"عاكف": تطبيق الشورى كَفَلَ الاستمرار للجماعة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
"عاكف": تطبيق الشورى كَفَلَ الاستمرار للجماعة


(24-02-2004)

أكد الأستاذ "محمد مهدي عاكف"- المرشد العام لجماعة (الإخوان المسلمون)- أنه إذا لم تكن الشورى مُطَبَّقةً داخل جماعة (الإخوان المسلمون) لَمَا استمرت على الساحتين المحلية والدولية حتى الآن، وقال فضيلته في حوارٍ مع مجلة (الشراع اللبنانية): "إن الشورى لدى جماعة (الإخوان المسلمون) فرضٌ وخُلقٌ، ولا يوجد مؤسسة داخل (الإخوان) تستطيع أن تتحرك دون تطبيق مبدأ الشورى"، مشيرًا إلى أنَّ كثيرًا من الأفكار والجماعات قد اندثرت لغياب الشورى عنها.

وعن وجود بعض الاستقالات داخل الجماعة قال فضيلته:

"نحن دعوة مفتوحة ومن أراد أن يعمل بسياستنا وأسلوبنا فمرحبًا به، ومن يرى غير ذلك فليعمل بعيدًا عنَّا، ونتمنى له التوفيق".

وعن وجود خلافات بين الأجيال- كما يحلو لبعض وسائل الإعلام تسميتها- قال فضيلة المرشد العام لجماعة (الإخوان المسلمون): "إن الإخوان لديهم منهج تربية يتربى عليه صاحبُ الـ15 عامًا، ويتربى عليه- أيضًا- صاحبُ الـ90 عامًا، وكلٌّ منهم يؤدي دوره المطلوب منه في إطار الاختيار الفقهي الذي انعقدت عليه الجماعة، وفي إطار المنهج الذي وُضع منذ زمن"، موضحًا فضيلته أن هذا الاختيار الفقهي لا يتغير، وأن الذي يتغير لدى الجماعة هو الثقافة، وبعض الأمور الأخرى التي تتطلب التغيير؛ لتتوافق مع المتغيرات الحديثة التي يجب التعامل معها.

وردًّا على أسباب تركز قيادة جماعة (الإخوان المسلمون) في مصر قال فضيلة المرشد:

"إن مصر دولة كبيرة، ولها تاريخها، ومحل احترام الجميع، والإمام "البنا"- رحمه الله- أنشأ الجماعة في مصر؛ ولذلك فإن الإخوان في مختلف دول العالم يقدِّرون إخوان مصر ويحترمونهم؛ رغم أن اللائحة تسمح بالترشيح لموقع المرشد من أي بلدٍ في العالم، ورغم أن هناك علماء أجلاء يستطيع كل ٌّمنهم أن يكون مرشدًا بجدراة".

وعن علاقة الإخوان بالأحزاب، قال:

"نحن أصحاب فكرة التعاون مع الأحزاب، ونعلم أن مساحة الاتفاق بيننا كبيرة أكبر من مساحة الاختلاف؛ ولكن بعد حل (حزب العمل) بَعُدَت كل الأحزاب عنَّا؛ لأن من بين الاتهامات التي وُجِّهت إلى حزب العمل: إقامة علاقات مع (الإخوان المسلمون)"، مشيرًا إلى أن زيارته لرؤساء الأحزاب كانت لشكرهم على تقديمهم واجب العزاء في فضيلة المرشد الراحل المستشار "محمد المأمون الهضيبي"، إضافة إلى فتح صفحة جديدة ومدِّ يدِ (الإخوان) إليهم للتعاون معهم.

المصدر