أبو زهري: حماس تهدي فوزها لأحمد ياسين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
أبو زهري: حماس تهدي فوزها لأحمد ياسين
أبو زهيري حماس تهدي فوزها لاحمد ياسين.jpg

قال الناطق الإعلامي باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس- الأستاذ سامي أبو زهري- "إن التقدم الكبير الذي عكسته النتائج الأولية للانتخابات البلدية والمحلية في قطاع غزة يمثل نجاحًا كبيرًا لشعبنا الفلسطيني، وهو عرس وطني كبير عكس شعبنا من خلاله صورة حضارية رائعة من خلال تفاعله الكبير مع هذه الانتخابات، ثم من خلال انضباطه والتزامه ومشاركته في الانتخابات دون أي إشكالات تذكر".

وأضاف أبو زهري قائلاً: "نحن نعتبر هذا الفوز في الحقيقة هو فوز لشعبنا الفلسطيني قبل أن يكون فوزًا لحماس مع تأكيدنا على أن ما جرى ليس فوزًا من أحد على أحد، وإنما هو تنافس بين القوى الفلسطينية لخدمة شعبنا الفلسطيني، ولذلك نؤكد أن الفوز سيسخر لصالح شعبنا الفلسطيني والعمل على خلق حياة كريمة مستقرة".

واهدي أبو زهري هذا الفوز إلى روح الشيخ الإمام أحمد ياسين وأرواح القادة الدكتور عبد العزيز الرنتيسي، د.إبراهيم المقادمة، المهندس إسماعيل أبو شنب، الشيخ صلاح شحادة، معتبرًا أن "هذه النتائج وفاء من شعبنا لدمائهم ودماء شهداء شعبنا الأبرار، وتأكيدًا على مصداقية نهجهم ومسيرتهم، وأن شعبنا سيحافظ على العهد وسيواصل المسيرة".

واعتبر أبو زهري أن هذه الانتخابات هي رد إضافي على تلك الاستطلاعات التي أغرقت بها الساحة الفلسطينية قبل فترة، والتي زعمت تراجعًا لحركة حماس، فثبت بطلان هذه الاستطلاعات، كما أنها رد على تصريحات من قالوا بعد انتخابات الرئاسة إنهم هم القوة الثانية مستفيدين من غياب الحركة عن انتخابات الرئاسة لتتضح الحقيقة وتضع الأمور في نصابها الصحيح.

وأشار أبو زهري إلى أن فوز القائمة الإسلامية بكاملها في بيت حانون يعتبر تصويتًا من شعبنا لخيار المقاومة، فرغم المعاناة القاسية التي تعرض لها أهلنا هناك لكنهم أكدوا مع ذلك أنهم سيبقون مع خيار المقاومة في مواجهة الاحتلال.

وقد جابت مدن قطاع غزة مسيرات حاشدة بعد صلاة الجمعة شارك فيها الآلاف من أنصار حركة المقاومة الإسلامية احتفالاً بالانتصار الكبير الذي حققته قائمة "التغيير والإصلاح".

د. نزار ريان

وانطلقت المسيرات الجماهيرية من مختلف مساجد شمال قطاع غزة ابتهاجًا بالفوز، وقد شارك في المسيرة عدد من قيادات حركة حماس، من بينهم القيادي في الحركة د. نزار ريان الذي أكد أن الفوز اليوم هو فوز للشعب الفلسطيني كله، وقال: نحن ننزل في الانتخابات في قوائم ولكن عندما ننتخب نكون قائمة للشعب كله ولهذه الجماهير التي خرجت للاحتفال بالفوز.

ووعد ريان الشعب الفلسطيني العمل على خدمته في مؤسساته بما يرضي الله، وأن تستمر الحركة في المزاحمة المشروعة من أجل التغيير والإصلاح، وقال: "نحن لسنا حزبيين، وسوف ترون أننا نقدم مصالح الناس على أية مصالح أخرى".