إخوان السودان: سنحقِّق فوزًا مطمئنًا في الانتخابات

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ٠٦:١٣، ٢١ نوفمبر ٢٠١١ للمستخدم Attea mostafa (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
إخوان السودان: سنحقِّق فوزًا مطمئنًا في الانتخابات


الخرطوم- أحمد سبيع:

خطأ في إنشاء صورة مصغرة: الملف مفقود
الانتخابات السودانية

حذَّرت جماعة الإخوان المسلمين بالسودان من تأثير عدم تحديد هوية غدًا الأحد، وهل هو عطلة رسمية أم أنه يوم عمل عادي على الانتخابات، مؤكدين أن تحديد هوية اليوم سيكون له تأثير كبير في الإقبال الجماهيري من عدمه.

وأشار الدكتور عصام يوسف بدري "عضو المجلس الوطني ونائب المسئول السياسي للجماعة بالسودان وأحد المرشحين في الانتخابات" إلى أن العملية الانتخابية تبدأ من الساعة 8 صباحًا وحتى الساعة 5 مساءً، ودوام العمل يبدأ من 8 إلى 4 عصرًا، وعدم تحديد هوية اليوم هل هو عطلة أم غير عطلة سيكون له تأثير غير إيجابي في مشاركة الجمهور.

وقال لـ(إخوان أون لاين) إن الجماعة تتوقع فوز 10 مرشحين من بين 140 مرشحًا للجماعة في الانتخابات.

وفيما يتعلق بتوقُّعاته لسير الانتخابات التي ستجري غدًا، قال د. بدري: إنه في ظل وجود المراقبين الدوليين والمحليين، والذين يقترب عددهم من الـ3 آلاف؛ فإن التلاعب في الانتخابات لن يكون بالشكل المقلق إلا في بعض الدوائر ولصالح عدد من المرشحين بعينهم، متمنيًا أن تتم الانتخابات بالشكل المأمول، والذي يتيح تساوي الفرص بين كل المرشحين.

ووجَّه د. بدري رسالةً إلى الإعلام السوداني المحلي والإعلام الدولي المتابع للانتخابات؛ بعدم الميل تجاه فريق دون الآخر، وأن يكونوا على مساحات متساوية بين كلِّ المرشحين والقوى المشاركة في الانتخابات، موضحًا أن مرشحي الجماعة؛ رغم تفاعلهم مع الشارع السوداني فإن الإعلام متعمِّدٌ إغفال دورهم؛

لعدة أسباب؛ منها: ما هو متعلقٌ بالإعلام المعارض الذي يتخذ موقفًا غير محايد أو الإعلام الرسمي الذي يهتم بالتركيز على مرشحي المؤتمر الوطني، كما حمَّل بدري جماعة الإخوان جزءًا من المسئولية؛ نظرًا لضعف إمكانياتها الإعلامية.

وقلَّل د. بدري من أن يكون لانسحاب مرشحي أحزاب الأمة والاتحاد الديمقراطي أو الحركة الشعبية تأثيرٌ إيجابيٌّ أو سلبيٌّ على الجماعة، مؤكدًا أن الانسحاب شكليٌّ حتى الآن وليس بشكل رسمي.

المصدر