إخوان ويب : حوار مع رئيس الحركة الشيخ أبوجرة سلطاني (إنجليزي)

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٠:٣٢، ٢٤ نوفمبر ٢٠١١ للمستخدم Attea mostafa (نقاش | مساهمات) (حمى "إخوان ويب : حوار مع رئيس الحركة الشيخ أبوجرة سلطاني (إنجليزي)" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
إخوان ويب : حوار مع رئيس الحركة الشيخ أبو جرة سلطاني (إنجليزي)


أجرى رئيس الحركة فضيلة الشيخ أبو جرة سلطاني حوارا مع موقع جماعة الإخوان المسلمين إخوان ويب "إنجليزي" وكان موضوع الحور حول ظاهرة المنشقين التي تعرفها الحركة حاليا ومستقبل الحركة في ظل التطورات الحاصلة، الحوار منشور باللغة العربية فيما يلي:

  • إخوان ويب : ما هي تداعيات الانشقاق الحاصل في الحركة ؟
رئيس الحركة: بسم الله الرحمان الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وبعد:
نتأسّف على كل ما حصل مع أننا حرصنا على الاحتكام للمؤسسات، ونؤكد أننا التزمنا بالشورى والديموقراطية في كل خطوة خطوناها داخل المؤتمر الرابع الذي اختار – بكل شفافية و ديموقراطية- قيادة الحركة بحضور 1400 مندوبا دون أن يحتج أحد على مجريات المداولات الشورية، لكن حصل بعد المؤتمر "انقلاب" على الشورى وعلى الديموقراطية.
نعم، بعض الأفراد لم تعجبهم نتائج المؤتمر ولم يكونوا ديموقراطيين ولا شوريين فانقلبوا على النتائج وتحججوا بالتهميش والإقصاء مع أنّ أكثرهم ما زال عضوا في مجلس الشّورى الوطني، وبدل أن يطرحوا آراءهم داخل مؤسّسات الحركة راحوا يروجون لهذا الانقلاب على أعمدة الصحف ويضغطون على الحركة من خارج مؤسساتها، ونحن لم نؤاخذهم على حقهم في إبداء الرأي وإنما آخذناهم على هذه التصرّفات البعيدة عن آداب الإسلام والمتنكرة للشورى والمنقلبة على قواعد اللعبة الديموقراطية وندعوهم إلى الاحتكام إلى مؤسّسات الحركة وقوانينها ولوائحها.
  • إخوان ويب: ما هو مستقبل الحركة في ظل تأسيس كيان جديد" بخصوص الحركة المنشقة حديثا عن حمس ومستقبل الحركة في ظل هذه الخلافات"؟.
رئيس الحركة: المستقبل علمه عند الله:" قل لو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير.." أما التوقعات فإن هناك مؤشرات مبشرة بالخير بعد هذه التجربة المريرة، لأن المنشقين، عندما نزلوا إلى الميدان واجههم المناضلون واحتج الإخوان على هذه الأساليب التي لم يألفوها، و لم يجدوا من الحجج ما يجمعون به الناس حولهم، وقد اكتشف كثير من المنشقين أن المسار الذي سلكوه مخالف لتقاليد الحركة وأدبياتها ولوائحها، إذ ليس من تقاليدنا " شق الصف" وتشكيل كيان جديد خارج الأطر الشرعية، وكثيرون من إخوانا ما زالوا يعملون على رأب الصدع ولملمة الصف وتوحيد الكلمة، ونحن نبارك هذه المساعي ونشجعها ونتعامل معها إيجابيا طمعا في مرضاة الله تعالى وتثمينا للميراث الذي خلفه الشيخ محفوظ نحناح (رحمه الله).
وأعتقد أن الخلاف كان يمكن أن يبقى في حدود وجهات النظر داخل مؤسسات الحركة، ولكن بعض إخواننا حولوه إلى شق صف وصناعة جيب و هيكلة أفراد ودعوتهم إلى الالتحاق بالكيان الجديد، ونحن لا نملك قلوب الناس ولا عقولهم وليس لنا حول ولا قوة إلاّ أن ندعو الله تعالى أن يؤلّف بين قلوبنا وأن يصلح حالنا ويوحد صفنا، فهو وحده وليّ ذلك والقادر عليه.آمين.

المصدر