" الإخوان المسلمون " يعلنون إدانتهم لحرب الإبادة المستمرة ضد الشعب السوري

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٦:٢٣، ٢٣ مارس ٢٠١٩ للمستخدم Taha55 (نقاش | مساهمات) (حمى "" الإخوان المسلمون " يعلنون إدانتهم لحرب الإبادة المستمرة ضد الشعب السوري" ([تعديل=السماح للإداريين فقط] (غير محدد) [النقل=السماح للإد...)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
" الإخوان المسلمون " يعلنون إدانتهم لحرب الإبادة المستمرة ضد الشعب السوري


( السبت, 30 أبريل 2016)

حلب تحترق

أيام حالكة بالسواد في تاريخ البشرية ..تسجلها الآلة العسكرية الروسية الوحشية في حلب الشهباء بدعم أمريكي وتعاون إيراني . ومشاهد مليئة بالعار في حق الغرب المتشدق بحقوق الإنسان وحقوق الشعوب في الحياة .

فقد تحالفت قوى الشر ضد الشعب السوري وجردوا حملة عسكرية وحشية لا تبقي ولا تذر ، بدأت بحرق حلب عن بكرة أبيها ، وتتواصل لإبادة الشعب وحرق الشجر والحجر في جميع أنحاء سورية ، لا لذنب إلا أن شعبها هب ليطالب بحريته والتحرر من نظام طائفي مجرم أذاقه الويلات على امتداد ما يقرب من نصف القرن ، فإذا بالعالم يتحالف مع هذا النظام لإسقاط الشعب بل والقضاء عليه ، ضاربا عرض الحائط بكل القيم الإنسانية.

لقد فرضوا حصارا حديديا لمنع وصول أية مساعدات إنسانية حتي يموت المحاصرون جوعاً وعطشاً ، وحظروا وصول أية مساعدات عسكرية حتي يظل الشعب فريسة لمجازر الإبادة الروسية الإيرانية المتحالفة مع النظام.

والغريب أن الأمم المتحدة وأمينها العام والمنظمات الدولية تلتزم الصمت في إشارة لتواطىء الجميع علي حرق حلب.

بينما أصيب العالم العربي والإسلامي بحالة من الشلل ، ولم يبق للشعب السوري إلا الله المنتقم الجبار .

إن " الإخوان المسلمون " يعلنون إدانتهم لحرب الإبادة المستمرة ضد الشعب السوري كما يدينون الإجرام الروسي والإيراني ونظام بشار و التواطؤ الدولي والصمت العربي الإسلامي.ويستنهضون الشعوب العربيةوالإسلامية أن تهب للإعلان عن تضامنها ودعمها للشعب السوري ، وتطالب المتظاهرين في شوارع مصر وميادينها رفع رايات التضامن مع الشعب السوري المكافح أن تسمع العالم غضبها واستنكارها لإبادة شعب مسلم أراد الحياة .

والله أكبر ولله الحمد

د. طلعت فهمي

المتحدث الإعلامي باسم " الإخوان المسلمون "

السبت 23 رجب 1437هجرية -30 أبريل 2016م

المصدر