الأردن: اعتقال نائب أمين حزب جبهة العمل الإسلامي

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الأردن : اعتقال نائب أمين حزب جبهة العمل الإسلامي


عدد من أعضاء جبهة العمل الإسلامي الأردني

اعتقلت السلطاتُ الأردنية جميل أبو بكر - النائب الأول للأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي - (الإخوان المسلمون) أكبر الأحزاب السياسية الأردنية.

وقال الحزبُ في بيانٍ إن أبو بكر اعتُقل الإثنين 20/12/2004م بعد أن استدعاه محافظ العاصمة، ورفض طلبًا له بإرجاء حضوره حتى اليوم الثلاثاء، وشجب البيانُ عمليةَ الاعتقال وطالب بالإفراج عن مسئول الحزب، ووضع حدٍّ لمثل هذه السياسات.

وطالب البيانُ البرلمانَ الأردني بعقد مناقشة خاصة للتجاوزات الحكومية على حقوق الإنسان التي كفلها الدستور، ومحاسبة الحكومة على هذه التصرفات، وذكر الحزب أن سبب الاعتقال لا يعدو إلا أن يكون مرتبطًا بآراء قادة الأحزاب المنتقدة للسياسات العامة والمواقف الرسمية.

وأشار الحزب إلى تعرض قادة آخرين أمثال: ذيب أنيس - النائب السابق بالبرلمان الأردني- لاستدعاءٍ من المحافظ على خلفية إلقائه درسًا دينيًا في أحد المساجد قبل أيام، واعتقال عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية- علي حتر- أول أمس الأحد، وتوقيف العشرات من مخيم الوحدات ومنطقة الأشرفية، إضافة إلى احتجاز الأمين العام لحزب الشعب الديمقراطي- أحمد يوسف - عدة ساعات قبل أيام على خلفية ندوة له حول حق عودة اللاجئين الفلسطينيين.

وتوقعت مصادر مطلعة أن تقوم السلطات المختصة بالإفراج السريع عن أبو بكر ، وأشارت المصادر لموقع الجزيرة إلى أن هذا الاعتقال- بغضّ النظر عن مدته- هو رسالة حكومية للمعارضة الأردنية عامة، ولحزب جبهة العمل الإسلامي خاصة، الذي يقود المعارضة في البلاد.

المصدر