"عاكف": أمريكا لا تريد ديمقراطية حقيقية في المنطقة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
"عاكف": أمريكا لا تريد ديمقراطية حقيقية في المنطقة


(13-04-2004)

بقلم: محمد الشريف

أكَّد الأستاذ "محمد مهدي عاكف"- المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين- أن الأمريكان لا يريدون ديمقراطية حقيقية في المنطقة، وإنما يسعون لتحقيق مصالحهم بدعم النظم الديكتاتورية التي تحُول دون خروج مَن يناهضون أطماعهم في المنطقة.

جاء ذلك في ردِّ فضيلته على سؤال من مجلة (نيوزويك) الأمريكية في حوار تُنشَر تفاصيله صباح غدٍ- الأربعاء 14/4/2004م- حول أسباب وجود مشكلة في التواصل بين الأمريكان والإخوان طالما أن الإخوان يؤيدون الديمقراطية.

وشدَّد فضيلته على أن الإخوان يؤمنون بالديمقراطية ذات المرجعية الإسلامية، ويؤمنون بالعمل المؤسسي، وقال: أنا- كمرشد عام لجماعة الإخوان المسلمين- لا أنفرد برأيي فكل مؤسسة لدينا لها اختصاصها وكل قراراتنا تأتي عبر هذه المؤسسات

وأضاف: ولذلك فنحن نؤمن بدولة المؤسسات تضمن محاسبة أعلى سلطة في الدولة، وهو رئيس الجمهورية كأي فردٍ في الدولة.

مشيرًا إلى أن جماعة الإخوان المسلمين منذ أن نشأت في عام 1928م ورأيها صريح في قضية الديمقراطية؛ فالإخوان يؤيدون الحياة البرلمانية والنمط الديمقراطي؛ ولكن بمرجعية إسلامية.

وعن وجود ديمقراطية في مصر أدَّت إلى فوز 17 من نواب الإخوان في انتخابات مجلس الشعب 2000م، قال فضيلة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين: إنه لم تجرِ في مصر انتخابات صحيحة منذ عام 1924م، وحتى انتخابات 2000م كانت أشد تزويرًا من غيرها؛ حيث حالت المصفحات وجنود الأمن المركزي من وصول الناخبين إلى صناديق الاقتراع.

وحول ما يثيره البعض من أن التجربة الإيرانية- على سبيل المثال- هي تجربة إسلامية لا تأخذ صلاحياتها من الشعب، وإنما تأخذها من الله، قال فضيلة المرشد:

إن هناك مبادئ في الإسلام مثل الحريات والمساواة والعدل تؤمن بها جميع المذاهب الإسلامية، أما بعض المذاهب التي تقدس الرئاسة مثل تقديس الإمام، وتعطيه سلطات لم يعطها له الإسلام، فهذا ليس نموذجًا إسلاميًّا يمكن أن يعوَّل عليه، مشيرًا إلى أن التجربة الإيرانية قد تتسم في بعض الوقت بأنها غير ديمقراطية، وأرجع فضيلته ذلك إلى أن إيران تتعرض- مثل أي بلد في العالم- إلى أخطار، وإيران محاطة بأخطار لا أول لها ولا آخر.

وعن موقف الإخوان من القضية الفلسطينية، قال فضيلة المرشد:

إن الغرب زرع العدو الصهيوني وسط المنطقة العربية حتى يتخلص من اليهود الموجودين في أوطانه؛ لأنهم أصحاب فتنٍ، ويزرع في الوقت ذاته هذه الفتنة في المنطقة العربية والإسلامية، وهم يعلمون أن العالم العربي يرفضهم، ولن يسمح لهم بالبقاء.

المصدر