أشهر أحداث الإخوان في رمضان في عهد الإمام البنا

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
أشهر أحداث الإخوان في رمضان في عهد الإمام البنا


مقدمة

سجل التّاريخ الإنساني كثيرًا من الأحداث التي مرّت على البشريّة منذ أن خلق الله تعالى آدم عليه السّلام إلى يومنا الحاضر. كانت مصر تمر بحالة خواء سياسي ملحوظ بعدما بسط الاستعمار البريطاني نفوذه، فبرغم تواجد العديد من الأحزاب السياسية غير الإسلامية إلا أنها جميعها كانت أحزابا ورقية لا تواجد فعلي لها على الساحة ، باستثناء حزب الوفد الذي كان له تواجد قوي ، و تأثير واضح في الشارع المصري من قبل العامة و الخاصة حتى أنه كان يعرف بحزب الأغلبية ، وأيضا بالحزب الجماهيري الكبير.

وفي حياة الجماعات والأفراد أحداث ومواقف تظل ثابتة في الأذهان، بل يسجلها التاريخ لتتعرف عليها الأجيال القادمة، وتكون نبراسا لهم في التعامل مع واقعهم المشابه في المستقبل. ولقد مرت أحداث هامة في تاريخ جماعة الإخوان منذ نشأتها حتى استشهاد الإمام الشهيد حسن البنا جرت وقائعها في شهر رمضان المبارك، وهو ما نحاول رصده في هذه الوريقات.

تأسيس جماعة الإخوان المسلمين في رمضان 1346هـ

حينما انتقل الأستاذ البنا إلى مدينة الإسماعيلية للعمل فيها مدرسا، حيث سعى فيها لتحقيق أهدافه التي سطرها وهو طالب صغير حينما قال: وهو أن أكون مرشدا ومعلما إذا قضيت في تعليم الأبناء سحابة النهار ومعظم العام قضيت ليلي في تعليم الآباء هدف دينهم، ومنابع سعادتهم، ومسرات حياتهم، تارة بالخطابة والمحاورة، وأخرى بالتأليف والكتابة وثالثة بالتجول والسياحة. (1)

وبالفعل نشط وسط الناس يدعوهم للفهم الصحيح الشامل للإسلام، تارة في المقاهي وتارة في الشوارع، وتارة في الحواري، حتى تفاعل مع دعوته نفر من عمال الإسماعيلية وتواصلوا معه للعمل من أجل الإسلام وكان ذلك في مارس 1928- رمضان وشوال 1346هـ حيث كانت نشأة جماعة الإخوان المسلمين والتي نشأت على أكتاف ستة من العمال الذين لم يجلسوا بجوار الأستاذ البنا لكنهم حملوا الفكرة وانطلقوا بها في كل اتجاه حتى انتشرت شعب الإخوان في كل مكان، تجاوزت الـ2500 شعبة عام 1944م.

زواج الإمام حسن البنا في شهر رمضان 1350هـ

كان ممن استجاب للدعوة من أهل الإسماعيلية أسرة الصولي، وهم تجار من متوسطي الحال وكانت هذه الأسرة من الأسر المتدينة بطبيعتها، وممن يربون أولادهم على الدين، وكانت والدة الأستاذ البنا تزور هذه الأسرة، فسمعت في إحدى ليالي زيارتها صوتًا جميلاً يتلو القرآن فسألت عن مصدر ذلك الصوت فقيل لها أنها فلانة تصلي، فلما رجعت الأم إلى منزلها أخبرت نجلها بما كان في زيارتها وأومأت إلى أن مثل هذه الفتاة الصالحة جديرة أن تكون زوجة له، وكان ما أشارت به، فقد تزوجها فكانت أم أبنائه وهي التي رافقته في السراء والضراء وكانت خير عون في دعوته حتى لقي ربه شهيدًا.

وقد تمت خِطبة الإمام البنا في المسجد في يوم الجمعة الموافق 27 رمضان 1350 الموافق 5 فبراير 1932م ، وجرى الزفاف في العاشر من ذي القعدة من نفس العام.

تنبه الإخوان لخطر التنصير 24 رمضان 1351هـ - 21 يناير 1933م

كانت البداية ورود خطاب من إخوان المنزلة بشروع مدرسة (السلام البروتستانتية بالمنزلة) في تنصير إحدى بنات العائلات الفقيرة، حيث شكل الإخوان لجنة ذهبت إلى والد الفتاة الذي اقتنع بعد جهد بسحب ابنته من المدرسة، ومن هذا التاريخ سلط الإخوان الضوء على قضايا التنصير، كما اهتم الإخوان بفتح المدارس وفتح المشاغل التي احتوت كثير من الفتيات.

زيارة الإمام البنا لشعب الصعيد رمضان 1354هـ - ديسمبر 1935م

استغل الأستاذ البنا شهر رمضان في زيارة أماكن جديدة لفتح شعب جديدة حيث زار طوخ بالقليوبية، ومع ذلك حرص الإمام حسن البنا على نشر الدعوة في صعيد مصر وعدم إهماله، فحرص في شهر رمضان عام 1354م على زيارة قرى ونجوع ومراكز محافظات الصعيد حيث زار الوسطى ببني سويف حيث كان في استقباله الأستاذ أحمد شريت قبل أن يتجهوا إلى أسيوط وأبو تيج ثم إلى مركز البلينا بسوهاج ومنها إلى أسوان قبل أن يعود القاهرة في نهاية الشهر.

بداية مشروع الكتائب التربوية 25 رمضان المبارك سنة 1357هـ - 17 نوفمبر 1938م

وفق الخطط التي وضعها الإمام البنا للتعريف بمنهج الجماعة والتربية التي غرسها في أنصاره، كانت بداية مشروع الكتائب وتدريب المربين عليها، حيث بعث مكتب الإرشاد برسالة إلى كل شعبة من شعب الإخوان بانتداب اثنين من كل شعبة لأخذ الدورة التربوية في المركز العام، وبالفعل عاد الجميع لتكوين الكتائب التربوية وانتشارها في ربوع شعب الإخوان.

أيضا في نفس الشهر قام الأستاذ حسن البنا بجولة لزيارة شعب الإخوان في العديد من المحافظات حيث كان يفطر كل يوم في محافظة مختلفة حيث زار السويس، بني سويف، حلوان، طنطا، الزقازيق، الإسكندرية، دمنهور، منيا القمح، شبين الكوم، الصالحية، أبو كبير شرقية، المنصورة.

كما في هذا الشهر خسر الإخوان مجلة الإخوان المسلمين بعدما انتهج رئيس تحريرها الأستاذ محمد الشافعي نهجًا خاصًا لم ترض عنه الجماعة. وفيه أيضا حدث التجمع الأول لطلاب الإخوان من جميع المدارس والجامعات مع مندوبي طلبة الإخوان في المحافظات.

انتقال الإخوان لمركز العام الجديد في الحلمية الجديدة رمضان 1358هـ - أكتوبر 1939م

ضاقت دار الإخوان الكائنة بالعتبة الخضراء على زوار وأعمال الإخوان وأقسام الجماعة ولذا بحث الإخوان عن مركز جديد حتى هداهم الله لبيت كبير مكون من طابقين في 13 ش أحمد بك عمر بميدان الحلمية الجديدة، وقد انتقل إليه الأقسام بالإضافة لمجلة النذير ، ومطبعة الإخوان، وشركة المعاملات الإسلامية المساهمة.

وفي نفس الشهر انشغل الإخوان بالقضية الفلسطينية وثورتها حيث أرسل الإمام البنا ببرقية إلى السفير البريطاني في بداية الحرب العالمية الثانية تضمنت دفاعًا عن ثورة عرب فلسطين وبواعثها، ونفيًا للتهم الملصقة بها، والشبهات المثارة حولها، كما تضمنت المطالبة بحقوقهم العادلة المشروعة، كما أكدت تضامن شعوب العالم العربي والإسلامي مع القضية.

وفي 4 رمضان من نفس العام تكونت لجنة الطلاب المركزية وكان تشكيل لجنة الطلاب المركزية يتكون من مندوبي الكليات والمدارس الثانوية، أما السكرتير فيكون عضوًا في مكتب الإرشاد، وكان من أعضاء هذه اللجنة الشيخ عبد المعز عبد الستار "كلية أصول الدين"، وحامد شريت "دار العلوم"، وفي هذا الاجتماع وضعت الأسس العامة للعمل في اللجنة.

اعتقال الأستاذ حسن البنا لمدة شهر 14 أكتوبر 1941م – 23 رمضان 1360هـ

شعر الإنجليز أن الإخوان ازدادوا قوة وشعبية، فلم يجدوا وسيلة أمامهم إلا الإيعاز لحكومة حسين سرى باعتقال المرشد العام ووكيله وسكرتير الجماعة بحجة أنهم يعملون لصالح المحور، حيث اعتقل أثناء توجهه لحفل الإخوان بالزقازيق، ووضع في سجن الزيتون لمدة شهر حتى تحركت المظاهرات المطالبة بالإفراج عنه، وبلغ الأمر أن هدد خزب الأحرار الدستوريين بالانسحاب من الوزارة إن لم يتم الإفراج عن البنا ورفاقه، بل إن بعض نواب البرلمان قدموا طلب إحاطة لرئيس الوزراء عن سبب اعتقال الشيخ حسن البنا، وبسبب هذه الجهود أفرج عن الأستاذ البنا بعد شهر.

تشكلت أول هيئة تأسيسية للإخوان 8 سبتمبر 1945م – 30 رمضان 1364هـ

الهيئة التأسيسية هي إحدى الهيئات الإدارية لجماعة الإخوان المسلمين التي تألفت في 8 سبتمبر عام 1945م للإشراف العام على سير الدعوة واعتماد أعضاء مكتب الإرشاد العام، ويبدو أن الجماعة أطلقت هذا الاسم على مجلس الشورى العام الذي كان يقوم بأعمال الهيئة التأسيسية من قبل والذي كان "يمثل الهيئة الشورية للجماعة ويعتبر بمثابة الجمعية العمومية للجماعة"، حيث ضمت أعضاء من مصر بالإضافة لـ7 أعضاء من خارج مصر.

جهود الإخوان في التصدي لوباء الكوليرا أغسطس 1947م – رمضان 1366هـ

فوجئت الديار المصرية بمرض خطير سنة 1947م يكتسح الناس فيرديهم موتى في ساعات قليلة. اكتشف المرض بعد التحاليل فعرف أنه وباء الكوليرا، وتبين أن مصدره بلدة (القورين) بالشرقية، جاء عن طريق جنود الجيش البريطاني من مختلف الجنسيات مثل الهنود والإفريقيين وغيرهم، ساد البلاد الذعر الشديد والاضطراب وانتشر الوباء في كل الأرجاء، فوضع الإخوان كل جوالتهم في خدمة المرضى ومعاونة وزارة الصحة في التصدي للوباء، حتى أن وزير الصحة أرسل برسالة شكر للإخوان على جهودهم.

انتخابات لجنة الإرشاد العامة للأخوات رمضان 1367هـ الموافق يوليو 1948م

اجتمعت الهيئة التأسيسية للأخوات المسلمات لانتخابات لجنة الإرشاد العامة للأخوات في المركز الرئيسي للقسم بالمنيرة وقد حضره أغلبية عضوات الهيئة وقد حضر الانتخاب الشيخ سيد سابق وقد أجريت بطريقة الاقتراع السري وانتخبت اثنتي عشرة أختا واختير من بينهن رئيسة ووكيلة وأمينة صندوق وسكرتيرة، حيث تم اختيار السيدة أمال العشماوي رئيسة اللجنة والسيدة فاطمة عبدالهادي وكيلة اللجنة والسيدة أمينة علي أمينة الصندوق

المراجع

  1. حسن البنا: مذكرات الدعوة والداعية، دار التوزيع والنشر الإسلامية، القاهرة، 2000م، صـ 65.