كمال الدين حسين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
كمال الدين حسين وعلاقته بالإخوان المسلمين

موقع إخوان ويكي (ويكيبيديا الإخوان المسلمون)

بقلم/ أحمد سلامة

تمهيد

كمال الدين حسين واحدا من أعضاء مجلس قيادة الثورة ومن الذين شهدوا على مذابح عبد الناصر للإخوان المسلمين فى سجون ناصر ومعتقلاته ، ولا شك عند الجميع أن كثيرا من أعضاء مجلس قيادة الثورة تورطوا فى المخطط الأمريكي الذي كان يريد القضاء على جماعة الإخوان المسلمين.

فهل كان كمال الدين حسين واحدا من الذين تورطوا فى هذا المخطط الأمريكي؟

أم انه كان متعاطفا مع الإخوان المسلمين؟ ، وهذا التعاطف كان بقلبه فقط أم أنه اتخذ خطوات عمليه فى الدفاع عن الإخوان المسلمين؟ ، وهل كلفة هذا الدفاع عن الإخوان المسلمين الوقوع في المحنة؟.

هذا ما سوف نجيب عليه في هذا البحث إن شاء الله تعالى .


فى البداية أريد أن أعرف القارئ من هو كمال الدين حسين ، وظروف حياته ونشأته فقد تقودنا البدايات إلى توقع النهايات ، لذلك كان لزاما علينا أن نطرح سؤالا ونجيب علية ، السؤال من هو كمال الدين حسين ؟ وما هي مؤهلاته العلمية ؟ وما هي ظروف حياته ؟.

كمال الدين حسين فى سطور

. كمال الدين حسين (1921 - 29 يونيو 1999) أحد الضباط الأحرار في مصر. ورئيس المجلس التنفيذي الإقليمي المصري من سبتمبر 1960 حتى 1961م.

. ولد في القليوبية عام 1921 بمصر.

. حصل على بكالوريوس العلوم العسكرية من الكلية الحربية عام 1939.

. التحق بوحدة مدفعية الميدان بالصحراء الغربية.

. عين مدرسا بمدرسة المدفعية عام 1948 ثم مدرسا بكلية أركان حرب.

. حصل على أركان الحرب عام 1949.

. كان أحد أعضاء تنظيم الضباط الأحرار البارزين وأصبح عضوا بمجلس قيادة الثورة.

. عين وزيرا للشئون الاجتماعية عام 1954 ثم وزيرا للتربية والتعليم.

. ساهم في تأسيس نقابة المعلمين واختير نقيبا للمعلمين عام 1959.

. عين وزيرا للإدارة المحلية عام 1960 ثم اختير نائبا لرئيس الجمهورية للخدمات المحلية والإسكان والمرافق.

. اختير رئيسا للجنة الأوليمبية المصرية عام 1960 وتولي رئاسة المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية ورئيسا لمؤتمر الشباب الأسبوعي الأفريقي.

. تولي عام 1960 رئاسة أول مركز للبحوث التربوية والنفسية وأمينا عاما للمؤتمر الوطني للقوي الشعبية.

. في 4 مارس 1964 حدث صدام بينه وبين مجلس قيادة الثورة وقدم استقالته على اثر ذلك.

. 14 أكتوبر 1965 صدر قرار بتحديد إقامة كمال الدين حسين وزوجته في إحدى الاستراحات بالهرم.

. عاد للمشاركة في الحياة السياسية في عهد الرئيس أنور السادات وانتخب عضوا بمجلس الشعب عن دائرة بنها ولكنه انسحب مرة أخرى من الحياة السياسية.

. حصل على قلادة النيل كما حصل على أرفع وسام من إيطاليا.

. قام بجولة بين عدد من الدول العربية في ديسمبر 1983 بمرافقة ياسر عرفات لوقف نزيف الدم الفلسطيني في طرابلس بشمال لبنان.(1)

والآن نريد أن نتسأل لماذا أختلف كمال الدين حسين مع عبد الناصر ؟ هل كان هذا الخلاف لمصالح شخصيه ، أم انه كان بسبب تعاطفه مع الإخوان المسلمين؟ ، هذا ما سوف يتضح لنا بعون الله تعالى فى السطور القادمة.

كمال الدين حسين متعاطفا مع الإخوان المسلمين

يتضح تعاطف كمال الدين حسين مع الإخوان المسلمين في عدد من النقاط سوف ننجزها فيما يلي:

أولا- سبب هذا التعاطف نشأته الدينية من ناحية ومن ناحية أخرى أنه كان واحدا من الضباط الأحرار وكان على علم ويقين بما يحاك للإخوان من مؤامرات، فقد أطلع بنفسه على توصيات الولايات المتحدة الأمريكية لمجلس قيادة الثورة ضد الإخوان وكيفية معاملاتهم بالتعذيب والقهر ،بل أن أمريكا قدمت خبراء لناصر فى فنون التعذيب للقضاء على الإخوان ، وكان شاهدا كذلك على استقدام عبد الحكيم عامر لخبراء روس فى التعذيب للقضاء على الإخوان المسلمين ، وغير ذلك من الأمور التى جعلت الحقيقة عارية أمامه.(2)

ثانيا-أشكال هذا التعاطف فقد أخذ هذا التعاطف أشكالا كثيرة من أهمها ما يلى

1-أثناء اعتقالات الإخوان المسلمين فى عام 1965 أرسل كمال الدين حسين إلى عبد الناصر ببرقية حادة وقاسية يقول له فيها (لا خير فى إذا لم أقل لك اتقى الله).

كانت البرقية بتاريخ 12 أكتوبر 1965 ، وبعد ثلاثة أيام بالضبط وفى يوم 15 أكتوبر 1965 صدر الأمر باعتقال كمال الدين حسين وتحديد إقامته فى فيلا بالهرم.

2-فى يوم 25 أكتوبر عام 1965 أرسل كمال الدين حسين خطابا إلى عبد الحكيم عامر يقول له فيه بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : يا عبد الحكيم كلمة أخيرة أقولها ولن تنزعج بعدها، فلن أتردد أن أكون صريحا ، اليوم أرى أنه لا عيش لى فى بلد أصبحت فيه كلمة أتق الله جرم أستحق علية ما أنا فيه ، عندما قلت لكم اتقوا الله كنت أقصد أن تتقوا الله فى هذا الشعب الذى كممت أفواه صالحه وتركتم الباب مفتوحا للطبالين والزمارين ..قلت لكم اتقوا الله فى الحرية التى قضيتم عليها ،قلت لكم اتقوا الله لأنكم أردتم إستنعاج هذا الشعب ، أنى أسف أن تتحول ثورة الحرية إلى ثورة إرهاب ضد كل من يقول كلمة حق فما فعلتموه مع الإخوان المسلمين ومعي ما هو إلا ديكتاتورية وأعلموا جميعا انه سيأتي يوما لبراعم هذا الوطن يحملوا فيه الراية ،وإذا كان الشعب لم يفهم معنى القانون رقم 119 لسنة 1964 فإنهم سيعرفون معناه جيدا الأن ،لقد أصبحتم فى نظر الشعب جلاديه ،إنى لأشعر بالأسف وأقول فى نفسي يا خسارة على الثورة ويا خسارة على الرجال الجبناء الذين لا يواجهون الناس بل يضربونهم فى ظهورهم أتذكر حينما قلت لك ما ضمانات الحرية قلت نحن ضمانات الحرية وها هى الأيام تثبت لى صدق حدثي فيكم ، ومهما كانت شعاراتكم فالناس جميعا يعرفون حقيقتكم .......والسلام.

3- كان كمال الدين حسين يقوم بتوزيع كتب الشهيد سيد قطب ومنشورات الإخوان المسلمين داخل ثكنات الجيش وعلى بعض الضباط من أعضاء مجلس قيادة الثورة من أمثال عباس رضوان ، وكان أشهر كتاب قام بتوزيعه كتاب معالم على الطريق للأستاذ سيد قطب ،لأن كمال الدين حسين وعلى حسب ما قاله لعبد الحكيم عامر فى رسالته الثانية له أنه مؤمن بكل ما جاء فى كتاب معالم على الطريق للأستاذ سيد قطب ، كما أن كمال الدين حسين أعلن فى رسالته الثانية لعبد الحكيم عامر إيمانه الكامل بقضية الإخوان المسلمين.(3)

هذا التعاطف الظاهر والواضح هل كانت له نتائج بالسلب على كمال الدين حسين؟، وماذا كلف هذا التعاطف كمال الدين حسين ، وهل ندم يوما على هذا التعاطف أم أنه كان سعيدا لأنه لم يشارك فى مهزلة محاكمة الإخوان المسلمين؟ ، وأنه كان معتزا بنفسه لأنه رجلا قال كلمة حق فى وجه سلطان جائر.

نتائج تعاطف كمال الدين حسين مع الإخوان المسلمين

كان لتعاطف كمال الدين حسين مع الإخوان المسلمين عددا من الآثار السلبية التى عادت علية بالضرر الشخصي ، ولكنة كان معتزا فخورا بها ويعتبرها شرفا لا يضاهيه شرف أنه لم يشارك فى تنفيذ المخطط الأمريكي الذى كان يقضى بالقضاء على الإخوان المسلمين ، وكان سعيدا أنه نجا بنفسه من فتنة لا يعلم مداها الا الله تعالى . وقد تبلورت هذه النتائج السلبية فى عدد من النقاط سوف نستوضحها فيما يلى .

أولا – جعله موقفة الصريح من تعذيب الإخوان المسلمين والاعتراض علية يقال من منصب نائب رئيس الجمهورية . ثانيا – فور إعلان كمال الدين حسين موقفة من اعتقالات الإخوان المسلمين عام 1965 وكان ذلك يوم 12 أكتوبر وإرساله ببرقية لجمال عبد الناصر يقول له فيها لا خير فى إذا لم أقل لك اتقى الله ، أصدر جمال عبد الناصر بعدها بثلاثة أيام أى فى يوم 15 أكتوبر عام 1965 قراره باعتقال كمال الدين حسين وتحديد إقامته فى فيلا بالهرم.

ثالثا – ترك كمال الدين حسين العمل السياسي والحياة السياسية وتفرغ للعبادة ، والإقامة لفترة فى المملكة العربية السعودية بجوار قبر رسول الله صلى الله علية وسلم .(4)

ويتبقى أن نعرف كيف مات كمال الدين حسين وظروف موته .

موت كمال الدين حسين

توفى كمال الدين حسين بعد صراع طويل مع المرض عن عمر يناهز الثامنة والسبعون عاما ، وقد وافته المنية يوم 29 من شهر يونيو عام 1999م ، وكان تشخيص الأطباء للوفاة بأنها نتيجة لهبوط حاد فى الدورة الدموية ، فرحم الله كمال الدين حسين رحمة واسعة وأدخله فسيح جناته .(5)

ويتبقى لنا أن نعرف هل كان الإخوان المسلمون على الصواب وأنهم تم الافتراء عليهم فى كل ما مر عليهم من محن ، ابتداء بحادث المنشية الملفق مرورا بكل ما تم تلفيقه لهم بعد ذلك ، بهدف التخلص منهم؟ . وما هو الدليل القاطع الذى يجعلنا نؤمن بحقيقة الافتراء عليهم وبمدى نبل وصدق قضيتهم ؟.

صدق القضية

أن ما يؤكد مدى صدق قضية الإخوان المسلمين ، ومدى نبل قضيتهم ، وكم الافتراء الذي وقع عليهم ما أكده كل الباحثين الذين تناولوا سيرة كمال الدين حسين من قريب أو من بعيد ، وحجتهم القوية على ذلك ، أن النقد الذي تم توجيهه للنظام تجاه قمعه للإخوان المسلمين جاء من داخل النظام لا من خارجة على يد كمال الدين حسين .(6)


ألبوم الصور

ألبوم صور كمال الدين حسين
 

كمال-الدين-حسين-ومجلس-قيادة-الثورة-بدون-نجيب

كمال-الدين-حسين-وعبدالرحمن-البنا-وعبدالعزيز-عطية-وعبدالحكيم-عامر-وصلاح-سالم

كمال-الدين-حسين-وسط-مجلس-الثورة

كمال-الدين-حسين-وتقدم-السن

كمال-الدين-حسين-وسط-رجال-الثورة

كمال-الدين-حسين

كمال-الدين-حسين-عام-1953م

كمال-الدين-حسين-والتحية-لمصر

كمال-الدين-حسين-وبعض-مجلس-الثورة

صلاح-سالم-وكمال-الدين-حسين

عابدين-وعودة-وكمال-الدين-حسين-وعبدالرحمن-البنا

أنور-السادات-وكمال-الدين-حسين

الهضيبي-والإخوان-وقادة-الثورة-ويرى-في-الخلف-كمال-الدين-حسين-وعبدالمعز-عبدالستار-وزكريا-وعابدين-وفرغلي-والتلمساني-وعودة-وحسين-كمال-الدين

الرئيس-محمد-نجيب-يلبي-دعوة-الإخوان--لإحياء-ذكرى-المولد النبوي--ويرى-إلى-الشيخ-أمين-الحسيني-وعن-يساره-الأستاذ-مأمون- الهضيبي-الإخوانIMG

التلمساني-وعبدالمعز-وعودة-وعبدالناصر-ومجلس-قيادة-الثورة-في-الصلاة

الرئيس-اللواء-محمد-نجيب-يلبي-دعوة-الإخوان-المسلمين-لإحياء-ذكرى-المولد-النبوي-الشريف-ويرى-إلى-الشيخ-أمين-الحسيني-وعن-يساره-الأستاذ-مأمون-الهضيبي-رئيس-جمعية-الإخوانIMG



أهم المراجع والمصادر

1-(منتدى مدرسة كمال الدين حسين الابتدائية)بمدينة بنها محافظة القليوبية.

2-(كتاب حياة المشير) من إصدار دار الخيال – القاهرة – لندن .

3-(كتاب روبرت سان جو) مكتبة الإسكندرية.

4-(كتاب روبرت سان جو الجزء الثاني)مكتبة الإسكندرية.

5-(كتاب قبل الطوفان) تأليف ياسر ثابت.

6-(كتاب حياة المشير) من إصدار دار الخيال – القاهرة – لندن .

قالب:روابط روابط ثورة 23 يوليو