السيرة الذاتية لمرشحي الرئاسة المصرية لعام 2012م (المقبولون والمستبعدون)

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
السيرة الذاتية لمرشحي الرئاسة المصرية لعام 2012م


(المقبولون والمستبعدون)

جمع وإعداد:أبو إسلام أحمد بن علي

غفر الله تعالى له ولوالديه وللمسلمين أجمعين

محتويات

السيرة الذاتية لمرشحي الرئاسة المصرية المقبولين لعام 2012م

أبو العز الحريري

أبو العز حسن على الحريري والشهرة أبو العز الحريري، من مواليد 2 يونيو 1946 . نائب بمجلس الشعب المصري عن دائرة غرب الإسكندرية عن تحالف الثورة مستمرة. رشحه حزب التحالف الشعبي الاشتراكي لانتخابات الرئاسة المصرية 2012.

السيرة الذاتية

فيما يلي أهم ما جاء في سيرة النائب «أبو العز الحريري»، خلال مشواره السياسي:

  1. دخل مجلس الشعب شاباً وكان من أصغر الأعضاء في برلمان 1976 «هو من مواليد 1946» ممثلاً لدائرة كرموز بالإسكندرية.
  2. اعتقله السادات في 5 سبتمبر عام 1981 مع 1531 من الشخصيات الوطنية من جميع القوي السياسية
  3. عاد إلي البرلمان مرة أخري عام 2000 مع الإشراف القضائي علي الانتخابات كممثل لدائرة كرموز.
  4. مارس جميع حقوقه الدستورية.. في انتقاد السلطة التنفيذية، وتسلح بحقه في استخدام الأدوات البرلمانية من أسئلة وطلبات إحاطة واستجوابات كاشفاً فساد النظام والحزب الوطني.
  5. دخل العديد من المعارك مع كبار الشخصيات والمسئولين سواء في الحكومة أو الحزب الوطني.
  6. اشتبك مع أحمد عز في بداية صعوده وسيطرته علي الحزب الوطني من خلال صداقته لجمال مبارك الابن وتشكيل لجنة سياسات جمال مبارك، فقدم العديد من الاستجوابات ضد أحمد عز كاشفاً وفاضحاً استيلاءه علي شركة حديد الدخيلة بالتواطؤ مع الحكومة ليصبح المحتكر الأول للحديد، ويتحكم في أسعار الحديد.. وكل السلع المتعلقة به
  7. لم يكتف بنقده الحزب الوطني ورجاله المحتكرين وإنما انتقد سياسات حزب التجمع الذي ينتمي إليه، رافضاً أي تنازل عن سياسة الحزب الداعية إلي التغيير، وانتقد صفقات الحزب مع الحزب الوطني والحكومة.. وشراء الدماغ من التزوير الذي تمارسه السلطة مقابل تعيين هنا أو هناك .
  8. ساهم بعد الثورة في تأسيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي .
  9. أتهم المجلس العسكري بأنه يدير الثورة المضادة .

انتخابات رئيس الجمهورية 2012

  • تقدم حزب التحالف الشعبي الاشتراكي بطرح البرلماني البارز أبو العز الحريري للترشح لانتخابات الرئاسة 2012 ، معلنا عن استعداده لمناقشة أي مقترحات أخرى في هذا الصدد. ,وأكد الحزب ضرورة إدارة مناقشات بين قوى الثورة بشأن التوافق حول اختيار مرشح للرئاسة مع التزام الحزب بالمرشح الذي تتوافق حوله هذه القوى.
  • جاء ذلك خلال مناقشة الأمانة العامة لحزب التحالف الشعبي الاشتراكي في اجتماعها, حيث رأت ضرورة خوض معركة الانتخابات بمرشح تتوافق حوله كل قوى الثورة، ويتبنى برنامج ومواقف سياسية واضحة من أجل استكمال مطالب الثورة.

دوره في برلمان 2012-2017

  • هاجم المجلس العسكري بقوة في بداية جلسات البرلمان وقال إن مكان المشير طنطاوي هو السجن بجوار مبارك .
  • هاجم المصرف العربي الدولي وقال انه استخدم طوال السنوات الماضية لغسل عشرات المليارات من الأموال القذرة ويجب أن يخضع للرقابة .
  • تقدم برغبة إلى رئيس مجلس الشعب بإنشاء ممر ملاحي بين طابا والعريش بطول 231 كيلو مترا وبأبعاد عملاقة غير مسبوقة "250 قدما غاطسا و500 إلى 1000 متر عرض " وميناءين عملاقين عند المدخل والمخرج للقناة وكل ميناء يحتوى على محطة تداول حاويات كبرى، بالإضافة إلى مناطق تخزين للسلع الترانزيت ومجموعة من الأحواض ذات الغاطس الكبير لاستقبال السفن العملاقة للإصلاح والصيانة، كما تضمن المشروع إنشاء عدد من المدن الجديدة وإدخال تقنية التحلية للمياه لإعادة استخدامها في الزراعة والشرب.

أقوال لأبو العز الحريري

أبو العز الحريري:

محاكمة مبارك مسرحية هزلية ..فقضايا فساد بيع القطاع العام كفيلة بشنقه.

أبو العز الحريري:

المصرف العربي الدولي استخدم لغسل مليارات الدولارات "القذرة"

محمد فوزي عيسى

  • محمد عبد الفتاح محمد فوزي علي عيسى وشهرته محمد فوزي عيسى (14 يناير 1945) .
  • هو رجل سياسة مصري، وأحد مرشحي انتخابات الرئاسة المصرية 2012، رشحه حزب الجيل الديمقراطي.
  • نال على ليسانس حقوق من كلية الحقوق جامعة عين شمس سنة 1964 .
  • ودكتوراه من ذات الكلية سنة 1994.
  • ودبلوم في العلوم الشرطية من أكاديمية الشرطة سنة 1994.
  • ثمّ عمل بمباحث قسم شرطة نجع حمادي.
  • ثمّ مأمورا لقسم شرطة عتاقة.
  • ثم رئيسًا لمركز ومدينة سمالوط في محافظة المنيا.

حسام خير الله

  • الفريق أحمد حسام كمال حامد خير الله وشهرته حسام خير الله (22 يوليو 1945) رئيس هيئة المعلومات والتقديرات ووكيل جهاز المخابرات العامة المصرية الأسبق. أعلن عن ترشحه لرئاسة الجمهورية في مصر في 2 يناير 2012.
  • وقد رشحه بالفعل حزب السلام الديمقراطي. كان خير الله من معارضي مشروع توريث الحكم لجمال مبارك، بخلاف عمر سليمان الذي كان من أبرز من حاولوا تدبير مشروع التوريث.

الأسرة

ولد خير الله لأسرة طويلة العهد بالمجال الأمني:

  1. أبوه اللواء « أحمد حسام خير الله »، مؤسس الأمن المركزي المصري، ومدير الأمن السابق لمحافظة القاهرة، والمحافظ السابق لأسوان، والنائب السابق لرئيس الوزراء.
  2. جده من والده القائد « محمد حامد خير الله »، مدير أمن محافظة الجيزة والذي أصبح المحافظ العسكري لبيروت أثناء الحرب العالمية الثانية.
  3. عمه « كمال خير الله » كان من ضمن العساكر برتبه أومباشي أول التي رافقت الملك فاروق -مع الحرس الملكي عند نفيه من مصر بعد ثورة 1952.

الخبرة المهنية

  • خدم في القوات المسلحة المصرية حتى منتصف السبعينات، لمّا رُقّي لرتبة فريق في سلاح المظلات. ترك القوات المسلحة ليعمل في جهاز المخابرات العامة، حيث وصل إلى منصب يعادل المدير التنفيذي للجهاز. تقاعد سنة 2005 بعد أكثر من 20 سنة خدمة في الجهاز.

المؤهلات والوظائف

  1. حصل على بكالوريوس العلوم العسكرية سنة 1964 وحصل على بكالوريوس التجارة عام 1982 وحصل على العديد من الدراسات في علوم المخابرات السياسية والعديد من الدراسات المهارات الإدارية من الولايات المتحدة الأمريكية.
  2. بدأ حياته ضابطاً بسلاح المظلات واشترك في حرب اليمن كما شارك في حرب أكتوبر وحصل فيها على نوط الواجب العسكري من الطبقة الأولى.
  3. تدرج في المناصب حتى أصبح قائد لكتيبة المظلات وترك الخدمة نهائياً في عام 1976.
  4. التحق بهيئة المعلومات والتقديرات بالمخابرات العامة في عام 1977 حيث تدرج في المناصب حتى أصبح رئيسا لنفس الهيئة في عام 2000 وحتى عام 2005.
  5. رئيس مجلس إدارة إحدى الشركات الاستثمارية منذ عام 2005 وحتى الآن.
  6. رئيس مجلس إدارة نادى القاهرة الجديدة منذ عام 2007 وحتى الآن.

الأنواط

  1. حاصل على نوطي التفوق الرياضي وحسن أداء الواجب أثناء الكلية الحربية.
  2. حاصل على نوط الواجب العسكري من الطبقة الأولى عن دوره في حرب أكتوبر.
  3. حاصل على ميدالية الخدمة الطويلة بالدولة والمخابرات.
  4. حاصل على وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى.

ترشحه لرئاسة الجمهورية

  • في يوم 2 يناير 2012 أعلن الفريق حسام خير الله عن ترشحه لرئاسة الجمهورية وأكد أنه «ليس مرشح المجلس الأعلى للقوات المسلحة وأنه ليس له أي علاقات حزبية وشدد على مدنية الدولة واهتمامه بالتعليم والصحة». وقد رشّحه حزب السلام الديمقراطي.
  • يُعتبر أوّل مرشّح مخابراتي لخوض انتخابات رئاسية حرة في تاريخ مصر، وكان كثيرون في السابق يُعيّنون لمناصب عُليا، ومنهم عبد السلام المحجوب الذي عُيّن محافظًا للإسكندرية سنة 2006، ثمّ وزيرًا للتنمية المحلية سنة 2011.
  • يُقدّم نفسه كمرشّح «وطني»، على أساس خبرته الطويلة في جهاز المخابرات. ومن الانتقادات الموجهة إليه أنّه قدّم نفسه على أنّه « فريق » وهي الرتبة التي كان حسني مبارك عندها عندما عيّنه أنور السادات نائبًا له سنة 1975، والغريب أنّ الذين خدموا معه في جهاز المخابرات يقولون أنّ هذه الرتبة وهمية لا وجود لها في هذا الجهاز.
  • كما أنّهم يشيرون إلى أنّ الأجهزة المخابراتية تُحقّق إنجازاتها على أساس العمل الجماعي في فرق متعاونة، ولا يصحّ أن ينسب خير الله لنفسه بطولات شخصية. وينتقده خبراء في المجال الأمني على تصريحات قال فيها أنّ لديه مستندات تتضمّن «فضائح» لرجال كبار من النّظام السّابق، حيث كان من واجبه تسليمها للجهات المختصّة.
  • لم يصرّح سامح سيف اليزل، مدير مركز الدراسات الأمنية والإستراتيجية والنائب السابق لمدير المخابرات، إلّا بأنّه توجد مخاوف يبديها الجهاز حول ترشّح «خير الله». ويقول صفوت الزيات أنّ أجهزة المخابرات تُعارض بشدّة ترشّحه للرئاسة.
  • ويقول الزّيّات أنّ «خير الله» يُعوّل على شبكة اتّصالات واسعة بناها مع مؤسسات ورجال أعمال والكنيسة القبطية وجامعة الأزهر ووزارات الداخلية والخارجية وغيرها، لكنّه يستبعد أن يقرّر «خير الله» بإشهار مستندات مخابراتية سرّية ليقدّم نفسه مرشّحًا للرئاسة.

عمرو موسى

  • عمرو محمود أبو زيد موسى وشهرته عمرو موسى (3 أكتوبر 1936 بالقاهرة) دبلوماسي مصري، ووزير الخارجية السابق، وأمين عام جامعة الدول العربية السابق، ومرشح مستقل انتخابات الرئاسة المصرية 2012.
  • تنتمي عائلته إلى محافظتي القليوبية والغربية، حاصل على إجازة في الحقوق من كلية الحقوق جامعة القاهرة 1957 والتحق بالعمل بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية المصرية عام 1958.
  • عمل مديرا لإدارة الهيئات الدولية بوزارة الخارجية المصرية عام 1977 ومندوبا دائما لمصر لدى الأمم المتحدة عام 1990 ووزيراً للخارجية عام 1991 وأميناً عاماً للجامعة العربية عام 2001.
  • عمل كوزير للخارجية في مصر من 1991 إلى 2001. تم انتخابه كأمين عام لجامعة الدول العربية في مايو 2001، وحتى 2011 وقد خلفه نبيل العربي.

المناصب التي تقلدها

  1. 1958: ملحق بوزارة الخارجية المصرية.
  2. 1958 ـ 1972 : عمل بالعديد من الإدارات والبعثات المصرية ومنها البعثة المصرية لدى الأمم المتحدة.
  3. 1974 ـ 1977 : مستشار لدى وزير الخارجية المصري.
  4. 1977-1981 :1986-1990 : مدير إدارة الهيئات الدولية بوزارة الخارجية المصرية.
  5. 1981-1983 : مندوب مناوب لمصر لدى الأمم المتحدة بنيويورك.
  6. 1983-1986 : سفير مصر في الهند.
  7. 1990-1991 : مندوباً دائماً لمصر لدى الأمم المتحدة بنيويورك.
  8. 1991-2001 : وزيرا للخارجية المصرية.
  9. 2001-2011 : أميناً عاماً لجامعة الدول العربية.
  10. 2003 : عضو في اللجنة الرفيعة المستوى التابعة للأمم المتحدة المعنية بالتهديدات والتحديات والتغيير المتعلقة بالسلم والأمن الدوليين.

الأوسمة والجوائز

  1. حاصل على وشاح النيل من جمهورية مصر العربية في مايو 2001
  2. حاصل على وشاح النيلين من جمهورية السودان في يونيو 2001
  3. حصل على عدة أوسمة رفيعة المستوى من كل من الدول التالية : الإكوادور - البرازيل - الأرجنتين - ألمانيا

الانتخابات الرئاسية لعام 2012

  • طرح اسمه للترشح لمنصب رئيس مصر، لكنه لم ينف نيته الترشح لمنصب الرئاسة ولم يستبعده أيضاً، وترك المجال مفتوحاً أمام التوقعات، وقال إن من حق كل مواطن لديه القدرة والكفاءة أن يطمح لمنصب يحقق له الإسهام في خدمة الوطن".
  • وصرح كذلك لإحدى الصحف أن الصفات الواجب توافرها في رئيس الجمهورية تنطبق أيضاً على جمال مبارك نجل الرئيس حسني مبارك، وإن صفة المواطنة وحقوقها والتزاماتها تنطبق عليّ كما يمكن أن تنطبق عليك كما يمكن أن تنطبق على جمال مبارك .
  • كما أعرب عن تقديره "للثقة التي يعرب عنها العديد من المواطنين عندما يتحدثون عن ترشحه للرئاسة، واعتبرها ثقة ومحل اعتزاز لديه، وأعتبر أن بها رسالة وصلت إليه."
  • وقال في مقابلة نشرت في صحيفة "المصري اليوم" اليومية، الأربعاء 23-12-2009، رداً على سؤال حول اعتزامه الترشح للانتخابات "السؤال هو: هل هذا ممكن؟ والإجابة هي أن الطريق مغلق".
  • وأضاف رداً على سؤال عما إذا كان مستعداً للترشح إذا أجري تعديل دستوري ملائم قبل الانتخابات "سوف يكون لكل حادث حديث، ولكني أقول لك إن الكثيرين جاهزون لخدمة مصر كمواطنين مصريين في ذلك المنصب أو غيره".
  • وأثناء ثورة 25 يناير قام عمرو موسى بزيارة لميدان التحرير حيث يعتصم شباب الثورة، وصرح بأنه يفكر بالترشح للرئاسة المصرية في الانتخابات القادمة، وقد اتخذ السيد عمرو موسى قراره النهائي بالترشح لرئاسة الجمهورية ووعد بطرح برنامجه الرئاسي فور فتح باب الترشح لانتخابات الرئاسة، وقد طالب موسى كثيراً بضرورة إنهاء الفترة الانتقالية فترة حكم المجلس العسكري للبلاد في أسرع وقت ؛إذ أن استمرار هذه الفترة الانتقالية فيه ضرر كبير على استقرار مصر وضرر على أوضاعها الاقتصادية.
  • وفي يوم الأحد 27 فبراير 2011.أعلن عمرو موسى أنه ينوي الترشح لمنصب الرئيس في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وقال موسى في تصريحات، بمقر الجامعة العربية: "أنوي الترشح لانتخابات الرئاسة القادمة، وسيتم إعلان ذلك في الوقت المناسب".
  • وفي يوم السبت 24 مارس 2012، أعلنت اللجنة المشرفة على الانتخابات الرئاسية في بيان رسمي لها، أن عمرو موسى هو أول من تقدم للترشح لرئاسة الجمهورية استناداً إلى تأييدات من توكيلات للمواطنين، وخامس من تقدموا للترشيح على وجه العموم، ليصبح بذلك أول مرشح رسمي مستقل لرئاسة الجمهورية وخامس مرشح على المستوى العام.

عبد المنعم أبو الفتوح

عبد المنعم أبو الفتوح عبد الهادي وشهرته عبد المنعم أبو الفتوح (15 أكتوبر 1951) المرشح لانتخابات رئاسة الجمهورية 2012.

  • والأمين العام لاتحاد الأطباء العرب.
  • ومدير عام المستشفيات بالجمعية الطبية الإسلامية .
  • وأحد القيادات الطلابية في السبعينات .
  • اشتهر وسط القوى السياسية الأخرى ووسط العديد من أفراد الإخوان المسلمين بأنه من أكثر الإخوان المنفتحين والأكثر جرأة وشراسة في معارضة الحكومة، وهو رائد جيل التجديد داخل الجماعة.

نشأته

  • ولد في حي الملك الصالح بمصر القديمة في 15 أكتوبر 1951 لأسرة جاءت إلي القاهرة من قرية قصر بغداد بكفر الزيات بمحافظة الغربية، وكان ترتيبه الثالث بين ستة إخوة كلهم ذكور.
  • لم يؤثر انشغاله بالعمل العام علي دراسته فظل محافظا تفوقه في جميع سنوات الدراسة وحصل علي بكالوريوس طب القصر العيني بتقدير جيد جدا، لكنه حرم من التعيين بسبب نشاطه السياسي واعتقل لعدة أشهر ضمن اعتقالات سبتمبر 1981 الشهيرة. إلا أنه واصل تفوقه الدراسي وحصل علي ماجستير إدارة المستشفيات كلية التجارة جامعة حلوان.

الانضمام للإخوان

  • تميز أبو الفتوح في الجامعة بنشاطه واهتمامه بشئون زملائه فشغل منصب رئيس اتحاد كلية طب القصر العيني التي كانت في ذلك الوقت رائدة في العمل الإسلامي، ثم أصبح بعد ذلك رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة.

مناظرته للسادات

  • تناقش مع السادات مره حين شغل منصب رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة، واتهم السادات بأن من يعمل حوله هو مجموعة من المنافقين، متعللاً بمنع الشيخ محمد الغزالي من الخطابة، واعتقال طلاب تظاهروا في الحرم الجامعي.

اعتقاله

  • وقد كان يشغل منصب الأمين العام المساعد لاتحاد الأطباء العرب قبل سجنه، وعقب خروجه وفي الانتخابات ما قبل الأخيرة لاتحاد الأطباء العرب. حصل على أصوات الأطباء لمنصب الأمين العام لاتحاد الأطباء العرب. كما اعتقل لعدة أشهر عام 2009 بسبب انتمائه لجماعة الإخوان و معارضته لنظام مبارك .
  • أعتقل في عهد الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك لمدة خمس سنوات لنشاطه السياسي، حصل خلالها علي ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة.

ترشحه للرئاسة

  • في 10 فبراير 2011 حدث اجتماع لمجلس شورى الجماعة و كان بينهم د.عبد المنعم أبو الفتوح , لمناقشة أمر إذا كانت الجماعة ستدفع بمرشح رئاسي أم لا بعد سقوط النظام الذي بات مُتَوقعاً وكان قرارهم أنه لَنْ تُرَشِحْ الجَمْاعة أي مرشح منها في الانتخابات الرئاسية القادمة و قد صوت الدكتور عبد المنعم لتأييد هذا القرار ، ولكن عقب ثورة يناير أعلن الدكتور أبو الفتوح ترشحه لانتخابات الرئاسة المصرية 2012 و ذلك في يوم 10 مايو 2011 .
  • وفي يوم 29 مارس 2012 . قدم عبدالمنعم أبو الفتوح أوراق ترشحه رسميا، إلى اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية. وأعلن المستشار حاتم بجاتو، الأمين العام للجنة أن : الفرز الأولي للتوكيلات الخاصة بالمرشح للرئاسة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، أظهر تخطيه عدد التوكيلات المستوفاة للشروط وهي 30 ألف توكيل.

إصابته في هجوم مسلح

  • أصيب عبدالمنعم أبو الفتوح في هجوم من قبل ثلاثة من المسلحين يوم الخميس 23 فبراير 2012، من قبل مجهولين أثناء عودته من مؤتمر جماهيري عقده في محافظة المنوفية. حدث له ارتجاج في المخ ولكنه تعافي منها سريعا.
  • ويذكر في حيثيات الحادث أنه تعرض لهجوم مسلح من قبل ثلاثة مسلحين وقالت المصادر الطبية انه حدث له ارتجاج في المخ ولكنه تعافي منها سريعا. وتم إلقاء القبض على بعض المتورطين و ادعوا أنهم لم يعلموا انه عبد المنعم أبو الفتوح و أن كل الذي كانوا يقصدوه هو سرقة السيارة و لا تزال القضية مستمرة.

أبرز مؤيديه

  • أحمد أبو هيبة
  • بلال فضل
  • تميم البرغوثي
  • وائل فخراني
  • ياسمين الخيام
  • مني مكرم عبيد
  • نادر السيد
  • عمرو سلامة
  • عمر عبد الكافي
  • سيف الدين عبد الفتاح
  • شريف دوس
  • حمزة نمرة
  • عبد الرحمن يوسف
  • رباب المهدي
  • زياد علي
  • سامر عطا الله
  • خالد سعيد
  • خالد منصور.

العمل الإنساني

  • عقب تخرجه شغل العديد من المناصب السياسية والنقابية مثل منصبه السابق كأمين عام نقابة أطباء مصر ومنصبه الحالي كأمين عام اتحاد الأطباء العرب، كما امتد عمله العام للعمل الإغاثي والإنساني من خلال رئاسته للجنة الإغاثة والطوارئ باتحاد الأطباء العرب، التي أرسلت مساعدات طبية وإنسانية إلي ضحايا حادثة سيول أسوان وسيناء وكارثة الدويقة.
  • كما قامت بتجهيز المستشفيات الميدانية بميدان التحرير خلال الثورة المصرية، وتقديم المعونات لضحايا الثورة الليبية ومجاعات الصومال، وتوفير المساعدات للبنان وقطاع غزة.

الحياة الأسرية

  • يعيش حاليا في القاهرة مع زوجته التي تعمل كطبيبة نساء وتوليد ولديه ستة أبناء ثلاث إناث يعملن طبيبات وثلاث ذكور يعملون في مجالات الهندسة والصيدلة والتجارة.

الفكر

  • يقول الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح عن نفسه أنه ينتمي للفكر المحافظ الذي يجمع بين الليبرالية واليسارية ويرفض أن يسمي أنه ينتمي للفكر الإسلامي وهو يقبل الرأي الآخر ويرفض أي تعدي على الحريات الفردية وقد صرح من قبل بأن مصدر السلطة الحقيقية والتشريع سواء القانون أو الدستور هو الشعب ومن أرائه .

مقالات وكتب

  • كتاب (مجددون لا مبادرون) وقد نشر الكتاب عام 2009 وجاء هذا الكتاب نتيجة للصدام الفكري بين القطبيين وأبو الفتوح، وقد تصاعد الخلاف فيما بينهم بعد مطالبة أبو الفتوح الإخوان بمراجعة أفكار سيد قطب نفسها‮ ونتج عن ذلك إقصائه من الجماعة ذاتها.‬‬
  • أرسل أبوالفتوح خلال هذا الكتاب أكثر من رسالة للعالم الإسلامي، والكتاب يحمل في طياته العديد من المعاني السامية التي جاءت تحملها الشريعة الإسلامية؛ مؤصلاً بذلك لمعاني الربانية والحرية، محاولاً أن يخلص تلك المعاني من المزايدات والانتقاصات، وفي ذات الوقت محاربًا للسلبية والتخاذل ومحاولة التملص من الأخطاء وإسقاطها على الغير، فاتحًا صفحة جديدة في الحوار مع الآخر مهما كان هذا الآخر، يعتمد في ذلك على الانفتاح والتعقل والبصيرة.ولأهمية ما يحويه هذا الكتاب لم‮ ‬يجد أبوالفتوح بدًا من أن‮ ‬يعيد توزيع كتابه مرة أخرى على نفقته الخاصة.‬‬
  • كتاب (عبد المنعم أبو الفتوح: شاهد على تاريخ الحركة الإسلامية في مصر 1970-1984)، وعن الكتاب يقول دكتور عبد المنعم أبو الفتوح تم نشر شهادتي عن تاريخ الحركة الإسلامية المصرية خلال حقبة السبعينيات، والتي شهدت تأسيس الجماعات الإسلامية في الجامعات، وكانت بمثابة التأسيس الثاني للحركة الإسلامية في مصر.
  • وهى الشهادة التي قدم لها المستشار طارق البشري المؤرخ والمفكر الإسلامي، وحررها حسام تمام الباحث في شئون الحركات الإسلامية، تتناول حياة أبو الفتوح ونشأته الدينية والفكرية والسياسية، بدءا من ارتباطه بثورة يوليو 1952 وقائدها جمال عبد الناصر مروراً بمشاركته في مظاهرات خطاب التنحي الشهير عقب نكسة 1967 حيث طالبت المتظاهرين ببقاء ناصر، وصولاً إلى حالة الانكسار التي أصيب بها معظم شباب جيله بعد النكسة.
  • ويصف المستشار البشري المذكرات التي حررها الباحث حسام تمام، بأنها مزج بين أحداث التاريخ الموضوعية وبين السيرة الذاتية للشاهد، مؤكداً أن صاحبها على قدر كبير من إنكار الذات، وقال يضع نفسه ونشاطه وأحزانه الذاتية في سياق حركة التاريخ العام ويضع نفسه جزء منها وعنصراً فيها.
  • وترجع أهمية هذه الشهادة، والحديث مازال للبشري، في أنها تضع أيدينا على الحركة الإسلامية الحالية ورافدها الفكرية والعناصر الحركية التي شكلتها.
  • وقال في مقدمته أيضاً: إن الشهادة كشفت عن نماذج اللقاء التاريخي، بين حركة شباب إسلامي تلقائية وبين كوادر تنظيم قديم مخضرم، بين جيل ثابت لا يزال يتفتح وجيل أدرك عهدين وخاض تجربتين.

مناصب

  1. رئيس اتحاد كلية طب قصر العيني سنة 1973.
  2. رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة سنة 1975.
  3. الأمين العام المساعد لنقابة أطباء مصر سنة 1984.
  4. أمين عام لجنة الإغاثة الإنسانية – نقابة أطباء مصر من عام 1986 وحتى عام 1989.
  5. أمين عام نقابة أطباء مصر من عام 1988 إلى عام 1992.
  6. أمين عام اتحاد المنظمات الطبية الإسلامية منذ تأسيسه حتى الآن.
  7. الأمين العام المساعد وأمين صندوق اتحاد الأطباء منذ عام 1992 حتى عام 2004.
  8. رئيس لجنة الإغاثة الطوارئ منذ إنشائها حتى الآن.
  9. مدير عام مستشفيات الجمعية الطبية الإسلامية حتى عام 2004.
  10. أمين عام اتحاد الأطباء العرب من مارس 2004 حتى الآن.
  11. عضو بمكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين منذ عام 1987 - 21 ديسمبر 2009
  12. عضو بالهيئة العليا للمجلس العربي للاختصاصات الطبية.
  13. عضو مراقب بمجلس وزراء الصحة العرب .
  14. عضو المؤتمر القومي العربي.
  15. عضو المؤتمر القومي الإسلامي.
  16. عضو مجلس الأمناء بمؤسسة القدس الدولية.

هشام البسطويسي

  • هشام محمد عثمان البسطويسي، قاضي مصري ونائب رئيس محكمة النقض، حصل على ليسانس الحقوق عام 1976 من جامعة القاهرة .متزوج من السيدة ألفت صلاح السهلي وله ثلاثة أبناء محمد خريج هندسة، أحمد و مصطفى خريجي حقوق فرنسي. رشحه حزب التجمع لانتخابات الرئاسة المصرية 2012.

حياته العملية

  • في 23 مايو عام 1951 ولد هشام محمد عثمان البسطويسي، على عكس الأطفال لم يكن يحلم بأن يصبح ضابطاً ؛ وإنما أن يعمل بالقانون مثل أبيه المحامي، وهو ما تحقق عام 1976 بتخرجه من كلية الحقوق جامعة القاهرة.
  • أثناء تدربه بمكتب أستاذه المحامي صلاح السهلي تعرف على حب عمره ورفيقة دربه ألفت صلاح السهلي، فتزوجها وسافرا إلى الإسكندرية حيث بدأ حياته العملية كوكيل نيابة بالجمرك.
  • ثمان سنوات قضياها تنقل فيها من نيابة الجمرك لنيابة الأحداث ثم قاضي بالمحكمة الجزئية، وخلالها رزقا بثلاثة أبناء محمد، وأحمد، ومصطفى، في عام 1988 رجعت الأسرة إلى القاهرة ليعمل البسطويسي في نيابة النقض ويقضي بها عشرة سنوات حتى عام 1998 .
  • عندما اختارته الجمعية العمومية لمحكمة النقض عدا واحد مستشاراً لمحكمة النقض، وفي عام 2000 تم ترقيته بفضل تقاريره القضائية الممتازة إلى نائب رئيس محكمة النقض .
  • ثلاثون عاماً من العمل القضائي لم يوجه فيها للبسطويسي أي إنذار أو لفت نظر حتى تم إحالته للتحقيق الجنائي بقرار من وزير العدل مطعون عليه، وإجراءات قانونية انتهت بتوجيه اللوم إليه , في الوقت الذي تشهد فيه تقاريره القضائية فضلاً عن شهادات زملائه ورؤسائه بانضباطه في العمل وانحيازه الدائم لكلمة الحق.
  • في عام 1992 أعير البسطويسي للعمل في الإمارات، وهناك قاد أول إضراب للقضاة المصريين احتجاجاً على وقف قاضيين مصريين عن العمل، وشاركه في الإضراب الذي استمر 25 يوماً صديق عمره المستشار محمود مكي، والمستشارين ناجي دربالة، وسيد عمر، وأحمد سليمان، وكانوا وقتها وكلاء نيابة خضر العود، لكنهم رغم كل الضغوط رفضوا فض الإضراب إلا بعد إعادة القاضيين المصريين إلى العمل، والالتزام بكل شروط القضاة المصريين، وبعد أشهر قلائل من الأزمة يحقق وكيل النيابة هشام البسطويسي في واقعة سكر بين في الطريق العام " وعندما يتدخل الأمير للعفو عن المتهم يرفض البسطويسي ويكتب على أمر العفو العالي كلمة الحق (لا شفاعة في حد) ويحول المتهم إلى المحكمة، لم يثنيه عن قراره الخوف من السلطان أو الرغبة في المال والجاه، فكلمة الحق أحق بأن تتبع.
  • ومضت سنوات الإعارة الأربع ليعود بعدها إلى القاهرة دون التجديد لعامين كما هو معمول به في الوسط القضائي، والطريف أنه لم يعر البسطويسي بعدها لأي مكان أخر في الوقت الذي يعار فيه أصحاب الحظوة مرتين وثلاثة.

قاضي المنصة

  • ثلاثون عاماً من العمل القضائي لم يشرف فيها البسطويسي على انتخاباتهم "النزيهة قدر الإمكان" كما يقولون، المزورة كما نحن متأكدون إلا مرة واحدة في الثمانينات، في دائرة مينا البصل، كان وكيلاً للنيابة وقتها، مشرفاً في اللجنة العامة بصحبة القاضي محمد بيومي درويش، وإزاء التدخلات الأمنية والتلاعب في الصناديق قرر القاضيان بسطويسي ودرويش إلغاء الانتخابات في الدائرة، ورغم كل الضغوط التي مارسها وزير العدل ومجلس القضاء الأعلى وتلويحهم لهما بالتفتيش القضائي إلا أنهما لم يرضخا للضغوط ولجئا إلى نادي القضاة بالإسكندرية، ومن يومها لم يتم انتداب المستشار هشام البسطويسي للإشراف على أي انتخابات.
  • كما لم ينتدب لوزارة أو شركة لأداء عمل غير قضائي، فللانتدابات ومزاياها أصحابها، وحتى عندما جاء دوره للانتداب لمحكمة القيم؛ اعتذر عنه رافضاً بذلك زيادة في المرتب الشهري قدرها 1200 جنيه، لكن القاضي الحر أقر في اعتذاره المكتوب أنه "لا يشرفني العمل في محكمة استثنائية طالب القضاة مراراً بإلغائها"
  • في عام 2003 تقضي محكمة النقض برئاسة المستشار حسام الغرياني وعضوية المستشار هشام البسطويسي ببطلان نتائج انتخابات دائرة الزيتون دائرة د.زكريا عزمي بموجب الطعنين 959، 949 لسنة 2000، ويؤشر المستشار فتحي خليفة رئيس النقض على النسخة الأصلية للقرار بتعييب إجراءات التحقيق والقرار الصادر فيهما طالباً إعادة عرض الطعنين، فترد المحكمة بذات التشكيل في فبراير 2004 تعقيب رئيس محكمة النقض على الحكم في الطعن الانتخابي لأنه لا صفة له فيما يطلبه، " فلا صفة لرئيس المحكمة في التعقيب عليها أو إملاء طريق معين للتحقيق، أو توجيه الدائرة أو أحد أعضائها في شأنها".

فتش عن الرجل تحت الوسام

  • كأي مواطن مصري بسيط ينتظر البسطويسي أخر الشهر بفارغ الصبر، فبعد ثلاثين عاماً من العمل لا يملك سيارة خاصة أو شاليه في مارينا وإنما يقضي المصيف في شقة والده بالإسكندرية، ولا يملك إلا شقته في 10 ش توفيق وهبي بمدينة نصر، أما ثروته فهي أبنائه الثلاثة محمد وأحمد ومصطفى.

خلافه مع النظام

  • أدرك النظام المخلوع أن المستشار البسطويسي ليس من النوعية التي يستطيع شرائها بالمال أو بالامتيازات الأخرى، فقرر اللجوء إلي وسائل قذرة في محاولة للضغط عليه وإثنائه عن طريقه الصحيح، ففي أحد المرات حاول خطفه عن طريق إحدى السيدات التي أدعت أنها في حاجة شديدة لمساعدته وترغب في لقائه

وعن تلك الواقعة يقول المستشار البسطويسي:

"أثناء اعتصام القضاة الشهير بالنادي تضامنا مع إحالتي والمستشار محمود مكي للمحاكمة بسبب فضحنا التزوير والتلاعب في نتيجة الانتخابات البرلمانية، حاولوا تلفيق قضية دعارة لي من أجل تصويري وتهديدي بالفضيحة، وبدأت القصة باتصال هاتفي من سيدة معروفة حاليا، وكنت موجودا مع زملائنا في نادي القضاة، وطلبت مقابلتي لأمر مهم، فرفضت تماما مقابلتها في أي مكان بخلاف صالون النادي أو بمنزلي أمام زوجتي وأولادي.
لكنها فضلت مقابلتي في النادي، وبالفعل قابلتها، وعندما دخلت للنادي، ورأت بعينيها الاعتصام والجو داخل النادي بكل ما فيه من زخم وحياة وإصرار وقوة، أجهشت بالبكاء، وعندما اندهشت أفضت لي بأنها مكلفة باستدراجي إلى خارج أبواب وأسوار النادي، على أن يقوم بعض الأشخاص العاملين بجهات أمنية، بخطفي عن طريق تخديري بحسب ما قالت لي السيدة، وعندما سألتها عما سيحدث بعد ذلك، قالت إنهم كانوا سيصورونني عاريا في أوضاع مخلة معها دون أن تظهر هي في الصور أو الفيديو على ما أذكر لأني سألتها هل قبلت أن تفضح نفسها في الصور، وعندما سألتها لماذا صارحتني بهذا المخطط، قالت إنها لا تعرف السبب وراء ذلك، لكن ما رأته في النادي أثر فيها،، واتفقت معها على أن أخرج معها إلى السلالم الخارجية للنادي، ثم أفتعل معها مشاجرة حتى لا تتهم بأنها فشلت في مهمتها أو يشكوا فيها"
  • لم يسلم المستشار البسطويسي من الإيذاء، فقد كان مراقبا طوال الوقت حتى في بيته ،فقد اكتشف جهاز تنصت متناهي الصغر داخل صالون منزله، في المكان الذي يلتقي فيه بأصدقائه وضيوفه من القضاة أو الصحفيين أو كاميرات التليفزيونات المحلية والعالمية ،وقد اكتشف ذلك بعدما قام أحد الأشخاص بنقل تفاصيل مكالمة له مع أحد أصدقائه من الدبلوماسيين وبتفتيش المكان عثر على الجهاز وتخلص منه.
  • ووصلت الممارسات والمضايقات إلى حد أنهم كانوا يتصلون بهم على تليفون المنزل من أرقام غريبة ومن المحافظات، وكانوا يسبونهم بأفظع الشتائم، كما كانوا يتسلمون رسائل تحوى ألفاظا وعبارات قذرة.
  • كانت آخر تلك المحاولات إجبار وزير العدل الأسبق المستشار محمود أبو الليل كما أعترف هو في حوار صحفي على توقيع قرار إحالة البسطويسي ومكي للمحاكمة في 2006م وهي القضية التي حصل فيها البسطويسي علي عقوبة اللوم، بعدها أكد الوزير أن لحظة توقيعه على قرار إحالة البسطويسي للتأديب أسوأ لحظات حياته، لأنه أجبر على ذلك بعد أن تلقى اتصالا من زكريا عزمي قائلا: "الرئيس يخبرك بضرورة إحالتهما للتأديب ودي تعليمات ولازم تتنفذ"

ترشحه للرئاسة

محمود حسام

  • ضابط شرطة سابق، ومتخصص في حقوق الإنسان، ورئيس حزب البداية حديث التأسيس.
  • مرشح لانتخابات الرئاسة المصرية 2012. متزوج وله ولد وابنتان.

ترشحه للرئاسة

  • أعلن تقديم أوراقه للترشح لانتخابات الرئاسة المصرية 2012 يوم 2 أبريل 2012، من خلال جمع 40 ألف توكيل.
  • تتركز أولوياته في الإصلاح الاقتصادي والأمني بالدرجة الأولى.

البرنامج الانتخابي

على المدى القصير:

إعادة الأمن وتطهير هيئة الشرطة من بعض الفاسدين، ووضع معايير التعاون بين الشعب والأمن، وإعادة الثقة لضباط الشرطة وأفرادها، بالإضافة إلى وقف تهريب الأموال خارج البلاد وإعطاء الفرصة لإعادة التوازن الاقتصادي والدفع بعجلة الإنتاج لتحقيق مطالب الشعب.

على المدى الطويل:

خلق فرص عمل لمحاربة البطالة وزيادة الإنتاج.بالإضافة إلى زيادة الرقعة الزراعية واستصلاح الأراضي .

وإعادة التقسيم الجغرافي للمحافظات، لتحقيق الامتداد العمراني في الظهير الصحراوي . وتنفيذ خطة مدروسة للتأمين الصحي يشمل كل ما يستحق وضمان وصول الدعم لمستحقيه فقط.

المؤهلات العلمية

  • ليسانس حقوق عام 1985.
  • حاصل على شهادة من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في مجال حقوق الإنسان
  • حاصل على شهادة من المركز الديمقراطي العربي للدراسات السياسية و الاستراتيجية.

العمل السياسي

  • مؤسس ورئيس حزب البداية.
  • رئيس ائتلاف أحزاب مصر الوسطية (17 حزب).
  • عمل بهيئة الأمم المتحدة قسم حقوق الإنسان لمنطقة الشرق الأقصى بين 1992 و1994.
  • عضو اللجنة العليا لتقصى الحقائق لـ«منظمة المصريين المتحدين لحقوق الإنسان».

العمل الاقتصادي

  • رئيس مجموعة شركات استثمارية في مصر و الدول العربية.

العمل الأمني

  • عمل كضابط شرطة في حرس مجلس الوزراء.
  • نُدب للعمل في قوات حفظ السلام الدولية حتى استقالته عام 1997 نظرًا لعدم موافقته على الكثير من السياسات الخاطئة التي اتخذها مسئولون في الدولة.
  • ويُلخّص عمله في الشرطة أنّه كان «في شرطة الخيّالة ثم إدارة الحراسات الخاصة».
  • حاصل على فرقة معلم صاعقة راقية رقم 312 بالقوات المسلحة عام 1985.
  • حاصل على دورة بالقوات المسلحة البريطانية في مجال حراسة الشخصيات والمنشئات الهامة.

العمل الاجتماعي

  • رئيس جمعية أولياء الرحمن الخيرية.
  • رئيس مؤسسة الطريق إلى الله الخيرية.
  • مؤسس رابطة عوام المسلمين.

المجال الرياضي

  • فارس دولي ومربي للخيل العربي.
  • نائب رئيس الاتحاد المصري للخماسي الحديث سابقا.

محمد سليم العوا

  • مفكر إسلامي وكاتب ومحامي متخصص في القانون التجاري، ومستشار قانوني عمل لدى العديد من الحكومات في بلدان عربية شتى.
  • والأمين العام السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ورئيس جمعية مصر للثقافة والحوار.
  • أحد أبرز رواد الحوار الوطني المصري، وعضو مؤسس بالفريق العربي للحوار الإسلامي المسيحي .
  • يتميز فكره بالاعتدال والتركيز على الحوار وليس الصدام بين العالم الإسلامي والغرب.
  • كما أنّه من دعاة الحوار والمقاربة بين السنة والشيعة.
  • ترشح كمستقل لانتخابات الرئاسة المصرية 2012 «مؤيدًا من 30 نائبًا منتخبًا بمجلسي الشعب والشورى».

الأسرة والنشأة

  • ينحدر محمد سليم من أسرة العوا الشامية التي لا يزال العدد الأكبر من أبنائها يعيش في دمشق.

اختار جده عبد الله سليم العوا الانتقال والإقامة في الإسكندرية بمصر منذ حوالي عام 1880-1881م.

  • وتزوج من السيدة أماني حسن العشماوي يعود أصلها لمدينة سوهاج بصعيد مصر. .شمل جد ووالد العوا أول قانون يصدر للجنسية في مصر ‏‏ الذي اعتبر كل مقيم على أرضها منذ يوم 1 يناير 1914 مصري الجنسية. وبذلك لم يحمل كل من جد ووالد محمد سليم العوا سوى الجنسية المصرية وذلك كون الجد رعية عثمانية شأنه شأن سائر المشمولين بحكم الدولة العثمانية التي لم تكن فيها جنسيات على أساس بلد الميلاد أو الإقامة.
  • اعتقله جمال عبد الناصر سنة 1965 في سياق حملة اعتقالات لتصفية صفوف الإخوان، وحُكم عليه بالانتماء لجماعة محظورة، وعندها ترك منصبه (مستشار النائب العام) وسافر إلى لندن لينال الدكتوراه.
  • حصل على دكتوراه الفلسفة، في القانون المقارن بين التشريع الإنجليزي والتشريع الإسلامي، من كلية الدراسات الشرقية والإفريقية التابعة لجامعة لندن عام 1972. وقد نال شهادات في القانون الإسلامي والعام.
  • متزوج من «أماني حسن العشماوي»، وله ثمانية أولاد وثلاثة أحفاد. وكان حماه أيضًا عضوًا بارزًا في الإخوان المسلمين، وكان من الذين هاجروا للخارج عندما شنّ عبد الناصر حملته على الإسلاميين في أواسط الخمسينيات.

العمل القانوني

  • شغل منصب وكيل النائب العام المصري وعيّن محاميا بهيئة قضايا الدولة بمصر وعمل أستاذا للقانون والفقه الإسلامي في عدد من الجامعات العربية، وعضو مجمع اللغة العربية بالقاهرة ومجمع الفقه الإسلامي الدولي بمنظمة المؤتمر الإسلامي، نال عدة جوائز علمية ودعوية وخيرية.
  • عمل مستشارًا قانونيًا لدى حزب الوسط الذي أسسه منشقون عن الإخوان المسلمين في التسعينيات، وحاول الحصول على ترخيص للحزب فووجه طلبه بالرفض أربع مرّات، ولم ينال الحزب الاعتراف الرّسميّ حتّى خلع مبارك، فنال الاعتراف الرّسمي بعد ثورة 25 يناير.
  • كان عضوًا باللجنة الدولية لإعادة النظر في قوانين السودان الإسلامية 1986–1987 (وهي لجنة من ثمانية من العلماء ورجال القانون شكلتها حكومة السودان بعد إسقاط حكم الرئيس جعفر نميري للنظر في القوانين الإسلامية واقتراح تعديلها بما يجعلها أكثر اتفاقًا مع الشريعة الإسلامية وملائمة لواقع السودان، وقد قدمت اللجنة تقريرها إلى الحكومة السودانية وتم اعتماد توصياتها بقرار الجمعية التأسيسية في السودان).

العمل السياسي

  • اشتد الاقتتال الداخلي بين الجماعة الإسلامية والدولة المصرية في بداية تسعينات القرن العشرين. وكان للعوا دور بارز في وقف العنف. عن هذا الدور، كتب عصمت الصاوي:
  • دشن (العوا) مشروعا للحوار كأسلوب بديل للتخاطب بدلا ً من الرصاص والقنابل.. وضمنه خطوات إجرائية "لإنهاء القتال ووقف العنف وحقن الدماء"، مستشهدًا بالخطاب الذي أرسله العوا للرئيس المصري محمد حسني مبارك عام 1993.
  • استطاع العوا على مدار الأعوام التالية أن ينجح في فرض مشروعه بمساعدة قيادات الجماعة الإسلامية التي أعلنت مبادرة وقف العنف التي أيدها.ولعب العوا دورًا كذلك في الإفراج عن معتقليهم بالتعاون مع السلطات المصرية.
  • اختير ضمن أعضاء المجلس الاستشاري المصري الذي أنشأه رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي في 8 ديسمبر 2011. وعن دور المجلس الاستشاري أوضح العوا أنه جسر يصل بين الشعب والمجلس الأعلى للقوات المسلحة. ثم قال في مارس 2012 أن دور المجلس الاستشاري قد انتهى بعد انتخاب مجلسي الشعب و الشورى.
  • أعلن العوا عن ترشحه للانتخابات المصرية لمنصب رئيس الجمهورية 2012 في مؤتمر صحفي بعد مطالبات عدة من قبل مؤيديه ومحبيه.
  • أشاد عدد من الساسة والمفكرين المصرين بترشحه لمنصب الرئاسة من بينهم المستشار محمود الخضيري، أحد زعماء حركة استقلال القضاء ونائب بمجلس الشعب. فصرح الخضيري قائلا "العوا هو الرئيس الذي إذا نجح في الانتخابات الرئاسية القادمة ستكتمل فرحتنا لأننا بحاجة إلى رئيس يتقي الله في شعب مصر".

أفكاره ورؤيته

  • يتسم فكر محمد سليم العوا بالاعتدال والبعد عن الصدام، حتى أصبح من رواد الحوار الوطني المصري. وقد عرفه البعض بأنه أحد المفكرين الإسلاميين القلائل الذين أبدو محاولة جادة في تعريف ماهية الإسلام السياسي في مجتمع حديث.
  • مكث العوا لسنوات على بلورة أفكاره في مشروع له آليات للتنفيذ سماه «المشروع الإسلامي الحضاري الوسطي» وقد سخر له الكثير من المؤلفات والكتب. وهو المشروع الذي وصفه باتساعه للمسلم ولغير المسلم المسيحي واليهودي و معتنقي الأديان الوضعية وغير المتدينين بأي دين.
  • ويهتم هذا المشروع بالإنسان كمقوِم أساسي لا تقوم نهضة حضارية بدونه، ولتحقيق ذلك يعتني المشروع ببناء المؤسسات القادرة على إعادة تكوين الإنسان المصري من خلال برامج وخطط تنموية.
  • كما يتبني العوا فكرة الاعتماد على محورين في سياسية مصر الخارجية. المحور الأول هو محور اقتصادي وتكنولوجي قائم بين القاهرة أنقرة طهران، والمحور الثاني هو محور ثقافي وتاريخي بين القاهرة - دمشق - الرياض يربط مصر بالعالمين العربي والإسلامي.

الخبرات العملية

  1. مدير مكتب محاماة واستشارات قانونية.
  2. الأمين العام السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
  3. رئيس جمعية مصر للثقافة والحوار.
  4. عضو الفريق العربي للحوار الإسلامي-المسيحي.
  5. عضو مجلس أمناء المنظمة المصرية لحقوق الإنسان 1994-2000.
  6. أستاذ غير متفرغ بكلية حقوق جامعة الزقازيق 1985-1994.
  7. مستشار مكتب التربية العربي لدول الخليج-الرياض-[[المملكة العربية السعودية]] 1979-1985.
  8. أستاذ مشارك، ثم أستاذ الفقه الإسلامي والقانون المقارن بقسم الدراسات الإسلامية-جامعة الرياض (الملك سعود حاليا)-الرياض-[[المملكة العربية السعودية]] 1974-1979.
  9. أستاذ مساعد للقانون المقارن - كلية عبد الله بايرو - جامعة أحمد وبللو كانو - نيجيريا 1972.
  10. طالب بحث بقسم الدكتوراه بمدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية - جامعة لندن 1969-1972.
  11. محام بإدارة الفتوى والتشريع بمجلس الوزراء الكويتي في إعارة من هيئة قضايا الدولة المصرية 1967-1969.
  12. محام في هيئة قضايا الدولة بمصر 1966-1971.
  13. وكيل النائب العام المصري 1963-1966.
  14. عضو من الخارج في مجلس كلية دار العلوم بجامعة القاهرة.
  15. أستاذ زائر في القانون المقارن لكلية الدراسات الاجتماعية بجامعة أم درمان الإسلامية بالسودان 1976 -1977.
  16. عضو اللجنة الفنية لتعديل القوانين السودانية بما يتفق مع الشريعة الإسلامية 1977–1980.
  17. ممتحن خارجي لدراسات برنامج الأنظمة (القوانين) في معهد الإدارة العامة بالرياض أعوام 1981 ،1983 ،1985 ،1986

مؤلفاته العربية

من المؤلفات والبحوث المنشورة باللغة العربية:

  1. في النظام السياسي للدولة الإسلامية، الطبعة الأولى 1975، الطبعة السابعة 1989، دار الشروق.
  2. في أصول النظام الجنائي الإسلامي، الطبعة الأولى 1979، الطبعة الثانية 1983، دار المعارف بمصر.
  3. تفسير النصوص الجنائية، دار عكاظ، جدة 1981.
  4. الأقباط والإسلام : حوار 1987، دار الشروق 1987.
  5. العبث بالإسلام في حرب الخليج، الزهراء للإعلام العربي 1990.
  6. الأزمة السياسية والدستورية في مصر (1987 - 1990، الزهراء للإعلام العربي 1991).
  7. أزمة المؤسسة الدينية في مصر، دار الشروق، 1998.
  8. الحق في التعبير، قراءة في قضية د. نصر أبو زيد، دار الشروق، 1998.
  9. الفقه الإسلامي في طريق التجديد، الطبعة الثانية، المكتب الإسلامي، بيروت 1998.
  10. طارق البشري فقيهاً، دار الوفاء، القاهرة، 1999.
  11. الإسلاميون والمرأة، دار الوفاء، القاهرة، 2000.
  12. شخصيات ومواقف عربية ومصرية، دار المعرفة، بيروت 2004.
  13. النظام السياسي في الإسلام، سلسلة حوارات لقرن جديد مع دكتور برهان غليون، دار الفكر، دمشق 2004.
  14. بين الآباء والأبناء، تجارب واقعية، نهضة مصر، القاهرة 2004.
  15. أسرتنا بين الدين والخلق، دار المعرفة، بيروت 2008.
  16. دراسات في قانون التحكيم، دار الكتب القانونية مصر القاهرة المحلة الكبرى 2009.
  17. شارك في إعداد وتحرير كتاب: مناهج المستشرقين في الدراسات العربية والإسلامية المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ومكتب التربية العربي لدول الخليج 1985.
  18. شارك في تحرير كتاب التربية العربية والإسلامية (وهو مرجع في ثلاثة مجلدات، يجمع أصول التربية الإسلامية ومفكريها ومدارسها، وصدر المجلد الأول منه عن المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم-تونس 1987، والمجلدان الثاني والثالث عن مجمع آل البيت بالأردن ومكتب التربية العربي لدول الخليج بالرياض عام 1988.
  19. شارك في إعداد وتحرير موسوعة الشروق للفكر الإسلامي (القاهرة 1993 مستمرة في الصدور).
  20. شارك في تحرير موسوعة سفير الإسلامية للناشئين (القاهرة 1995 مستمرة في الصدور).
  21. شارك في تحرير الموسوعة الإسلامية التركية (إستانبول 1994 مستمرة في الصدور).

الجوائز والانجازات

  • جائزة حاكم عجمان للشخصيات العالمية والدعوية، عام 2000.

حمدين صباحي

  • سياسي مصري رئيس سابق لحزب الكرامة ويعمل كرئيس تحرير جريدة الكرامة و مرشح لرئاسة الجمهورية في انتخابات 2012.
  • له تاريخ في الدفاع عن حقوق المصريين والعدالة الاجتماعية ومناصرة القضايا الوطنية، ناصري الميول ومعارض برلماني سابق.

المولد والنشأة

  • ولد حمدين عبد العاطي صباحي بمدينة بلطيم محافظة كفر الشيخ بمصر في 5 يوليو عام 1954، لأب وأم ينتميان للأغلبية من المصريين البسطاء، فقد كان والده الحاج عبد العاطي صباحي فلاحا.
  • عاصر حمدين الأحلام الكبرى للمرحلة الناصرية، إلى أن تلقى مع الشعب المصري والعربي صدمة وفاة جمال عبد الناصر عام 1970، فقرر أن يخلد ذكراه ويحافظ على إنجازاته ويواصل مشروعه فقام بتأسيس رابطة الطلاب الناصريين في مدرسة الشهيد جلال الدين الدسوقي.
  • وقد انتخب رئيسا لاتحاد طلاب مدرسة بلطيم الثانوية.التحق بكلية الإعلام جامعة القاهرة في أعقاب حصوله على شهادة الثانوية.

بداية مسيرته السياسية

  • مع التحاقه بكلية الإعلام جامعة القاهرة ازداد وعى حمدين صباحي السياسي والوطني . وشارك في المظاهرات الطلابية المطالبة ببدء الحرب ضد الاحتلال الصهيوني لسيناء.
  • وفي أعقاب نصر حرب أكتوبر 73 تأكد لدى حمدين ورفاقه في الجامعة أن الرئيس محمد أنور السادات بدأ يتجاهل مكتسبات ثورة 23 يوليو التي جناها الشعب المصري، فبدؤوا في تأسيس نادى الفكر الناصري في جامعة القاهرة والذي انتشر في جامعات مصر، وصولا لتأسيس اتحاد أندية الفكر الناصري المعارض للسادات وسياساته.
  • صورة من جريدة الطلاب العدد 138 السنة الثامنة بتاريخ 31 ديسمبر 1975، فيها إعلان نتائج انتخابات اتحادات طلاب جامعات مصر والتي فاز فيها حمدين برئاسة اتحاد طلاب جامعة القاهرة
  • برز اسم حمدين صباحي كطالب وطني، وبدا ذلك واضحا عند انتخابه رئيسا لاتحاد طلاب كلية الإعلام (1975-1976) وكان زياد عوده نائبا له وتصعيده نائبا لرئيس الاتحاد العام لطلاب مصر (19751977).
  • كان حريصا على أن تكون جريدة «الطلاب» التي كان يرأس تحريرها صوتا معبرا عن الحركة الطلابية الوطنية، كما ساهم في حشد جهود الحركة الطلابية للضغط من أجل إصدار لائحة طلابية ديمقراطية، وهو ما نجحوا فيه بإصدار قرار جمهوري يرضخ لإرادة الطلاب بإعمال لائحة 1976 الطلابية.

مناظرته الشهيرة مع السادات

  • وفي عام 1977 عقب الانتفاضة الشعبية ضد غلاء الأسعار وإلغاء الدعم، حاول الرئيس محمد أنور السادات امتصاص غضب الشعب بعقد مجموعة من اللقاءات مع فئات مختلفة من المجتمع، ومن هنا جاء لقائه الشهير مع اتحاد طلاب مصر، والذي تواجد فيه حمدين صباحي لمواجهة مع محمد أنور السادات.
  • ازدادت شعبية حمدين صباحي واحترامه في أعقاب ذلك اللقاء الذي دفع ثمنه لاحقا.

اضطهاد حمدين واعتقاله

  • تخرج حمدين صباحي من كلية الإعلام جامعة القاهرة عام 1976، وواجه صعوبات في العثور على فرصة للعمل في الصحافة أو التليفزيون أو الجامعة، فقد كانت هناك تعليمات واضحة بتضييق الحصار عليه ومنعه من العمل بالمصالح الحكومية ردا على مواجهته للسادات.
  • في تلك الفترة رفض حمدين صباحي السفر للعمل بالخارج، والتحق بجريدتي «صوت العرب» و«الموقف العربي» مع الأستاذ عبد العظيم مناف، وكانت تلك الصحف صوت التيار الناصري في مصر في ذلك الوقت. كما استمر تواصل حمدين صباحي مع طلاب اتحاد أندية الفكر الناصري، حيث صاغوا عام 1979 أحد أهم الوثائق الناصرية، وهى «وثيقة الزقازيق» التي بلورت رؤية جيل الشباب الناصري وموقفهم من سياسات السادات.
  • في أحداث 17 و18 يناير 1977، والتي عُـرفت بـانتفاضة الشعب المصري ضد حكم السادات، كان حمدين أصغر مُـعتقل سياسي في تلك الآونة، وكان بصُـحبته في الزنزانة الكاتب محمد حسنين هيكل.
  • وفي عام 1981 جاءت موجة اعتقالات سبتمبر ضد قيادات ورموز الحركة الوطنية المعارضة للسادات، وكان بالتأكيد حمدين صباحي بين قائمة المعتقلين، حيث كان حمدين أيضا أصغر المعتقلين سنا بين مجموعة من الرموز الوطنية المشرفة.
  • كما تعرض حمدين في عهد محمد حسني مبارك لسلسلة من الاعتقالات منها عند قيامه بقيادة مظاهرة سنة 1997 مع فلاحي مصر، الذين أضيروا من قانون العلاقة بين المالك والمستأجر، وهو القانون الذي شرد ملايين الفلاحين الفقراء من أرضهم، في عودة صريحة لنظام الإقطاع من جديد.
  • تكرر اعتقاله وهو نائب في مجلس الشعب، وبدون رفع حصانته سنة 2003، في انتفاضة الشعب المصري ضد نظام الرئيس محمد حسني مبارك المؤيد لغزو العراق، وقد قاد حمدين تلك المظاهرات في ميدان التحرير .
  • في الانتخابات البرلمانية عام 2005 التي خاضها في إطار القائمة الوطنية لمرشحي التغيير ، ضرب فيها أهالي دائرته نموذجا للمقاومة المدنية السلمية ضد ممارسات النظام القمعية لإسقاط صباحي، فابتكروا أساليب بسيطة لتجاوز حصار الشرطة للجان الانتخاب، وسهروا على حراسة صناديق الانتخابات.
  • كانت مأساة تلك الانتخابات سقوط الشهيد جمعة الزفتاوي برصاص الشرطة المصرية بالإضافة إلى الجرحى الذين أصيبوا دفاعا عن حقهم في الحفاظ على مقعد برلماني ينحاز لمصالحهم ويعبر عنهم.
  • وبفضل الشهيد جمعة الزفتاوي واستبسال أهالي بلطيم والبرلس والحامول انتصر حمدين صباحي في تلك المعركة، وفرض الأهالي إرادتهم للمرة الثانية فكان نائبهم في مجلس الشعب المصري 2005 هو حمدين صباحي.
  • شارك رِفاقه في نِضال قانوني طويل من أجل تأسيس جريدة الكرامة، التي صدرت في نهايات عام 2005، وتولى صباحي موقع رئيس تحريرها.

حمدين صباحي في سطور

  • معارضة أنور السادات عام 1977 في عدة أمور خاصة سعيه لتوقيع اتفاقية كامب ديفيد، وكانت نتيجة ذلك هو حرمان حمدين من التعيين في الجامعة أو وسائل الإعلام الحكومية بقرار من أنور السادات، ورفض حمدين صباحي تقديم التماس على هذا القرار.
  • مساهمته في وضع اللائحة الطلابية التي تمنح حصانة للطلاب داخل الحرم الجامعي وتتيح لهم حرية الفكر والرأي والتعبير وممارسة الأنشطة السياسية، وقد ألغيت هذه اللائحة فيما بعد
  • المشاركة في تأسيس نادى الفكر الناصري بجامعة القاهرة والذي تطور بجامعات مصر وصولا لتأسيس اتحاد أندية الفكر الناصري.
  • تأسيس مركز إعلام الوطن العربي (صاعد) والذي كان بمثابة مركزا لتجمع الشباب والطلاب الناصريين، بالإضافة لدوره في تدريب أعداد كبيرة من شباب الصحفيين ممن صاروا الآن نجوما لامعة في عالم الصحافة.
  • تأسيس الحزب الاشتراكي العربي الذي كان تحقيقا لحلم الناصريين بكيان تنظيمي يجمعهم وينظم جهودهم، وذلك برفقة المناضل فريد عبد الكريم.
  • المشاركة في تنظيم ثورة مصر بقيادة المناضل محمود نور الدين الذي قام مع مجموعة من رفاقه بعمليات اغتيال لعناصر صهيونية، وجرى اعتقال حمدين صباحي على أثرها واتهامه بأنه أحد قيادات الجناح السياسي لتنظيم ثورة مصر المسلح.
  • في عام 1990 ومع بدء الحرب على العراق بمشاركة قوات مصرية وعربية على خلفية غزو الكويت، اندلعت انتفاضة الشارع المصري وفي القلب منه الحركة الطلابية وعلى رأسها اتحاد أندية الفكر الناصري، وكان حمدين من قادة تلك المظاهرات الغاضبة وجرى اعتقاله على أثرها.
  • في عام 1992 أحد مؤسسي الحزب العربي الديمقراطي الناصري مع الأستاذ ضياء الدين داود، حيث حصل على حكم قضائي بتأسيه.
  • في عام 1993 وعقب إلقائه خطبة سياسية داخل جامعة القاهرة انطلقت مظاهرات طلابية حاشدة فجرى تدبير محاولة أمنية غادرة لاغتيال حمدين في مطاردة بالسيارات لكنه نجا، فلفقت له السلطة تهمة مقاومة السلطات والشروع في قتل ضابط وهى التهمة التي برأه منها القضاء المصري
  • في عام 1997 جاء قانون العلاقة بين المالك والمستأجر بأوائل الموجات الجماهيرية التي اندفعت إلى ميدان التحرير في انتفاضة شعبية ضد غزو هذا وامتدت إلى جميع محافظات وجامعات مصر.ومع تصاعد رد الفعل الشعبي الغاضب وضد موقف النظام المصري المتخاذل ,جرت موجة اعتقالات للنشطاء ووصل الأمر للاعتداء على حمدين صباحي واعتقاله رغم تمتعه بالحصانة البرلمانية.
  • تأسيس عدد من اللجان الجبهوية والشعبية لدعم المقاومة ومناهضة التطبيع.
  • تنظيم قوافل الدعم للشعب العراقي المحاصر والشعب الفلسطيني المحتل.
  • وكيل مؤسسي حزب «الكرامة»، والذي تم رفضه مرارا وتكرارا من قبل النظام السابق، وهو ما اضطر حمدين للتنازل عن منصبه.
  • أواخر عام 2004 تأسست حركة كفاية وكان حمدين صباحي احد مؤسسيها. لعبت «حركة كفاية» دورا هاما ومحوريا في كسر حاجز الخوف وتجاوز الخطوط الحمراء في الكثير من قضايا الوطن، وجاء ذلك متسقا تماما مع أفكار حمدين صباحي ورفاقه وطموحاتهم.
  • عام 2005 شارك في مسيرة نضال قانوني طويلة من أجل تأسيس جريدة «الكرامة»، التي صدرت في نهايات عام 2005، وتولى صباحي منصب رئيس تحريرها.
  • عضو سابق في مجلس نقابة الصحفيين المصريين.
  • عضو مجلس الشعب من 2000 حتى 2010 عن أهالي البرلس والحامول، ولم يتوانى خلال هذه الفترة عن أداء واجبه رافضا لسياسيات النظام وحكومته الفاشلة.
  • من الداعيين لمقاومة شعبية ضد أمريكا في حالة عدوانها على العراق وحصار السفارة الأمريكية في القاهرة، في حالة عدم فتح باب التطوع للانضمام للمقاومة الشعبية في العراق.
  • أحد مؤسسي الحملة الدولية لمناهضة العولمة والهيمنة الأمريكية والاحتلال الصهيوني.
  • المشاركة في انتفاضة شعبية ضد غزو العراق امتدت إلى جميع محافظات وجامعات مصر، وتعرض حينها للاعتداء والاعتقال رغم تمتعه بالحصانة البرلمانية.
  • عام 2008 كان أول نائب برلماني ينجح في إثارة قضية تصدير الغاز المصري للكيان الصهيوني داخل البرلمان.
  • أيضا في عام 2008 كان أول نائب برلماني مصري يكسِـر الحصار الذي تفرِضه قوات الاحتلال الإسرائيلي على غزة، ودخل والتقى بعض قيادات حماس وأبلغهم دعم الشعب المصري لهم.
  • من قادة المعارضة الوطنية والشعبية ضد بناء جدار عازل على حدود مصر مع فلسطين.
  • أول نائب برلماني وسياسي مصري يدخل غزة في أعقاب كسر الحصار وفتح الحدود، حيث استقل سيارته مع صحبة من رجال العمل الوطني في الثالثة فجرا، والتقى بقيادات المقاومة الفلسطينية الباسلة ليقدم لهم الدعم المعنوي والتأييد الشعبي المصري.
  • اشترك حمدين في المظاهرات التي قامت ضد ظلم واستبداد النظام مثل مظاهرة عابدين ضد التوريث ومظاهرة الشارع لنا.
  • كما شارك حمدين في قلب أحداث انتفاضة العطش في البرلس ومع عمال المحلة مؤيدا مطالبهم في إضراب 6 أبريل، داعما لنضال واعتصام موظفي الضرائب العقارية وحقهم في نقابة مستقلة، منتصرا لمطالب وحقوق عمال شركة طنطا للكتان وعمال آمنسيتو وسالمكو، كما سعى لحل مشكلة أهالي طوسون، متابعا ومستقبلا للصيادين المصريين المختطفين عقب تحرير أنفسهم وعودتهم، مدافعا جسورا عن مطلب الحد الأدنى للأجور لموظفي وعمال مصر، ومتضامنا مع كل مظاهرة أو اعتصام لعمال أو موظفين أو مواطنين يرفعون صوتهم للمطالبة بحقوقهم.

حمدين صباحي في ثورة 25 يناير

  • قاد مظاهرة في بلطيم يوم 25 يناير ثم قرر العودة إلى القاهرة فورا مع تصاعد الأحداث يومي 26 و27، و مظاهرات الغضب في يوم 28 انطلاقا من مسجد مصطفي محمود بالمهندسين، ومع بدء الاعتصام في ميدان التحرير والذي استمر لمدة 18 يوم، لم يرغب في الظهور السياسي والإعلامي واكتفي بتبني أهداف الثورة كاملة في كل تصريحاته واجتماعاته وجلساته، ورفض التورط في حوارات ما قبل تنحي مبارك ملتزما برأي الجماهير الثائرة.
  • كان بين اليوم والآخر يذهب إلى ميدان التحرير ليشارك الثوار ويتواجد في كل المظاهرات المليونية التي تمت في تلك الأيام.

الترشح للرئاسة

  • أعلن حمدين صباحي في أكتوبر 2009 عقب المؤتمر العام لـحزب الكرامة ترشحه شعبيا لرئاسة الجمهورية بجمع توكيلات من الشعب المصري بالموافقة على ترشحه محاولة منه لتغيير نص المادة 76 التي قام النظام بتعديلها بما يتعارض مع ترشيح المصريين لانتخابات الرئاسة إلا من تتوفر فيه شروطها المجحفة ثم عاد ليعلن ترشحه مجددا لانتخابات رئاسة جمهورية مصر العربية عام 2012 رغبة منه في خدمة الوطن.
  • وفي 6 أبريل 2012 , تقدم حمدين صباحي رسمياً لانتخابات الرئاسة، حيث قام بتقديم عدد من التوكيلات للجنة الانتخابات الرئاسة يتراوح عددها بين 40 و 45 ألف توكيل من المواطنين.

أبرز مؤيديه

  • باسم يوسف
  • هشام الجخ
  • ضياء رشوان
  • كمال أبو عيطة
  • كمال الإسلامبولى
  • خالد يوسف
  • محمد وفيق
  • سامح الصريطي .

عبد الله الأشعل

  • عبد الله حسن علي الأشعل وشهرته عبد الله الأشعل (1945 بالخضارية، الشرقية).
  • أستاذ قانون دولي في الجامعة الأميركية في القاهرة ومفكر إسلامي وواحد من أبرز الأكاديميين السياسيين ورجال القانون.
  • هو مساعد سابق لوزير خارجية مصر.
  • تولى منصب سفير، وهو من خبراء الإستراتيجية المتعمقين في القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي.

أعلن نيّته الترشّح للرئاسة في عهد حسني مبارك قبل ثورة 25 يناير، كان ينتوي الترشح لانتخابات الرئاسة المصرية 2012 ثمّ تنازل من أجل «توحيد القوى الوطنية» لصالح خيرت الشاطر. وفي آخر الأمر ترشح عن حزب الأصالة.

  • التحق بالخارجية المصرية عام 1968، وقد دفعت به آراءه المبنيّة علي العلم، وإدراكه لقيمة مصر ودورها، ورؤيته لمكامن مصالحها الوطنية، ومجال أمنها الوطني والقومي، في مناخ يسوده النفاق والجهل والمصالح الشخصية إلى صراعات خبيثة استهدفت تهميش دوره في مجال العمل داخل الوزارة والسعي إلى إبعاده عن مراكز صُنع القرار، وإلى الحيلولة دون ظهوره للرأي العام، بقرار مكتوب يمنعه من الكتابة وعرض آراءه في الصحف.
  • و قد وصل الأمر إلى مداه بتقرير رسمي من الخارجية المصرية آنذاك يُوصم من وجهة نظرهم الدكتور الأشعل بأنه " يُعاني من الإفراط العلمي والأكاديمي "..! ولم يكن ذلك مُستغربًا حيث كان إبعاد وتهميش الكفاءات الوطنية المُخلصة هي أهم ملامح وسمات ومهام عهد ونظام.
  • وبالرغم من قدرات وتأهيل الدكتور الأشعل كانت دائمًا البعثات الدبلوماسية المُهمَّشة أو تلك المناطق الحافلة بالمخاطر والاضطرابات الأمنية هي محطاته طوال فترة خدمته بوزارة الخارجية وكان آخرها سفيراً في بوروندي وقت الحرب الأهلية الطاحنة هناك.
  • تولى الدكتور عبد الله الأشعل منصب مساعد وزير الخارجية للشئون القانونية والمعاهدات والتخطيط السياسي في ظروف انتهت باستقالة مُسبّبة ومُعلنة، نشرها في حينه كرسالة تحدي ولتعرية النظام، يكسر بإعلانها حاجز الخوف أمام كل علماء مصر الشرفاء، ليكون أول الخارجين من دواوين الحكومة في مواجهة فساد وجهل يُمعن في تركيع الوطن، وليُشهد التاريخ، ويحتكم إلى الأمة المصرية.استقال عام 2003 وعلى تعرض إثرها لتضييق وعزل.
  • اشترك في العديد من الحركات الاحتجاجية، ورفع دعوى أمام القضاء الإداري ضد ترشح الوزراء للبرلمان، وأعلن رغبته في الترشُّح لانتخابات الرئاسة في يناير عام 2010 فقط تحديًا لمبارك، ولفضح المادة 76 التي لم تكن تسمح في واقع الأمر لغير نجل الرئيس بالترشُّح.
  • سلط النظام زبانيته وعٌماله ومأجوريه لمحاصرة الدكتور الأشعل، ووجه أبواقه وكتبته في الصحف وكل وسائل الإعلام الحكومية في محاولة للنيل من مكانته والتشكيك في مصداقيته.
  • لكن الدكتور الأشعل استمر في المواجهة بنشر عشرات المقالات والتحليلات والمُقابلات التليفزيونية في وسائل الإعلام العربية والعالمية في مختلف المناسبات، فأدان صراحة تواطؤ نظام مبارك مع إسرائيل في محرقة غزة، وقدم شهادة قانونية دقيقة مسموعة ومقروءة حول الوضع القانوني لمعبر رفح، واعتبر الحصار جريمة دولية، والمُحاصِرين مرتكبين لجرائم الحرب ولجرائم ضد الإنسانية.
  • كما طاف بالجاليات العربية في أوروبا مساندا لحقوق الشعب الفلسطيني وحقوق الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني ،وندد في كل وسائل الإعلام العربية والعالمية بالعدوان الصهيوني على لبنان، وعلى غير هوى نظام مبارك أعلن موقفه ضد خنق غزة بجدار مبارك الفولاذي " جدار العار" ودافع عن حق شعب غزة في الحياة، وتولى رئاسة اللجنة القانونية المستقلة لمتابعة تنفيذ تقرير جولد ستون، كما تبنى خط المصالحة الفلسطينية بكل السبل ؛ فصَّلها في كتاب عام 2010 حول مخاطر الشقاق بين فتح وحماس على القضية.
  • وللدكتور الأشعل أكثر من 86 مؤلفًا في مختلف القضايا العربية والدولية والإسلامية بالعربية والإنجليزية والفرنسية.

منصابه حاليا

  • أستاذ مُنتدب للقانون الدولي والعلاقات الدولية في الجامعة الأمريكية والبريطانية والكندية وجامعة القاهرة (الحقوق والهندسة)، وجامعة عين شمس.
  • عضو لجنة القانون بالمجلس الأعلى للثقافة.
  • عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
  • رئيس شعبة الدراسات السياسية بمركز بحوث الشرق الأوسط- جامعة عين شمس.
  • محامٍ ومحكم دولي.

مناصبه سابقًا

  • المستشار القانوني لمنظمة المؤتمر الإسلامي منتدبا من وزارة الخارجية المصرية.
  • المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية الذي قام بتأسيسه بمملكة البحرين.
  • مساعد وزير الخارجية للشئون القانونية والمعاهدات والتخطيط السياسي.
  • يُجيد العربية والإنجليزية والفرنسية ومُلم بالأسبانية والإيطالية.

السيرة العلمية

  • دكتوراه الدولة من جامعة باريس.
  • دبلوم القانون الدولي العام أكاديمية لاهاي للقانون الدولي هولنـدا.
  • دكتوراه في العلوم السياسية (قانون دولي ومنظمات دولية)، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة .
  • ماجستير في العلوم السياسية، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة.
  • بكالوريوس العلوم السياسية قسم العلوم السياسية كلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة.
  • درجة الأستاذية من المجلس الأعلى للجامعات في القانون الدولي والعلوم السياسية.
  • أعد رسالة دكتوراه في قانون الفضاء من المعهد الأوربي العالي للقانون الدولي جامعة أوتريخت بهولندا.
  • كما أعد رسالة أخري في المُعاهدات بين جامعة أوترخت وجامعة ليدن.

عضويته

عضو في عدد كبير من الجمعيات العلمية المصرية والعربية والدولية أهمها:

  • الجمعية المصرية للقانون الدولي.
  • الجمعية الأمريكية للقانون الدولي
  • الرابطة الدولية للقانون الدولي.
  • الجمعية المصرية للاقتصاد السياسي والإحصاء والتشريع.
  • الجمعية المصرية للدارسات التاريخية.
  • الجمعية العربية للعلوم السياسية.
  • الجمعية الأفريقية للعلوم السياسية.
  • الجمعية الأفريقية للقانون الدولي.
  • الرابطة الدولية للعلوم السياسية.
  • الرابطة الدولية لقانون المياه.
  • جمعية الخريجين القدامى من أكاديمية لاهاي.
  • الرابطة الدولية لرجال القانون بلندن.
  • الاتحاد الدولي للمحامين بلندن.
  • اتحاد الحقوقيين العرب.
  • رابطة الحقوقيين المصريين.

الأنشطة البحثية والتعليمية

  • أستاذ زائر للعلوم السياسية والقانون الدولي باللغات العربية والانجليزية والفرنسية بكليات الحقوق والإعلام والاقتصاد والعلوم السياسية والهندسة بجامعة القاهرة ومعهد الدراسات الإفريقية التابع لها، وكليات الحقوق بجامعة عين شمس والإسكندرية والزقازيق والمنصورة.
  • أستاذ زائر للعلوم السياسية والقانون الدولي في مركز الدراسات العربية والإسلامية بجامعة هارفارد بالولايات المتحدة وكلية الحقوق جامعة نيويورك، وجامعة ليتوانيا، وجامعة بوجمبورا ببوروندي والجامعات السورية وغيرها.
  • قام بالتدريب في أكاديمية ناصر للعلوم العسكرية، ومركز البحوث التابع لها وهيئة البحوث العسكرية، والمركز القومي للدراسات القضائية بوزارة العدل، وأكاديمية الشرطة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لتدريب القضاة، والمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية لتدريب أعضاء النيابة، ومعهد الدراسات الدبلوماسية لتدريب الدبلوماسيين والسُفراء.
  • قدم دورات مُتخصصة للسفراء العرب بالجامعة العربية والمخابرات العامة، وقام بتدريب المستشارين الإعلاميين، والقيادات في مراكز إعداد القادة، والقيادات الأمنية في معاهد وزارة الداخلية، والقيادات العمالية بمعهد الدراسات العمالية، والقيادات الشبابية، والإعلاميين في معهد التدريب الإذاعي بوزارة الإعلام ومركز النيل لإعداد أعضاء المكاتب الإعلامية، ووزارة الشباب, واتحاد المحامين العرب, واتحاد الصحفيين الأفارقة.
  • أعد دورات في التحكيم التجاري الدولي بالجامعات والمراكز الخاصة.
  • أشرف على عشرات الرسائل الجامعية بالجامعات ومعهد الدراسات العربية وله مئات البحوث المنشورة في الدوريات العربية والأجنبية.

حزب مصر الحرة

  • بعد ثورة 25 يناير أعلن الأشعل عن تأسيس حزب سياسي باسم "مصر الحرة" وجدد عزمه الترشح لانتخابات الرئاسة، قرر التراجع عن قراره الترشح لخوض سباق الانتخابات الرئاسية المقبلة، وأعلن وقوفه الكامل إلى جانب جماعة الإخوان المسلمين في ترشيحهم للمهندس خيرت الشاطر.

خالد علي

  • خالد علي، محام وناشط مصري،عضو في الجبهة الاشتراكية.
  • مدير المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية.
  • شارك في تأسيس مركز هشام مبارك للقانون وعمل مديرا تنفيذيا به.
  • مرشح في انتخابات الرئاسة المصرية 2012.

نشأته

  • ولد خالد علي عمر في قرية ميت يعيش، التابعة لمركز ميت غمر بالدقهلية، في 26 فبراير 1972. وكان والده (رحمه الله) يعمل في خفر السواحل ، خالد هو ثاني الأبناء بين خمس بنات وثلاث أولاد ، حصل ستة منهم على مؤهلات عالية.
  • حصل خالد على الشهادتين الابتدائية والإعدادية من مدارس قريته، وحصل على الشهادة الثانوية من مدرسة جصفا وميت أبو خالد .
  • ثم التحق بكلية حقوق الزقازيق عام 1990 وتخرج منها عام 1994، وكان يعمل دائما في الإجازات مساعدة لأهله حتى قبل أن يلتحق بالجامعة. ، فعمل في أعمال مختلفة: عمل حمالا للأرز في مضرب أرز، ثم في مصنع للبسكويت، وطوال فترة الدراسة الجامعية ولمدة عام بعد تخرجه عمل في مقهى بسفنكس ، ثم عمل لفترة قصيرة في أحد مكاتب المحاماة في ميت غمر متدرب بدون أجر.

حياته الشخصية

  • خالد علي متزوج من السيدة نجلاء هاشم منذ سنة 2002 وعنده ولد وبنت، عمر (8 سنوات) وأمينة (5 سنوات).

مسيرته

  • شهد عام 1996 بداية مشوار خالد علي كمحامي مدافع عن حقوق الإنسان، وبالذات الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، إذ ضمه المحامي أحمد سيف الإسلام عبد الفتاح إلى فريق العمل على ملف القضايا العمالية بمركز المساعدة القانونية الذي أسسه المرحوم هشام مبارك عام 1995 ليقدم العون القانوني مجانا لمن يحتاجه في قضايا حقوق الإنسان.
  • وقد كون أحمد سيف الإسلام فريقا للعمل على ملف النقابات العمالية، حيث جرت عام 1996 انتخابات النقابات العمالية، وقد عرف المئات من العمال، الذين كان الاتحاد العام والأمن يعرقل ترشحهم، طريقهم إلى المركز الذي تبنى قضاياهم .
  • في عام1999 شارك خالد علي في تأسيس مركز هشام مبارك للقانون وقد شغل منصب المدير التنفيذي للمركز في الفترة من 2007 إلى 2009 .
  • شارك خالد علي في تأسيس اللجنة التنسيقية للحقوق والحريات النقابية والعمالية (2001) التي ضمت قيادات عمالية من مواقع مختلفة وشاركت في مواجهة انتهاكات انتخابات النقابات العمالية عام 2001 وعام 2006.
  • وكانت الأحكام القضائية التي حصل عليها خالد علي بالتعاون مع اللجنة التنسيقية و مركز هشام مبارك ببطلان انتخابات الاتحاد العام للعمال 2006 من الأسس التي استند إليها قرار حل الاتحاد العام للعمال بعد الثورة .
  • خالد علي عضو مؤسس في جبهة الدفاع عن متظاهري مصر، التي شُكلت عام 2008 استعدادا لدعم انتفاضة المحلة و إضراب 6 أبريل، وصارت منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم، من أهم أدوات الدفاع عن حق التظاهر في مواجهة تعسف السلطة وعنفها.
  • وقد حكى أحمد سيف أن أول من فكر في تأسيس الجبهة كان خالد علي شارك خالد علي في حملة "معا من أجل إطلاق الحريات النقابية" لوضع مشروع قانون ديمقراطي للنقابات العمالية ، والمشروع معروض الآن على مجلس الشعب بعد تجاهله من قبل البرلمانات السابقة على الثورة و المجلس العسكري

الدفاع عن المتظاهرين

  • له دور رائد في الدفاع عن العمال والفلاحين والفقراء في القرى والنجوع والعشوائيات، ومن المدافعين عن المتظاهرين الذين قبض عليهم بسبب دعمهم للانتفاضة الفلسطينية الثانية، وأحد أبرز المدافعين عن المتظاهرين الذين قبض عليهم بسبب احتجاجهم علي غزو العراق عام 2003.
  • ولم ينضم خالد علي لأي حزب في مسار تاريخه وإن كان له ميول يسارية إلا أنه يؤيد المزج بين القطاع العام والقطاع الخاص تحت راية وطن واحد .
  • و مؤسس جبهة الدفاع عن متظاهري مصر التي ما زالت تقدم الدعم القانوني للمحتجين السلميين منذ أبريل 2008. منحته حركة مصريين ضد الفساد جائزة المحارب المصري أواخر 2011.

الترشح للرئاسة

  • أعلن خالد علي عن ترشحه للرئاسة في انتخابات الرئاسة المصرية 2012 يوم 27 من فبراير بعد يوم مولده الأربعين بيوم واحد والذي أكمل حينئذ عامه الأربعين وأصبح له حق الترشح لرئاسة الجمهورية ويعد أصغر المرشحين سناً لرئاسة الجمهورية .
  • وفي يوم الأحد 8 أبريل , تقدم خالد رسمياً بأوراق ترشحه لرئاسة الجمهورية، مستقلا، وذلك في ختام فترة الترشح للرئاسة ، حيث حضر بصحبة أنصاره إلى مقر اللجنة العليا للانتخابات ، لتقديم أوراقه ونماذج التأييد الشعبي والنيابي التي حصل عليها. حيث استطاع تجمع 30 تأييدا نيابيا من أبرز نواب مجلسي الشعب والشورى .

محمد مرسي

  • وعمل رئيساً لقسم علم المواد بكلية الهندسة جامعة الزقازيق.

حياته

  • نشأ في قريته وسط عائلة مصرية بسيطة لأب فلاح وأم ربة منزل وله من الأشقاء أختان وثلاثة من الإخوة تفوق عبر مرحلة التعليم في مدارس محافظة الشرقية.
  • انتقل للقاهرة للدراسة الجامعية وعمل معيدا ثم خدم بالجيش المصري (1975 - 1976) كجندي بسلاح الحرب الكيماوية.
  • تزوج عام 1978 ورزق بخمسة من الأولاد وله 3 أحفاد.

الدراسة والوظائف

  • حاصل على بكالوريوس الهندسة جامعة القاهرة 1975 بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف.
  • ودكتوراه في الهندسة من جامعة جنوب كاليفورنيا 1982 في حماية محركات مركبات الفضاء.
  • عمل معيدًا ومدرسًا مساعدًا بكلية الهندسة جامعة القاهرة.
  • ومدرس مساعد بجامعة جنوب كاليفورنيا وأستاذ مساعد في جامعة كاليفورنيا، نورث ردج في الولايات المتحدة بين عامي 1982 -1985.
  • وأستاذ ورئيس قسم هندسة المواد بكلية الهندسة جامعة الزقازيق من العام 1985 وحتى العام 2010.
  • كما قام بالتدريس في جامعة جنوب كاليفورنيا وجامعة كاليفورنيا، نورث ردج و جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس وجامعة القاهرة وجامعة الزقازيق وجامعة الفاتح في طرابلس في ليبيا.
  • وانتخب عضوًا بنادي هيئة التدريس بجامعة الزقازيق.

العمل السياسي

  • وقد اختير د. مرسي عضوًا بلجنة مقاومة الصهيونية بمحافظة الشرقية، كما اختير عضوًا بالمؤتمر الدولي للأحزاب والقوى السياسية والنقابات المهنية، وهو عضو مؤسس باللجنة المصرية لمقاومة المشروع الصهيوني.
  • وفى انتخابات مجلس الشعب 2005 حصل على أعلى الأصوات وبفارق كبير عن أقرب منافسيه ولكن تم إجراء جولة إعادة أعلن بعدها فوز منافسه.
  • كان من أنشط أعضاء مجلس الشعب وصاحب أشهر استجواب في مجلس الشعب عن حادثة قطار الصعيد وأدان الحكومة وخرجت الصحف الحكومية في اليوم التالي تشيد باستجوابه.
  • وقد تم اختياره عالميا كأفضل برلماني 2000-2005 من خلال أدائه البرلماني.
  • شارك في تأسيس الجبهة الوطنية للتغيير مع د. عزيز صدقي عام 2004.
  • كما شارك في تأسيس التحالف الديمقراطي من أجل مصر والذي ضم 40 حزبا وتيارا سياسيا 2011.

ترشحه للرئاسة

(إنه إدراكًا من جماعة الإخوان المسلمين، وحزب الحرية والعدالة، بخطورة المرحلة وأهميتها، فإن الجماعة والحزب يعلنان أنهما ماضيان في المنافسة على منصب رئاسة الجمهورية، من خلال مرشحهما الدكتور محمد مرسي، بنفس المنهج والبرنامج، بما يحقق المصالح العليا للوطن ورعاية حقوق الشعب).

اعتقاله

اعتقل عدة مرات:

منها 7 أشهر حيث اعتقل صباح يوم 18 مايو 2006 من أمام محكمة شمال القاهرة ومجمع محاكم الجلاء بوسط القاهرة، أثناء مشاركته في مظاهرات شعبية تندِّد بتحويل اثنين من القضاة إلى لجنة الصلاحية وهم المستشارَين محمود مكي وهشام البسطويسي بسبب موقفهما من تزوير انتخابات مجلس الشعب 2005 واعتقل معه 500 من الإخوان المسلمين وقد أفرج عنه يوم 10 ديسمبر 2006 .

كما اعتقل في سجن وادي النطرون صباح يوم جمعة الغضب 28 يناير 2011 أثناء ثورة 25 يناير مع 34 من قيادات الإخوان على مستوى المحافظات لمنعهم من المشاركة في جمعة الغضب وقامت الأهالي بتحريرهم يوم 30 يناير بعد ترك الأمن للسجون خلال الثورة.

أحمد شفيق

  • الفريق أحمد محمد شفيق زكي وشهرته أحمد شفيق (25 نوفمبر من عام 1941).
  • وقبل رئاسة مجلس الوزراء كان وزيرًا للطيران المدني وذلك منذ عام 2002.
  • ترشح كمستقل لانتخابات الرئاسة المصرية 2012.
  • ولكن لجنة الانتخابات استبعدته بموجب قانون العزل السياسي الذي صدّق عليه المجلس العسكري يوم 24 أبريل 2012.
  • قدم تظلم للجنة التظلمات وتم قبول تظلمه قبل إعلان الأسماء النهائية لمرشحي الرئاسة.

عائلته

  • والده: المهندس محمد شفيق وكيل وزارة الري المصري.
  • زوجته: عزة ابنة توفيق عبد الفتاح الوزير الأسبق للشئون الاجتماعية والعمل.
  • بناته: شيرين ومي وأميرة.

عن حياته

  • عام 1961 تخرج من الكلية الجوية.
  • عمل بعدها كطيار في القوات الجوية المصرية.
  • وحصل على زمالة كلية الحرب العليا من أكاديمية ناصر العسكرية العليا وزمالة كلية الحرب‏ العليا للأسلحة المشتركة بباريس ودكتوراه الفلسفة في الإستراتيجية القومية للفضاء الخارجي.
  • وبالفترة من عام 1984 إلى عام 1986 عمل في سفارة مصر بإيطاليا كملحق عسكري.
  • في عام 1991 عين رئيسًا لأركان القوات الجوية المصرية.
  • وفي أبريل من عام 1996 عين قائدًا للقوات الجوية.
  • واستمر في هذا المنصب مدة 6 سنوات وهي تعتبر أطول فترة لقائد القوات الجوية في مصر.
  • وبعد تركه لمنصبه في عام 2002 عين وزيرًا للطيران المدني.
  • وقد برز اسمه من بين الأسماء المرشحة لخلافة محمد حسني مبارك برئاسة مصر، وظهر ذلك بصحيفة وال ستريت جورنال في تقرير لها تحت عنوان "منافس جديد يبرز في مصر" نشرته في ديسمبر من عام 2010 .

رئاسة الحكومة

  • في يوم 29 يناير 2011 كلفه الرئيس محمد حسني مبارك بتشكيل حكومة جديدة بعد استقالة حكومة أحمد نظيف كمحاولة لتخفيف حركة المظاهرات والاحتجاجات الشعبية الواسعة..
  • وبعد تنحي الرئيس مبارك عن الحكم وتسلم المجلس الأعلى للقوات المسلحة للسلطة في 11 فبراير سقطت حكومته, إلا أن المجلس الأعلى قرر استمرار عمل حكومته لتسيير الأعمال وذلك حتى يتم تشكيل حكومة جديدة.
  • وفي يوم 3 مارس 2011 تقدم باستقالته للمجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم وذلك قبل يوم واحد من مظاهرات مليونية دعت لها عدة حركات شبابية علي رأسها حركة شباب 6 أبريل وائتلاف شباب الثورة من أجل الإطاحة بحكومته والتي اعتبروها من بقايا نظام مبارك.

بعد الاستقالة

  • أعلن أحمد شفيق في نوفمبر 2011 ترشحه للانتخابات الرئاسية المصرية.
  • وفي 24 أبريل 2012 قررت لجنة الانتخابات الرئاسية المصرية استبعاده من قائمة المرشحين تطبيقاً لقانون العزل السياسي الذي أقر المجلس العسكري تعديلات عليه في اليوم السابق, ثم تم إعادته لسباق الرئاسة بعد قبول تظلمه في اليوم الثاني.

السيرة الذاتية للمستبعدين من سباق الرئاسة

حازم صلاح أبو إسماعيل

  • هو رجل قانون مصري ومتحدث في الفكر الإسلامي والشؤون السياسية.
  • له دراسات دستورية وقانونية، وأبحاث تخصصية في علوم التربية والإدارة والاقتصاد على مدى 25 سنة، فضلاً عن العلوم الشرعية.
  • محام بالنقض، وصاحب مكتب محاماة بوسط القاهرة.
  • له مرافعات في قضايا شهيرة منها المحاكمات العسكرية للإخوان المسلمين فضلا عن تخصصه في قضايا النقض بصفة أخص.
  • وله مؤلف قانوني في أصول الدفاع في القضايا وطعون دستورية متعددة قضي بها.
  • كما نجح في تغيير اثنين من مبادئ محكمة النقض نتيجة لمرافعاته البارعة.
  • كما كان يشارك في الجمعيات الخيرية لمساعدة الفقراء، وكان يشارك أيضا في المحاكم العرفية للحكم بين المواطنين مما أعطاه خبرة اجتماعية كبيرة.
  • تقدّم للترشّح لانتخابات الرئاسة المصرية 2012 «مؤيدًا من 152,835 ناخبًا و47 نائبًا منتخبًا بمجلسي الشعب والشورى».

المولد والنشأة

  • وهو من مواليد قرية بهرمس في الجيزة .
  • جده لأبيه كان عضوا في مجلس الشيوخ وجده لوالدته كان أستاذا للدراسات الإسلامية في جامعة الأزهر.
  • ونشأ في أسرة ملتزمة، التحق بكلية الحقوق ورغم تخرجه من الأوائل علي دفعته في كلية الحقوق رفض العمل في القطاع الحكومي وفضل العمل الحر.

النشاط السياسي

  • انخرط سياسيًا في الدراسة الثانوية ثم الجامعية وما بعدها في عدد من القضايا منها هضبة الأهرام وتوصيل مياه النيل لإسرائيل معاهدة السلام و اتفاقية كامب ديفيد و تعديلات قوانين الأحوال الشخصية و مقتل سليمان خاطر و علاء محي الدين و عبد الحارث مدني وتجميد حزب الوفد و حزب العمل و تزوير انتخابات 1979 و مقاومة اللائحة (الجديدة وقتها) لاتحاد طلاب الجامعات ومصادرات جريدة الأحرار وغيرها.
  • له بحث جامعي معد سنة 1986 لنيل درجة الماجستير في القانون الدستوري كان موضوعه "حق الشعوب في مقاومة الحكومات الجائرة بين الشريعة الإسلامية والقانون الدستوري".
  • اشترك دون عضوية حزبية في إعداد برنامج حزب الوفد واللائحة التنظيمية لحزب الأحرار وندوات أحزاب الأحرار والتجمع والوفد ومؤتمراتها عبر شخصيات من قيادات هذه الأحزاب وتتابع باستمرار اهتمامه بالقضايا السياسية العامة امتدادا لذلك.
  • وتولى الإدارة الكاملة بكافة وجوهها لانتخابات مجلس الشعب في دائرة والده 1984، 1987 والخطابة في مؤتمراتها الانتخابية كما اشترك في إدارة المعركة الانتخابية لانتخابات أخرى سنة 2000 وبسبب نشاطه العام كان محلا ضمن الهجوم على معارضين لهجوم عليه بالتبعية في خطاب لرئيس الجمهورية وأحد وزراء الداخلية عام 1981 وعام 1988.
  • كما كان منذ تخرجه عضوا في جمعية الاقتصاد السياسي الشهيرة ناشطا. وقد حرص عبر عشرين سنة على التواجد في الولايات المتحدة في زيارة لعدة أسابيع أثناء جميع الانتخابات الرئاسية الأمريكية ما عدا الأخيرة لمتابعتها تفصيلا عن قرب ومتابعة المناظرات التي كانت تجري فيها بين المرشحين الرئاسيين.

تزوير انتخابات مجلس الشعب ضده

  • رشح الإخوان المسلمون في مصر الشيخ حازم أبو إسماعيل في انتخابات مجلس الشعب المصري عام 2005 في دائرة الدقي و العجوزة وكانت منافسته الرئيسية الوزيرة أمال عثمان وقد أعلنت النتائج الرسمية عن إعلان فوز أمال عثمان الوزيرة السابقة وأستاذ القانون وقد اتهم الإخوان الحكومة بوجود تلاعب في النتائج.
  • وقد حدث الأمر ذاته في انتخابات 1995 وحصل في كل منهما على حكم قضائي لصالحه رصد صورة التزوير الخاصة في كل منهما لصالح نظام مبارك وقضى في كلتا المرتين بإثبات نجاحه بأغلبية كبيرة جدا من الأصوات ثم قاطع انتخابات 2010.

ترشحه لرئاسة الجمهورية

  • أعلن أبو إسماعيل الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية 2011 في 24 مايو 2011.

الدوافع

بعد سقوط نظام حسنى مبارك يوم 11 فبراير نتيجة ثورة 25 يناير 2011، يقول أنّه وجد الرؤى المطروحة على الساحة ما هي إلا أفكار متناثرة وليس مشروع متكامل لبناء دولة بمنهجية ورؤية شاملة فقرر عرض رؤيته كمرشح للرئاسة بمرجعية إسلامية واضحة.
يرى أنّ من ضمن شروط المرشح أيضا أن يكون قد تغلغل في وزارات وهيئات الدولة ويعلم طرق التحايل على القانون التي كانت تدار بها المصالح الحكومية من مستوى ديوان رئاسة الجمهورية حتى أقل مستوى حتى يستطيع وضع خطط وإجراءات محكمة لمنع هذا التلاعب.

معارضته لنظام مبارك

  • أوضح أنه لم يكن مبارك ليسمح للمعارضين له أن يظهروا في الإعلام المصري تحت الرقابة الشديدة. والمعارضات في الأغلب كانت هزلية من باب الديمقراطية والحريات الزائفة.
  • لكنه منذ 2008 أثناء الحرب على غزة دعا الناس في كل محاضراته أن يركزوا على فكرة الاعتصام في الشارع دون عودة للمنازل لإسقاط الأنظمة الديكتاتورية.
  • وقد خطب الناس في عام 1987 مطالبا الناس بعدم التجديد لمبارك وترافع عن أحد من يوزعوا منشورات للتنديد بحكم حسني مبارك عام 1989 قائلا أنّ مبارك طبقا لما نشرته مجلة ذا إيكونوميست أحد أغني أربعة أشخاص علي مستوي العالم وبالتالي الدفاع عن النفس والمال ضده هو دفاع شرعي لأنه دفاع عن مال الشعب مستندا إلى قول الرسول صلي الله عليه وسلم " من قتل دون ماله فهو شهيد "
  • تم قطع الكهرباء عن مسجد أسد بن الفرات أثناء إلقاءه دروسه في أسد بن الفرات من قبل أمن الدولة وتم إغراق حول المسجد بالماء وحوصر المسجد بجنود الأمن المركزي وأصر على استكمال درسه الأسبوعي وألقاه خارج المسجد.

الرؤية

  • برنامجه يحوي 10 مشاريع قومية كبري في جميع المجالات كفيلة للقضاء على أغلب مشاكل الدولة.
  • وشدد على انتهاء زمن الحاكم الفرد الذي يملك كل شيء ويفهم في كل شيء وأنه لابد من مؤسسية الدولة وهذا ما يبنى عليه برنامجه العام «أن تكون الدولة دولة مؤسسات لا أفراد» .
  • وحذر المصريين أن يصنعوا ديكتاتورا بأيديهم دون أن يشعروا فـ«لابد أن يحاسب الرئيس إذا أفسد».
  • وأعلن نيته إذا تولى هذا المنصب أن يكون له 3 نواب في تخصصات مختلفة ولا يمانع من استجلاب الخبراء الأجانب في بعض المجالات إذا لزم الأمر.
  • وقال في لقاءاته مع الإعلاميين أنه يريد إقامة دولة الخط الفاصل فيها بين الحلال والحرام بمعنى بناء دولة ديمقراطية حديثة مكفول بها الحريات مثل دول أوروبا بل أفضل بشرط ألا ترتكب محرمات حيث أن أهل مصر يخافون ربهم ولا يريدون أن يحاربوه.

السياحة

  • وقال انه لن يمنع السياحة في مصر فهي مصدر أساسي للدخل ولديه برنامج تفصيلي بدراسات جدوى يجعل دخل السياحة 8 أضعاف الدخل السابق. وأكد على تنمية وتطوير سياحة الشواطئ والآثار بالإضافة لإحياء أنواع أخرى من السياحة مثل سياحة المهرجانات والقرى السياحية ذات الطراز الخاص وكذلك السياحة العلاجية (مستشفيات عالمية ومنتديات علاجية) مع وضع خطط تمنع تحكم دول أوروبا وأمريكا في تدفق السياحة على مصر والتي تهدد العاملين في السياحة في كثير من الأوقات بالبطالة.
  • كما قال الشيخ حازم إنه لن يسمح بشرب السياح للخمر في الأماكن العامة، وسيقوم بتطبيق القانون علي المخالف ومحاسبته. فيجب على أجهزة الدولة صياغة الضوابط التي تجعل السائح يحترم المجتمع وأعرافه والتي ليس فيها إهانة له بل تجعله هو من يسعى للتعرف على شعب مصر عن قرب بأخلاقه الرفيعة.
  • وإذا كانت الدولة ستمنعه من شيء في بعض الأماكن فهي ستوفر له البديل. وأكد أنه لن يعارض دخول السياح بالخمور لمصر ولن يمنعهم من ذلك داخل المنازل والفنادق والشواطئ الخاصة.
  • وبعث أبو إسماعيل برسالة طمأنة لكل من يعمل في السياحة وعلى كل المستويات ألا يقلق أو يخاف على مصدر دخله فالقرارات لن تكون عبثية أو عاجلة إلا بعد دراسات عميقة ومتأنية وتخطيط لآليات التنفيذ ومراحلها.
  • وفي شأن السائحات اللاتي ترتدين المايوهات علي الشواطئ العامة والسياح الذين يلعبون القمار في صالات الفنادق، قال إنه في حال فوزه بالرئاسة سيقوم بإصدار القوانين التي تحظر عليهم ذلك في المرافق العامة وتقديم المخالفين للمسائلة لأنهم بذلك صادموا أخلاقيات المجتمع التي تنبثق من شريعة الإسلام لكن لا بأس أن يفعلوا ذلك في أماكن خاصة. ثم أكد إن هذه ليست الأمور التي ينظر إليها في الوقت الحالي ولا يجب أن تطرح على مرشح رئاسي والأهم هو بناء الدولة اقتصادياً واجتماعياً.

البنوك

  • أكد وجوب تعديل بعض القوانين المنظمة لعمل البنوك المعتمدة على الربا المحرم فهي محاربة لشرع الله بالإضافة لأنها لم تحدث أي تنمية في الماضي بل زادت من حدة التضخم الذي استولى على الفائدة وانهار الاقتصاد ولم تستثمر الأموال في مشاريع حقيقية تخدم المجتمع.
  • وقد استشهد بمظاهرات وول ستريت في دول العالم التي نددت بالنظام الرأسمالي الذي عانت منه الشعوب حتى المتقدمة وزاد من الضرائب والفارق الطبقي بين الغنى والفقير وأدى للأزمات المالية العالمية. ونادى أبو إسماعيل بالاقتصاد الإسلامي الذي سيشعر المواطن المودع بأرباح حقيقية وكبيرة.

الحجاب

  • وعن سؤال بعض الإعلاميين عن موقفه من فرضية الحجاب أجاب أن كل هذه التخوفات لم تطرح ومحض خيال لم يتكلم به أحد ؛ ورغم كون الحجاب فريضة على كل مسلمة إلا أنه لن يفرض بالقوة على المتبرجات , وقد عاش الشعب سنوات طويلة بعيدا عن دينه فلا يحتمل أن يرى النور فجأة بل يجب توعيته أولا وتربية النشء تربية إسلامية صحيحة وتهيئته تدريجيا؛ وعندها سيجد الناس من تلقاء أنفسهم يميلون لذلك ويطالبون به. وقد يتهيأ المجتمع في سنة أو اثنين أو قد يستغرق عشرة أعوام أو أكثر. فقبول المجتمع وإرادته هي التي ستفرض نفسها وليس الرئيس.
  • وكشف أنه سيقوم إذا أصبح رئيسا بتقديم طلبات للجهات التشريعية على نحو تدريجي وعلى حسب طاقة تقبل الناس لإصدار قوانين تضع حدا لأزياء النساء الفاضحة والمثيرة خارج منازلهن حتى لا ينتشر العرى وحفاظا على الأخلاقيات من ثقافات الغرب الدخيلة على المجتمع وحتى لا يرى في المستقبل القريب من تخرج عليه شبه عارية باسم الحرية. فالحرية مكفولة للجميع ولكن بضوابط حتى لا تضر بالآخرين.
  • وكذلك إصدار قوانين تلغي علي أساسها التراخيص الخاصة بالملاهي الليلية وصالات القمار في الفنادق وتضع المخالفين تحت طائلة القانون.
  • واستشهد أبو إسماعيل بإسرائيل حيث منعت صالات القمار لأنها محرمة في التوراة متسائلا، كيف لإسرائيل أن تلغي القمار ونحن نتمسك به ؟، مؤكدا أننا مجتمع لا يبيع شرفه من أجل المال في إشارة للأموال التي قد تحققها السياحة من خلال ذلك.

عمل المرأة

  • وعن عمل المرأة فأكد على الحاجة له بشدة في المدرسة والجامعة والمستشفى وغيرها. ولا يمكن الاستغناء عن ذلك ولكنه سيسعى مستقبلا ألا يكون هناك عملا تشارك فيه المرأة الرجل في مكان واحد تقضى فيه معظم اليوم أكثر مما تقضيه في بيتها مع زوجها فهذا يؤثر على حياتها الزوجية بالسلب.
  • ويدعو أبو إسماعيل لرعاية الدولة للمرأة في فترة الحمل والرضاعة والأمومة إذا رغبت في ترك العمل بمحض إرادتها واختيارها وإعطائها راتب على ذلك لأنه عمل أعظم وأجل فهي من تخرج الأجيال القويمة وتربي نشء المستقبل.

الأقباط

  • ويرفض حازم أبوإسماعيل بشدة التحدث عن المسيحيين وكأنهم فصيل مستقل عن المجتمع بل هم شركاء أصليين في هذا الوطن ولهم كل الحقوق والإسلام يأمر بهذا. ولا يقبل أن يظلم طالب مسيحي في ربع درجة ليتقدم المسلم..
  • فالكل سواء أمام العدالة.ويري أن المسلم الذي يدافع عن حق مسيحي ويقتل نحتسبه في الإسلام شهيدا.وإذا سافر مسيحي خارج البلد تخوفا من حكم الإسلام فسيلحق به ليعيده من آخر الدنيا إلى بلده فهي بلده وليس له فيها أكثر منه.

الفن

  • وعلى مدار حملته الانتخابية، شدد على ضرورة تعزيز دور السينما والفن الراقي في مصر من خلال العديد من الوسائل والطرق.

مطالبته بتعجيل الانتخابات الرئاسية

  • كان أول المبادرين لعقد اجتماعات عاجلة بين مرشحي الرئاسة لبحث أزمة الخلاف الكبير في كثير من القضايا بين مختلف التيارات والقوى والأحزاب السياسية من جهة وبين المجلس العسكري الحاكم من جهة أخرى، وكان عدم استجابة المجلس لهذه المطالبات وعدم وفائه بتحقيق أهداف الثورة سببا رئيسيا في مطالبة حازم أبوإسماعيل بعد هذه الاجتماعات بإجراء فوري للانتخابات الرئاسية بعد البرلمانية وقبل وضع دستور للبلاد لإنقاذ الوطن من الوضع المتردي أو الالتفاف على مطالب الشعب .
  • وكنتيجة لعدم استجابة المجلس أعلن أبو إسماعيل نزوله ميدان التحرير يوم 28 أكتوبر ودعوة الآلاف من المصريين لمليونية يوم 18 نوفمبر 2011 للمطالبة بتحديد جدول زمني لنقل السلطة.
  • وبعد إعلان المجلس العسكري استمراره في الحكم إلي منتصف 2013 بدلا من الوعد الذي قطعه علي الشعب بعد توليه السلطة في يناير 2011 باستمراره ستة أشهر فقط ومحاولة المجلس العسكري إقرار مبادئ فوق دستورية تضع مميزات له مثل عدم مراقبة ميزانيته وعدم إقرار أي قوانين تخصه وأنه هو الذي يعين اللجنة التي تضع الدستور بدون استفتاء من الشعب ونتيجة لتجاهل المجلس العسكري للمطلب الشعبي واستخدامه للعنف المفرط في التعامل مع المتظاهرين واندلاع أحداث محمد محمود بالتحرير دعا حازم أبوإسماعيل للاحتشاد والضغط الجماهيري , مما أدى لإعلان المشير حسين طنطاوي بتبكير انتخابات الرئاسة قبل يوليو 2012.

استبعاده من الانتخابات الرئاسية

  • علي الرغم من حصوله علي حكم قضائي من المحكم الإدارية بعدم ازدواج جنسية والدته وإلزام وزارة الداخلية بإعطائه مستند من واقع سجلاتها بما يفيد ذلك إلا أن اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية قررت في 14 أبريل 2012 استبعاده من سباق انتخابات 2012 بعد أن ثبت للجنة من المستندات المرسلة لها من الخارجية الأمريكية حصول والدته نوال نور على الجنسية الأمريكية منذ 25 أكتوبر 2006 وحتى وفاتها في 15 يناير 2010، مما ينتفي معه شرط أصيل من الشروط الواجب توافرها في رئيس الجمهورية بنص المادة 26 من الإعلان الدستوري.

نشاطاته النقابية

  • كما انتخب عضوا لمجلس النقابة سنة 2005.
  • تولى أيضا منصب مقرر معهد المحاماة لمدة عامين.
  • على الرغم من أن فترة تسلمه لمهامه بالنقابة سنة 2005 هي الفترة التي صادفت حالة المنع الكامل من استخدام ميزانية النقابة وأموالها في أي مشروعات فإنه قد تمكن عبر ممارسة نوع من الإدارة الاقتصادية غير التقليدية من إنشاء عدد لافت من المشروعات الكبيرة المؤثرة في مجال لجنته بدون ميزانيات مرصودة على الإطلاق وإكمالها تماما حتى نهايتها
  • وكانت كلها جديدة الأفكار وتنشأ لأول مرة في تاريخ نقابة المحامين (منها عملية إنشاء كاملة لأكثر من 300 مكتبة متكاملة على مستوى الجمهورية للاستعارة بكافة غرف المحامين ومشروع تقديم المشورة القانونية الكاملة للمحامين في قضاياهم من قِبل أعلى مستوى قانوني متخصص في مصر شفاهة وكتابة وعبر الإنترنت مجانا وبدء مشروع مجمعات مكاتب المحامين لجزء من الوقت بدون تكاليف لم يكتمل لقصر المدة الزمنية بعد بدءه - ومشروع إصدارات أمهات المراجع القانونية الكبرى المتكاملة في كل فروع القانون للمحامين بتخفيض 75% كاملة من أثمانها بعقود خاصة) فضلا عن الأعمال السياسية والإسلامية بالنقابة ومنها أحداث نادي القضاة وتعديلات قانون الصحافة وفلسطين وتزوير الانتخابات.. إلخ وكافة ما كان مثارا من قضايا سياسية، فضلا عن الأبعاد المتعددة لإدارة النقابة لمؤسسته (ماليا وإداريا وخدميا ومشروعات) بوصفه عضو المجلس الأعلى للنقابة.

إعلامياً

  • برامج الشيخ حازم على الفضائيات الإسلامية.
  • للشيخ العديد من البرامج الدورية على عدد من القنوات الفضائية منها:
  • برنامج فضفضة: يذاع أسبوعياً على قناة الناس يوم الأحد الساعة 11 مساءً بتوقيت القاهرة (9 مساءً بتوقيت جرينتش)
  • برنامج لقاء مع: يذاع أسبوعياً على قناة الشباب يوم الاثنين الساعة 11مساءً بتوقيت القاهرة (9 مساءً بتوقيت جرينتش)
  • للشيخ ندوة أسبوعية بمسجد أسد بن الفرات يوم السبت عقب صلاة العشاء(ش التحرير - بميدان الدقي)

سبب الاستبعاد

  • حصول والدته نوال نور على الجنسية الأمريكية منذ 25 أكتوبر 2006 وحتى وفاتها في 15 يناير 2010، مما ينتفي معه شرط أصيل من الشروط الواجب توافرها في رئيس الجمهورية بنص المادة 26 من الإعلان الدستوري.

عمر سليمان

  • كان يرأس جهاز المخابرات العامة المصرية منذ 22 يناير 1993 حتى تعيينه نائبًا للرئيس.

عن حياته

  • هو عمر محمود سليمان، تلقى تعليمه في الكلية الحربية في القاهرة.
  • وفي عام 1954 انضم للقوات المسلحة المصرية.
  • ومن بعد ذلك تلقى تدريبًا عسكريًا إضافيًا في أكاديمية فرونزي بالاتحاد السوفيتي.
  • وفي ثمانينات القرن العشرين التحق بجامعة عين شمس وحصل على شهادة البكالوريوس بالعلوم السياسية.
  • كما حصل على شهادة الماجستير بالعلوم السياسية من جامعة القاهرة.
  • كما إنه حاصل على الماجستير بالعلوم العسكرية.
  • وفي عملة بالقوات المسلحة ترقى بالوظائف حتى وصل إلى منصب رئيس فرع التخطيط العام في هيئة عمليات القوات المسلحة.
  • ثم تولى منصب مدير المخابرات العسكرية.
  • وفي 22 يناير 1993 عين رئيسًا لجهاز المخابرات العامة المصرية.
  • وهو متزوج، وله ثلاث بنات هن عبير وداليا ورانيا.

عمله رئيسا للمخابرات العامة

  • أثناء فترة عملة كرئيس للمخابرات العامة تولى أيضًا ملف القضية الفلسطينية وذلك بتكليف من الرئيس السابق محمد حسني مبارك.
  • ومنها توليه مهمة الوساطة حول صفقة الإفراج عن العسكري الإسرائيلي الأسير لدى حركة حماس جلعاد شاليط .
  • والهدنة بين الحركة وإسرائيل والمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
  • كما إنه يقوم بمهام دبلوماسية في عدد من الدول منها عدد من المهمات في السودان.
  • ووجهت تهم إليه بالضلوع بعمليات تعذيب ضد معتقلين يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة أرسلتهم الولايات المتحدة من أفغانستان إلى مصر.

عمله نائبًا للرئيس

  • كانت تظهر بين فترة وأخرى معلومات صحافية تدور حول نية الرئيس محمد حسني مبارك بتعيينه نائبًا للرئيس وهو المنصب الذي كان شاغرًا منذ تولي الرئيس مبارك للحكم عام 1981.
  • وكثيرًا ما كانت الصحف ودبلوماسيون أجانب يشيرون بأنه سيكون خليفة الرئيس مبارك بحكم مصر. وكانت قد ظهرت حملة شعبية في سبتمبر من عام 2010 تطالب بانتخابه رئيسًا للجمهورية.
  • وقد قام الرئيس محمد حسني مبارك بتعيينه نائبًا لرئيس الجمهورية وذلك يوم 29 يناير 2011، وقد أتى تعيينه في اليوم الخامس من اندلاع ثورة تطالب بإسقاط النظام والبدء بإصلاحات سياسية واقتصادية واحتجاجًا على الأوضاع في مصر وأدت إلى وقوع مصادمات بين المتظاهرين والشرطة وأعمال عنف وسرقة، كما أدت إلى نزول القوات المسلحة للشارع لحفظ الأمن.
  • وقد كلفه الرئيس مبارك بعد تعيينه مباشرةً بالحوار مع قوى المعارضة يتعلق بالإصلاح الدستوري.
  • إلا أن الرئيس مبارك أعلن في 11 فبراير تنحيه عن السلطة وتكليف المجلس الأعلى للقوات المسلحة لإدارة شئون البلاد، وقام هو بتسليم السلطة إلى للمجلس الأعلى، وانتهت بذلك فترة تولية نيابة الرئيس.

الانتخابات الرئاسية 2012

  • أعلن يوم 6 أبريل ترشحه لانتخابات الرئاسة وذلك قبل يومين من غلق باب الترشيح، وقد برر تراجعه عن قراره السابق بعدم الترشح والذي أصدره في بيان بتاريخ 4 أبريل بقوله:
  • إن النداء الذي وجهتموه لي أمرًا، وأنا جندي لم أعص أمرًا طوال حياتي، فإذا ما كان هذا الأمر من الشعب المؤمن بوطنه لا أستطيع إلا أن ألبي هذا النداء، وأشارك في الترشح، رغم ما أوضحته لكم في بياني السابق من معوقات وصعوبات، وإن نداءكم لي وتوسمكم في قدرتي هو تكليف وتشريف ووسام على صدري، وأعدكم أن أغير موقفي إذا ما استكملت التوكيلات المطلوبة خلال يوم السبت، مع وعد مني أن أبذل كل ما أستطيع من جهد، معتمدًا على الله وعلى دعمكم لننجز التغيير المنشود واستكمال أهداف الثورة وتحقيق آمال الشعب المصري في الأمن والاستقرار والرخاء.
  • وكان عدد من مناصريه في نفس اليوم قد تظاهروا في "ميدان العباسية" لمطالبته بالترشح.
  • وفي يوم السبت 7 أبريل قام بسحب أوراق ترشحه من اللجنة العليا للانتخابات التي وصل مقرها وسط حشد من مؤيديه وتعزيزات أمنية مكثفة من قبل عناصر الشرطة والقوات المسلحة، وفي اليوم التالي، وهو آخر أيام تقديم أوراق الترشح، قام بتقديم أوراق ترشحه رسميًا وذلك قبل غلق باب التقديم بـ20 دقيقة.
  • ولكن قررت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسة استبعاده في يوم 14 أبريل بعدما استبعدت أكثر من 3 آلاف من نماذج التأييد التي قدمها، ليصبح عددها الإجمالي 46 ألفاً، وهو رقم أكبر من النصابالرقمي المطلوب المحدد 30 ألفاً، لكن تبين للجنة أنه جمع هذه النماذج من 14 محافظة فقط، والمطلوب ألف تأييد على الأقل من 15 محافظة.

محاولة اغتياله

  • ذكرت قناة فوكس نيوز الأمريكية في فبراير من عام 2011 وبعيد تعيينه نائبًا للرئيس أنه تعرض إلى محاولة اغتيال فاشلة أدت إلى وفاة اثنين من حراسه الشخصيين وسائقه الخاص. وكان مصدر أمني قد نفى تلك المحاولة، إلا أنه صدرت لاحقًا تصريحات عن وزير الخارجية أحمد أبو الغيط تؤكد ذلك.

الأوسمة والأنواط والميداليات

حصل على العديد من الأوسمة والأنواط والميداليات:

  • وسام الجمهورية من الطبقة الثانية.
  • نَوْط الواجب من الطبقة الثانية.
  • ميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة.
  • نوط الواجب من الطبقة الأولى.
  • نوط الخدمة الممتازة.

سبب الاستبعاد

  • قررت اللجنة استبعاده بعدما استبعدت أكثر من 3 آلاف من نماذج التأييد التي قدمها، ليصبح عددها الإجمالي 46 ألفاً، وهو رقم أكبر من النصاب الرقمي المطلوب المحدد 30 ألفاً، لكن تبين للجنة أنه جمع هذه النماذج من 14 محافظة فقط، والمطلوب ألف تأييد على الأقل من 15 محافظة.

محمد خيرت الشاطر

  • مهندس مدني ورجل أعمال مصري.
  • ترشح كمستقل لانتخابات الرئاسة المصرية 2012.

حياته

  • متزوج من المهندسة «عزة توفيق» وله ثمانية من البنات وولدان وستة عشر حفيداً.
  • عمل بعد تخرجه معيدًا ثم مدرسًا مساعدًا بكلية الهندسة في جامعة المنصورة حتى عام 1981 حيث أصدر الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات قراراً بنقله خارج الجامعة مع آخرين ضمن قرارات سبتمبر 1981.
  • عمل بالتجارة وإدارة الأعمال وشارك في مجالس وإدارات الشركات والبنوك.
  • بدأ نشاطه العام الطلابي والسياسي في نهاية تعليمه الثانوي عام 1966. حيث كان في الصف الثاني الثانوي وانضم لمنظمة الشباب الاشتراكي.
  • انخرط في العمل الإسلامي العام منذ عام 1967.
  • شارك في تأسيس العمل الإسلامي العام في جامعة الإسكندرية منذ مطلع السبعينيات. حيث شارك في تأسيس النشاط الإسلامي في الجامعة تحت اسم الجمعية الدينية ثم تحولت لاسم الجماعة الإسلامية.
  • تدرج في مستويات متعددة وأنشطة متنوعة في العمل الإسلامي من أهمها مجالات العمل الطلابي والتربوي والإداري.
  • انتخب عضوا بمجلس أمناء الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح يوم الاثنين 24 أكتوبر 2011.

مرشح الإخوان المسلمين لرئاسة الجمهورية 2012.

مؤهلاته الدراسية

  • حاصل على بكالوريوس الهندسة قسم الهندسة المدنية تخصص الهندسة الإنشائية والخرسانية - كلية الهندسة جامعة الإسكندرية عام 1974.
  • حاصل على ماجستير الهندسة في الري والصرف كلية الهندسة جامعة المنصورة.
  • سافر إلى بريطانيا عام 1983 لدراسة الدكتورة واستمر لفترة فيها ثم تركها للعمل بالتجارة.
  • حاصل على ليسانس الآداب كلية الآداب جامعة عين شمس قسم الاجتماع.
  • حاصل على دبلوم الدراسات الإسلامية معهد الدراسات الإسلامية.
  • حاصل على دبلوم المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة.
  • حاصل على دبلوم إدارة الأعمال جامعة عين شمس.
  • حاصل على دبلوم التسويق الدولي جامعة حلوان.

مراتب

  • اختارته مجلة فورين بوليسي ضمن أبرز مائة شخصية عالمية مفكرة في 2011 .

موقع إخوان ويب

الحوار مع الغرب

  • أسس خيرت الشاطر بمقالته لا تخافوا منا التي نشرها له أصدقائه البريطانيين في صحيفة الغارديان، رغبة جماعة الإخوان المسلمين الرسمية في التواصل مع الغرب بمراكزه البحثية ومثقفيه والمهتمين بشئون الحركة الإسلامية،

سجنه ومصادرة ممتلكاته

  • تعرض للسجن ست مرات: بإجمالي 12 سنة في السجن.
  • في عام 1968م في عهد الرئيس الراحل عبد الناصر لاشتراكه في مظاهرات الطلاب في نوفمبر 1968 حيث سجن أربعة أشهر، وفُصل من جامعة الإسكندرية وجُنِّد في القوات المسلحة المصرية في فترة حرب الاستنزاف قبل الموعد المقرر لخدمته العسكرية المقررة قانونياً.
  • في عام 1992م ولمدة عام فيما سمي بـقضية سلسبيل.
  • في 1995 حيث حُكم عليه بخمس سنوات في القضية رقم 8 لسنة 1995 جنايات عسكريه، والمعروفة إعلاميًّا بقضية «مجلس شورى الجماعة»، والتي حُكم عليه فيها بخمس سنوات بتهمة إعادة إحياء جماعة محظورة. في عام 2001م لمدة عام تقريبًا.
  • في 14 ديسمبر 2006 تم توقيف الشاطر ومجموعة من قيادات جماعة الإخوان المسلمين وعلمائها ورجال الأعمال البارزين بها بلغ عددهم 40 قيادياً، حيث تم عرضهم في بداية الأمر علي القضاء المدني الذي برأهم وأمر بإطلاق سراحهم ثلاث مرات في القضية رقم 963 لسنة 2006، فتمت إحالتهم بأمر من الحاكم العسكري رئيس الجمهورية السابق محمد حسني مبارك في 5 فبراير 2007 إلي محاكمة عسكرية استثنائية وسرية منعت عنها الكاميرات ووسائل الإعلام.
  • وبعد ما يزيد عن سبعين جلسة من المحاكمة وفي 15 أبريل 2008 أصدر لواء من سلاح المشاة يدعي عبد الفتاح عبد الله علي أحكاماً مشددة بالسجن ومصادرة الأموال علي 25 متهماً منهم 7 خارج البلاد كما قضت بتبرئة 15 متهماً، بلغت جملة الأحكام 128 سنة ما بين 10 سنوات لقيادات الخارج حتى 3 سنوات وكان نصيب الشاطر فيها سبع سنوات وهي أقصي عقوبة شهدتها المحاكمات العسكرية للإخوان في عهد مبارك.

تم مصادرة ممتلكاته عدّة مرات

في عام 1992 في قضية سلسبيل قام النظام بمصادرة الأراضي التي كان خيرت الشاطر وحسن مالك ينويان إقامة مصنع عليها في مدينة السادس من أكتوبر وهي لا زالت مصادره حتى الآن.
وفي عام 2006 تم إحالته للمحاكمة العسكرية ومصادرة جميع ممتلكاته هو وأسرته.

رد الاعتبار

  • بعد ذلك أدرج اسمه بكشوف الناخبين وقد قام بالإدلاء بصوته في الانتخابات البرلمانية 20112012.
  • وفي 12 فبراير 2012 أصدر المجلس الأعلى للقوات المسلحة قرارا بالعفو الكلي عن الشاطر ضمن قرار عفو على 112 آخرين استنادا للمادة 74 و75 من قانون العقوبات وقد نص على: «إعفاء المهندس محمد خيرت سعد عبد اللطيف الشاطر من كل العقوبات المحكوم بها عليه، وسقوط كل العقوبات التبعية، والآثار الجنائية الأخرى المترتبة على الحكم»، وقد أصبح هذا الحكم ساريا وتم تنفيذه حيث أصدرت مصلحة الأدلة الجنائية بوزارة الداخلية نفاذًا لذلك القرار صحيفة الحالة الجنائية له أثبتت بها مضمون أثر القرار بأنه لا يوجد أحكام مسجلة ضده.
  • وفي 19 فبراير 2012 تلقت شركة مصر للمقاصة والإيداع المركزي خطابًا من المستشار رئيس محكمة الاستئناف، ورئيس إدارة الأموال المتحفظ عليها، يفيد رفع التحفظ عن أموال كل من: خيرت الشاطر وحسن مالك، بالبورصة، ويتعين عليه رفع التحفظ على أموال زوجتيهما وأبنائهما القصر.
  • وفي 8 مارس 2012 قضت المحكمة العسكرية العليا، ببراءة كلٍّ من أسعد الشيخة وأحمد عبد العاطي القياديين بالجماعة من تهمة الانضمام لجماعة تأسست على خلاف أحكام القانون والدستور والذين حكم عليهما بـ 5 سنوات في القضية رقم 2 لسنة 2007م جنايات عسكرية والمعروفة إعلاميا «بقضية ميلشيات الأزهر».
  • وفي 15 مارس 2012 أصدرت المحكمة العسكرية العليا حكمًا برد اعتباره من العقوبة المحكوم بها عليه في القضية رقم 8 لسنة 1995 جنايات عسكرية، والمعروفة إعلاميًّا «بقضية مجلس شورى الجماعة»، والتي حُكم عليه فيها بخمس سنوات بتهمة إعادة إحياء جماعة محظورة، وسقوط كل العقوبات التبعية والآثار الجنائية الأخرى والمترتبة على الحكم.
  • ويترتب على رد الاعتبار حسب نصوص القانون محو الحكم القاضي بالإدانة بالنسبة للمستقبل وزوال كل ما يترتب عليه من انعدام الأهلية والحرمان من الحقوق وسائر الآثار الجانبية.

ترشحه لرئاسة الجمهورية

خيرت الشاطر وشعار حملته الرئاسية

  • عقب خلافات سياسية بينها وبين المجلس العسكري حول إقالة وزارة الجنزوري وذلك يوم 31 مارس 2012، فقدم استقالته عن منصبه في الجماعة من أجل الترشح للرئاسة. قد جاء هذا القرار مخالفا لما قيل من قبل الجماعة قبل فتح باب الترشح، بأنهم لن يخوضوا سباق الرئاسة.
  • وفي 8 فبراير 2012، نفى الشاطر نيته في الترشح أمام أحمد منصور في برنامج بلا حدود على قناة الجزيرة مباشر مصر.
  • وفي مساء يوم السبت 14 أبريل، قررت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية، استبعاده من سباق انتخابات 2012، بعد أن تبينت اللجنة أن صدور العفو من المجلس العسكري عن عقوباته التكميلية المتمثلة في حرمانه من مباشرة حقوقه السياسية، لا يكفي ليمارس حق الترشح والانتخاب، بموجب قانون العقوبات، وتأكدت من عدم صدور حكم برد اعتباره من القضاء العسكري في القضية المعروفة إعلامياً بـ"ميليشيات الأزهر".
  • وفي يوم الاثنين 16 أبريل 2012 قدم محاموا الشاطر تظلم على قرار استبعاده من قائمة المرشحين تظهر صحة موقفه القانوني.

سبب الاستبعاد

  • تبينت اللجنة أن صدور العفو من المجلس العسكري عن عقوباته التكميلية المتمثلة في حرمانه من مباشرة حقوقه السياسية، لا يكفي ليمارس حق الترشح والانتخاب، بموجب قانون العقوبات، وتأكدت من عدم صدور حكم برد اعتباره من القضاء العسكري في القضية المعروفة إعلامياً بـ"ميليشيات الأزهر".

أيمن نور

  • نافس محمد حسني مبارك في انتخابات الرئاسة المصرية 2005 والتي حل فيها ثانيًا طبقا للأرقام الرسمية.
  • حُكم عليه بالسجن المشدد 5 سنوات في ديسمبر 2005 بتهمة تزوير في توكيلات تأسيس حزب الغد وهو ما نفاه معتبرًا القضية سياسية. تم الإفراج عنه في 18 فبراير 2009 لأسباب صحية.
  • ترشح عن حزب غد الثورة لانتخابات الرئاسة المصرية 2012.

النشأة

  • ولد أيمن نور بمدينة نبروه وهو من عائلة معروفة تسمى عائلة نور وهم من وجهاء هذه المدينة.
  • وقد كان والده عبد العزيز نور محاميا معروفا ونائبا عن حزب الوفد.
  • تدرج في مراحل التعليم حتى تخرج في كلية الحقوق.
  • عمل أيمن نور بالمحاماة والصحافة في آن واحد بعد قرار المحكمة الدستورية بالجمع بين نقابتين وهو نائب بمجلس الشعب، دائرة باب الشعرية.
  • دخل أيمن نور كلية الحقوق بناء على رغبة أسرته لأن والده وجده كانا محاميان ثم بعد تخرجه حصل على الدكتوراه في القانون.
  • جاءت بداية عمله بالسياسة مبكرة فقد كان والده نائب من نواب مجلس الشعب لذلك شارك أيمن نور في إدارة الحملات الانتخابية لوالده وبعد ذلك ترأسه لاتحاد طلاب الجمهورية ثم انضمامه إلى حزب الوفد والذي أصبح بعد وقت قليل من أنشط كوادره.

تأسيس حزب الغد

  • انضم بعد ذلك أيمن نور لحزب مصر وهو امتداد للوسط على اعتبار أن نور وسطى ليبرالي وتم انتخابه رئيسا للحزب في مؤتمر عام 2001 ثم بدأ نور بعد ذلك في تأسيس حزب جديد هو حزب الغد الذي أصبح نور رئيساً وزعيما له وأضحى من أقوى الأحزاب المعارضة داخل البرلمان المصري.
  • استمر أيمن نور يمارس عمله في المحاماة لمدة طويلة وجمع بينها وبين نشاطه السياسي لأنه، على حد قوله، اعتبر نفسه محامياً للشعب ومن ثم، فالمهنتين السياسي والمحامي تعدان مهنة واحدة.

انتخابات الرئاسة المصرية 2005

  • بصفته رئيس حزب الغد الليبرالي، خاض أيمن نور انتخابات الرئاسة المصرية 2005، وهي أول انتخابات تجرى بواسطة الاقتراع المباشر وجاء في المركز الثاني في النتائج النهائية للانتخابات.
  • اتهم بتزوير توكيلات تأسيس حزب الغد له حيث تم حبسه، ونادي كثير من الناشطين السياسيين والحقوقيين بالإفراج عنه. وقد حُكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات في محاكمات وصفها البعض بالسريعة والمثيرة للجدل، وبذلك يكون فقد حقه في الترشح للانتخابات الرئاسية التي تجرى في عام 2011.
  • وقد تم الإفراج عنه في يوم 18 فبراير 2009 صباحا وذلك لأسباب صحية لما يعانيه من مرض السكر والضغط. يقول الكثير من المراقبين أن قضية التزوير ملفقة لأغراض سياسية، كما حدث مع سعد الدين إبراهيم، لكن النظام الحاكم والحكومة المصرية تصران علي كونها غير سياسية.

اعتقاله والإفراج عنه

  • اعتقل نور أكثر من مرة في بداية الثمانينات وقبل التخرج عمل نور بالصحافة لعدة سنوات وأصبح عضوا بنقابة الصحفيين وكان نائب رئيس تحرير جريدة الوفد لسنوات طويلة.
  • سُجن لمدة 6 أسابيع بتهمة تزوير توقيعات في الأوراق الرسمية التي مكنته من الحصول على ترخيص لتأسيس حزبه، وأُفرج عنه في أبريل 2005 بعد أن تمّ دفع كفالة مالية بلغت 10 آلاف جنيه مصري..
  • أعلن النائب العام المصري في 18 فبراير 2009 الإفراج عن السياسي أيمن نور لأسباب صحية، وكان نور قد أدلى بتصريحات في أكتوبر عام 2008 من داخل سجنه لوكالة الأنباء الألمانية، قال فيها إن قرارا وصفه بأنه "مفاجأة" سيصدر بشأنه من المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، مشددا على أنه سيخرج من السجن بقوة القانون في يوليو 2009 ولن يترك الساحة السياسية.
  • وأضاف أن المدعي العام للمحكمة الدولية لويس مورينو أوكامبو تقدم ببلاغ في 15 أغسطس الماضي ضد مسئولين مصريين على خلفية سجنه، مشيرا إلى أن عدم تصديق مصر على اتفاقية المحكمة الجنائية الدولية لا يمنع المحكمة من استدعاء وتوجيه الاتهامات إلى أي من المسئولين المصريين مثلما حدث مؤخرا في حالة الرئيس السوداني عمر البشير.
  • وتابع " خروجي بقوة القانون وليس العفو في أول يوليو عام 2009 وهو إفراج بقوة القانون وفقا لنص المادة 52 من القانون رقم 396 لسنة 1956". وقد قبلت محكمة النقض المصرية طعنه علي الحكم بمايو 2011 تمهيدا لإعادة محاكمته.

رؤيته السياسية

  • بالنسبة لما يتردد عن استقوائه بالخارج لتحقيق طموحاته السياسية، نفي نور بشدة هذا الأمر، مشيرا إلى أنه ليس رجل أمريكا وليس لديه علم عن تدخلها لإطلاق سراحه، أما فيما يتعلق بالرسالة التي تردد أنه بعث بها لأوباما قبل فوزه بانتخابات الرئاسة الأمريكية، أوضح نور أنها لم تكن رسالة لأوباما
  • وإنما كانت مقالة أرسلها لأحدي الصحف الأمريكية بعنوان " رسالة لأوباما " وطالب خلالها بنشر العدالة في ربوع العالم وبالإسراع بحل القضية الفلسطينية باعتبارها حسب وصفه القضية التي تستخدمها الأنظمة في العالم العربي لتبرير استمرار قمع الحريات ورفض الديمقراطية.

انتخابات الرئاسة المصرية 2012

  • أعلن أيمن نور في 6 أبريل 2012 أنه قد أصبح مرشحاً رسمياً في سباق الانتخابات الرئاسية 2012، حيث قال في مساء ذلك اليوم فور خروجه من مقر اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة عن حصوله على خطاب يفيد بأنه المرشح الـ 15 للرئاسة، قائلاً:
  • أوراقي والتوكيلات سليمة.. ولا صحة لما تردد عن عدم تمكني من المنافسة، لعدم إدراج اسمي في كشوف الناخبين" , "موقفي القانوني سليم، وسيتم النظر في الطعن الذي تقدمت به أمام القضاء الإداري غدا.
  • ولكن أعلنت لجنة الانتخابات الرئاسية في مساء يوم السبت 14 أبريل استبعاده من الانتخابات حيث قالت أنه حصل على عفو شامل من المجلس العسكري عن عقوباته التكميلية المتمثلة في حرمانه من مباشرة حقوقه السياسية، لكنه لم يحصل على حكم من محكمة الجنايات برد الاعتبار في قضية تزوير توكيلات حزب الغد ، لعدم انقضاء 6 سنوات بعد صدور الحكم عليه.

حياته الخاصة

  • تزوج أيمن نور وعمره 22 عاماً من المذيعة التلفزيونية جميلة إسماعيل وله طفلين هما نور وشادي.

سبب الاستبعاد

  • تبينت اللجنة أنه حصل على عفو شامل من المجلس العسكري عن عقوباته التكميلية المتمثلة في حرمانه من مباشرة حقوقه السياسية، لكنه لم يحصل على حكم من محكمة الجنايات برد الاعتبار في قضية تزوير توكيلات حزب الغد، لعدم انقضاء 6 سنوات بعد صدور الحكم عليه.

مرتضى منصور

  • محام مصري تولى منصب نائب رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك في عهد رئاسة الدكتور كمال درويش ثم تولى منصب رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك.
  • اشتهر بكثرة رفع القضايا وإثارته للجدل في الإعلام.
  • وألتحق مرتضي بكلية الحقوق وتفوق فيها. أول مناصبه: بعد التخرج من كلية الحقوق تعين بالقضاء وعين وكيل نيابة بمدينة الإسماعيلية. وهو وكيل مؤسسي حزب مصر الحرة.
  • وقد ترشّح لانتخابات الرئاسة المصرية 2012 عن حزب مصر القومي.

حياته

  • متزوج وله ولدين وبنت أحمد مرتضي منصور هو الابن الأكبر يعمل محامي بمكتب والده وهو أحد المتهمين في موقعة الجمل الشهيرة وترشح لمجلس الشعب عام 2012 عن دائرة الجيزة وخسر أمام مرشح الإخوان المسلمون، أمير الابن الأصغر ويعمل محامي بعد أن تخرج من كلية الشرطة ورفض العمل بها إبان فترة سجن والده في قضية سب الراحل رئيس مجلس الدولة الأسبق سيد نوفل، ومتزوج من ابنة أخ العقيد الليبي معمر القذافي، أميرة الابنة الوحيدة لمرتضي منصور وهي زوجة مستشار مصري يدعي هشام الرفاعي.

الصدام مع كبار مسئولي الدولة

  • كانت البداية حين التقى المهندس سيد مرعى أمين عام اللجنة المركزية في ذلك الوقت مع بعض قيادات الطلاب، وبحضور جميع المسئولين في الدولة في عام 1971 وهنا وقف الطالب مرتضى منصور ليسأله سؤال فجّر الغضب في وجه الجميع وسأل «مرتضى» باستنكار "إزاي الأفندية كبار القادة في بلدنا يفكرّوا في تحضير الأرواح وسؤالها عن التوقيت المناسب للحرب!"
  • رد أمين عام اللجنة المركزية على السؤال وكانت الإجابة شهرا في السجن! هنا بدأ اسم الطالب مرتضى منصور يظهر على الساحة. فمن هذا الذي يقف ضد النظام في فترة تُعد من الفترات الحرجة والحاسمة في تاريخ مصر؟ ورويدا رويدا بدأ يأخذ سلم البطل الشعبي الذي يُعبر عن كلمة الجماهير التي في الصدور.
  • و في مباراة بالدوري المحلى بين نادي الإسماعيلي ونادى الاتحاد السكندري حدث شغب بالمباراة وتبادل الجميع الاتهامات، وكان الاتهام الأكبر للاعب شهير في ذاك الوقت بالنادي الإسماعيلي والإدانة تحوط به من كل جانب ووصلت القضية إلى وكيل النائب العام الحديث العهد بالمهنة (مرتضى منصور)
  • وبدأت الضغوط والاتصالات بهذا النائب الشاب لطمس معالم القضية منعا للتصادم مع راعى النادي وصهر الرئيس السادات عُثمـان أحمد عُثمـان وهنا كانت المفاجأة التي أطاحت بعقل الجميع، قررنا نحن مرتضى منصور وكيل النائب العام بحبس المتهم فلان الفلانى والشهير بهندي أربعة أيام على ذمة التحقيق مع مراعاة التجديد، طبقا لسير التحقيقات، وبدلا من عبور الأزمة من مبدأ (أبعد عن الشر وغنى له) رفض وأبىَ أن يخرج عن القَسَم الذي أقسم به وأن يكون ألعوبة في أيدي أحد حتى ولو كان صهر رئيس الدولة.

واقعة فيلم الأفوكاتو الشهيرة والاستقالة من منصبه كقاضي

  • في أواخر عام 1983 قام الساخر رأفت الميهي بتقديم نجم الشباك عادل إمام في شخصية المحامى حسن عبد الرحيم الشهير بحسن سبانخ بفيلم الأفوكاتو.
  • فهو هنا يسخر من شخصية المحامى ويسخر من السلطة القضائية ويسخر من السجن والسجان وكذلك يدين الطبيب والمأذون الشرعي وكل هذه رموز للمجتمع والسلطة، أدانها وكشف بعض أوراقها باعتبارها أنماط فاسدة استطاعت استغلال سلطتها لتحقيق مصالحها الشخصية وهى إفراز طبيعي لمجتمع الانفتاح الفاسد وكان الجوكر في كل هذه النقاط هو نجم الكوميديا الأول في مصر بلا منازع الفنان عادل إمام.
  • ولكن انطلقت الشرارة عندما تقدم 150 محاميا بدعوى ضد المسئولين عن تمثيل وإخراج وإنتاج فيلم «الأفوكاتو» وطالبوا بوقف عرضه وحصولهم على تعويض مؤقت 101 جنيه، لأن الفيلم يصور رجال القضاء والمحاماة بصورة غير لائقة مشينة وأنهم مرتشون وأفاقون وأن الفيلم يسئ إلى سمعة مصر!
  • ووصلت القضية إلى القاضي مرتضى منصور وشاهد نسخة الفيلم وشاهد القاضي وهو يقوم بمغازلة الشاهدة في المحكمة بطريقه بها إسفاف (ويلاعب لها حواجبه) وانفعل مرتضى حفاظا على قدسية المهنة التي هو أحد أفرادها.
  • وأصدر وقتها حكما صادما بحبس كل من رأفت الميهى ويوسف شاهين سنة مع الشغل وكفالة عشرة آلاف جنيه لإيقاف التنفيذ، مضيفا إليهم عادل إمام, ولكن هنا بقدر وقوف الصحافة بجانب وكيل النائب العام مرتضى منصور في معركته الناجحة ضد الوزير أصبحت خصم عنيد ضد القاضي مرتضى منصور مشبهه إياه بأنه قام بتحويل نفسه من قاضى على المنصة إلى رقيب سينمائي وارتدى عباءة المدافعين عن الشرف والقيم وكان القرار من الكبار وقف تنفيذ الحكم، وكان القرار الأكبر من الفارس وهو تقديم استقالته من منصبه كقاضي في واقعة غير مسبوقة من على منصة القضاء وقبلها كان أرسلها إلى كل الصحف.
  • احتجاجا على عدم احترام قدسية المهنة. ورويدا رويدا أصبح مرتضى منصور أشبه بنبات «عباد الشمس» يتحرك دائما في اتجاه الأضواء، لا بعيدا عنها، وقام بتأليف كتابه مرتضى منصور ضد الفساد.

الحكم الثاني على عادل إمام

  • استمر «مرتضى» في التصدي المشاهير بكل براعة قانونيه وتصيد سقطة عادل إمام الذي هاجمه في حوار له بإحدى المجلات، وهو ما اعتبره «مرتضى» سبا وقذفا في حقه، حصل بمقتضاه على حكم بحبس «عادل إمام» لمدة 6 أشهر، وتعويض مليون جنيه، وبعد تدخل العديد من الشخصيات للوساطة بينهما انتهت بتنازل «مرتضى» عن بلاغه في مقابل قيام «عادل» بنشر اعتذار له في الصحف المصرية وتنازل مرتضى عن الإهانة وتنازل عن المليون جنيه.

مرتضى منصور البرلماني

البداية خسارة أولى سنة 1990

تجربة الاعتقال التي مر بها، نبهته إلى ضرورة الحصول على حصانة جديدة، بعد فقده الحصانة القضائية. فقرر خوض الانتخابات البرلمانية عام 90 واختار وقتها دائرة العجوزة والدقي والتي يسكن في منطقتها وكانت المرشحة المنافسة آمال عثمان وزيرة الشئون الاجتماعية وانتهت الانتخابات في هذه الدورة بإعلان فوز آمال عثمان.
لكن هل سكت مرتضى منصور عن ما شعر إنه حقه ظل يلاحقها مرتضى بالسلاح الذي يجيده ولا يجيد غيره استخدامه وهو القانون وبالفعل نجح بكل براعة وبكل سهوله في أن يحصل على حكم من محكمة النقض بأحقيته في المقعد البرلماني، لكن سيد قراره حسم الأمر لصالح الوزيرة!

الخسارة الثانية سنة 1995:

عاود الشخص الباحث عن الطموح والحصانة الكـّره أخرى ولكن في بلدته أتميدة التي تتحول في كل جولة انتخابية إلى ثكنة عسكريه وبها ما بها من أنصاره وأنصار منافسه عبد الرحمن بركة.
كانت المنافسة في الفارس الأول النتيجة كانت فوز المرشح المنافس لمرتضى وخسر مرتضى الصراع الثاني على كرسي البرلمان والحصانة المرغوبة لدائرة من أشد الدوائر سخونة على مستوى كامل الانتخابات في مصر ولكن ورغم الجهد الجهيد وكل ما قام به وكان الفوز الأول له في انتخابات 2000.
ومنذ أن تولى المركز النيابي داخل قريته قام بالعديد من المشاريع من أجل خدمة أهل الدائرة وأصبحت له شعبيه وأصبحت الدائرة شهادة النجاح التي يحصل عليها هذا القانوني البارع .

بداية الظهور الحقيقي في الرياضة المصرية

  • لا أحد يعرف على وجه التحديد متى بدأت علاقة مرتضى منصور بالرياضة، فحسب تأكيده أنه مارس الملاكمة في كلية الحقوق، وكان لاعباً في فريق الجامعة لكرة القدم، وكان عضوا عاملا في ناديا الأهلي والزمالك!
  • لكن ظهور مرتضى الحقيقي في الرياضة المصرية جاء من بوابة المحاماة بصفته محاميا عن أشهر الرياضيين وفى مقدمتهم محمود الجوهري في قضيتين هما الأشهر: الأولى التي طلب فيها الجوهري تعويضا من اتحاد الكرة بعد إقالته، والثانية عندما اتهم طاهر أبو زيد بسبه وقذفه والاثنان كسبهم مرتضى منصور ببساطه وزاد تهافت أشهر الرياضيين الذين يبحثون عن وكالته للدفاع عنهم.

مرتضى منصور في نادي الزمالك سنة 1992=

  • سبتمبر 1992 منذ ذلك التاريخ أصبح نادي الزمالك على صفيح ساخن وذلك بعد ما ترشح مرتضى منصور لعضوية مجلس الإدارة في أول دورة له.والسبب يتلخص في كلمتين " ضد الفساد " حيث حظي مرتضى على شعبية لافتة من أعضاء النادي وعرف النادي العريق انتخابات وصفت بأنها ماراثون طويل وهى السمة التي طالت كل انتخابات لمجلس إدارة نادى الزمالك منذ ذلك الحين.

تاريخ الانضمام إلى مجلس إدارة الزمالك

  • منذ عام 1996 حتى 1997 عضو مجلس إدارة
  • منذ عام 1997 حتى عام 2001 عضو مجلس إدارة
  • منذ 2001 حتى عام 2005 نائب مجلس إدارة
  • تولى رئاسة مجلس إدارة نادي الزمالك في عام 2005
  • وهو الآن من المتهمين في الحادثة التي تعرف إعلاميا باسم موقعة الجمل وهو من المتهمين 15 الذي تم الإفراج عنهم وفي حالة ثبوت التهمة عليه يواجه عقوبة الإعدام شنقا في ميدان التحرير.

انتخابات الرئاسة 2012

  • في مساء يوم الأحد 8 أبريل 2012 , تقدم مرتضى منصور بشكل رسمي للترشح لمنصب رئيس جمهورية مصر العربية , حيث قدم للجنة الانتخابات أوراق ترشحه رسميا في اللحظات الأخيرة قبل غلق اللجنة بابها نهائيا في الساعة الثانية ظهرا.
  • في يوم السبت 14 أبريل , تم استبعاده من سباق الانتخابات الرئاسية مع أحمد عوض الصعيدي لترشحهما عن حزب واحد هو حزب مصر القومي ، الذي أكدت لجنة الأحزاب السياسية أنه بدون ممثل قانوني لوجود نزاع على رئاسة الحزب بين عفت السادات و روفائيل بولس وآخرين، مما يفقد الحزب فرصة تزكية مرشح للرئاسة.

سبب الاستبعاد

  • والاسم الخامس هو مرتضى منصور والسادس هو أحمد الصعيدي،وتم استبعادهما سوياً لترشحهما عن حزب واحد هو حزب مصر القومي، الذي أكدت لجنة الأحزاب السياسية أنه بدون ممثل قانوني لوجود نزاع على رئاسة الحزب بين عفت السادات و روفائيل بولس وآخرين، مما يفقد الحزب فرصة تزكية مرشح للرئاسة.

أحمد الصعيدي

  • أحمد محمد عوض على وشهرته أحمد عوض الصعيدي هو رجل سياسة مصري.
  • عضو حزب مصر القومي، وأحد مرشحي انتخابات الرئاسة المصرية 2012.
  • كان مديرًا بهيئة شئون الآثار بمحافظات وسط الصعيد.
  • وكان أوّل من سلّم أوراقه للجنة الانتخابات الرئاسية 2012 قبل أن يتم استبعاده من سباق الانتخابات الرئاسية مع مرتضى منصور لترشحهما عن حزب واحد هو حزب مصر القومي ، الذي أكدت لجنة الأحزاب السياسية أنه بدون ممثل قانوني لوجود نزاع على رئاسة الحزب بين عفت السادات و روفائيل بولس وآخرين، مما يفقد الحزب فرصة تزكية مرشح للرئاسة.

سبب الاستبعاد

  • مرتضى منصور و أحمد الصعيدي تم استبعادهما سوياً لترشحهما عن حزب واحد هو حزب مصر القومي، الذي أكدت لجنة الأحزاب السياسية أنه بدون ممثل قانوني لوجود نزاع على رئاسة الحزب بين عفت السادات و روفائيل بولس وآخرين، مما يفقد الحزب فرصة تزكية مرشح للرئاسة.

إبراهيم الغريب

  • إبراهيم أحمد إبراهيم الغريب وشهرته إبراهيم الغريب (14 أغسطس 1955 بجيرم،قويسنا، المنوفية) .
  • رجل أعمال ونائب سابق بمجلس الشعب المصري عن دائرة قويسنا (فئات مستقل).
  • يُتّهم بأنّه من فلول النظام السابق لما شاب انتخابات 2010 من تزوير، ويُشاع أنّه انضمّ للحزب الوطني الديمقراطي عقب حصوله على مقعد البرلمان. أعلن نيته الترشح لانتخابات الرئاسة المصرية 2012 في مارس، وقبلت اللجنة المختصة ترشحه كمستقل.

السيرة الذاتية

  • ولد إبراهيم الغريب في 24 أغسطس عام 1955 بقرية بجيرم التابعة لمركز قويسنا بمحافظة المنوفية وعمل مدرسا بعدد من المدارس الحكومية في مصر، وعمل بالعديد من الدول العربية والأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية.
  • قام بالعديد من الدراسات في مجال الاقتصاد خاصة تنمية الدول النامية. انتخب عضوا مستقلا بمجلس الشعب في دورة 2010 عن مقعد الفئات بدائرة قويسنا بمحافظة المنوفية.
  • استطاع أن يتقدم للترشح مستقلا لانتخابات الرئاسة 2012 بعد حصوله على 41 ألف توكيلا.يرى أن مصر تحتاج إلى عقلية جديدة تؤمن بقدرات الشعب على النجاح حيث أعلن أمام وسائل الإعلام أنه سوف يعتبر نفسه موظفا لدى الشعب المصري لمدة أربع سنوات بعدها سوف يقدم كشف حساب.
  • يشير إلى أنّ برنامجه يعتمد على إعادة توزيع الدخل بين المواطنين لتحقيق العدالة الاجتماعية بما يضمن تقريب الفوارق بين الطبقات وإزالة حالة الاحتقان التي يعانى منها الشعب نظرا للفوارق الكبيرة في الأجور والتي تصل في بعض المؤسسات إلى أكثر من ألف ضعف.

استبعاده من الانتخابات

  • في يوم السبت 14 أبريل 2012 , قررت لجنة الانتخابات الرئاسية عدم قانونية ترشحه للانتخابات بعد استبعاد أكثر من ألفي نموذج تأييد من إجمالي 32 ألف تأييد قدمها للجنة، فأصبح رصيده لا يبلغ النصاب القانوني، كما تبينت اللجنة العليا من المستندات أنه سبق له الحصول على الجنسية الأمريكية.

سبب الاستبعاد

  • تم استبعاد أكثر من ألفي نموذج تأييد من إجمالي 32 ألف تأييد قدمها للجنة، فأصبح رصيده لا يبلغ النصاب القانوني، كما تبينت اللجنة العليا من المستندات أنه سبق له الحصول على الجنسية الأمريكية.

ممدوح قطب

  • محمد ممدوح حلمي قطب وشهرته ممدوح قطب (26 يناير 1955 بالسيدة زينب، القاهرة).
  • رئيس قطاع المساعدات الإنسانية والطوارئ والإغاثة بمؤسسة مصر الخير.
  • عمل كمدير عام بالمخابرات العامة المصرية سابقًا وبما يعادل رتبة اللواء.
  • ترشح عن حزب الحضارة لانتخابات الرئاسة المصرية 2012.

النشأة والتعليم

  • ولد لأب مدير لبنك التنمية الصناعية وأم ربة منزل وكان أصغر إخوانه الثلاثة.
  • وقد تعلم في «مدرسة الحرية الابتدائية» ثم «إمبابة الإعدادية» ثم «إمبابة الثانوية»، ليلتحق عام 1972 بالكلية الحربية من أجل الثأر لنكسة 67 فحصل على بكالوريوس العلوم العسكرية عام 1975 بترتيب أول دفعة الاستطلاع.
  • كما حصل على العديد من الدورات التدريبية السياسية والإدارية والعسكرية سواء بالقوات المسلحة أو المخابرات العامة حتى عام 2007.

الحالة الاجتماعية

  • متزوج ولديه ابنة متزوجة تحضر الدكتوراه في أمريكا وأبن حاصل على دبلوم في القانون من فرنسا يعمل بمكتب تحكيم دولي وابنة في المرحلة الثانوية (فرنسي) وحفيدتان.

الخبرات العملية

  • ضابط استطلاع خلف خطوط العدو (1975 - 1982)، و لكفاءته تم ترشيحه للمخابرات لعامة واجتياز اختباراتها بتفوق ليقضي ربع قرن في خدمة الوطن (19822007).
  • ضم عمله مقاومة التجسس داخل مصر (19821988)، وشارك في اكتشاف 5 قضايا تجسس من دول غربية وآسيوية وأوربية.
  • ثم انتقل لخدمة الوطن في الخارج وخاصةً في أماكن الصراعات الساخنة ومنها الصومال خلال فترة الحرب مع إثيوبيا ونظام المحاكم الإسلامية، وجيبوتي والقرن الأفريقي، وصولاً إلى إسرائيل خلال مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية.
  • وقبلها في العراق عقب سقوط " صدام حسين "وهذا بخلاف مهام أمنية ودبلوماسية حول العالم.وتعرض في هذه الفترة للاختطاف في حادثة شهيرة من قبل إحدى الحركات المسلحة، وتم إطلاق سراحه دون شروط أو مقابل.
  • كان مسئولاً عن ملف حوض النيل وتأمين وصول حصة مصر المائية كاملة خلال الفترة (19992003)، كما شارك في وضع إستراتيجية التعامل مع التهديد الأمن القومي المائي.
  • نجح بالتعاون مع وزارة الري في تأمين وصول حصة مصر بعد إزالة جزر نباتيه سدت مجرى النهر وهددت حصة مصر، وتمت العملية بالتعاون مع أجهزة مخابرات افريقية وعربية.

الحياة المدنية

  • خلال الفترة (20052007) قدم مقترحات لرئيس المخابرات العامة لتعديل الأوضاع السياسية الداخلية والمواد الدستورية.
  • تمكن من خلال عمله مع مؤسسة مصر الخير من تقديم خدمات إنسانية وصحية وعلمية وتعليمية لحوالي 100 ألف أسرة مصرية منذ عام 2009 وحتى الآن، مع إقامة 6 مكاتب للمؤسسة في محافظات الصعيد خلال 6 أشهر.
  • وساهم بشكل فعال في إغاثة متضرري السيول في أسوان وسيناء عام 2009 وإقامة 40 منزل خلال ثلاثة أشهر.
  • هذا مع تقديم الرعاية للأسر الفقيرة في المناطق النائية بمحافظات الصعيد وفي حلايب وشلاتين ومطروح وسيوه و باقي أنحاء مصر.
  • قطب استقال مؤخرا من المؤسسة في 15 فبراير 2012 ليتفرغ للحملة الانتخابية.

ترشحه لرئاسة الجمهورية

  • أعلن اللواء ممدوح قطب يوم 26 فبراير 2012 ترشحه لرئاسة الجمهورية عند فتح باب الترشيح.
  • وبالفعل قام بسحب أوراق ترشيحه يوم الثلاثاء 13 مارس 2012 وأعلنت اللجنة العليا للانتخابات قبول أوراقه رسميا يوم السبت 7 أبريل 2012 عن حزب الحضارة.
  • في يوم السبت 14 أبريل , قررت لجنة الانتخابات استبعاده بعدما تبينت من مجلسي الشعب والشورى استقالة جميع أعضاء الهيئة البرلمانية للحزب من الحزب، احتجاجاً على ترشيحه.
  • وقد أعلن ممدوح قطب بعد خروجه دعمه للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح رئيسا للجمهورية مشيرا إلى أنه الأكثر مصداقية وقدرة على أن يتقى الله في مصر وشعبها لكونه منفتحا على الجميع والأقدر على تطبيق الشريعة الإسلامية بوسطية الإسلام بعيدا على الغلو والتطرف.

الأوسمة والأنواط

  • نوط الواجب العسكري أول تخصص استطلاع بالكلية الحربية عام 1975
  • ميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة عام 2005 .
  • وسام الجمهورية من الطبقة الثانية عام 2007 في نهاية عمله بالمخابرات العامة.

سبب الاستبعاد

  • وقررت اللجنة استبعاده بعدما تبينت من مجلسي الشعب والشورى استقالة جميع أعضاء الهيئة البرلمانية للحزب من الحزب، احتجاجاً على ترشيحه.

أشرف بارومة

  • أشرف زكى حسن بارومة وشهرته أشرف بارومة (1968) .
  • هو رجل سياسة مصري، ورئيس حزب مصر الكنانة.
  • وأحد مرشحي انتخابات الرئاسة المصرية 2012.
  • درس البكالوريوس في الهندسة الكيميائية وهو المدير التنفيذي لشركة تنمية بشرية وتدريب في الخليج العربي.
  • تبينت لجنة الانتخابات الرئاسية 2012 أنه «تهرب من أداء الخدمة العسكرية» واستبعدته عن خوض الانتخابات على هذا الأساس.

سبب الاستبعاد

  • تبينت اللجنة أنه تهرب من أداء الخدمة العسكرية.

حسام خيرت

  • حسام خيرت رجل سياسة مصري.
  • وهو مهندس خبير في الصواريخ ومشروعات التطوير الاستراتيجية.
  • وأحد مرشحي انتخابات الرئاسة المصرية 2012، عن حزب مصر العربي الاشتراكي.

سبب الاستبعاد

  • أكدت لجنة الأحزاب السياسية أنه بدون ممثل قانوني وهناك نزاعاً على رئاسته بين وحيد فخري الأقصري وعادل القلا.

.........

  • تم الانتهاء من هذا الكتاب بإذن الله تعالى ومشيئته
  • يوم السبت 7/6/1433هـ الموافق 28/4/2012م

.......

[email protected]

[email protected]