"الأردن": النقابات المهنية تدين بشدة اغتيال سيد المجاهدين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٦:٣٥، ٣ مايو ٢٠١١ للمستخدم Rod (نقاش | مساهمات) (حمى ""الأردن": النقابات المهنية تدين بشدة اغتيال سيد المجاهدين" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
"الأردن": النقابات المهنية تدين بشدة اغتيال سيد المجاهدين


دكتور همام سعيد

خاص- عمَّان- الأردن

اعتصم العشرات ظهر أمس- الإثنين 22/3/2004م- أمام مجمع النقابات المهنية؛ تنديدًا باغتيال الشيخ "أحمد ياسين"، وسط انتقادات حادة للأنظمة الرسمية ومطالبات بإغلاق السفارة الصهيونية في عمَّان.

وقد وجَّه نائب المراقب العام لجماعة (الإخوان المسلمون) "همام سعيد" تحيةً إلى من وصفه بإمام الاستشهاديين، وكيف لقَّن الصهاينة دروسًا لن ينسوها رغم شلله، كما انتقد موقف الأنظمة العربية من القضية الفلسطينية، حسب قوله، وأكد نائب المراقب على أن المقاومة الفلسطينية لن تتوقف باستهاد شيخِها حتى تحرير كل أرض فلسطين، وكل أرض عربية محتلة، وحمل المشاركون لوحاتٍ كُتب عليها: (يا نواب الأمة لا تصفقوا للتطبيع)، وردَّدوا هتاف (لا قمة ولا سلام.. والكتائب للأمام).

وقد شجب نقيب المحامين "حسين مجلي"- بشدة- العملية الصهيونية، وأشار إلى أن المقاومة في فلسطين والعراق هي التي ستُسقط الرئيسَين الصهيوني والأمريكي، كما ناشد الأنظمة العربية إلى مقاطعة الكيان الصهيوني وإلا سيتمُّ ضم كل الحكام العرب إلى معسكر "شارون" و"بوش".

كما طالب رئيس مجلس النقباء نقيب الأطباء "محمد العوران" الشارعَ العربيَّ بانتفاضة شبيهة لانتفاضة الأقصى؛ ردًّا على اغتيال الشيخ "ياسين"، مشددًا على أن المقاومة هي الخيار الوحيد لاسترداد الحقوق، وتحدَّث القيادي في جماعة (الإخوان المسلمون) "نبيل الكفاوين"، وذكر مناقب الشهيد "ياسين"، الذي أسس حركة أقضت نوم الكيان الصهيوني، حسب تعبيره.

وكانت النقابات قد أعلنت عن سلسلة فعاليات بمناسبة اغتيال الشيخ "ياسين"، من أبرزها الملتقى الوطني لأحزاب المعارضة، والنقابات المهنية، وإرسال مذكرة إلى مؤتمر القمة العربي في تونس، ورسالة إلى الحكومة الأردنية تطالب بإلغاء معاهدة السلام مع الكيان الصهيوني، وطرد السفير الصهيوني من عمَّان.

كان طلبة الجامعات الأردنية قد انتفضوا أمس- الإثنين 22/3/2004م- تنديدًا بالجريمة الصهيونية التي أدت إلى استشهاد الشيخ "أحمد ياسين"- مؤسس وزعيم حركة (حماس)، مطالبين بإغلاق سفارة العدو الصهيوني.

ففي جامعة من الجامعات الأردنية أعلن الطلبة تعليق الدوام في الجامعة، وأُلغيت معظم المحاضرات التدريسية في الجامعة، فيما نظَّم الاتجاه الإسلامي مسيرةً حاشدةً، شارك فيها أكثر من ستة آلاف طالب وطالبة.

وألقى الطالب "أسيد ذنيبات" كلمة الطلبة، وأطلق المشاركون في المسيرة- التي طافت أروقة الجامعة- هتافات منددةً بالعدوان الصهيوني، ومطالبةً بإغلاق سفارة العدو الصهيوني، وطرد السفير الصهيوني من عمَّان.

أما في الجامعة الأردنية فقد احتشد آلاف الطلبة داخل الحرم الجامعي في مسيرة كبيرة ظهر أمس- الإثنين 22/3/2004م- تنديدًا بجريمة اغتيال الشيخ "أحمد ياسين"، بينما تمكَّنت مسيرةٌ عفويةٌ من الخروج إلى خارج الحرم الجامعي صباح أمس- الإثنين 22/3/2004م- وكانت أولى المسيرات الطلابية التي خرجت للتنديد بالجريمة.

وفي جامعة (الزرقاء) الأهلية أيضًا نظَّم الطلبة مسيرةً واعتصامًا داخل الحرم الجامعي، منددين بالعدوان، وأطلقوا شعارات تطالب الحكومة الأردنية بإغلاق سفارتها في (تل أبيب)، وإغلاق السفارة الصهيونية في عمَّان وكطرد سفيرها.