القوى الوطنية المصرية تشارك في تأبين "ياسين"

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
القوى الوطنية المصرية تشارك في تأبين "ياسين"


القوى الوطنية تشارك في تأبين الشيخ ياسين


في حفل مهيب شاركت مختلف القوى السياسية والوطنية والآلاف من المواطنين بمصر في تأبين شيخ المجاهدين البطل الشهيد "أحمد ياسين" مساء أمس الأربعاء 24/3/2004م، وذلك في السرادق المقام بجوار مسجد (رابعة العدوية) بالقاهرة، وقد تحدث عدد كبير من ممثلي الأحزاب والنقابات والقوى الوطنية.

ففي كلمته قال الدكتور "حمدي السيد"- نقيب الأطباء-: إن كل المشاريع المسماة بمشاريع السلام المشبوهة التي أُبرمت مع العدو الصهيوني قد سقطت مع اغتيال الشيخ "أحمد ياسين"، فضلاً عن ذلك فقد أغلق "شارون" مجرم الحرب الباب أمام كل مدعٍ بأن هناك أملاً في التفاض مع العدو، وفوق كل ذلك كشف اغتيال "ياسين" عن الوجه القبيح للإدارة الأمريكية التي أعطت العدو الصهيوني العذر في اغتيال الشيخ "ياسين"، مشيرًا إلى أن استشهاد الشيخ "ياسين" هو نقطة تحول في القضية الفلسطينية؛ حيث نجح الشعب الفلسطيني في تصفية كل خلافاته، داعيًا مؤتمر القمة إلى أهمية أن يخرج بقرارات تتناسب مع التضحية الكبرى.

أما "حسين الشافعي"- نائب رئيس الجمهورية الأسبق- فقد أرسل رسالةَ تحية إلى الشيخ "أحمد ياسين"؛ لِما قدمه من نضال وتضحية ونموذج في البذل والفداء، مؤكدًا أن الشعوب الإسلامية والعربية لا يمكن أن تحتويهم سلطة السلطان أو إغراءات الدنيا، أو تخيفهم قوة العدو مهما بلغت قوته، مشيرًا إلى أنه قد رأى كثيرًا من المعاني في استشهاد البطل الشيخ "أحمد ياسين"؛ حيث أدرك معنى إنقاذ الأمة وتجميعها على الجهاد والحق.

ومن جانبه دعا "جلال عارف"- نقيب الصحفيين المصريين- الفصائل الفلسطينية إلى أن تتوحَّد، وأن تُعلن عن جبهةٍ قويةٍ تقاوم بها العدوان الغادر الغاشم، مشيرًا إلى أن التوقيت الراهن يجب أن يشهد مراجعةً لكل الفصائل الوطنية؛ حتى تتفرَّغ للهجمة الصهيونية المدعومة بالسلاح والموقف السياسي الأمريكي، كما دعا كافة الشعوب العربية إلى رفض مشروع (الشرق الأوسط الكبير)، وأن تعلن تمسكها بعروبتها وإسلامها؛ حتى لا تُطمَس هويَّتُها أمام هذا الطغيان الخارجي، ودعا القمة العربية- المزمَع عقدها قريبًا- إلى ضرورة أن تعلن أن المقاومة حق مشروع، وأن الإرهاب الحقيقي هو إرهاب "شارون" وإرهاب العدو الصهيوني.

ومن جانبه ذكر المهندس "إبراهيم شكري"- رئيس حزب العمل- أن استشهاد الشيخ "أحمد ياسين" بهذه الصورة الرائعة ضربَ لنا المثلَ والقدوةَ في البذل والتضحية من أجل قضايا الأمة.. ويجب علينا أن نتعلم جميعًا من هذا الشهيد الذي رسم لنا طريق الجهاد، والذي قدم لنا النموذج الذي من خلاله يمكننا أن نصبح أسيادًا، لا أن نكون حثالة العالم، كما يريدون لنا أن نكون.

أما "محمد علوان"- مساعد رئيس حزب الوفد- فقد وصف المقاومة الفلسطينية بأنها أشرف مقاومة على الأرض؛ حيث رفعت رءوس العرب والمسلمين، في الوقت الذي تصف فيه أمريكا- ومن على شاكلتها- هذه المقاومة بأنها إرهابٌ، وانتقد "علوان" موقف الأنظمة العربية التي ركَعَت للولايات المتحدة الأمريكية وللصهاينة، فأصبح للعدو الصهيوني سفارات في معظم العواصم العربية، وأصبح لهم تمثيل تجاريٌّ وأشكالٌ أخرى مختلفة من أشكال التعامل.

وقال: عندما رأيت هذه الجيوش العربية تخرج في المظاهرات آمنتُ بأن الشعوب ما زالت تملك مقدراتها، وأنها قادرةٌ على أن تجعل مصير الحكام في أيديها"، داعيًا الشعوب العربية إلى ضرورة التحرك؛ حتى تُشعِر حكامَها بالخَطَر الذي يحيط بها من الخارج، فيفيقوا قبل أن يدفعوا الثمن.

وفي ختام حفل التأبين ردَّد "صلاح عبد المقصود"- وكيل نقابة الصحفيين- قَسَمًا وعهدًا لدعم القضية الفلسطينية ردَّده جموع الحاضرين، وهذا نصه:

نقسم بالله العظيم أن نكون أوفياء لفلسطين، ونصرة أهلها، وتحرير أرضها، وتخليص أقصاها، وحقن دماء صغارها وكبارها، ورجالها وشيوخها ونسائها؛ حتى تعود حرةً كريمةً، آمنةً عزيزةً، والله على ما نقول وكيل، والله على ما نقول شهيد.. نعم المولى ونعم النصير.

وقد كان من المشاركين في التأبين

- الأستاذ "محمد مهدي عاكف" المرشد العام لجماعة (الإخوان المسلمون).

- الدكتور "محمد حبيب" النائب الأول للمرشد العام لجماعة (الإخوان المسلمون).

- المهندس "خيرت الشاطر" النائب الثاني للمرشد العام لجماعة (الإخوان المسلمون).

- الشيخ "محمد عبد الله الخطيب" عضو مكتب الإرشاد بجماعة (الإخوان المسلمون).

- الدكتور "رشاد البيومي" عضو مكتب الإرشاد بجماعة (الإخوان المسلمون).

- الدكتور "محمود عزت" عضو مكتب الإرشاد بجماعة (الإخوان المسلمون).

- الدكنور "محمد علي بشر" عضو مكتب الإرشاد بجماعة (الإخوان المسلمون).

- الدكتور "عبد المنعم أبو الفتوح" عضو مكتب الإرشاد بجماعة (الإخوان المسلمون).

- الحاج "لاشين أبو شنب" عضو مكتب الإرشاد بجماعة (الإخوان المسلمون).

- الدكتور "محمد مرسي" زعيم الكتلة البرلمانية لجماعة (الإخوان المسلمون).

- الأستاذ "مسعود السِّبَحي" سكرتير المرشد العام لجماعة (الإخوان المسلمون).

- الدكتور "عصام العريان" القيادي البارز بجماعة (الإخوان المسلمون).

- الأستاذ "فريد عبد الخالق" من مؤسِّسي جماعة (الإخوان المسلمون).

- الأستاذ "سيد نزيلي" من قيادات جماعة (الإخوان المسلمون).

- الأستاذ "محمد بدوي" من قيادات جماعة (الإخوان المسلمون).

- الأستاذ "سيف الإسلام حسن البنا" أمين نقابة المحامين، ونجل مؤسس جماعة (الإخوان المسلمون).

- الدكتور "عبد الستار فتح الله سعيد" أستاذ التفسير بجامعة الأزهر.

- الأستاذ "جلال عارف" نقيب الصحفيين المصريين.

- الدكتور "حمدي السيد" نقيب الأطباء.

- الأستاذ "إبراهيم شكري" رئيس حزب العمل.

- الأستاذ "محمد علوان" مساعد رئيس حزب الوفد.

- الأستاذ "محمد المختار المهدي" رئيس الجمعية الشرعية.

- السيد "حسين الشافعي" نائب رئيس الجمهورية الأسبق.

- الأستاذ "ناجي الشهابي" رئيس حزب الجيل.

- الأستاذ "حسين عبد الرازق" أمين حزب التجمُّع.

- الأستاذ "محفوظ عزَّام" نائب رئيس حزب العمل.

- الأستاذ "محمد عبد القدوس" عضو مجلس نقابة الصحفيين.

- الأستاذ "حمدين صباحي" عضو مجلس الشعب.

- المستشار "علي جريشة".

- الأستاذ "جمال تاج الدين" عضو مجلس نقابة المحامين.

- الأستاذ "صابر عبد الصادق" عضو مجلس الشعب.

- الأستاذ "مصطفى عوض الله" عضو مجلس الشعب.

- الأستاذ "السيد حزين" عضو مجلس الشعب.

- الدكتور "السيد عبد الحميد" عضو مجلس الشعب.

- الأستاذ "مصطفى محمد" عضو مجلس الشعب.

- الأستاذ "عزب مصطفى" عضو مجلس الشعب.

- الأستاذ "على فتح الباب" عضو مجلس الشعب.

- الدكتور "أكرم الشاعر" عضو مجلس الشعب.

- الأستاذ "محمد طوسون" وكيل نقابة المحامين.

- الأستاذ "أحمد بهاء الدين شعبان" ممثل اللجنة الشعبية للمقاطعة.

- الأستاذ "محمد أمين العالم" المفكِّر اليساري.

- المهندس "عبد العزيز الحسيني" ممثل لجنة دعم الانتفاضة.

- الأستاذ "مصطفى بكري" رئيس تحرير جريدة الأسبوع المصرية.

- الأستاذ "حلمي سالم" رئيس حزب الأحرار.

- الأستاذ "جمال فهمي" عضو مجلس نقابة الصحفيين المصرية.

- الأستاذ "إبراهيم منصور" عضو مجلس نقابة الصحفيين.

- الأستاذ "أحمد نبيل الهلالي" المحامي اليساري المعروف.

- الأستاذ "عبد العظيم المغربي" المحامي وعضو مجلس الشعب.

بعض البرقيات

- من الدكتور "يوسف القرضاوي" الداعية الإسلامي الكبير.

- من الدكتور "حسن هويدي" نائب المرشد العام لجماعة (الإخوان المسلمون) خارجيًّا.

- الشيخ "راشد الغنوشي" رئيس حركة النهضة التونسية.

- الدكتور "علي البيانوني" المراقب العام لجماعة (الإخوان المسلمون) بسوريا.

- أمين عام المؤتمر الإسلامي.

- مؤتمر الأحزاب العربية.

- المشير "عبد الرحمن سوار الذهب" الرئيس الأسبق للسودان ورئيس المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة.

- الدكتور "محمد عبد الجواد" رئيس نادي هيئة التدريس بجامعة القاهرة.