«إلي أين تسير المنطقة بعد غزة ؟ (1)»: الفرق بين المراجعتين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
ط (حمى "إلي أين تسير المنطقة بعد غزة" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
سطر ١: سطر ١:
إلي أين تسير المنطقة بعد غزة ؟!
+
'''<center>إلي أين تسير المنطقة بعد [[غزة]] ؟ (1) </center>'''
  
الإخوان المسلمون !!! ( 1 – 2 )
 
  
+
بعدما اجتمعت الرباعية وقررت ما قررت وأجمعوا أمرهم ووزعوا الأدوار !! فخرج أبو مازن مخاطبا أوروبا وعلي رأسها فرنسا لتكون أحد مكونات احتلال غزة الجديد وتحريرها من سطوة الإنقلاب الحمساوي !! ؛ بل وتمادي الرجلُ في غيه فأعلن أنه لن يتحاور مع [[حماس]] وقادتها بعدما انقلبت حماس علي الشرعية ( وبدا الرجل المغفل وكأنه يضحك علي نفسه ) !! بعدما تناسي ذلك الغبي أفعال الفريق الإنقلابي في فتح بقيادة الخائن العميل دحلان وأبو شباك والمشهراوي وأحمد عبد الرحمن وغيرهم !! ؛ كما تناسي الغبي – أو المتغابي – شرعية حماس والتي تفوق شرعيته من حيث العدد !! .
 
 
 
 
بعدما اجتمعت الرباعية وقررت ما قررت وأجمعوا أمرهم ووزعوا الأدوار !! فخرج أبو مازن مخاطبا أوروبا وعلي رأسها فرنسا لتكون أحد مكونات احتلال غزة الجديد وتحريرها من سطوة الإنقلاب الحمساوي !! ؛ بل وتمادي الرجلُ في غيه فأعلن أنه لن يتحاور مع حماس وقادتها بعدما انقلبت حماس علي الشرعية ( وبدا الرجل المغفل وكأنه يضحك علي نفسه ) !! بعدما تناسي ذلك الغبي أفعال الفريق الإنقلابي في فتح بقيادة الخائن العميل دحلان وأبو شباك والمشهراوي وأحمد عبد الرحمن وغيرهم !! ؛ كما تناسي الغبي – أو المتغابي – شرعية حماس والتي تفوق شرعيته من حيث العدد !! .
 
  
 
ولم يخجل الرجلُ من الاستعانة بجنود العالم كله من أجل تخليصهم من أحد أركان شعبه !! ... فأين معاني الرجولة والمروءة والكرامة والإباء !! ألم يبق في الفتحاوية رجل رشيد !! وقد قال عمر الخليفة الراشد قبل مئات السنين : إن أحدنا كان يقتل أباه حرصا علي دينه !!! ..  
 
ولم يخجل الرجلُ من الاستعانة بجنود العالم كله من أجل تخليصهم من أحد أركان شعبه !! ... فأين معاني الرجولة والمروءة والكرامة والإباء !! ألم يبق في الفتحاوية رجل رشيد !! وقد قال عمر الخليفة الراشد قبل مئات السنين : إن أحدنا كان يقتل أباه حرصا علي دينه !!! ..  
 
  
 
لم يخجل الرجل وهو في زيارة فرنسا أن يعلن عن تواطئه علي شعبه !! بل وخيانته وسفك دمه واستباحة عرضه وإهدار كرامته !! ....  
 
لم يخجل الرجل وهو في زيارة فرنسا أن يعلن عن تواطئه علي شعبه !! بل وخيانته وسفك دمه واستباحة عرضه وإهدار كرامته !! ....  
سطر ١٥: سطر ١٠:
 
وهو لا يريد للصهاينة أن يقوموا بهذا الدور منفردين !! حفاظا علي هيبتهم والتي تم إهدارها علي جبال لبنان قبل شهور !! ويخشي من تكرار نفس السيناريو علي ثري غزة الأبية والشريفة !!! ....
 
وهو لا يريد للصهاينة أن يقوموا بهذا الدور منفردين !! حفاظا علي هيبتهم والتي تم إهدارها علي جبال لبنان قبل شهور !! ويخشي من تكرار نفس السيناريو علي ثري غزة الأبية والشريفة !!! ....
  
لقد بالغ الرجل في إظهار عمالته !! والافتخار بخيانته !! ولم يجد بُداً من التحرك ( فوق الترابيزة ) وفي العلن .. حتي يعلن براءته من تواصل محتمل مع حماس !! وحتي يقدم فروض الولاء والطاعة لأسياده الأمريكان والصهاينة والأوروبيين !! ..... وقدرنا وقدر الأمة وقدر مجاهديها أن نتذوق طعم الخيانة علي يد بهائي عربيد أو رافضي شرير !! .
+
لقد بالغ الرجل في إظهار عمالته !! والافتخار بخيانته !! ولم يجد بُداً من التحرك ( فوق الترابيزة ) وفي العلن .. حتي يعلن براءته من تواصل محتمل مع [[حماس]] !! وحتي يقدم فروض الولاء والطاعة لأسياده الأمريكان والصهاينة والأوروبيين !! ..... وقدرنا وقدر الأمة وقدر مجاهديها أن نتذوق طعم الخيانة علي يد بهائي عربيد أو رافضي شرير !! .
 
 
 
 
و لأولمرت نصيب !!
 
  
ومربط الفرس !!!!!!!!
 
  
 +
== ولأولمرت نصيب !! ومربط الفرس !!!! ==
  
 
وعاد أولمرت اللعين ليجهز قوته العسكرية والمخابراتية الضاربة من أجل إعادة الكرة مرة أخري في غزة ومحاولة إجهاض تحركات كتائب عز الدين القسام وإفقادها قوتها الفاعلة وإحداث فراغ قيادي في كل المستويات الحمساوية السياسية والعسكرية والمجتمعية !! ...  
 
وعاد أولمرت اللعين ليجهز قوته العسكرية والمخابراتية الضاربة من أجل إعادة الكرة مرة أخري في غزة ومحاولة إجهاض تحركات كتائب عز الدين القسام وإفقادها قوتها الفاعلة وإحداث فراغ قيادي في كل المستويات الحمساوية السياسية والعسكرية والمجتمعية !! ...  
سطر ٣١: سطر ٢٣:
 
وخوف الموساد وعامة الأجهزة المخابراتية العالمية ( وخاصة العربية ) من أن تستفيد جهات أخري ( ؟؟؟ !!! ) من تلك المستندات وتطور طريقتها طبقا لمحتواها !! ...
 
وخوف الموساد وعامة الأجهزة المخابراتية العالمية ( وخاصة العربية ) من أن تستفيد جهات أخري ( ؟؟؟ !!! ) من تلك المستندات وتطور طريقتها طبقا لمحتواها !! ...
  
وهنا مربط الفرس !! ولك أن تستحضر جيدا أن حماس في نهاية أمرها هي أحد أفراد المدرسة العالمية لجماعة الإخوان المسلمين ..!! وعلي الجميع أن يتعلم : مِن أين تؤكل الكتف ؟!! .
+
وهنا مربط الفرس !! ولك أن تستحضر جيدا أن [[حماس]] في نهاية أمرها هي أحد أفراد المدرسة العالمية لجماعة الإخوان المسلمين ..!! وعلي الجميع أن يتعلم : مِن أين تؤكل الكتف ؟!! .
 
 
 
 
أمريكا : لا شكر علي واجب
 
  
  
 +
== أمريكا : لا شكر علي واجب ==
 +
 
وكل عاقل يعلم أن أمريكا تدير هذا الأمر وتحرك مفاصله !! ولكن يبدو أنها فوجئت بتطورات الأمور في غزة وما آلت إليه الأحداث !! وهي تخشي من انفلات الأوضاع بشكل يجعلها تخسر كل شئ !! فكل حركة في فلسطين في الفترة المقبلة .. ربما ( أقول ربما ) تساهم في تغيير أنظمة في بعض الدول العربية !! ...
 
وكل عاقل يعلم أن أمريكا تدير هذا الأمر وتحرك مفاصله !! ولكن يبدو أنها فوجئت بتطورات الأمور في غزة وما آلت إليه الأحداث !! وهي تخشي من انفلات الأوضاع بشكل يجعلها تخسر كل شئ !! فكل حركة في فلسطين في الفترة المقبلة .. ربما ( أقول ربما ) تساهم في تغيير أنظمة في بعض الدول العربية !! ...
  
سطر ٤٢: سطر ٣٣:
  
  
 +
== [[الإخوان المسلمون]] .. ==
  
الإخوان المسلمون ..
+
يخطئ مَن يظن أن [[الإخوان المسلمين]] في العالم عامة و ( مصر والأردن وسوريا ولبنان ) خاصة بمنأى عن الأحداث !! أو أن تركيبة الانتقام ( الصهيوأمريكي – الأوروبي – الفتحاوي - ..؟؟؟ ) تستبعدها عن منظومة الانتقام والثأر المتوقعة !! ... خاصة وأن الجماعة هي حائط الممانعة والصد والمؤازرة والمساندة والإغاثي الوحيد لحماس وكتائبها ( !!! ) بعدما تسارع العلمانيون العرب لمناصرة عباس والتيار الدحلاني !! ..
 
 
 
 
 
 
يخطئ مَن يظن أن الإخوان المسلمين في العالم عامة و ( مصر والأردن وسوريا ولبنان ) خاصة بمنأى عن الأحداث !! أو أن تركيبة الانتقام ( الصهيوأمريكي – الأوروبي – الفتحاوي - ..؟؟؟ ) تستبعدها عن منظومة الانتقام والثأر المتوقعة !! ... خاصة وأن الجماعة هي حائط الممانعة والصد والمؤازرة والمساندة والإغاثي الوحيد لحماس وكتائبها ( !!! ) بعدما تسارع العلمانيون العرب لمناصرة عباس والتيار الدحلاني !! ..
 
  
 
فإلي أي الطرق ستسير الأمور  
 
فإلي أي الطرق ستسير الأمور  
سطر ٥٣: سطر ٤١:
 
انتظر الحلقة الثانية  
 
انتظر الحلقة الثانية  
  
 +
والله المستعان سبحانه .
  
الله المستعان سبحانه .
+
[[تصنيف:تصفح الويكيبيديا]]
إلي أين تسير المنطقة بعد غزة ؟!
 
 
 
الإخوان المسلمون !!! ( 2 – 2 )
 
 
 
 
 
 
 
 
تحدثنا في الحلقة الماضية عن مكونات الخريطة في غزة ومن يجاورها ! وأن مَن يمتلك تحريك الموقف – فيما نظن – هم حركة المقاومة الإسلامية حماس ؛ والتيار الانقلابي في فتح ؛ والدولة الصهيونية ؛ وأمريكا ؛ وبعض دول أوروبا ؛ وجماعة الإخوان المسلمين في دول الطوق وخاصة مصر !!! .. ورابط الحلقة الأولي هو :
 
 
 
http://al7our.maktoobblog.com/?post=389142
 
 
 
وقد بدا واضحا في الأيام الماضية أن ثمة جهود ( مجهولة !! ) تُبذل تحت الطاولة من أجل إعادة رسم الخريطة الغزاوية وإفقاد حماس قوتها الضاربة فيها عسكريا وسياسيا ومجتمعياً !!
 
 
 
 
 
إجراءات متوقعة :
 
 
 
 
 
1 ) ولن يكون مستغربا أن تجد مصر مصرة علي عدم فتح معبر رفح حتى ولو لظروف إنسانية وإغاثية !! في محاولة لتأدية دورها في خنق حماس وإفشال مشروعها حتي وإن تم التضحية ببعض ( الشعب ) الفلسطيني ...
 
 
 
ولكنني – حتي هذه اللحظة – ما زلتُ مصرا علي أن مصر لم تحسم خيارها بعد !! ولم تحدد خطواتها التكتيكية !! بدليل ما تتناوله الصحف ووكالات الأنباء عن تشاور داخلي مصري بشأن إيجاد بديل تفاوضي مصري من أحد أهم الأجهزة الأمنية المصرية يقوم بإنشاء حوارات جديدة وبأرضية جديدة مع كل الأطراف الفلسطينية بما فيها حماس بعدما وصلت الأمور مع الطرف السابق إلي نقطة اللا حوار !! .
 
 
 
فضلا عن أنني مقتنع أن ما يحدث في غزة لا يمكن فصله عما يحدث في سيناء !! ولا ينبغي أن يغيب عن الذهن أن تهديد ( شرم الشيخ ) مثلا يمثل نقطة شديدة الأهمية في الأمن القومي المصري !!!
 
 
 
صحيح أنني لا أجد موقفا للنظام المصري في عهده السعيد هذا وقفه ضد التوجهات الأمريكية والصهيونية ؛ ولكنني أراه في هذه المرة مهددا بنفس الحجم المهددة به حماس في غزة .!
 
 
 
2 ) ستنجح أمريكا وإسرائيل وبمساندة أوروبية وربما إجماع دولي عام !! في إصدار قرار من الأمم المتحدة ومجلس أمنها من أجل احتلال غزة بما يسمي ( القوات الدولية !! ) .... وساعتها ستكون الخيارات السياسية والعسكرية والفقهية مفتوحة علي جميع الأطراف وربما تنجر المنطقة بأسرها إلي ما لا يحمد عقباه !!.
 
 
 
3 ) صار في حكم الأكيد أن اقتحام الصهاينة لغزة بات وشيكا !!! وربما يأخذ شكلا عسكريا مختلفا مع تركيز علي سلاح الطيران واستهداف نوعي للقادة والمنشآت في غزة !!! .
 
 
 
4 ) أعتقد أن السعودية سيكون لها دورها في الفترة المقبلة !! وأظن أنه لا يميل إلي ترجيح كفة ( فتح ) وإن كان النظام السعودي لا يرتاح إلي ( حماس ) .... ولكنها ستواصل دورها وربما تكون أسبق من مصر في إيجاد قناة حوار بين الفصائل الفلسطينية المختلفة !! .
 
 
 
5 ) ربما – وهو احتمال في غاية الضعف – أن يفتح حزب الله جبهة أخري مع الصهاينة !!! يساهم في تقليل الضغط علي غزة !!
 
 
 
 
 
ماذا سيفعل الإخوان المسلمون ؟
 
 
 
 
 
المظنون أن تحركات الإخوان المسلمين في مصر ستكون هي الأكثر تأثيرا !! خاصة في الأبعاد الإتصالية والسياسية والإعلامية والإغاثية !! وهي في أغلبها واجبات ( شرعية )!! لا مناص من تأديتها نصرة للمجاهدين وحملة البندقية في الأقصي الشريف ..
 
 
 
وسيتحرك الإخوان مجتمعيا في حملة توعوية للشعب العربي تبين حقيقة الأحداث وتشرح أبعاد المؤامرة ... وسيركز الإخوان – كما هي عادتهم – علي أهمية المشروع المقاوم لقوي الهيمنة والاستغراب والأمركة !! ؛ وضرورة فضح الاستسلاميين والمتأمركين والمتصهينين ... ضمن منظومة خطابية متكاملة تشرح أبعاد المشروع الغربي الذي يستهدف الأمة العربية والإسلامية بأكملها !!
 
 
 
وستكون لحملتهم أذرع إعلامية تتحرك في الفضائيات وعلي ساحات الشبكة العنكبوتية ؛ وأذرع إغاثية تحاول توفير اللبن للأطفال والخبز للجياع والدواء للمرضي في غزة المحاصرة !! ؛ ولن يغيب الذراع البرلماني للجماعة عن الأحداث حتي وإن كان المجلس التشريعي في أجازته الدورية !!.... وهكذا !!
 
 
 
وستتعدد نقاط التماس بين الإخوان والنظام المصري خاصة إذا رفع الإخوان سقف تحركهم في المناصرة !! وستكون تحركاتهم استفزازية للنظام خاصة وهي معاكسة تماما لرأيه الرسمي الرافض لحماس وسلطتها !! ..
 
 
 
فهل ستصل الأمور إلي حدود جديدة في العلاقة المتوترة أصلا ؟!!
 
 
 
مكونات النظام ... تحركات الإخوان
 
 
 
لا يغيب عن الذهن أن قضية التوريث هي قمة أولويات النظام المصري !! وأنه يحاول قدر المستطاع أن يضبط إيقاع تحركاته وفق أولوياتها .. ولا يورط نفسه في منزلق يجعله يخرج عن ( السكة ) وهو يعلم أن الزمن ليس في صالحه ... ؛ وكذلك فالجميع يعلم أنه الشأن الداخلي المصري يزداد سخونة واحتقانا في كل يوم يمر !! وهو ما تسبب منذ زمن في تآكل البقية الباقية من رصيد النظام الحاكم وحزبه عند العامة والبسطاء !! ..
 
 
 
أما في العلاقة بالصهاينة .. فبرغم الأحضان الدافئة والتصريحات الإعلامية المجاملة ؛ فإنه لا يخفي أن ثمة توترا في الأفق خاصة مع تصاعد وتيرة قضايا الجاسوسية في مصر !! ..
 
 
 
أما ما يخص علاقته مع الإخوان .. فهو يواجه حرجا غير مسبوق ؛ وإهدارا متصاعد لهيبة رأس الدولة بعد النجاحات القانونية المتعددة في إدارة ملف القضية العسكرية التي شملت النائب الثاني للمرشد العام !! ...
 
 
 
ناهيك عما لحق به من فضيحة بعد تمثيلية انتخابات الشورى الأخيرة !!
 
 
 
كل ذلك وغيره يجعلنا أكثر ميلا أن الأمور ستحتاج منه إلي تفكير أعمق !!!
 
 
 
 
 
السيناريوهات المتوقعة !!!
 
 
 
 
 
لو تصاعدت أحداث غزة – لا قدر الله – فلن يسع كل مسلم إلا النصرة ... وهنا سيتخذ النظام مع الإخوان أحد هذه الأشكال :
 
 
 
السيناريو الأبيض ( الخيالي ) : وهو غير متوقع .... إذ يفترض أن يترك النظامُ الإخوانَ يقومون بكل ما يريدون !! في الإعلام والشارع والإغاثة والبرلمان .... متمشيا مع حالة الغليان المتوقعة حال حدوث مجازر وموت أطفال !! ....
 
 
 
علي أن يؤجل انتقامه من الإخوان إلي أقرب فرصة مقبلة !!! وله في ذلك شواهد كثيرة ....
 
 
 
وهذا السيناريو مستبعد تماما !! النظام يعلم أنه سيسير وفق منظومة رفض دولية ولا يستطيع أن يعزف شعبه منفردا وهو الأقرب من غزة !! .
 
 
 
 
 
السيناريو الرمادي ( الواقعي ) : وهو وبرغم واقعيته إلا أنه يمثل عندي مجرد احتمال ضعيف ... ويقضي بأن يحدد النظام سقوفا متعددة لكل لكل أذرع الحملة المناصرة لغزة !! فمثلا يفتح السقف البرلماني ... ويترك لنواب الإخوان كل المساحات البرلمانية المتاحة !!
 
 
 
بينما يقلل المساحة المتاحة في العمل الإغاثي !! وهكذا في التحرك المجتمعي ووسط الشارع !! وهكذا ...... ويعاقب الإخوان علي كل تجاوز باعتقال مجموعة من كوادر وقيادات الجماعة !! ...
 
 
 
وهو سيناريو أراه ضعيفا لمجموعة أسباب بعضها يخص الإخوان وبعضها خاص بالنظام نفسه !!
 
 
 
 
 
السيناريو الثالث ( الغامق ) .. وهو التصعيد المتزامن في كل الاتجاهات وفي حملة متناسقة تشمل تصعيد الصهاينة ( وربما القوات الدولية ) ضد حماس في غزة !! ؛ والسلطة ضد حماس في الضفة !! ..
 
 
 
مع تصعيد أنظمة ( الطوق ) ضد الإخوان المسلمين في بلادهم .. بحملات اعتقالات كبيرة نسبيا وفي مجمل صفوف الجماعة ؛ وربما يصل الأمر إلي إعلان حل البرلمان ؛ ومصادرة كيانات ومؤسسات تابعة للجماعة وأفرادها ... مع حملات إعلامية ودعائية تشهيرية تستهدف تبرير ما يحدث من تجاوزات !!
 
 
 
 
 
أسأل اللهَ عز و جل السلامةَ للشعب الفلسطيني .. وحماس وكتائبها المقاتلة .. وجماعة الإخوان المسلمين ... آمين .
 

مراجعة ٠٤:٤٢، ٢ أغسطس ٢٠١٠

إلي أين تسير المنطقة بعد غزة ؟ (1)


بعدما اجتمعت الرباعية وقررت ما قررت وأجمعوا أمرهم ووزعوا الأدوار !! فخرج أبو مازن مخاطبا أوروبا وعلي رأسها فرنسا لتكون أحد مكونات احتلال غزة الجديد وتحريرها من سطوة الإنقلاب الحمساوي !! ؛ بل وتمادي الرجلُ في غيه فأعلن أنه لن يتحاور مع حماس وقادتها بعدما انقلبت حماس علي الشرعية ( وبدا الرجل المغفل وكأنه يضحك علي نفسه ) !! بعدما تناسي ذلك الغبي أفعال الفريق الإنقلابي في فتح بقيادة الخائن العميل دحلان وأبو شباك والمشهراوي وأحمد عبد الرحمن وغيرهم !! ؛ كما تناسي الغبي – أو المتغابي – شرعية حماس والتي تفوق شرعيته من حيث العدد !! .

ولم يخجل الرجلُ من الاستعانة بجنود العالم كله من أجل تخليصهم من أحد أركان شعبه !! ... فأين معاني الرجولة والمروءة والكرامة والإباء !! ألم يبق في الفتحاوية رجل رشيد !! وقد قال عمر الخليفة الراشد قبل مئات السنين : إن أحدنا كان يقتل أباه حرصا علي دينه !!! ..

لم يخجل الرجل وهو في زيارة فرنسا أن يعلن عن تواطئه علي شعبه !! بل وخيانته وسفك دمه واستباحة عرضه وإهدار كرامته !! ....

وهو لا يريد للصهاينة أن يقوموا بهذا الدور منفردين !! حفاظا علي هيبتهم والتي تم إهدارها علي جبال لبنان قبل شهور !! ويخشي من تكرار نفس السيناريو علي ثري غزة الأبية والشريفة !!! ....

لقد بالغ الرجل في إظهار عمالته !! والافتخار بخيانته !! ولم يجد بُداً من التحرك ( فوق الترابيزة ) وفي العلن .. حتي يعلن براءته من تواصل محتمل مع حماس !! وحتي يقدم فروض الولاء والطاعة لأسياده الأمريكان والصهاينة والأوروبيين !! ..... وقدرنا وقدر الأمة وقدر مجاهديها أن نتذوق طعم الخيانة علي يد بهائي عربيد أو رافضي شرير !! .


ولأولمرت نصيب !! ومربط الفرس !!!!

وعاد أولمرت اللعين ليجهز قوته العسكرية والمخابراتية الضاربة من أجل إعادة الكرة مرة أخري في غزة ومحاولة إجهاض تحركات كتائب عز الدين القسام وإفقادها قوتها الفاعلة وإحداث فراغ قيادي في كل المستويات الحمساوية السياسية والعسكرية والمجتمعية !! ...

خاصة بعدما امتلكت الكتائب الكنز المعلوماتي المخابراتي والذي كان يقبع في أجهزة الحاسوب في مختلف الأجهزة الأمنية التابعة لفتح وخاصة الجناح الانقلابي فيها !!! ....

لقد تغيرت معالم المعركة !!! وتغيرت أجواء الصراع !! وصار كل مستند وملف وقع في قبضة الكتائب أغلي وبكثير من شاليط وأمثاله عشرات وعشرات !! ...

وخوف الموساد وعامة الأجهزة المخابراتية العالمية ( وخاصة العربية ) من أن تستفيد جهات أخري ( ؟؟؟ !!! ) من تلك المستندات وتطور طريقتها طبقا لمحتواها !! ...

وهنا مربط الفرس !! ولك أن تستحضر جيدا أن حماس في نهاية أمرها هي أحد أفراد المدرسة العالمية لجماعة الإخوان المسلمين ..!! وعلي الجميع أن يتعلم : مِن أين تؤكل الكتف ؟!! .


أمريكا : لا شكر علي واجب

وكل عاقل يعلم أن أمريكا تدير هذا الأمر وتحرك مفاصله !! ولكن يبدو أنها فوجئت بتطورات الأمور في غزة وما آلت إليه الأحداث !! وهي تخشي من انفلات الأوضاع بشكل يجعلها تخسر كل شئ !! فكل حركة في فلسطين في الفترة المقبلة .. ربما ( أقول ربما ) تساهم في تغيير أنظمة في بعض الدول العربية !! ...

ولقد علمتها تجربة العراق الكثير والكثير ..... ونحن ننتظر تعاقب الأيام ...


الإخوان المسلمون ..

يخطئ مَن يظن أن الإخوان المسلمين في العالم عامة و ( مصر والأردن وسوريا ولبنان ) خاصة بمنأى عن الأحداث !! أو أن تركيبة الانتقام ( الصهيوأمريكي – الأوروبي – الفتحاوي - ..؟؟؟ ) تستبعدها عن منظومة الانتقام والثأر المتوقعة !! ... خاصة وأن الجماعة هي حائط الممانعة والصد والمؤازرة والمساندة والإغاثي الوحيد لحماس وكتائبها ( !!! ) بعدما تسارع العلمانيون العرب لمناصرة عباس والتيار الدحلاني !! ..

فإلي أي الطرق ستسير الأمور

انتظر الحلقة الثانية

والله المستعان سبحانه .