إخوان مصر: توقيف إخوان الأردن ضد مصلحة الأمة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إخوان مصر : توقيف إخوان الأردن ضد مصلحة الأمة


كتب- محمد الشريف

أكدت جماعة الإخوان المسلمين في مصر أن قيام السلطات الأردنية باعتقال 39 من إخوان الأردن، ومطالبتهم بعدم اعتلاء المنابر والخطابة دون ترخيص.. يتعارض مع مصلحة الشعب وثوابت الأمة، ويتصادم مع مبادئ الحريات العامة التي تمثل حجر الزاوية في الإصلاح السياسي الذي تنادي به الشعوب.

وأكدت الجماعة في تصريح خاص لـ(إخوان أون لاين) على لسان الدكتور محمد حبيب - النائب الأول للمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين - أن المرحلة الراهنة تتطلب من الدول العربية أن تكون على يقظة وانتباه إلى خطورة التحديات التي تواجهها الأمة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.

داعيًّا كافة الأنظمة والحكومات- بما فيها الأردن - إلى ضرورة المصالحة مع شعوبها، وإطلاق الحريات العامة، ومنح الشعوب حقوقها في إبداء الرأي وحرية التعبير والعمل لهذا الدين، فضلاً عن ضرورة التمسك بثوابتنا الإسلامية في مواجهة كل محاولات التدخل التي يسعى فيها المشروع الصهيو أمريكي إلى تركيع الأمة وسلخها من هويتها، وإفساد أخلاقها، وتذويب خصوصيتها الثقافية، وطمس معالم تراثها الحضاري.

وأكد أن الإخوان المسلمين يطالبون برفع الحظر وعدم التضييق على العلماء والدعاة إلى الله من أصحاب الفكر الوسطي المعتدل؛ حتى يتمكنوا من أداء رسالتهم والقيام بواجبهم- أمرًا بالمعروف ونهيًا عن المنكر- خدمةً لأوطانهم ولقضايا أمتهم.

المصدر