انعقاد مجلس الشورى العام الثاني للإخوان في 1934م

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث


انعقاد مجلس الشورى العام الثاني للإخوان في 1934م

Ikhwan-logo1.jpg

أصبح من المعتاد أن ينعقد مجلس الشورى العام للإخوان سنويًّا؛ لمناقشة أوضاع الجماعة وأنشطتها، ومدى نجاحها في نشر الفكرة الإسلامية بين عامة الشعب، وضم أنصار جدد لهذه الفكرة، ومتابعة تطور الجماعة وتنظيم وضعها الجديد، كما كان من المتوافق عليه أن يجتمع هذا المجلس في ثاني أيام عيد الفطر من كل عام.

ولذا لم يكد ينتهي عام 1933م وحلول عام 1934م حتى وجه السكرتير العام لمكتب الإرشاد حضرة "محمد أسعد الحكيم" أفندي الدعوة إلى حضرات نواب وسكرتيري الشعب المختلفة في القطر المصري إلى حضور اجتماع مجلس الشورى العام الثاني للإخوان المسلمين بمدينة بورسعيد في اليوم الثاني من شهر شوال 1352هـ، الموافق 18يناير 1934م، بعد صلاة العشاء مباشرة برياسة فضيلة المرشد العام الإمام "البنا" للنظر في شئون الجماعة عامة.

وقد وُجِّهت الدعوة إلى 97 عضوًا بالجماعة عن كافة الشعب والمناطق، حضر الاجتماع منهم 67 عضوًا، بينما اعتذر عن الحضور 21 عضوًا لأعذار مختلفة.

وقد حضر المجلس ثلاثة أعضاء عن مكتب الإرشاد، و6 أعضاء عن إدارة القاهرة، و4 أعضاء عن بورسعيد، و3 أعضاء من بورفؤاد، و28عضوًا عن دوائر المنزلة والجمالية والبصراط وبرمبال وميت النخال والكفر الجديد وميت خضير وميت مرجا بالدقهلية، وعضوان عن دائرة البلاح، وثلاثة أعضاء عن دائرتي أبو حماد وبني قريش بالشرقية، و7 أعضاء من السويس، و10 أعضاء من الإسماعيلية، و4 عن أبو صوير، وعضو عن شبين القناطر، وعضو من منية شبين، و3 أعضاء من المحمودية وشبراخيت وكفر الدوار بالبحيرة، وعضو عن محلة دياي غربية، وآخر عن السنبلاوين.

أما الذين اعتذروا فعضوان من شبلنجة قليوبية، وعضو عن تل بني تميم قليوبية، وعضو عن البلينا بجرجا، وأعضاء عن قبابات الجيزة، وعضوان عن غمرة- قاهرة، وثلاثة عن أسيوط، واثنان عن المنزلة، وعضو عن أبو حماد، وعضو عن الزقازيق، وعضو عن شبرا، وعضوان عن مكتب الإرشاد.

وقد وصل الإخوان الذين حضروا الاجتماع إلى بورسعيد عصر يوم الخميس- شوال؛ حيث أقام إخوان بورسعيد حفل شاي للضيوف عصر ذلك اليوم، ثم عقدت الجلسة الأولى للمجلس بعد صلاة العشاء مباشرةً برئاسة فضيلة المرشد العام، ثم عقدت الجلسة الثانية في صباح يوم الجمعة، ثم صلى الإخوان الجمعة في مساجد بورسعيد وانصرفوا، وقد أثمر هذا الاجتماع عن عدة قرارات قام فضيلة المرشد العام بإرسال صورة منها إلى الشُّعب المختلفة مع نوابهم ونقبائهم.

قرارات مجلس الشورى الثاني

بعد مناقشات استمرت لمدة يومين في تناول أوضاع الجماعة وافق الإخوان على عدة مقترحات قدمت للمجلس، وإن كانت في مجملها تخص الوضع الداخلي للجماعة على كافة المستويات، ومن أهم هذه القرارات:

1- تحديد مبادئ الإخوان:

حيث وافق الإخوان في الاجتماع على وضع مبادئ عامة للجماعة يحفظونها ويدرسونها، ويوضع لها شرح تفصيلي.. وقد عرض المرشد العام صورة من هذه المبادئ ملخصة فوافق عليها المجتمعون، وتركوا لفضيلته صياغتها وإعلانها.

2- في تنظيم الجماعة:

بحث الأعضاء في المجلس طلب سكرتير الإرشاد بضرورة النظر في تنظيم الإخوان، وما تقدم به من بيانات؛ فاتفقوا على أن يحصر كل نائب أو نقيب أعضاء دائرته حصرًا دقيقًا، مدونًا في كشف من صورتين، يحتفظ بواحدة وترسل الأخرى لمكتب الإرشاد، وأن تستوفي إدارة الدائرة عن كل عضو البيعة الخاصة به والصور الشخصية له، ويرسل صورًا منها للمكتب، وينتدب الأخ "محمود عبداللطيف"- نائب الجمالية- للطواف على دوائر الجماعة لتنفيذ تعليمات المكتب الخاصة بتنظيم الأعضاء وتقسيمهم.

3- تنظيم شارات الإخوان:

الإمامالبنا يخطب وبجواره أحد شباب الجوالة

حرص الإخوان على أن يكون لهم زي خاص، وشارات تعبر عن فكرهم وتميزهم عن غيرهم من الهيئات والأحزاب، وقد بدأ الإخوان في ذلك منذ أن كان الإمام "البنا" بالإسماعيلية، وتطور هذا النظام عام 1933م بإضافة أن يكون هناك شارات خاصة لكل رتبة من رتب الإخوان فوق الشارة العامة، وفي هذا الاجتماع- مجلس الشورى الثاني- أنشأ الإخوان لجنة تختص بتنظيم الشارات، وذلك من نواب الشعب الذين حضروا الاجتماع، ومعهم فضيلة المرشد، وعرضت اللجنة على المجتمعين نماذج ابتدائية من الشارات المراد اتخاذها على أن يستطلع رأي الإخوان في هذا القرار بالمراسلة؛ حتى يتم أخذ الرأي النهائي فيها، وحدد لذلك مدة شهرين على الأكثر، يتم اتخاذ القرار النهائي بالشارات.

وقد اتفق الإخوان في ذلك على اتخاذ شارات معدنية عامة على الصدر لجميع الإخوان، وجعل (الحرملة) خاصة بأعضاء مكتب الإرشاد، وأن يكون زي النواب كاكولة بيضاء للشيوخ، ومعطف أبيض لمن يرتدون البدل الإفرنجية، وتوضع على صدره رقعة من الجوخ الأخضر بشكل جيب فيها لمصحف، ومطرزة بشكل يميز العلم المصري والشعار العام للإخوان- الوسام الأخضر- وأن يكون لكل شعبة علم خاص بها من الصوف الأخضر والهلال المصري ونجومه، أو ما يماثلها من الشارات القومية في شعب الخارج.

4- في تنظيم مكتب الإرشاد:

كان مكتب الإرشاد قد تكوَّن في اجتماع المجلس السابق، ورغبةً في تقوية مكتب الإرشاد- مجلس إدارة الجماعة- ومساعدته على أداء مهمته، اتخذ المجتمعون عدة قرارات في شأن تنظيم المكتب، منها: أن يؤدي كل نائب أو نقيب اشتراكًا ماليًّا للمكتب، ويعفى من اشتراك الشعبة، وزيادة عدد أعضاء اللجنة الدائمة للمكتب إلى عشرة أعضاء بدلاً من ستة، وزيادة الأعضاء المنتدبين من أربعة إلى خمسة، وقبول إعفاء فضيلة الشيخ "عبد الحفيظ فرغلي" من عضوية المكتب لكثرة أعماله، وبذلك أصبح عدد أعضاء مكتب الإرشاد 16 عضوًا بالمرشد العام، وهم كالتالي:

الإمام الشهيد/ حسن البنا فضيلة المرشد العام الإمام البنا رئيسًا

الشيخ مصطفى الطير وكيلاً

الأخ أحمد أفندي إبراهيم السراوي مراقبًا

الأخ محمد حلمي نور الدين أفندي أمينًا

الأخ محمد أسعد الحكيم أفندي سكرتيرًا

الأخ السيد أسعد راجح سكرتيرًا

بالإضافة إلى 5 أعضاء دائمين، و5 أعضاء منتدبين.

5- في تنظيم مجلس الشورى العام:

يعتبر عضو مجلس الشورى كل من نواب وسكرتارية الشعب ومن رخص له من مكتب الإرشاد، كما جاء في قانون الإخوان، ومهمة مجلس الشورى الإشراف العام، ويمدد مكتب الإرشاد المسائل التي ينظر فيها المجلس في كل جلسة من جلساته، وقرر المجتمعون في هذا المجلس أن يكون فضيلة المرشد هو رئيس المجلس، ووكيل مكتب الإرشاد وكيل المجلس، وينضم إليه آخر، واختير الشيخ "حامد عسكرية" لذلك، ومراقب مكتب الإرشاد مراقب المجلس، وينضم إليه آخر، واختير الأستاذ "أحمد السكري"، وسكرتيرا مكتب الإرشاد سكرتيرين للمجلس، وينضم إليهما آخران، هما: "عمر السيد غانم"، و"محمد السيد الشافعي"، كما تقرر أن تؤخذ نفقات انعقاد المجلس العامة من مكتب الإرشاد، وتدرج في حساباته.

6- تأييد مشروع المطبعة:

أيد المجلس قرار مجلس الشورى الأول في إنشاء مطبعة للإخوان المسلمين، وقرر أن تؤلف لذلك شركة مساهمة تعاونية، رأس مالها المبدئي 300 جنيهًا مصريًّا، تقسم إلى 1500 سهم، قيمة السهم: عشرون قرشًا، ولا يصح أن يساهم فيها إلا الإخوان، وقرر المجتمعون أن يكون الدفع فورًا من غير تقسيط، وأن لمكتب الإرشاد الحق في زيادة الاكتتاب إذا وجد الإقبال الذي يستدعي ذلك، وقد تكونت لجنة لإنشاء هذه المطبعة، وقبل انتهاء المجلس كان ثلث الأسهم تقريبًا قد التزم أعضاء المجلس بشرائها.

7- بشأن جريدة الإخوان المسلمين:

وتشجيعًا لانتشار جريدة الإخوان المسلمين قرر المجلس حث الإخوان على الاشتراك في الجريدة وتوزيعها، وموالاة الكتابة في الجريدة، وموافاتها بأخبار الإخوان تباعًا، وبث فكرة صور الإخوان في الجريدة والاكتتاب لها.

8- اقتراح معهد للتربية:

اقترح أحد الإخوان أن يخصص مكتب الإرشاد معهدًا يتربى فيه الإخوان على مبادئ الأخوة عمليًّا، وذلك بأن ينتدبوا من دوائرهم في كل دورة عددًا صغيرًا معينًا يمكث وقتًا محددًا حتى يستفيد من وجوده بالمكتب، ويتدرب على الإرشاد والدعوة، وقد وعد أعضاء مكتب الإرشاد بدراسة هذا الاقتراح.

9- اقتراح تنظيم مناهج التعليم بالجمعية:

كما اقترح مجموعة من الإخوان أن يُعنَى مكتب الإرشاد بالتعليم العام والخاص بمدارس الجمعية الليلية والنهارية، وأن يفكر في افتتاح فصل لتدريب المدرسين في فصل الصيف، وأن تؤلف رسائل يمكن الرجوع إليها في المحاضرات العامة.

10- العناية بالرابطة بين الإخوان:

اقترح فضيلة المرشد العام على الإخوان وجوب تقوية الصلات فيما بينهم بالتزاور والتواد والتكاتب، وفيما بينهم وبين المكتب بإرسال التقارير الشهرية تباعًا، وضرورة المواظبة على حضور اجتماعات الدوائر ودروسها.

وقد اختتم الاجتماع بتقرير موعد الاجتماع القادم في إجازة عيد الفطر المبارك من العام القادم للاجتماع العام للإخوان المسلمين، وأن يقوم مكتب الإرشاد بإعداد العدة لذلك.