الطفل المريض والذهاب للمدرسة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الطفل المريض والذهاب للمدرسة

كثيراً ما نصاب بالحيرة أمام خيارات ذهاب الصغير المريض إلى المدرسة أم البقاء في المنزل، فنحن لا نريد أن تتراكم عليه الدروس دون أن يفهمها، وفي الوقت نفسه لا نريد أن يزيد مرضه أو أن ينقله لزملائه في الفصل، والنقاط التالية ستساعدنا على اتخاذ القرار:

1- إذا كانت حرارة طفلك أكثر من 37.7 نهاراً، وأكثر من 38.2 ليلاً؛ فيجب عدم ذهاب الطفل للمدرسة. مع عمل جدول تدون فيه درجات الحرارة للاطلاع عليها من قبل الطبيب، مع عدم الاعتماد على اليد لقياس الحرارة.

2- إذا كانت المادة المخاطية من أنف الطفل ذات لون أخضر، فهذا يعني أن لديه التهاباً فمن الأفضل عدم ذهابه للمدرسة بل يفضل اصطحابه للطبيب المختص.

3- إذا كان الطفل مصاباً بالإسهال والقيء يجب بقائه في المنزل مع إعطائه السوائل بكثرة.

4- إذا كانت عين الطفل حمراء وبها سائل مخاطي، فيجب بقاؤه في المنزل مع علاجه بالدواء المناسب.

5- ظهور أي طفح جلدي على جسم الطفل يمنع ذهاب الطفل للمدرسة لحين التعرف على السبب الرئيس لهذا الطفح.

إذا تغيّب الطفل لمدة تزيد على يومين عن المدرسة، يجب مساعدته لمتابعة ما فاته من المواد الدراسية في المنزل؛ لأن هذا سيسهل عملية عودته للمدرسة بعد شفائه، ويكون هذا عن طريق إيجاد وسيلة اتصال مع مدرسيه أو أصدقائه للتعرف على المواد الدراسية التي تمت دراستها والواجبات المختلفة التي تم عملها.