"أضحي" العراق..انهيارات أمنية ونزوح جماعي

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ٢٢:١٠، ٣ أكتوبر ٢٠١٥ للمستخدم Attea mostafa (نقاش | مساهمات) (حمى ""أضحي" العراق..انهيارات أمنية ونزوح جماعي" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
"أضحي" العراق..انهيارات أمنية ونزوح جماعي


(الخميس 02 اكتوبر 2014)

"أضحي" العراق..انهيارات أمنية ونزوح جماعي

تستقبل دولة العراق عيد الأضحي المبارك بانهيارات أمنية متواصلة ونزوح جماعى كبير، من أكثر من 33 مليون شخص داخل الحدود العراقية ،حيث تشهد ستة محافظات ذات أغلبية سنية انهيارات أمنية متواصلة ونزوح جماعي كبير وعمليات عسكرية مستمرة منذ بداية العام الحالي 2014، والتي أدت إلى مقتل وإصابة الآلاف من المواطنين، وتدمير مئات المنازل.

محافظة الأنبار في مقدمة المحافظات التي تشهد صراعاً أمنياً متواصلاً، حيث تشهد مدينتي الرمادي والفلوجة سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” على معظم مناطق المدينتين، فيما تشهد قصفاً متواصلاً من الطيران الحكومي والتحالف الدولي، كما سيطر المسلحون اليوم على قضاء هيت غرب الأنبار وسط اشتباكات عنيفة وانفجار عدة سيارات مفخخة.

الموصل هي الأخرى لازالت تحت سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” ، والتي تشهد عمليات قصف متواصلة من طيران التحالف الدولي الأمريكي والفرنسي والبريطاني والاسترالي، وتشهد المدينة حصاراً كبيرا وارتفاعا لأسعار المواد الغذائية وغاز الطبخ وبعض الحاجيات المنزلية النادرة.

ديالى، المحافظة الوحيدة التي تشهد صراعاً طائفيا كبيرا منذ عدة أشهر، والتي تحاول فيها الميليشيات الشيعية والقوات الحكومية بسط سيطرتها على المناطق وتهجير الأهالي وحصول عمليات اغتيال عديدة، فيما يسيطر المسلحون على بعض المناطق الاخرى، وتحاول قوات البيشمركة الكوردية فرض سيطرتها على تلك المناطق.

بغداد، العاصمة العراقية تشهد عمليات تفجير متوصلة وبصورة شبه يومية، كان آخرها سلسلة تفجيرات في بغداد الجديدة، يوم امس الاربعاء ادت الى مقتل واصابة اكثر من 50 شخص، والمناطق المحيطة بالعاصمة تدور فيها عمليات عسكرية بين المسلحين والقوات الحكومية وفرق الحشد الشعبي والعصاب، على بعد اقل من 2 كم جنوب بغداد.

صلاح الدين يبدو فيها الوضع متابيناً مع اختلاف المدينة والمنطقة، فسامراء تسطير عليها بعض الميليشيات الشيعية في الداخل كالعصائب وسرايا السلام وغيرها، فيما تحدثت انباء عن حصول انزال لمشاة البحرية الامريكية واعتقال عدد كبير من هذه الميليشيات، .. اما تكريت وبيجي ومناطق مكيشيفة والعباسية وغيرها، فمازالت تحت سيطرة المسلحين.

محافظة بابل، التي تشهد عمليات عسكرية في شمالها، بمناطق ناحية جرف الصخر وماحولها وصولاً الى اليوسفية واللطيفية جنوبي بغداد، تتعرض لاكبر حملة طائفية ميليشياوية شيعية لضرب اهل السنة واعتقالهم وعمليات قصف متواصلة لتلك المناطق، الامر الذي دفع الالاف من العوائل الى النزوح لمناطق شمال العراق خوفاً من الاستهداف.

كركوك تبدو المحافظة السنية الأوفر حظا والأقل من حيث الخروقات الامنية، فهي تستقبل أكثر من 60 الف عائلة نازحة من مختلف المناطق السنية الساخنة، وتتعرض بعض المناطق إلي حملات تصفية للمكون السني وخصوصاً من النازحين، فيما تسيطر عليها قوات البيشمركة الكوردية والشرطة المحلية.

ومن الجدير بالذكر أن بعثة الأمم المتحدة في العراق قد اعلنت اليوم عن حصيلة اعمال العنف خلال شهر سبتمبر الماضي، والتي تعدت 3000 شخص بينهم المئات من القوات الحكومية، فيما اكدت ان حصيلتها لم تشمل تلك المحافظات التي تسيطر عليها تنظيم”الدولة الاسلامية”، والتي اعتبرها مراقبون بانها المناطق الاكثر عنفاً في العراق ووجب على يونامي احصاء الضحايا المدنيين بدقة مع تواجد الصراع الامني الدائم في هذه المحافظات الستة.

المصدر