العمل الجماعي

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
العمل الجماعي



الذاتية الإجتماعية

الجماعة.png

هو مصطلح جديد ومركب يعنى بمعرفة الشخص لذاته وتقييمها لتقويمها ومن ثم توظيف هذه القدرات فى التعامل مع المجتمع بغرض التأثير الإيجابى فيه والتغيير للأفضل علينا أولا أن نفهم علاقة الفرد بالمجتمع فهما صحيحا:

المجتمع البشري كالأفراد تمامًا بتمام، يصيبه ما يصيبهم، والعلاقة بين المجتمعات والأفراد علاقة طردية؛ فكلما حسنت حالة الأفراد حسنت حالة المجتمعات، والعكس بالعكس؛ لأن المجتمع ما هو إلا أفراد البشر الذين تجمعهم علاقات وروابط وأهداف واحدة، ويعيشون في صعيد واحد.

فإذا كانت الأهداف والغايات سامية، والوسائل مشروعة، والتصورات واحدة، والتعاون بين الأفراد قائم، فهذا مجتمع قوي يقوم على أسس سليمة متينة.

أما إذا انحطت الغايات، واستخدمت الوسائل المشروعة وغير المشروعة، وحدث اختلاف في التصورات، فالنتيجة الحتمية أنه لا تعاون بين أفراد هذا المجتمع، مما يكون مؤشرًا على ضعفه.

فالإيجابية هي التي تبني الفرد بناءً سليمًا، وإذا شعر الفرد بمسئوليته تجاه مجتمعه أهمه ما قد يجده من سلبيات فيه، فيعمل على تغييرها أو إزالتها بالتعاون فلنبدأ بأنفسنا أولا: لابد أن يكون لديك رغبة عميقة فى تنمية قدراتك على التعامل مع الناس .


أولا: تقدير الذات

إن من نعم الله على العبد أن يهبه المقدرة على معرفة ذاته، والقدرة على وضعها في الموضع اللائق بها، إذ أن جهل الإنسان نفسه وعدم معرفته بقدراته يجعله يقيم ذاته تقيماً خاطئاً فإما أن يعطيها أكثر مما تستحق فيثقل كاهلها، وإما أن يزدري ذاته ويقلل من قيمتها فيسقط نفسه. فالشعور السيئ عن النفس له تأثير كبير في تدمير الإيجابيات التي يملكها الشخص، فالمشاعر والأحاسيس التي نملكها تجاه أنفسنا هي التي تكسبنا الشخصية القوية المتميزة أو تجعلنا سلبيين خاملين؛ إذ إن عطاءنا وإنتاجنا يتأثر سلباً وإيجاباً بتقديرنا لذواتنا، فبقدر ازدياد المشاعر الإيجابية التي تملكها تجاه نفسك بقدر ما تزداد ثقتك بنفسك، وبقدر ازدياد المشاعر السلبية التي تملكها تجاه نفسك بقدر ما تقل ثقتك بنفسك.


ما معنى تقدير الذات ؟

عندما نتكلم عن التقدير الذاتي فأنه يقصد به الأشخاص الذين لديهم شعور جيد حول أنفسهم. وهناك كثير من التعريفات لتقدير الذات، والتي تشترك في طريقة معاملتك لنفسك واحترامها، فهو مجموعة من القيم والإتجاهات والتفكيرات والمشاعر التي نملكها حول أنفسنا. فيعود مصطلح التقدير الذاتي إلى مقدار رؤيتك لنفسك، وكيف تشعر اتجاهها.وماهى نقاط الضعف والقوة فى شخصيتك .


العلاقة بين تقدير الذات والنجاح :

هناك اتفاق بين الباحثين عن وجود علاقة بين تقدير الذات والنجاح، ولكن الاختلاف القائم هو عن طبيعة هذه العلاقة، فهل لابد أن يكون الشخص متفوق في تحصيله العلمي لكي يكون لديه الإيجابية في تقدير ذاته. أو أن الثقة بالذات تسبق التفوق العلمي. والحقيقة أنها علاقة تبادلية، مع أنه لابد من الاعتراف بأن الاعتداد بالذات مطلب لكي يتم التفوق في الحقل العلمي، وهذا التفوق بالتالي يؤدي إلى زيادة الثقة بالذات. فالكل منهما يغذي الآخر. إذا كان هناك سر واحد للنجاح فى التعامل مع الأخرين .. فذلك هو المقدرة على إدراك وجهة نظر الشخص الأخروالنظر إلى الأشياء بالمنظار الذى ينظر به إليها .

ومن هنا يقسم علماء النفس التقدير الذاتي إلى قسمين: المكتسب والشامل:

ـ التقدير الذاتي المكتسب: هو التقدير الذاتي الذي يكتسبه الشخص خلال إنجازاته، فيحصل الرضى بقدر ما أدى من نجاحات. فهنا بناء التقدير الذاتي على ما يحصله من إنجازات.

ـ التقدير الذاتي الشامل: يعود إلى الحس العام للافتخار بالذات، فليس مبني أساساً على مهارة محددة أو إنجازات معينة. فهو يعني أن الأشخاص الذين أخفقوا في حياتهم العملية لا يزالون ينعمون بدفء التقدير الذاتي العام، وحتى وإن أغلق في وجوههم باب الاكتساب.


صفات الواثقون في ذواتهم :

الأشخاص الواثقون من ذواتهم تجدهم سريعين في الاندماج والانتماء في أي مكان كانوا، فلديهم الكفائية، والشعور بقيمتهم الذاتية وقدرتهم على مواجهة التحدي، ولقد أظهرت الدراسات أن هؤلاء الأشخاص الأكثر قدرة على السيطرة على أنفسهم والتحكم في حياتهم هم الأكثر إنتاجية، والأكثر سعادة ورضى بحياتهم، وليس بالضرورة أن يعتقدوا أنهم الأفضل فهم ليسوا ملائكة وليسوا كاملين، ولا يملكون أداة سحرية لذلك؛ ولكنهم متفائلون وواقعيون مع أنفسهم، وأقوياء في مواجهة عثرات النفس.

الكفاءة الإجتماعية : هى درجة التوافق التى يبديها الفرد فى المواقف الإجتماعية .


ثانيا : تقويم الذات

يقول الدكتور عبد الله بن يوسف الحسن عن تعريف الذات .. فى صورة الراشد..

  • أنه خيط من ضوء ، يمثل عينه مقتبسة من أعماق الروح ، ترسله رغبة التقويم ، لتجري عليه عملية التحليل .
  • فيشق الضوء طريقة في ظلمات الخفاء والأسرار الدفينة...
  • فيلتقطه موشور الصراحة القلبية قبل وصوله إلى مرآة آراء الناس، ويرى أنه أولى منهم ، وبالمهمة أجدر، وعليها أقدر ، فيعكس الومضة المبتعثة ، فيحللها إلى ألوان الطيف النفسي ، ويكشف عن المكنون.
  • فتعكسها ثانية عدسة النقد الذاتي المقعرة ، ولا تسمح بتبديدها في تيه اللانهاية..

فتنتصب الصورة الفردية قائمة . فإن كانت لثقة فستكون شامخة


ويقول براوننج : عندما تبدأ المعركة بين المرء وبين نفسه فهو عندئذ شخص يستحق الذكر .

- فما قولك فى أن تخصص عاما كاملا – مثلا – لإتمام نقص نفسك وتصحيح عيوبها . ولك بعد ذلك أن تخصص الأعوام التالية كلها لتقويم الناس وتهذيب أخلاقهم .


ثالثا: كيف تؤثر فى الناس وتكسب قلوبهم ؟

  • تعلم صيد الناس كما تصطاد السمك وادفع للأخرين ما يريدون لا ماتريد أنت .
  • حاول أن تعدد الصفات الطيبة فى كل إنسان تلقاه وامنح تقديرك المخلص المنزه لمن يستحق يدخر الناس كلماتك ويذكرونها سنوات طوالا حتى بعد أن تنساها أنت .
  • قل فى نفسك : سوف لا أتكلم بسوء عن أحد . بل سأتكلم عن الخير الذى أعرفه فى كل إنسان .
  • إذا نحن أردنا أن نكسب الأصدقاء فلنضع أنفسنا فى خدمة غيرنا من الناس ولنمد لهم يدا مخلصة نافعة مجردة عن الأنانية والمصلحة الذاتية .
  • إن أى أحمق يسعه أن يلوم ويتهم وينتقد. بل هذا ما يفعله أغلب الحمقى . فدعنا بدلا من أن نلوم الناس نحاول أن نفهم . ونلتمس لهم الأعذار فيما فعلوا . إن الله لا يحاسب الناس إلا بعد إنقضاء أجالهم فلماذا نعجل أنا وأنت بمحاسبة الناس ؟!
  • إهتم بالناس واعلم أنه فى وسع المرء أن يعقد من الصداقات فى مدى شهرين عن طريق إهتمامه بالناس أكثر مما يتسنى له فى مدى عامين عن طريق حمل الناس على الإهتمام به . فلماذا يبدى الناس اهتماما بك مادمت أنت لاتهتم بهم أولا ؟! وكيف تحاول إجتذاب أنظار الناس إليك دون أن يتجه نظرك أولا إليهم ؟!


وإليك مزيدا من الوسائل التى تعينك على كسب قلوب الناس :

الوسيلة الأولى : خدمة الناس وقضاء حوائجهم

الوسيلة الثانية : الحلم وكظم الغيظ

الوسيلة الثالثة : السماحة في المعاملة

الوسيلة الرابعة : المداراة

الوسيلة الخامسة : إدخال السرور على الآخرين

الوسيلة السادسة : احترام الناس وتقديرهم والتأدب معهم

الوسيلة السابعة : حسن الكلام

الوسيلة الثامنة : التواضع ولين الجانب

الوسيلة التاسعة : الجود والكرم

الوسيلة العاشرة : الرفق


ويقول دانيال كارنجى فى كتابه الرائع { كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر فى الناس } هناك ستة طرق لكى تحبب الناس إليك :

1– أظهر إهتمامك بالناس .

2 – إبتسم واطبع أثرا طيبا فيمن تقابله لأول مرة .

3 – إسم المرء هو أحب الأسماء إليه فلا تنسى أسماء من تتعرف عليهم .

4 – إصغ باهتمام لمحدثك تكن محدثا بارعا .

5 – تكلم فيما يهم الأخرين ويسرهم يسر بك الناس .

6 – أسبغ تقديرك المخلص على الشخص الأخر وأشعره بأهميته وأهمية ما يملك .


رابعا: كن إيجابيا تجاه مجتمعك

إعلم أنك لن تستطيع التغيير فى مجتمعك حتى تؤثر فى من حولك فربما تقود هؤلاء الناس إلى التغيير لكنك لن تستطيع أن تنوب عنهم فيه . وابدأ بأهلك وأقاربك فإنهم أولى الناس بك . ولا تيأس فمن أدمن قرع الباب يوشك أن يفتح له .

إخلق أولا فى الشخص الأخر رغبة جامجة فى أن يفعل ما تريد فإن الذى يفعل هذا تنحاز الدنيا جميعا إلى صفه . واحرص على معرفة مفاتيح كل فرد فإن ملكت مفتاح شخصيته فاعلم أنك قد امتلكت قلبه وعقله .

تعرف على مواطن القوة فى مجتمعك واجعلها أساسا للبناء واعمل على تقوية مواطن الضعف فيه . وإليك إثنتا عشرة طريقة لكى تجتذب الناس إلى وجهة نظرك :

1 – لا تجادل .. واعلم أن أفضل الطرق لكسب جدال .. هى تجنبه .

2 – أظهر إحتراما لأراء الشخص الأخر ولا تقل لأحد ..أنت مخطىء .

3 – إذا كنت مخطأ فسلم بخطأك .

4 – تعامل بالرفق واللين . ودع الغضب والعنف .

5 – إبدأحوارك بالأشياء المتفق عليها واسأل أسئلة تحصل منها على الإجابة بنعم .

6 – دع الشخص الأخر يتولى دفة الحديث وشجعه على الإستمرار .

7 – دع الشخص الأخر يشعر أن الفكرة فكرته .

8 – حاول مخلصا أن ترى الاشياء من وجهة نظر الشخص الأخر وضع نفسك مكانه .

9 – قدر أفكار الشخص الأخر وأبد عطفك على رغباته ومواقفه .

10 – أحسن الظن بالناس والتمس الخير فيهم .

11 – ضع أفكارك فى قالب تمثيلى واستعن بالتجارب والأمثلة لتوضيح موقفك .

12 – إذا أردت أن تكسب الناس ذوى الروح الوثابة والشجاعة الأدبية إلى وجهة نظرك فضع الأمر موضع التحدى .

  • إذا نجحت فى كسب قلوب الناس فى مجتمعك ثم أردفت ذلك بنجاحك فى إجتذابهم إلى وجهة نظرك وتبنيها فكيف تتعامل مع هذا الفريق لكى تخدم المجتمع وتحقق التغيير المنشود ؟ حسنا .. إليك عشر طرق لكى تملك زمام الناس وتثير حماسهم حتى يستفيد المجتمع من إمكاناتهم :

1 – إبدأ حديثك مع الناس دائما بالثناء المستطاب والتقدير المخلص

2 – لا تصرح بالأخطاء والفت النظر إليها من طرف خفى

3 – تكلم عن أخطائك قبل أن تنتقد الشخص الأخر وتوبخه

4 – قدم إقتراحات مهذبة ولا تصدر أوامر صريحة

5 – شجع من معك على الإبداع والإبتكار وتبنى الأفكار الجيدة

6 – دع الأخرين يحتفظون بماء وجوههم

7 – إمتدح أقل الإجادة وحفز على الإستمرار والنجاح

8 – إذكر الأخرين دا ئما بصفاتهم الطيبة وادعمهم فى غيابهم

9 – إجعل الغلطة التى تريد تصحيحها تبدو ميسورة التصحيح واجعل العمل الذى تريد إنجازه سهلا هينا

10 – وأخيرا حبب الشخص الأخر فى العمل الذى تقترحه عليه واختر الرجل المناسب للعمل المناسب .

ولكى تكون قادرا على التغيير هناك مهارة أساسية لاغنى عنها وهى مهارة { التواصل الإجتماعى } .


خامسا: التواصل الإجتماعى

1 - تعريف التواصل الإجتماعى

2 - التواصل الإجتماعى .. لماذا ؟

3 - أهداف التواصل الإجتماعى

4 - إعداد العاملين فى التواصل الإجتماعى

5 - مجالات التواصل الإجتماعى

6 - مراحل التواصل الإجتماعى


1 - تعريف التواصل الإجتماعى :

هو دائرة وسط بين العمل العام والتواصل الفردى مما يعنى أنها علاقة إجتماعية وثيقة بين شخص ومجموعة من الأفراد يؤثر فيهم بالإيجاب وتتسم هذه العلاقة بالدوام والإستقرار النسبى .


2 - التواصل الإجتماعى لماذا ؟

ا – سنة كونية :

التواصل الإجتماعى هو سنة الله فى الكون ليس فقط بين الأفراد والأسر والعائلات والقبائل والشعوب والأمم . ولكن أيضا نجده فى كل الأجناس وحتى فى الأماكن والكواكب والمجرات والأرقام فهو نظام كونى متماسك ومترابط لا تستطيع فيه فصل وحدة عن اخرى .

ب - وهو أيضا فى حق المسلم فريضة شرعية  :

  • فالمسلم عليه أن يكون أمة كما كان ابراهيم عليه السلام إن إبراهيم كان أمة
  • وهو حريص على الناس كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم " لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم"
  • وهو إعذار إلى الله سبحانه وتعالى عند الحساب لما تعظون قوما الله مهلكهم أو معذبهم عذابا شديدا قالوا معذرة على ربكم ولعلهم يرجعون
  • وهو من التواصى والدعوة والعصر إن الإنسان لفى خسر إلا الذين أمنوا وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر

وفى الحديث الشريف { المؤمن الذى يخالط الناس ويصبر على اذاهم خير من المؤمن الذى لا يخالط الناس ولا يصبر على اذاهم }


ج - ضرورة دعوية : فهو لازم لاغنى عنه لنشر الفكرة و تحقيق الرسالة و قيادة الأمة

د - حاجة واقعية : خاصة فى ظل ما نراه من انتشار للفساد وانهيار للقيم وقوة الباطل واستعصائه على الإستئصال .


وأخيرا .. التواصل الإجتماعى هو مفتاح مرحلة المجتمع المسلم من خلال :

  • تغيير الخصائص الإجتماعية للمجتمع والحفاظ على هويته الإسلامية .
  • تكوين موجة إصلاحية تؤثر فى المجتمع مما يساعد المجتمع على تبنى القضايا والافكار الإصلاحية الإسلامية .

3 - أهداف التواصل الإجتماعى

هناك أهداف وقائية وعلاجية وإنمائية وهى تخص الفرد أو المؤسسة أو المجتمع :

أولا : الفرد

  • علاجية القضاء على البطالة
  • وقائية الحماية من الأفات
  • إنمائية الإرتقاء الإيمانى والسلوكى والفكرى وصناعة رموز قيادية للمجتمع

ثانيا : المؤسسة

  • علاجية التغلب على محاولات الإقصاء عن دوائر التاثير
  • وقائية الوقاية من فقدان المؤسسة لرسالتها
  • إنمائية قيام المجتمع بالدفاع عن المؤسسة وتبنيه للمشروع الإسلامى


ثالثا : المجتمع

  • علاجية التغلب على عوامل انحراف قيم المجتمع ومبادئه
  • وقائية الوقاية من انتشار الفساد وفقدان الهوية
  • إنمائية الحفاظ على الهوية الإسلامية للمجتمع واستكمال أركانها وتحقيق الإرتقاء الإجتماعى من وجهة نظر إسلامية .


رابعا : المدعوين

  • علاجية التغلب على جوانب القصور فى شخصياتهم
  • وقائية الوقاية من الوقوع فريسة للفساد
  • إنمائية تنمية الإيجابية وإختيار الإسلام كمنهج حياة والدفاع عن الفكرة الإسلامية وأهلها .

4 - إعداد العاملين فى التواصل الإجتماعى

بالرغم من احتياج العاملين فى التواصل الإجتماعى لتعلم واكتساب مهارات الإتصال الفردى الذى يتطلب ثقة بالنفس والإتصال الجماعى الذى يتطلب التضحية إلا إنه لابد وأن يكون وظيفة يجيدها الجميع فهى تمارس فى كل وقت وتتميز بالإستقرار كما أنها لازمة لتربية المجتمع وصبغه بالصبغة الإسلامية .

وعلى هؤلاء العاملين أن يحرصوا على تلك الصفات اللازمة لتلك المهمة ألا وهى :

  • الإقتناع بالفكرة .
  • معرفة المجتمع ونقاط ضعفه وقوته وطبيعته .
  • الإستعداد لخدمة هذا المجتمع .
  • التخلق بالأخلاق الحسنة وأهمها الحلم وسعة الصدر .
  • أن يكون مثقفا ومتابعا لكل جديد يخص هذا المجتمع .
  • إحرص على أن تكون قدوة للأخرين .
  • أن تكون شخصية إجتماعية تتمتع بمهارات الإتصال والحوار .
  • التمتع بالحماس والمثابرة .
  • تقبل النقد من الأخرين واحترام أراءهم أيا كانت تلك الأراء .
  • وأخيرا تحصن بالمناعة حتى لا تسقط .


5 – مجالات التواصل الإجتماعى

ا - العائلة

ب - الجيران

ج - العمل

د - زملاء النشاط


6 - مراحل التواصل الإجتماعى

المرحلة الأولى : تكوين شبكة علاقات إجتماعية وتتطلب هذه المرحلة تحديد عدد وإنتقاء كما تتطلب مهارات الإتصال الفردى ومعرفة مفاتيح الشخصيات وكسب القلوب من خلال التعارف والحب والزيارات والهدايا وتقديم الخدمات ويمكن الإستعانة بالخبراء فى هذه المرحلة .

المرحلة الثانية : تبنى الإسلام كمنهج حياة وتقديم القدوة للأخرين .

المرحلة الثالثة : التوظيف لإصلاح المجتمع من خلال هؤلاء الذين يملكون القدرة على تقديم الخدمات للمجتمع ولديهم الإستعداد للعمل والتضحية .

المرحلة الرابعة : تكوين الأنصار بالحوار والإشراك فى الأنشطة


سادسا: نماذج من الذاتية الإجتماعية

قال تعالى : { وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِي لا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنْ الْغَائِبِينَ * لأعَذِّبَنَّهُ عَذَاباً شَدِيداً أَوْ لأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ * فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ * إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ * وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمْ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنْ السَّبِيلِ فَهُمْ لا يَهْتَدُونَ * أَلاَّ يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ * اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ * قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنْ الْكَاذِبِينَ * اذْهَب بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهِ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ *} هذه الآيات تحكي لنا قصة هدهد سليمان عليه السلام ، وتروي لنا العجيب من خبره مع هذا النبي العظيم .


الوقفة الأولى / الهدهد الإيجابي

لقد شاهد الهدهد إبان طيرانه قوما يعبدون الشمس ، شاهد هذا المنكر العظيم ، فماذا فعل ياترى ؟ إنه لم يقف موقفا سلبيا ، وإنما ذهب وتحرك وتقصى ، وألقى بالنبأ إلى سليمان عليه السلام ، باذلا بذلك كل وسعه في تغيير المنكر ، وضاربا بذلك أروع المثل في الإيجابية العملية تجاه هذا المجتمع .

لقد فعل الهدهد ذلك كله دون تكليف مسبق ، أو تنفيذ لأمر صادر ، وجلب للقيادة المؤمنة خبرا أدى إلى دخول أمة كاملة في الإسلام .

إن هذا لا يعني التسيب والتصرف الفردي ، ولكنه يدل على الإيجابية الهادفة بضوابطها ، دون الخروج على أهداف المجموع .


الوقفة الثانية / الهدهد ومهارات الخطاب

لقد كان في خطاب الهدهد لسليمان العديد من المهارات والإبداعات التي يحسن بالشاب المسلم أن يتعلمها وهو يخاطب الآخرين .

1ـ فنلحظ أولا إيجازه للخطاب مع سليمان ، فقد جمع في أسطر معدودة قصته الطويلة مع هذه الملكة التي تعبد وقومها الشمس .

إن الهدهد يدرك أنه يخاطب ملكا ، والملوك أوقاتهم مليئة بالمشاغل وليس لديهم وقت لسماع التفاصيل والجزئيات ، ومن هنا ركز الهدهد على أصول المسائل فأوجز وأبلغ

2ـ استفتح الهدهد خطابه لسليمان بشيء عجيب ، إذ قال له : { أحطت بما لم تحط به } !

إن الهدهد (( يعرف حزم الملك وشدته ، ولذلك بدأ حديثه بمفاجأة تطغى على موضوع غيبته ، وتضمن إصغاء الملك له ... وأي ملك لا يستمع وأحد رعاياه يقول له : { أحطت بما لم تحط به } ؟!))

3ـ حين أخبر الهدهد سليمان عليه السلام بخبر بلقس وقومها وكفرهم بالله ، لم يقل لسليمان : اذهب فأمرهم بالتوحيد والسجود لله ، وإنما قال : { ألا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء ... } ، فالهدهد هنا ألمح بالحل ، ولم يأمر به ، اقترح ولم يفرض ، عرض ولم يصرح بالتكليف .

وبمثل هذا الأسلوب يمكن أن نكسب الناس . ومن ثم نستطيع التاثير فيهم .


الوقفة الثالثة / الهدهد وإنكار المنكر

وهذا شيء بين ، فقد ساءه ما رأى من عبادة بلقيس وقومها للشمس ، فتمعر وجهه لذلك وحمي أنفه ، ومازال بهم وبسليمان حتى دخلوا جميعا في الإسلام وزال هذا المنكر .

فهل نجد في واقعنا صدى لهذه الخصلة ؟ فالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر هو شعاركل من يتصدى بذاتيته لخدمة المجتمع وإصلاحه .

الوقفة الرابعة / الهدهد الدقيق

أنظر إلى قول الهدهد : { أحطت بما لم تحط به } ، قال الشوكاني : (( والإحاطة العلم بالشيء من جميع جهاته )) ويقول الطاهر بن عاشور : (( والإحاطة : الاشتمال على الشيء وجعله في حوزة المحيط ، وهي هنا مستعارة لاستعياب العلم بالمعلومات ))

فالهدهد لم يقنع بأخذ طرف من الأخبار ، وإنما مازال ببلقيس وقومها حتى ( أحاط ) بأخبارهم ، وفي هذا من الدقة والضبط ما لا يخفى . فتعلم عندما تخاطب الناس أن تكون مثقفا محيطا


الوقفة الخامسة / الهدهد وسلطان العلم

قال ابن القيم : (( إن سليمان لما توعد الهدهد بأن يعذبه عذابا شديدا ، أو يذبحه إنما نجا منه بالعلم ، وأقدم عليه في خطابه له بقوله : { أحطت بما لم تحط به } خبرا ، وهذا الخطاب إنما جرأه عليه العلم ، وإلا فالهدهد مع ضعفه لا يتمكن من خطابه لسليمان مع قوته بمثل هذا الخطاب لولا سلطان العلم )) .


الوقفةالسادسة / الهدهد واحترام القيادة

قال النسفي رحمه الله حول قوله تعالى : { فمكث غير بعيد } : (( ووصف مكثه بقصر المدة للدلالة على إسراعه خوفا من سليمان ))

إذا ... فقد كان الهدهد يهاب سليمان ويحترمه ويقدره ، ومع أنه كان في مهمة دعوية عظيمة الشأن إلا أنه مع ذلك حاول إنجازها بأسرع وقت لأنه تذكر أنه خرج في الأصل بغير استئذان !