إخوان ويكي
بحث
 
 
صفحة  نقاش  اعرض المصدر  تاريخ 
           
مرحبا بكم في الموسوعة  ادخل / أنشئ حسابا 

التضحية في فكر الإمام البنا .. رؤى ومواقف

من Ikhwan Wiki

اذهب إلى: تصفح, البحث
التضحية في فكر الإمام البنا .. رؤى ومواقف
مقالة مراجعة قسم أحداث صنعت التاريخ

محتويات

مقدمة

يمثل مفهوم التضحية أحد الركائز الأساسية لدعوة الإخوان وكذلك أحد أركان بيعتها، وكان للإمام البنا "رحمة الله عليه" تأطير جديد لمفهوم التضحية ودمجه في مؤسسات العمل الإسلامي كركن أصيل من أركان البيعة داخل جماعة الإخوان المسلمون وتبنى البنا مفهوم التضحية بإطاره الواسع " ويشمل التضحية بالنفس والوقت والمال "وهو ما ربى عليه جماعة الإخوان بعد ذلك ، وكان البنا نموذج واضح للتضحية وهو ما سنتعرض له من خلال هذا البحث.


مفهوم التضحية

كلمة التضحية في اللغة: مصدر للفعل ضحى، يُقال: ضحَّى بالشاة ونحوها أي ذبحها في الضحى يوم عيد الأضحى، ويُقال: ضحَّى بنفسه، أو بعمله، أو بماله أي بذله دون مقابل (المعجم الوجيز)؛ من المفهوم يتضح أن الذي يضحي بوقته أو بماله أو بنفسه في سبيل غاية عظيمة ومقصد نبيل لا ينتظر مقابلاً إلا رضا الله سبحانه وتعالى.


مفهوم التضحية عند البنا

يقول الإمام البنا فى تعريفه لمفهوم التضحية: وأريد بالتضحية: بذل النفس والمال والوقت والحياة وكل شيء في سبيل الغاية، وليس في الدنيا جهاد لا تضحية معه، ولا تضيع في سبيل فكرتنا تضحية، وإنما هو الأجر الجزيل والثواب الجميل، ومن قعد عن التضحية معنا فهو آثم ﴿إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنْ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمْ الْجَنَّةَ﴾ (التوبة: من الآية 111)، ﴿قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (24)﴾ (التوبة)، ﴿ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلا نَصَبٌ وَلا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَطَئُونَ مَوْطِئاً يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلاً إِلاَّ كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (120)﴾ (التوبة)، ﴿فَإِنْ تُطِيعُوا يُؤْتِكُمْ اللَّهُ أَجْرًا حَسَنًا وَإِنْ تَتَوَلَّوْا كَمَا تَوَلَّيْتُمْ مِنْ قَبْلُ يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (16)﴾ (الفتح) وبذلك تعرف معنى هتافك الدائم (والموت في سبيل الله أسمى أمانينا).


التضحية .. رؤية شرعية

إن التضحية بالنفس والمال والوقت والحياة وكل شيء في سبيل الله قد تكون واجبًا لا فكاك عنه إذا كان لا بد منها لدفع الضرر عن المسلمين أو رد عدو عن أرضهم، وقد تكون التضحية مندوبًا إليها ومستحبة عندما لا تكون واجبة، وقد طالب الإسلام المسلمين بالتضحية في سبيل الله ووعد بالجزاء عليها أحسن الجزاء.

قال تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنْ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمْ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنْ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمْ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (111)﴾ (التوبة).

ولما كانت الدعوة لا تحيا إلا بالجهاد، ولا جهاد إلا بتضحية، فقد وجبت التضحية وحرم القعود والبخل ولحق صاحبه الإثم، فقد قال تعالى: ﴿قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (24)﴾ (التوبة).

وقال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمْ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنْ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ (38) إِلاَّ تَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (39)﴾ (التوبة)، وقال تعالى: ﴿هَاأَنْتُمْ هَؤُلاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمْ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38)﴾ (محمد)، ﴿فَإِنْ تُطِيعُوا يُؤْتِكُمْ اللَّهُ أَجْرًا حَسَنًا وَإِنْ تَتَوَلَّوْا كَمَا تَوَلَّيْتُمْ مِنْ قَبْلُ يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (16)﴾ (الفتح)، ولقد أدرك الإمام الشهيد هذه المعاني، وعلم العاقبة الوخيمة التي تنتظر القاعدين، ومن هنا أعلن بكل قوة وصراحة أن "من قعد عن التضحية معنا فهو آثم".. فكيف لا وقد توعدهم الله ووصفهم بالفسق، كما توعدهم بالعذاب الأليم والاستبدال أكثر من مرة.


بين التضحية والجهاد

يعلِّق الأستاذ سعيد حوى- رحمه الله- حول هذا المعني فيقول "هناك فارق إلى حد ما بين الجهاد والتضحية فأحيانًا يتطابقان وأحيانًا يتكاملان؛ ولذلك اعتبرهما الأستاذ الإمام البنا ركنين، فقد يجاهد المجاهد حتى إذا جاء دور بذل الروح تردد، وقد يجاهد المجاهد بالوقت ويضحي بالمال ولكنه لا يضحي بالحياة، ومن ثم أدخل الأستاذ البنا التضحية بالنفس والمال والوقت والحياة وكل شيء في هذا الركن، إنه حيث وجد جهاد وجد نوع من التضحية غير أن الجهاد الكامل لا يكون إلا إذا وجدت تضحية كاملة، وإن ميزان هذا الركن هو أن يبذل الإنسان نفسه وماله ووقته وحياته من أجل تحقيق الأهداف في سبيل الله".


ملامح الشخصية المضحية كما يراها البنا

حدد الإمام البنا ملامح الشخصية المضحية المجاهدة على طريق الدعوة؛ حيث قال:

(أستطيع أن أتصوَّر المجاهدَ شخصًا قد أعدَّ عدته وأخذ أهبته وملك عليه الفكر فيما هو فيه نواحي نفسه وجوانب قلبه، فهو دائم التفكير، عظيم الاهتمام، على قدم الاستعداد أبدًا، إن دُعي أجاب، أو نودي لبَّى، غدوه ورواحه وحديثه وكلامه وجده ولعبه لا يتعدى الميدان الذي أعد نفسه له، ولا يتناول سوى المهمة التي وقف عليها حياته وإرادته، يجاهد في سبيلها، تقرأ في قسمات وجهه، وترى في بريق عينيه، وتسمع من فلتات لسانه ما يدلُّك على ما يضطرم في قلبه من جوًى لاصقٍ وألمٍ دفينٍ، وما تفيض به نفسه من عزمة صادقة وهمَّة عالية وغاية بعيدة).

من هنا وجب على العاملين أن يشمروا عن سواعدهم، وأن يتخففوا من أثقال هذه الدنيا، وأن يعيشوا حياتهم عزيزة كريمة من أجل قضية كبيرة وغاية عظيمة، وأن يعلموا أن نجاحهم وفلاحهم في الدنيا والآخرة مرهون بما قدموه لدينهم ودعوتهم.


مجالات التضحية كما يراها الإمام البنا

يقول الإمام البنا عن مجالات التضحية فيقول: "وأريد بالتضحية: بذل النفس والمال والوقت والحياة وكل شيء في سبيل الغاية، وليس في الدنيا جهاد لا تضحية معه" فوسًع الإمام البنا التضحية لتشمل النفس والوقت والمال بل والغاية فلابد للتضحية من غاية هي أساس العمل وصوابه فمجالات التضحية وفق ما يراها الإمام البنا كالآتي:

1- التضحية بالنفس

التضحية بالنفس في سبيل الله - أي الغاية التي جاء من أجلها الإسلام - تعني الموت أي الاستشهاد في سبيل الله تعالى، وذلك إنما يكون بجهاد أعداء الله وقتالهم من أجل أن تكون كلمة الله هي العليا .
والمقاتل في سبيل الله إما أن ينتصر على أعداء الله، فيحقق هذا النصر الإعزاز لدين الله في هذه الدنيا، فيكسب بذلك النصر في الدنيا، ويكون له في الآخرة جزاء حسن عند الله تعالى، وإما أن يقتل في سبيل الله، فيمضي إلى ربه شهيدا قد غُفر له ما تقدم من ذنبه على المستوى الشخصي، وعلى المستوى الاجتماعي في أمته يكون باستشهاده في سبيل الله قد رسم لمن بعده طريق العزة والكرامة والتضحية بالنفس في سبيل الحق، ويَسّر بهذا الاستشهاد لكل من جاء بعده من المؤمنين أن يمضي في طريق التضحية بلا خوف ولا حزن، متخطيا صعوبة حب الإنسان للحياة وللسلامة، إذ يرى في الذين سبقوه علامات بارزة في طريق العزة التي يريدها الله تعالى لدينه ولرسوله ‏، وللمؤمنين .
وقد سجل القرآن الكريم كراهية الإنسان للقتل لأنه مفطور على حب الحياة، وكراهيته لما يصيبه من فقد لبعض الأعضاء في الحرب لأن من فطرته حب السلامة قال الله تعالى : "كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ " قال المفسرون : وإنما كان الجهاد كرها لأن فيه إخراج المال ومفارقة الوطن والأهل والتعرض بالجسد للشجاج والجراح، وقطع الأطراف، وذهاب النفس . فكانت كراهيتهم لذلك لا أنهم كرهوا فرض الله تعالى ، وقال عكرمة : إنهم كرهوه ثم أحبوه، وقالوا سمعنا وأطعنا، وهذا لأن امتثال الأمر يتضمن مشقة، ولكن إذا عرف الثواب هان في جنبه مُقاساة المشقات .
قال القرطبي في تعليقه على حب الدعة والراحة وترك القتال، مع أن ذلك شر: " وهذا صحيح لا غبار عليه، كما اتفق في بلاد الأندلس، تركوا الجهاد، وجبنوا عن القتال، وأكثروا من الفرار، فاستولى العدو على البلاد، وأي بلاد؟ وأسر وقتل، وسبي واسترق، فإنا لله وإنا إليه راجعون، وذلك بما قدمت أيدينا وكسبته " .

2- التضحية بالمال

التضحية بالمال في سبيل الله تعالى من أنواع التضحية ذات الشأن الكبير في إحقاق الحق، وتأمينه وتأمين أهله والمنادين به، إذ لا يخفى على أحد ما للمال من أهمية في حياة الإنسان .
والتضحية بالمال أنواع :
  • منها بذل المال في تجهيز الجيوش المجاهدة في سبيل الله .
  • ومنها تأمين الاحتياجات المتوقعة لهذه الجيوش في المستقبل القريب أو البعيد .
  • ومنها بذله في سبيل التمكين لدين الله ونشره في الأرض والدعوة إليه .
  • ومنها تأمين احتياجات المسلمين في حالة السلم .
  • ومنها بذل المال لدفع ضرر عن المسلمين في الحاضر أو المستقبل .
  • ومنها بذله في وجوه الخير والبر عموما .
والامتناع عن الإنفاق في سبيل الله، أو الضن بالمال وعدم التضحية به، عمل مستنكر، لا يليق بمسلم، بل عمل لا مبرر له، لأن المال على وجه الحقيقة مال الله، يرثه ويرث كل ما في السموات والأرض، والإنفاق في سبيل الله قرض لله تعالى يُصلح به المؤمن أحوال إخوانه في الإسلام، وله على هذا القرض أحسن الجزاء .
قال الله تعالى : " وَمَا لَكُمْ أَلَّا تُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلّاً وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ، مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ " .
وفي الآيتين الكريمتين عدة حقائق منها :
  • أنه ما ينبغي أن يثني المؤمن عن الإنفاق في سبيل الله والتضحية بالمال شيء .
  • وأن الناس في التضحية بالمال في سبيل الله درجات، فالذي يضحي بماله في وقت يكون المسلمون فيه أحوج إلى المال، يكون أعلى درجة من الذي أنفق ماله في غير هذه الظروف، وإن كانا مأجورين موعودين بالحسنى من الله تعالى .
  • وأن الله تعالى رغّب المسلمين في أن ينفقوا أموالهم في نصرة المسلمين، وقتال الكافرين ومواساة فقراء المسلمين، وسمى ذلك الإنفاق قرضا، من حيث وعد به الجنة إذا كان قرضا حسنا .
ومن الجدير بأن يلحظ في مجال التضحية بالمال، أن اعتبرت هذه التضحية به في أوجه الخير قرضاً لله تعالى - والله سبحانه غني عن العالمين - فجاءت آيات قرآنية كثيرة وأحاديث نبوية شريفة تطلب من المسلمين أن يقرضوا الله قرضا حسنا، قال الله تعالى : " مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ " ، وقال جل شأنه : " إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ " .

3- التضحية بالوقت

الوقت هو عمر الإنسان في هذه الحياة الدنيا، وعلى الرغم مما للوقت من هذه الأهمية في حياة الإنسان، فإن الإسلام قد طالب المؤمن بأن يضحي بوقته كله أو ببعضه من أجل الحق الذي يؤمن به، ومن لم يضح بوقته من أجل دينه فقد قصّر في حق نفسه أولا، وفي حق دينه، وفي حق إخوانه في الدين، وفي حق مجتمعه الذي يعيش فيه .
ومن ضنّ بوقته على الدعوة إلى الله، فقد تسبب في تعويق سير الدعوة، وحال بين الدعوة وبين أن تصل إلى كل من يجب أن تصل إليه، فكان بذلك من المقصرين .
والموفق هو الذي يوائم بين أوقاته وواجباته، لأن الواجبات في غالب الأحيان أكثر من الأوقات، وما لم يحدث هذا التلاؤم ضاعت الواجبات وفي ضياعها تقصير ومعصية ، وكلمة الإمام البنا في الوقت هي : " وأريد بالتضحية بذل .. الوقت في سبيل الغاية ... "
والغاية هي تحقيق الأغراض التي جاء من أجلها الإسلام وهي : " شرح دعوة القرآن الكريم وجمع قلوب الناس على مبادئها، وتنمية الثروة القومية وتحقيق العدالة الاجتماعية وتحرير البلاد العربية والإسلامية من كل سلطان أجنبي، وقيام الدولة الصالحة التي تنفذ أحكام الإسلام، ومناصرة التعاون الدولي في ظل القيم الفاضلة .. "
ولا يمكن أن تتحقق هذه الأغراض إلا بالتضحية بالوقت الذي تتم فيه هذه الأعمال، وهذا الوقت المبذول في سبيل الله هو أحسن الأوقات وأفضلها وأبقاها عند الله تعالى وأرضاها له سبحانه وتعالى ..(1)

4- التضحية من أجل الغاية

ثم يتطرَّق الإمام البنا بعد ذلك إلى التضحيات المطلوبة في سبيل الغاية، فيقول: "ثم بيَّن الله- تبارك وتعالى- أن المؤمن في سبيل هذه الغاية قد باع نفسه لله وماله، فليس له فيها من شيءٌ، وإنما هي وقفٌ على نجاح هذه الدعوة وإيصالها إلى قلوب الناس، وذلك قوله تعالى: "إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنْ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمْ الْجَنَّةَ" (التوبة: من الآية 111)، ومن ذلك ترى أن المسلم يجعل دنياه وقفًا على دعوته؛ ليكسب آخرته جزاء تضحيته".
ويتِّضح لنا مما سبق عدةُ أمور أساسية حول الغاية التي نعمل من أجلها:
  • أولاً: أن غاية المؤمن هي إرضاء الله- عز وجل- بالتمكين لدينه في الأرض، وهداية البشرية إلى الحق، وإرشاد الناس إلى الخير، وإنارة العالم كلِّه بشمس الإسلام.
  • ثانيًا: إن السبيل إلى تحقيق هذه الغاية العليا تتطلب غايةً أخرى، وهي تكوين جيلٍ جديدٍ من المؤمنين بتعاليم الإسلام الصحيح، يعمل على صبغ الأمة بالصبغة الكاملة في كل مظاهرها.
  • ثالثًا: يعمل الإخوان المسلمون لغايتين؛ غاية قريبة: المساهمة في الخير العام أيًّا كان لونُه ونوعُه والخدمةُ الاجتماعيةُ كلما سمحت بها الظروف.. غاية بعيدة أساسية: إصلاحٌ شاملٌ كاملٌ، تتعاون عليه الأمة جميعًا، وتتجه نحوه الأمة جميعًا، ويتناول كل الأوضاع القائمة بالتغيير.
  • رابعًا: أن هذه الغاية لم يبتدعها الإخوان المسلمون ابتداعًا، ولم يختلقوها من أنفسهم، وإنما مصدرها القرآن الكريم والسنة المطهرة وسيرة الصحابة الكرام والسلف الصالح.
  • خامسًا: أن هذه الغاية تحتاج إلى تضحياتٍ كثيرةٍ بأن يجعل المسلم دنياه وقفًا على دعوته ليكسب آخرته جزاءَ تضحيته..(2)


التربية على التضحية

يبين الأستاذ محمد فريد عبد الخالق وهو رفيق الإمام البنا وعضو الهيئة التأسيسية أسلوب الإمام البنا في نشر وتربية الأفراد على مفهوم التضحية فيذكر أحد تلك المواقف فيقول:

ولما كان الشيء بالشيء يذكر فثمة درس آخر مما تعلمت من إمامنا الفذ – وهو كثير – وله صلة بما أسلفت من كلام عن قضية فلسطين أنه كان لي دوري في إعداد مجموعات المتطوعين من الطلبة ، وقد استرعى انتباه المرشد العام المشرف العام على العملية، أن المجموعات التي أعدت كانت كلها من الإخوان المسلمين ، فنصحني بأن تنتظم كل مجموعة عددا من الراغبين في التطوع من غير الإخوان المسلمين؛ لتوسيع دائرة التطوع وعدم قصرها على الإخوان، حتى تشمل أكبر قطاع من الشعب ليتربى الشعب على معاني التضحية والبذل والمشاركة في الهم العام، ويغير ما بها من سلبية إلى إيجابية تواجه المشكلات الحاضرة والقادمة العربية والإسلامية، وتوجهه إلى الوعي بها والمشاركة في حلها، وتحمل تبعاتها بوازع من عقيدته وضميره وانتمائه إلى أمته ، فبالتضحية في سبيل مصلحة الأمة تتربى الشعوب وتنهض الأمم ، وتتأهل للدفاع عن كرامتها وحريتها واستقلالها، وتألف بذلك الرخيص والغالي من أجلها حتى تصبح شعوبا لا ترضخ لإذلال غاز ولا استبداد حاكم، وتوقن بأن أمرها إليها وأنها على كفاءة لتحقيق قدر الله – الحكم العدل – وأن تجاهد في سبيل وجودها ورقيها .. واتبعت النصيحة ، وتعلمت الدرس الكبير المعاني العميم الفائدة . طالما أكد الإمام البنا على أن وحدة أمتنا دين لقوله تعالى (وأن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون) [المؤمنون:52] .. أي اتقوا الله في وحدة أمتكم بالمحافظة عليها وتجنب كل ما يدعو إلى الفرقة والاختلاف بإطلاق ، فهي مناط قوتكم ومنعتكم وتقمكم ، وكما في قوله تعالى : (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا) نص عريض،[آل عمران:103] ..(3)


جزاء من قام بالتضحية

يقول الإمام البنا رحمه الله في جزاء من قام بالتضحية : " ولا تضيع في سبيل فكرتنا تضحية، وإنما هو الأجر الجزيل والثواب الجميل " .

ومن أجل أن التضحية إنما تكون - كما أسلفنا - ببذل الجهد والوقت والمال والنفس أحيانا، كان جزاؤها عند الله كبيرا .

والتضحية من أجل الدين أحسن وأغلى ما يقدمه الإنسان إلى الله من عمل صالح، بل هي قمة العمل الصالح الذي يُرضي الله تبارك وتعالى فيجزى عليه أحسن الجزاء، قال الله تعالى : " إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ ، جَزَاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ "

وعلى سبيل المثال :

فإن من يضحي بوقته وجهده في التفكير في أمور المسلمين اليوم، وفيما يعود عليهم بالنفع، أو يدفع عنهم الضرر، يقوم بعمل جليل وجهد مشكور لا يضيع أجره عند الله تعالى ، إنه مجرد تفكير ولكن له من الأهمية ما يعود على المسلمين بالفائدة، إذ ليست الأعمال العظيمة إلا أفكارا في البداية !!!

ومعاونة المسلمين في أي مكان في حربهم مع أعدائهم، بمدهم بما يحتاجون إليه من مال ودعم مادي وأدبي ، والجهر بكلمة الحق والتواصي بها، والصبر عليها تضحية قد تكون لها أثمان باهظة في نظام حكم مستبد ظالم، يخشى كلمة الحق، لأنها ترده عن ظلمه واستبداده .

إن الجهر بكلمة الحق أمام السلطان الجائر من أفضل أنواع الجهاد . روى أحمد بسنده عن أبي أمامة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن من أعظم الجهاد كلمة عدل عند سلطان جائر " .

ونشر العلم بين الناس، ودعوتهم إلى الله والحرص على تعليمهم أمور دينهم ودنياهم وتبصيرهم بما يحيط بهم من شر ليتجنبوه، وما يعرض لهم من خير ليستزيدوا منه، كل ذلك تضحية في سبيل الله وهي نوع من الجهاد لا يضيع أجره عند الله تعالى .

وبذل الجهد والوقت والمال في مجال الدعوة الفردية أو في الحلقات المسجدية أو الندوات العامة ونحوها تضحية في سبيل الفكرة والعقيدة الإسلامية، حتى تصل إليهم الفكرة واضحة نقية، مقنعة بالحق، قادرة على رد الناس عن الباطل، كل ذلك جهاد في سبيل الله يحتاج إلى تضحية لا يضيع أجرها عند الله تعالى .


إثم القاعدين عن التضحية

وكما تكون التضحية مأجورة.. فإن القعود عنها والتقصير في أداء متطلباتها.. إثم يحاسب عليه المسلم.

لقد أدرك الإمام البنا (رحمه الله) هذه المعاني، وعلم العاقبة الوخيمة التي تنتظر القاعدين، فمن ثم أعلن بكل قوة وصراحة أن (من قعد عن التضحية معنا فهو آثم). يده في أيدينا للقيام بأمر هذا الدين العظيم، مضحين في سبيله بكل ما نملك من مال أو جاه، منحازين إليه على حساب وشائج الدم والنسب.. خائفين إن تولينا أن يستبدل بنا قوما آخرين.. والله لا يهدي القوم الفاسقين..(4)


من أقول الإمام البنا عن التضحية

  • "يا أخى، إنما تنهض الأمم بالتضحية وتقوم الدعوات على الوفاء، فإن كنت تعيش لأمتك فضح فى سبيلها، وإن كنت مؤمنًا بدعوتك فاجتهد فى الوفاء لها"..(5)
  • "أقبلوا على أنفسكم فاصبغوها بالدعوة، ومطالب الدعوة، ومظاهر الدعوة، وأعدوها للبذل والتضحية والعمل والكفاح فى كل وقت حتى تسود كلمة الله، ثم أقبلوا على صفوف هذه الكتائب الإسلامية المبعثرة الممزقة فصيحوا فى وجوه الجميع صيحات داوية قوية، أن افتحوا أعينكم -أيها الناس- على الخطر الداهم الذى لا ينجيكم منه إلا توحيد الصفوف، وتعزيز الجهود، وضم القوى، وأهيبوا بهذه الهيئات أن تكون جبهة واحدة ويدًا واحدة يظلها علم الإسلام، ويقودها اسم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الخير وإلى النصر المبين"..(6)
  • "قد يظن بعضكم أن تقديم النفس والمال والاستعداد لسفك هذا الدم الغالى فى سبيل الفكرة هو أغلى ما يطلب من الأخ المسلم لدعوة الإخوان المسلمين، فأحب أن أقول لكم هنا: إن هذا هو بعض المطلوب، وإن المطلوب أكثر منه؛ إنها موتات بعضها أشد من بعض، ولعل أهونها أن تموت فى ميدان القتال. إن الجندى يجد من حوله ما يخفف عنه ألم الصدمة، ويدفعه إلى البذل والتضحية، وهل يرى حوله إلا جمعًا كلهم مستعد للبذل كما يبذل؟ هذا الفعل الجمعى وحده كاف ليدفعه إلى إراقة الدم وبذل المهجة، وأشجع من ذلك وأقوى قلبًا وأعظم تضحية؛ رجل تقدم إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله، ولأمر ما ألحق الرسول صلى الله عليه وسلم من يقف مثل هذا الموقف بسيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب"..(7)
  • ويعين على كثرة نفقاتهم أمور منها: كثرة عددهم، ومنها: صدق إيمانهم، وحسن استعدادهم للبذل والتضحية، وتلقيهم الدعوة على هذا الأساس، ومنها: العفة والأمانة فى التصرفات والأعمال؛ فكل من وكل إليهم عمل بذل فيه، ولا يخطر بباله أبدًا أن يستفيد منه. وبهذه العوامل استطاعوا أن يواجهوا هذه التبعات المرهقة حقًّا التى تنوء بحملها أقوى الجماعات وأغنى الأحزاب، وللإخوان فى هذا الباب من الوقائع ما يلحقهم بالسلف الصالحين، ويجعل ما نقرأ من بذلهم وإنفاقهم وتضحياتهم حقائق واقعة لا قصصًا مقروءة أو أمثلة مضروبة..(8)
  • "الدين: الذى يدعو إلى التضحية فى سبيل الحق، والفناء فى إرشاد الخلق، ويضمن لمن فعل ذلك جزيل المثوبة، ويعد من سلك هذا المنهج أحسن الجزاء الحسنة وإن صغرت، ويزن السيئة وإن حقرت، الفناء فى الحق خلودًا، والموت فى الجهاد خلودًا ﴿وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِى سَبِيلِ اللهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللهُ مِن فَضْلِهِ﴾[آل عمران: 169-170]، ﴿وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلاَ تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ﴾ [الأنبياء: 47]"..(9)


صور من التضحية عند الإمام البنا

وقد كان مثالًا للتضحية في سبيل دينه ودعوته، فلم يدّخر لدنياه شيئاً وبذل جهده ووقته وماله لدعوته، يقول عنه الأستاذ عمر التلمساني رحمه الله : " كان كل عالِم مشغولا براتبه ودرجته وترقيته، ثم راحته وإجازته السنوية، كل هذا ما كان يعني حسن البنا في شيء، لم يُلق إليه بالا ، ولم يهتم به لحظة، كانت كل ماديات الحياة عنده في المرتبة الأخيرة، وما كان يعنيه إلا الدعوة إلى الله ، والعمل المتواصل لنشرها، فإذا ما أهلّ الصيف وبدأت الإجازة السنوية، شدّ رحاله إلى الصعيد، بدءاً من أسوان إلى كل أحضان الجبال بما فيها من عقارب وفئران " ..(10)

ويقول عنه الأستاذ عبد البديع صقر: " كان ينفق ما لا يقل عن ‍16 ساعة من العمل المتواصل في غالب الأيام - بعد استقالته من التدريس - ولا ينام من الليل إلا القليل"..(11)

وعندما أراد الإخوان شراء دار لهم جديدة بالحلمية فدعاهم الإمام البنا إلى الاكتتاب فكانت تضحيته بأكبر نسبة في الأسهم بل تحمل على نفسه بباقي الثمن كدين خاص عليه حتى سدده.

كذلك يروى الأستاذ عبد البديع صقر أنه كان يسير يوما مع الإمام البنا في سكة راتب باشا فمال على تاجر البطيخ وطلب واحدة وقال كم تريد؟ قال: 15 قرش فدفعها على الفور فقلت له يا فضيلة الأستاذ هذا الرجل غشاش انها بعشرة قروش فقط فنظر إلى مبتسما وقال:والدعوة أليس لها ثمن؟.

وأما تضحيته بالنفس والحياة يرويها سكرتيره الخاص سعد الدين الوليلي يقول :

أنه ليلة صدور قرار حل الجماعة ديسمبر 1948 داهمت قوات البوليس المركز العام للإخوان المسلمين وصادروا كل ما فيه والقوا القبض على جميع الإخوان حتى امتلأت السيارات وانتظر الإمام دوره إلا أن أحدا لم يسأله فرأيته يتشبث بالسيارة ويحاول اعتلاؤها ويصيح لا تأخذوا هؤلاء فأنا أولى منهم بالاعتقال ولم يسمع له احد وتركوه وحيدا ليضحى بنفسه الغالية ليلقى شهادته على أيدي الملك والحكومة والانجليز وينعم بالموتة الكريمة ..(12)


مواقف عملية لنتاج تربية الإمام البنا

لقد ربى الإمام الشهيد إخوانه على أن يكونوا عمليين لا نظريين ولا جدليين، ولا أصحاب شعارات جوفاء. ومن ثم فقد أبلى الإخوان بلاء حسنا في مجال البذل والتضحية بكل غال وثمين، بالنفس والمال والوقت وكل شيء، واستطاعوا أن يحافظوا على رفع الراية، وأن ينهضوا بالأعباء الثقيلة مع أن أكثرهم رقاق الحال.

فهذا يبيع دراجته ليسهم بثمنها في بناء دار الإخوان ومسجدهم في الإسماعيلية، ويذهب بعد ذلك كل ليلة ستة كيلو مترات ذهابا ومثلها إيابا. ولا يذكر ذلك لأحد.

وهذا أحد الإخوان المزارعين يسجل اسمه في كتائب المتطوعين ولا يكتفي بذلك بل يبيع جاموسته ليشتري بها سلاحا يقاتل به في فلسطين، فلما قال له رئيس المنطقة: يا أخي، دع الجاموسة للعيال، وحسبك أنك تطوعت بنفسك.. فقال له الفلاح البسيط العملاق: هل اشترى الله منا النفس وحدها، أم النفس والمال جميعا ليعطينا الجنة؟ "إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة" ..(13)

يضرب سيد قطب رحمه الله مثالا ً للتضحية في العصر الحاضر، فهو ممّن أوتي ملكة البيان، وفتحت له أبواب المجد من خلال اتصاله بأرباب القلم، والقادة والسياسيين ولكنه حين اقتنع بضرورة العمل لدين الله والتمكين له ضحّى بكل ذلك، يقول عنه الأستاذ يوسف العظم : " كان يمكن أن يكون شيئاً هامّاً أهمية الذين يلهثون وراء المناصب، ولكنه انسحب بهدوء ووضوح وحزم من مكاتب هيئة التحرير المصرية التي أسلموه أمر الإشراف عليها ووكلوا إليه أمور تنظيمها، حين لمس عن قرب أهداف هيئة التحرير وغايات القائمين عليها من رجال الثورة " .

ويقول أيضاً: " وكان يمكن أن يكون ذا مكانة رسمية حيث عُرض عليه أن يكون وزيراً للتربية والتعليم، ولكنه أبى حين أدرك أنه منصب يُقصد به الترضية على حساب الدعوة " ..(14)


خاتمة البحث

من خلال البحث السابق يتبين أن رؤية الإمام البنا للتضحية لم تكن مجرد آراء أو أطروحات فكرية وإنما كانت بالنسبة له ولدعوته منهج حياة فالدعوة التي استطاعت عبور محطات صعبة جداً في حياة الجماعة كانت ثمار لذلك المنهج التربوي المبنى على البذل والتضحية والثبات ونجاح الإمام البنا وخلفائه في تربية الأجيال المتعاقبة على تلك الأركان وخاصة التضحية وهو ما ساعد أفراد جماعة الإخوان على الاحتفاظ بمسيرتهم الإصلاحية والدعوية بالرغم من العقبات التي واجهوها.


المراجع

(1) التضحية على طريق الدعوة ، محمد حامد عليوة.

(2)معالم منهج الإخوان من رسائل الإمام البنا .. بقلم د. محييى حامد

(3)مقال: المئوية الأولى لميلاد الإمام حسن البنا، محمد فريد عبد الخالق ، "عضو الهيئة التأسيسية للإخوان المسلمين"

(4)مصطفى الطحان ، كتاب الفكر الاسلامى الوسط،الركن الخامس - ركن التضحية ،نسحة الكترونية.

(5)مجلة الإخوان المسلمون الأسبوعية، العدد (34)، السنة الرابعة، 17 رمضان 1355ه- 1 ديسمبر 1936م، ص(2-3).

(6) مجلة النذير، العدد (7)، السنة الثانية، الاثنين 13صفر 1358ه- 4 أبريل 1939م، ص(3-6).

(7) مجلة الإخوان المسلمون الأسبوعية، العدد (5)، السنة الخامسة، 9 ربيع الثانى 1356ه- 18 يونيو 1937م، ص(1-2).

(8)بيان المرشد العام للإخوان المسلمين فى المؤتمر الصحفى المنعقد بدار المركز العام بمناسبة مرور عشرين عامًا على تأسيس أول شعبة للإخوان فى المملكة المصرية،جريدة الإخوان المسلمين اليومية، العدد (719)، السنة الثالثة، 2 ذو القعدة 1367ه- 5 سبتمبر 1948م، ص(1، 4)، وصدر البيان فى نشرة مستقلة.

(9)مقال: طريق الإخوان المسلمين الإستمساك بأهداب الدين، مجلة الإخوان المسلمون الأسبوعية، العدد (33)، السنة الخامسة، 10 ذو الحجة 1356ه- 13 فبراير 1938م، ص(1-3).

(10) الملهم الموهوب ، عمر التلمساني ، ص 18 .

(11) 12 عاماً مع الأستاذ البنا ، عبد البديع صقر ، ص 27 .

(12)الإمام حسن البنا: نصبر على الاعتقالات ونثبت في المحاكمات ، عاطف عبد الهادي.

(13) رائد الفكر الإسلامي المعاصر ، يوسف العظم ، ص 51 .

(14) ركن التضحية ،د علي عبدالحليم محمود .

(15) نظرات في رسالة التعاليم ، محمد عبد الله الخطيب ومحمد عبد الحليم حامد.