«"الرنتيسي": كل سلطة تأتي في ظل الاحتلال تحقق مصلحته»: الفرق بين المراجعتين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
ط (حمى ""الرنتيسي": كل سلطة تأتي في ظل الاحتلال تحقق مصلحته" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
(لا فرق)

مراجعة ٢٢:٢١، ٣٠ مايو ٢٠١١

الرنتيسي : كل سلطة تأتي في ظل الاحتلال تحقق مصلحته
عبد العزيز.jpg

أكد المجاهد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية حماس أن أي سلطة أو إدارة محلية يأتي بها الاحتلال إنما يفعل ذلك لتحقيق مصالحه وأولها توفير الأمن له، وأضاف الرنتيسي - في مقال نشره مركز الإعلام الفلسطيني صباح اليوم- أنه "بات واضحًا أن المحتل حين يبسط هيمنته على بلد ما فإن أول ما يسعى إلى تحقيقه هو إيجاد سلطة محلية تدير شئون المواطنين، فتخفّف عن المحتل أعباء الإدارة، وفي نفس الوقت تحفظ للاحتلال مصالحه التي هي في واقع الأمر تتناقض تناقضًا جذريًا مع المصلحة الوطنية العليا للشعب الذي يرزح تحت الاحتلال، وأقلّ ما يمكن أن يقال في هذا الأمر أن هذه السلطة سيكون همّها الأول مباركة الاحتلال، والتعاون معه ضدّ أبناء شعبها، لحفظ أمْن الاحتلال واستقراره وبقائه مقابل أن يضمن الاحتلال لتلك السلطة وجودها".

وضرب عبد العزيز الرنتيسى|الرنتيسي لذلك مثلاً بحكومات (فيشي) في فرنسا إبان الاحتلال النازي والإدارة المدنية الشيشانية في ظل الاحتلال الروسي وحكومة "قرضاي" في أفغانستان في ظل الاحتلال الأمريكي (الذي جعل من كلمة "قرضاي" مصطلحًا سيئًا شبيهًا بكلمة "لحد")، فكلما همَّت أمريكا أو العدو الصهيوني بتشجيع شخص ما ليتولى زمام الحكم في بلده أطلق عليه لقب "قرضاي"، كما يقال اليوم إن أمريكا تبحث عن "قرضاي" العراق، وأصبحت حكومة "قرضاي" تعمل وفق الرؤية الأمريكية، وتشجع الوجود الأمريكي في أفغانستان ".

وشدد عبد العزيز الرنتيسى|الرنتيسي على "أن أي حكومة تقوم في ظلّ الاحتلال- وبإذن منه- لابد أن تستوفي الشروط التي يضعها جنرالات الاحتلال، وهذه الشروط لن تكون إلا لصالح هذا الاحتلال"،

وأشار عبد العزيز الرنتيسى|الرنتيسي إلى أن تجربة السلطة الفلسطينية تؤكد "أن الدافع من ورائها كان وطنيًّا، وهذا ما يميزها عن غيرها- طبقًا له-، إلا أن العدو الصهيوني نجح في جرّ المنظمة لتشكيل السلطة التي يريدها، والتي تحقق له كل ما جاء في بيان اللجنة التنفيذية، فقد اعترفت السلطة بما يسمَّى (دولة إسرائيل)، وشطبت بذلك حق الشعب الفلسطيني في وطنه، كما نبذت المقاومة الفلسطينية المشروعة واتهمتها بالإرهاب، ثم تصدَّت لرجال المقاومة واعتقلتهم، وصادرت أسلحتهم، واغتالت بعضهم".

المصدر

للمزيد عن الدكتور عبد العزيز الرنتيسي

ملفات متعلقة

مقالات متعلقة بالرنتيسي

مقالات بقلم الرنتيسي

تابع مقالات بقلم الرنتيسي

.

حوارات مع الرنتيسي

حوارات مع عائلة الرنتيسي

بيانات حول إغتيال الرنتيسي

أخبار متعلقة

تابع أخبار متعلقة

.

وصلات فيديو

.