مذكرات مهاجر إلي المدينة المنورة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٧:١٢، ٢٠ سبتمبر ٢٠١٠ للمستخدم Rod (نقاش | مساهمات) (إهداء)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
مذكرات مهاجر إلى المدينة المنورة

بقلم / الأستاذ أحمد فريد مصطفي


إهداء


بسم الله الرحمن الرحيم

إلى والدي الحبيب/ فريد أحمد مصطفى، عماد العائلة ورمز الفضيلة والإستقامة والتضحية، ووالدتي العزيزة/ إبتسام أحمد الغمراوي، رمز الحب والحنان، وإلى أبنائي : هدى ولينة، ومنى وفريد، وإلى الأستاذ/ محمد قطب، أستاذ الجيل، والمربي الفاضل، والداعية العظيم، والذي شجعني على كتابة هذه المذكرات .


أحمد فريد مصطفي
المحرم 1431هـ - يناير 2010م

مقدمة

ترددت كثيراً قبل كتابة هذه الكلمات، خوفاً من الرياء، وضياع الثواب في بعض الأعمال ! وبالطبع سأكتب عن الإيجابيات فيما يخصني، ويصعب الكتابة عن السلبيات أو الأخطاء أو المظالم التي يعلمها العليم الخبير ....

أتوكل على الله، وأُخلص النية بإذنه، وهدفي بعد مرضاة الله هو أن أترك للجيل القادم تسجيلاً لأحداث أساسية في حياتي، لعله يفيد منها في مستقبله، وتتضح له أموراً قد تجنبه المشاكل و العثرات . والله أسأل عفوه السابغ، ومغفرته الواسعة، وتوفيقه المنشود ثم أخيراً حسن الخاتمة .

"رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليّ وعلى والديَّ، وأن أعمل صالحاً ترضاه، وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين" ( النمل 19 ) .


طفل الإسكندرية المدلل

وُلدت لأبوين يمكن وصفهما بالتوسط في كل شيء : المستوى الإجتماعي، والإقتصادي، والديني ... ولكن لا يمكن وصفهما بالتوسط في حب الوليد الصغير : أحمد ...... والذي أحاطوه بكل الحب والحنان والتدليل، وضحوا من أجله بكل شيء منذ ولادته عام 1939م، ولمدة 7 سنوات كاملة، وحتى بعد وصول الأخ الحبيب عمرو ثم الأخ الحبيب محمد .

وكان هذا الحنان واصلاً من عائلة الوالد : الجدة والأعمام، ومن عائلة الوالدة : الجدة والأخوال والخالات .

إن لهذه المشاعر أثرها العام في إستقرار النفس، وحب الناس، والإطمئنان إلى الحياة، وقيام علاقة إيجابية ليس فيها رد فعل من جهة أو خوف أو عقد من جهات أخرى، أو عنصرية تجاه آخرين داخل محيط العائلة أو خارجها .

بل إن هذا الإستقرار قد فتح باب الحنان والتعاطف والرغبة في المساهمة والمساعدة في السنوات التالية لكل من حولنا من الناس .


التعليم الأساسي

إيماناً من الوالد يرحمه الله بأهمية التعليم الأجنبي وأن مستواه أفضل من التعليم الحكومي، فقد بدأت مسيرتي التعليمية في مدرسة روضة "مس دافيز" في مصطفى كامل بالإسكندرية !

ونظراً لظروف عمله، فقد إنتقل إلى مدن مختلفة في مصر، فأُدخلت لفصل دراسي في مدرسة "الليسيه فرانسيه" بالقاهرة ثم وُجّهت مرة أخرى للدراسة الإنجليزية في مدرسة "فكتوريا كوليدج"، والتي كانت في حي شبرا ومكثت فيها عدة سنوات أفادتني فيها بتعلم الإنجليزية على أساس متين أَثّّر في سلاسة تعليمي بعد ذلك وكذلك مجال عملي ونشاطي العام محلياً وعالمياً .

عمل الوالد مع النقراشي باشا رئيس وزراء مصر يرحمه الله فترة قصيرة . وذات يوم سأله عن أبنائه وتعليمهم، فأبلغه أن عنده إبن في مدرسة فكتوريا ! فقال له النقراشي : كيف تُدخل إبنك في مدرسة إنجليزية ونحن نحارب الإنجليز ؟ .

وتأثر الوالد بهذه العبارة، وأخرجني من "فكتوريا كوليدج"، وأدخلني مدرسة القبة النموذجية، والتي سميت مدرسة النقراشي الخاصة بعد إغتيال رئيس الوزراء.

ظروف مصر بسبب رغبة الغرب غرس إسرائيل أحدثت بها إضطرابات في جهات شتى من ضمنها قطاع القطن، وكان هو أهم عنصر بإقتصاد مصر في ذلك الوقت .

قام النقراشي بتعيين الوالد مندوباً من الحكومة لدى بورصة القطن في الإسكندرية، فإنتقلت العائلة إليها ودَخَلتُ مدرسة محرم بك الخاصة لمدة سنة كاملة، ثم عدنا فيها للقاهرة في مدرسة الإبراهيمة في جاردن سيتي، ومنها عدنا للإسكندرية مرة أخرى وقُبلت في مدرسة الرمل الثانوية والتي حصلت منها على الثانوية العامة ثم دخلت كلية هندسة الإسكندرية .

وهنا تجب وقفة حول التعليم الأجنبي والتعليم الوطني أو الحكومي، فبالرغم من المستوى التعليمي والأخلاقي الأفضل، وتعلم لغة عالمية في المدارس الأجنبية إلاً أنها كما عَبّر لي أحد الإخوة من الأمارات : تُفقد الإبن دينه، ووطنيته، ولغته ... فالخسارة منها قد تكون فادحة مقارنةً بالمكاسب!

في مدرسة النقراشي النموذجية، رأيت لأول مرة طُلاب يصلون جماعة في مسجد المدرسة - وبالرغم أن الوالد - وخالي عباس، كانا يشجعاني على الصلاة، إلاّ أن تجربة صلاة الجماعة في مسجد المدرسة والوضوء بالماء البارد في الشتاء كانت ذات طابع خاص .

أمّا في مدرسة الرمل الثانوية فكان طلاب الإخوان - قبل قيام الثورة - يعملون حلقة صباحية في حوش المدرسة، يلقي فيها أحد الطلاب خطبة أو كلمة مرتجلة .. إضافة إلى صلاة الظهر في مسجد المدرسة ( المصلى ) الصغير . وأذكر أن الطالب الصغير في الجسم والسن : نبيل شعث ( عضو منظمة التحرير حالياً ) كان يُلقي خطباً بليغة، إضافة إلى الأخ محمد حامد سليمان، والأخ جمعة علي جيجي، وغيرهم من الشباب، والذين أثروا في نفسي تأثيراً كبيراً، وحيث كانت المشاعر الإسلامية والوطنية متأججة , ورايت فيهم مثالاً للشباب الوطني المسلم الصالح، مقابل النماذج الأخرى أو نماذج السينما !

وفيما يخص الجيران فقد تعرفت على أبناء جيراننا في الإسكندرية في سن السابعة : عائلة سوريال، وتعلمت من جورج سوريال ركوب الدراجات ، ولازلت أذكر أنهم كانوا يصحبوني معهم إلى "بلاج" سيدي بشر - وهو شاطئ الأغنياء في هذا الوقت - وكذلك إلى الأهرامات في القاهرة، حيث ركبت الخيل لأول مرة في حياتي في سن العاشرة .


المرحلة الجامعية

عندما قُبلت في كلية الهندسة، إخترت قسم الهندسة المعمارية، بناءً على نصيحة الوالدين، وبعض الإخوة الأحبة مثل المهندس/ مراد الزيات، وكان هذا الإختيار أمراً فارقاً في حياتي كذلك .

بكل أسى وألم بدأت الحرب الشعواء ضد الإخوان قبل دخولي الجامعة، وتم إعتقال أحب الناس إليّ : المهندس/ يوسف ندا، المهندس/ مراد الزيات، الأستاذ/ محمد عوض يرحمه الله وغيرهم من الأفاضل إضافةً إلى قيادات وأفراد من خيرة أبناء مصر، ولم تتوقف موجة الرعب والإضطهاد وتكميم الإفواه ورصد حركات الناس والإعلام والمساجد ... إلاّ بعد هزيمة 1967، ثم بعد ذلك وفاة رئيس الثورة... ولا زال الإضطهاد جارياً حتى يومنا هذا وسأحاول تحليل الأمور لاحقاً .

الأخ محمد عوض توفي فور خروجه من السجن أثناء عملية لإستئصال جزء من الرئة نتيجة إصابته بالسل في السجن!! وطبعاً كان أمل والديه البسطاء أن يتخرج من الهندسة ولكن إرادة الله سبقت ونال الشهادة بإذنه تعالى .

إن جو الرعب والملاحقة والتضييق إنعكس على عدد المصلين في مسجد كلية الهندسة ( من 1955 – 1960 ) فكان يحضر لصلاة الظهر الإخوة/ إلهام بدوي، وجمال عثمان يرحمهم الله، والأخ/ يحيى عثمان، وكان يحضر أستاذاً واحداً غرفته بجانب المصلى في مبنى الإعدادي .

وبالمقابل فإن الجو العام في قسم العمارة كان جاداً ومثمراً في التعليم وبالذات أن عدد طلاب الدفعة في أول عام كانوا حوالي 25 فقط، وأذكر أننا وصلنا في البكالوريوس إلى 18 . وفي الفترة المسائية، كانت صالات الرسم ( الإستديوهات ) على مستوى أقل من الإنتظام والإنضباط ! ولم يكن يصلي أحد تقريباً ( ما عدا العبد لله )، ولكن في النهاية ونحن نقدم مشروع البكالوريوس أصبح كل الزملاء يصلون - بفضل الله - ما عدا واحداً ! .

النشاطات الطلابية كانت محدودة، ولكن أمكن عمل مجلة حائط بإسم مجلة الكمال، قمت بعملها وتعليقها في مبنى الإعدادي، وصَدَر منها عددين - ولم آخذ إذن من أحد ! وأذكر أنني قمت بتنظيم رحلتين بالدراجات، واحدة إلى العجمي غرباً، وأخرى إلى دمنهور شرقاً ! ووصلنا من دمنهور قبل الفجر مما أزعج الوالدين ! كذلك عملنا رحلة أو إثنين للسباحة في شواطئ الإسكندرية.

النشاطات هذه كانت متابَعَة ومُرَاقَبة، ولكنها الوسيلة الوحيدة للتربية ونشر الدعوة، حيث لم يكن ممكنا اللقاء في البيوت، ولا المساجد، ولا مصلى المدرسة أو الكلية !! وأذكر أننا كنا نلتقي في إجتماعنا الأسبوعي لتسميع القرآن والحديث وتقديم موضوع من كل عضو من أعضاء الأسرة في الطريق العام وحيث كنت أصطحب الدراجة كنوع من التمويه !!؟؟؟.

وبذكر الإجتماعات الأسبوعية ( الأسرة ) كانت عاملاً أساسياً في الإرتقاء بمعارفي الدينية ( من مرحلة شبه الصفر ) إلى التخصص في السيرة النبوية، وتعلم فقه السنة كلها تقريباً، والتفسير ( ظلال القرآن ) وغيرها من الدراسات الإسلامية حيث إنفتح لنا هذا الباب طوال فترة دراستي الجامعية . وعن حفظ القرآن الكريم، وفقني الله إلي حفظ أجزاء كثيرة - ولم أصل أبداً إلى أملي بإكمال حفظ القرآن كله - سائلاً الله العفو والمغفرة، وأن يعينني على العناية بما حفظت علماً بأن جزء ليس بالقليل من هذا الحفظ كان في المواصلات، وبالذات ترام الإسكندرية المبارك والذي لم يكن على درجة كبيرة من الإزدحام مثل الآن !

إنتهت المرحلة الجامعية بتفوق معقول بفضل الله، وتم تعييني في بلدية الإسكندرية، ثم معيداً بقسم الهندسة المعمارية، بكلية الهندسة، وبعد عامين تقدمت للبعثة وتم إبتعاثي على حساب الدولة إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1962م .


نتائج فترة الطفولة والشباب في مصر

1- فضل الله علينا أن ولدنا من أبوين مسلمين عربيين وبالتالي فإن محبة الإسلام ومحاولة الإلتزام به، ومعرفة المعنى الحقيقي للحياة، ثم محبة اللغة العربية والإعتزاز بها هي أهم سمات هذه الفترة .

2- التعرف على الجمعيات الإسلامية التي تخدم الإسلام والعرب والإنسانية وتؤدي الرسالة الربانية .

3- الإقتراب من أفراد الشعب والبسطاء من الناس من جهة، وكذا التعرف على كبار الشخصيات بسبب مستوى الوالد ومسئولياته من جهة أخرى .

4- عدم الشعور بالعنصرية أو الخوف من الأجانب حيث أنه لم يكن هناك أجانب تقريباً فيما عدا بعض الطلاب السوريين والأردنيين في الجامعة والسعوديين أيضاً والذين كنا نكن لهم المحبة والتقدير، وأذكر منهم الطالب السوري المجتهد/ زهير الأحمدي، والمهندس/ محمد سعيد فارسي والذي أصبح مديراً لبلدية جدة ومن كبار شخصيات المملكة .

5- الألم الشديد من الإضطهاد الذي حصل للإسلاميين وذلك بالحكم على الإعدام على بعضهم وإعتقال الآلاف إرضاءً للغرب وإسرائيل ( لم يبدأ دعم مصر وتصنيعها من الغرب إلاّ بعد ضرب الحركة الإسلامية عام 1954م ) .

6- محبة الرياضة وأنها تكون جزءً من الكيان الشخصي طول العمر .

7- تقديس الحياة الأسرية في الجو الراقي الذي أوجده الوالدين يرحهما الله والأخوين الحبيبين عمرو ومحمد .


الــزواج

في هذا الوقت كانت الحرب الخفية ضد الإسلام، والمدّ والواسع للأفكار العلمانية والشيوعية، ولم يكن متاحاً وجود فتاة جامعية - في العائلة أو خارجها - ذات توجه أو مفاهيم إسلامية، فضلاً عن الإلتزام بالحجاب الإسلامي ! . وتم توفيق الله وإرادته أن أتزوج من عائلة من أفاضل العائلات من سلالة الشيخ/ النواوي ( مفتي مصر سابقاً )، وسلالة طلعت باشا حرب .. أي خيارُ ُ من خيارٍ من خيارْ ... ولكن بثقافة فرنسية متجذرة ! . وسافرنا سوياً إلى الولايات المتحدة .



خمسة سنوات في أمريكا

قبلت لدراسة الماجستير في العمارة في جامعة "إم آي تي" ( MIT ) . وهي من أكبر وأقوى الجامعات الأمريكية، ولم يكن من الصعب الحصول على الماجستير في العمارة، وهو برنامج لمدة سنة واحدة فقط . وحيث كانت البعثة هي للدكتوراه، والجامعة الوحيدة التي كانت معروفة وتعطي الدكتوراه في العمارة في هذا الوقت هي الجامعة "الكاثوليكية الأمريكية في واشنجطن العاصمة" ( CUA ) فالتحقت ببرنامج تخطيط المدن في جامعة ( MIT ) "إم آي تي"، حتى يتم قبولي بعد عام في واشنجطن . وكان برنامج التخطيط خروجاً - يكاد يكون شبه كامل - عن تخصصي الأصلي الذي أحببته وبرعت فيه إلى حد ما وهو تخصص العمارة والفروع الهندسية والعملية الملحقة به والتي كانت آخذةً في النمو والإزدهار في الولايات المتحدة في هذا الوقت ( المباني السابقة التصنيع، والخرسانة الظاهرة ... إلخ ) . إن الجو العام والدراسة في الولايات المتحدة ( عام 1962 – 1967 ) يختلف إختلافاً كاملاً عن الجو العام والدراسة في مصر وبالذات في قسم العمارة : 1- البرنامج الدراسي : محور البرنامج في قسم العمارة بجامعة الإسكندرية هو التصميم المعماري ثم تأتي بعد ذلك العلوم النظرية الآخرى المتصلة بالعمارة والتخطيط أو العلوم الهندسية المساندة . وفي كثير من الأحوال كانا نؤجل المذاكرة في العلوم النظرية لنهاية الفصل الدراسي، حيث يتم التركيز للإستذكار ثم التقدم للإختبار والنجاح .

أمّا في الولايات المتحدة فإنه من الضروري العمل بتركيز ودأب طول الفصل الدراسي ولا يمكن التقصير في أي وقت في أي مادة من المواد، وإلاّ خفضت الدرجة فيها . وطبعاً هذا يقتضي جهداً أكبر ومتابعة مستمرة من الأساتذة ! . ومن الفروق الهامة جداً قضية الأبحاث المطلوبة من الطالب أثناء الفصل الدراسي، وقراءة المقالات والكتب المتعلقة بها وهي عدد لا يستهان به من الصفحات أسبوعياً . إن الطالب الأمريكي منذ المرحلة الإبتدائية يُطلب منه القيام بأبحاث وقراءة مقالات وكتب، وبعدها يقدم الأبحاث في الموضوعات المطلوبة، بينما في مرحلتنا الدراسية بكلية الهندسة، فإن موضوع الأبحاث هذا كان قليلاً جداً ومحصوراً في معلومات مختصرة عن مشروعات التصميم المعماري المطلوبة، ثم لاحقاً في تخطيط المدن بالسنة الثالثة في مادتين دراسيتين فقط . وهذا لا ينتقص من الجهد والإبتكار والإنجاز المطلوب من الطالب المعماري في مصر وهو ما قد يعادل موضوع الأبحاث في الأقسام الأخرى ..... . كذلك فإن نظام الجامعة في الولايات المتحدة يسمح بالعديد من المواد الإختيارية على خلاف برنامج كلية الهندسة والذي كان برنامجاً واحداً محدداً، ولكل نظام مميزاته . 2- الناحية العامة : تميّز الجو العام بالولايات المتحدة في هذا الوقت بقدر عالٍ جداً من الحريات على خلاف الكبت والقهر والجو الأمني والبوليسي الذي كان يسود مصر في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي . وبكل أسف فإن القوى المسيطرة على أمريكا الآن بدأت تتبع نفس أسلوب الإرهاب والقهر وتقليص الحريات المدنية . ولا تزال المعركة دائرة بين الشعب الأمريكي الحر وهذه القوى الصهيونية الباغية ! ففي أعوام الستينيات والسبعينيات كانت هناك فرصة لصلاة الجمعة والقيام في رمضان وأداء خطبة الجمعة في جامعتنا أو جامعة هارفارد القريبة بدون أية قيود أو حساسيات . وشرفني الله بالإمامة في بعض الأوقات وحضور إجتماعات مفتوحة بل وإلقاء بعض المحاضرات في صفوف دراسية رسمية عن الأديان، وفي اجتماعات وحوارات بين ممثلي الأديان المسيحية واليهودية (حوالي عام 1963م) .

ومن الحوادث الطريفة التي حدثت أنني جهزتُ إعلاناً بسيطاً عن صلاة الجمعة في غرفة اجتماعات غير مشغولة يوم الجمعة، وعلقته على لوحة إعلانات عمادة شؤون الطلاب الأجانب ( بدون إستئذان أحد طبعاً ) ! وعند زيارتي للقسم أبلغتني السكرتيرة أن الدنيا "مقلوبة" والجميع يبحثون عني، وطلبت أن أزور عميد شؤن الطلاب ! فنزلت لمقابلته . وبعد أن جلست بادرني بالسؤال : هل تعرف "مالكولم إكس"؟ قلت لا أعرف مالكولم وأنا طالب جديد ووصلت قبل عدة أشهر وقال لي ماذا تريد فقلت أريد مكاناً لصلاة الجمعة فقال لي أنا آخذك لمكان مناسب، وفعلاً أخذني لغرفة في الدور الأرضي بمبنى المدرج المشهور "كريزغي" (Cresge Auditorium) حيث إستمرينا بإقامة صلاة الجمعة طوال فترة وجودي بالجامعة . وبالطبع في هذا الوقت كان يحضر عدد قليل جداً من الطلاب لأن عدد المسلمين بالجامعة كان قليلاً . 

وبعد المقابلة علمت أن "مالكولم إكس" سيلقي محاضرة في الجامعة فحرصت على الحضور وكانت حركة المسلمين السود في بدايتها وفي أوج تحديها للوضع العرقي في أمريكا فعلمت خطورة ما ظّنوا بأني سأقوم به من الإتصال بهذه الحركة !!! ومن الأشياء العجيبة التي سمعتها في هذه المحاضرة من هذا الخطيب المُفَوَّه هو أن الله سيأخذ بيد السود في أمريكا كما أخذ بيد خراف بني إسرائيل وأنه سيعاقب الرجل الأبيض ذو العيون الزرقاء ( الذي يمثل الشر أو الشيطان ) وأن المدعو "إليجا محمد" هو النبي الجديد المرسل لهذه الطائفة وأن الله قد أوحى إلى شخص آخر إسمه فارض محمد والذي بدوره كلف "إليجا محمد" لتكوين هذه الجماعة وقيادة الشعب الأسود في أمريكا ! وبعد فترة قرأنا أن "مالكولم إكس" ذهب للحج فإنقلبت أفكاره تماماً !! ومما أذكره عن كتاباته بعد أن رجع من الحج أنه قال "ما كنت أظن أنني سأبيت في بيت رجل أبيض أبداً، ولكن هذا حدث في المملكة العربية السعودية . ثم إنني عندما طُفت بالكعبة رأيت ما لم أكن أتصوره حيث يطوف بالكعبة ويسعى الكُلّ : أبيض البيض ذو العيون الزرق مع أسود السود ذو العيون السود، ويؤديان الشعائر بكل راحة وإختلاط، وبدون تمييز وهم يمثلون شعوب العالم أجمع" !!! ورجع "مالكولم إكس" وإنشق عن حركة المسلمين السود وبدأ يصلي في مساجدنا في نيويورك وغيرها، وأعلن عن آرائه هذه بكل قوة وغيَّر إسمه إلى "مالك شهباز"! وأذكر أنني قابلته مرة واحدة عند زيارتي للمركز الإسلامي في نيويورك وبعدها شهدت جنازته ودفنه بعد أن قتله أحدهم وهو يقدم أحد المحاضرات ( وقد خرج القاتل من السجن بعد أن قضى ما يزيد على أربعين عاماً فيه أثناء كتابة هذه السطور، وأعلن ندمه على جريمته ). وبفضل الله، وبعد فترة، تحولت حركة المسلمين السود إلى ما يسمى بالبلاليين ورجعوا إلى روافد الإسلام الصحيحة وخلعوا رداء التعصب العرقي وكان ذلك بفضل الله ثم بقيادة وارث الدين محمد يرحمه الله نجل السيد إليجا محمد، والذي توفي حوالي عام 2009م . وأذكر أن أخانا الدكتور/ أحمد القاضي يرحمه الله، كانت له مجهودات مشكورة متميزة لزيارة هؤلاء الإخوة على مدى سنوات طويلة . أمّا من جهتي فقد تشرفت بزيارة الشقيقة الكبرى لمالكولم إكس في بوسطن عدة مرات وسجلت لها شريطاً عن الإسلام . ومن المفارقات السعيدة أن إبنة مالكولم، الأخت/ "إلياسة" جاءت إلى المملكة للعمرة وشرفتنا بزيارتي أنا وعائلتي ولها صورة مؤثرة رائعة مع إبنتي المهندسة/ لينة .

ومن الرجال الأفاضل الذين اهتموا بالشهيد مالكولم إكس وزوجته السيدة/ "بيتي" وعائلته بعد ذلك، هو الأخ العزيز الدكتور/ أحمد صديق عثمان، من السودان، وهو أحد رفاق العمر، حيث تعرفنا به منذ أن كان في جامعة داردموث في ولاية نيوهامشر . ويمكن إطلاق عبارة "السهل الممتنع" على الأخ/ أحمد نظراً لتواضعه الجم وبساطته إبتسامته الدائمة وعمله الجاد لخدمة الإسلام والمسلمين في السر والعلن . ومما أذكر له أنه ألقى خطبة أثناء جنازة "مالكولم إكس" وقال إنه إذا كان "مالكولم إكس" قد مات فإنكم كلكم "مالكولم إكس" ! ثم أنه حثّ السيدة/ "بيتي" لزيارة المغفور له بإذن الله الشهيد : الملك فيصل بن عبدالعزيز، وهو الوحيد الذي تكفل بالإنفاق عليها حتى وفاتها . رتّب الأخ/ أحمد عثمان محاضرة للداعية المشهور الأستاذ/ سعيد رمضان يرحمه الله، عندما زار أمريكا وألقى محاضرة في جامعة داردموث وجامعة هارفارد كذلك . وتشرفت بأخذ الدكتور/ سعيد رمضان وحرمه الأخت/ وفاء حسن البنا، بسيارتي الفوكلس الباص القديم إلى المحاضرة في الجامعتين! وبذكر جامعة هارفارد فإنا لا ننسى جهود الدكتور/ محمد صقر من فلسطين والدكتور/ محمد سلطان أبو علي من مصر، والأستاذ/ ضياء من الباكستان وغيرهم من الأفاضل الذين ضحوا حتى توسع النشاط الإسلامي حتى وصل إلى ما صل إليه في أيامنا هذه . ولا أنسى معاونة الدكتور/ سلطان ( وزير اقتصاد مصر لاحقاً ) والدكتور/ محمود فهمي، لي لنقل أثاثي المتواضع من منزل إلى آخر في بوسطن !! فجزاهما الله عني خير الجزاء !


النشاط الإسلامي في أمريكا

إضافة إلى ما ذكر سابقاً فقد كان نزولي إلى واشنجطن العاصمة لمدة 3 سنوات لدراسة الدكتوراه، وكذلك التدريب العملي في بعض المكاتب الإستشارية، أثراً كبيراً في حياتي الأكاديمية ومستواي المهني بعد ذلك . كنت حريصاً على أداء صلاة الجمعة في المركز الإسلامي في واشنجطن وعمل لقاءات أسبوعية فيه والحديث إلى زوار المسجد في غرفة الإجتماعات بعد الصلاة مع الحرص على الإشتراك في الحفلات الأعياد وقيام بعض ليالي رمضان ولله الحمد والمنة . وأذكر أنني قمت بإمامة صلاة الجمعة مرة واحدة في هذا المسجد التاريخي الهام، كما وأننا عملنا حفلة عشاء في أحد الليالي لعدد كبير من المسلمين قامت فيها زوجتي بتجهيز كل الطعام للمدعوين وحدها، وسهرت طوال الليل لذلك ! وكان لإنتظام اللقاء الأسبوعي في المسجد أثراً طبياً حيث تعرفنا على بعض أفاضل المسلمين منهم المهندس التركي/ يشار جوكتورك، وهو مهندس مدني ممتاز وكان يعمل في شركة بكتل، والدكتور/ هاشم طبيب الأطفال، والأخ الدكتور/ رفعت الرميسي زملينا العزيز المبتعث من مصر وغيرهم من الأفاضل . وتمخض هذا النشاط عن زيارات ورحلات للعائلات كما دعانا أحد الحاخامات لزيارة معبدهم الفاخر في أحد ضواحي واشنجطن . وفي أحد الأيام زارنا أثناء الإجتماع، شاب أمريكي إسمه "كريس جويل" ( Chris Jewel )، وقال أنه أسلم ولكنه لا يستطع أداء الصلاة بإنتظام لظروف عمله ودراسته بالجامعة وبالمصادفة، كان الأخ/ يشار جوكترك يلقي بحثاً عن وجوب أداء الصلاة ! وعندما سافر كريس جويل كتب لنا خطاباً وقال بأنه أدى صلاة العشاء في محطة البنزين وبعد ذلك انتظم في الصلاة بفضل الله . الأخ/ "كريس جويل" قال : أنني لا أريد أن أدخل الجنة بل أريد أن أدخل أعلى درجات الجنة، وقد تزوج من أخت مسلمة وبعد حصوله على الدكتوراه سافر لإستلام عمله ولكنه قتل في حادث سيارة عجيب ونحسبه من الشهداء بإذن الله . كانت لي مواقف على إستحياء اعتراضاً على وضع الحريات في مصر وقمت بتوزيع بعض المنشورات وبالذات بعد إعدام الشهيد/ سيد قطب، مما جعل بعض الجهات الرسمية تأخذ مني موقفاً سلبياً !! ولكن هذا كله تغير عند حدوث النكسة عام 1967م، حيث توحدت القلوب وقمنا بالإحتفال بمن إتخذوا ضدنا إجراءات في المكتب الثقافي وغيره . قناعتي في هذا الوقت هي عدم الإستمرار في أمريكا، ولا الحصول على الجنسية ( كان ذلك ميسراً في الستينيات )، وكان شعوري بضرورة العودة للمنطقة لخدمة أهلنا، وإذا كنت لا أستطيع العودة لمصر لظروفي الشخصية، فقد سعيت للعودة إلى بلادنا الحبيبة، بلاد الحرمين، المملكة العربية السعودية، حيث إتصلت بجامعة الرياض وعند زيارة مندوبها الأستاذ/ حسين الحارثي لواشنجطن إلتقيت به وقعت معه عقداً للعمل كأستاذ مساعد بقسم العمارة بجامعة الرياض . وأذكر أن المهندس/ محمود نصيف، يرحمه الله كان يحضر لمراجعة مخططات مطارات المملكة والتي كان مكتبنا الذي أتدرب فيه، مشتركاً في عملها ( مكتب فورست كويل وشركاه ) . فقد دعاني أيضاً للحضور للمملكة فشكرته وأبلغته أنني في طريقي للرياض . ومن المناسبات السعيدة وجود الأستاذ/ فؤاد عبدالحميد الخطيب، يرحمه الله، في سفارة المملكة بواشنجطن حيث سعدنا بإستضافته لإلقاء محاضرات في المركز الإسلامي ( وبالذات أنني إنتخبت رئيساً لجمعية الطلاب المسلمين في واشنجطن العاصمة ) وتوطدت علاقتي به وشرفني الله بأن قدمت له أخي وحبيبي الدكتور/ محمد عبيد، ليكون زوجاً لإبنته الكبرى . وكان لهذا الحدث الأثر العظيم حيث عمل الدكتور أستاذاً في جامعة الرياض ( جامعة الملك سعود حالياً ) حتى المعاش، ورزقه الله البنين والبنات وهو الآن من أهل الخير المقيمين في مكة المكرمة . النشــــاط الرياضــــي

أُصِبتُ في سن العاشرة بمرض الربو وكنت أستيقظ في منتصف الليل حيث تنتابني نوبات الشهيق والزفير الخانقة . وبالطبع اهتم الوالدين بعلاجي وكان من وصايا الأطباء أنني لا أشترك في الرياضة البدنية مع الطلبة في المدرسة ! وأذكر أنني في مدرسة محرم بك الخاصة بالإسكندرية كنت أجلس في حصة الرياضة البدنية على أحد المقاعد بينما الطلاب يمارسون الرياضة . وطبعاً كان هذا خطاً كبيراً من جهة الأطباء في حقي، فإن الرياضة البدنية هي أهم وسيلة لشفاء الربو !! وعند بلوغي سن الثالثة عشرة كان الوالد مشتركاً لنا في نادي سبورتنج، وبدأت أمارس السباحة بشكل عشوائي إلى أن تعرفت على ضابط شاب إسمه/ سعد الشامي، أخذني بيدي إلى الجيمنيزيوم وحثني على بدء السباحة لمسافات طويلة ووصل بي الأمر إلى أنني كنت أسبح يومياً حوالي كيلو ونصف منها نصف كيلو متقطعة وكيلو مستمر . وخلال صيف واحد تغيرت هيئتي تماماً وعشقت الرياضة وفزت بالميدالية الفضية في سباق 50 متر في النادي وتطور الأمر بعد ذلك أنني إنضممت لفريق الجمباز في مدرسة الرمل الثانوية وبدأت أمارس رياضة العدو لمسافات طويلة وإختفى مرض الربو تماماً بفضل الله، وجزى الله الضابط/ سعد الشامي الذي جعلني أحرص على الرياضة البدنية وأن تكون جزءاً هاماً من حياتي . وفي الولايات المتحدة وجدت كتيباً عن تمارين متدرجة لهيئة الطيران الكندية ( Royal Canadian Air Force Exercises ) وفيها تمارين للرجال والسيدات لمدة 11 أو 13 دقيقة يومياً، ولكنها فعّالة ومُجهدة جداً . ولا زلت أمارسها مع تعديلات تناسب السن إلى يومنا هذا !


نتائج مرحلة الولايات المتحدة الأمريكية

1- الإنفتاح على الشعب الأمريكي ومعرفة مزاياه من حب العمل وإحترامه، والمنافسة، وتقبل وإحترام الآخر، وتنظيم وإحترام الوقت . 2- الشعور بالحرية الحقة وكرامة المواطن ( على عكس أوضاع مصر في الخمسينيات والستينيات تماماً )، فيمكن الحديث في أي مكان أو إلقاء محاضرة والإنسان في كامل الطمأنينه ويشعر بالكرامة والحرية الحقة وبأنه لن يؤذَى ويُكبت ويُضرب مباشرة بعد الإدلاء بآرائه الحرة . 3- الإفادة من العلوم في الجامعات، والتدريب في المكاتب الإستشارية والتي شكلت القاعدة التعليمية والفنية لي في الفترة التالية من عمري . 4- التعرف على العديد من الشخصيات المقيمة أو الزائرة والتي أصبح لها أوضاع قيادية في بلدها بعد ذلك، مثل الدكتور/ أحمد توتنجي ( العراق )، الدكتور/ ساجد باشول ( تركيا )، الدكتور/ أحمد التيجاني صالح ( السودان )، الدكتور/ أحمد صديق عثمان ( السودان )، الدكتور/ تقي إبتكار ( إيران ) وغيرهم ممن سبق ذكرهم. 5- المساهمة المتواضعة في النشاط الإسلامي، وتبني قضايا المسلمين . 6- مشاركة المسلمين الأفارقة الأمريكيين في شعورهم بالإضطهاد والظلم الواقع عليهم . 7- بالرغم أن حرب فيتنام كانت على أشدها، إلاً أن الإنهماك في الدراسة، والنشاطات الأخرى، والتأثر بالإعلام، لم يجعلني أرى الوجه القبيح للإستعمار الأمريكي وتسلط الفئات ذات المصلحة على المجالس النيابية، والأذى الذي تلحقه الشركات عابرة القارات بالعالم، وفساد البنتاجون وتجارة وصناعة السلاح، مما يسبب الأذى لأمريكا نفسها وللكثير من الدول الأخرى .







الهجـرة إلى الرياض

في يونيو 1967 وأنا أقدم لإختبار رسالة الدكتوراه النهائي الشفهي حدثت نكسة عام 1967م، والتي إستولت فيها إسرائيل على سيناء والجولان والقدس والضفة الغربية . فقررت الإسراع في إكمال الدراسة وفور إنتهائي من التصويبات النهائية لرسالة الدكتوراه، أنهيت كل أموري الخاصة الأخرى وإتجهت إلى الرياض للعمل في كلية الهندسة والإلتحاق بقسم العمارة فيها . وكان القسم حسب برنامج اليونسكو يبدأ من السنة الثالثة ( أي دراسة العمارة لمدة 3 سنوات فقط ) ولم يكن هناك أساتذة ولا معيدين وكان القسم ملتحقاً بقسم الهندسة المدنية ويرأسه الأستاذ الفاضل الهمام الدكتور/ محمد عارف المهايني، يحفظه الله . وبفضل الله كان الأداء والتركيز والإهتمام في العمل من قبلي كبيراً، وكان أداءً مخلصاً ومن قلبي تجاه الجميع، فطلب الدكتور/ المهايني فصل قسم العمارة عن المدني وتعييني رئيساً للقسم . كلية الهندسة كانت قائمةً في هذا الوقت ( عام 1968م ) في مبنى مدرسة ثانوية صناعية قديمة بمنطقة عليشة في الرياض، وكان المبنى بائساً بكل المقاييس وفيه مكيفات صحراوية غير فعالة، والمراوح تضخ الهواء الساخن علينا من السقف في الصيف !!! عدد الطلاب في أول دفعة كانوا 4 طلاب فقط ووجدت أنه من الضروري عليّ إنشاء القسم من كل الوجوه، فأنا المدرس لكافة المواد المعمارية، وأمين المستودع وحافظُُ لأجهزة القسم، ومخططات الطلاب !! وفور وصولي قمت بعمل طلبيات شاملة لطاولات رسم ومساطر متميزة ومعدات وأجهزة أساسية مثل البروجيكتورات وغيرها وطلب كتب معمارية وهندسية ومراجع على أعلى مستوى لمكتبة القسم . والحق يقال أن الحكومة والجامعة والكلية قد تجاوبت تجاوباً كاملاً مع كافة الطلبات التي طلبتها، مما أدى إلى رفع مستوى القسم إلى مصافي الأقسام الأخرى في فترة وجيزة جداً ومما أثر على إقبال الطلاب حيث قفز العدد في السنة التالية من 4 طلاب إلى حوالي 24 طالب، وإستمر تدفق الطلاب حتى يومنا هذا . حرصت على عمل برنامج جديد قسم عمارة مدته خمس سنوات وليس ثلاث سنوات لتخريج المعماري المؤهل والمدرب فعلاً، وتطور الأمر إلى أن تم إنشاء كلية العمارة والتخطيط، وهي حالياً من أهم كليات جامعة الملك سعود بالرياض . الفضل يعزى لله ثم لكافة الزملاء والمسئولين وعلى رأسهم الدكتور/ عبدالعزيز الخويطر وكيل الجامعة والأستاذ/ حسين الحارثي العميد الأول للكلية، ثم الدكتور طالب عبيد، والدكتور/ جعفر الصباغ، وساهم في بناء القسم العديد من الزملاء وعلى رأسهم الدكتور/ عادل إسماعيل، والدكتور/ فريد شافعي ( يرحمه الله )، والدكتور/ عصام بدر ( يرحمه الله )، وأستاذنا الفاضل الأستاذ/ عمر غاربو ( يرحمه الله )، والمهندس/ عمر منديلي، والدكتور/ محمد سعيد مصلي، والدكتور/ فيصل التميمي، والدكتور/ محمد عبدالرحمن الحصين، والدكتور/ محمد بن صالح، والدكتور/ صالح الهذلول، وغيرهم من الزملاء الأفاضل، وأصبح خريجي هذا القسم يقبلون في أرفع الجامعات في العالم ( مثل "إم آي تي" و هارفارد ) وأصبحوا هم قادة التعليم المعماري ومسئولي البلديات والإدارات ذات الصلة بالعمارة التخطيط بالمملكة حتى الآن .


رحلة زيارة المباني الجامعية في ألمانيا الغربية

	إنضم إلى قسم العمارة في مرحلة مبكرة الدكتور/ عادل إسماعيل، وهو من الكفاءات التخطيطية والمعمارية الفذة، وخدم القسم معي خدمات جليلة إضافة إلى العديد من الأساتذة الأفاضل الذين سبق ذكر أسماؤهم .

عرفني الدكتور/ عادل إسماعيل بالبروفيسور ليند في ألمانيا (Horst Linde ) وشجعني على زيارة مباني الجامعات وفعلاً قمت بهذه الزيارة العظيمة والتي أثرت في نظرتي للمباني الجامعية، بل والإنشاءات عموماً !! إشتريت سيارة فولكسفاجن كامبيونيت رائعة ذات سقف متحرك يجعلها تشبه الخيمة إذا توقفت ومجهزة بكافة وسائل الراحة حيث تنقلب المقاعد إلى أسِرّة، وفيها ثلاجة صغيرة وحوض... إلخ . وقد طفت فيها لمقابلة مسئولي التخطيط والإنشاء في الجامعات بهذه الولاية وعملت زيارات فنية لكل منها . وهذه الجامعات والمعاهد هي : جامعة أولم، وجامعة هايدلبرج، وجامعة فرايبرج، وجامعة كونستانز، وجامعة كارليسرو، وجامعة شتوتجارت، وكذلك معهد أبحاث بناء الجامعات ومركز تخطيط الميزانية ومعهد تخطيط المستشفيات الجامعية .


الشعـــب الألمانـــي

تبين لي من هذه الزيارة عَظَمَة الشعب الألماني، ودقته وبُعده عن الفساد المالي، وإخلاصه الشديد لوطنه وإحترامه للآخر، وتركيزه الحقيقي في النواحي العلمية والهندسية، وإختياره الحلول الفنية الصحيحة مهما طالت وصعبت، ودعم الحكومة للتعليم الأساسي والتعليم العالي، بحيث أن معلم المرحلة الإبتدائية هو من أكثر فئات الشعب دخلاً وإحتراماً في المجتمع ( وليس العكس مثل بعض المجتمعات الأخرى ) . وفقني الله إلى إنجاز كتاب بإسم : المباني الجامعية في ولاية "بادن - فرتمبرج"، بألمانيا الغربية، ويعتبر مرجعاً متواضعاً لمن يريد إنشاء جامعات أو مباني تعليمية كبرى . وبإختصار شديد فإن الحكومة الألمانية بعد الحرب قررت إنشاء العديد من الجامعات في كل ولاية . وكان من نصيب ولاية "بادن – فرتمبرج" وحدها الجامعات السبعة المذكورة . أٌنشيء في كل جامعة إدارة هندسية للتصميم والإشراف وقامت مراكز "الإشعاع" التي هي معهد أبحاث الجامعات والميزانيات والمستشفيات بتزويد هذه المكاتب الهندسية بإنتاجهم، وخلاصة ما توصلوا إليه في مجال التصميم المعماري، والإنشائي، وعناصر المباني "سابقة التجهيز"، والنظم الكهربائية والميكانيكية والتكييف، بحيث أُنشئت صناعات مركزية تُزود هذه الجامعات بإنتاجها، بدلاً من أن تقوم كل جامعة بأعمالها مستقلة . وبالطبع إن هذا وفر الملايين وأنتج جامعات متجانسة . وإن أجمل هذه الجامعات كانت جامعة كونستنز، فأبدع المصممون فيها بعمل مكتبة مركزية منتشرة أفقياً ورأسياً حيث هي قلب الجامعة ويدخل إليها الطلاب من كافة الإتجاهات والأدوار ولديهم فيها أماكن للقراءة والبحث ولكن خروجهم هو من مخرج واحد للسيطرة على الكتب الخارجة ! وزودت المباني والأحواش بنماذج فنية وألوان ونوافير أضافت جمالاً وبهجة إلى الجامعة، فهي بحق نموذج رائع للجامعة الحديثة . وقررت الجامعات إقامة تخصصات فيها بدلاً من عمل كل التخصصات لكل الجامعات، فهذه للطب والعلوم الطبية ( أولم )، وهذه للهندسة ( كارليسروه )، وهذه للزراعة والنباتات ( كونستانز )، وهكذا . وهذا التخصص سمح بأن تكون الجامعة مكونة من إدارة مركزية وأقسام دراسية، وألغيت فيها وحدة الكليات، !! أي أن الجامعة مكونة من : إدارة + أقسام، بدلاً من إدارة + كليات + أقسام !



نتائج رحلة زيارة ألمانيا 1- التعرف على الشعب الألماني الهمام وإجتهاده وتنظيمه وعدم فساده ولا فساد حكامه وإنجازاته الحضارية والصناعية والتجارية العظيمة . 2- التعرف على النظام الجامعي الألماني ونظم بناء الجامعات . 3- تأليف كتاب عن المباني الجامعية بألمانيا الغربية . 4- زيادة الصلة بالأخ المهندس/ يوسف ندا، والأخ المهندس/ غالب همت، اللذان عاوناني في الرحلة وحرصا على متابعتي فجزاهما الله خير الجزاء .

الإنتقال إلى الدمام بالمنطقة الشرقية

أصدر الملك فيصل يرحمه الله، قراراً بإنشاء جامعة في المنطقة الشرقية، ولما إستشهد سُمّيت الجامعة بإسم جامعة الملك فيصل، على أن تبدأ بكلية العمارة والتخطيط، وكلية الطب بالدمام، وكذلك كلية الزراعة وكلية الطب البيطري بالأحساء . ونظراً لمحبة المغفور له بإذن الله الشيخ/ حسن بن عبدالله آل الشيخ لي وسعادته بأدائي التعليمي وثقته فيّ، فقد أمر بتعيني كأول عميد لأول كلية للعمارة والتخطيط بالمملكة العربية السعودية بعد أن كنت أول رئيس لأول قسم عمارة بجامعة الملك سعود بالرياض . وبدأنا العمل في مبنى مستشفى قديم والإعلان عن إفتتاح الكلية ومقابلة الطلاب وقبول الدفعة الأولى والتي أظنها كانت حوالي 30 طالباً . شعوري في هذه المرحلة كما يقول المثل "ألقاه في اليم مكتوفاً وقال إياك إياك أن تبتل بالماء"!! كانت هناك حركة قوية في عموم المملكة عند بداية الطفرة الكبرى لشراء مباني جاهزة للجامعة . وتقدمت أحد الشركات بعرض لتزويد الكليات الأربعة بمباني سابقة الصنع قادمة من الولايات المتحدة بإجمالي مساحة 40 ألف متر مربع تقريباً بناءً على التصميم الذي قمت بعمله لهذه المباني . وعند زيارتي لأحد المدارس المصنعة من هذه الشركة ( والتي عُمِّمَتْ بكل أسف في أماكن كثيرة) وجدت أنها من مواد خشبية وضعيفة جداً، ولا تعزل الصوت، وأسقفها الصناعية من مواد بلاستيكية هشة، وأنها غير مناسبة على الإطلاق !! وبالطبع مارست الشركة ووكلائها ضغوطاً هائلة على الجامعة وعليّ شخصياً لقبول هذا النوع من المباني فرفضت بشدة وقاومت فأَرسَلَتْ الجامعة الأخ الدكتور/ صلاح السمرائي لمعاينة المباني فأيّد وجهة نظري ولله الحمد، وقال إنها أسوأ من وصفي لها ! تقدم لنا في نفس الوقت عرض رائع من شركة فرنسية تصنع المباني من مواد معدنية وذات عزل جيد ومظهر جميل جداً فقامت لجنة من الجامعة برئاسة الدكتور/ محمد سعيد القحطاني وكيل الجامعة في هذا الوقت والدكتور/ محمد التركي، وسعدت برفقتهم وتمت زيارة مصانع الشركة في فرنسا وثم الموافقة على تكليفها بالمشروع مباشرةً على أن تنتهي المباني خلال 6 أشهر . خدمت هذه المباني الجامعة حوالي 25 سنة إلى أن تم إزالتها وإنشاء مباني جديدة حديثة لكافة الكليات، ومن الأمور العجيبة أن المباني السابقة الصنع التي كادت الجامعة أن تشتريها سابقاً من العرض الأول، كانت تحترق الواحدة بعد الأخرى وفي يوم واحد، ومما حدى بالحكومة السعودية أن تصدر أمراً بمنع المباني السابقة الصنع للمدارس بعد ذلك !! وعملت لكلية العمارة والتخطيط برنامج خمسة سنوات كذلك حسب المستوى العالمي ثم إشتركت في لجان لمقابلة أساتذة بأوروبا وأمريكا وبعض الدول العربية، وإخترنا أنسب المتقدمين ! وقد كان الظن بالأمريكيين والأوربيين أنهم سيساهمون مساهمات كبيرة في رفع مستوى الكلية وبالذات في الأبحاث، ولكن بكل أسف غالبيتهم كانوا حاضرين لفترة مؤقتة جداً ولم يكونوا على الإخلاص الواجب !! وتكونت لي قناعة بأن أفضل العناصر هي العناصر العربية والإسلامية وبالذات إذا تخرجت من جامعات مشهورة في الشرق أو الغرب، فإن إخلاصها غير مشكوك فيه، وعطاءها بصدق وبتركيز وشفافية .

جامعـة الملـك فيصـل

وبفضل الله فإن كلية العمارة والتخطيط قد تطورت وخَّرجت العديد من الطلاب، وهم الآن الرجال الذين يقودون النهضة المعمارية والتخطيطية بالمملكة إلى اليوم، مساهمين في ذلك مع إخوانهم من جامعة الملك سعود ( الرياض سابقاً ) . تم إفتتاح قسم للطالبات لدراسة العمارة الداخلية وهو أول قسم لدراسات هندسية يفتتح للفتاة السعودية بالمملكة . وأذكر أن الشيخ/ حسن آل الشيخ يرحمه الله، سألني في المجلس الأعلى للجامعة قائلاً : هل أنت إتقّيت الله في هذا القسم ؟ فأجبته بالإيجاب بالطبع !! وتخرج من هذا القسم أيضاً رائدات في التصميم الداخلي ومن ضمنهن إبنتنا العزيزة/ هدى، والتي حصلت على الدكتوراه من الولايات المتحدة الأمريكية، وتقوم حالياً بالتدريس في جامعة كرنيجي ميلون المشهورة ! أمّا الكليات الأخرى بجامعة الملك فيصل فقد تخرج منها رجالاً ساهموا مساهمة فعالة في النهضة في مجالات الطب والزراعة والطب البيطري . بعد إنتهاء مدة عمادتي الثانية قمت بعمل كرئيس لمركز الترجمة والتأليف والنشر لإهتمامي بهذا الأمر وقناعتي به لنهضة العلم بالدول العربية . ثم زرت بعض مراكز الترجمة في المغرب والولايات المتحدة وجمهورية مصر والأردن، وقدمت تقريراً وتوصيات حيث كان أحد آمالي هو تعريب المراجع الأساسية في الجامعات السعودية، ونشرها للجامعات العربية . وجدير بالذكر أن الأردن الشقيق قام بترجمة العديد من المراجع إلى العربية، وكذلك الجامعات السورية . وبفضل الله يوجد الآن في وزارة التعليم العالي مسئولين متخصصين وكذلك فإن جامعة الملك فيصل قامت بجهد في هذا الإتجاه .





الندوة الأولى للعمارة الإسلامية والتخطيط في المملكة

إقترحت على المغفور له الشيخ/ حسن بن عبدالله آل الشيخ، إقامة الندوة الأولى للعمارة الإسلامية والتخطيط، وتمت في رحاب جامعة الملك فيصل بالدمام . كانت الندوة حدثاً رائعاً ناجحاً بكل المقاييس . ودعمت الجامعة برئاسة الدكتور/ محمد القحطاني الندوة، كما أبلى سكرتير الندوة الدكتور/ سمير الصادق وكافة منسوبي كلية العمارة والتخطيط ومنسوبي الجامعة، بلاءً حسناً وجهداً رائعاً قبل وأثناء وبعد إنعقادها . شهد الندوة وشارك فيها بعضاً من كبار الشخصيات المختصة في العمارة والتخطيط على مستوى العالم مثل المغفور له بإذن الله/ حسن فتحي، والدكتور/ إسماعيل سراج الدين، وغيرهم من المذكورين في مقدمي الأبحاث . وتم عرض العديد من الموضوعات والمحاضرات ذات الصلة مثل التي ألقاها المهندس/ سامي عنقاوي من مركز أبحاث الحج عن تخطيط مكة المكرمة والمشاعر . تم طباعة الأبحاث في مجلد قَيِّم بإسم : العمارة الإسلامية والعمران (Islamic Architectural And Urbanism) شمل أبحاثاً من كبار الأساتذة مثل : دوكان قوبان، أوليج جرابر، روبت هيلين براند، عثمان لولن، فرانسوس أوغسط، السيدة/ جانيت أبو لغد، جورج إيرل، عمر باكيرر، بول أوليفر، بتابي رمان، ت. أوكوي، جوفري برودبنت، مايلز دانبي، ن. هابركان، ستيفن ليسي يوك، فولد مور، أحمد فريد مصطفى، فرانس كوستا، سوزان رواف، دونالد واتس، يوسف فادن، يلدرن يافوس، كوجي يوجي، س. ميخائيلدس، عبدالرحيم عبدالله . وهؤلاء جميعاً كانوا من دولاً مختلفة مثل المملكة العربية السعودية، الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، الهند، نيجيريا، فرنسا، جمهورية مصر، هولندا، تركيا، اليابان، ألمانيا وغيرها .

وفيما يلي قائمة بأهم الأبحاث التي قدمت وشملها مجلد الندوة :

Contents


• The Geographical and Historical Bases of the Diversity of Muslim Architectural Styles: Summary of a Conceptual Approach. Dogan Kuban

• The Iconography of Islamic Architecture Oleg Grabar

• Some Observations of the Use of Space in Medieval Islamic Buildings Robert Hillenbrand

• Shari'ah Values Pertaining to Landscape Planning and Design Othman Liewellyn

• The Essence of Urban Existence in the World of Islam Francois-Auguste de Montequin • Contemporary Relevance of Islamic Urban Principles Janet Abu-Lughod


• Spanish-Moorish Architecture and Garden Style – Its Background, Meanings and Comparisons with Western Style. George F. Earle

• Geometric Aspects of Brickbonds and Brick Revetmens in Islamic Architecture Omur Bakirer

• Binarism in an Islamic City – Isfahan as an Example of Geometry and Duality. Paul Oliver

• Learning from Fatehpur Sikri Pattabi G. Raman

• The Impact of Islam on the Nigerian Urban Environment T.O. Okoye


• Meaning in the Islamic Environment Geoffrey Broadbend

• The Islamic Architectural Tradition and the House – with special reference to the Middle East. N. J. Habraken and Eric Dluhosch

• Landscape Planning for Energy Conservative Design I the Middle East Stephen Lesiuk


• Learning From the Past: Passive Cooling Strategies in Traditional and Contemporary Architecture. Fuller Moore

• A-Jarudiya: A Model for Low Rise/High Density Development in the Eastern Province of Saudi Arabia. Ahmed Farid Moustapha and Frank J. Costa

• The Wincatchers of the Middle East. Susan Roaf

• Kabul's Old City: Implications for Alternatives to "Western" Housing. Donald J. Watts

• Traditional Houses of Makkah: The Influcence of Socio-Cultural Themes upon Arab-Muslim Dwelling. Yousef Fadan

• Influence of Arab Nationalism on Late Ottoman Architecture Yildirim Yavuz

• Traditional Houses and Living Pattrerns in Syria Koji Yagi

• Site, Space and Architectonic Form in the Aegean Island Towns C. Michaelides

• Traditional Malay House in Malaya Abdul Rahim bin Abdullah

الهجرة إلى المدينة المنورة

أتاحت لي الظروف أن آخذ خبرة حقيقية في التصميم والإشراف ثم في تخطيط المدن بعد ذلك بفضل الله . وكذلك الفريق العامل معي في المكتب لاحقاً . فتشرفت بالمساعدة في إنشاء المباني التي إحتاجتها جامعة الرياض إحتياجاً مباشراً مثل مبنى كلية الزراعة ومركز ومطعم الطلاب ومبنى المدرجات، ثم بعد ذلك المباني المؤقتة بجامعة الملك فيصل، وأخيراً العمل في مشروع حي المطرفية بمدينة الجبيل الصناعية . وعند إنتهاء مدة عمادتي الثانية بجامعة الملك فيصل وقراري الإستقالة من الدولة، رغبت في زيارة الوالد يرحمه الله وتوجهت إلى الرياض للسفر إلى الإسكندرية فإتصل بي المهندس/ عمر قاضي ( وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية سابقاً ) وأمين المدينة المنورة الجديد، وطلب مني أن أنقل مكتبي فوراً إلى المدينة المنورة لمعاونة الأمانة . ورتّب لي زيارة المدينة المنورة، وشاء الله سبحانه وتعالى أن ينشرح صدري لها وأن يتغير مجرى حياتي كلها بسبب هذه الدعوة العزيزة ! وقمت بنقل كافة أعضاء المكتب ومعداته من الرياض والدمام إلى المدينة المنورة حيث لا زلت فيها سائلاً المولى العفو والمغفرة وأن أودي حقها، ثم أن يكتب لي الخاتمة فيها . قام المكتب بالدعم الفني للأمانة في مشروعات مختلفة بذل فيها المغفور له بإذن الله المهندس/ مختار فتح الله، الجهد الجهيد وزملائه في المكتب المهندس/ عبدالقادر الصباحي والمهندس/ أحمد المحجري وغيرهم من الزملاء الأفاضل . وعند إنتقال الأستاذ/ عمر قاضي لمكة المكرمة كأمين للعاصمة المقدسة، تم نقل المكتب إلى هناك ثم عدنا مرة أخرى لخدمة أمانة المدينة المنورة حتى تاريخه . وتقدمنا للعديد من المنافسات ورسيت علينا مشروعات كبرى كان أهمها المخطط الإقليمي لمنطقة المدينة المنورة والذي قاده المخُطِّطْ العظيم، الدكتور/ محمود عليوة، وحاز بعد توفيق الله على دعم وتبنى الأمانة له، ولا زالت توصياته بعدما يقرب من عشر سنوات تُتَابَعْ لصالح المدينة المنورة وكافة محافظاتها . ويقوم المكتب حالياً بمشروع المرصد الحضري للمدينة المنورة، إضافة إلى تم التوفيق بالعمل في مكة المكرمة، وجدة، وأبها، والقصيم، والباحة . وإن الفضل يعزى لأهله فإن نظافة يد وكفاءة المهندس/ عبدالعزيز الحصين وإشرافه، هو وجهازه الفني، وقيادته ومتابعته الدقيقة لهذه المشروعات كان لها أبلغ الأثر في إنجاحها وإفادة المنطقة منها، وحصولها على العديد من الجوائز العربية والدولية .


النشاط التعليمي خارج نطاق الجامعة

قام الأمير محمد الفيصل، والمغفور له بإذن الله الدكتور/ توفيق الشاوي بمجهودات هامة لخدمة المملكة في مجالي الإقتصاد ( البنوك الإسلامية ) والتعليم الخاص ( المدارس الأهلية ) . فأُقيمت سلسلة من المدارس بإسم مدارس "المنارات" حيث بدأت بمدرسة بنات صغيرة بجدة لا يزيد عدد الطالبات فيها عن 30 طالبة، وتوسعت الآن حيث أصبح لها فروعاً في مكة المكرمة، المدينة المنورة، جدة، الرياض، أبها، القصيم، الدمام، الخبر، وبلغ إجمالي عدد الطلاب والطالبات في جميع المراحل حوالي 15 ألف ! وعند زيارة الوفود من دول آخرى لمدارس المنارات في جدة، طلبوا إقامة مدارس مماثلة في بلادهم ! ولما كان ذلك يعتمد على ظروف كل دولة فقد تم تشجيع هذه الوفود على إنشاء مدارس خاصة بإمكانياتها ولكن بالمقابل تم إنشاء منظمة لدعم هذه المدارس في العالم كله وهذه المنظمة هي :

"الإتحاد العالمي للمدارس العربية الإسلامية الدولية"

أنشئ الإتحاد عام 1976م، وتم الإعتراف به من أعلى منظمة للدول الإسلامية وهي منظمة المؤتمر الإسلامي، وهو حالياً أحد المنظمات المنتمية، ويشارك في إجتماعاتها وتستظله قراراتها . ونظراً لإنتماء الإتحاد لمنظمة المؤتمر الإسلامي فإن ممثليه يقومون بحضور إجتماعات اللجنة الإسلامية للشؤون الثقافية والإجتماعية والإقتصادية، التي ترفع توصياتها لمؤتمر وزراء الخارجية السنوي والذي يرفع توصياته لمؤتمر القمة التي تنعقد كل أربعة سنوات . وبالتالي فإن توصيات المنظمة بشأن الإتحاد تحظى على أعلى دعم سياسي من الدول الإسلامية . إن المقر الأساسي للإتحاد هو في القاهرة مع منظمات الدعوة والإغاثة في مدينة نصر وتم تسجيله في أستراليا وسيتم تسجيله في إنجلترا بإذن الله . ويقوم الإتحاد بدعم المدارس العربية الإسلامية في العالم في المجالات الآتية : 1- طباعة ونشر كتب اللغة العربية لغير الناطقين بها . 2- إعادة صياغة المناهج التعليمية للدول التي تحتاجها . 3- إقامة دورات لتدريب معلمي اللغة العربية والثقافة الإسلامية . 4- تصميم المباني والمدارس والجامعات، والإشراف على إنشائها . 5- مجلس اللغة العربية( ) الذي يهدف إلى دعم اللغة العربية والإشراف على الإمتحانات في العالم كله وكافة هذه النشاطات مستمرة إلى الآن بفضل الله . نتائج مرحلة الهجرة للمملكة العربية السعودية 1- الشعور منذ أول يوم أنني نزلت إلى بلدي وبين أهلي، فلقد لقيت المحبة والإكرام والترحيب في كل المجالات، وعلى كافة المستويات سواء في جامعة الرياض ( الملك سعود ) أو جامعة الملك فيصل أو في المدينة المنورة، ومن العامة والخاصة ولله الحمد والمنة . 2- إستفدت من الفرص المتاحة لي إسلامياً وتعليمياً ومهنياً وإنطلقت في كل مجال من هذه المجالات بحيث أنني حصلت على أعلى المناصب الرفيعة التعليمية الجامعية، والمهنية وأصبح مكتبي بفضل الله من أكبر المكاتب وأقدمها وأطيبها سمعةً . 3- تربى أولادي في جو إسلامي ومدارس راقية هي مدارس المنارات . 4- إزدادت علاقاتي الإسلامية بوجودي في المدينة المنورة، وتشرفي بزيارة الحجاج والمعتمرين على مدى العام . وإن سعادتي بلقائهم وخدمتهم هي سعادة غامرة ! وأستغل زيارة الحجاج من خارج الدول العربية لشرح مناسك الحج وتبيان أهمية التعليم وأهمية وفتح مدارس خاصة لأبنائهم على غرار مدارس المنارات ... . 5- الشعور العميق بالحب والجميل للمملكة العربية السعودية وأهلها الكرام على كافة المستويات بما أتاحوا لي من طمأنينة وحب لي ولعائلتي ودعم لخدمتي للدعوة . إنني أصبحت مواطناً منذ ما يزيد على أربعين عاماً الآن !!








القضيــة الأفغانيـــة

عندما كنت في الجامعة بالإسكندرية شرفني المهندس/ يوسف ندا بالتعرف على الأستاذ/ هارون المجددي . والأستاذ/ هارون هو نجل الشيخ/ محمد صادق المجددي، والذي كان سفيراً لأفغانستان في مصر . وعندما إشترك في الصفوف الأولى بمظاهرة كبرى ضد قيام إسرائيل في القاهرة حوالي عام 1948م، أمر الملك ظاهر شاه بإخراجه وطرده من السفارة، فلجأ هو وعائلته إلى مصر !! وتزوج الأستاذ/ هارون من عائلة الوكيل المشهورة وإشترك في النشاط الإسلامي ودعم القضايا الإسلامية . وتم تعيينه كأمين عام مساعد للجامعة العربية الإسلامية في فترة السادات . ومن المؤسف له بأن النظام السابق قام بالقبض عليه واعتقاله في ظروف قاسية، ثم أفرج عنه . رشح لي الأخ/ هارون إثنين من الشباب الأفغان للعمل معي بكلية العمارة والتخطيط بجامعة الملك فيصل هما : الدكتور/ ذبيح الله مجددي والمهندس/ أحمد شاه أحمد زي . وتم لقاء الأثنين في مدينة هيوستن بتكساس حيث كانت تجرى مقابلة الأساتذة الجدد وإنضم كلاهما إلى هيئة تدريس الكلية . وقام الدكتور/ ذبيح بتدريس مادة الخرسانة المسلحة، وقام المهندس/ أحمد شاه بتدريس مادة الهندسة الصحية . وعند إجراء استفتاء لأفضل مُدَرِّس بين الطلاب، فاز المهندس/ أحمد شاه بأكبر عدد من الأصوات كأفضل مدرس بالكلية . وهذا بسبب محبته للطلاب وتفانيه في خدمتهم . وقد أدهشتني هذه النتيجة لأن مادة الهندسة الصحية تعتبر مادة فرعية في الكلية ! عند قيام الإتحاد السوفيتي بغزو أفغانستان، طلب المهندس/ أحمد شاه والدكتور/ ذبيح الإستئذان للسفر إلى بيشاور في الباكستان لمساعدة آلاف المهاجرين الذين تدفقوا إلى هناك . فطَلبْتُ من الجامعة أن تعيرهما لدعم القضية، فوافق المسئولين، وتمت إعارتهما لعدة سنوات . قبل إنسحاب الروس تشكلت حكومة أفغانية مؤقتة في المنفى، وعين الدكتور/ ذبيح الله، رئيساً لها، والمهندس/ أحمد شاه، نائباً للرئيس، وكان العالم الإسلامي كله مدعِّماً للجهاد الأفغاني ولإغاثة المهاجرين في الباكستان . عندئذٍ حدثت نفسي، أنني إذا لم ألتحق لخدمة المهاجرين والقضية الأفغانية في هذا الوقت ( رئيس الحكومة المؤقته ونائبه هم مرؤوسي السابقين ) فمتى أنضم لهذا الشرف العظيم ؟ وكنت قد سافرت في أشهر الصيف قبل ذلك وزرت بعض جبهات المقاومة وبالذات جبهة جاجي بقيادة الأستاذ/ عبدالرسول سياف، وقبلها جبهة الأرجون بقيادة المجاهد العظيم الأستاذ/ مولاي أرسلان !


جبهــات الجهـــاد

بكل المقاييس كانت زيارتي لهذه الجبهات وإشتراكي المحدود جداً مع المجاهدين من أعظم فترات العمر حيث الإنسان بين السماء والأرض والأشجار ولايشغل الإنسان سوى العبادة والحياة وسط الطبيعة الخلابة وجبال أفغانستان الشاهقة وشعبها البسيط الذي يعيش على الفطرة بكل معانيها . الطائرات السوفيتية كانت تغير علينا وتقصف مواقع المجاهدين، فتقاومها المضادات البسيطة مثل رشاش الزيكوياك . وكان الشهيد عبدالحميد وزملائه يتابعون الطائرات المغيرة ويبعدونها بالتأكيد . ولكن القنابل الروسية ذات النصف طن كانت تسقط تباعاً وأحدها سقطت وإنفجرت على بعد حوالي 500 متر من موقعنا، ولكن الله سلم، ولم تكتب لي الشهادة في هذا اليوم . كذلك رأيت حولنا آثاراً للقصف "بالنابلم" والذي هو سلاح محرم لأن آثاره تبقى وتحرق الأخضر واليابس لمدة طويلة . وأذكر بقلبٍ باكٍ صعوبة الفراق للعودة للتدريس في الجامعة عند نهاية الفترة الصيفية، ومغادرة هؤلاء المجاهدين الصادقين الذين تركوا الأهل والغالي والرخيص لتحرير بلادهم . أمّا المجاهد البطل مولاي/ أرسلان فهو مثلٌ للعالِم المتواضع المجاهد والذي كان يُفحم الحضور بمنطِقِه ويقود المعارك في وادي الأرجون ضد الحامية الروسية والجيش الحكومي المتترس هناك . وأذكر أنني رأيت مولاي أرسلان نائماً على صخرة في وقت القيلولة ليس حوله حراس ولا شيء يلتحف إلاّ ردائه البسيط فجاءت في ذهني ما قيل عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه "حكمت فعدلت فأمنت فنمت يا عمر" . ورأيت الشباب الأفغاني يقوم بالهجوم بكل شجاعة وثقة في الله ...... ولم يكن خروج الروس من أفغانستان إلاّ بسبب هذه التضحيات العظيمة وهذا البأس الكبير . أدركت لاحقاً أن أفغانستان ذات موقع إستراتيجي هام جداً، فهي تعتبر قلب آسيا ومن يسيطر عليها يسيطر على آسيا كلها، وشعبها شعب مسلم حر لا يرضى بالذل وقد قاوم كل القوى الأجنبية التي حاولت إستعماره . جمهوريات آسيا الوسطى الإسلامية ( وروسيا ) هي حدودها شمالاً، والصين شرقاً، والباكستان والهند جنوباً، وإيران غرباً، فهي بحق سُرّةُ آسيا !!! وهذا البلد قارةً كبيرةً وليس بلداً صغيراً، ولا يمكن إعتبار السيطرة عليه بجرة قلم من القوى الإستعمارية الكبرى، ففيه الجبال الشاهقة، والقمم المغطاة بالثلوج التي تغذي الأنهار الواصلة حتى الباكستان، وفيه الوديان الخصبة والتي يعمل فيها أهلها بالزراعة بإجتهاد، وفيه كذلك الصحاري الشاسعة . وفي هذا البلد كذلك شعوب كثيرة أكبرها شعب البشتون جنوباً وشرقاً، ثم الطاجيك شمالاً، والهزارة وغيرهم . واللغة الغالبة هي لغة البشتون ثم لغة الداري ( الفارسية ) .

رأيت أثناء زيارتي إلى منطقة كونر لعمل مشروعات التعمير فيها، نهر كونر العظيم . وكان المجاهدون يقصفون الجيش السوفيتي من الجهة الجنوبية للنهر حتى إنفجر مستودع الذخيرة فهرب الروس ! وكانت كونر أول ولاية يتم تحرريها بفضل الله، وكنت من أوائل زوارها وشرفني بصحبتي الدكتور/ أشرف عبدالغفار من اتحاد الأطباء العرب . أنشأ الأفغان على مدى قرون في الأودية الشمالية الباردة، والمناطق الحارة نظاماً عجيباً للري بإسم "الكاريز" وهو ممرات تجمع المياه من الجبال ثم تسير في مجاري تحت الأرض وتنقلها إلى بحيرات صغيرة قرب القرى فيشرب منها سكان القرى ويسقون زراعاتهم . وهذا النظام يحفظ المياه من التجمد في الشتاء، ومن التبخر في المناطق الحارة !! ونظراً لهجرة السكان من كثير من القرى فقد سدّت بعض هذه الكاريزات وكان هذا من أولويات مشروع إعادة الإعمار .


مشروع إعادة إعمار أفغانستان

رأيت من واجبي منذ أول وصولي إلى بيشاور، الإنشغال بإعادة إعمار المناطق المتضررة، وعمل تصميمات نموذجية للمدارس والوحدات الصحية والمساجد وغيرها وقد شجعني على ذلك أهل الخير في المملكة العربية السعودية والشهيد/ عبدالله عزام يرحمه الله. كما وفكرت في إنشاء كلية للهندسة ضمن جامعة الدعوة والجهاد والتي تم إقامتها في بيشاور لتخريج جيل مؤهل من أبناء المهاجرين . ورئيس هذه الجامعة هو الأستاذ الفاضل/ عبدرب الرسول سياف، والذي استحسن فكرة إنشاء هذه الكلية ومنحنا ببعض الغرف في المباني المبنية من الطين التابعة للجامعة وعملت برنامجاً مماثلاً لبرنامج كلية العمارة والتخطيط لقسم العمارة بالمملكة وبدأنا بتدريس المواد الأساسية واللغة الإنجليزية . وساعدنا في نجاح هذا الجهد وجود عدد كبير من المتعلمين الذين جاؤوا من كل العالم لدعم الجهاد الأفغاني والمهاجرين . ساهم أهل الخير ( والذين يفضلون إخفاء صدقاتهم ) لإنشاء مبنى حديث لكلية العمران والهندسة يحوي الفصول وصالات الرسم، أمّا الورش والمختبرات فقد كانت في منطقة منفصلة وبدأ بعض الأستاذة الأفغان يتقاطرون على الكلية وتم تخريج دفعتين من الكلية حسب ما أذكر في فروع الهندسة الرئيسية : العمارة، المدني، الميكانيكا والكهرباء . وعند تحرير أفغانستان استكمل الطلاب دراستهم في جامعة كابل وتخرج منهم العشرات وهم يقودون حالياً عملية إعادة إعمار أفغانستان في كل أرجائها . وتفضلت حكومة خادم الحرمين الشريفين بالتبرع بأربعين مليون دولار لمشروع إعادة إعمار أفغانستان وعملت ميزانية تغطي إنشاء قطاعات أساسية حسب الجدول أدناه : العنصر المبلغ المرصود بالدولار 1 المساجد 6.600.000 2 المدارس 4.060.200 3 الوحدات الصحية 4.083.000 4 القرى والمناطق السكنية 2.400.000 5 البلديات 1.776.000 6 الصناعة 3.035.000 7 برامج التعليم والتدريب 1.300.000 8 المواصلات 1.500.000 9 الزراعة والمياه 4.000.000 10 مؤسسات التمويل 5.000.000 11 مؤسسات التعمير 2.000.000 12 الطاقة 700.000 13 الإتصالات اللاسلكية 500.000 14 الإغاثة ومعونات المهاجرين 3.000.000

               الإجمالي :  حوالي أربعون مليون دولاراً أمريكياً                        40.000.000


قمت بفضل الله بإنشاء مكتب "مشروعات تعمير أفغانستان" في بيشاور للقيام بالتصميمات اللازمة ثم ليقوم بعد ذلك المهندسين بالنزول إلى القرى والمواقع لتنفيذ هذه التصميمات . وأذكر في هذا المقام المشاركة الرائعة للمهندس/ مدحت مجاهد، والمهندس/ إسماعيل المعاصري وغيرهم من الإخوة الأفاضل من الأفغان مثل المهندس/ تميم، والمهندس/ عبدالرحيم، والدكتور/ محمد عارف، والمهندس/ جيهان زيب، والأخ/ همايون، والإخوة العرب مثل الأستاذ/ سعد الدين حدبة، والأستاذ/ محمد بدر، والدكتور/ صلاح جاهين . وكان العمل رائعاً ورائداً بكل المقاييس وتم تصميم ما يزيد على 400 مشروعاً نفذ منها حوالي 80 مشروعاً فوراً، والباقي تأخر تنفيذه أو قامت جهات أخرى بإستكماله . ثم جاءت الفتنة الكبرى التي زكتها القوة الإستعمارية لمنع تحرير أفغانستان ووقوعها فيما هي واقعة فيه الآن ( 2010م )، وبدأت الأموال تصب للتناحر بين الفئات والأحزاب و بين الحكومة الأفغانية التي نزلت من باكستان إلى كابل بعد خروج الروس . عند خروج الروس نزلنا في قافلة مشهودة بمئات السيارات من بيشاور إلى كابل ووصلنا إلى مبنى مجلس الوزراء ونمنا جميعاً على الأرض في أول ليلة ونحن غاية الفرح من تحرر البلاد غير عارفين بالمؤامرة الكبرى التي كانت تحاك لنا من وراء الكواليس، فقد بدأ قصف المجاهدين والحكومة الوليدة بالصواريخ منذ أول يوم لدخول المجاهدين إلى كابل، وبُذلت جهوداً حثيثة للصلح بين الأطراف المختلفة بلا أي فائدة . وجدنا مكاناً متواضعاً في منطقة "مكرورايون" في عمارات سكنية شعبية جيدة فحّولنا بعض الغرف إلى مكاتب والآخرى للنوم ولكن الصواريخ لم تمهلنا وقتل لنا سائقين وبدأت الفتنة تحيط البلاد وسرقت بعض سيارات المكتب وأصبح الحصول على الخبز والحياة غاية الصعوبة . واتصل الإخوة من مكتب بيشاور وطلبوا مني العودة فأرسلت لهم رسالة قلت فيها أنه من المطلوب أن يُقتل لهم شخص عزيز عليهم حتى يتحركوا لإنقاذ الشعب الأفغاني وطلبت منهم أن يذهبوا لكافة المسئولين الحكوميين والمنظمات الخاصة والإسلامية للضغط لإيقاف هذه المجزرة وإيقاف أعمال الكفر هذه التي حصدت آلاف الأبرياء . ومن المفارقات العجيبة أن هذا الخطاب سرق ووزعت منه نسخا في بيشاور وأشاعوا بأنني أحكم بالكفر على حكمتيار ومجموعته حيث هم الذين يقصفون كابل ...... وحكموا عليّ أنا أيضاً بالإعدام !!! ولما رأيت أن النار تشتعل في كابل ولا أمل في التعمير رأيت العودة إلى بيشاور وأدركت خطورة الوضع المحدق بي وبعائلتي، فقررت إعادة العائلة إلى المدينة المنورة ليستكمل الأبناء الصغار دراستهم الإبتدائية . وظللت أتردد على كلية العمران والهندسة في بيشاور ومحاولاً إستمرار مشروع التعمير الذي أوقف تمويله في المنتصف !! . وكما أن أهل الخير كانوا واقفين معي دائماً لدعم التعليم والتعمير للمهاجرين، فإن أهل الحقد والفتنة وكارهي الخير للغير تدخلوا بقوة لإيقاف المشروع !! وأخيراً تبينت لي المؤامرة الكبرى على أفغانستان وعدت كسير القلب إلى المدينة المنورة لإستمرار الحياة الطبيعية فيها، وإستمرار العمل في مكتبي الإستشاري وخدمة مدارس المنارات . ويجب التنويه هنا على تضحية زوجتي السيدة/ علياء والتي وقفت بجانبي طوال هذه الفترة الصعبة، وعاشت في البيوت الطينية في قرية بابي للمهاجرين التي تُقطع المياه والكهرباء فيها كثيراً، وبالطبع المستوى الصحي العام ضعيف جداً، ولكنها كانت سعيدة بخدمتها للمهاجرين وقدمت الغالي والرخيص لدعمي ودعم قضية من قضايا المسلمين الكبرى، فجزاها الله عنا خير الجزاء، وجزاها خيراً لجهدها الجهيد لحفظ الأولاد في هذا الوسط الموبوء وحرصها على تعليمهم، وإنقاذهم من الأوبئة الخطيرة التي أصيبوا بها !! إن القضية الأفغانية كانت ولا زالت قضية من قضايا المسلمين الكبرى، وهي محطة عظيمة من محطات حياتي وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبل القليل الذي قدمته فيها .


الطالبان والحكومة الأفغانية

إن الأحداث الكبرى التي أراها أنا شخصياً في القضية الأفغانية هي كالتالي : 1- تم الإتفاق بين الغرب بقيادة إنجلترا، والشرق بقيادة روسيا على أن تبقى أفغانستان دولة محايدة منذ حوالي قرنين . 2- نظراً لتنامي القوة الإقتصادية والعسكرية للولايات المتحدة الأمريكية ورغبتها في التمدد وحصار روسيا، فقد سعت في السيطرة على أفغانستان والتي هي قلب آسيا، والتي منها يسهل تهديد الصين شرقاً والإتحاد السوفيتي شمالاً وإيران غرباً والهند والباكستان جنوباً . 3- عندما قام الإنقلاب الشيوعي ودخل الجيش السوفيتي إلى أفغانستان تم إعتبار هذا أنه نقض للإتفاقية بين الشرق والغرب وأقامت الأبواق الغربية الدنيا ولم تقعدها ضد السوفيت وحُولت المصادر البشرية والعسكرية والإقتصادية لقتال الروس الذين نُعتوا بالكفر وكل الصفات الشنيعة . وبالطبع فإن العالم الإسلامي لم يقف مكتوفي الأيدي وأرسل خيرة شبابه للجهاد وإغاثة ومساعدة المهاجرين ولم يكن أحد يدري المخطط الرهيب الذي دُبِّر بليل . 4- أُثخِن الروس بالجراح ووقّعوا معاهدة للإنسحاب وتكونت الحكومة الأفغانية المؤقتة والتي كان من المفروض أنها هي الوريث الشرعي الحقيقي لحكم البلاد، حيث كانت تمثل أغلب الأحزاب والأعراق . ولكن "حسب ما أرى" إنه كان يراد أن يُجمع المجاهدون والحكومة المؤقتة إلى كابل من الجنوب والقائد "أحمد شاه مسعود" الذي جاهد الروس سنوات طويلة من الشمال حيث يتم قصفهم وقتلهم جميعاً بواسطة القوى العميلة والعاملة لصالح الغرب سواء عرفوا أم لم يعرفوا وسواء إعترفوا بهذا الجرم أم لم يعترفوا !!! تثبتت الحكومة الأفغانية وأنصارها لمدة طويلة في كابل، بالرغم من الصورايخ التي كانت تسقط عليها طوال سنتين راح ضحيتها حوالي 10.000 ( عشرة آلاف ) من القتلى وعشرات الآلاف من الجرحى من المدنيين الأبرياء، حيب إحصاءات بعض المصادر الصحفية . ولما تبين للعملاء من الغرب أنهم لم ينجحوا بهذا القصف، قرروا البدء بلعب حيلة أخرى بإستدعاء العنصر البشتوني وإستخدام الإسلام فجمعوا مجموعة من العلماء البشتون وطلابهم من المدارس الفقيرة المنتشرة في الجبال وأثاروهم وأقنعوهم بأن الحكومة الحالية حكومة كافرة وألحقوا بهم أفراداً من الرعاع والقتلة من الشوارع وكونوا منهم ما يسمى بالطالبان . وتم تجهيز جيشين واحد يتقدم شمالاً من الجهة الجنوبية الشرقية والآخر يتقدم شمالاً من الجهة الجنوبية الغربية وتم هزيمة هذين الجيشين وأسر عدد كبير وكشف العملاء ومن خلفهم . 5- لم تجد القوى الغربية وسيلة للإستيلاء على كابل إلاّ أن تتدخل الجيوش الرسمية بعد حصار طويل فإضطر أعضاء الحكومة وعلى رأسها الأستاذ/ برهان الدين رباني والأستاذ/ سياف وأحمد شاه مسعود وغيرهم إلى الهجرة إلى طاجكستان. وبدأ ما يسمى بالطالبان بإكتساح كافة أنحاء البلاد وسلب الشعب الأفغاني من سلاحه الذي يقاوم به ويعتد بوجوده معه، وإستولوا على البلاد، وأقاموا حكومة في كابل وسيطروا على المحافظات . كانت القوى الأجنبية تساعد وزراء طالبان، فكل وزير تحت يده مايسمى "بالمتنفذ" الذي يُيَسِّر له الحصول على ما يريد من الخارج بسهولة ويسر حتى يرضى الشعب ويتقوى مركز هؤلاء وتتقوى وترسخ السيطرة . وربما بهذه القبضة الحديدية قلت زراعة المخدرات وإستقرت الأوضاع قليلاً، وضبطت الأخلاق وإن كان وضع النساء قد إزداد سوءاً . 6- إتفق الغرب مع الطالبان على أن يمر خط الغاز من تركمانستان إلى كراتشي عبر أفغانستان وإعترفت العديد من الدول المتحفظة جداً بنظام طالبان، ووضح التحالف الخفي والأهداف الخفية للسيطرة على أفغانستان . 7- حدثت كارثة 11 سبتمبر، والتي إستعملها الغرب للهجوم على العالم الإسلامي عموماً وتحجيم الدعوة الإسلامية ومنع وتجريم الجمعيات الخيرية الإسلامية وغير ذلك من التعدي السافر على الدول الإسلامية وحرياتها وعلى حركات التحرير الإسلامية جميعاً، علماً بأن هذه الجريمة الكبرى واضحُ ُ أنها من فعل فاعل داخل الولايات المتحدة نفسها( ) . وفجأةً انقلب الغرب على الطالبان التي قاموا بإنشائها، وإستخدمت أحداث 11 سبتمبر للهجوم على أفغانستان وكذلك على العراق للإستيلاء على نفطه الوفير، وإخراجه من دائرة الدول المقاومة لإسرائيل . إن الإنقضاض على أفغانستان هو بحجج واهية وبدعوى محاربة القاعدة والطالبان، ولكن الهدف الحقيقي كان هو الإستيلاء على قلب آسيا وتهديد كافة الدول المحيطة بها منها وإستغلال خيراتها والسيطرة على تجارة المخدرات وتنفيذ مشروعات بترولية أو غير ذلك . وقد ظهر أخيراً جداً "إكتشاف" معادن تقدر قيمتها بمليارات الدولارات !!!؟؟؟ 8- عند إنقضاض القوات الأجنبية الغربية وإستيلائها على أفغانستان، تبين للشعب الأفغاني أنهم يريدون احتلالهم فبدأ يقاوم هذا الإحتلال ويقدم الغالي والرخيص من أجل المقاومة . وحتى يُجَيّش الغرب العالم خلفه فقد إستمر في أكذوبته بأن مجموعة من الإرهابيين وتجار المخدرات إسمهم الطالبان هم الذين يقاومون وليس الشعب الأفغاني برمته فيما عدد قليل من المنتفعين أو المغلوبين على أمرهم . وما أراه هو أن الأفغان جميعاً يقاومون الإرهاب الغربي والإجرام وتجارب السلاح الجديد على الشعب الأعزل في منطقة القبائل وغيرها . "ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز".

النشاط في روسيا وجمهوريات الإتحاد السوفيتي السابق

بإنهيار الإتحاد السوفيتي، استقلت الدول في آسيا والتي كانت تابعةً له، وهي دول إسلامية مثل : تركمانستان، وكازاخستان، وأزبكستان، وقيرغيستان . قررت مجموعة من المفكرين السفر إلى هذه البلاد وزيارتها وتشكل وفد على رأسه الأستاذ/ نجم الدين أربكان، والدكتور/ توفيق الشاوي يرحمه الله لزيارة هذه الدول وكان للأستاذ/ أربكان وجهة نظر بأن كثير من هذه الدول أصولها تركية ويجب الإهتمام بها . عند عودة الوفد طلب مني الدكتور/ توفيق بأن أقوم بزيارة هذه البلاد في صيف 1994 لبحث إقامة دورات تدريب معلمي اللغة العربية والثقافة الإسلامية لأنه تم الإتفاق مع بعض الجامعات في قيرغيزيا على إقامة دورة هناك . السفر إلى هذه البلاد هو عن طريق موسكو، ورتّب لي الأخ/ أبو عصام وفقه الله زيارة بمرافقة الأستاذ/ أحمد العروسي، والذي كان نعم الرفيق والمترجم . وقمنا بزيارة أوزبكستان وكازخستان وقيرغيستان ولكن لم نتمكن من زيارة تركمانستان بكل أسف . تم الإتفاق مع بعض الجهات الرسمية في كازخستان لعمل الدورة في منتجع على أحد الجبال وحضر دورة تدريب المعلمين هذه ما يزيد على مائة مدرس ومدرسة وكانت مدة الدورة حوالي شهر غَطَّى فيها الإتحاد تكاليف الإقامة والكتب والمدرسين ومكافآت المنتسبين للدورة بدعم من البنك الإسلامي للتنمية . الدكتور/ توفيق يرحمه الله كان يتابع هذه الدورة ( وغيرها ) متابعة دقيقة هو والأستاذ/ عبدالعليم العجيري، والتأكد من وصول الكتب للدورة وإستلامها ثم متابعة المدرسين بشكل مستمر حتى نهاية الدورة . هالني عدم معرفة المسلمين في هذه البلاد بالإسلام وبأبسط قواعده، بالرغم بأنه كانت هناك صحوة، وبدء إعادة بناء وترميم للمساجد وتعليم للأطفال، إلاّ أن الجهل باللغة العربية وطول البعد عن شعوب الدول الإسلامية بالحقبة الشيوعية سبَّبَ في تأخر المسلمين الشديد وعدم إرتباطهم بالإسلام، بل وإستيلاء بعض طرق الصوفية وبعض إدارات الإفتاء العميلة عليهم، وإبعادهم عن الإسلام الحق والجهات الصالحة والجمعيات الدعوية في العالم العربي بالذات بدعوى الوهابية أو دعوى معاداة الصوفية !! بعد إنهيار الإتحاد السوفيتي وإنفتاح هذه الدول خارج الإتحاد الروسي أو داخله،حدثت بعض الحوادث المؤسفة من تهورٍ لبعض الشباب المتحمس من الدول العربية مما أصاب حكام هذه الجمهوريات بالرعب، وحصلت مواجهات عنيفة، وإستغلها أعداء الإسلام لمصادرة الحريات ومحاربة العمل الإسلامي والتضييق على الصحوة الإسلامية . ولازال هذا الأمر واقعاً حتى الآن بكل حسرة في بعض الجمهوريات الهامة مثل أزبكستان وتركمانستان . خلال حوالي 70 عاماً، قطعت الشيوعية المسلمين في البلاد الجنوبية عن إخوانهم وأقربائهم في المناطق الشمالية . ويقال أن أصول عائلتنا نحن هي أصول تركية / شركسية / تتارية، وبالرغم من صعوبات اللغة وغيرها إلاّ أنني شعرت أنني لم أجد فقط مسلمين في هذه البلاد الشاسعة ولكنني وجدت العائلات والأعراق إنحدرت منها عائلتنا !! وهذا الشعور جعلني أنوي أن أقوم ببذل جهد خاص للدعوة في هذه البلاد وزيارتها، والتفاعل مع أهلها عن طريق المحاضرات العامة ومحاضرات عن الحضارة الإسلامية والعمران الإسلامي. ألقيت محاضرات في أماكن أكاديمية وغير أكاديمية متعددة منها محاضرة في كلية العمارة في جامعة موسكو، وفي الجامعة التكنولوجية بموسكو كذلك، وفي جامعة منسك بروسيا البيضاء، وفي سيمفروبل بشبه جزيرة القرم، وكذلك في كازاخستان . دعاني أخي الفاضل الأستاذ/ طارق سالم إلى منطقة القفقاز حيث ألقيت محاضرة في مدينة نلشك في جمهورية قبردينا بلقاريا ثم في المعهد الإسلامي برئاسة الشيخ/ عيسى تشوتشوييف بمدينة ملجوبك بجمهورية إنغوشيتيا ثم في غروزني عاصمة الشيشان، كما قمت بزيارة الداغستان . رحب بنا أهل الشيشان كثيراً وبالذات الشيخ/ أحمد حمزة، وإسلام حليم، وعيسى عمروف، وسفيان، وأويس وغيرهم . وعند زيارتنا لهم حوالي عام 1994م، قررنا فتح مركزاً للكمبيوتر ( وكانت الكمبيوترات في هذا الوقت شحيحة، وعلم الكمبيوتر جديداً جداً ) وبالطبع فإن هذا المركز يخدم أبناء البلاد عموماً والمسلمين خصوصاً وغالبيتهم من الفقراء الذين لا يتحملون مصروفات للدورات . ولكن شاء الله أن تبدأ حرب الشيشان الأولى، وأن تدمر مدينة غروزني الجميلة ومعهد البترول الفريد وآلاف المساكن والطرق والعمائر . وكان ذلك لأن الشعب الشيشاني طالب بالإستقلال أو الفيدرالية ( كما إستقلت جمهورية لتوانيا، وجمهوريات الشمال التي لم يمسها الروس !! ) . ولا ندري هل سبب هذه التفرقة في المعاملة لأن الشيشان مسلمين والجمهوريات الشمالية مسيحيين أم بسبب بترول الشيشان ؟ قررنا نقل مركز الكمبيوتر إلى مدينة نلشك وتم شراء فيلا من تبرعات المحسنين ( الدكتور مهايني بالرياض، وآل قاضي بالمدينة المنورة، وعائلة المرحوم الأستاذ/ فؤاد الخطيب بجدة ) وتم تزويد المركز بالتجهيزات اللازمة للتدريس وتأثيثه تأثيثاً طيباً. وتولى رئاسته الدكتور/ علاء عيد، وزوجته الأخت أصلا، من أهل البلد نفسها .



القضية الشيشانية

عاش الجنرال دوداييف وعائلته في لتوانيا قبل تفكك الإتحاد السوفيتي ! وعند تفكك الإتحاد استقلت لتوانيا ولاتافيا والجمهوريات الإسلامية في آسيا . فعاد الجنرال دوداييف إلى الشيشان وطلب إستقلالها مثل هذه الدول فأرسلت موسكو إليه كتيبة من الجنود بالطائرة فحاصرهم وأعادهم إلى موسكو . شَكَّل دوداييف حكومة في جروزني عاصمة الشيشان الجميلة، بما فيها من الجامعات والمصانع أهمها مصنع تكرير البترول، حيث أن الشيشان تطوف على بحر من البترول وهو من أجود الأنواع والذي زود روسيا أثناء الحرب العالمية الثانية وأعانها على تحريك قدراتها العسكرية . ومن كثرة البترول ووفتره فإن الشعب الشيشاني يحفر في حدائق بيوته ويستخرج البترول ويكرره ويبيعه مباشرة فترى الشباب يجلسون أمام بيوتهم ويبيعونه للمارة !! وهذا طبعاً يشكل خطورة كبيرة سواء في فترة التكرير في الحدائق الخلفية أو بوجوده أمام البيوت في الشوارع ! ثم حدث ما لا تحمد عقباه فقد قامت موسكو فجأة بقصف مدينة غروزني قصفاً شديداً ودمرتها تدميراً يكاد يكون شاملاً، وهاجر آلاف الشيشانيين إلى كافة الإتجاهات وبالذات في إتجاه الغرب إلى إنجوشيتيا وقبردينا بلقاريا . وأرسل الروس قوات المشاة والدبابات لإحتلال المدينة فتصدى لهم الشيشان بقيادة أصلان مسخادوف ومعه بعض العرب ودمروا الكثير من الدبابات كما قام القائد بساييف بخطف العديد من الرهائن الروس مما حدا بالرئيس/ يلسن بإيقاف الحرب وسحب الجيش وعمل معاهدة مع الشيشان( ) كانت هذه خطة تكتيكية من الروس ليلتقطوا أنفاسهم ويعيدوا إحتلال الشيشان مرة أخرى وينقضوا العهد كما يفعلون دائماً ( تاريخهم في نقض العهد طويل وبالذات في شبه جزيرة القرم ) . بين الحرب الشيشانية الأولى والحرب الثانية قمت بنشاط مكثف بفضل الله، لمعاونة المهاجرين وجلب بعض المعونات لمن منهم في الخيام بالجمهوريات المجاورة، ومحاولة دعم الجامعة "جامعة غروزني" . وقابلت العديد من المسئولين أهمهم وزير الإسكان والمرافق العامة والذي طلب مني المعاونة في إعادة تأهيل محطة تكرير المياه التي تزود غروزني بالماء . وفعلاً قمت بتقديم طلب إلى منظمة المدن الإسلامية والتي وافقت مشكورة على تقديم مائة ألف دولار لهذا المشروع وجزى الله رئيس المنظمة الأستاذ/ عمر قاضي وأعضائها الأفاضل وعلى رأسهم الأخ المهندس/ عبدالعزيز الحصين . أهم عنصر في إعادة تأهيل المحطة هو إصلاح المضخات العميقة التي تزود الشبكة بالماء، وإستبدال وشراء للتالف منها . علمت أن هذه المضخات تُنتج في مصنع بشمال روسيا في مدينة إسمها تولا ( Tola ) فسافرت مع أحد الإخوة الشيشان، وزرنا المصنع وبدأنا إجراءات شراء المضخات بواسطة مؤسسة خيرية في موسكو كان رئيسها المغفور له المهندس/ سعد الدين اللبان . وبعد دفع الأموال وشراء المضخات قام الروس بالهجوم مرة أخرى على مدينة غروزني وضاعت الأموال وتوقف المشروع ! وكان هذا العمل سَيُسَبِّبْ في تغذية ثلث مدينة غروزني بالماء الصالح، والحمد لله على كل حال ونأمل أن تكون المحطة قد تم إصلاحها حالياً ! ؟ بعد ذلك بفترة، شرفني البنك الإسلامي للتنمية بالإشتراك في وفد لزيارة المنطقة لدعم ومساعدة المهاجرين الشيشان، ومساعدة المتضررين من الزلزال في الداغستان . فقمنا بزيارة الرئيس/ أوشوف، رئيس أنجوشيتيا ( مرة أخرى ) وزيارة العاصمة الجديدة المسماة بإسم "مجاس" تم إغتيال الشهيد أصلان مسخادوف عن طريق الخيانة، وكذلك إغتيال الشهيد خطاب، والشهيد عبدالحليم مسئول الإخوان الشيشان، والشهيد أبوعمر السعودي، وغيرهم بدمٍ بارد، إضافةً إلى التنكيل بعائلات من وجدوهم منهم داخل البلاد . تطورت الأحداث بعد ذلك حيث خرج المجاهدون إلى الجبال ولكن الروس إستطاعوا أن يشقوا الصف وَيُعيِّنوا قادروف ثم إبنه بعد أن اغتالوا الأب، وهو حالياً يحكم البلاد . بدأ الروس في ضخ الأموال وإعادة الإعمار، واتخذ قادروف الإبن مخططاً بعدم معاداة الإسلام وقام ببناء مسجداً من أكبر المساجد في المنطقة، والإحتفال بالمولد النبوي، وطلب إلتزام المرأة بالزي الإسلامي، وإغلاق دور الأيتام وتوزيع الأطفال على الأسر الشيشانية وغير ذلك من الإصلاحات التي خففت من حدة التوتر . والبلد يعتبر حالياً مستقراً فيما عدا بعض جيوب المقاومة، والتي لا ترى سبيلاً إلى الإتفاق والمسالمة مع من يرونهم حلفاء الروس ... ! ؟ بعد أحداث 11 سبتمبر إنقلبت الكثير من الموازين : فالمجاهدين الذين كانت تساعدهم الولايات المتحدة وغيرها أصبحوا إرهابيين سواء هم في أفغانستان أو الشيشان أو المجاهدين الإيغور بتركستان الشرقية، بل إن بعض الحكومات بدأت حرباً سافرةً لا هوادة فيها مع من يقاومون الإحتلال الأمريكي أو الصهيوني !




قبردينــا بلقاريـــا

إن المنطقة بين بحر قزوين والبحر الأسود هي منطقة إسلامية أغلب أهلها من المسلمين . وقد غزاها الروس وإستولوا عليها ولا زالت تحت إدارة وسيطرة روسيا الإتحادية وهذه الجمهوريات من الشرق هي : الداغستان، الشيشان، الأنجوش، قبردينا بلقاريا، الأديغا، قرتشاي تشركس . عاصمة "قبريدنا بلقاريا" هي مدينة نلشك وهي مليئة بالمصحات والمستشفيات وكانت منتجعاً للقادة الروس قبل تفكك الإتحاد السوفيتي ولا زالت فيها بعض المصحات والمستشفيات الجيدة . ونظراً لإستقرارها النسبي ووجود المعهد الشرعي لهيئة الإغاثة الإسلامية ومديره الزميل العزيز الأستاذ/ طارق سالم، والذي تشرفت بمعرفته في مخيمات المهاجرين الأفغان في بيشاور، فقد قررت شراء مبنى ليكون مركزاً للكمبيوتر واللغات بدلاً من المركز الذي كان في غروزني بالشيشان . وبفضل الله وكما ذكرنا سابقاً، فإن هذا المشروع كان مشروعاً ناجحاً من كافة الجهات حيث جمع الشباب والشابات من أبناء المسلمين من كل الجمهوريات وتخرج منه على ما يزيد من 1400 طالب وطالبة درسوا فنون الكمبيوتر واللغة العربية واللغة الإنجليزية . وبفضل الله كذلك إنتظم فيه الكثير من الشباب بالصلاة وإلتزمت العديد من الأخوات بالحجاب وأسلم فيه بعض الروس . وكان هذا بفضل الله ثم بجهود مديره الشاب الهمام الدكتور/ علاء عيد وزوجته البلقارية من أهل المنطقة السيدة/ أصيلة، وتوسع النشاط في النشاط التعليمي : كمبيوتر، لغة عربية ولغة إنجليزية، وفي الجانب الإجتماعي، والدعوي، ونادي الشبل المسلم، ومجال الرحلات والمسابقات، والتأليف والترجمة، وإقامة معارض، وعمل برامج للكمبيوتر، وحضور مؤتمرات ثم تنظيم رحلات للحج، وعمل مشروع إفطار صائم، ومشروع الأضاحي، ومشروع المخيمات الشبابية، وغيرها من النشاطات الهادفة . وكما هو واضح، توسع نشاط المركز بالرغم من المقاومة الخفية التي لاقاها منذ أول يوم ويسير الله له السيد/ فاليريا وزير الإستثمار البترولي في الجمهورية والذي كان مقرباً من رئيس جمهورية قبردينا بلقاريا السيد/ كوكوف الذي أعطى دعمه لنا، مجالاً للعمل إمتدت لمدة ستة سنوات حتى وقعت الحرب الشيشانية الثانية فصدرت آوامر من موسكو بإغلاق المركز . وبفضل الله فإن المركز عاد للعمل تحت إشراف الشيخ/ نذير نائب رئيس المفتي سابقاً، ولتدريس اللغة العربية والثقافة الإسلامية . من الشخصيات المباركة التي قابلناها السيدة/ شامليوفنا، والتي قامت بإنشاء مركز إسلامي ومسجد ليقوم بتربية الشباب المتميز الموهوب . ويعتبر مركز السيدة/ شامليوفنا من المعالم المشهودة في الجمهورية ويقع في ميدان تقاطع طرق رئيسية . وتقول السيدة/ شامليوفنا رحمها الله أنها رأت في المنام أنها قد أنشأت هذا المركز في هذا المكان وتحقق حلمها بعد سنوات بفضل الله وبتضحيتها بكل ممتلكاتها، وكذلك بمعاونة أهل الخير من الخليج، وبكل أسف فلا ندري إلى أين وصل مشروع تربية الشباب المسلم الموهوب هذا ؟ ونلاحظ هنا أن الإسلام يُقَاوَمْ بكل طريقة في كل مكان وحتى النشاطات المفيدة والخيرية التي لا تشوبها أية شوائب دينية، هي ترصُد وتقاوم بكل بجاحة وشراسة . ساعدت الندوة العالمية للشباب جزاهم الله خيراً النشاط التعليمي في منطقة القفقاز وغيرها وبالذات معهد الشيخ/ عيسى الذي تم إغلاقه أيضاً بدعاوي واهية ! من الناحية الجغرافية، ومما يستحق الذكر فإن جبل "ألبروس" هو أعلى جبل في المنطقة ويقع في جمهورية قبردينا بلقاريا وقد سعدت بزيارته مرة واحدة، وتوجد حوله سلسلة من الجبال الشاهقة ذات المناظر الخلابة، وعيون المياه المعدنية، والعجيب أننا وجدنا رحلة من طلبة وطالبات من اليونان في أعالي بعض هذه الجبال ... فأين طلابنا من زيارة مناطق المسلمين هذه ؟؟


تتـــــــــارستـــــــــــان

من المحطات الرئيسية التي كانت هناك توجهات عامة للإهتمام بها هي جمهورية تتارستان حيث أن التتار المسلمون هم من السكان الأصليين لشمال القاره، وكانت قازان هي عاصمة روسيا . دخلها الإسلام منذ أيام العباسيين حيث أرسل إليهم الخليفة العباسي، العالم إبن الفضيل، والذي إصطحب معه مجموعة من العلماء والحرفيين وتأثر بهم التتار وقادتهم وأسلموا وحكموا منطقة الفولجا وروسيا عموماً . عندما هجم المغول على روسيا تحالف التتار مع حاكم موسكو المعروف بإسم "إيفان" غروزني الرهيب . وقام الجيش التتاري بصد الهجوم المغولي على المنطقة، وفقد أعداداً كبيرةً من الجنود في هذه المعارك . وبدلاً من أن يكافئهم الروس بإستمرار التحالف والتعاون إنقضوا عليهم، وحدثت مجازر بشعة، وإحتلوا البلاد وساقوا المسلمات الحرائر إلى موسكو للعمل كعبيد حسب ما ذكر لي ! ظل الإحتلال الروسي حتى تفكك الإتحاد السوفيتي، وأعطيت لتتارستان إستقلال رمزي، وسمح لها بالإستفادة من مواردها الطبيعية فزاد دخل البترول من حوالي 3% إلى حوالي 28%  !! إن تتارستان هي من المناطق المتطورة صناعياً فتُصنع فيها مثلاً الشاحنات المشهورة المعروفة بإسم: كماس ( KAMAS )، وذكر لي أحد أعضاء الجامعة أن في الجمهورية كل ما نتصوره من صناعات. بدأت هذه الجمهورية في الإنفتاح على العالم الإسلامي، وأُنشأت فيها الجامعة الإسلامية، وعُقدت مؤتمرات عديدة ومشروعات مشتركة كما أن هناك محاولات لزيادة التبادل التجاري مع الدول الإسلامية مباشرة وبالذات مع تركيا ولإشتراك الجميع في العرق التركي ! ومما يستحق الذكر أن رئيس الجمهورية الحالي السيد ( مينتمير شريفوفيش شيمييف ) قد حصل على جائزة الملك فيصل العالمية عام 2007 لحُسن قيادته البلد، وعمل التوازن بين الشعب التتاري الذي قد بدأ يأخذ وضعه في بلاده، وبين الأقليات الروسية الموجودة في الجمهورية، وبما قام به من علاقات مع العالم الإسلامي . أستـــــــــــــراليـــــــــــــا

أثناء نشاط التعمير في أفغانستان والعمل مع المهاجرين في الباكستان كان يُخطط لجامعة من أهم الجامعات، وهي الجامعة الإسلامية الدولية في ماليزيا ( IIUM ) . وترجع علاقتي بماليزيا عند أول زيارة وأنا في طريق عودتي من أستراليا حين دعاني الزميل العزيز المهندس/ محمد حسن للإشتراك في أول ندوة بين الإسلام والمسيحية في أستراليا بمدينة ملبورن عام 1978م، وقد كانت ندوة هادئة وموفقة . أَلقيت فيها محاضرة بإسم : "الإسلام منهاج شامل للحياة" وصدرت بعد ذلك في كتيب بعد توسيعها وتنقيحها، باللغات الإنجليزية والروسية والصينية واليابانية ولغة الألطاي ( في جنوب روسيا ) ! وأذكر أن بعض الأستراليين هنئوني بعد المحاضرة، بما فيهم راهبة قد تأثرت جداً وجاءت شاكرةً دامعة العين !!! . تذكرت عندها الآية الكريمة : "ذلك بأن منهم قسيساً ورهباناً وأنهم لا يستكبرون" . زرت أستراليا مرة ثانية بعد ذلك وألقيت محاضرة عن العمران الإسلامي في المسجد الرئيسي وأعطيت محاضرة أخرى عن الإسلام في جامعة ملبورن والتي تعرفت فيها على الأستاذ/ رودجرز ( Allen Rodgers) وهو من الأفاضل الذين حرصوا على الحضور لكلية العمران الإسلامي بجامعة الدعوة والجهاد في الباكستان لمساعدة المهاجرين الأفغان ولإعطاء محاضرات لطلبة الكلية لمدة شهر !!؟ كانت هذه الزيارات مناسبة طيبة للإنفتاح والتعرف على المسلمين في أستراليا وضمنهم الجالية اللبنانية، والتركية، والمصرية . وأذكر أنه كانت توجد كنيسة معروضة للبيع بـ 10.000 ( عشرة آلاف ) دولار فأبلغت عنها بعض المحسنين حيث قاموا بشرائها لتستعمل كمسجد ! هذا وقد أصدرت الحكومة الإسترالية قراراً بمنع شراء الكنائس وتحويلها لمساجد ... بعد ذلك بعدة سنوات ! وفق الله المهندس/ محمد حسن لإنشاء مدرسة نموذجية بإسم : "منارة ملبورن" ويتعلم فيها البنين والبنات المنهاج التعليمي الأسترالي إضافة إلى البرامج الإسلامية والإلتزام بالأخلاق الإسلامية . ومن تقدير الحكومة الأسترالية للمهندس/ محمد حسن أنها منحته وسام مثل الدرجات البريطانية ( Sir ) . فهو الآن السير محمد حسن . مما يؤسف له أنها جاءت فرصة لزيارة نيوزلندا ولكن لم أستغلها وفضلت قضاء الوقت المتبقي من العطلة في أستراليا ! وهنا تأتي الحسرة، حين لا ينفع الندم ! أذكر أنني زرت الريف الأسترالي الجميل والمزارع الرائعة هناك والتي زرعها المستوطنون، وتمنيت لو إشتريت مزرعة كانت معروضة للبيع ولكن أستراليا بعيدة جداً عن بلادنا ... ! لم يحدث أننا إلتقينا بأهالي أستراليا الأصليين حيث هم في مناطق معزولة وغير متواجدين في التجمعات الإسلامية، ولا أظن أنه قد حدثت لهم مجازر مثل مجازر الهنود الحمر في أمريكا ولكن وجدت بعض التمييز الذي إعتذر عنه الأستراليون منذ عدة سنوات ! ويقال أن أستراليا كانت منفى ينفي فيه البريطانيون أعداءهم أو المجرمين !!؟؟؟ ومما يجوز ذكره في هذا المقام أن الإتحاد العالمي للمدارس العربية الإسلامية الدولية يسعى إلى إقامة دورة في أستراليا والعمل جاري على تسجيل الإتحاد رسمياً هناك بواسطة الأخ العزيز الأستاذ/ سعد الدين حدبة ( أبو صبري ) . ماليــــــــزيـــــــــــــــا

أول زيارة لماليزيا كانت للإشتراك في مؤتمر المعماريين الدوليين في كوالالمبور عام 1976 تقريباً ( International Union Of Architects – UIA ) ورأيت في المؤتمر ممثلين من مختلف الدول بالطبع ولكن برز فيها بشكل واضح تميز العرق الصيني الماليزي من ناحية المهنية والأداء والثقة والتمكن من اللغة الإنجليزية . وكان هؤلاء المعماريين الصينيين يشكلون أكثر من 90% من المعماريين الماليزيين المسجلين رسمياً في الجمعية المعمارية الماليزية . والآن مع مرور الوقت فإن المعماريين الماليزيين ذوي الأصل المالاوي المسلم قد زاد على 60% وأصبحت منهم كفاءات راقية جداً مثل "حاجي دار" الذي تخصص في المساجد وغيره من الزملاء والذين شاركوا في تصميم وإنشاء الجامعة الإسلامية الدولية . تعرفت على رئيس إتحاد الطلبة الماليزيين في هذا الوقت الأستاذ/ أنور إبراهيم، والذي أصبح بعد عدة سنوات وزيراً للزراعة ثم المالية ثم نائباً لرئيس الوزراء وحدثت له أحداثاً أليمة مع الحكومة ولكنه عاد ورُدّ له إعتباره وأصبح حالياً رئيساً لأحد أحزاب المعارضة، ومعه زوجته والتي كانت لها مواقف رائعة ومشرفة وشجاعة سيسجلها لها التاريخ كذلك . في طريق عودتي من أستراليا قمت بزيارة الجامعة الإسلامية الدولية في موقعها المؤقت الذي كان جزءاً من جامعة المالايو، ويرأسها المغفور له الدكتور/ محمد عبدالرؤوف، ( الذي كان رئيساً للمركز الإسلامي في واشنجطن حيث تعرفت عليه قبل ذلك ) . وألقيت محاضرة عن إمكانية تحقيق مقومات العمران الإسلامي في التخطيط الحضري المعاصر! بعد ذلك دعتني الجامعة لإستشارتي لعمل برنامج موسع للكليات ولعناصر الجامعة المختلفة وبالذات برنامج كلية العمارة والتخطيط والتي عمل لها برنامج جيد بفضل الله . مُنحت الجامعة قطعة أرض كبيرة في منطقة حوالي أربعين كيلو متر من كولالمبور بجانب قرية اسمها : جومباك ( Gombak ) زرتها عندما كانت مليئة بأشجار المطاط، وجداول المياه ! تم تعيين الدكتور/ عبدالحميد أبو سليمان بعد فترة مديراً للجامعة الإسلامية . وبدأ بمتابعة أعمال تصميم مباني الجامعة في الموقع الجديد وطلب مني أن أرشح مكاتب إستشارية كبرى لأعمال الجامعة فقدمت لهم أستاذي السابق/ كاتلانو، ومكتب المهندس/ راسم بدران من الأردن، ومكتب الدكتور/ عبدالحليم إبراهيم من القاهرة . ووقع الإختيار على مكتب المهندس/ راسم بدران متضامناً مع مكتب الدكتور/ عبدالحليم إبراهيم للقيام بأعمال التصميم . من أهم أهداف الدكتور/ عبدالحميد أبو سليمان، في قيادته للجامعة، هو تربية جيل مسلم عصري ذات فكر إسلامي صحيح ومنفتح ومتنور ومحاور وفي كل التخصصات . وهو حالياً عضو مؤسس للمعهد العالمي للفكر الإسلامي ( IIIT ) ويصدر مجلة دورية من بيروت . مع العمل الجاد المضني إكتمل تصميم مناسب جداً للجامعة بمسجدها المركزي الضخم ومكتبتها وإدارتها وصالة الإحتفالات الكبرى والكليات المختلفة والملاعب المفتوحة ومساكن الطلبة والطالبات، إضافةً إلى الإفادة من المياه المتدفقة من الجبال وعمل بحيرات رائعة حولها أماكن خضراء لجلوس الطلاب والأساتذة وتنسيق الموقع بشكل عام . كان الدكتور/ عبدالحميد أبو سليمان يطلبني لحضور مناقشات أثناء فترة التصميم وكذلك خلال فترة التنفيذ إلى أن إنتهت الجامعة وأصبحت علماً من الأعلام وجامعة تحوي التخصصات العلمية والنظرية والطبية والشرعية جميعاً، وتخدم العالم الإسلامي كله الآن ولله الفضل والمنة . تشرفت بعدها بالعمل كأستاذ/ زائر بكلية العمارة والتخطيط أثناء فترة الصيف لعدة سنوات . وكانت مناسبات عزيزة وسعيدة لخدمة هذا البلد الطيب، وأهله الذي يعتزون بإسلامهم ويبذلون الجهد للإلتزام به في حياتهم العامة والخاصة . تشرفت كذلك بزيارة جمعية المسلمين الصينيين (MACMA) والذين ترجموا كتابي "الإسلام" إلى اللغة الصينية ونشره على موقعهم . ومن الطرائف أنه أثناء أحد الإحتفالات الهامة وكنا على طاولة الطعام مدح مسلم صيني جديد في الكتاب وقال له الحاضرون أن هذا هو المؤلف !! وكانت لحظة سعيدة لي بالتأكيد . زرت جزيرة بينانج ( Penang ) وأعطيت في جامعتها محاضرة عن العمران، كما زرت جامعة بتروناس والتي صممها المعماري المشهور/ فوستر . توجد في ماليزيا العديد من الجامعات منها جامعة المالايا ( Malaya ) وجامعة جوهربهرو ( Johor Bahru ) بجنوب ماليزيا، والملاصقة لجزيرة سنغافورة . من أجل تشجيع العرق المالاوي الذي ظلم كثيراً في وقت الإستعمار البريطاني، فقد حددت الحكومة نسبة معينة للملاويين في الجامعات لمساعدتهم على التنافس وكذلك في مجال الأعمال والبنوك ... إلخ والآن أطلقت المنافسة بين جميع أبناء الشعب وأعراقه الثلاثة : الملايو والصينيين، والهنود . مما لا شك فيه أن رئيس الوزراء/ مهاتير محمد كان له أثرُ ُ كبيرُ ُ جداً في تطوير ماليزيا في كافة المجالات، وكان الداعم الرئيسي للجامعة الإسلامية الدولية هو والأستاذ/ أنور إبراهيم . وأصبحت ماليزيا بفضل الله ثم بقيادته، وبمواردها الوفيرة وشعبها العامل من مصاف الدول المتقدمة . فلديها صناعة سيارات بالإشتراك مع اليابان، وتصدر مئات الأطنان من زيت جوز الهند، ولديها بترول، وهي ثاني مصدر للولايات المتحدة لرقائق الكمبيوتر وغير ذلك من الصناعات . أنشأ مهاتير محمد عاصمة حكومية بإسم "بيتروجايا" وفيها العديد من الإدارات الحكومية ومسجد جامع وسط بحيرة ومساكن لموظفي الحكومة وغيرهم، إضافة إلى معالم مختلفة في العاصمة كوالالمبور من أهمها البرجين الشهيرين توين تاورز ( Twin Towers ) . النشاط الذي سعينا فيه كذلك هو نشر اللغة العربية وتدعيم رسالة الإتحاد وتسجيله حيث أن قرار منظمة المؤتمر الإسلامي هو أن يقوم الإتحاد بالإشراف على إختبارات اللغة العربية بالإشتراك مع أحد الجامعات الإسلامية . وكما ذكر سابقا فنأمل أن يتم هذا التعاون قريباً إن شاء الله .




نتائج العمل في ماليزيا وأستراليا 1- توسعة قاعدة العلاقات لخدمة الإسلام والمسلمين بشكل عام . 2- تقديم الخبرة المعمارية والفنية للجامعة الإسلامية الدولية . 3- تقديم الخبرة التعليمية لكلية العمارة والتخطيط بالجامعة الإسلامية كذلك . 4- تزكية بعض الطلاب لأخذ منح من الجامعة من كل بلاد العالم ( تتارستان - قبردينا بلقاريا - أفغانستان - الشيشان وغيرها ) . 5- محاولة تقديم صورة طيبة للإسلام في أستراليا ولتوثيق علاقات مع شعوب الدول الإسلامية والجاليات .








سنـغــافـــــــــــــــورة

يفصل سنغافورة عن ماليزيا جسر !! وبالرغم من أن ماليزيا متطورة إلاّ أن سنغافورة قد تطورت بحيث أصبحت في مصاف الدول المتقدمة عالمياً وربما أفضل من كثير من الدول الأوروبية والأمريكية! في زيارتي الأولى في السبعينات من القرن الماضي لم تكن تظهر لسنغافورة أية مزايا غير عادية بل وإن مطارها كان من المطارات الهزيلة جداً ولكن في الزيارات التالية أصبح المطار مدينة متكاملة من أجمل وأرقى مطارات العالم وكأنه مركز تجاري ضخم ( أرض المطار هي نتيجة ردم البحر حيث أن جزيرة سنغافورة صغيرة جداً ) أمّا المدينة نفسها فهي من أنظف وأرقى المدن . لقد أصبح في هذه الدولة صناعات ونهضة وتقدم في كافة المجالات المادية والإجتماعية والعلمية . وبها جامعات متطورة ومن أقوى جامعات العالم ( مدير جامعة الملك عبدالله بالمملكة سنغافوري ) . وإذا كان مهاتير محمد له فضل بعد الله على ماليزيا فإن الرئيس/ لي كوان يو، كان له الفضل في تطوير سنغافورة ورفعها إلى مصاف الدول الكبرى نتيجة لثقافته ونزاهته وأمانته ورؤياه البعيدة وإرتباطاته مع أوروبا عموماً وإنجلترا خصوصاً، ثم إستغلاله لموقع الجزيرة الجغرافي إضافة إلى نشاط وإنضباط الجالية الصينية فيها ( يشكل العرق الصيني حوالي 80% من السكان، بينما المسلمون 12% تقريباً ) ! ومن المفارقات أيضاً أن هذه الجزيرة كانت جزء من ماليزيا ( شبه جزيرة الملايو ) ثم إنفصلت عنها سلمياً، وهي مازالت تعتمد عليها لتزويدها بمياه الشرب حتى الآن حسب علمي !


اليـــــــابــــــــــــــــــان

إن السفير السوداني في طوكيو الدكتور/ موسى محمد عمر هو صديق قديم حيث قابلته في لجنة تحكيم مسابقة مشروع الإفادة من الجبال في منى عندما جاء مرافقاً للمعماري العالمي "كنزو تنج" حوالي عام 1972م . وقد دعاني الدكتور/ موسى لزيارة اليابان والإطلاع على معالمها فتشرفت بالزيارة عام 2005م، وأول معلم زرته كان هو المركز الإسلامي الذي بناه الأتراك، وأعطيت محاضرة هناك ثم زرت المركز الإسلامي السعودي، وبعض المراكز الإسلامية التي أغلبها مسلمون من المهاجرين، وكذلك تشرفت بزيارة جامعة طوكيو وأعطيت فيها محاضرة عن العمران في المملكة العربية السعودية، وزرت مدينة طوكيو بشكل عام، ولاحظت نظافتها وتنظيمها وروعة مترو الأنفاق فيها وإنضباط شعبها ودقتهم وإحترامهم للأجانب . إهتم بي كثيراً السفير السعودي/ فيصل طراد، سفير المملكة في طوكيو، وأسعدني بتعريفي على كثير من المعلومات عن اليابان ونشاط السفارة المبارك فيها، والسفير فيصل بالمناسبة هو من أحد العائلات المرموقة بالمملكة . أمّا السفير موسى عمر فقد قدمني إلى بعض الشركات والتي لديها إهتمام بالعمل في المملكة العربية السعودية كما وشرفني بدعوته في منزله مع نخبة من الزوار . وإهتم بي كذلك الأخ الأستاذ/ بشار عبدالعزيز تركستاني، ممثل الهيئة العامة للمسلمين الجدد التابعة لرابطة العالم الإسلامي، وأفسح لي المجال لإلقاء محاضرة في المركز الإسلامي في منطقة هيراوكاشو . زرت الأستاذ/ كوجي ياجي ( Koji Yagi ) والذي كان قد إشترك في ندوة العمارة الإسلامية والتخطيط بجامعة الملك فيصل عام 1980 وقدّم لي كتاباً رائعاً قام بتأليفه عن العمارة اليابانية وعناصرها . أمّا الأخ الدكتور/ سري البيلي، جزاه الله خيراً فقد إستضافني في سكنه حيث أن الفنادق أسعارها مغالي فيها جداً، وزار معي العديد من الأماكن، وحضرنا صلاة الجمعة في الجامعة حيث تحدثت فيها كذلك ومن الطرائف أنني زرت مكان التدريب على المصارعة اليابانية، وفيه تدريب قاسي جداً جداً !! وبعد ذلك زرت مجموعة من المهندسين اليابانيين عرضت عليهم بعض أعمال مكتبي، وأخيراً رأيت مخترعاً يابانياً قدّم لنا عرضاً بجهاز إخترعه لتحويل الطاقة الشمسية لطاقة كهربائية . وقدمت الفكرة بعد ذلك إلى مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقانة في الرياض والذين أبلغوني بعلمهم عن الموضوع ! إن زيارتي لليابان والتي إمتددت حوالي 5 أيام قد تركت في نفسي أثراً بليغاً عن هذا الشعب العظيم والذي تم تدمير بلاده بالقنبلة الذرية . إن النهضة الكبرى لهذا الشعب فيما أرى يرجع إلى أخلاقه وتضحيته لخدمة بلاده وتعاونه وعدم فساد حكامه، وإحترام بعضهم للبعض وعشقه للعمل حيث كما علمت أنهم يعملون من 9 صباحاً إلى 9 مساءً 6 أيام في الأسبوع، وإن رئيس الدائرة هو آخر من يخرج من الدائرة بعد كل الموظفين وليس قبلهم !!!! ومما لا حظته كذلك ندرة المسلمين من أصل ياباني، ولا أدري هل بسبب إنغلاق الثقافة اليابانية، أم بسبب رقيهم المادي، ونظافتهم الشخصية وأخلاقهم الراقية ( والتي يتعلمونها من سن الروضة ) .. فهم قد يشعرون أنه لا حاجة لهم للإسلام لأن عندهم البديل، أم بسبب بعد لغتهم عن اللغة العربية .. ؟ والله أعلم ..! "ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده" !

نتائج زيارة اليابان 1- إتساع العلاقات الإسلامية ومعرفة مسلمين في اليابان . 2- الإطلاع على ثقافة وحضارة جديدة بعيدة . 3- تقديم الإنجازات العمرانية للمملكة العربية السعودية لكل من زرتهم . 4- ترجمة ونشر كتابي : "الإسلام نظام شامل للحياة" باللغة اليابانية .

بنجــــــــــلاديـــــــــــــش

طلب مني الدكتور/ توفيق الشاوي، يرحمه الله زيارة بنجلاديش لترتيب دورة تدريب لمعلمي اللغة العربية هناك . وكان الأستاذ/ فؤاد الخطيب يرحمه الله هو السفير السعودي هناك وإستقبلني في المطار في صالة كبار الزوار وأسكنني في بيته العامر وقمنا بعمل اللازم لدورة تدريب المعلمين . وأشهد بأن الأستاذ/ فؤاد الخطيب يرحمه الله هو من خيرة رجال هذه الأمة . فهو لا يهدأ ولا يكل أبداً من خدمة الإسلام والشعوب الإسلامية ليل نهار . فكان يجتهد صباحاً ومساءً لزيارة المشروعات الإسلامية ويصحبني معه وتشجيع العاملين فيها ودعمهم مثل إقامة مطبعة للجماعة الإسلامية الخيرية، ومثل مشروع مدرسة منارة دكا وغيرها . وكان يجمع السفراء وأفاضل الرجال في منزله ويكرمهم، ويحدثهم عن الإسلام ويحثهم على الدعوة والإستمساك بالدين الحنيف . أمّا زوجته المرحومة الأخت/ محاسن الخطيب، فكانت تقوم بنفس الدور مع زوجات كبار المسئولين والسفراء . وقد إهتم الأستاذ/ فؤاد بالمهاجرين المطرودين من بورما إلى بنجلاديش، وأحضر لهم مساعدات من المملكة ... . وبعد إنتهاء الزيارة أوصلني بنفسه إلى صالة كبار الزوار مرة أخرى وأشهد أنها الدولة الوحيدة التي زرتها ولم أرى العملة الخاصة بها ؟؟ .


الجمهوريـــــــة التركيـــــــــة

كانت تركيا هي أحد محطاتي الرئيسية في طريقي إلى روسيا : موسكو شمالاً أو القفقاز شرقاً . سعدت بلقاء العديد من الشخصيات التركية المتميزة وإقتنعت بإلتصاق هذا الشعب بالإسلام بالرغم من علمانية وظلم الحكومة وجبروت العسكر في هذا الوقت . بفضل الله فإن الواقع قد تغير الآن وجاءت حكومة نقية اليد، إسلامية التوجه بهدوء، لاتسرق الشعب مثل الحكومات السابقة، مما رفع تركيا إلى مصاف الدول الكبرى والمصدرة، وأصبحت تقوم بدور رائد في الإصلاح بين الدول الإسلامية، وإرتفع التبادل الإقتصادي بينها وبين العالم الإسلامي، بل وإن جمعياتها الخيرية والإغاثية قد وصلت إلى عشرات البلاد في أفريقيا وآسيا ولله الحمد ( أذكر هنا جمعية ( IHH ) الخيرية، والتي إشتركت في قافلة كسر الحصار على غزة أخيراً ) . ويعد الأستاذ/ نجم الدين أربكان هو والد الحركة الإسلامية التركية الحديثة وهو الذي أنشأ أحزاباً إسلامية الواحد تلو الآخر بسبب إغلاق العسكر العلمانيين لأحزابه هذه، وكان آخرها حزب الرفاة الذي خلفه حزب السعادة الباقي للآن !!! وقد خرج من رحم أحزاب أربكان حزب "العدالة والتنمية" ويعتبر قواده الحاليين من تلاميذ الأستاذ/ أربكان . ينظم حزب السعادة حالياً مؤتمراً سنوياً يجمع فيه ممثلين من أغلب التنظيمات الإسلامية في الدول العربية والأوربية والآسيوية والأمريكية ويناقشون قضايا محددة ويخرجون بقرارات يحاولون تطبيقها لخدمة بلادهم . يقيم الأستاذ/ أربكان مهرجاناً سنوياً في إسطمبول بمناسبة فتح المدينة على يد السلطان محمد الفاتح، ويقام المهرجان في أحد أستادات المدينة، يحضر إليه آلاف من الشباب والشابات من كل أنحاء تركيا، وينشدون على قلب رجل واحد، ويهتفون لأربكان، ولعزة الإسلام والمسلمين . ويتبادل الخطباء الكلمات المؤثرة .

وقد حضرت في أحد المهرجانات كلمات للأستاذ/ أربكان نفسه وللقاضي/ حسين أحمد رئيس الجماعة الإسلامية في الباكستان، وللأستاذ/ عبدالهادي رئيس الحزب الإسلامي في ماليزيا، وللدكتور/ محمد عمر زبير من المملكة العربية السعودية وللشيخ/ يوسف الحجي من الكويت، ولأحد الأخوات من المغرب، وللأستاذ/ مصطفى الطحان من الكويت . 

لا شك أن هذا المهرجان السنوي يعكس كذلك محبة الأتراك من كل الأعمار للإسلام، وأغلب الحاضرين فيه من المثقفين، وتكاد تكون كل الأخوات ملتزمات بالحجاب الإسلامي . يُختتم هذا المهرجان عادة بتمثيلية مسائية عن فتح إسطمبول يُرى فيها محمد الفاتح وهو يؤدي الصلاة مع جنوده ثم يندفع بالخيل إلى أسوار إسطمبول ويفتحها . بالطبع فإن فتح إسطمبول كان فتحاً عظيماً للإسلام باركه الرسول عليه الصلاة والسلام وتنبأ به، وكان فاتحةً لإنتشار الإسلام غرباً في أوروبا وشرقاً إلى حدود الصين وفي جمهوريات آسيا الوسطى ( قبردينا بلقاريا، أنجوشيتيا، الشيشان، الداغستان، وتركمانستان، وأزبكستان، وكازاخستان وقيرغيستان وطاجكستان ). تمت زيارة أنقرة أثناء مؤتمر المدن الإسلامية حوالي عام 2006م . وهذه المدينة فيها حركة عمران شاملة لبناء أحياء جديدة متكاملة الخدمات والمرافق مع حفظ المساجد الأثرية، وعمل تنسيق رائع للحدائق بين هذه المناطق والتي كانت في بعض الحالات مجاري للسيول. أمّا في إسطمبول فقد حدث إمتداد هائل بمناطق بعيدة عن المركز القديم على شكل أحياءٍ سكنيةٍ متكاملة الخدمات والمرافق مثل حي بشاكشهير الجديد والذي فيه بعض أجمل المساجد والأسواق والمدارس مع تيسر المرافق الأساسية . قمنا بزيارة مشروع جامعة لم يكتمل إنشائها في هذا الحي وهناك مساعي حالياً لأن تكون هي الجامعة التركية العربية ولتكون جامعة دولية لخدمة العالم الإسلامي على غرار الجامعة الإسلامية الدولية في ماليزيا . نسأل الله لهذا البلد العظيم التقدم والإزدهار وأن يقيض الله له حكومات نظيفة اليد صافية العقيدة مخلصة لخدمة بلادها وقضايا الإسلام والمسلمين والإنسانية جميعاً .

اليــمــــــــــــــــــن

رغبت في زيارة اليمن الشقيق للتعرف على هذا البلد العريق ورؤية حضارته العمرانية القديمة . تشجعت للسفر لوجود أخي الكريم الداعية المتفاني الأستاذ/ محمد البحيري هناك، كما إن معرفتي بآل الوزير في المملكة العربية السعودية، وبالشيخ/ عبدالمجيد الزنداني،أوقدت شوقي للزيارة. وكان اليمن قد توحد منذ فترة قصيرة بفضل الله وإنهزمت فلول التقسيم والشيوعية مما زادني حرصاً على الإطلاع على الأوضاع، وبالذات للمساهمة في مشروعات الإسكان، ولكن الفرص كانت محدودة جداً وكانت الزيارة قصيرة وإنشغلت بعدها بأمور كثيرة ولا زال في قلبي أثرُ ُ عميقُ ُ ومحبة عظيمة لليمن وأهلها وللجهود الذي قاموا ببذلها لنشر الدعوة وتوعية الشعب في الجبال والمناطق النائية التي لم تصلها الحضارة الحديثة . أسأل الله أن يحفظ اليمن وأهله الكرام من الفتن التي تحاك لهم وأن يوحد الله قلوب أبنائه في الشمال والجنوب والوسط .


تونـــــــــــــــــــس

زيارة تونس كانت لإعطاء محاضرة عن العمران الإسلامي وزيارة الآثار العمرانية العظيمة لهذا البلد وبالذات مسجد الزيتونة وقرية سيدي بوسيعد الشهيرة . تشرفت بلقاء الأستاذ/ عبدالفتاح مورو، رئيس حركة النهضة في هذا الوقت، والأستاذ/ راشد الغنوشي نائبه الذي أسعدني بمرافقتي لزيارة بعض المساجد والآثار والأحياء الجديدة . بعد ذلك بعده سنوات إتصل بي الدكتور/ توفيق الشاوي يرحمه الله وأنا في طريق عودتي من أمريكا وطلب مني أن ألتقي به في تونس لزيارة الأستاذ/ محمد مزالي رئيس الوزراء ليقوم بالتوسط لدى الحبيب بورقيبة لإخراج بعض المعتقلين السياسيين ! ويذكر أن الدكتور/ توفيق الشاوي كان للتو قد إنتهى من عملية إستئصال المرارة ولكن هذا لم يثنيه عن المسارعة للتوسط للإفراج عن هؤلاء المعتقلين . أذكر أيضاً أننا عندما دخلنا إلى مبنى الوزارة وبدأ يصعد السلم، أنه صرخ من شدة الألم بسبب العملية ... وكأني أراه أمامي الآن في أول الدرج ويتأوه !! جزاه الله خيراً عن الإسلام والمسلمين ودعواتي لتونس وشعبها الطيب بالسعادة والهناء والحرية .


المغــــــــــــــرب

تشرفت بزيارة المغرب بإعطاء محاضرة عن العمران الإسلامي كذلك وزيارة مدينة فاس العظيمة . إستقبلني الدكتور/ أحمد صبور، الأستاذ بكلية الهندسة بالرباط، وهو زوج إبنة الأستاذ/ صالح أبو رقيق، والذين أكرموني أيما إكرام وساعدوني لإلقاء المحاضرة ولزيارة مدينة فاس ومدينة الرباط، ورافقوني طوال مدة إقامتي . تشرفت بزيارة الأستاذ/ عمر الأميري وأنجاله في المغرب وتركت الزيارة أثراً طيباً في نفسي ولله الحمد . أدعو الله للمغرب الشقيق وأهله الكرام بالسعادة والتوفيق والإستقرار، وأن ينقذهم الله مما يحاك لهم إسلامياً وإجتماعياً وإقتصادياً !

الجزائـــــــــــــــر

أول إحتكاكي بأشخاص من الجزائر كان ضمن نشاط الطلبة المسلمين في الولايات المتحدة حيث تعرفت على الدكتور/ عبدالحميد بن شيكو حوالي عام 1966م، والذي كان حريصاً على العمل الجماعي والدعوة والتنسيق، وبعدها تعرفت على الدكتور/ محمد بن يوسف، الداعية الهمام . أثناء وجودي في الباكستان، استشهد بعض الأبطال الجزائريين فحرصت على زيارة عائلاتهم في مدينة البليدة وتقديم مساعدة متواضعة إلى عائلة الشهيد/ محمد ميسون الذي إستشهد أثناء الجهاد في منطقة جاجي بأفغانستان أثناء عملية ضد القوات المحتلة لإصابته بقذيفة هاون . وكان قد إستشهد قبله الأخ/ عبدالقادر الجزائري وهو من أول المجاهدين العرب . وعموماً فإن الإخوة الجزائريين كانوا دائما في المقدمة في الجهاد، وفي الصدق والإخلاص لهذا الجهاد وفي كل مكان . بعد ذلك بسنوات طويلة أثناء جولتي للحديث عن العمران الإسلامي، زرت الجزائر الشقيقة، وألقيت محاضرة في الجامعة، نظمها لي أخي الدكتور/ عبدالحميد بن تشيكو . أمّا الفرصة الحقيقية فكانت عند دعوة "إتحاد الطلاب الحر" ( UJEL ) لي للإشتراك في فعاليات هامة . فإنتهزت الفرصة ورافقتني العائلة والبنات . وكانت هذه خمسة فعاليات : 1- لقاء لإعادة النشاط إلى إتحاد المنظمات الطلابية ( IIFSO )، والذي توقف عند غزو الكويت ! 2- مناسبة ذكرى المرحوم/ محمد السليماني في البليدة . 3- مؤتمر ممثلي طلاب حركة مجتمع السلم "حمس" . 4- مهرجان نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم . 5- مؤتمر المصالحة الذي نظمته حكومة الجزائر في أفخم فنادق العاصمة لدعم الصلح بين فئات الشعب المختلفة والحكومة . كانت فترة نشاط عظيمة أثّرت فيّ كثيراً، وبالذات أن منظموا هذه الفعاليات كانوا يفاجئونني لإلقاء كلمة في أول كل مناسبة أو لإدارة ندوة فيها ! ويشاء الله أنني كنت أقرأ سورة مريم والآية الكريمة : "وحناناً من لدنا وزكاة وكان تقياً" في صباح أول يوم من أيام الزيارة، فكانت محور كلماتي دائماً هي "الحنان" والذي يجب أن يسود بيننا والمحبة والأخوة وليس التنازع والخصام أو الإقتتال . تشرفت بالتعرف على الأستاذ/ عبدالعزيز بلخادم في مؤتمر المصالحة، وأحسبه من أفاضل قيادات الجزائر الصالحة، ويعمل حالياً رئيساً لوزرائها ( 2010م ) . كنت إلتقيت بالمغفور له الأستاذ/ محفوظ نحناح، مؤسس حركة مجتمع السلم عندما زارنا في بيشاور، أثناء فترة الجهاد والدعوة في الباكستان، وكذلك الأستاذ/ محمد السليماني والذي حضرت مناسبة ذكرى إستشهاده هذه . أسأل الله لهما الرحمة والمغفرة وأن يلحقنا بالصالحين من عباده . عندما طُلب مني إلقاء كلمة في مهرجان نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم، ذَكّرتهم بالمرحوم الأستاذ/ مالك بن نبي المفكر الإسلامي العظيم، وما قاله لنا في أحد محاضراته في الحج حوالي عام 1970م، بأن نكون عمليين ولسنا فقط عاطفيين . وذَكَرَ لنا أنه عندما أخرجت السلطات الفرنسية الطلاب الجزائريين من المدارس الفرنسية أثناء فترة الإستعمار، كان ضمنهم طلاب يهود جزائريين . فقام الشعب الجزائري بمظاهرات كبيرة للإحتجاج، أمَّا اليهود فقد قاموا بفتح مدارس خاصة لأبنائهم مباشرة !! وقياساً على ذلك قلت للحضور : أننا يجب أن نفكر في نصرة الرسول عليه الصلاة والسلام بتقديم شيء للعالم عنه، وعن الإسلام وإقترحت ترجمة كتاب "محمد الرسالة والرسول" للمرحوم الأستاذ/ نظمي لوقا، وكتاب "محاضرات في النصرانية" للشيخ/ محمد أبو زهرة يرحمه الله . وبفضل الله تمت الترجمة والطباعة والنشر بعد حوالي سنتين، وخرج الكتابين باللغة الإنجليزية وتكرم أخي الأستاذ/ مصطفى الطحان بالطباعة والنشر وقمنا بتوزيعهما قدر المستطاع . ولا يفوتني هنا أن أذكر فضل الأستاذ/ مصطفى الطحان لأنه هو الذي قدمني للأستاذ/ نجم الدين أربكان بعد ذلك ومنه إشتركت في نشاط تركيا، وكذلك هو الذي قدمني للإخوة في الجزائر وأتاح لي هذه الفرص العظيمة . ولا يفوتني أيضاً في هذا المقام أن أدعوا الله للأخ/ مصطفى الطحان بالبركة ورضوان الله عليه فقد جاهد جهاداً طويلاً وفي أصعب الظروف لترجمة ونشر الكتاب الإسلامي في العالم كله وقام عن طريق اتحاد المنظمات الطلابية وتمويل أهل الخير في الكويت بترجمة وطباعة آلاف الكتب والرسائل الهامة مثل رسائل الشهيد حسن البنا والأستاذ/ محمد قطب وغيرها ووزعها في الوسط الطلابي في آسيا وأفريقيا وأوروبا . وهو لا يكل عن الكتابة عن الدعوة الإسلامية وعنده موقع دعوي رائع على الإنترنت بإسم ( http://www.souforum.net ) . "الإتحاد الطلابي الحر" قام بدعوتي مرة أخرى للجزائر لتقديم بحث في ندوة الشباب والعمل الحر ( يسمون العمل الحر المقاولة ) . وبعد إشتراكي في هذه الندوة وتقديم تجارب تمويل الفقراء في ماليزيا وغيرها قام الإتحاد بعمل جولة رائعة لي زرت فيها منطقة وادي مزاب في جنوب الجزائر، ثم مدينة قسطنطينة في شرق الجزائر، ثم مدينة باتنه جنوب قسطنطينة وأخيراً البليدة للمرة الثانية وحيث ألقيت فيها كل هذه المدن محاضرات عن تخطيط المدينة المنورة أو إتحاد المدارس ونشاط نشر اللغة العربية . عرفني الدكتور/ محمد بن يوسف بالشيخ/ محمد سعيد والد الشهيد/ عبدالحفيظ سعيد، الذي إغتالته بعض الأيدي في فترة الفتنة أثناء سعيه للمصالحة !! وكذلك عرفني بأحد أفاضل الدعاة وهو الشيخ/ سعيد بويزيري، من "تيزي وزو" والذي تفضل مشكوراً بالمرور عليّ وإصطحابي وإستضافتي في منطقتهم العزيزة وتشرفت كذلك بإلقاء محاضرات هناك . في مدينة "تيزي وزو" يوجد للشيخ/ سعيد جمعية خيرية ونشاطات رائدة . وعملوا لي لقاءات مع أربعة وحدات عندهم هي : 1- وحدة الدفاع عن الإسلام ( مما يثار عليه من شبهات ) . 2- وحدة القانون . 3- وحدة العمل الخيري ( البقرة الحلوب ) . 4- وحدة الأمل ( الشباب من سن 12 إلى 17 ) . في كل لقاء إجتهدت لتقديم خبرتي المتواضعة في هذه المجالات وكان أمتع وأصعب اللقاءات هو مع وحدة الأمل ( الأطفال ) ! أغلب هذه اللقاءات تم تسجيلها بالفيديو بواسطة الأخ الدكتور/ حامد الفوال، الطبيب الداعية الواعي الهمام . تأثرت كثيراً بزيارة "تيزي وزو" وقررت العودة إليها بعد الإنتهاء من إلتزاماتي في المدينة المنورة وفعلاً عدت إليها وقام الإخوة بإكرامي مرة أخرى لإستكمال المحاضرات ثم لزيارة أغلب قرى وجبال هذه المنطقة المسلمة الرائعة . والمنطقة فيها الكثير من الجبال الخضراء وقممها تعلوها الثلوج حتى في فصل الربيع . رأيت في كل قرية مسجداً، وأغلب هذه المساجد تم إنشاؤها في سنوات سابقة حيث تكاتف الرجال والنساء لإحضار الأحجار على ظهور الدواب، من الجبال لبنائها . وهذا يشهد على إسلام ومحبة وإلتزام هذا الشعب بالدين الحنيف، وليس كما يشاع عنه أنه شعب علماني أو علماني . صحبني الشيخ سعيد إلى بعض الزوايا ( يسمونها زواوا )، وهذه الزوايا لجأ إليها الذين حملوا دينهم الصافي المحرر من الخرافات التي كان يحرص الإستعمارالفرنسي على نشرها، وقاموا بتعليم وتخريج جيل جديد من الشباب الصالح الفاهم لدينه والمستعد للجهاد ضد المستعمر الفرنسي . أوائل أعمال القمع التي قام بها الإستعمار الفرنسي هو قصف هذه الزوايا بالطائرات !! وأدى ذلك إلى تدمير هذه الزوايا وإستشهاد الآلاف من الصالحين فيها . الحكومة الجزائرية قامت بإعادة بناء هذه الزوايا الآن، وإصلاح المقابر التي حولها وهي شاهدة على الدعوة والجهاد الذي قام به هذا الشعب البطل الذي ضحى بالمليون شهيد لإخراج الإستعمار الفرنسي الذي أراد أن يستوطن الجزائر ويضمها إلى فرنسا إلى الأبد ويغير دينها وثقافتها . أسأل الله للشهداء الرحمة والمغفرة وأن يجعلنا بأن نسير على طريق الأنبياء والصالحين، طريق الدعوة والجهاد .


الســـــــــــــــــودان

مما يؤسف له أن زيارتي الوحيدة للسودان كانت عبوراً وعودةً في طريقي إلى كينيا لحضور مؤتمر هناك ولم أتمكن من مقابلة أساتذة في الجامعة لأن الجامعة كانت في عطلة !

أمّا علاقاتي بالإخوة السودانيين فكانت أفضل، فأهمها علاقتي بالأخ الفاضل الأستاذ/ أحمد التيجاني صالح، الذي تعرفت عليه في أمريكا في نشاطات دعوية ثم فرقت بيننا الأيام وأصبح هو بعد ذلك سفيراً في نيجيريا التي إلتقينا فيها أثناء زيارتي المحدودة لهذا البلد . رافقنا في جامعة الملك فيصل الأستاذ/ حسن بدوي، أستاذ تخطيط المدن وكان نعم الزميل الناصح الأمين الذي عاون لدرء الفتنة في كلية العمارة والتخطيط، وإستمر فيها عاملاً لسنوات طويلة بعد مغادرتي الجامعة فكان ركيزةً أساسيةً لتعليم التخطيط . سبق ذكر علاقاتي بالأستاذ/ أحمد صديق عثمان وعلاقته هو بالمرحوم/ "مالكولم إكس" وعنايته بعائلته بعد وفاته . مما يؤسف له أنني لم أشترك في أية نشاطات إسلامية أو خيرية لخدمة السودان ولكن قناعتي أن السودان هو مفتاح الإسلام في أفريقيا والإمتداد الطبيعي لمصر وكما يقول الشاعر أحمد شوقي يرحمه الله : فمصر الرياض وسودانها عيون الرياض وخلجاتهــــا

     وما هــــــو مــــــاءً ولكنــه		       وريــــد الحيـــاة وشريانهــا

تُتَـــمِّـمُ مصر ينــــــابيعـــــه كما تمـــم العيــــن إنسانهــا وأهلــوه منذ غـــدا عذبه عشيرةُ مصـــــر وجيـــــرانهـا

وبفضل الله فإن لإتحاد المدارس علاقة مع السودان متمثلةً في المعهد التكميلي بالخرطوم، والذي ينخرط فيه الطلاب من السودان والدول الإفريقية لإستكمال دراستهم الثانوية ومن ثم يحصلون على شهادة معتمدة . ويرأس المعهد الدكتور/ يوسف الخليفة ويقوده قيادةً متميزة .

	ويحتل السودان هذه الأيام إهتمام وكالات الأنباء حيث الإنتخابات وكذلك المؤامرات لفصل الجنوب عن الشمال، والفتن في ولاية دارفور وكذلك الفتن في الشرق . 

وإن قناعتي هي أنه لو إحتل السودان جزء من إهتمامات القيادة السياسية المصرية، ودعمت السودان دولياً، وإقتصادياً وسكانياً، فإن كافة مشاكل السودان ستزول ... وهذه قناعتي الشخصية !! والحمد لله على كل حال .

بلد الأحبة قاصياً أو داني يا أهل ودي في حمى السودان الطمي طينتكم وطينة آدم والطمــــــي إنماء بلا نكـــــــــرانِ ولقد عشقت من الجمال سمارة ليس الجمـــــال بفاقع الألــــــوان للناس نيل واحد ببلادهم ولكم، أُهيــــــلَ أحبتي، نيــــــلان هذا على أيمانكم متدفق وعلى شمائلكــــــم يفيض الثانـي الطيب طيبكم، وأنتم أهله والربُ يمنــــــح واسع الغفــــــران ولقد سألتُ عن السماحة والندى وعن المـــــروءة في دنا الإنســان فأجابني أهل الحجا بلسانهم: كل الفضائــــــل أصلها سودانــي *

















  • أبيات للأستاذ/ أحمد الجدع، بمناسبة الإحتفال بالخرطوم عاصمة للثقافة العربية لعام 2005م .

المدرسة الإسلامية للتربية والتعليم في الإمارات العربية المتحدة الشيخ/ سعيد لوتاه مؤسس المدارس، وبنك دبي الإسلامي

إن الشيخ/ سعيد لوتاه هو أحد الذين فتح الله عليهم وأعطاهم البصيرة والرؤية وكانت أعماله الجليلة والكبيرة كلها نابعة من منظور الإلتزام بالإسلام :

أولاً ) البنوك الإسلامية  :

عند بدء عمله في مجال التجارة والمقاولات أدرك أهمية دور البنوك في تمويل الأعمال التجارية والصناعية والمقاولات وبدء بدراسة فكرة إنشاء بنك إسلامي - غير ربوي - لتمويل أعماله وتمويل المشروعات الإسلامية المختلفة . وفعلاً قام بعمل نظام لبنك دبي الإسلامي وأحضر له الخبراء ووفقه الله إلى أخذ موافقة حاكم دبي على نظام البنك وعلى إنشائه . وقد أدى البنك دوراً هاماً في تمويل أعماله وأعمال غيره من أهل البلاد إضافة إلى أرباح المساهمين . وبالطبع فإن البنوك الإسلامية لم تصبها مصائب الهزات المالية الرهيبة عام 2009م، وإن كان النظام البنكي العالمي هو نظام متشابك !!

ثانياً ) التعليم الأساسي :

إنطلق الشيخ/ سعيد لوتاه من منظور أن ولي الأمر عليه الإنفاق على أبنائه وتعليمهم حتى سن البلوغ أو ما بعد ذلك بقليل ولمنحهم التعليم النظري والعملي . أَحضر خبراء في المناهج وقاموا بإلغاء الحشو من المناهج العربية الحالية، وبالتالي تخفيض مُدّتها تخفيضاً كبيراً مع إضافة مقررات عملية في البرنامج النظري ( مثل المحاسبة )، وكذلك إنشاء تعليم حرفي موازي للتعليم النظري . وأنشأ المدرسة الإسلامية للتربية والتعليم في أرض تابعة له في دبي بجانب مسجده، مدة الدراسة فيها ستة سنوات فقط . وبجانبها إفتتح ورشاً لتعلم الحرف مثل النجارة والحدادة والكهرباء والسباكة والسيارات بحيث أن الطالب يدرس فترة صباحية في المدرسة النظرية ثم ينتقل في فترة بعد الظهر إلى الورش التي يتعلم فيها الحرف المذكورة وغيرها . بهذا النظام يتخرج الإبن في سن الثانية عشرة أو الثالثة عشرة وقد جمع بين التعليم الأساسي والتعليم التقني، ويتأهل بعد ذلك للمرحلة الجامعية والتي لا تزيد على أربعة سنوات إذا رغب أو تمكن، وإلاّ فإنه يتقدم لسوق العمل والإنتاج مباشرة ! وبهذا النظام كذلك فإن الطالب يتخرج من الجامعة في سن السادسة عشر أو السابعة عشر وهو قريب من سن البلوغ، والأب ينفق على أبنائه حتى هذه السن ! أمّا بالنسبة للفتيات فيختلف برنامجهن العملي إذ أنه بدلاً من الورش تكون هناك صالات لتعلم الخياطة والصناعات الغذائية والإقتصاد المنزلي وغيرها مما يناسب الفتاة . علمت لاحقاً أن سلطنة عمان فيها تعليم للفتيات أن يمكنهن من إصلاح السباكة أو مايحدث في المنزل من مشاكل !! عَلّق البعض أن التعليم في الإتحاد السوفيتي هو مقارب لهذا بحيث أن الطلاب يتخرجون من الثانوية مجهزين بالعلوم العامة والحرف ويساهمون في إقتصاد البلاد مباشرة والنابغين فقط هم الذين يتاح لهم المجال للدخول للجامعة . لا شك أن هذه تعتبر ثورة في حياة الأمم فيعاب على التعليم الحالي أنه يستهلك أعمار الشعوب، ويكون ولي الأمر مضطراً على الإنفاق على أولاده حتى سن الرابعة أو الخامسة والعشرين تقريباً، ويتخرجون من الجامعة وهم غير مؤهلين عملياً، ويحتاجون إلى فترة للتدريب فلا تبدأ مساهمتهم الفعلية في الإقتصاد المحلي إلاً في سن ما فوق الثلاثين !! ويرى الشيخ/ سعيد لوتاه أن هذا حجر الزاوية في تأخر بلادنا النامية إن هذا النظام يفيد بالتأكيد الدول الفقيرة والناشئة أو تلك التي خرجت من الحروب، فيضيف البعض أن الدول الغنية والمستقرة لا تحتاج إلى مثل هذه المناهج المضغوطة وضروري نضوج الشباب قبل القفز على سوق العمل !!؟ ويقول هؤلاء أن دول الخليج، وبلاد مثل الولايات المتحدة قد لا تحتاج إلى مثل هذا الضغط، وإقتصادياتها ومجتمعها يتحمل الإنفاق على التعليم حتى سن متأخرة، ويضيفون أن التعليم المطول الذي عندهم يخدم مجتمع ما بعد الحرب لإشتغال الناس وإطالة مدة التعليم ولعدم وجود مجال لعمل أعداد هائلة من السكان ؟!! إستدعاني الشيخ/ سعيد لوتاه مع الدكتور/ جميل أكبر، لبحث قضية تخفيض برنامج كلية الهندسة - وبالذات برنامج العمارة - ليكون 4 سنوات فقط حيث أنشأ هو كليةً للهندسة فعلاً وتخرج منها أبناؤه وكان يمزج دراستهم النظرية بعملهم في مواقع مشروعات إنشائية حقيقية، فتعلموا العلوم الهندسية نظرياً وطبقوها عملياً وتخرجو على مستوى مهني رفيع ! هذه كلها آراء رأينا أن نطرحها لإلقاء الضوء على تجربة الشيخ/ سعيد لوتاه الرائدة والتي أنشأها فعلاً ولا زالت قائمة في دبي منذ أكثر من 20 عاماً . أكمل الشيخ/ سعيد مشروعه بإنشاء كلية طب للبنات منطلقاً من أساس شرعي كذلك، فهو يؤمن أن الفتاة من الضروري أن تدرس الطب لتطبيب النساء، ولا يجوز لها أن تسافر بعيداً عن بلادها . وقامت الدكتورة/ زهيرة عابدين، يرحمها الله ببحث منهاج الكلية على أساس تخفيض مدة الدراسة إلى أربعة سنوات كذلك، وإفتتحت الكلية وقتها ولست متابعاً لها الآن !! حضر زوار كثيرون من شتى بلاد العالم من الجامعات للإطلاع على هذه التجربة، وأذكر أنني قابلت عنده البطل العالمي محمد علي كلاي، مصادفةً وهو يزور الشيخ . ومن جهتنا فقد فتحنا مدرسة لأبنائنا المهاجرين في بيشاور مماثلةً تماماً لمدرسة الشيخ/ سعيد، وإستمرت عدة سنوات ولكن أحداث الفتنة التي حصلت لم تكتب لها الإستمرار علماً بأننا قد إستفدنا من التجربة وطبقنا المناهج النظرية والحرفية جميعاً .


مركــز لينــة للكمبيوتـــر

لاحظت أن كثيراً من أبناء الصحوة الإسلامية هم من الشباب الصالح والعابد ولكنه يحتاج إلى الإفادة من وقته وإلى التدريب في فنون العصر . كانت أجهزة الكمبيوتر غالية جداً وشحيحة في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي، فقررت فتح مركز كمبيوتر في القاهرة ثم بعد ذلك في الإسكندرية بإسم : "لينة كمبيوتر" وإستمر العمل فيه عدة سنوات وأفاد منه بفضل الله الكثير من الطلبة والطالبات . ونظراً لسفري فقد عهدت إلى بعض الإخوة الأفاضل العناية به ومتابعته ولكن ظروف خارجة عن الإرادة تسببت في عدم إستمراره ولا في إستمرار مركز القاهرة . في نفس الوقت إنتشرت فكرة مراكز الكمبيوتر وفُتح العديد منها، ونسأل الله أن يتم الأجر بسبب هذا العمل الخيري والذي سبق الجميع في وقت مبكر في القاهرة والإسكندرية وفي مدينة نلشك بالقفقاز كما ذكر في موضع آخر .


مشــروع مزرعــة النوباريــة

طوال عمري وأنا أحب الزراعة وأتمنى أن يكون لي مساهمة فيها ولكن المشروعات الزراعية تحتاج لتفرغ إضافة إلى العلم والخبرة . ويبدو أن هذا الأمر متوارث في العائلة حيث كان الجد أحمد الغمراوي يرحمه الله من أعيان بني سويف ولكنه كان يعيش هناك مقيماً في وسط أملاكه . أول مشروع طُرح للوالد كان حوالي 100 فدان قريبة من مدينة الإسكندرية ومنتجةً، فسعدت جداً بأن الوالد سيشتريها ولكن للأسف تم تأميم جميع الأسهم التي كان يمتلكها حوالي عام 1958م، بواسطة الطغمة العسكرية التي كانت تحكم مصر في هذا الوقت، وبالتالي ضاعت كل إمكانياته المادية ولم يستطع شراء الأرض !! عرض عليّ أحد الزملاء أرضاً بجانب أرضه بمدينة التحرير وكانت بها شبكة مياه وتنتج الليمون وبعض الفواكه وكان سعرها مناسب جداً ! إن كلمة "لو" تفتح باب الشيطان، فكان من العقل أن أُفَضّل هذه الأرض المنتجة على مشروع جميعة الأمان الذي عرض بعد ذلك، لأن الثانية كانت صحراءً . ولكن وجود الأرض الأولى بمدينة التحرير التي تبعد 3 ساعات جعلتني أفضل أرض النوبارية لقربها من الإسكندرية !؟ مشروع جمعية الأمان هو أن الجمعية أُعطيت أرضاً لإستصلاحها في منطقة النوبارية على أساس تخصيص عشرة أفدنة لكل فرد بمبلغ مقطوع مع منع المزايدات فيها ! وهذه المنطقة أقرب إلى الإسكندرية من أرض التحرير ! فرحت كثيراً بهذا المشروع وإشتريت قطعة أرض لي وقطعة لزوجتي وقطعة للمهندس/ مختار يرحمه الله وأخرى للمهندس/ أحمد المحجري، على أن تزرع زيتوناً . وتم الإتفاق مع مهندس زراعي يعيش في ضواحي الإسكندرية لكي يشرف على الأرض بإستمرار . عملت شبكة للري بالتنقيط، وخلال 4 سنوات تقريباً إرتفعت أشجار الزيتون وأنتجت أول ثمار! وزار الوالد يرحمه الله المنطقة وشَجّع شقيقي محمد لشراء قطعة في نفس المنطقة بالرغم من عدم تشجيعه في الأصل لهذه المشروعات لأسباب وجيهه . في العام التالي لم تخرج من الأشجار ولا زيتونة واحدة !! وتعجب الجميع لهذا الأمر ؟! كنت في هذا الوقت مركزاً مع المهاجرين بالباكستان، ولم يكن مناسباً العودة لمصر للفتن الحاصلة ..... وبقيت الأشجار والمزرعة حتى أكلتها الحشائش !! إن كلمة "لو" تفتح باب الشيطان مرة أخرى، فإنه من البديهي أن يقوم هذا المهندس الزراعي المتخصص بعمل تحليل للتربة وجسات، ويعرف أن هناك مناطقَ كثيرة تحتها صخور، وبالتالي فإن الماء سيتكون تحت جذور الأشجار ويسبب في عفنها !! وكان ممكنا كذلك عمل حفرة في أخفض منطقة تتجمع فيها المياه الجوفيه هذه، وبالتالي تكون مصرفاً لمنع تَكَوُّن الماء أسفل الجذور !! ولكنه سامحه الله كان مشغولاً بمشروعات أخرى كثيرة، ولم يهتم إلاّ بإستلام راتبه !! وأحضرت بعد ذلك زملاء لهم خبرة في الزراعة من أسوان .... ولكن كان الأمر متأخراً جداً، فتقرر إزالة زراعة الزيتون وبدء زراعه للقمح كبديل، ولكن القمح لم يكن مربحاً أو مغطياً لمصروفاته فتقرر بمزيد من الألم بيع الأرض ! وبيعت في وقت كانت أسعار الأراضي فيه منخفضة، والحمد لله على كل حال ! إن النوايا الطبية والرغبة في الإستثمار في بلادنا والتطوير ( وعدم تجميد الأموال في البنوك ) ليس كافياً للقيام بمثل هذه المشروعات، فمن الضروري التفرغ لها والمتابعة الدقيقة، إضافة إلى الخبرة والإخلاص الحقيقي من القائمين عليها . وهذا هو الدرس الأخير لي في الزراعة !! ومما يذكر كذلك أنني قمت بعمل مشروع للدواجن مع بعض المزارعين، ووضعت لهم مشرفاً من أصدقائي من الإسكندرية ولكن المشروع فشل كذلك بسبب الخلاف والطمع بالرغم من ربحيته الكبيرة . وهذا هو الدرس الأخير لي في تربية الطيور !


الخـــــاتمـــــــــــــــة

أدعوا الله لي ولكل من يقرأ هذه المذكرات بحسن الخاتمة والسعادة في الدنيا والآخرة . وإذا كان لي أن أستخلص بعض العظات أو الفوائد من قراءة هذه المذكرات فإني أسجل الآتي : 1- التأثير العظيم للإسلام في نفسي والذي قاد إلى التحول الكامل من الطفل المدلل والتلميذ العليل صحياً إلى الرجل المسؤول الجاد الراغب في الكمال الشخصي وعمل الخير للقريب والبعيد والإنسانية جميعاً . وليس هذا من باب الفخر بالنفس، ولكن تسجيل لواقع لشخص عاش في الصغر والمراهقة حياة الأنانية والضياع ثم كتب الله له الهداية فله الحمد والمنة . 2- تأثير الصحبة الصالحة والجماعة النقية حاملة الدعوة والجهاد في الإنسان مما أثر في إهتمامي بالدعوة ومحاولة نشرها بالدعم المادي والكلمة وبالكتابة وبالحرص على مساعدة أهل الخير وإكرامهم وإحتوائهم، عملاً بوصايا القرآن الكريم "والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا إغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان" . 3- أن يعيش القارئ الأحداث التي عايشتها وأن يعرف مقدار تأثير الظروف السياسية المحلية والعالمية على حياة الأمم والأفراد، وأنا واحد منهم . 4- تبيان أثر العائلة سواء كانوا الوالدين يرحمهما الله أو الأسرة والأبناء على حياة الإنسان ونجاحه أو فشله . 5- تبيان تأثير شخصيات معينة في حياة الإنسان مثل الوالد يرحمه الله وشخصيته الفريدة والزوجة والإخوة الأحبة : عمرو فريد و محمد فريد، والأصدقاء الأقربون وعلى رأسهم الدكتور/ توفيق الشاوي يرحمه الله – تلك الشخصية المجاهدة العملية في تفكيرها ورؤياها للمستقبل والذي لم يدخر جهداً طول حياته لفائدة الأمة، والأمير محمد الفيصل ذو القلب الكبير والحس المرهف والذي حرص على خدمة بلاده والمسلمين في صمت وإنكار للذات، والمهندس/ مراد الزياد بخلقه الرفيع وإستقامته وأمانته ونزاهته، والمهندس/ يوسف ندا والمهندس/ صبحي ندا، وأعضاء مجموعة دراسة الإسلام الأولى ( الأسرة ) المغفور له الدكتور/ أحمد القاضي، والأخ/ يحيى متولي، والدكتور/ سيد عزت، والمهندس/ كمال فاروق، وأذكر هنا بالطبع كل الذين عملوا معي في المكتب وساهموا في رفعته وهم بالمئات ولكن على رأسهم شقيقي المهندس/ محمد فريد مصطفى، المهندس/ مختار فتح الله يرحمه الله، والأخ/ نادر العظم، والدكتور/ محمد المهايني، والدكتور/ محمود عليوة، والمهندس/ عبدالقادر الصباحي، والمهندس/ علي عياد، والمهندس/ سيد شرف، والمهندس/ محمد هادي، والمهندس/ مجدي علي، والمهندس/ سمير حلمي، والأخ/ علي سالم، والأخ/ أيمن غرابة، والمهندس/ هاني شندي، والأخ/ أيمن جمعة، والمهندس/عمرو الجندي، والدكتور/ سعيد مصطفى، والدكتور/ سيد عبدالمنعم، والمهندس/ عادل نجا، والمهندس/ أحمد صبري، والمهندس/ عمرو إسماعيل، والمهندس/ يوسف السمالوطي، والأخ/ عبدالهادي جان . ومن الإخوة الأفاضل الأشراف الذين ضحوا بكل شيء للوقوف مع المجاهدين والمهاجرين أمثال الأستاذ/ كمال الهلباوي، والأستاذ/ برهان الدين رباني، والأخ/ أحمد مخدوم، والأخ/ سعد الدين حدبة، والأستاذ/ محمد بدر، والأخ/ أحمد شاه أحمد زي، والأخ/ محمد أفضل، وكل آل سرور، والأخ/ نجيب الله تميم، والمهندس/ عبدالرحيم، والأخ/ أحمد عامر، والأخ/ مدحت مجاهد، والأخ/ إسماعيل المعاصري . وممن يجب ذكرهم في هذا المجال المغفور له الأستاذ/ هارون مجددي العابد الصابر، والأستاذ/ عبدالله العقيل المجاهد بالقلم والنفس، والشيخ/ مناع قطان يرحمه الله، وآل عبيد : الدكتور/ إبراهيم عبيد والدكتور/ محمد عبيد الأخ الحبيب ورفيق العمر . لا يفوتني أن أذكر مرة أخرى الرجل المجاهد المتفاني في جهاده ودعوته الأستاذ/ عبد رب الرسول سياف، الذي لم يضن بدقيقة من وقته للجهاد بنفسه وماله ووقته لخدمة الإسلام والدعوة ومعاونة المهاجرين وجهاد المحتلين . ولا أنسى جلوسه أمام الرشاش الثقيل وقصف الطائرات الروسية وعمله في جامعة الدعوة والجهاد وحرصه على الطلاب ومحبته لإخوانه من كل البلاد والذين جاءوا لدعم الجهاد والهجرة . أمّا الشهيد حسن البنا يرحمه الله فهو غني عن الذكر وأثره في الأمة والحركة الإسلامية المعاصرة في كل مكان وقد وصلت دعوته ومنهاجه إلى كل أنحاء الأرض في بلاد الإسلام وغيرها وإحتل منهاجه الوسطي المتنور الصدارة في العمل الإسلامي في أفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا وأستراليا . وما كان استشهاده وهو في مقتبل عمره وعطائه ( 42 سنة )، إلاّ إدراكاً من قوى الإستعمار والصهيونية لخطره العظيم على مخططاتهم الإجرامية والإستعمارية .... . "ومكر السيء، ولا يحيق المكر السيء إلاّ بأهله ...." الإخوة الأفاضل الكثيرين الذين رافقوا رحلة العمر أعتذر عن عدم ذكرهم، آملاً أن يسامحوني في تقصيري في حقهم وعدم أداء واجب الشكر والإمتنان والإعتراف بالجميل لهم، سائلاً المولى أن يبارك لهم ويحفظهم وأن يتقبل منا ومنهم . 6- كشف أثر المؤامرات العالمية على حياة الأفراد والشعوب وفيما بدأ يتضح في الفترة الأخيرة من القوة الإستعمارية الإجرامية وتجار وصناع السلاح، والقوة الصهيونية الجبارة التي تعمل من وراء الستار للسيطرة على العالم وموارده الإقتصادية الحالية، وإشاعة الحروب وربط الشعوب بإتفاقيات ظالمة تستنزف مواردها إلى ما شاء الله، عن طريق إتفاقيات الربا والمؤامرات الخسيسة . 7- تبيان خطورة العملاء المندسين في بلاد المسلمين سواء على مستوى القيادات الكبرى أو الأجهزة الصغرى بما يقومون به من وأد لمستقبل شعوبهم، والمعاونة في سرقة مواردها بل وإستغلالها لحرب بعضهم البعض و منعهم من الوحدة أومعاونة بعضهم البعض . 8- وضوح أهمية الإستقلال عن الوظيفة الرسمية، فإن تحركي الحقيقي لم يبدأ إلاّ بعد الإستقلال من العمل الرسمي في الجامعة ( بالرغم من أهمية وخطورة المرحلة الجامعية ورسالة الأستاذ الجامعي ) ! 9- تبيان أهمية العمل الحر فإن المكتب الإستشاري الذي نشأ بجهود بسيطة وإمكانيات محدودة قد نمى بفضل الله نمواً عظيماً وساعد دخله في تمويل نشاطي ونشاطات أخرى خيرية، وجمع بين طياته مئات الزملاء الأفاضل الذين شرفوا المهنة والعمل الإستشاري . 10- أهمية المبادرة في حياة الإنسان وضرورة مراجعة الوضع الذي يعيشه كل فرد، وعدم الرضا بالواقع المفروض بل ضرورة إعادة النظر في الظروف والملابسات التي يعيشها الإنسان وعدم التسليم بالواقع المرسوم الذي رسمته القوى الداخلية أو الخارجية وفرضتها على شعوبنا . 11- ظهور وبوضوح وحدة شعوب العالم الإسلامي ومحبة بعضها لبعض وبالذات إذا أزيلت العقبات النفسية التي فرضتها أعداء الأمة علينا . إن كثرة أسفاري كشفت لي عن عمق الأخوة الإسلامية بين كل أبناء الأمة في كل العالم، وتزول الفوارق فوراً عند كشف إقتراب أحد من الإسلام سواء في الصلوات أو قراءة القرآن أو المشروعات المشتركة . 12- أحد أقوى عناصر الفرقة بين المسلمين هو عدم إنتشار اللغة العربية، فمما لا شك فيه أن عدم معرفة اللغة العربية يشكل حاجزاً بين المسلمين والقرآن الكريم، والمعارف الإسلامية، وبين المسلمين بعضهم ببعض . وهذا أمر رهيب ومخطط محكم من أعداء الأمة ضروري محاربته والعمل على كشفه وبذل كل جهد لنشر وتجذير اللغة العربية في كل الشعوب المسلمة . وليس هذا بالمستحيل بأن يجمع أي شعب بين لغته الأصلية واللغة العربية، فالشعب السويسري مثلاً أغلبه يعرف الألمانية والفرنسية والإيطالية بل والإنجليزية أيضاً ! وقد أدرك المغفور له الدكتور/ توفيق الشاوي هذه النقطة وتم إنشاء الإتحاد العالمي للمدارس العربية الإسلامية الدولية الذي أسسه الأمير محمد الفيصل، وأتشرف حالياً بأن أكون نائباً له بعد وفاة الدكتور/ توفيق الشاوي . 13- القرآن الكريم : إن القرآن الكريم هو ربيع القلوب والنور الذي يضيء الحياة للناس وكنت أتمنى أن أحفظه كله ولكن لم تسمح الظروف والمشغوليات . أسأل الله المغفرة والقبول . إني أومن بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم بأن الذي ليس في جوفه شيء من القرآن هو مثل البيت الخرب والعكس بالعكس فإن الذي في قلبه أجزاء من القرآن الكريم هو مثل البيت العامر والشجرة المثمرة، إضافةً إلى الهدي الذي يهديه للفرد فإن به تطمئن القلوب وتزكو النفوس ولذة تذوقه والإستمتاع به لا تفوقها لذة من لذات الحياة .

والله ولي التوفيق، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .


           المدينة المنورة 1431هـــ










الملحقـــــــات









وأنا أعلم قاعدة أفادتني كثيراً في سير الدعوة العملي وهي أن الإشاعات والأكاذيب لا يقضي عليها بالرد، ولا بإشاعة مثلها ولكن يقضي عليها بعمل إيجابي نافع يستلفت الأنظار، ويستنطق الألسنة بالقول فتحمل الإشاعة الجديدة وهي حق مكان الإشاعة القديمة وهي باطل .


لا تتحرج أبداً من أن تضم إلى الدعوة المقصرين في الطاعة، المقبلين على بعض المعاني الخسيسة، مادمت تعرف منهم خوف الله، وإحترام النظام وحسن الطاعة، فإن هؤلاء سيتوبون عن قريب، وإنما الدعوة مستشفى فيه الطبيب للدواء، وفيه المريض للإستشفاء، وهذه مهمة الدعوة الأولى .


ولكن إحذر من صنفين حذراً شديداً، ولا تلحقها لصفوف الدعوة أبداً : الملحد الذي لا عقيدة له وإن تظاهر بالصلاح فإنه لا أصل في إصلاحه وهو بعيد عنكم بأصل العقيدة فما ترجو منه ؟ والصالح الذي لا يحترم النظام، ولا يقدر معنى الطاعة، فإن هذا ينفع منفرداً، وينتج في العمل وحده، ولكنه يفسد نفوس الجماعة : يغريها بصلاحه وبفرقها بخلافه، فإن إستطعت أن تستفيد منه وهو بعيد عن الصفوف فإفعل وإلاّ فسد الصف وإضطرب فالناس لا تقول : رجلٌ خرج من الصف إنما تقول : صف أعوج .


أيها الإخوة : قبل أن آخذ معكم في حديث الدعوة أحب أن أوجه إليكم هذا السؤال : هل أنتم على إستعداد بحق لتجاهدوا ويستريح الناس ؟ وتزرعوا ليحصد الناس؟ وأخيراً لتموتوا وتحيا أمتكم؟ وهل أعددتم أنفسكم بحق لتكونوا القربان الذي يرفع الله به هذه الأمة إلى مكانتها الواجبات العشرة : 1 حمل شارتنا 2 وحفظ عقيدتنا 3 حضور جلستنا 4 وإجابة دعوتنا 5 وسماع وصيتنا 6 وكتمان سريرتنا 7 وصيانة كرامتنا 8 ومحبة أخوتنا 9 ودوام وصلنا

الموبقات العشر : 1 الإستعمار 2 الخلافات ( سياسية – شخصية – مذهبية ) 3 الربا 4 الشركات الأجنبية 5 التقليد الغربي 6 القوانين الوضعية 7 الإلحاء والفوضى الفكرية وإهمال الفصائل 8 الشهوات والإباحية وفقدان المناهج العلمية 9 فساد الخلق 10 ضعف القيادة

المنجيات العشر : 1 الوحدة 2 الحرية 3 تنظيم الزكـــــــاة 4 تشجيع المشروعات الوطنية 5 إحترام القومية 6 العمل بالشرائع الإسلامية 7 العقائد الإيمانية 8 إقامة الحدود الإسلامية 9 تقوية الفضائل الخلقية 10 إتباع السيرة المحمدية

ما أن تبدأ العطلة حتى يتسلم كل مؤمن عمله في ساحة الجهاد في القاهرة أو الأقاليم، جندياً في كتائب الله يبذل في سبيل النصر غاية جهده، ويصل ليله بنهاره حتى لا تنتهي العطلة إلاّ وقد تقدمت الدعوة إلى الهدف الأسمى بخطوات سريعة موفقة بإذن الله .

يوم النصيحة - يوم الآخرة - يوم العيادة العامة - يوم التعاون - ليلة الدرس - ليلة الكتب -يوم المعسكر .

وكما ينطلق الإعصار في الليل إنطلقت وتسللــت الفجـاج السـود فيه وفضيــــت راهباً ضلت مسوحي في هدادها وضللت

       ويم عمري ... مالذي كنت كنت على الرمل كتبت

قصته ما زال حولي كل ما فيها رويت الأسى، والإثم، والعصيان .. هنا ما حملت فإن التوبة ألقت رحلها عندي رحلت وإذا الأوزار حطـت، حط قلبـي وإنتشيـت أذنوبُ ُ أم دروبُ ُ في مهاويها جرفت أنا كـــذاب ولكن كــــل ما قلت صدقـــت أن نفسي ذلك الإثم الذي منه هربت أنا نفسي ذلك الزور الذي منــه جزعــت وإلى قدس عليّ من ضفاف ال؟؟؟؟؟

        بعدمـا جردت ذاتي وعن النفس إنفصلت 

وإلى الله بتوجهي وعذاباتي إتجهت وشيبــت الجســم ناراً وهشيماً وإشتعلـت رب من ؟؟؟ رمادي وحصادي لك حثت رب غفرانك إني في خـلاص قد وئــدت


مذكرات الدعوة والداعية للشهيد حسن البنا

كتاب قيّم يذكر فيه بالتفصيل تاريخ دعوة الإخوان المسلمين من عام 1928 حتى قبل إستشهاده .

دراســــــات إسلاميــــــــــــة للشهيد سيد قطب

الثورة الإسلامية : " محطم الطواغيت " إنتصار محمد بن عبدالله الإسلام يكافح طبيعة الفتح الإسلامي كيف ندعو الناس إلى الإسلام نحن ندعو إلى عالم أفضل خذوا الإسلام جملة أو دعوة طريق واحد

وعزتي وجلالي وعلوي وبهائي وإرتفاع مكاني لا يوثر عبد هواي عن هوى نفسه إلاّ أثبت أجله عند بصره، وضمنت السماء والأرض رزقه، وكنت له وراء تجارة كل تاجر ( حديث قدسي ) إن أثقل ما يوضع في الميزان الخلق الحسن قال صلى الله عليه وسلم لأم سلمة : "يا أم سلمة ذهب حسن الخلق بخير الدنيا والآخرة" لمثل هذا يذوب القلب من كمد إن كان في القلب إسلام وإيمان ( شعر ........... ) "من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم"

سندعوهم إلى القرآن شرعاً ودستورا نسوس به الشئونا فإن سمعــوا فإخواننــا وإلاّ حملنــاهــم عليه صاغرينـا فإما أن يسود بنا ونعلوا به فنــــرد كيـــد المعتدينــــــا وأما أن ينيــب النصر عنا فنفنـــى دومـــه مستشهدينا

إلى الإسلام إصلاحاً ومجداً إلى القرآن دستوراً فعدي نظام الله ويحكموا ... تعدى عليه نظام نابليون عمــدا فأي الشرعتين لمصر أهدى أنأخذ آسنــــا قراً بعــذب ونقنع بالصدى من فيض ماء ألا يادولة الإســلام عودي بحكم الله قرعي الحــدوب ففيك هدى الزمان من الشرور وبين يديك إنتظام الوجود فسودى الدهر بالقرآن سوري فما أشفاه في شرق وغرب سوى الأعراض عن هذا الضياء عبادات رينا الله نوراً زكاة لا ترى معها فقيراً قصاص جنب الدينا الشرورا بجهاد صاع للدول المعيراً وأخلاق يقيم الدول سوراً يحوط الناس من عجم وعرب فيحيا الكون في ظل الإخاء ( عبدالحكيم عابدين ) يارئيساً يحمي ويكــــــــــرم لصاً جانياً يسلب الفقير طعامـــه أنت واللص في الآثام ســـــواء أنت جهزته فسل حسامــــه بئس بئس الإكرام إن كان فيه قتل حق أو امتهان كرامــه ضل شعب يسوســـــه غير كفء ويقود المنافقون زمامـــــــه كيف تحيا البلاد والعمل فوضى ورؤس البلاد صرعى زعامه

         والله إن الأمر حق وواقــــــــع 	   وأكذب شيء ما تقول الجرائد

أشكــوا الذين أذاقونــي مودتهــم حتـى إذا أيقظونـــي من الهــــوى رقـدوا

دقني يد الأنام عن قوس محنة فلا العيش يصفوا لي ولا الموت يقرب كعصفورة في كف طفل يهينها تقاس عذاب الموت والطفـــــل يلعب فلا الطفل ذو عقل يرق لحالها ولا الطير مطلوق الجنـــــــــــاح يتهرب

      ملكنا فكان العفو منا سجيةً 		      فلما ملكتم سال بالدم أبطح
     فحسبكم هذا التفاوت بيننا 		      وكل إنــــاء بمــــــا فيـه ينضح
    هم الأحبة إن جاروا وعدلوا 		     باقٍ على حبهم راضٍ بما صنعوا
    تلذ لي الآلام إذا أنت مسقمي                   وإن تمنى فهي عندي صنائــــــع

لا دار للمرء بعـــد المـــوت يسكنهــا إلاّ التي كان قبل الموت يبنيها فإن بناهــــــا بخيـــــر طاب مسكنــــه وإن بناها بشـــــــر خاب بانيهــــا النفس ترغب في الدنيا وقد علمت أن الزهادة فيهـــــا ترك ما فيهـــا

مواعـظ الواعــظ لن تقبـلا حتــــى يعيهـــا قلبـــــه أولاً ياقوم من أظلم من واعظ خالف ما قد قاله في الملا أظهر بين الخلق إحسانــه وخالف الرحمن لمـــا خلا

لك نصحي وما عليك جدالي آفة النصح أن يكون جدالاً

وجدت مصيبات الزمان جميعها سوى فرقة الأحباب هينة الخطيب

ما الحظ إلاّ إمتلاك المرء عفافه وما السعادة إلاّ حسن أخلاق ( عمـر البهـاء الأميـري )

قال رجل لرسول الله صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله دلني على عمل إذا عملته أحبني الله وأحبني الناس فقال :"إزهد في الدنيا يحبك الله وإزهد فيما عند الناس يحبك الناس" .

قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : من نصب نفسه للناس إماماً فليبدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره، وليكن تأديبه بسيرته قبل تأديبه بلسانه، ومعلم نفسه ومؤدبها أحق بالإجلال من معلم الناس ومؤدبهم .

ومن دعائه الذي سمعه ضرار بن حمزة الصدائي : وأشهد لقد رأيته في بعض مواقفه وقد أرخى الليل سدوله وغادت نجومه وقد مثل في محرابه قابضاً على لحيته يتململ تململ السليم الملدوغ ويبكي بكاء الحزين ويقول : يا دنيا غرى غيري ألى تعرضت ؟ أم إلي تشوقت ؟ هيهات هيهات، فقد باينتك ( طلقتك ) ثلاثاً لا رجعة فيها، فعمرك قصير، وخطرك كبير، آهٍ من قلة الزاد، وبُعد السفر، ووحشة الطريق" . فبكى معاوية وقال : رحم الله أبا الحسن فلقد كان كذلك ( على ما وصف ) ...


لا تسألي الناس عن مالي وكثرته وسائلي الناس عن ديني وخلقي ( أبي محجن الثقفي )


ومن يـك ذا فضـــل فيبخل بفضله على قومه يستغـــــــن عنه ويذمم ومن هــاب أسبــاب المنايا ينلنــــه وإن يدق أسبـــــاب السماء بسُلَّم ومن يجعل المعروف في غير أهله يكن حمده ذماً عليــــه وينـــــدم ومن لا يذد عن حوضـــــه بسلاحه يهدم ومن لا يظلــم الناس يظلم ومن يغترب يحسب عـــدوا صديقه ومن لا يكــــــرم نفســــه لا يكرم لسان الفتى نصف ونصـــف فؤاده فلم يبق إلاّ صــورة اللحم والدم ( زهير بن أبي سلمى )


إذا أنت لم ترحل بزاد من التقى ولا قيت بعد الموت من قد تزودا ندمــــــت على ألاّ تكـــــــون مثله فترصــــد للأمر الذي كان أرصـدا ( قيس الأعشى )


لو أني علمت أن الناس جميعاً يدخلون الجنة إلاّ واحداً لرجوت أن أكون أنا ذلك الواحد . ولو أني علمت أن الناس جميعاً يدخلون النار إلاّ واحداً لخشيت أن أكون أنا ذلك الواحد .

تعصــي الإله وأن تـــــدع حبــــه هذا لعمري في القياس بديع لو كـــان حبك صادقـــاً لأطعتـــه إن المحــب لمن يحب مطيع

إني لأفتح عيني حين أفتحها على كثير ولكـن لا أرى أحداً

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما معناه :" إن للقلوب صداً كصدأ النحاس والحديد وجلاؤه الإستغفار" سبب هذا الصدأ ( ما معناه ) قال صلى الله عليه وسلم :" إن العبد إذا أذنب ذنباً نكت في قلبه نكتة سوداء فإذا إستغفر زالت وإن لم يستغفر وإستمر في الذنوب نكتت نكة سوداء حتى يطمس على قلبه" أو يصبح قلبه كقعر الإناء .


يقول أبو بكر الوراق : أصل غلبه الهوى مقارنة الشهوات، فإذا غلب الهوى أظلم القلب، وإذا أظلم القلب ضاق الصدر، وإذا ضاق الصدر ساء الخُلق، وإذا ساء الخُلق أبغضه الخلق، وإذا أبغضه الخلق أبغضهم، وإذا أبغضهم جفاهم، وإذا جفاهم صار شيطاناً .

لا ينبغي لإمرئ شهد مقاماً فيه حق إلاّ تكلم به فإن ذلك لن يُقَدِّم من أجله، ولن يحرمه رزقاً هو له .


قال عيسى بن مريم عليه السلام للحوارين " ألاّ أخبركم بخيركم مجالسةً" قالوا بلى قال : "من تذكركم بالله رؤية، ويزيد في عملكم منطقة، ويشوقكم إلى الجنة عمله"

قال صلى الله عليه وسلم :"صنفان من الناس إذا صلحا صلح الناس، وإذا فسدا فسد الناس : العلماء والأمراء"

وصايا المسيح عليه السلام : لا تقتل، لا تزن، لا تسرق، لا تشهد زور، أكرم أباك وأمك، أحب قريبك كنفسك .

عجبت من ثلاثة أناس : طالب الدنيا والموت يطلبه، وباني القصور والقبر منزله، ومن يضحك ملئ فيه والنار أمامه، إبن آدم : لا بالكثير تشبع ولا بالقليل تقنع، تجمع مالك لمن لا يحمدك، إنما أنت عبد بطنك وشهوتك، إجعلوا كنوزكم في السماء فإن قلب الرجل حيث كنزه، من كلام المسيح عليه السلام .

أوريفين ( Origenus ) : راهب مصري عاش في القرن الثاني الميلادي، وكان متأثراً بالديانة الفرعونية، أول من أدخل التثليث في المسيحية .




الشهيـــــــــــــد عَبَسَ الخَطْبُ فابتسمْ وطَغَى الهَولُ فاقتحمْ رابطَ الجأشِ والنُّهـى ثابِتَ القَلـب والقَــدمْ لَم يُبــــالِ الأذَى ولم يُثنِــــه طـــارئُ الأَلـــمْ نَفسُــهُ طـــــوعُ همتــهْ وَجمَتَ دونِها الهمــمْ تَلتَقــي فــي مَزَاجهــا بالأَعاصيـِــر والحِمـــمْ تَجمّع الهائجُ الخَضِ مّ إلى الراسِخُ الأَشــمْ وهي من عنصر الفدا ء ومن جوهر الكرامْ ومن الحــق جـــذوةُُ لَفحَهــا حِــــررُ الأمــمْ سارَ فــي منهــج العُلا يَطــرقُ الخلــق منزلا لا يبالـــي مكبـــــــــلاً نالــــه أم مجنــــــــدلاً فهو رهن بما عزمْ ربّمـــا غالَــهُ الـــردىَ وهو في السِّجن مُرتَهنْ لــم يُشَيـــــعّ بِدمعـــةٍ من صَديقٍ ولا سكـــــنْ ربمــــا أُدرج التـــــرا بَ سليمـــاً من الكَفَــــنْ لست تدري بطاحها غيبتــــه أم القنـــــــــــــم لا تقل أيــن جسْمُــهُ وإسمُــــــهُ في فَمِ الزمنْ إنه كوكـــبُ الهـدى لاحَ فــي غيهب المحنْ أَرسل النّورَ في العيو نِ فمــــا تعــــرف الوسن ورَبّى النارَ في القلـو ب فمـــــا تملــك الضعن أي وجــــه تهلــــــــلا يرد المــــوت مقبــــــــــلا صعد الروح مرســــلا لحنـــــه ينشـــــــد المـــلا أنا لله يا وطن اتفق العلم والثروة والتعاسة والشرف على أن يشهدوا معالم الإحتفال بعيد . فلما إنتهوا من الحفل دار بينهم الحوار التالي : قال العلم : الآن سنفترق فإذا احتجتم إليّ فأنا في المدارس والكتب . وقالت الثروة : أمّا أنا ففي ذلك القصر الضخم . وقالت التعاسة : وأنا في ذلك الكوخ الحقير . أمّا الشرف فبقى ساكنا فقال الآخرون  : نحن مفترقون فأين نجدك بعد اليوم ؟ فقال الشرف : أمّا أنا فمن يبرحني فلن يجتمع بي مرة أخرى .


"أقيموا دولة الإسلام في صدوركم تقم في أرضكم" ( حسن البنا )

"إن إمامنا الشهيد علمنا : أصلح نفسك وادع غيرك . وكان يقول : إنكم تعيشون في مجتمع يسمع بعينه فاحذروا أن يروا منكم غير ما ترونهم به" ( غير مفهومة تماماً ) .


فيليت الذي بيني وبينك عامر وبيني وبين العالمين خراب إن يصفوا منك الود فالكل هين وكل الذي فوق التراب تراب


فقد رشموك لأمر لو لوفظــــت له فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل

     وعادة السيـف أن يزهي بجوهره	       وليس يعمل إلاّ فــــي يــدي بطل

العلـم يرفـــع بيوتاً لا عمــــاد لهــا والجهل يهدم بيوت العز والكرم


فوق الطبيعة بالإيمان قد خرجوا من مصنـع الله لا جـــن ولا بشـــر


قيل لأفلاطون : ما معنى الصديق ؟ قال أن يكون هو أنت وأنت هو إلاّ أنكما جسدان ضمتكما روح واحدة .


إن أخاك الحق من كان معك ومن يضـــر نفسه لينفعــــك ومن إذا ريب الزمان صَدّعك شَتَتَ فيك شملـة ليجمعك


قال إقبال :" أشد ما أثر في حياتي نصيحة سمعتها من أبي : يا بني إقرأ القرآن كأنه نزل عليك " .


الله أستاذي وكل الذي خط يراعى فهو أملاه لا مبـــــدع إلاه لا ناقـــد ســواه مـا يأبـــاه آبـاه أعمـى الـــورى مـن لا يــرى نــوره ألم يشـاهد ؟ أين عينـاه


سئل عالم هل قرأت أدب النفس لأرسطو فقال : بل قرأت أدب النفس لمحمد بن عبدالله .


لو ملكت الإيمان .. إيمان إبرا هيم يوماً لصرت إبراهيمــــاً ولأذللـــــت مـــن تألــــه في الأ رض وحطمـت أنفه عظيمــاً ولا قيــــت كــل من كـــان غرو ذا وأدرقيه حطاماً وهشيمـــاً ولكانـــــت دنيـــاك بــرداً وأمنـاً وسلاماً ولو سكنت الجحيماً


أخــــــي لــــــــي عنـــــــده أدب مـــــــودةُُ مثلـــــــــــــه نســــــــب وعســــى لــــي فـــوق مــا يرعى وأوجــــــــب فـــــــوق ما يجــب فلــــــو سكـــــــب خـــلائقــــــــــه لبهــــرج عندهـــــــا الذهــــــب وإذا كانـــــت النفـــــوس كبـاراً تعبـــــت في مرادهـــا الأجسام وتعظم في عين الصغير صغارهـا وتصغر في عين العظيم العظائم


قال "جوته" : كلما قّلبنا النظر في القرآن تملكتنا الروعة والوجل، لكن سرعان ما نشعر نحوه بجاذبية تنتهي بنا إلى الإكبار فهو بين الكتب المقدسة نموذج عال رفيع، وسوف يحيا تأثيره في النفوس في جميع الأجيال والعصور .

قال "دافيد بورت" : القرآن دستور إجتماعي مدني تجاري مربي قضائي وهو فوق هذا كله قانون سماوي عظيم .

قال "جيبون" : الدستور الإسلامي دستور شامل موحِّدُ ُ بين الجميع، من الرأس المتوجه إلى أبسط الأشخاص، لأنه يقوم على حكمه أنتجتها أوسع العقول معرفةً وحكمةً وعلماً بهذه الحياة .


ليس الشجاع الذي يحمي فريسته يوم الزحام ونار الحـــرب تشتعـــل لكــن من غض طرفاً أو اثنى قدما عن المحارم فذاك الفارس البطل

فإنمــــــا أولا دنا بيننــــــــا أكبادنـــا تمشي علــــى الأرض

رب هــــذا عقولنــــا في صباها نالها الخوف وإستباها الرجاء فعشقنـــــاك قبـــــل أن تأتي الرُّ سل وقامت بحبك الأعضــــاء ويريــــد الإله أن يكـــرم العقل وألاّ تُحقّـــــــــــــــــــــــــــر الآراء

إن العفو عن الإساءات من صفات القلوب الكبيرة هذه القلوب التي كالبحور تبتلع الحصى والجيف وتطل بعد ذلك نقيةً صافية


إن مع كل مؤمن شيطاناً يتربص به فلهذا ينبغي للمؤمن أن يكون كل ساعة كالذي يشعر أنه لم يؤمن إلاّ منذ ساعة، فهو أبدا متجدد الحياة، متجدد الإيمان . أي بني : عليك بكثرة الإخوان فإنهم زينة في الرخاء وعدة عند البلاء تَكَثَّر من الإخوان ما استطعت إنهم عماد إذا استنجدتهـم وظهــــور وما بكثيــــــر ألــــــــف خل وصاحبٍ وإن عـــــدوا واحـــــداً لكثيـــــــر الصديق يا بني إنسان هو أنت إلاّ أنه غيرك الإخوان ثلاث طبقات : كالغداء، وكالدواء، وكالداء .... ( من كتاب لقمان الحكيم ) العفـو إني شكـــــوت لظالمـي ظُلمي وغَفرتُ ذاك له علــى عِلمـي ورأيتـــــــه أُســــدى إلـــــي يداً لمــــــا أَبــان بجهلــــه حِلمي رجعت إِساءته إليّ بِإحساني فعــــــاد مضاعــــــف الجُـــــرم وكأنمــــــا الإحســـــان كان له وأنا المسيء إليه في الحكم ما زال يظلمنــــــي وأرحمــــه حتــــى بكيـــت له من الظلم

حسب الكريم ذنباً أن يعتذر

مصائب الإنسان كتاب يزاد إليه كل يوم صفحة ثم يتجلد بالموت .

إذا كان بعض المتكلمين ثقيلاً فبعض الصامتين أثقل .

ومــــن في النـــاسِ يُرضي كـلّ نفسٍ وبين هــــوى النفوس مدىً بعيد وإذا كُنــــتَ فـــــي كل الأمور معاتباً صديقَــكَ لم تَلــقَ الذي لا تعاتبه فعــــش واحداً أوصــــل أخـــاك فإنما تقـــــارب ذنبـــــــاً مـــرةً وتجانبـــه إذا أنت لم تشرب مراراً على القذى ظمئت وأي الناس تصفر مشاربه


أيها الداعي إلى رب الهدى حتى دعاك أيها البانــــي لديـــــن الله حصنا من تقاك "دعوة الحــــق" التي آزرتها زادت علاك فاطلب الفـــوز من الله لهــــــا في منتهـاك قيل إن عمر بن الخطاب سأل أُبي بن كعب عن التقوى فقال له : أما سلكت طريقاً ذا شوك ؟ قال بلى قال: فما فعلت؟ قال شمرت واجتهدت قال : فذاك التقوى .

وقال ابن المعتز في هذا المعنى : خـــلّ الذنوبَ صغيـرها وكبيرهــــا ذاك التقــــــى واصنــع كماشٍ فوق أر ض الشوك يحـذر ما يرى لا تحقـــــــرن صغيــــــرةً إن الجبـــال من الحصى


وأنشد أبو الدرداء يوماً : يريـــد المرء أن يؤتـى مناه ويأبــــــى الله إلاّ مـــــــا أرادا يقول المرء فائدتي ومالي وتقوى الله أفضل ما استفادا

من نشيد ( 8 ديسمبر ) : حاربـــــــــوا الأطهـــــــــار في أركانهــــــم حــراً فحـــراً كلمـــــا يا مصــــــر حلــــــت نكبــــةُ ُ سامــــوك أخـــــرى هـــــذه ذكـــــرى وفــــي الأيـــام يا تاريـــــخ ذكـــرى يا رسول الله يا قائدنا : يازعيم الرهط يا ماحي لضلال يا إمام الجيل يا مرشدنا لم يَفِلُّ العزم سجن وإعتقالي الأخ المسلم بالصبر حصين والأخ المسلـــم حر وأمين

نحــــــن للديــــــن فـــــــداء دأبنـــــــا رفــــــع اللــــــواء فــــي سبيــــل الله مــا يلقـــــــــى الدعـــــاة الأوفيــــــــاء تشهــــــد الأيــــــــام والتاريـــــــــــخ أنـــــــــــــــا أبريــــــاء نحــــــن نفنـــــى فــــــي حمــــى الديـــن وغيا الشهـداء


يا نائــــح الطّلـــح أشبــــاهُ ُ عوادينــا نأســـــــى لواديــك أم نشجى لوادينا أسَاه جسمِــــكَ شتّـــى حين تطلُبُهم فمــــن لرُوحـــــكَ بالنطسِ المداوينا كَفتْيــــة لا تنـــــــالُ الأرضُ أدمعهــم ولا مَفَــــــارِقَهــــــــــم إلاَ مُصلّينــــــــــــا يـــا مــن نَغَـــارُ عليْهِـــم من ضَمَائِرنــا ومن نَصُــــــون هَوَاهُـــــم في تَنَاجينا نابَ الحنيـــنُ إليكـــم فـي خواطِرِنا عـــــن الدَلالِ عليْكـــــــم في أَمانينــا جئنـــا إلــى الصبــر ندعـــوه كعادتنا في النائبـــــات فلــــم يأخــــذ بأيدينا ومـــــا غلبنـــا علـــــى دمــع ولا جلد حتـــى أيـــــن نــواكــم من صياحينـا يبــــدد النهــــــار فيخفيــــــه تجادلنـا للشــامتيــــــن أو يأســــــوه تأسينــــــــا لكــــن مصــــر وإن أغضــــت علــــى مقلةِ عينٍ من الخُلد بالكافورِ تسقينـا علـــى جوانبهــــــا رفّـــــت تمائمنـــا حــول حافاتهــــــا قامــــــت رواقينـــا ملاعـــتبُ ُ مرحـــتْ فيــــها مآدبنـــــا وأربُــــعُ ُ أَنســــــتْ فيهـــــــــا أمانينــــا ومطلــــــــــعُ ُ لسعــــودٍ مـــن أواخرنا ومغــــــربُ لجــــــددُ ُ مــــن أوالينــــــا ومصرَ كالكَرمِ ذي الإحسان فاكهــةً لحاضريـــــــــنَ وأكـــــــوابٍ لبادينــــا


تــــراه إذا ما جئتــــه متهلـــلا كأنـك تعطيــه الذي أنــت سائله


أرادوا ليخفوا قبره عن عدوه فطيب تراب القبر دل على القبر


يجود بالنفس إن ضن الجود بها والجود بالنفس أقصى غاية الجود


ألا إننــــــــــا كُلّنـــــــــا بائـــدُ ُ وأيّ بنـــــي آدم خالُــــــد فوا عجباً كيف يُعصى الإله أم كيف يجحده الجاحدُ وفــــــي كل شــــيء له آية تــــدل علــى أنه الواحـدُ

سيصيــــــــــر المــــــــرء يوماً جســـــداً مـــــا فيــــه روح بيـــــــــن عيني كل حـــــي عَلَــــــــمُ المــــــوت يلوح ( أبي العتاهية )

يا معشر بكر : هالك معذور خير من تاج غرور، إن الحذر لا ينجي من القدر وإن الصبر من أسباب الظفر، المنية ولا الدنية، إستقبال الموت خير من إستدباره. ( من خطبة هاني بن قبيصة للتنفير للحرب )


أجزاء الخطبة : المقدمة : العرض : التدليل : النتيجة أو الخاتمة


"يا أيها الناس إتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم" إن الله قد أوضح لكم الحق وأبان الدليل وبيّن السبيل ولم يدعمكم في عمياء مدلهمة ، فأين تريدون رحمكم الله أَفِراراً عن أمير المؤمنين أم فراراً عن الزحف، أم إرتداداً عن الحق ؟ ها هو ذا مُغلق الهامْ ومكَسّر الأصنام، صلى والناس مشركون، وأطاع وهم كارهون، فيالها من وقائع ذرعت في قلوب قوم تفاقاً ورده وشتاقاً ( غير مفهوم )، وزادت أمير المؤمنين إيماناً . لقد إجتهدت في القول، وبالغت في النصحية، وبالله التوفيق والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . ( من خطبة أم الخير في موقعة صفين )

إصبــــــر على كيد الحســـــود فــــــــإن صبـــــــــــــرك قاتلـــــــــــه فالنـــــــــار تأكـــــــل بعضهــــــا إن لـــــــــم تجــــــــد مــــا تأكلــــه

ما كل ما يتمنى المرء يدركه تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن

ألا كل حي هالك وإبن هالك وذو نسب في الهالكين عريق إذا امتحن الدنيا لبيب تكشفت له عــن عــدو في ثياب صديق

ومن تكن العلياء هِمّةُ نفَسِهِ فكل الذي يلقـــــاه فيها محّببُ إذا أنا لم أعط المكارم حقها فلا عِزّ في خالٍ ولا ضمني أبُ

من لي بتربية النسـاء فإنها في الشرق علــة ذلك الإخفاق الأم مدرسـة إذا أعددتهــا أعــددت شعبــاً طيبــاً الأعراق

من لم يؤدبه الجميل ففي عقوبته صلاحه


سئل حكيم : ممن تعلمت الحكمة قال : من الجهال لأني كلما رأيت عيباً فيهم تجنبته.

قال حكيم : ما شكوت من الزمان ولا برمت بحكم السماء إلاّ حين حفيت قدمي ولم أستطع شراء حذاء، فدخلت المسجد وأنا ضيق الصدر فرأيت رجلاً بلا رجلين فحمدت الله وشكرت نعمته عليّ .

إن فــــي أضلاعنـــــــــــا أفئــــــدة تعشـــق المجـــد وتأبى أن تضامـــا ومهما تكن عند إمرئ من خليقة وإن خالها تخفى على الناس تُعلم خِـــــلُ ُ إذا جئتــــه يومـــــاً لتسأله أعطـــاك ما ملكـــت كفــاه وأعتذرا يخفــــــي صنائعــــه والله يظهرها إن الجميــــل إذا أخفيتـــــه ظهــرا

ج من طلب الدنيا طلبه الموت حتى يخرجه منها ومن طلب الآخرة طلبته الدنيا حتى توفيه رزقها فيها .


يبقى الصالح من الرجال صالحاً حتى يخالط فاسداً، فإذا صاحبه فسد، مثل مياه الأنهار تكون عذبة حتى تخالط مياه البحر فإذا خالطها ملحت .


إذا أخصبت الأرض وأجذب أهلها فلا أطلقـــت بنتاً ولاجادها السمــا


كفـــــــى ما كـــــــان مـــــن هجـــــر 		فقــــــد ذقتــــــــم وقـــــــــــد ذقنــــــــا

فــلا والله مــــا في العيـــش خيـــــر ولا الدنيــــا إذا ذهـــــــب الحيـــــــاء

ألا كـــــل شيء مــــا خلا لله باطل وكــــــل نعيــــم لا محــــــالة زائـــــــل

وما الحلم إلاّ ردك الغيظ في الحشا وأخذك بالمعروف والصـــــــدر واغره

وظلـــم ذوي القربــــى أشد مضاضة على النفس من وقع الحسام المهنــد سائل قريشاً إذا ما كنت في غُمةٍ من كان أثبتها في الدين أوتاداً مــن كان أعلمـها علماً وأحلمهـا حلمــــاً وأصدقهــــا قولاً وميعـاداً إن يدعوك فلن يعدد أبا حســـن إن أنــــت لم تلق للأبرار حساداً ( قال السيد الحميري في علي بن أبي طالب )


الشريف حَسْبُ المرءِ مِنَ الجَمَالِ أنْ يَكُونَ شَرِيفَ النّفسِ، مُستَقِيمَ الخُطّة، لا يَكْذِبُ ولا يَتَلَوّن، ولا يُداهِنُ ولا يَمْلَقْ، وأنْ تَكونَ نَفْسُهُ نَقّيةً بَيْضاء، غَيَرِ مُلَوّثةٍ، بأردانِ الرّذائِلِ والعُيُوب . فَلَئِن فَاتَهُ الوَجْهُ الجَمِيل، والثّوْبُ المُفَوّفْ، والوِسامُ اللاَّمِعْ والجَوْهَرُ السّاطع، لا يَفُوتُهُ شَرَفُ المِذْهُبْ، ولا عِزّةُ النّفْس، ولا إباءُ الضّيْم، ولا نَقَاءُ الضَّمير . وإنَّ الجَبْهَةَ العَالِيَةَ لا تَحْتَاجُ إلى تَاجٍ يَزِينُها، وإنَّ الصَّدْرَ المَمْلوءَ بالشَّرَفِ والفَضِيلةِ، لا يَنْقُصُهُ وِسَام يَتَلأَلأُ فوقَهُ . فليفْخَرِ الفَاخِرونَ بما شَاءُوا من فضَّتِهِمْ وذَهَبِهِمْ ومناصِبهم، أمّا الشَريف، فَحَسْبُهُ مِنَ الفَخْرِ أن يَمشِيَ بيْنَ النّاسِ بِرأسٍ عالٍ وجَبْهةٍ مُرتَفِعَةٍ، ونفسٍ مُطْمئنّة، وثَوْبٍ نَقيٍ أبيضٍ، لَمْ تَعْلقْ بِهِ ذَرّة مِنْ غُبارِ العَارْ، ولَمْ تُلَوّثُهُ شَائِبة مِنْ شَوَائِبِ الدَّنَاءَة .....، لا يَهَابُ شَيْئاً، وَلاَ يُغْضِى مِنْ شَيء، ولاَ يخجلُ إلاّ مِمّا فيه خَدش للشرف. مصطفى لطفي المنفلوطي


رجل العقيدة العقيدة : رباط معنوي يربط الرجل بمثلٍ أعلى .. رباط معقود لا تهله أزمة مادية، ولا إضطهاد بشري . الأفكار المادية التي يهتف بها رجال السياسة والإقتصاد ليست عقائد ( لم تكتب لها الخلود إنما عقائد الرسل خلدت ) . رجل العقيدة : إزاءها لا شيء، وبها كل شيء، فهو لها خادم أمين وبها ملك رفيع . العقيدة : طبيعة لا علم، وشعور لا فلسفة، وخلق لا رأي لا رابطة أقوى من العقيدة، ولا عقيدة أقوى من الإسلام . الإسلام عقيدة العقائد : جمع خلاصة العقائد كلها . إيمان وإصلاح . نظام إجتماعي كامل . يقيم دولة مثالية واقعية أساسها معرفة الله وتوحيده، وجدرانها الأربعة هي : 1- العبادة : "وما خلقت الجن والإنس إلاّ ليعبدون" . 2- العلم : "يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أتوا العلم درجات" ، "طلب العلم فريضة على كل مسلم" . الإمام الشافعي : من أراد الدنيا فله بالعلم، ومن أراد الآخرة فعليه بالعلم، ومن أرادهما معاً فعليه بالعلم . 3- الأخوة : الرابطة القوية تربط بين مجموعة من المؤمنين وتعصمهم من الإنحلال وتجعلهم كالبنيان المرصوص "إنما المؤمنون إخوة" . 4- التشريع : هو الذي تسير عليه الأمة، وهو الذي يحفظ كيانها ويحدد وجهتها "ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها" أمّا السقف الذي كفل من هذه الجدران الأربع وحده متماسكة فهو الحكم : وهو القوة المنفذة واليد الموجهة ! لتنقضن عرى الإسلام عروة عروة، فأولها نقضا الحكم، وآخرها الصلاة" حسن البصري :"لو كانت لي دعوة مستجابة لكانت للسلطان فإن الله يصلح بصلاحه خلقاً كثيراً" وأمّا السور الذي يحمي هذا البناء المنيع فهو الجهاد وهو الحارس الأمين لقلعة الإسلام "كُتب عليكم القتال وهو كره لكم" "إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله . أولئك هم الصادقون" .


من هو المسلم ؟ للدكتور/ مصطفى السباعي

في العالم اليوم ما يزيد على ألف مليون مسلم منتشرون في أكثر بقاع الأرض وأحفلها بالمجد في سالفات الأيام . ولقد كان الظن بهم أن يكونوا أقوى الأمم، وقادة العالم إلى الخير بما يحملون من دين كريم، وبما يتوارثون من خُلقٍ نبيل، وبما لهم على الإنسانية من أياد بيضاء حين كانوا خير أمة أخرجت للناس . ولكنهم كما ترى : شتات مفرق، وكيان مصدع، وأرض تغزي، وثورة تنهب، ثم تخلف عن ركب الحضارة حتى إزدراهم من كانوا بالأمس يستجدون منهم العلم والنور، وتمكن منهم من وهبناهم فيما مضى نعمة الإنقاذ والتحرير . لم هذا ..... والإسلام دين العزة والسبق في ميادين الخير والحرية ... ؟ ليس ذلك إلاّ لشيء واحد .. هو بعد المسلم عن الإسلام حتى أصبح في وادِ والإسلام في وادِ آخر ألا إن المسلم في نظر الإسلام هو : من تحرر العبودية حتى لا يرى في الكون غير الله إلهاً يعبد . ومن تحرر من الشهوة حتى لا يرى في الحياة إلاً فضيلة تمجد . ومن تحرر من الباطل حتى لا يرى في الدنيا إلا حقاً يقصد . المسلم هو : من جمع بين الدين والدنيا فكان في الدين عابداً وفي الدنيا مجتهداً . من عمل لنفسه وللناس فكان لنفسه ناصحاً وللناس مرشداً . من أصلح بين روحه وجسمه فكان في الأرض إنساناً وفي السماء ملاكاً . المسلم هو : من لا يرى في الحياة إلاّ إيماناً وعملاَ . ولا يرى الإيمان إلاّ حباً وإخاءً . ولا يرى العمل إلاّ نفعاً وبناءً .

المسلم من هو : من ملأ الأرض عدلاً وخيراً . وملأ العقول حكمة وعملاً . وملأ الناس رحمة وبراً . المسلم من هو : من له يدان : يتصافح الحق وأخرى تكافح الباطل . وله عينان : عين تبصر النور وأخرى تغمص في الظلام . وله أذنان : أذن تصغي للرشاد وأخرى تنصرف عن الغواية . وله خُلقان : خلق على الظالمين يشتد ويحاسب وخلق مع الشعوب يلين ويتسامح . المسلم من هو : من كان أطيب الناس قلباً وأيقظهم ضميراً، وأزكاهم نفساً، وأنقاهم يداً وأسرعهم نديً وأكثرهم علماً وأصدقهم نصحاً وأخشاهم لله عقوبة وحساباً وأرغبهم في الله جنة وثواباً . هذا هو المسلم فأين المسلمون ؟ يا شباب الإسلام لقد كان المسلم قبل أن يولد الإسلام حلم الإنسانية في أذهان فلاسفتها، وفي بطون كتبها، فإذا هو بعد الإسلام حقيقة تُكلم الناس بلسان النبوة، وإنسانُ ُيمشي على الأرض بطهر الملائكة، وروح له حرارة الشمس، ورقة الهواء، وقة العاصفة، وعطر الرياحين ....... وهو مع ذلك كالشمس : يعلو ولا يهبط، وكالهواء يحي ولا يميت، وكالعاصفة تحمل السحاب والأمطار وتنذر البيوت الواهية بالإنهيار، وكالرياحين تنعش القلوب وتسر الأنظار وتطبع الحياة بالبهاء والجمال . هكذا كان المسلم ... ومن ثم أحبه الحياة، لأنه أجمل أبنائها وأحبته الإنسانية لأنه أكرم بناتها، وأحبة الشعوب لأنه أصدق هداتها . واليوم تلتمس الإنسانية الحائرة هذه الحقيقة فلا تجدها، فهل لكم يا شباب الإسلام أن تعودوا إلى الأرض من جديد فتكونوا مطرها وهوائها، وزروعها ورياحينها، وشموسها وأقمارها . يا شباب الإسلام : إذا سئلتم : فيم إستعبد المسلمون ولماذا تأخروا ؟ فقولوا : ذلك لأنهم أفلتوا من أيديهم زمام الحياة يوم فقدت الإنسانية فيهم حقيقة (( المسلم )) . منــاجـــاة أخي الحبيــــب أحقــــاً رموك في المعتقل اليـــوم قالــوا جبانا بالأمس كنت البطلْ أخي الحبيــــب أحقـــاً دعــــــوك بالمؤتَمِر خسئوا وذلـــــت نفــوس تروم فينا الفشلْ أخي الحبيـــــــب أحقاً تسـامَ سوءَ العذاب صبـــــرُ ُ جميلُ ُ وأجمل منه إبتسام الأملْ أخي الحبيـــــب أحقاً تذاق ضـرب السياط ما أحقــــر القوم حقاـً وما أخسّ العمـــــلْ أخي الحبيــــــب أحقاً يزاد عنــــك الطعام لا تبأس اليوم وافـرح هذا عذاب الرسلْ أخي الحبيــــب تَجَلّــــد وما أشــــــد الجلد أرادوا تحطيـــم نفسُ ُ تأبــى بأن تستذلّ أخي الحبيـب أجرِءوا أن يمنعــوك الصلاة قد استحلـوا حرامــاً وحرمــوا ما استُحلّ أخي الحبيـب أَتذْكُر وما أعذب الذكريات أيـــام مــــرت وأخــرى نبذنا فيهـا الكسل أخي الحبيــــب أتذكر في مسجد الله قمنا نــــــــروم سنـــــــة نبي نُزيـحُ عنها الدّجل أخي الحبيـــــب أتذكر في فجر كل صباح نُبَصّــــر النــاس دينـــاً في فضلـه قد شمل






مـن القلـــب إلــــى القلــــب يا ثــــــــورة قامــــت تبنــــــى مكائدها يا ثـــــــــــورة قامت والغدر رائدهــــا يا ثــــــورة قامـــــت وسلاحهــــــا بطش فكفهـــــا الإعدام والإرهاب ساعدها زعمــــوا أخانا فـــي الإسلام مؤتمـــراً قالـــــــوا أخانا في الإسلام حاسدها على الجرح .. بأقلام الشدا هاتوا الحبال من الأشواك واجتمعوا حول الحبــــــال وهاتوا من تشاءونا وجمعوا الجيش في زاهي الثياب ولا تنســــــــوا القضاة فقد كانوا مطيعينـا وما رسوا الشّنق في صمت وفي حذَرٍ خوفَ الرّعــــــــــاع فقد لا يستريحونا أتشنقــــــون أمـــــــام الشعـــــــب قادته وتجعلـــــــون من الإعدام قانونــــــــاً وتعدلــــــون فيأتــــــــي عدلكــم عجباً من فاته الشنق يقضي العمر مسجونا أتعقلـــــون ؟ لقد ضلـــــــت عقولكــــم معنــى العقول فعدوا الشعب مجنونا شاعر عراقي

من قصيدة .... لجبران خليل جبران شـــردوا أخيارنــــا بــــراً وبحـراً واقتلــوا أحرارنا حُــــراً فحُــــراً إنما الصالــــــحُ يبقـــى صالحــاً أبــــد الدهـــرِ ويبقــى الشّر شـراً كســـروا الأقـــلام هل تكسيرها يمنع الأيدي أن تنقش صخـــراً قطّعـــوا الأيدي هــل تقطيعهـا يمنح الألسن أن تنطـــق هجـراً مزّقـــوا الألســـــن هل تمزيقهـا يمنـــح الأعيـــن أن تنظـر شذراً أطفئــوا الأعيـن هل إطفاؤهـا يمنــح الأنفـــاس أن تصعـد زفراً اكتموا الأنفاس هذا جهدكـم وبــــه منجاتنــــــا منكـــم فشكــراً أنا إن عشت فلن أعـــدم قوتا وإذا مــــــت فلن أعــــدم قبــــراً نشيد السجون الله أكير في سبيل الله أدخلنا السجون والمخرجون من الديار وبلا ذنوب يحبسون الله أكبر وليكن بعد الحوادث ما يكون لا نستعيـــــن بغيـــــر ناصـرنا وما نلقى يهون والله أكبر في سبيل الله أدخلنا السجون الله أكبـــر صيحة ُ ُللمسلميـــن الأتقياء الله أكبر فتحــت للمهتديــــن باب السماء يارب قد ظلموا العباد ومثلوا بالأبرياء لا نستعين بغيـــــر ناصرنا وما نلقــــى يهون والله أكبر في سبيل الله أدخلنا السجون الله غايتنا وموئــــــل نصرنا وبنــــا لطيف والحق حجتنا وذا دستورنا الذكر الشريف وزعيمنا طه الرسول فما أغرك يا ضعيف لا نستعين بغيـــــر ناصرنا وما نلقــــى يهون والله أكبر في سبيل الله أدخلنا السجون الله أكبر ما طغوا فينــا وما يستضعفـــون الله أكبر ما بغـــى فينا الطغــاة المسرفون الله أكبر إنهــــــم بحــــق شعب يعبثون لا نستعين بغيــــر ناصرنـا وما نلقــــى يهون والله أكبر في سبيل الله أدخلنا السجون الله أكبر والجهــــاد سبيلنــــا مهما نعاني الله أكبر لا تخاذل في الجهاد ولا تواني الله أكبر والشهادة عندنا أسمى الأماني لا نستعين بغيـــــــر ناصرنا وما نلقــى يهون والله أكبر في سبيل الله أدخلنا السجون الله أكبـر رمزنــــا سيفـــــان بينهـــم كتاب الله أكبر أجرنـــا عند الإله هـــــــو الثواب الله أكبر ما لنا مغنم سوى حسن المئاب لا نستعين بغيــــر ناصرنا وما نلقـــى يهون والله أكبر في سبيل الله أدخلنا السجون الله أكبر صيحة هزت عروش الظالمين هتفوا بها وسموا لها قوماً وكانوا مؤمنيـن ضاق الطغاة بنا وإن كنا لهم من الناصحين لا نستعين بغير ناصرنـــا وما نلقـــــى يهون والله أكبر في سبيل الله أدخلنا السجون قالوا بأنـــا في زمـــانٍ يكــرُه المتعصبين قلنا فهل نترك كتاب الله والوحي الأمين إنا نروم رضى الإله ولسنا منكم خائفين لا نستعيـــن بغير نـــاصرنا وما نلقــى يهون والله أكبر في سبيل الله أدخلنا السجون الله أكبر والنفوس فداءُ إسلامٍ مجيد الله أكبر والقلــوب تحـــوط به حباً وليـد الله أكبــــر والعزائم دونه حصن عنيد لا نستعين بغير ناصرنا وما نلقـــى يهـــون والله أكبر في سبيل الله أدخلنا السجون اللّهـــم ثبت الأقدام والهمـنـا الرشاد اللّهم وفقنـــــا وجنبنــــــا الرزاية والفساد اللّهـــــم أيد خطونـــا خطــــو الجهاد لا نستعين بغير نــاصرنا وما نلقــــى يهون والله أكبر في سبيل الله أدخلنا السجون


يا جامع المال في الدنيا لوارثه هل أنت بالمال قبل الموت منتفع قدم لنفسك قبل الموت في مهل فإن حظك بعد الموت منقطع

أراك يزيدط الأثراء حرصاً على الدنيا كأنك لا تموت فهل لك غاية إن صرت يوماً إليها قلت حسبي قد رضيت

النفس تجزع أن تكون فقيرة والفقر خير من غني يطغيها وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت فجميع ما في الأرض لا يكفيها


خطبة أبو حمزة الشاري هو من رؤساء الخوارج من البصرة قاتل أهل المدينة ودخلها سنة 130هـ، وكان على رأس فرقة تسمى الشُّراه لأنهم شروا أنفسهم في سبيل الله أو في طاعة الله :

"وقد بلغني أنكم تنتقصون أصحابي ! قلتم هم شباب أحداث، وأعراب حفاة، ويحكم يا أهل المدينة، وهل كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم المذكورون في الخير إلاّ شباباً أحداثاً ؟؟ أما والله إني لعالم تتابعكم فيما يضركم في معادكم، ولولا إشتغالي بغيركم ما تركت الأخذ فوق أيديكم . شبابُ ُوالله مُكتهلون في شبَابهم، غضيضة ُ ُ عن الشّر أعينهم، ثقيلة ُ ُ عن الباطل أرجلهم. أنضاء ُ عباده، وأطلاح سحر، باعوا أنفساً تموت غداً بأنفس لا تموت أبداً، قد نظر الله إليهم في جوف الليل، منحنية أصلابهم على أجزاء القرآن، كلما مرّ أحدهم بآية من ذكر الجنة بكى شوقاً إليها، وإذا مرّ بآية من النار شهق شهقة كأن زفير جهنم بين أذنيه . قد أكلت الأرض ركبهم وأيديهم وأنوفهم وجباههم. وَصَلُوا كَلال اللّيل بكلال النهار، مُصفّرةُُ ألوانهم، ناحلة جسومهم من طول القيام، وكثرة الصيام، مستقلّون لذلك في جنب الله، موفون بعهد الله، منجزون لوعد الله ... حتى إذا رأوا سهام العدو وقد فُوّقت، ورماحُهُم وقد شُرعت، وسُيوفهم وقد إنتصبت ورعدت بصواعق الموت، إستخفوا بوعيد الكتيبة لوعيد الله، ولم يستخفوا بوعيد الله لوعيد الكتيبة، ولقوا شبا الأسنة، وشائك السهام، وظبات السيوف بنحورهم وصدورهم . حتى إذا اختلفت رجلاً أحدهم على عُنُقِ فَرَسِه، واختضبت محاسنُ وجهه بالدماء، وعُفّر جبينه بالثّرى، إنحطت عليه طير السماء، وتمزقته سباع الأرض . فطوبى لهم وحسن مئاب . فكم من عين في منقار طائر طالما بكى صاحبها في جوف الليل من خوف الله، وكم من يد أبينت عن ساعدها طالما اعتمد عليها صاحبها راكعاً ساجداً، وكم من وجه رقيق وجبين عتيق، قد فُلِقَ بعَمَد الحديد . ثم بكى وقال آه آه على فوات الإخوان، رحمة على تلك الأبدان، وأدخل الله أرواحهم الجنان .


أشعار للمتنبي آرائه في الناس : فلمـــــا صــار وُدّ النــــــاس خُبــــاً جَزَيــــــتُ على إبتسام بإبتســام وصرت أشــــــكّ فيمــــن أَصطفه لعلمـــــــي أنــــــــه بعـــض الأنام يحــــــب العاقلون على التصافي وحُــــبّ الجاهلين على الوسام وآنـــف من أخــــي لأبي وأمـي إذا ما لــــــم أجــــده من الكرام أرى الأجـــــداد وتغلبها جميعـاً علـــــى الأولاد وأخـــلاقُ اللئام ولست بقائـع من كل ذي فضل بأن أُعـــــزى إلى جـــــد همــام عجبــــــت لمــــــن له قدُ ُ وحــدُ ُ ويْنبُــــو نُبــــوّه القضـــــم الكهـام ومــن يجد الطريق إلى المعالي فلا يَــــــذَرُ المطـــــــــي بلا سنام ولــم أر فــي عيوب الناس شيئــاً كنقـــــص القادريــن على التمام

وصف المرض : قليـــل عائدي سقيمُ ُ فؤداي كثير حاسدي صعبُ ُ مرامي عليــــلُ الجسـم ممتنع القيام شديد الشّكر من غير المـدام وزائرتـــــي كـــأن بها حيــــاءُ ُ فليــس تزور إلاّ فـــــي الظلام بذات لها المطارف والحشايا فعافتهـــــا وباتــت في عظامي يضيق الجلد عن نفس وعنها فتوسعـــــه بأنــــــواع السقـــام كأن الصبح يطردها فتجري مدامهـــــا بأربعــــــــة سجــــام


نجـــــوى في وسط هذه الدنيا المتباغضة المتنافرة الكريهة، وفي وسط هذا الكون المليء بالمتناقضات والمآسي والحزن، و في وسط هذه الملايين المملينة من الناس والجموع الكثيرة من البشر، تحيا قلوب طاهرةُ ُ بريئةُ ُجميلةُ ُقويةُ ُمتشابهة متحابة، تحيا نفوس وافرة بالعفاف والرقة والسمو والفضيلة والفتوه، تحيا أفئدة وجله متربصة متيقظة حيرى، تطن الدنيا بطنينها المزعج وتصرخ بها الشهوات البراقة صرخاتها الخادعة فيرتد ذلك الطنين وتتهاوى تلك الصرخات أمام هذه القلوب وهذه النفوس التي عرفت طريقها إلى الله وعرفت طريقها إلى الحق والرحمة والهدى والسعادة . إنها تبكي حزناً وألماً وجزعاً من هؤلاء الناس ولهؤلاء الناس وعلى هؤلاء الناس الذين أبو إلاّ الضلال وأبو إلاّ الإعتداء وأبو إلاّ الظلم والقسوة والإلتواء والرذيلة والإنحطاط والعمى والشقاء . هذه القلوب وهذه النفوس هي نفسي أنا ونفسه هو ونفوسهم نفوسهم جميعاً . وارباه لم فرقت بيننا ؟ وكما فرقت بيننا إجمع قلوبنا وأرواحنا، لاجسادنا وصورنا لا ولا في هذه العاجلة الفانية لكن تحت عرشك وملكك ورحمتك وعظمتك وجلالك وعليائك . رباه ثبتنا وأشدد أزرنا ولا تُزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب واجعلنا من الذين يقولون "ربنا إننا آمنا فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النار" . اللهم اجعلنا من الصابرين ومن الصادقين ومن التائبين ومن المنفقين ومن المستغفرين . اللهم إملاء قلوبنا بحبك وبحب رسولك . وارباه أَعِنّا على طاعتك وأحي نفوسنا وقلوبنا، أرشدنا حيث يضل الناس، وأمسك بنا حيث يتعثرون، واهدنا حيث يعمون، وارفعنا حيث يسقطون، وأيقظنا حيث ينامون، وعلّمنا حيث يجهلون، وأسعدنا حيث يَشقون، وطهرنا حيث يتقذرون وارحمنا حيث يعذبون إنك أنت الرحمن الباسط القريب المجيب القادر . وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

أخي : هل رأيت المؤمنين ؟؟ أخي : هل رأيت العابدين ؟؟ أخي : هل رأيت المحسنين: هياجة دماؤهم ... وهاجة وجوههم .. هزامة أرواحهم ... خفاقة أعلامهم .. رداءة أسيافهم .. وعاظة أحلامهم ... معروضة أفكارهم ... مبسوطة أكفانهم .... معقودة راياتهم .... مجروحة أكبادهم ... متبوعة أجيالهم أخي : هل رأيت المؤمنين ؟؟ ليلاهم عبادة ... نهارهم شهادة ... أهدافهم سيادة ... حروبهم صلادة ... أخي : هل عرفت الصالحين ؟؟ غاياتهم إباء ... أسيافهم مضاء .... دنياهم هباء .... أخراهم علاء .... أعمالهم بناء .... قلوبهم جلاء .... أنوارهم بهاء ... دنياهم بلاء ..... أسفارهم جفا .... عهودهم وفاء .... علومهم سماء ... إحسانهم خفاء .... أخي : هل رأيت العابدين ؟؟ خطاب من المعتقل أخي الحبيب : تحية من الله طيبة مباركة . سلام الله عليك ورحمته وبركاته وبعد فأرجو من الله تعالى أن تكون وجميع الإخوة الأحبة على خير ما يحبه الله ورسوله والمؤمنون صابرين محتسبين عند الله ما تلقون في سبيل رسالتكم عند الله "وما عند الله خير للأبرار" وهكذا يا أخي شأن دعوتنا عبء كبير وميراث عظيم وحمل ثقيل لا يقدر على المضي في المواصلة عليه إلاّ من صفهم الله على عينه وأمدهم بروح من عنده وملاء قلوبهم باقتباس من نوره لأن حياتها كلها كفاح وطريق الكفاح طريق وعر ومن أجل ذلك كان الجهاد ذروة سنام الإسلام وكذلك كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا نطق أحدهم بالشهادتين لزم بعد ذلك أن يكون دمه وماله وكل ما يملك وفقاً لهذا الإسلام الحنيف ومن أجل ذلك قال الله تعالى "إن الله إشترى ....." ومن هنا كان الصحابة رضوان الله عليهم يقبلون على الموت لا يدري أحدهم أوقع على الموت أو وقع الموت عليه . وكم لاقى هؤلاء السلف من حزوب التعذيب وألوان الإضطهاد ما جعل العالم يشهد بقوة العقيدة الراسخة في نفوسهم . وبهذه المناسبة أذكر لك أنكم ستسمعون من أفواه إلى ما يصدقه العقل مما لاقاه إخوة لكم من صنوف التعذيب مما ازهق أرواح شهداء بررة لاقوا ربهم يشكون من ظلم الإنسان لأخيه الإنسان "من المؤمنين رجال ..." . وهكذا شأن دعوتنا وشأن الم؟؟؟؟؟؟؟ فيها، لا يمكن لأي قوة من قوى الأرض أن تعترض طريقها أو تعطل سيرها لأنها مكفولة الوصول من الله وجنودها صفهم الله على عينه وهو بعد الحين والحين يفتنهم ويمتحنهم ليصقل معدنهم ويزبل عنهم ما علق بهم من رواسب الدنيا وطلب الدني من الحياة . أخي لا أدري ما الذي ساق القلم إلى ما ذكرته تلك ولعلها خواطر وإن كانت متقطعة إلاّ أنني سقت إليها سوقاً . أخي لا أكتمك أنني في آخر الشوق إلى صحبي وأخوة حبي وكنت أود أن أراسلكم بما يطفئ بعض العاطفة التي ألهب الله بها الحنين للقاكم لولا ال؟؟؟؟؟؟ وإلاّ دار ولو أننا نتمايل فصبر جميل والسلاح الوحيد بعد تقوى الله وافيمان بقدرته فالمعركة الآن معركة صبر "وقال موسى لقومة استعينوا بالله واصبروا إن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين . قالوا أوذينا من قبل أن تأتينا ومن بعد ما جئتنا قال عسى ربكم أن يهلك عدوكم ويستخلفكم في الأرض فينظر كيف تعملون" وبين النصر والهزيمة صبر ساعة والسعادة والهناء لمن صبر هذه الساعة . أخي بلغني ؟؟؟؟؟؟؟ ......... المستشفى فأرجو الله أن يرزقه نعمة الشفاء ولو تكرمت بكتابة ما يطمئنني على حالتكم جميعاً وإخوتي الصغار الكبار .... نسألكم ونسألهم الدعاء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


يسمح الإسلام المرأة بالعمل في أربع حالات : 1- أن يكون نبوغها ومواهبها العقلية فوق العامة . فتخدم الجماعة كلها ( عدد قليل ) . 2- الإضطرار للعمل . لوفاة الزوج أو العائل ( المفروض بيت المال يتكفلها ) . 3- الأعمال التي لا يقوم بها إلاّ النساء : تمريض النساء، التدريس للأطفال .... 4- معاونة الزوج في مهنته ( الفلاّحة المصرية ) !


المال والعلم والأخلاق لحافظ إبراهيم إني لتطربنـــي الخلالُ كريمــــة طرب الغريــــــــب بأوبة وتلاقـــــي وتهزني ذكرى المروءة والندى بين الشمائل هــــــــــزة المشتــــاق فـــإذا ارزقت خليقـــــة محمودة فقد إصطفـــــــاك مقســــــم الأرزاق فالناس هذا حظُّــــه مــــــالُ ُوذا علـــــمُ ُوذاك مكــــــــــارم الأخلاق والمال إن لم تدخره محصنـــــا بالعلــــــم كان نهايـــــــة الإمـــلاق والعلم إن لم تكتنفه شمائــــــل تعليــــــــه كان مطيــــــــة الإخفاق لا تحسبن العلم ينفع وحـــــده ما لــــــم يتـــــــــوج ربــــــه بخلاق


عيــد الأم عيـــدك يا أمي أبهـج أعيـــــادي فضلــــك يا أمي مـا فوقه فضلُ لولاك يـــــا أمي مـا كان ميلادي فكل خير لي أنـــــــت له أصلُ قلبكُ يرعانـــــي يا مهجة القلبِ كنتُ أوفيك شيئـــــاً من الدينِ وليس ينساني في البُعد والقربِ أو كيف أجزيك يا قــــرة العينِ التشريع الجنائي في الإسلام مقارناً بالقانون الوضعي للشهيد عبدالقادر عودة

هذا الكتاب الشامل يتناول دراسة في التشريع الإسلامي مقارناً بالقانون الوضعي، وبيان الإختلاف والإتفاق . ومقدمته تعتبر من أعظم ما كتب عن التشريع الإسلامي الذي يتميز بالكمال، والسمو، والدوام . وقد أخذت من هذه المقدمة في كتابي المتواضع : الإسلام نظام شامل للحياة، وكذلك في محاضراتي عن الإسلام .

كتاب الإسلام وأوضاعنا السياسية للشهيد عبدالقادر عودة


كتاب فقه السنه للأستاذ/ سيد سابق


كتاب الإنسان بين المادية والإسلام للأستاذ/ محمد قطب حـرف الألـف 1- "أتاني جبريل فقال : يا محمد عش ما شئت فإنك ميت، وأحب ما شئت فإنك مفارقه واعمل ما شئت فإنك مجزئ به . واعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل، وعزُّهُ استغناؤه عن الناس" ( البيهقي عن جابر ) . 2- "إتق الله حيثما كنت، واتبع السيئة الحسنة تمحهاً، وخالق الناس بخلق حسن" ( عن أبي ذر ) . 3- "اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم" ( النعمان ) . 4- "اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله" . 5- "اتق دعوة المظلوم فإنها ليس بينها وبين الله حجاب" . 6- "اتق المحارم تكن أعبد الناس، وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس، وأحسن إلى جارك تكن مؤمناً، وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلماً، ولا تكثر الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب" ( أبي هريرة ) . 7- "التأني من الله والعجلة من الشيطان" ( البيهقي ) . 8- "إثنان يكرهما ابن آدم : يكره الموت والموت خير له من الفتنه، ويكره قلة المال وقلة المال أقل للحساب" . 9- "إثنان يعجل لهما الله العقوبة في الدنيا : البغى، وعقوق الوالدين" ( الطبراني ) . 10- "إجعلوا من صلاتكم في بيوتكم، ولا تتخذوها قبوراً" ( البخاري ) . 11- "إجتنبوا السبع الموبقات : الشرك بالله . والسحر . وقتل النفس التي حرم الله إلاّ بالحق . وأكل الربا . وأكل مال اليتم . والتولي يوم الزحف . وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات" ( الشيخان ) . 12- "أحب الصلاة إلى الله تعالى صلاة داود، وأحب الصيام إلى الله صيام دواد، وكان ينام نصف الليل، ويقوم ثلثه، وينام سدسه، ويصوم يوماً، ويفطر يوماً" ( مسلم ) . 13- "إحفظ لِلّهِ ودّ أبيك ولا تقطعه فيطفئ الله نورك" ( البخاري ) . 14- "أحب بيوتكم إلى الله بيت فيه يتيم مُكَرّم" ( عن عمر ) . 15- "أدبوا أولادكم على ثلاث خصال : حب نبيكم . وحب أهل بيته . وقراءة القرآن، فإن قراءة القرآن هي في ظل الله يوم لا ظل إلاّ ظله مع أنبيائه وأصفيائه" عن علي ( الديلمي ) 16- "أدعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة . واعلموا أن الله تعالى لا يستجيب دعاءً من قلب غافل لاهٍ" عن أبي هريرة ( الترمذي ) . 17- "إذا أتيتم الصلاة فعليكم بالسكينة فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا" ( الشيخان ) . 18- "إذا أحب الله عبداً إبتلاه ليسمع تضرعه" ( البيهقي عن أبي هريرة ) . 19- "إذا أحسن الرجل الصلاة فأتم ركوعها وسجودها قالت الصلاة حفظك الله كما حفظتني فتُرفع . وإذا أساء الصلاة فلم يتم ركعوها وسجودها قالت الصلاة : ضيعك الله كما ضيعتني، فتُلف كما يلف الثوب الخلق فيضرب بها في وجهه" ( الطيالسي عن عبادة بن الصامت ) . 20- "إذا أراد الله بعبد خيراُ فقهه في الدين، وزهّده في الدنيا، وبصّره عيوبه" ( البيهقي عن أنس ) 21- "إذا استيقظ الرجل من الليل وأيقظ أهله وصليا ركعتين كُتِبَا من الذاكرين الله كثيراً والذاكرات" ( ابن حبان عن أبي سعيد ) . 22- "إذا أمّ أحدكم الناس فليخفف فإن فيهم الصغير والكبير والضعيف والمريض وذا الحاجة، وإذا صلى لنفسه فليطول ما شاء" ( الترمذي عن أبي هريرة ) . 23- "إذا أنفقت المرأة من بيت زوجها غير مُفسدةٍ كان لها أجرها بما أنفقت ولزوجها أجره بما كسب، وللخازن مثل ذلك، لا ينقص بعضهم من أجر بعضاً شيئاً" ( الشيخان عن عائشة ) . 24- "إذا تثاءب أحدكم فليضع يده على فيه ولا يعوي فإن الشيطان يضحك منه" ( إبن ماجه عن أبي هريرة ) . 25- "إذا ترك العبد الدعاء للوالدين فإنه ينقطع عنه الرزق" ( الديلمي ) . 26- "إذا حكم الحاكم فاجتهد فأصاب فله أجران، وإذا حكم فأخطأ فله أجر واحد" ( البخاري ومسلم ) . 27- "إذا ختم العبد القرآن صلى عليه عند ختمه ستون ألف ملك" ( الديلمي عن عمرو بن شعيب ) 28- "إذا جامع أحدكم امرأته فلا يتنحى حتى تقضي حاجتها كما يُحِبُّ أن يقضي حاجته" ( بن قدي عن طلق ) . 29- "إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت فبات وهو غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح" ( أحمد عن أبي هريرة ) . 30- "إذا رأى أحدكم امرأة حسناء فأعجبته فليأت أهله، فإن البضع واحد، ومعها مثل الذي معها" ( الخطيب عن عمر ) . 31- "إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فاشهدوا له بالإيمان" ( البيهقي عن أبي سعيد ) . 32- "إذا شربتم الماء فاشربوه مصّا ولا تشربوه عباً فإن العبّ يورث الكباء" ( الديلمي ) . 33- "إذا صلى أحدكم فليصل صلاة مودع، صلاة من لا يظن أنه يرجع إليها أبداً" ( الديلمي عن أم سلمة ) . 34- "إذا صلت المرأة خمسها وصامَتْ شهرها، وحفظت فرجها، وأطاعت زوجها، دخلت الجنة" 35- "إذا ضَرَبَ أحدَكُم فليجتنب الوجه" ( البخاري ) . 36- "إذا عرف الغلام يمينه من شماله فمروه بالصلاة" ( أبو داود ) . 37- "إذا كان آخر الزمان كان قِوَامُ دين الناس ودنياهم الدراهم والدنانير" ( الطبراني ) . 38- "إذا مات الإنسان انقطع عمله إلاّ من ثلاث : صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له" ( مسلم ) . 39- "أربع دعوات لا ترد : دعوة الحاج حتى يرجع، ودعوة الغازي حتى يصدر، ودعوة المريض حتى يبرأ، ودعوة الأخ لأخيه بظهر الغيب . وأسرع هؤلاة الدعوات إجابة دعوة الأخ لأخيه بظهر الغيب" ( الديلمي عن بن عباس ) . 40- "أربع من كن فيه حّرمه الله تعالى على النار، وعصمة من الشيطان : من ملك نفسه حين يرغب وحين يرهب، وحين يشتهي، وحين يغضب . وأربع من كن فيه نَشَرَ الله تعالى عليه رحمته وأدخله جنته : من آوى مسكينا، ورحم الضعيف، ورفق بالمملوك، وأنفق على الوالدين" ( الحاكم ) . 41- "أربع من أعطيهن فقد أعطي خير الدنيا والآخرة : لسانُ ُ ذاكر، وقلبُ ُ شاكر، وبدنُ ُعلى البلاء صابر، وزوجةُ ُ لا تبغيه خونا في نفسها ولا ماله" ( الطبراني عن بن عباس ) . 42- "إزهد في الدنيا يحبك الله . وإزهد فيما في أيدي الناس يحبك الناس" ( الحاكم عن سهل بن سعد ) . 43- "إزهَدُ الناسِ في العالِم : أهله، وجيرانه" ( بن عدي عن جابر ) . 44- "إستقيموا : ونعماً إن إستقمتم، وخير أعمالكم الصلاة، ولن يحفظ على الوضوء إلاّ كل مؤمن" ( إبن ماجه عن أبي أمامه ) . 45- "إستوصوا بالنساء خيراً فإن المرأة خلقت من ضلع اعوج وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج . فإستوصوا بالنساء خيراً" ( الشيخان عن أبي هريرة ) . 46- "أشد الناس حسرة يوم القيامة رجل أُمكِنهُ طلب العلم في الدنيا فلم يطلبه، ورجل علَّم علماً فانتفع به من سمعه دونه" 47- "إستحيوا من الله حق الحياء، من استحيا من الله حق الحياء فليحفظ الرأس وما وعى، وليحفظن البطن وما حوى، وليذكر الموت والبلى، ومن أراد الآخرة تَرَكَ زينة الحياة الدنيا، فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء" ( الترمذي عن ابن مسعود ) . 48- "أصلحوا دنياكم واعملوا لأخراكم كأنكم تموتون غداً" ( الديلمي عن أنس ) . 49- "إضمنوا لي ستاً أضمن لكم الجنة : أصدقوا إذا حدثتم، وأوفوا إذا وعدتم، وأدّوا إذا أتمنتم، وإحفظوا فروجكم، وغضوا أبصاركم، وكفوا أيديكم" ( البيهقي عن عبادة بن الصامت ) . 50- "إطلعت على الجنة فوجدت أكثر أهلها الفقراء . وإطلعت على النار فوجدت أكثر أهلها النساء" ( البخاري ) . 51- "اطلبوا الأمور بعزة الأنفس فإن الأمور تجري بالمقادير" ( بن عساكر من عبدالله بن بشر ) . 52- "اطلبوا العلم ولو بالصين فإن طلب العلم فريضة على كل مسلم . إن الملائكة تضع أجنحتها لطالب العلم رضاءً بما يطلب" ( بن عبدالبر ) . 53- "أظهروا النكاح وأخفوا الخُطبة" ( الديلمي عن أم سلمه ) . 54- "أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرفه، واعلموه أجره وهو في عمله" 55- "أعظم الناس حقاً على المرأة زوجها، وأعظم الناس حقاً على الرجل أمه" 56- "أعلنوا هذا النكاح، واجعلوه في المساجد، واضربوا عليه بالدفوف" ( الترمذي عن عائشة ) . 57- "إعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً واعمل لآخرتك كأنك تموت غداً" ( بن عساكر ) . 58- "إغتنم خمساً قبل خمس : حياتك قبل موتك، وصحتك قبل سقمك، وفراغك قبل شغلك، وشبابك قبل هرمك، وغناك قبل فقرك" ( البيهقي عن ابن عباس ) . 59- "أقل ما يوجد في آخر الزمان درهم حلال، أو أخ يوثق به" 60- "اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، وعمل لايَرفَعْ، ودعاءٍ لا يستجاب" ( الحكيم عن أنس ) . 61- "إن الله تعالى سائل كل راع عمّا استرعاه . أَحَفِظَ ذلك أم ضيعه حتى يُسألُ الرجُلُ عن أهل بيته" ( ابن حبان ) . 62- "إن الله تعالى كتب في أم الكتاب قبل أن يخلق السموات والأرض . إني أني الرحمان، خلقت الرحم، وشققت لها إسماً من إسمي، فمن وصلها وصلته ومن قطعها قطعته" ( البران عن جرير ) . 63- "إن الله لا يقبل من العمل إلاّ ما كان له خالصاً، وإبْتُغِىَ به وجهه" ( النسائي عن أبي أمامة ) . 64- "إن الله تعالى يُدني المؤمن فيضع عليه كَنَفَه ويستره من الناس، ويقدره بذنوبه فيقول أتعرف ذنب كذا ؟ أتعرف ذنب كذا ؟ فيقول : نعم أي رب . حتى إذا قرره بذنبه ورأى في نفسه أنه قد هلك قال: فإني قد سترتها عليك في الدنيا، وأنا أغفرها لك اليوم . ثم يعطى كتاب حسناته بيمينه . وأمّا الكافر والمنافق فيقول الأشهاد : هؤلاء الذين كذبوا على ربهم ألا لعنة الله على الظالمين" 65- "إن الله يحب إذا عمل أحدكم العمل أن يتقنه" ( الطبراني ) . 66- "إن الله تعالى يُحجب من سائل يسأل غير الجنة . ومن معطٍ يعطي لغير الله، ومن متعوذ يتعوذ من غير النار" 67- "إن الله تعالى تجاوز لأمتي ما وسوست به صدورها ما لم تعمل به أو تتكلم به" ( الجماعة ) . 68- "إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالاً يرفعه الله به درجات، وأن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقى لها بالاً يهوى بها في جهنم" ( أحمد ) . 69- "إن لله تعالى آنية من أهل الأرض، وآنية ربكم قلوب عباده الصالحين، وأحبها إليه ألينها وأرقها" ( الطبراني ) . 70- "إن الله تعالى كتب الإحسان على كل شيء فإذا قتلتم فأحسوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته" ( مسلم ) . 71- "إنّما الأمل رحمة من الله لأمتي، لولا الأمل ما أرضَعَت أمُ ُولداً، ولا غَرَسَ غارسُ ُشجراً" ( الديلمي ) . 72- "أنظروا إلى من هو أسفل منكم ولا تنظروا إلى من هو فوقكم فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم" ( ابن ماجه ) . 73- "ألا أنبئكم بأكبر الكبائر : الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وقول الزور" ( البخاري ومسلم ) . 74- "إياكم والغيبة، فإن الغيبة أشد من الزنا، إن الرجل قد يزني ويتوب، فيتوب الله عليه، وإن صاحب الغيبة لا يغفر الله تعالى له حتى يغفر له صاحبه" ( أبو شيخ عن جابر ) . 75- "أيما امرأة خرجت من بيتها بغير إذن زوجها كانت في سخط الله تعالى حتى ترجع إلى بيتها أو يرضى عنها زوجها" ( الخطيب ) . 76- "أيما امرأة ماتت وزوجها راضٍ عنها دخلت الجنة" ( الترمذي ) . 77- "أيما امرأة مات لها ثلاث من الولد كُنّ لها حجاباً من النار" 78- "أيما رجل آتاه الله علماً فكتمه ألجمه الله يوم القيامة بلجام من نار" الطبراني 79- "الأرواح جنود مجنده، فما تعارف منها إئتلف، وما تناكر منها إختلف" ( البخاري عن عائشة ) . 80- "الإيمان معرفة بالقلب، وقول باللسان وعمل بالأركان" ( الطبراني ) . 81- "إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث، ولا تجسسوا، ولا تحسسوا، ولا تنافسوا، ولا تحاسدوا، ولا تباغضوا، ولا تدابرو، وكونوا عباد الله إخواناً" ( مسلم والبخاري ) . 82- "الأمن والعافية نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس" ( الطبراني عن ابن عباس ) . 83- "اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله" ( الترمذي ) . 84- "إياكم والبطنة في الطعام والشراب، فإنها مفسدة للجسم، تورث السقم، ومكسلة عن الصلاة، وعليكم بالقصد فيهما فإنه أصلح للجسد وأبعد من السرف" ( البخاري ) .




أيهما أفضل : التربية الفردية وفيها بناء وهدم أو التربية بواسطة الدعوة والخطابة، وفيها بناء

مثلُ ُجميل : الإنسان بذرة، الأسرة تربة، المجتمع مناخ

أفكار وتأملات من رحلة مع طلاب الثانوية - رحلة رشيد بالدراجات - السعي والتوكل على الله - ماء النيل الحبيب جمال الطبيعة في صفاء نفوس الأطفال - الشعور بالغربة في الريف للملابس - الحب - مُنى لهم ! - عليكم السلام - اتفضل - قل أؤنبكم بالأخسرين أعمالا ..... غايات، سبل، طرق، الرسول، الإطمئنان في الريف ! - السعادة اثنان لذة بالشهوة والمتعة ..... لذة وسعادة بسعادة الغير : أكرم - أرفع - اسمى - خراب بعض الدراجات . - سيد حسن البطل يقود دراجته ويجر دراجة حسن !





الحياءُ ُثلاثة : حياء من الله : إتقاء المحارم ( ألاّ يجدك الله حيث نهاك وألاّ يفتقدك حيث أمرك )، ذكر الموت، عبادة الله، الحياء من الله أكثر من الحياء من عُلياء القوم ورؤسائهم، "أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك"

حياء من النفس : في الخلوة ألاً يرتكب الإنسان الأعمال المشينة بينه وبين نفسه، لم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم ينظر إلى عورته ولا عورات نسائه . عليّ كرم الله وجهه، .....

حياء من الناس : أن يُلَيّن جانبه للناس، ويعاملهم بالود ما دَخَل الحياء في شيء إلاّ زانه وما خَلاَ الحياء من شيء إلاّ عابه

الأستاذ/ عباس السيسي يرحمه الله عن الحب : إني أحب إخواني حباً جماً فياضاً حاراً خالصاً إني أتمنى أن أرى الإسلام وقد اعتنقه كل أهل الأرض إني أطلب الشهادة في سبيل الله - ولكن الشهادة في سبيل الله ستبعدني ولو بعد حين عمن أحب وعمن يحبني، إني حيران - جاءني ملك وأنا في نومي فقال لي لماذا الحيرة والبلبلة : تستطيع أن تفوز بالثلاثة وذلك بأن تستشهد في سبيل فتصعد في أعلى عليين، فترى إخوانك، وترى الإسلام ينتصر حتماً بإذن الله ... "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون . فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألاّ خوف عليهم ولاهم يحزنون . يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأن الله لا يضيع أجر المؤمنين" - شعورنا بالصلاة وأدائنا لها يجب أن يكون كشعور المريض الذي يشرب الدواء . الشعور الذي يطغي علينا يجب أن يكون هو شعور اللذة من القرب من الله كالذي يتلذذ بطعام حلوٍ شهي، وكذلك شعور الشكر والإشفاق والخوف .

حادثة إغتيال الشهيد حسن البنا : 12 فبراير 1949 بعد الحل، كان في دار الشبان المسلمين مع اليثى المحامي، للتفاوض في شأن إرجاع الجماعة، أوصله اليثى إلى الباب، وكان قد طلب من أحد الفراشين إحضار تاكسي له، وعندما وصلوا إلى للباب، نودي الليثى لمكالمة تليفون بالداخل وتركه وحده، فدخل التاكسي، وهنا فُتِحَ الباب الآخر وضربه رجل سبع رصاصات جاءت في صدره ووجهه وفمه، فنزل وتكلم لطلب الإسعاف فأسعفوه الإسعافات الأولية ثم نقل إلى مستشفى القصر العيني فأخروا دخوله ثم أدخلوه "سطوح أعلى رجال" وتركوه لينزف . وحاول الأطباء إنقاذه ولكن روحه فاضت حوالي منتصف الليل . رقم السيارة التي حضر إليها الجناه ( 99795 ) وهي سيارة محمود عبدالحميد رئيس قسم المباحث الجنائية بوزارة الداخلية حينئذ ( سيارة ليموزين سوداء ) . منع الناس من الإشتراك في جنازته . قابل الصاغ الجزار اليثى المحامي وأمره ألا يخبر أحداً برقم السيارة وأغراه بالمال والوعود ولكنه أبى فهدده بالقتل . لماذا أطفاء النور في شارع الملكة نازلي ؟؟ وإخلاء المقاهي من الجالسين ؟ وفي مستشفى القصر العيني الذي نثق ونوقن أنه مستشفى عالمي إنسائي، فماذا حدث له ليتركوا الوقت يمضي بدون أن يسعفوه وذلك مما يتنافى مع مركز الأستاذ ولا مع أبسط قواعد الإنسان والمروءة ؟؟ - كل الحكومات في أحرج الأوقات حتى عندما كاد الألمان يدخلون القاهرة، طلبوا أن تحل الحكومة فأغلقوا الشُّعَبْ وتُرك المركز العام ! رفضت فكرة حل الدعوة لفترة طويلة حتى جاء النقراشي فوافق على طلب سفيري بريطانيا وفرنسا في فايد 6 ديسمبر . وقد قال الأستاذ رحمه الله أنه وافق على ذلك لخلجات وأسباب نفسية تتصل به وبتصوراته عن الدعوة .

....................

الشهيد هو ذلك الإنسان المسلم الحق الذي يعيش فاضلاً طاهراً مجاهداً مساعداً "إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة ..... التائبون العابدون الحامدون السائحون الراكعون الساجدون، الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر والحافظون لحدود الله، وبشر المؤمنين" ( التوبة 112،111 ) . إنه تصحيحُ لمعنى الشهادة في أسمى منازلها وكما رسم حدودها الأطهار السابقون فليست الشهادة لمن باعوا أنفسهم للشيطان، وعاشوا يعبون من المتع والشهوات عباً، وباعوا دينهم وأوطانهم بثمن بخس ... وحاربوا الله، ورسوله والذين يقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس والذين عطلوا شعائر الله، وفعلوا هذا الإثم كله، ثم وجدوا في الناس من يُزَوِّرون الحقائق وببتذلون معنى الشهادة فيسمونهم شهداء ! كبرت كلمة تخرج من أفوائهم إن يقولون إلاّ كذبا .. أفنجعل المسلمين كالمجرمين ؟ مالكم كيف تحكمون؟ فصححوا معنى الشهادة ولا تبتذلوه ولا تقولوا لمن باعوا أنفسهم للشيطان، وعاشوا على الزور والبهتان والبغي والعدوان ثم لقوا مصرعهم جزاءً وفاقاً لما صنعوا وما كسبته أيديهم لا تقولوا عن هؤلاء أنهم شهداء فهم في النار يُسجرون . ولسنا نحن الذين ندعيه فقد روى مسلم عن أبي هريرة قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله : أرأيت إن جاء رجل يريد أن يأخذ مالي ؟ فقال : فلا تعطه مالك قال : أرأيت إن قاتلني ؟ قال "قاتله" قال أريت إن قتلني ؟ قال : فأنت شهيد، قال أرأيت إن قتلته؟ قال : هو في النار .







إن قشور الأشياء لا تغني عن لبابها .. إن أحدكم حين يأكل برتقالة يلقى إلى الأرض بقشرها .. إنكم تفعلون ذلك بغذاء البطون، أمّا غذاء الأرواح والأخلاق فإنكم تلقون المعاني جانباً وتقبلون على القشور فلا تغني عنكم القشور شيئاً وإنما يصيبكم منها مرض الروح، وضعف القلب وسقطة الضمير .

إن النفس مزرعة اليشطان، إنها الحقل الذي يبذر فيه بذوره، والبذور هي الهوى . فإذا رأيت إنساناً قد اتبع هواه فاعلم أنه قد أضحى للشيطان عبداً، يُقَدّس ويُنَمّي بذوره، وإذا علمت أن أسره من الأسر ينزع أكثر أفرادها إلى الأهواء فاعلم أن مصير هذه الأسرة إن عاجلاً أو آجلاً إلى الدمار ... وكذلك الشعوب .... .

إن من ينسى واجبات الله يكون لواجبات سواه أشد نسيانا .

لا خير في دنيا بغير دين، الدين هو الروح والدنيا هي الجسد، والجسد بغير روح لا تعدل قيمة وزنه تراباً .

من كتاب العرب في إسبانيا ( ص 37 ) ويجب ألاّ يحول ببال أحد أن العرب عاشوا في البلاد أو خربوها بصنوف الإرهاق والظلم كما فعل قطعان المتوحشين قبلهم، فإن الأندلس لم تحكم في عهد من عهودها بسماحة وعدل وحكمة كما حكمت في عهد العرب من الفاتحين . ( ص 38 ) وأصبح سكان المدن لا يكلفون إلاّ الجزية والخراج - إن كانت لهم أرض تزرع - بعد أن كانوا في عهد القوط يحملون وحدهم عبء الضرائب والأموال التي تنفق على الدولة، وكانت الجزية متدرجة على حسب منزلة المطالبين بها فكانت تبتدئ من 12 درهما إلى 48 درهما في العام . وقد قسمت 12 قسطاً، وقصرت الجزية على المخالفين في الدين من النصارى واليهود . أمّا ضريبة الأراضي التي كانت تتفاوت على حسب قدرة الأرض فإنها فرضت بعدل ومساواة على النصارى واليهود والمسليمن جميعاً . ولم تمتد يد المسلمين في الغالب إلى أملاك المدن والأهلين التي كانت لهم قبل الفتح ... ولكن العرب تركوا عبيد هذه الأرض يعملون بها على أن يؤدوا نسبة بين 1/3 ، 4/5 ( بعد أن كانوا في ضيق فظيع وظلم ويباعون كالحيوانات مع الأرض ) .

من كتاب برتوكولات حكماء صهيون مواثيق وخطط رسمها حكماء اليهود وحاخاماتهم ووضعوا فيها خطة جهنمية لإفساد البشرية والسيطرة على العالم . وهو قد ألقى في ثلاث محاضرات تضمنت 24 بروتوكولاً .

تتضمن المحاضرة الأولى البرنامج المخرب : وهو التحريض على الفرقة والإنشقاق في داخل الأحزاب والقضاء على طبقة الأشراف وكبار الملاك الزراعيين، وإثارة الأزمات الإقتصادية والإضطرابات بين العمال، وإثارة التفكك عن طريق الصحافة وبث الإضطراب في الرأي العام، وإفساد الشبيبة ونسف العدالة ومكافحة الدين .

وتتضمن المحاضرة الثانية : تكرار ما سبق، ثم معالجة البرنامج الإنشائي، أي تكوين الدولة ومركز ممثلي الشعب، وتنظيم الصحافة والتشريع والقضاء والتعليم وتنظيم البوليس .

والمحاضرة الثالثة : عن البرنامج المالي، ومعالجة شئون الضرائب وتداول المال وميزانية الدولة والقرض العام وأخيراً مركز الملك .

....................

مكافحة اليهود للمواثيق : بكتابة مقالات في الجرائد المختلفة في شتى البلاد، بعمل قضية برن الكبرى التي حاولوا فيها تحويل القضية وأصدر القاضي قراراً بأن المواثيق مزورة . صحة المواثيق : قال أحد المحققين :"إن النظريات والوثائق التي ذكرناها لا تترك مجالاً لأدنى شك حول التشابه في الأفكار بين البروتوكولات والكتب اليهودية الأخرى السياسة الحاضرة ينطبق تماماً في جميع تفاصيلها على الخطط التي أوردتها البروتوكولات" وهي تتفق كذلك مع مبادئ التلموديين .

البروتوكول الأول : "..... وجدير بالملاحظة أن الناس الفاسدي الخلق يفوقون في عددهم أولئك الذين تتسم طباعهم بالنبل والشرف ومن ثم فإن أروع النتائج التي يمكن الحصول عليها في سبيل حكم العالم تتحقق بإستخدام العنف والتهديد" - الحق يكمن في القوة، الذهب قوض دعائم الدين، والفوضى تسلم لنا الشعوب -الذهب في أيدينا، لا أخلاق في النضال - يجب إشاعة الفوضى بين الجماهير . "..... إن الجماهير تعجز عن التفكير العميق نظراً لأن أفرادها ذوي عقول ضيقة يخضعون للعادات والنظريات العاطفية . - لا أخلاق في السياسة - اليهودية الماسونية لا تقهر ( نظراً لتصدع السلطات وستظهر في الوقت المناسب ) . - الجماهير لا تبصر : ".... فهي أعجز من أن تدرك ! وظروف معيشتها ورفاهيتها، عديمة التبصر مجردة من القدرة والتمييز . تميل إلى اليسار تارة وإلى اليمين أخرى . "عجز الأحزاب".... المنازعات الحزبية التي يولدها التعطش إلى السلطة والجاه، الحكم الممكن الأوحد : الحكم المطلق . - إدمان الخمر والفساد : ".. إن الشعب لدى المسيحيين أضحى متبلد الذهن تحت تأثير الخمر كما أن الشباب قد أصابته الفتنه لإنغماسه في الفسق المبكر الذي دفعه إليه أعواننا من المدرسين والخدم والمربيات اللاتي يعملن في بيوت الأثرياء والموظفين، والنساء اللاتي تعملن في أماكن اللهو، ونساء المجتمع المزعومات اللواتي يقلدنهن في الفسق والترف . - القوة والرياء : يجب أن يكون شعارنا "جميع وسائل القوة والنفاق"... "فعلينا إذن ألا نتردد في شراء الذمم والغدر والإحتيال وإشاعة الذعر إذا كان يخدم قضيتنا . - مقاومة حكم الأسر : القضاء على إرستقراطية غير اليهود، تشجيع الضعف والأهواء، "إغراء المال وجشع الإنسان وأطماعه كفيل بالقضاء على أي عمل يعتزم المرء القيام به" . - الحرية تُسَلِّم السلطة لنا ( وتجعل الحكومات قاصرة ) . ويأتي بعد ذلك بقية البروتوكولات حتى البروتوكول الرابع والعشرين ! وهو كتاب خطير جداً لم ينفيه اليهود ولم يعترفوا به، وقد نشره هنري فورد في أمريكا .




الإنسان الكامل إقرأ وتدبر واعمل ( دراسة باب الفهم في رسالة التعليم ) - دراسات إسلامية ( 1 ) القرآن الكريم - حفظ - قراءه يومياً - تفسير بالإستعانة بأحد التفسيرات الآتية : 1- غريب القرآن للسجناني لفهم مفردات القرآن . 2- المصحف المفسر – فريد وجدي 3- تفسير المنار أو تفسير ابن كثير 4- في ظلال القرآن - الحديث : 1- رياض الصالحين . قراءة كثير من الأحاديث بدون الرجوع إلى شروح والحفظ بقدر المستطاع . 2- الجامع الصحيح للبخاري . 3- العبودية لابن تيمية تحقيق حامد الفقي طبع أنصار السنة 1947 4- الوابل الصيب من الكلام الطيب لابن القيم مكتبة صبيح 1954 - الفقه : فقه السنة، لسيد سابق - تاريخ إسلامي : 1- فقه السيرة، لمحمد الغزالي . 2- زاد المعاد، أربعة أجزاء . 3- أمتاع الأسماع، للمقريزي تحقيق شاكر 4- أبو بكر والفاروق عمر، لهيكل - كتب إسلامية حديثة : 1- كتب العقاد وخاصة العبقريات . 2- كتب سيد قطب . 3- الإنسان بين المادية والإسلام لمحمد قطب . 4- الله والعلم الحديث لعبدالرزاق نوفل . 5- حياة محمد، لهيكل . 6- محمد المثل الكامل لجود المولى . 7- الإسلام دين القطرة والحرية، لعبدالعزيز جاويش . 8- السياسة الشرعية في إصلاح الراعي والرعية، لابن تيمية .


محاضرات إسماعيل حمدي

هو من خطباء الأزهر المفوهين، وكان يخطب في مساجد بالإسكندرية في الخمسينيات من القرن الماضي، وبالذات في مسجد الهداية في بوكلي .

حديث الإسراء والمعارج - الرسول عُرج به إلى السماء بطريقة مجهولة بجسده وروحه، أولاً إلى بيت المقدس، ثم إلى السماء . - السبب في هذه الحادثة : 1- لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير . 2- عملية غربلة وإختبار لأقوياء الإيمان من ضعفائهم فقد كان في السنة اللاحقة الهجرة . - حدثت في بيت هند بيت أبي طالب وخرج الرسول وحدث قومه المشركون ( بعد رجوعه من الطائف ) عن الإسراء والمعراج ووصفت لهم بيت المقدس . موقف أبو بكر الصديق رضي الله عنه .

الأَخِلاّءُ يومئذ بعضهم لبعض عدو إلاّ المتقين - وصية من الله ورأى، كما أن له رأى في كل صغيرة وكبيرة في حياتنا وهي حسن إختيار الرفيق . - الصلة والصداقة في الله دائم بدوام الله .

سليمان بن عبدالملك - سرد الخلفاء من أول عهد الرسول وإنتشار الأمة الإسلامية . - الرسول صنع في 23 سنة ما لم يصنعه ملايين الرجال في مئات السنين . - ربى رجالاً ربانيين أشداء تربيةً ممتازة على يديه الكريمتين . - نشر الإسلام في بلده فقط وأوصل هؤلاء العمالقة هذا النور في عرض البلاد . - الرحمة، حادثة الفسفاط : عمرو بن العاص واليمامة، أي أخلاق هذه ؟ - سليمان بن عبدالملك يحج ثم يزور المدينة وحادثته مع حازم . - س . لماذا لم تأت لتسلم علينا ؟ - ج . لأنه لا يأتي إليك إلاّ مشاء نمام وإما صاحب حاجة، وأنا لست صاحب حاجة فلو جئت لأسلم عليك لوجب عليّ أن أسلم على جميع المسلمين فما أنت إلاّ واحد منهم .

- س . أي الدعاء يجيبه الله ؟ - ج . دعاء المخبتين الخائفين .

- س . أي الصدقة أعظم ؟ - ج . ما كانت من المحتاح . أمّا الصدقة الرياء، فيقال للمتصدق رياء يوم الحساب : إنك تصدقت ليقال جواد وقد قيل - إذهبوا به إلى النار .


من سورة الطور "والذين آمنوا واتّبعتهم ذريّتُهم بإيمانٍ ألحقنا بهم ذريتهم، وما ألتناهم من عملهم من شيء، كل إمرئ بما كسب رهين" . - لماذا سميت الطور ؟ المكان، الشخص . - الإنسان يُحب الأهل والولد والوطن، وليس عند الله ميزان إلاّ العمل الصالح. - كلّ إمرئ بما كسب رهين عمله، أمثلة : الأب صالح والإبن كافر : نوح وإبنه . الإبن صالح والأب كافر : إبراهيم وأبوه . الزوج صالح والزوجة كافرة : نوح ولوط وزوجتهما . الزوجة صالحة والزوج كافر : فرعون وإمرأته .

الرسول عند المقابر يا سبحان الله ماذا أخرج من الفتن وماذا فتح من الخزائن، أيقظوا صواحب الحُجَرْ، فيارُبّ كاسيةٍ في الدنيا، عاريةُ ُ يوم القيامة . - فضلُ الله علينا من خزائنه، رجلُ ُ ضال هداه، أو شاب وشابة ... - الفتن : العلم فتنة، المال فتنة، الجمال فتنة، الولد فتنة ..... الصيام ورضوان الله تشبيه : التجار في مواسم التجارة ومشقتهم على أنفسهم ومفارقتهم أهلهم وقد يخسرون أو يموتون . المؤمنون في عبادتهم لله في رمضان يرجون تجارة لن تبور فالعبادة إنتهاز الفرصة . يقول الصيام منعته من الطعام والشراب بالنهار ويقول القرآن ... النوم والراحة بالليل - استغلال الحياة كلها في إرضا الخالق، فإنه أكرمنا وأحسن إلينا، وجمل خلقنا، وسخر لنا كل الدواب والنبات لماذا ؟ لكي نعمل ونأكل ؟ إن الحيوان هو الذي يعمل ليأكل ويأكل ليعيش فهل نكون حيوانات ؟؟ إن الله خلق الإنسان وميزه بكل هذه الصفات ليعمل ويأكل ويأكل ليعيش ويعيش ليوفي هذا الحساب بينه وبين الله - ليعبد الله ويشكر الله . - من الناس من يقول ( الكثير يقول ) نحن نسعى إلى حياة أفضل أي نأكل أحسن ونلبس أحسن وننام أحسن ونتمتع ونأخذ من الدنيا ما نستطيع قبل أن نموت، تماماً كالحيوان أمّا نحن فلا نكون كذلك أبداً ولا تكون غايتنا حيوانية دانية كهذه . إن غايتنا روحية سامية ! إننا نثبت بصيامنا أن الطعام والشراب تحت أرجلنا وهذه الشهوة لا قيمة لها عندنا، كما يفعل كل الناس الذين يجعلون من الطعام وشهوته فوق رؤوسهم . - درس من الرسول في الإيمان والعزم والتضحية بالراحة وحسن معاملة الزوجة قالت عائشة : رسول الله يأتي متعباً فينام بجانبي حتى لا مَسَ جِلدُهُ جلدي ! والذي نتوقع منه هو النوم والراحة بعد التعب الطويل "إن لك في النهار سبحاً طويلاً" ولكنه يقول لها يا بنت أبي بكر أتأذنين لي أن أناجي ربي فتقول له : إني أحب قربك ولكني أوثر هواك على هوى نفسي" فما زال يعبد الله حتى يأتيه بلال للفجر . - يقول الله تعالى :"فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين . يغشى الناس هذا عذاب أليم . ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون . أنى لهم الذكرى وقد جاءهم رسول مبين . ثم تولوا عنه فقالوا معلَّم مجنون . إنا كاشفوا العذاب قليلاً إنكم عائدون . يوم نبطش البطشة الكبرى إنا منتقمون".



فضل النبيين علينا - ينظر الإنسان إلى ما أمامه ولكن علم الله شامل وواسع ... "ولو بسط الله الرزق لبغوا في الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء ... " . - "وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة ..." . - "كُتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم، والله يعلم وأنتم لا تعلمون" - مقام الله بالنسبة للإنسان :- الخالق .... - النعمة التي أنعمها الله على موسى . النبيين بعيدين كالشمس صغيرة بجسمها وقريبة بنورها وكذلك بالنسبة للنبي صلى الله عليه وسلم . - وصف موسى عليه السلام . - وصف إبراهيم بالخشوع "إن إبراهيم كان أمة لله قانتاً" ، "وأذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد" - إلاّ محمداً صلى الله عليه وسلم فلم يكتف بصفة واحدة بل قال "وإنك لعلى خلق عظيم" النجاة والحياة :- نجاة من موت الكفر والمعصية . "أفمن كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نوراً يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها" . - "وما يستوي الأعمى والبصير ولا الظلمات ولا النور ولا الظل ولا الحرور ولا الأحياء ولا الأموات.... " - من الناس من عشق الرسول عشقاً كبيراً لروحانيته وصفاته وبطولته لا لحاجة أو لقوته أو جماله . - نعمة الله عليه - خاتم النبيين - جامع لكل المُلك . أمّا في الآخرة فله لواء الحمد .





القتال في الإسلام مقدمة : قوة الإسلام لا تكون إلى على : الإيمان مع العلم ( بحث وكشف، وليس جمود )، الإستقامة مع العمل ( صبر، جهاد، وليس هوى ورياء )، الإخلاص على الخُلق ( الذوق السليم والسعادة على ذلك ) .

تمهيد : - لا بد للحق من شوكة تحميه : لا قيام للمساجد إلاّ في ظلال القلاع . - لا بد من أمة حية بأفرادها ومبادئها وأشخاصها، لها هدف كريم وغاية روحية تنشرها بين الأمم . - الأمم كالأفراد يصيبها الموت أو الحياة .

أسباب إنحلال الأمم : - الترف الجسماني : عدم القدرة على خدمة المجتمع، شغل أيادي أخرى في الخدمة، النسل الصالح القوي غير موجود ! - الترف النفسي : شهوات، عدم الصمود أمام مشكلات الحياة، الركون إلى الدنيا - الترف العقلي : الإنصراف بالعلم إلى الشهوات والكماليات، الإنصراف عن غاية الحياة العظمى وهي عبادة الله وطاعته . - طول الأمد : على هذه الحال، رحمة الله تأتي بالبلاء للتيقظ والتهذيب . أسباب رقي الأمم : 1- اليقظة والرغبة في الإرتفاع، المثل العليا . 2- العلم : عام، بالنسبة لدراسة الطريق للإرتفاع . 3- التكوين : التكتل، مُثُلُ ُ وغايات، ذِمَمُ ُصادقة، الجيل الحاضر والجيل الجديد . 4- الجهاد : رسم خطة الإنقاذ، التخلص من أسباب الضعف ومحوها من النفوس وإعداد وسائل العمل والإنتاج والترقي والقوة . 5- القتال : الوقوف في وجه العدو، ومعك قوة الحق وقوة إيمان المؤمنين بالحق وليست الكثرة . لا حياة لأمة بدون قتال : "ألم تر إلى الذين قيل لهم كفوا أيدكم وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة فلما كتب عليهم القتال تولوا إلاّ قليلاً منهم..." ، "يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم" ، "كتب عليكم القتال وهو كره لكم"، لا بد لتمكين الإسلام دولة تقوم على : - الإمام العادل : صفاته وشعورنا تجاهه "لقد أرسلنا رسلنا بالبيانات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط.... " . - الدستور الشامل : القرآن الكريم "وأنزلنا معهم الكتاب" . - الهيئة التشريعية : كيفية إختيارها ( الشورى ) / والميزان . - الهيئة التنفيذية : القضاء "الحق المطلق" ، الهيئة الإدارية المشرفة ( الوظيفة ) / ليقوم الناس بالقسط . - الجيش : حماية وطن عقيدة حقوق الإنسانية كافة، المستضعفين / وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله .

القتال ليس وسلية لنشر الدعوة إنما هو تطوير طبيعي تقتضيه طبيعة الدعوة ومراحلها الخمس : 1- مرحلة الدعوة سراً : دعاه، لقاءات، عباده ... 2- مرحلة الدعوة جهراً : الرأي العام، الصبر على البلاء والأذى، ثبات الرجال . 3- مرحلة القتال للدفع : "أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا، وإن الله على نصرهم لقدير" ، "وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلوكم ..." 4- مرحلة القتال إبتداءً : إستخلاص الحقوق، التمكين الحق . تميز الأشهر الحرم: "فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم ... " ، "ولا تقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يقاتلوكم فيه ... " 5- مرحلة القتال مطلقاً : في كل زمان ومكان، بالتخلص من العدو الداخلي وتأديب العدو الخارجي "وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة" . 6- فرضُ ُ كالصلاة والصيام "كتب عليكم القتال ... " ، "الجهاد ماض إلى يوم القيامة". - المُعفون من القتال أربعة ( ليس على الضعفاء ولا على المرضى ولا على الذين لا يجدون ما ينفقون حرج .... ولا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه ..." . - القتال شعور غريزي : الناس، المسلمون تهذيب . - دليل من أدلة أسباب القتال قصة رستم مع ربعي بن عامر : الله جاء بنا لنخرج الناس من عبادة الناس إلى عبادة الله .... الشجاعة . أهداني الأخ/ محمد حامد سليمان، كراسة ثمنها حوالي 5 قروش وكتب لها هذا التقديم، وكانت الخمسة قروش ذات قيمة كبيرة جداً . ولا زلت أحفظ هذه الكراسة للآن وسجلت فيها الكثير مما هو مسجل هنا !

للذكـــرى إلى أخي أحمد فريد

تحيــــــــة من عند الله طيبة مباركة فالسـلام عليكم ورحمة الله وبركاته إختط قلمي ليسجل لك ذكــــــرى ودق قلبــــــــــــي ليحتســــــــــــب لــك أمــــــــــــــــراً واهتزت شجونــي لذكراك العطرة أخي: لقد عجز لساني عن التبليغ وعجز قلمي عن التسجيــل فلم يبقى إلاً القلــــــــب والقوة التي تبعت الحياة ! أو إنها قد تألفـــــــــــــت فلـــــــــن ينفصــــــــــــم عراهــــــــــــا أدعــــو لــــــــك يا أخـــــــــــــــــي بمستقبـل زاهـــــر

      أخوك 

محمد حامد سليمان الأربعاء 29 جماد الأولى 1373 3 فبراير 1954

نموذج لبرنامج رحلة والمسابقة الإسلامية فيها

8.30 – 9.00 جلسة تعارف + آية + حديث + بيت شعر + أجمل ما قرأت أخيراً 9.00 – 9.30 ماتش قدم 9.30 – 10.30 ماتش فولي 10.30 – 11.30 مسابقات وجوائز : ( 1 ) الكتف، ( 2 ) مسابقة جري، ( 3 ) الحبل 11.30 – 12.15 وضوء + قرآن 12.15 – 1.45 صلاة 1.45 – 2.00 نوم وراكيت ( فترة حرة ) وكشف، إملاء الأناشيد – إملاء جدول المحاسبة، برنامج الحياة 2.00 – 3.00 إختبر معلوماتك 3.00 – 4.00 صلاة وإنصراف المسابقــة 1- القرآن أ ) في أي سورة ما يأتي : "وقضى ربك ألاً ..." ، "إنه من يأتي ربه مجرماً..." ، "وعد الله الذين آمنوا..." ، "يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين ...." ، "إن الذين يبايعونك ..." ب) أكمل ما يأتي : "مثل الذين ..." ، "ربنا لا تزغ...." ، "فلا وربك.." ، "حرمت عليكم .." ، "يا أيها الذين آمنوا .. الخمر ..." ج) ما هي أول سورة ( إسمها ) ؟ ، ما هي آخر سورة ، ما الصفات المميزة للسور المدنية والمكية ؟ ما هي أطول سورة ؟ وأطول آية ؟ وكيف جمع القرآن ؟ 2-الحديث أ) أكمل الأحاديث الآتية : "أربع من كن فيه كان منافقاً خالصاً" ، "ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان" ، "سبعة يظلهم الله في ظله" ، "الحلال بَيّن والحرام بَيّن" ، "لتنقضن عُرى الإسلام عروة وعروة ..." . ب) قل حديثاً في الحياء، الإخلاص، الأمانة، الرفق، حب الوالدة، الجار، النية، الإنفاق، التوبة، التواضع . ج) ما هي درجات الحديث ؟ د) ما هي الشروط التي تتوفر في الراوي ( المصطلح ) ؟ هـ) أذكر أربعة كتب مشهورة للأحاديث . وأذكر سنن الصلوات، وسنن الوضوء . 3-الفقه أ) ما هم أشهر الفقهاء وما وجه الخلاف بينهم ؟ ب) ما هي فرائض الصيام ؟ ج) ما هي فرائض الصلاة، الوضوء ؟ د) ما قيمة الزكاة على رؤوس الأموال ؟ هـ) ما الحدود السبعة وما عقوبة كل منها : الزنا – القذف - السرقة - الحرابة - الردة - البغي ؟ و ) لماذا شرع الجهاد في الإسلام ؟ أذكر آية أو حديث عنه . 4-السيرة أ) ماذا تعرف بإختصار عن : قصة شق الصدر، الوحي وصُوَرُه، أسباب الهجرة، أسباب مقاومة الناس الدعوة في كل الأزمان ؟ ب) أول واقعة هُزم فيها المسلمون ولماذا ؟ هل تعرف شيئاً عن مشاورة الرسول لأصحابه في الجهاد ؟ من هو أول من : قتل أثناء التعذيب في الإسلام ؟ ما الذي جعل المسلمين يجهرون بدعوتهم في مكة ؟ أول من أسلم من الرجال ؟ النساء ؟ الأطفال ؟ ج) ما هي أهم كلمات ورقة بن نوفل للرسول ؟ من هو أكبر المنافقين ؟ من هو أشهر من أسلم من أهل الكتاب ؟ د) من هو الذي مات ولم يصل ركعة قط وفي أي ظروف ؟ ما هو يوم حنين ؟ ما معنى البيعة ؟



هـذا من فضـــل ربي ليبلوني ءأشكــــر أم أكفــــر، ومـن شكـر فإنمـا يشكر لنفسه، ومن كفر فإن ربي غني كريم





INTRODUCTIN TO ISLAM

A. OBSERVATION FROM AMERICA B. GENERAL CRITERIA C. HISTORY D. ISLAM: MEANING OF THE WORD – LINK TO OTHER RELIGIONS – PROOF OF TRUTHNESS OF ISLAM & HONESTY OF MUHAMMAD (PBUH):

1) Linguistic structure unmatched. 2) Scientific proofs. 3) Prediction. 4) Islam in itself. E. THE RELIGION: A COMPLETE WAY OF LIFE – THE INDIVIDUAL – THE FAMILY – THE COMMUNITY: 1) A TREE: i. Root – the Faith: five basics – Concept of God, Moral Code. ii. Trunk and Branches = The Law. iii. Flowers & Fruits = A balanced, healthy, justful, righteous and universal community. F. THE ISLAMIC LAW: COMPLETE – PERFECT & FLEXIBLE. THEORIES OF: EQUALITY, FREEDOM, CONSULTATION (DEMOCRACY). THEORY OF MARRIAGE, THEORY OF LIMITING THE GOVERNOR'S POWERS. G. THEORY OF FREEDOM

  • * * * * * * * * * * * * * * *

BIBLIOGRAPHY 1. Publication of the Muslim Students Association of the Pennsylvania State University, C/o Totonji, 111 S. Allen St., State College, Penna. 16801. 2. Publication of the MSA of USA and Canada, POB 2262, Sta. A., Champaign, Ill. 61824. 3. Hamidullah, Introduction to Islam A.Y. Ali, Meaning of the Holy Quran Galwash, The Religion of Islam Sherry, Questions About Islam From the Islamic Center, 2551, Massachusetts Ave., N.W., Washington, D.C. 4. KOTB, Social Justice in Islam. Out of print. Could be ordered fro University Microfilms, Inc., Ann Arbor, Michigan. 5. Publications of the Islamic Center, 1 Riverside Drive, New York, N.Y.


Lecture given by A. F. Moustapha – B. Arch., M. Arch., in Virginia Tech., Blacksburg, Va. – 10/30/1966i شخصيات مؤثرة في حياتي

الوالدين يرحمها الله :

لا شك أن تأثير الوالدين الفاضلين كان لها أكبر الأثر في التأثير على حياتي والإحساس بالإستقامة والأمانة والفضيلة التي كانا يمثلانها، والحرص والحفاظ على الأسرة وتماسكها وبذل الجهد لإسعادها وتعليمها وحمايتها من التيارات المختلفة التي تؤثر سلباً في حياة الفرد .

ولا يسعني في هذا المقام إطالة الدعاء لهما بالرحمة والمغفرة "وقل رب إرحمهما كما ربياني صغيراً"

الدكتور/ توفيق الشاوي  : الدكتور/ توفيق يرحمه الله كان من الشخصيات الفريدة التي وهبت حياتها كلها لخدمة الإسلام والمسلمين وكان لخلفيته القانونية الأثر الكبير في نشاطاته السياسية والتعليمية والإقتصادية : 1- سياسياً : قام بالإشتراك في دعم الثورة الفلسطينية، والثورة الجزائرية ومؤسسو هذه الحركات التحريرية يعرفونه حق المعرفة . وقد قام بالإنضمام والإشتراك في قيادة الإخوان المسلمين في مصر كحركة تحريرية شاملة ودفع عن الحركة ككل وقياداتها التي حكم عليها مما تسبب في سجنه وتعذيبه فترات طويلة إلى أن توسط له الملك محمد الخامس ( والذي كان يلقبه بأمير المؤمنين بحق )، ولكن لم يهدأ له بال لتجميع صفوف الحركة خارج مصر ثم قاد حركةً للدفاع عن المرحوم الشهيد/ سيد قطب وزملائه وكتب الكثير من المنشورات التي وزعها في أنحاء العالم . وكان من رواد مشروع التضامن الإسلامي وجهز النظام الأساسي لمنظمة المؤتمر الإسلامي، والبنك الإسلامي للتنمية حسب علمي أن الملك فيصل رحمه الله تبنى هذه المؤسسات العظيمة والتي تؤتي ثمارها الآن وتخدم العالم الإسلامي . ومن المشروعات الهامة أيضاً جمعية علماء المسلمين والتي أصبحت بفضل الله كذلك من المنظمات الإسلامية العالمية . 2- تعليمياً : من إيمانه بالتعليم الأهلي قام بإنشاء سلسلة مدارس المنارات في المملكة العربية السعودية والتي إنتشرت في بعض الدول الأخرى مثل : مصر، وبنجلاديش، ثم قام بإنشاء الإتحاد العالمي للمدارس العربية الإسلامية الدولية لدعم المدارس الأهلية الإسلامية بالكتب والمناهج وتصميمات المدارس ودورات تدريب المعلمين ومجلس الإمتحانات . وفي المملكة العربية السعودية وحدها فإن عدد الطلاب زاد من حوالي 30 إلى ما يزيد على الخمسة عشر ألف طالب وطالبة في جميع مراحل التعليم الأساسي وإنتشرت مدارس المنارات في المدن الرئيسية في المملكة . أمّا الإتحاد العالمي فقد تم تسجيله كمنظمة منتمية إلى منظمة المؤتمر الإسلامي وبهذا أصبح لها مظلة سياسية هامة جداً لخدمة التعليم في الدول الإسلامية . 3- إقتصادياً : من يقينه بأهمية الإقتصاد قام بإنشاء بنوك فيصل الإسلامية برئاسة الأمير محمد الفيصل يحفظه الله وبدأت بنواه صغيرة قاومتها البنوك الرسمية ولكن مع المتابعة والعمل الجاد لخدمة المشروعات الإقتصادية الإسلامية فقد نجح بنك فيصل الإسلامي وأصبحت له فروع في البحرين، ومصر، والسودان، والإمارات، والباكستان، وغيرها كما إنتشرت الأسس البنكية الإسلامية اللاربوية في كثير من الدول العربية الإسلامية والغربية، وتبين صلاح هذا النظام للعالم الحديث وبالذات بعد الإنهيار الإقتصادي العالمي الذي حصل عام 2009م . وكما ذكر سابقاً فإن البنك الإسلامي للتنمية هو أحد المشروعات الهامة التي أنشأها الدكتور/ توفيق الشاوي يرحمه الله . الشهيد الدكتور/ عبدالله عزام يرحمه الله : كانت لي زيارات لإسلام آباد وغيرها لإقامة دورات تدريب المعلمين وأعطيت بعض المحاضرات في الجامعة الإسلامية وكان يستضيفني الأخ الداعية/ أحمد العسال نائب مدير الجامعة وتعرفت في هذا الوقت بالدكتور/ عبدالله عزام وكنا أحياناً نمارس الرياضة بعد صلاة الفجر . وعندما حدث الغزو السوفيتي لأفغانستان هاجر الدكتور/ عبدالله عزام إلى بيشاور مع عائلته وقام بدعم المجاهدين العرب والأفغان لمقاومة الإحتلال السوفيتي وجعل ذلك هدف حياته الأسمى وكان بنكر على المسلمين تقاعسهم وتركهم الجهاد وإستمر في طريقه صادقاً محتسباً حتى إغتالته اليد الآثمة التي لا زالت تحارب الإسلام والمسلمين في كافة أنحاء الأرض. وقد حاولت هذه الأيدي الخائنة إغتياله مع كافة المجاهدين العرب في المسجد الذي كان يخطب فيه الجمعة في حي أرباب رود وضعوا قنبلة تحت المنبر حتى تنفجر فيه وهو يخطب الجمعة ويقتل معه أكبر عدد من المجاهدين العرب وشاء الله أن يكتشف العامل الذي ينظف المنبر إكتشاف القنبلة وقام بالإتصال بالبوليس الذي أزالها وأبطل مفعولها . ولكن الأيدي الآثمة نجحت في المرة الثانية لإغتياله حيث وضعوا القنبلة في التقاطع الذي يدخل منه إلى المسجد، وكتب الله له الشهادة .

الأستاذ/ عبدرب الرسول سياف : هو أحد العلماء الأفغان ومن خريجي الأزهر وقد قبضت الحكومة الشيوعية عليه وسجنوه في سجن بغرام إلى أن حدثت الإنتفاضة وإستطاع السجناء أن يهربوا وهرب هو إلى الباكستان . وقد كان المهاجرين في باكستان وإيران بالملايين وكانت المخيمات في حالة صعبة جداً وبدأت تتكون احزاب بمساعدة ومباركة جهات مختلفة لها مصالح وإن كنا لا نشك في صدق أغلب قواد هذه الأحزاب على رأسها الجمعية الإسلامية، وحزب الأستاذ/ يونس خالص، وحزب الشيخ/ مجددي، وحزب الشيخ/ الجيلاني، والحزب الإسلامي ( حكمتيار ) . عندما وصل الأستاذ/ سياف إلى بيشاور أوصى الحارصون على الجهاد الأفغاني بتوحيد هذه الأحزاب وتنسيق أعمالها ورأوا أن يتولى الأستاذ/ سياف مسئولية التنظيم الجديد . ولكن هذا الترتيب لم يرق لأصحاب المصالح والخبثاء من أهل السياسة الخارجية فبذل الجهد لشق الصف فور تجمعه وإنسحب الأستاذ/ سياف ولكنه كون حزب الإتحاد الإسلامي لمجاهدي أفغانستان . وقد قام الإتحاد بدعم المجاهدين أساساً ومناوشة القوات السوفيتية وقصف الطائرات المغيرة بالمضادات الأرضية وقطع طريق الإمدادات وغيرها . ومن جهة أخرى كان يجب العناية بالمهاجرين وعائلات المجاهدين في مجالات الصحة والتعليم وتم إنشاء العديد من المدارس والوحدات الصحية وتوج هذا العمل بإنشاء جامعة الدعوة والجهاد ومنها كلية العمران والهندسة والتي تشرفت برئاستها عدة سنوات . وكذلك تم إنشاء مكتب إعادة تعمير أفغانستان وتم إقناع بعض الحكومات الطيبة الجادة لدعم المكتب لإنشاء مشروعات في كافة المجالات وبالذات داخل الحدود الأفغانية . وأشهد أن الشيخ/ سياف من المجاهدين العابدين الصابرين وما كان يرتاح له جفن ليلاً ولا نهاراً طوال سنوات معرفتي به في الباكستان وأسأل الله أن يجزيه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء .

مالكولم إكس : من الرجال الذين نحسبهم قد صدقوا ورجعوا إلى الحق فهو وقف وقاوم الإتجاه العنصري الأمريكي مع مجموعة المسلمين السود التي أنشأها إليجا محمد، ثم لما تبين له فساد نظرية سيادة الجنس الأسود على الجنس الأبيض وفساد نظرية العنصرية الذي جاء الإسلام بإلغائها فجاء وإنسحب وأعلن بقوة وشجاعة عن آرائه التي تتجاوب مع الإسلام مما أدى إلى إغتياله أمام عائلته، ومن الصدف العجيبة أن قاتله قد تم الإفراج عنه من سجن في نيويورك في أبريل 2010 بعد 44 سنة من حادثة القتل . وقد ترك مالكولم إكس ذكرى المسلم القوي الذي يرجع إلى الحق ويعلن رأيه بقوة وشجاعة لا يخشى في الله لومة لائم . رحمه الله وطيب ثراه .

الشهيد/ حسن البنا :

الدكتور/ أحمد صديق عثمان :

الدكتور/ يوسف ندا :

المهندس/ مراد الزيات :

الأستاذ/ فهمي هويدي :

الشيخ/ سعيد بويزيري :

الأستاذ/ عبدالله العقيل : الدكتور/ أحمد توتنجي :

الدكتور/ عبدالحميد أبو سليمان :

البروفيسور/ إدوارد كتالانو :

نورمان فلنكتين :

الصحفية الأستاذة/ إيفون ريدلي :

الملك فيصل بن عبدالعزيز :

الأمير محمد الفيصل :

الأمير سعود الفيصل :

الأمير تركي الفيصل :

سعادة الدكتور/ هل نكتب نبذة لهذه الأسماء مثل السابق ؟










المراجع الرئيسية









المراجع الرئيسية والتي أوصي بقرائتها جيداً والتي أثرت في حياتي : • كتب ورسائل الشهيد/ حسن البنا : 1- إلى أي شيء ندعو الناس . 2- بين الأمس واليوم . 3- رسالة للمؤتمر الخامس . 4- الإخوان المسلمون تحت راية القرآن . 5- رسالة للمؤتمر السادس . 6- الجهاد . 7- مذكرات الداعي والداعية . • كتب الشهيد سيد قطب : 1- في ظلال القرآن . 2- العدالة الإجتماعية في الإسلام . 3- دراسات إسلامية . 4- معركة الإسلام والرأسمالية . • كتب الأستاذ/ محمد قطب : 5- شبهات حول الإسلام . 6- الإنسان بين المادية والإسلام . 7- معركة التقاليد . 8- في النفس والمجتمع . 9- قبسات من الرسول . 10- هذا هو الإسلام . • كتب الشهيد/ عبدالقادر عودة : 1- التشريع الجنائي في الإسلامي مقارناً بالقانون الوضعي . 2- الإسلام بين جهل أبناؤه وعجز علماؤه . 3- الإسلام وأوضاعنا السياسية . • كتب المرحوم الدكتور/ توفيق الشاوي : 1- التعليم الإسلامي : قصة المدارس الإسلامية، والإتحاد العالمي للمدارس، والجامعة الإسلامية المفتوحة . 2- البنك الإسلامي للتنمية . 3- الشرق الأوسط، والأمة الوسط . 4- فقه الخلافة . 5- فقه الشورى والإستشارة . 6- التضامن الإسلامي . 7- الدبلوماسية والماكيافيلية في العلاقات العربية الأمريكية اعترافات كوبلاند وحسن التهامي . 8- فقه الحكومة الإسلامية . 9- حرمة الحياة الخاصة في شريعتنا . 10- سلاح الفتن العصرية . 11- الموسوعة العصرية للفقه الجنائي الإسلامي . 12- نصف قرن من العمل الإسلامي . 13- بنك فيصل الإسلامي في القاهرة . • كتب الأستاذ/ محمد الغزالي : 1- عقيدة المسلم . 2- خلق المسلم . 3- فقه السيرة .



• مراجع عربية أخرى : • كتب الدكتور/ أحمد فريد مصطفى : 1- الإسلام نظام شامل للحياة : إنحليزي، روسي، عربي، ياباني، صيني 2- الجارودية : تطوير منطقة سكنية نموذجية بالمملكة العربية السعودية على أساس الكثافة السكانية العالية والمباني المنخفضة : عربي، إنجليزي . 3- القيم الإسلامية في العمران المعاصر : عربي، إنجليزي، فارسي . 4- المباني الجامعية في ولاية بادن فرتمبرج بألمانيا الغربية . 5- مشروع خادم الحرمين الشريفين لإعادة إعمار أفغانستان ( يحوي معلومات تفصيلية تفيد لإعادة إعمار وإغاثة المناطق المنكوبة ) . 6- تقارير عن إعادة الإعمار ودعم التعليم في مناطق مختلفة في العالم : - تقرير زيارة كابل . - تقرير إعادة إعمار الشيشان المقدم إلى منظمة المدن الإسلامية لإصلاح شبكات المياه، وشبكات التدفئة، والصرف الصحي، والكهرباء، وشبكة الطرق الرئيسة عام 1998م . - تقرير إعادة إعمار الشيشان عام 1996م . - مشروعات إستثمارية في جمهورية قبردينا بلقاريا، مقدم إلى منظمة البنوك الإسلامية في إجتماع عمان عام 1998م . - تقرير زيارة المسلمين في روسيا والجمهوريات وسيبيريا عام 1998م . - تقرير زيارة روسيا والشيشان وتتارستان لمتابعة إصلاح محطة مياه جروزني عام 1999م . - تقرير منارة نلشك مركز الكمبيوتر واللغات بالإشتراك مع الدكتور/ علاء عيد .

• أعمال الدكتور/ أحمد فريد مصطفى : الفضل يعزى لله ثم للإخوة المهندسين العاملين بالمكتب على مدى 40 سنة ونذكر من التقارير : 1- كتالوج الأعمال المعمارية عشر سنوات 1968 – 1978 2- كتالوج أعمال التخطيط والعمارة حتى عام 2009م . 3- تقارير المشروعات في المجالات الآتية : - التنمية الإقليمية . - التخطيط الحضري . - التصميم العمراني . - التنمية السياحية والبيئية . - الدعم الفني . - التصميم المعماري . - الأعمال المدنية والإشراف على التنفيذ . - الأدلة التخطيطية ( 20 دليل ) . • كتاب : جون بيركنز ( إعترافات قرصان إقتصادي الإغتيال الإقتصادي للأمم ) دار الطناني للنشر والتوزيع – القاهرة . • كتاب : نظمي لوقا : محمد الرسالة والرسول . • كتاب : الشيخ/ محمد أبو زهرة : محاضرات في النصرانية . • كتب الأستاذ/ أبو الأعلى المودوي : 1- المصطلحات الأربعة في القرآن : الإله – العبادة – الرب – الدين . 2- منهاج الإنقلاب الإسلامي . 3- نظرية الإسلام الإقتصادية . 4- نظرية الإسلام السياسية . • كتب الأستاذ/ سعيد حوى : 1- جند الله ثقافةً وأخلاقاً . 2- الله جل جلاله . 3- الرسول صلى الله عليه وسلم . • كتاب : الدكتور/ عبدالحميد الغزالي : حول أساسيات المشروع الإسلامي لنهضة الأمة . • كتاب : ميثاق الأسرة في الإسلام . اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل . • كتاب : صفي الرحمن المباركفوري : الرحيق المختوم .

المجلات : 1- مجلة المجتمع . الكويت . 2- حصاد الفكر . 3- المختار الإسلامي . 4- إسلامية المعرفة . 5- Washington Report For Middle East


المراجع الإنجليزية : Islamic Books : 1- Moustapha, A. F. Islam, A Comprehensive Way Of Life . 2- Hamidullah, M. Islam In Focus . 3- Ali, A.Y. Meaning Of The Holy Quran . 4- Piclhall, M. M. The Glorious Quran . 5- Ibrahim, I. A. A Brief Guide To Understanding Islam . 6- Moore, Keith The Developing Human . 7- Mawoudi, A. A, Towards Understanding Islam . 8- Louka, Nazmi Muhammad, The Message And The Messenger . 9- Abou Zahra, Mohamad The Christian Creeds, Books, Groups And Holy Councils .


General Books : 1- Perkins, John Confessions Of An Economic Hit Man . 2- Perkins, John Hood Winked . 3- Perkins, John The Secret History Of The American Empire . 4- St. Clair, Jeffrey Grand Theft Pentagon .


ميراث أحمد فريد مصطفى : إضافة إلى الأمور المادية التي تركتها للعائلة فيجب أن نذكر هنا أننا نقتدي بالرسل الذين لا يتركون درهماً ولا ديناراً ولكن تركوا كتاب الله وسنة رسوله والحكمة والموعظة الحسنة . وإقتداءً بهذا فقد تركت مكتبة زاهدة عامرة بالكتب الإسلامية والثقافية العامة بالعربية والإنجليزية بالإضافة إلى مئات الإسطوانات المدمجة . وأوصي بأن يشكل لجنة من الإخوة لإعادة فرزها وتصنيفها وعرضها على الإنترنت وكذلك عمل نظام الإستفادة منها بإقراضها لفترات معلومة .
















الصور الإضافية