خالد كندو

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
خالد كندو الشيخ المجاهد


  • عمر العبسو

مقدمة

الداعية المجاهد خالد كندو

هو الشيخ الداعية المجاهد خالد كندو عضو رابطة العلماء السوريين، وعضو المجلس الاسلامي السوري، وعضو سابق في رابطة العالم الإسلامي، وهو أحد أبناء الحركة الإسلامية الذين ضحوا بالغالي والنفيس لنصرة دعوتهم، حيث ترك الوظيفة، وهاجر إلى خارج البلاد، وذاق أصناف العذاب والحرمان، وأقعده المرض، ولكنه كان صابراً محتسباً دائم الابتسامة، راضياً بقضاء الله وقدره، لا يتأفف، ولا يظهر الشكوى، وبقي ثابتاً على دعوته مضحياً من أجلها، رافعاً راية الحق والجهاد حتى اختاره الله إلى جواره في أحد مشافي مدينة إستانبول بعد معاناة طويلة مع مرضه.

وعُرِف الشيخ الذي ينحدر من مدينة بانياس الساحلية بمواقفه المناهِضة للنظام السوري؛ حيث كان واحداً من المشايخ الذين وقَّعوا على بيان تأييد انتفاضة الشعب ضد النظام عام 2011 الصادر من قِبل رابطة "علماء سوريا".

كما أنه أقام العديد من الندوات العلمية والدينية، وحرَّض ضد النظام وميليشياته، وشارك في تخريج دفعات من القضاة، وأجرى سلسلة زيارات إلى المناطق المُحَررة خاصة الشمال السوري والساحل؛ حيث كان يُلقِي الخطب على المقاتلين، ويدعوهم للاستمرار في قتال النظام.

يُذكر أن مجموعة من أهل العلم والمشايخ السوريين نعوا الشيخ "كندو" أبرزهم : الدكتور أحمد محمد نجيب، وحسان الجاجة، والدكتور حذيفة عبد الله عزام، والقيادي في الجيش الحر العقيد عبد الجبار العكيدي.

ولادته ونشأته

والشيخ الفاضل (خالد كندو) من مواليد مدينة (بانياس) التابعة لمدينة طرطوس على الساحل السوري عام 1958م. ونشأ في كنف أسرة مسلمة ملتزمة بأحكام الدين، وتعاليم الشريعة الإسلامية الغراء .

حصل على الثانوية العامة في عام 1974 / 1975م، وكان من زملائه في الدفعة: نواب مصطفى الأعسر، وشحادة يحيى، .. وغيرهما . ثم دخل الكلية الحربية ليصبح ضابطاً في الجيش العربي السوري، ثم انشق عن الجيش في الثمانينات، لما رأى من تمييز عنصري وحقد طائفي في تلك المؤسسة .

ثم هاجر الشيخ خالد كندو إلى المملكة العربية السعودية عام 1980م، وأكمل دراسته الجامعية هناك، ثم حصل على الماجستير، والدكتوراه في الشريعة الإسلامية، واغترب عن بلده منذ أكثر من30 سنة .

وأقبل على قراءة الكتب الدينية، والتاريخية، والفكرية، والأدبية يرتشف من رحيقها، ويتضلع من علومها، وكانت المكتبة لا تفارقه في حله وترحاله، فتوسعت مداركه، وزادت ثقافته، وبعد تخرجه عمل في التدريس في الجامعات السعودية حتى بداية 2011م .

جهوده وجهاده

وبعد اندلاع الثورة السورية المباركة عام دخل إلى سورية، وألقى الخطب، والدروس، وقدّم ما يستطيع من معونة، وتصدى لمشروعات التكفيريين ( النصرة وداعش)، ..ووقف إلى جانب المجاهدين، يشدّ أزرهم، ويحرضهم على قتال نظام فاقد للشرعية، وقد فضح في خطبه وكلماته ومحاضراته جرائم النظام على وسائل الإعلام.

وكان من العلماء الذين أصدروا بياناً ضد بيان وزارة الأوقاف السورية الذي تهجموا فيه على الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين .

وكان الأستاذ المجاهد الدكتور (خالد كندو) يقول الحق، ولا يخشى في الله لومة لائم؛ لذا حاول الأسد قتله؛ وحاولت داعش تصفيته، وحاولت النصرة اختطافه، ولكنه بقي طوداً شامخاً وشامة في رحاب الدعوة والصبر والصمود ! نحتسبك عند الله أيها الحبيب.

وكان -رحمه الله- ذا نشاطٍ واسعٍ في الثورة السورية، ما عرفناه إلا صاحب همٍّ وهمّة، صادعاً بالحقّ منافحاً عنه.

نزل إلى الجبهات، ووقف إلى جانب المجاهدين في خطوط الرباط والتماس، وكان محبوباً من الجميع ما عدا تيارات الغلو والتطرف.

وكان يعمل إلى جانب إخوانه في المحكمة الشرعية في جبل الزاوية، وأجرت معه قناة الوصال مقابلة تحت عنوان الشعب السوري ماذا يريد ؟

من أقواله :

1-يتميز هذا الزمان بانقلاب المفاهيم واستبدال المسميات بعكس مدلولها.. وتلصق تهم الإجرام بالأبرياء .. وتمنح شهادات التزكية والتسامح والاعتدال للقتلة المجرمين .. فكم من قاتل ظالم يقتل الضحية، ويسمي المقتول قاتلاً ... وكم من عميل يمارس عمالته في العلن وتنقلها العدسات والقنوات، ويرضع من ثدي العمالة، ثم يتهم المخلصين الشرفاء بالعمالة..

وكم من مستبد متجبر يستعبد الأحرار، ويتلذذ في معاناتهم، ثم يصمهم بالعنصريين..

يتظاهر بالجهاد وقتال الكفار ويغرز خنجره في ظهور المجاهدين الأبرار..

يلقي دروساً عن الدين الحقيقي، ويمارس الخزعبلات والخرافات..

يتهم حملة هذا الدين باستغلاله وتوظيفه لمآربهم ومصالحهم في الوقت الذي يحول الدين إلى ملكية خاصة، ويستثمره في المهرجانات والدعايات.. يستولي على مصطلحات العدالة والتسامح والرحمة، ويصم أصحاب النزاهة والطهارة بالتطرف والإرهاب.. نحن في السنوات الخداعات وعهد الرويبضة التي أخبرنا عنها من لا ينطق عن الهوى محمد صلى الله عليه وسلم فداك أبي وأمي يا رسول الله ؟؟!!!

2- ‏(البركة ):

جند خفي من جنود الله، إذا حلّت في المال كثّرته، وفي الولد أصلحته، وفي الجسم قوّته، وفي الوقت عمّرته، وفي القلب أسعدته..

3- الكذب :

الكذب قبيح، وهو من الدعاة أقبح .

الكذب قبيح، وهو من الملأ أقبح .

الكذب قبيح، وهو من الخطباء أقبح

الكذب قبيح، وهو من العلماء أقبح

فهل يستشعر الكذّاب أنه سيقف بين يدي الله، وسيبلى سره ؟؟ !!.

4- الطيبون لا تتغير صفاتهم حتى لو تغيرت أحوالهم..

فالكريم يظل كريماً حتى لو افتقر ..

والمتسامح يظل متسامحاً حتى لو ظُلِم ..

بعض الوجوه جميلة حتى في عتابها..

وبعض الوجوه مريبة حتى في ابتسامتها..

الجمال ينبع من أعماق النفوس لا علاقة له بتقاسيم الوجه..

من اعتاد أن يوزع الورد، فسيبقى شيء من العطر بيده ..

ما دمت تفعل الخيـر سيصلك أثره إن لم يكن في الدنيا، فسيكون في الآخرة

5- وأكد - رحمه الله - في أكثر خطبه: أنه لا تعايش مع خونة البلاد، وقاتلي العباد من آل الأسد وزمرتهم ..

6- وقال: ( مقاومة الاحتلال الشيعي الإيراني الفارسي البغيض المحتل لبلاد الشام واجب مقدس عظيم على أهل الشام والمسلمين جميعاً ) .

7- أحداث بانياس الجريحة :

كتب الشيخ الدكتور خالد كندو من بانياس مقالة عن أحداث بانياس الجريحة نشرها في رابطة العلماء السوريين يوم الاثنين 25 جمادى الآخرة 1434 - 6 مايو 2013 م :

(فوجئ أهالي بانياس وبخاصة قرية البيضاء مهد الثورة السورية، فبعد عامين من جمع الناس في ساحة البيضاء لإهانتهم، وكسر كرامتهم، والدوس عليهم، وعلى ظهورهم ورؤوسهم، منذ عام 2011 دارت الدورة وغلى الحقد في قلوب النصيريين لما لأهل بانياس وقراها من البطولات في جبل الأكراد، وبقية المحافظات السورية والتي شهدت أعراساً لشهداء بانياس روَّوْا أرض سوريا الطاهرة بدمائهم الزكية، فصمَّم الحاقدون غزو بانياس والبيضاء وبدأوا بالتمهيد المدفعي من البر والبحر قصفاً منذ صباح يوم الأربعاء 21/6/1434هـ و1/5/2013 ثم دخلها الشبيحة وهم يصرخون يا لثارات الحسين ، فجمعوا الرجال والشباب في الساحات وقد غطَوْا رؤوسهم بثيابهم، ثم انهالوا عليهم ذبحاً بالسكاكين وتقطيعاً بالسواطير، ورمياً بالحجارة ، ثم أكملوا عليهم بالإحراق ، وما نجا من الإحراق أحد .

وبعد أن قتلوا الرجال والفتية الصغار، دخلوا إلى بيوت الناس، فقتلوا الحريم والأطفال رمياً بالرصاص، وذبحاً بالسكاكين فكانت حصية القتلى قرابة 400إلى 500 نفس بريئة.

ومن بين القتلى بعثيون حزبيون، قالوا لهم نحن بعثيون مثلكم فردوا عليهم كلكم أولاد كلب كلكم عملاء إسرائيل وأمريكا، ضد الرئيس وضد مشروع المقاومة والممانعة، ومنهم إمام المسجد الشيخ عمر بياسي، وهو بعثي ظهر على قناة الدنيا، وأشار إلى المجاهدين أنهم عصابات مسلحة إرهابية، وبعد انتهاء المقابلة سحبوه إلى الساحة، وذبحوه مع زوجته وأولاده الأربعة، إنها رسالة واضحة وجلية إلى البعثيين من أهل السنة إلى أنهم مستهدفون بالقتل أيضاً، ولن يشفع لهم انضمامهم للحزب ووقوفهم مع الطواغيت، ثم إنهم هدموا مسجد القرية، وأشعلوا النار فيه، ثم ساقوا العشرات إلى المعتقلات، وادّعوا أن القتلى عصابات مسلحة إرهابية، وفي اليوم الثاني دخلوا قرية البساتين، وهدموا مسجدَيْها، وقتلوا بعض الناس، واعتقلوا العشرات، ثم ضربوا بالمدفعية حي رأس النبع في بانياس، فهدموا ثلاث عمائر، ثم دخلوا الحي، وذبحوا بالسكاكين والسواطير قرابة 255 نفساً بريئة، وهم يصيحون يا حسين يا حسين، وعلى باصاتهم صور الخميني، ويبدو -والله أعلم - اشتراك حزب الله اللبناني في جريمة ذبح المسلمين رجالاً وشيوخاً وأطفالاً، وهدموا في بانياس مسجد التقوى في منطقة الريفة طريق المرقب ، ففَّر الناس من بانياس والقرى المحيطة بها تجاه طرطوس، ولكن الجيش والأمن والشبيحة أوقفوهم وأخذوا هوياتهم، وما سمحوا لهم بالدخول لطرطوس هرباً من الموت، وما زالوا عالقين هناك من باب الإذلال والإهانة.

ومن المؤكد أن سياسة التطهير العرقي قائمة، وتهجير الناس من مدنهم وقراهم مستمرة تمهيداً لإقامة الدويلة النصيرية التي يخططون لإقامتها، إذا سقط نظامهم في دمشق، ويتساءل الناس بعد كل هذه المجازر في منطقة نفوذهم في المنطقة الساحلية، هل سيسعى المسلمون إلى إقامة مؤتمرات للتعايش السلمي والسلم الأهلي علماً بأن المعارضة النصيرية العلوية بالخارج تساءلت على الفضائيات، هل بقي متسع للتعايش السلمي ا لمشترك؟!!

اللهم ارحم شهداءنا وفكَّ أسرانا واشفِ جرحانا، واحفظنا من بين أيدينا ومن خلفنا إنه سميع مجيب.

وأملنا كبير بالله تعالى أن ينصرنا على القوم الكافرين وألا يكلنا إلى أنفسنا طرفة عين، ونحن موقنون بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله ...).

مرضه الأخير

أصابته جلطة قلبية، فأسعفه أولاده وأحبابه إلى إحدى مشافي استانبول، وكأنه قد أحس بدنو الأجل، فراح يتصل بإخوانه يتفقدهم، يقول أحدهم ( د. عثمان مكانسي): ( اتصل بي الأخ خالد كندو أبو أسامة، وأنا في استانبول قبل أسبوعين يقول أنت في استانبول، ولم تزرني، وقد خرجت قبل يومين من المشفى .

أجبته: نزورك بعد نصف ساعة - إن شاء الله - .

زرناه، وكان ضعيف الجسم، بطيء الحركة، لكنه كان طيب النفس، دائم البسمة .

جلسنا عنده ساعتين.. ، ولم أكن أدري أنه آخر لقاء بيننا في الدنيا.....

رحمك الله أخي الحبيب ورفعك في عليين

أعظم الله أجركم في أخيكم، وغفر له، ادعوا له، أطال الله أعماركم، وحسّن عملكم، ورزقكم والفقيد رضاه والجنة) .

وفاته

انتقل الشيخ الداعية خالد كندو إلى رحمة الله، وعفوه في مدينة استانبول في تركيا في مساء يوم الأحد، 26/2/1440 ه / الموافق 4/ تشرين الثاني/2018م، ودفن في مثواه الأخير عصر يوم الاثنين 27 صفر 1440هـ / الموافق 5 نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2018م ..لقد رحل بعد حياة مليئة بالبذل والعطاء.

رحمه الله رحمة واسعة، وأدخله فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً .

في تشييع الأخ الحبيب الشيخ خالد كندو ووداعه الأخير : الثلاثاء 27 صفر 1440 - 6 نوفمبر 2018 م

صلّى عدد كبير من الإخوة السوريين صلاة الجنازة على الفقيد الغالي الشيخ خالد كندو بعد صلاة العصر من يوم الإثنين27 من صفر 1440 في جامع الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان في منطقة باشك شاهير بإسطنبول ، ثم نقل جثمانه الطاهر إلى مقبرة كاليوس التي تبعد عن الجامع الذي صلي فيه عليه أكثر من 45 كم .

وكان في مقدّمة المشيعين من إخوانه في رابطة العلماء السوريين: أحمد سعيد حوى ومجد مكي وعبد النافع الرفاعي ومحمد محمود حوى . وكان من الإخوة الكرام المشيعين: الدكتور محمد وليد، والدكتور عبد اللطيف الهاشمي، والدكتور بدر الدين بحرو، والأخ ملهم الدروبي، والأخ أحمد علي البيانوني، ودعا للفقيد الحبيب الأخ الشيخ عبد النافع الرفاعي بعد دفنه ، وعزى الإخوة المشيعون أبناء الفقيد وأقرباءه.

وبعد صلاة المغرب اجتمع عدد من الإخوة في البيت الحمصي في باشك شهير وألقيت عدة كلمات في رثاء الفقيد، وتعداد مناقبه وذكريات الإخوة معه، وكان من جملة المتكلمين: الدكتور محمد وليد الذي ألقى قصيدة مؤثرة، والدكتور عبد الكريم بكار، والشيخ مجد مكي، والشيخ عدنان السقا، والدكتور عبد السلام عثمان، والدكتور بدر الدين بحرو، والأخ المهندس بلال داود، والأخ محمد وليو، والأخ الشيخ أحمد سعيد حوى، والأخ الشيخ محمد محمود حوى، وكان يقدم الإخوة المتكلمين، ويعلق على كلماتهم الأخ عبد النافع الرفاعي .

أصداء الرحيل

  • "إخوان سوريا" تنعى عضو مجلس الشورى (خالد كندو) :

(نعت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا الداعية الدكتور خالد كندو "أبو أسامة"، الذي توفي الأحد 26 صفر 1440هـ، الموافق 4/11/2018م في مدينة اسطنبول بتركيا، عن 60 عاماً.

والشيخ خالد كندو، عضو مجلس الشورى بالجماعة، وعضو مكتب التربية، من مدينة بانياس في الساحل السوري، من العلماء العاملين المجاهدين، الذين هاجروا بدينهم في الثورة الأولى من بطش نظام حافظ الأسد، وانتقل بسبب ذلك بين عدد من المهاجر حاملاً هم دعوته وقضية وطنه وشعبه.

وبعد انطلاق الثورة الشعبية الحالية في سورية، كان للشيخ نشاط ودور بارز في عدة مجالات، حيث كان في طليعة الذين بذلوا وقتهم وجهدهم لنصرة إخوانهم. وكان رحمه الله من العاملين الساعين في خدمة الثورة وأبنائها دون كلل أو ملل، صاحب همة عالية، صادعاً بالحق.

عرف بين أصدقائه ومحبيه بتواضعه ومحبته لإخوانه يتعهدهم بزيارته وسؤاله.

كان عضواً فاعلاً في عدد من الهيئات والروابط الإسلامية، كرابطة العلماء السوريين، والمجلس الإسلامي السوري.

واشتهر -رحمه الله- بحبه للعلم، وقد أنهى قبل أشهر قليلة تسجيل ختمة مجودة للقرآن الكريم بصوته، بعد سنوات من التدقيق والمراجعة.

رحم الله الأخ أبا أسامة وألهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان، وجعل مقامه في عليين، وأسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً. (البوصلة) .

  • تعزية رابطة العلماء السوريين بوفاة الداعية المجاهد الشيخ خالد كندو :الاثنين 26 صفر 1440 - 5 نوفمبر 2018 م :

قال الله تعالى : { من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدّلوا تبديلا}

تنعي رابطة العلماء السوريين العالم الداعية المهاجر المجاهد الشيخ خالد كندو عضو الأمانة العامة للرابطة، وعضو المجلس الإسلامي السوري الذي توفي أمس في مدينة إسطنبول قبيل غروب يوم الأحد 26 من صفر الخير 1440 عن عمر ناهز الستين عاماً بعد تعرضه لجلطة قلبية قبل أسبوع من وفاته. لقد عرف الشيخ خالد ببذله وعطائه وتواضعه وخدمته لإخوانه.

هاجر من سورية في بداية الثمانينيات، وأقام في المملكة العربية السعودية، وكان إماماً وخطيباً في بعض مساجد جدة ومدرساً في عدد من مدارسها وكلياتها.

وهو من أوائل الإخوة الذين فرغوا وقتهم، وبذلوا جهدهم لنصرة إخوانهم في سوريا في محنتهم الأخيرة.

ولا تجده إلا حالاً مرتحلاً في نصرة إخوانه في كل ميدان.

اللهم تقبله في عبادك الصالحين واجعل مقامه في عليين، وأسكنه فسيح جناتك مع النبيين والصدّيقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقاً .. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

  • تعزية ومواساة (هيئة علماء فلسطين) بوفاة الشيخ د. خالد كندو رحمه الله: الاثنين 5 نوفمبر 2018 م :

بسم الله الرحمن الرحيم

{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا} الأحزاب:33

الحمد لله ربّ العالمين، والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين وبعد:

فقد تلقينا في هيئة علماء فلسطين في الخارج ببالغ الصبر والرّضى بقضاء الله تعالى وفاة:

العالم المجاهد المهاجر الشّيخ الدكتور خالد كندو عضو المجلس الإسلامي السوري، وعضو رابطة العلماء السّوريّين، الذي وافاه الأجل في مدينة إسطنبول يوم الأحد 26/ صفر/ 1440هـ الموافق 4/ نوفمبر "تشرين الثّاني"/2018م عن عمر ناهز ستّين عامًا؛ قضاها مهاجرًا في سبيل الله تعالى، وفي مقارعة الظّلم والطغيان، والدّعوة إلى الله على بصيرة، وحمل قضايا الأمّة جمعاء والعمل لها.

وإنَّنا إذ نعزّي الأمّة الإسلاميّة جمعاء والشّعب السّوري الشّقيق وتلاميذ الشّيخ وأهله وذويه فإنّنا نضرع إلى الله تعالى أن يتقبّله في عباده الصّالحين، وأن يرزقه الفردوس الأعلى مع النبيين والصّديقين والشهداء والصّالحين وحسن أولئك رفيقاً.

وإنا لله وإنا إليه راجعون.. هيئة علماء فلسطين في الخارج 26/صفر/1440هـ. 4/11/2018م .

  • ونعاه تجمع دعاة الشام فقال: الشيخ خالد كندو في ذمة الله

انتقل إلى رحمة الله تعالى الشيخ خالد كندو يوم الأحد (4/11/2018)، وهو رجل من أهل العلم والعمل والكلمة الحرة، عاش من أجل كلمة الحق، ودفع ثمنها غالياً، وما توانى عن مسيرته الدعوية رغم وضعه الصحي الصعب ليلقى ربه، وهو عنه راض.

نسأل الله تعالى أن يرحمه رحمة واسعة، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان .

  • ونعاه الأستاذ (زهير سالم)، فقال: ( في ذمة الله ..الأخ الشيخ خالد كندو ..

لقي وجه ربه بالأمس، في دار هجرته اسطنبول، الأخ الداعية العالم المجاهد خالد كندو . رحمه الله، وأحسن نزله ومثواه . اللهم إن أخانا خالداً قد وفد عليك، وقد طال السرى، ينافح عن دعوتك ودينك، ويحاد أعداءك، اللهم، فاجعل قراه منك اليوم الجنة..

اللهم إن كان محسناً، فزد في إحسانه وإن كان مسيئاً فتجاوز عنه، ولقه الأمن والبشرى والكرامة والزلفى . لا تحرمنا أجره، ولا تفتنا بعده، واغفر لنا وله ..

نعزي بالأخ الحبيب خالد كندو أنفسنا وإخواننا، ونعزي أسرة الفقيد وأهل خاصته من أحبابه ..وإنا لله وإنا إليه راجعون) .

  • وكتب د. حسين عبد الهادي :

إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع على فراقك أخي الدكتور خالد كندو أرجو الله لك الرحمة والمغفرة وأن يسكنك في واسع جناته وأشهد أنك كنت جندي فكرة وعقيدة بقيتَ صامداً في وجه الطغاة إلى آخر يوم في حياتك لا أستطيع أن أصفك ببضع جمل؛ لأنك كنت العلم والمشعل على الطريق كنت المدرس في الجامعة، والخطيب في المسجد، والداعية في المجتمع لقد كنت رجلاً بسيطاً في تعاملك وهندامك وحياتك، ولكنك كنتَ رجلاً كبيراً في صمودك على الحق وفي مواقفك كلها لقد عشت كبيراً برسالتك في الحياة، ومت كبيراً لأجل هذه الرسالة

لقد عشت لأجل هذه الرسالة عشرات السنوات في الغربة بعيداً عن الوطن والأهل والأحباب .

نعم لقد عشنا سوياً في مدينة جدة وأعضاء تدريس في جامعة الأعمال والتكنولوجيا عشنا في مكتب واحد عدة سنوات ولبينا نداء شعبنا، وقدمنا استقالتنا، والتحقنا بالثورة لإنقاذ هذا الشعب من النظام الطائفي وميليشيات الحقد الصفوي لم نلتحق بالثورة لأجل منصب أو مصلحة كما فعل غيرنا وإنما عشنا جنوداً لخدمة شعبنا وأمتنا تحت راية الإسلام لم تمت أخي أبا أسامة وإنما أنت من الأحياء الذين عند ربهم يرزقون فأنت شهيد غربة وشهيد دعوة، فطوبى لك مع الشهداء والصالحين ونعاهد الله أخي خالد أننا سنسير على الدرب حاملين راية الدعوة فإما إلى النصر فوق الأنام وإما إلى الله في الخالدين .. أخوك ورفيق دربك د حسين عبد الهادي آل بكر.

  • وكتب الشيخ شعبان عبود في نعيه يقول: ( الشيخ خالد كندو ):

ضابط منشق عن النظام عام 1980م، هاجر إلى السعودية، وتابع دراسته الشرعية حتى نال الدكتوراه، ودرّس في الجامعات السعودية .

نزل إلى سوريا من أول الثورة يحرض المجاهدين، ويرشدهم، ويشاركهم جهادهم، وكان موقفه شديداً من الغلاة المجرمين من داعش وأخواتها له تسجيل في قراءة القرآن الكريم كاملاً، وله خطب ومواعظ ودروس نرجو من إخوانه جمعها، وحفظها .

زار معظم جبهات القتال مع النظام وداعش من الساحل إلى إدلب، وحماة، وحلب

رحمه الله رحمة واسعة، وتقبل أعماله، وجمعنا به في الفردوس الأعلى من الجنة .) .

  • وكتب الشيخ محمد عبد الله نجيب سالم: ( تعزية ):

انتقل إلى رحمة الله تعالى الشيخ الدكتور (خالد كندو )...عن عمر يناهز الستين سنة.

الشيخ خالد من مدينة بانياس ....، وكان مقيماً في السعودية لفترة طويلة ...عاد لسوريا مع بدايات التحرك الشعبي في ٢٠١١م. الشيخ خالد ذو ثقافة شرعية طيبة ....

كان من المشايخ القلة النادرين _ وما أندرهم _ الذين لهم موقف واضح من الفصائل التكفيرية التي بدأ ظهورها بشكل ملحوظ مطرّد في منتصف ٢٠١٢م .

رحمه الله رحمة واسعة، وجعل مثواه الجنة، ولا حول ولا قوة إلا بالله

ووافر العزاء لأهله وأقاربه وأحبابه.) .

  • وكتب الشيخ الداعية المحدث مجد مكي يقول:( رحم الله أخانا الحبيب العالم الداعية المهاجر المجاهد الشيخ خالد كندو الذي توفي في مدينة إستانبول قبيل غروب هذا اليوم الأحد ٢٦ من صفر الخير ١٤٤٠ عن ٦٠ عاماً بعد تعرضه لجلطة قلبية مفاجئة منذ أيام.

عرفناه طالب علم متواضع محباً لإخوانه، يتعهدهم بزيارته وسؤاله.

كان جاراً لي في جدة لسنوات في جامع يؤمّ، ويصلي فيه.

وهو من أوائل الإخوة الذين بذلوا وقتهم وجهدهم لنصرة إخوانهم في سوريا في محنتهم الأخيرة.

اللهم اجعل مقامه في عليين، وأسكنه فسيح جناتك مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً ..

اللهم وألهم أهله الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون ...

  • وكتب د. حذيفة عبد الله عزام يقول :رحم الله فضيلة الدكتور خالد كندو، وأسكنه فسيح جنانه .

وأثني على كلام شيخنا الدكتور أحمد نجيب بحق الرجل، وأشهد على ما قال، وكتب فلقد رأيت بعيني همة الرجل مع شعبه وبلده، ولم يتوان لحظة عن بذل قصارى جهده في سبيل الله أولاً ثم خدمة لدينه وأهله وبلده .

  • ونعاه الدكتور أحمد نجيب قائلاً :انتقل إلى رحمة الله وعفوه فضيلة الدكتور خالد كندو عضو المجلس الإسلامي السوري.

كان -رحمه الله-ذا نشاطٍ واسعٍ في الثورة السورية.

ما عرفناه إلا صاحب همٍّ وهمّة، صادعاً بالحقّ منافحاً عنه.

رحمه الله رحمةً واسعة، وجعله في مقام الصدّيقين والشهداء، وحسن أولئك رفيقاً.

الأخ الحبيب والشيخ الشهيد الدكتور خالد كندو - في ذمة الله - :

  • وكتب بدر الدين بحرو يوم الأربعاء 28 صفر 1440 - 7 نوفمبر 2018م :

" وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ "﴿ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِر،ُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴾

لم يكتب لي التواصل معه كثيراً أيام وجودنا في جدة رحمه الله اللهم إلا في المناسبات ولكنني عرفته حق المعرفة مع انطلاق الثورة السورية

أولاً : عرفته في المخيمات التي استضافت السوريين بعد تهجيرهم من بلدهم سوريا على يد المجرم السفاح "بشار قاتل الأطفال بالكيماوي وقاتل المدنيين بالبراميل المتفجرة خزاه الله "

نعم عرفت أخانا أبا أسامة الدكتور خالد يتواصل مع المخيمات فهو صاحب القلب الرحيم والهمة العالية والعمل الدؤوب غير المنقطع رحمه الله ورفع مثواه منذ بداية محنة المهجرين وحتى تحرير بعض المناطق في سورية ودخوله للداخل رحمه الله، وتقبل منه أعماله إنه سميع مجيب

وثانياً: عرفته في الداخل السوري في بلدنا الحبيبة سوريا في المناطق المحررة مع اخوته المجاهدين

وفي بداما بالتحديد حيث كان يتردد على منطقة كسب وجبل الأكراد وجبل التركمان عرفته معلماً وناصحاً ومربياً يعيش بين إخوته المجاهدين مجاهداً في سبيل الله رحمه الله وأعلى مقامه في عليين

واليوم إذ ودعته وصليت عليه مع إخوة أفاضل في اسطنبول أتذكر مآثره، واترحم عليه بطلاً من أبطال الجهاد وعلماً من أعلام الثورة السورية أفضى إلى ربه بعد أن قدم بين يديه ما يستطيع بالرغم من حالته الصحية - رحمه الله- .

رحمك الله أخي أبا أسامة فقد رحلت قبل أن ترى نهاية ذلك المجرم الطاغية اللعين وقبل أن تكتحل عيناك برؤية السفاح وأتباعه، وهم يلقون عقابهم على يد العدالة الربانية في الدنيا قبل الآخرة .

هنيئاً لك أخي الحبيب مثواك في الجنة بإذن الله فضلاً منه وكرم وهنيئاً لك مقعدك بالجنة عند رب العالمين مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقاً وإنا لله وإنا إليه راجعون

رثاء الشيخ خالد كندو

كتب الشاعر الإسلامي جميل جانودي قصيدة رثاء في الشيخ خالد كندو رحمه الله جاءت تحت عنوان: ( الموت أدركه، وكان مهاجراً ) :

( بين يدي وفاة الأخ الحبيب الدكتور خالد كندو، الذي وافته المنية مساء الأحد 26/2/1440 ه / الموافق 4/ تشرين الثاني/2018م...

عرفته منذ خمس وعشرين سنة، همته عالية، وعزيمته ماضية، لا يكاد المرء يراه في مكان إلا وسرعان ما يسمع أنه غدًا في مكان آخر، يمضى حاملًا لرسالة الحق والخير يدعو لها بكل ما زكا من سبيل...يُحس بآلام إخوانه فيهرع للتخفيف من تلك الآلام، كما يفرح لفرحهم فيسعى لدعم أسباب ذلك الفرح وإنجاحها... كان ابن ثورة الشام البار، خبِرَ ما يُحاك لها باكرًا، فعمل على إبطال ذلك بقدر ما يستطيع؛ متحدثًا أو خطيبًاً، أو مسافرًا من جهة لأخرى ...رحمه الله رحمة واسعة، وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة...

نَـزل الـقضاء فـمرحبا بـقضاكا

يـا ربّـنا ما للعِباد سواكا

فـمـنِ ارتـضـاكَ لــه إلـهًا سـيدا ل::::ا لنْ يخيبَ إذا أتى ورجاكا

نـزل الـقضاءُ على أخينا خالدٍ

فـاخترتَه وبِسرعةٍ لباكا

مــا كــان مـنـكَ فـإنه خـيْرٌ لـه

بشرى لمنْ بصلاحه وافاكا
  • وبعد هذه المقدمة التي تطفح بالإيمان بقضاء الله وقدره:

أنـــتَ الـعـليمُ بـصـبره وجـهَـاده

وبـلائه يـسعى ليوم لقاكا

الــمـوتُ أدركــهُ وكــان مـهـاجرًا

طوبى لهُ بالأجرِ من يُمناكا

لـم يـألُ جـهدًا فـي مـكابدةِ العدا

قـد أخْجلَ العبّادَ والنّساكا

والــشـامُ تـشـهـدُ أنــه قــدْ أمّـهـا

ليَذبّ عنها مُجرمًا أفاكا

والعلمُ كان سلاحَه الماضى الذي

قد خاض فيه مع الغلاةِ عِراكا

لــــم تُــنـسـهِ أعــمـالُـه بـجـلالـها

إخوانَه، يمشي بنور هداكا

مـتـنقلًا مــا بـيـن جــدة والـريـا

ض، وغيرها يرجو بذاك رضاكا

ولـه بـإسطنبولَ جـولاتٌ بـدتْ

آثـارهـا فـي هـاهنا وهُـناكا

حـتـى إذا مـا جـاء وقـتُ رحـيله

وافاك ربي شاكرًا نُعماكا

فـأظلّه فـي ظـل عرشك هانئًا

في جنة هي من جزيلِ عطاكا
  • في رثاء الشيخ خالد كندو رحمه الله تعالى :

وكتب الشاعر معتصم الحريري قصيدة نشرتها رابطة العلماء السوريين يوم الأربعاء 28 صفر 1440 - 7 نوفمبر 2018م :

يا عالماً يا قائداً و مجاهداً

ورجـــــــــولةً ما بدّلتْ تبديلا

أمضيتَ عمركَ للمعالي مُنشداً

وبنيتَ صرحاً شامخاً و أثيلا

ورفعتَ راياتِ الوفاءِ معـالماً

للســــــــالكينَ و للدّعاةِ سبيلا

عدّد الشاعر صفات الراحل الكريم من علم وجهاد، ورجولة، وثبات على المبادئ ووفاء حتى أصبح قدوة للدعاة من بعده، ويسترسل الشاعر في الثناء عليه، فيقول:

ما شرّقت عيناكَ نحو مغانمٍ

أو غرّبت تبغي خناً و غُلولا

ما كنت إلا للحنانِ منابعاً

و غزوتَ بالحبّ العظيمِ الجيلا

يا لائمي دعني أنوحُ على ثرىً

ضمّ الإباءَ و غيّبَ القنديلا

لو يدري ذاكَ التُّربَ ما

ضمّت يداهُ تعلّمَ التقبيلا

هذا هو الشيخُ الذي في مثله

سُوَرُ الكتابِ تنزّلتْ تنزيلا

هذا أبو(بانياس)مثل سهولها

سهل وصلب كالجبال أصيلا
  • ويحسّ الشاعر بعجز الكلمات عن الوفاء بحقه - رحمه الله - :

أَ(أبا أسامة) ما أقول قصائدي

ذابت بقلبي لوعة وذهولا

أتلمس الكلمات لا ألقى سوى

ثكلى تنوح مرارة و عويلا

فلتبكه يا شام ابناً صادقا

ما كان يوما في هواكِ بخيلا

وليبكهِ أيكُ الحجازِ مسبّحا

عند المقام طهارة وهديلا

رحمك الله يا شيخ الجهاد و يا قمر البلاد الشيخ خالد كندو ... جاهدت بكل ما تملك، وبذلت ما شحّ به الكثير .. كنت المجاهد والمربي والعالم والمهاجر والقدوة ... فقدنا بك أباً حبيباً وعالماً أريباً .. اللهم اجعل الفردوس مثواه واجمعنا به تحت لواء سيد المرسلين.

  • دمعة على الأخ خالد كندو !!

شكا أحد الحاضرين من قلّة المصلين على الجنازة!، ولم يلتمس للناس عذراً في مدينة كبيرة كاسطنبول !؟، فكتب الشاعر الإسلامي (يحيى بشير حاج يحيى) هذه الأبيات:

ورحمة ُ ربّي على خالدٍ....

تفيض وتعلو به للجِنان !

فقد كان يسعى إلى المكرمات

جهاداً وعلماً، ويأبى الهوان !

مضى والملائكُ صلّت عليه

صفوفاً صفوفاً، ويزهو المكان !!

مصادر الترجمة

  1. صفحة الشيخ خالد كندو على الفيسبوك .
  2. موقع رابطة العلماء السوريين – يشرف عليه الشيخ مجد مكي .
  3. مركز الشرق العربي – زهير سالم .
  4. صفحة الشيخ مجد مكي على الفيسبوك .
  5. صفحة الشاعر جميل جانودي على الفيسبوك
  6. اتحاد كتاب سورية .
  7. صفحة د. عثمان مكانسي على الفيسبوك .
  8. موقع نداء سورية .
  9. موقع إخوان سورية


كندو.jpeg
خالد كندو (1).jpg
خالد كندو (2).jpg
خالد كندو (3).jpg
خالد كندو (4).jpg
خالد كندو (5).jpg
خالد كندو (6).jpg
خالد كندو (7).jpg
خالد كندو (8).jpg