"اقتصاديون ضد الانقلاب": لولا الدعم الخليجي لسقط الانقلاب وظهرت كوارثه الاقتصادية

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
"اقتصاديون ضد الانقلاب": لولا الدعم الخليجي لسقط الانقلاب وظهرت كوارثه الاقتصادية
"اقتصاديون ضد الانقلاب": لولا الدعم الخليجي لسقط الانقلاب وظهرت كوارثه الاقتصادية

2013/12/20

نافذة مصر

أكدت حركة اقتصاديون ضد الانقلاب أن تقرير البنك المركزى المصرى عن أداء ميزان المدفوعات عن الربع الأول يوليوـ سبتمبر للعام المالى 2013/2014 يؤكد أن تحسن المستوى الاقتصادى لمصر في الفترة السابقة يعود فى حقيقته لدعم الدول الخليجية المؤيدة للانقلاب ولولاه لسقط الانقلابيين خلال شهر واحد فقط.

وقالت الحركة - في بيان لها اليوم - بصدور تقرير البنك المركزى المصرى عن أداء ميزان المدفوعات عن الربع الأول يوليوـ سبتمبر للعام المالى 2013/2014، فإنه يؤكد ما حاولت سلطات الانقلاب اخفائه من حقائق دامغة وهى:

أولا: أن التحسن الظاهرى فى مجمل أداء ميزان بنحو 3.7 مليار دولار لا يعود لأى تحسن على المستوى الاقتصادى، وإنما يعود فى حقيقته لدعم الدول الخليجية المؤيدة للانقلاب، وأنه لولا هذا الدعم الخليجى المقدر بـ 7.3 مليار دولار فى الربع الأول لحقق ميزان المفوعات عجزا كبيرا، وهو ما يظهره التقرير بكل وضوح فى أمرين:

الأمر الاول: ارتفاع صافى التحويلات الرسمية (النقدية والسلعية) فى صورة المنح النقدية والمواد البترولية التى حصلت عليها حكومة الانقلاب من دول الخليج، حيث سجلت قيمة التحويلات الرسمية 4.3 مليار دولار مقابل 40 مليون دولار خلال اول 3 شهور من حكم د.مرسى.

الأمر الثانى: ارتفاع صافى التزامات البنك المركزى المصرى مع العالم الخارجى لتصل إلى 3 مليار دولار مقابل نصف مليار دولار خلال فترة المقارنة. وهو ما قال البنك المركزى عنه نصاً أنه " بسبب ارتفاع الودائع المحوله من بعض الدول العربية" .

ثانيا: تأكيد التقرير للنجاح النسبى والذى نتوقع زيادته خلال الفترة القادمة للحملة التى شنها المصريون بالخارج لتخفيض تحويلاتهم إلى مصر، حيث انخفضت هذه التحويلات (التحويلات الخاصة) بقيمة 821 مليون دولار خلال 3 شهور (يوليوـ سبتمبر 2013).

ثالثا: تأكيد التقرير لإنهيار الايرادات السياحية بمعدل 64.7% لتصل إلى 0.9 مليار دولار (أول 3 شهور من الانقلاب) مقابل 2.6 مليار دولار عن نفس الفترة من العام السابق (أول 3 شهور فى حكم د.مرسى).

وختاما نقول: أن هذا المؤشرات التى لا تخطئها عين كانت للثلاث شهور الاولى من عمر الانقلاب، ونتوقع مع خفض الدعم الخليجى او منعه تسجيل انخفاضات متتالية فى الربع الثانى وبقية العام، وذلك لحكومة انقلابية قررت بيع الوطن بحفنة دولارات فلا هى انجزت ولا بقي الوطن حراً.

المصدر