"أحمد منصور" يكتب : المبشرون بنهاية إسرائيل! (1)

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٩:٢٤، ٢٣ فبراير ٢٠١٥ للمستخدم Attea mostafa (نقاش | مساهمات) (حمى ""أحمد منصور" يكتب : المبشرون بنهاية إسرائيل! (1)" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
"أحمد منصور" يكتب : المبشرون بنهاية إسرائيل! (1)

بتاريخ : الثلاثاء 23 سبتمبر 2014

كان الدكتور عبد الوهاب المسيري ـ رحمه الله ـ مؤلف موسوعة «اليهود واليهودية والصهيونية» يقول إن إسرائيل مشروع استيطاني مثل المشروع الاستيطاني الغربي الذي كان قائما في جنوب إفريقيا، وهذا المشروع سوف يتآكل ويتفكك وينتهي تماما مثل مشروع جنوب إفريقيا وسوف تعود فلسطين لأهلها.

قال المسيري ذلك في أكثر من حوار أجريته معه وكان هذا الكلام في العام 1999 وما بعده لا يؤيده كثير من الناس أو يرونه دربا من الخيال، لكن جماعة ناطوري كارتا اليهودية التي أسست في العام 1935 وتقوم معتقداتها على أن اليهود يجب عليهم أن يلتزموا بعهدهم من الله الذي كتب عليهم الشتات إلى يوم الدين ومن ثم فإن تجمعا لليهود هو تجمع ضد الله وضد عهده مع اليهود، لذلك حينما بدأت الهجرة اليهودية نحو إسرائيل وأعلن عن قيامها على أنقاض فلسطين قامت ناطوري كارتا ضدها معلنة أن هذا معناه نهاية اليهود.

وأن هذه الدولة التي أسست هي دولة صهيونية وليست يهودية وأن الصهاينة استخدموا اليهود ألعوبة ليحققوا من خلالهم أهدافهم ومطامعهم.

هذا الكلام لم يكن ينصت له كثير من الناس لأنه كان يخالف اللحظة التي كانت عليها إسرائيل في هذا الوقت وهي لحظة القوة والتمكن والنفوذ في كل أركان دول العالم، فالصهيونية التي تخترق معظم مراكز صناعة القرار في العالم هي العمود الفقري لدولة إسرائيل ومن ثم فإن إسرائيل ليست قوية بذاتها وإنما بالدعم الصهيوني الدولي لها.

لكن الموقف تغير تماما بعد حرب غزة الأخيرة وهزيمة إسرائيل أو على الأقل عدم تمكنها من الدخول إلي غزة أو هزيمة حركة حماس أو فرض شروطها على المقاومة.

وارتفعت الأصوات داخل إسرائيل وخارجها من إسرائيليين مؤيدين لإسرائيل تؤيد ما ذكره عبد الوهاب المسيري قبل سنوات أو ما تردده جماعة ناطوري كارتا من عشرات السنين وحتى الآن.

ففي ندوة نظمها مركز «المساواة» في الناصرة في فلسطين في منتصف سبتمبر الماضي ودعا لها ثلاثة من المثقفين والقانونيين الإسرائيليين ونشرت تفاصيلها صحيفة «القدس العربي» في 15 سبتمبر نقلت عن المحامي الإسرائيلي أفيغدور فيلدمان قوله عن المجتمع الإسرائيلي «إن إسرائيل مجتمع مغلق، رأسمالي، مادي، يعيش مع الإنكار، يضعف ويتسع فيه الجهل بالتدريج وإن مثل هذا المجتمع سيزول».

ولا يستغرب فيلدمان ما جرى في الحرب الأخيرة على غزة ويوضح أن «إسرائيل لم تنتصر في أي حرب منذ 1967لأنها تخلو من الإبداع والتجديد وتشهد أجيالا جديدة جاهلة، سطحية وتلهث وراء الحياة الاستهلاكية.

ويتابع «هذا جيل سيضيع ومجتمع سيزداد ضعفه وربما هناك من يفرح لذلك أو ينتظره».

المصدر