أئمة وأساتذة بالأزهر يدعون لمليونية تحديد المصير

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٩:١٣، ١٥ فبراير ٢٠١٥ للمستخدم Man89 (نقاش | مساهمات) (حمى "أئمة وأساتذة بالأزهر يدعون لمليونية تحديد المصير" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
أئمة وأساتذة بالأزهر يدعون لمليونية تحديد المصير


أئمة وأساتذة بالأزهر يدعون لمليونية.jpg

(20 أكتوبر 2011)

كتبت سمر مرزبان

دعا الدكتور جميل أحمد علام عميد معهد الدعوة والدراسات الإسلامية، إلى مليونية بميدان التحرير وجميع ميادين الجمهورية غدا الجمعة تحت اسم "جمعة تحديد المصير"، وذلك بمشاركة عدد من الجروبات والائتلافات، ومنها حركة 6 إبريل، واتحاد شباب الثورة، وثوار مستقلون، والجبهة الثورية وغيرها.

جاء ذلك بعد اجتماع 150 من عمداء كليات حقوق وقانون دستورى وشريعة وقانون و300 من شباب جروبات الثورة أمس، والذى عقد لمناقشة الوضع الحالى المتأزم فى مصر بصورة علمية بعد مرور 9 أشهر على الثورة، ولفت علام إلى أن الأحزاب عارضت المشاركة فى المليونية خوفا من أن تعوق العملية الانتخابية وتحرجهم مع الرأى العام.

وأكد علام أنه سيتم خلال مليونية الجمعة القادمة، استعراض خارطة إنقاذ وطنى قام بوضع آلياتها مجموعة كبيرة من أساتذة وعلماء القانون والدستور لحل أزمة مصر خلال 3 أشهر بعد عجز برنامج المجلس العسكرى فى حل ما تواجهه مصر الآن، مضيفا أن تلك الخارطة تتضمن 5 نقاط لعلاج ما تعانيه مصر من فراغ رئاسى ودستورى وتنفيذى وتشريعى.

واستعرض علام آليات خارطة الإنقاذ الوطنى والتى تمثلت فى تشكيل مجلس رئاسى مدنى من 9 أفراد ممثلين عن كافة الكتل السياسية والدينية الكبرى، بالإضافة إلى ممثل عن المجلس العسكرى لوضع السياسة العامة للدولة خلال المرحلة الانتقالية

وأضاف بضرورة حل مجلس الوزراء الحالى وتشكيل مجلس آخر من خبراء ومتخصصين بمثابة حكومة إنقاذ وطنى تقوم على علاج الاحتقان الذى حدث خلال السنوات الماضية وإعادة هيكلة وزارة الداخلية من مجموعة لواءات سابقين على العادلى.

كما أكد علام، ضرورة تشكيل مجلس تشريعى مؤقت من جميع رؤساء الأحزاب والائتلافات ورؤساء النقابات وممثلين عن العمال والفلاحين والهيئات الدينية لتكون جمعية تشريعية مؤقتة، تتولى الرقابة والتشريع خلال الفترة الانتقالية، وسرعة تشكيل جمعية تأسيسية للبدء بشكل فورى فى إعداد دستور لمصر، يضم أساتذة القانون الدستورى والقضاء والشريعة، وممثلين عن كافة هيئات الدولة لمحاولة الخروج من مأزق "مدنية أم إسلامية" بحل توافقى يضم الـ24 مادة الأولى من الإعلان الدستورى

ويضاف إليها ما يتضمن حرية أصحاب العقائد الأخرى فى ممارسة شعائرهم، وأن تكون مؤسسات الدولة مدنية تعتمد على القانون والدستور واحترام الأديان، وأخيرا طالبت خارطة الإنقاذ الوطنى بتشكيل مجلس أعلى يضم كل الخبرات العلمية بتشكيل قاعدة بيانات لوضع خطط علمية لمشروعات قومية.

وأخيرا شدد علام على ضرورة تنفيذ خارطة الإنقاذ الوطنى بشكل فورى ومتتالى، حتى تحقق أهدافها وخوفا من حدوث انتكاسة وهذا عكس ما هدفت إليه ثورة 25 يناير، مشيرا إلى أنه تم طرح استبيان عبر صفحات الموقع الاجتماعى فيس بوك حول الـ5 نقاط التى تتضمنهم خارطة الإنقاذ الوطنى.

المصدر