الأردن: الإخوان يستقبلون المهنئين باستشهاد "الرنتيسي"

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٣:٢١، ٣ يونيو ٢٠١٤ للمستخدم Attea mostafa (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الأردن: الإخوان يستقبلون المهنئين باستشهاد "الرنتيسي"
الأردن: الإخوان يستقبلون المهنئين باستشهاد "الرنتيسي"

استقبلت قيادة الحركة الإسلامية- جماعة الإخوان المسلمين وحزب جبهة العمل الإسلامي- أمس الثلاثاء 20/4/ 2004 م، وأول أمس الإثنين المهنئين الذين توافدوا إلى عرس الشهيد البطل د. عبدالعزيز الرنتيسي ، وألقيت في المكان عدد من الكلمات عبر من خلالها المتحدثون عن الألم لفراق عنوان آخر من عناوين عزة الأمة وكبريائها، وأكدوا على مسئولية الجميع بتقديم الدعم الكامل للمقاومة التي تقف في الخندق الأول المدافع عن الأمة، وأن التاريخ لن يرحم المتخاذلين والجبناء، وعبَّرت الكلمات عن استغرابها عدم استجابة الأنظمة العربية لنداء قطع العلاقات مع العدو المجرم رغم استمرار المذابح.

وفي كلمته التي ألقاها في الملتقى التهنئة، قال فضيلة الأستاذ عبدالمجيد الذنيبات - المراقب العام ل الإخوان المسلمين -: إن الجريمة النكراء التي اقترفها عدونا اليهودي الصهيوني بحق قائد عظيم هي جريمة لا تغتفر، ولا يمكن تجاوزها، وهي جريمة موجهة إلى كل مسلم وعربي وفلسطيني؛ بل وكل حـر في العالم يدافع عن كرامته وشرفه ودينه وأوطانه.

وأضاف ذنيبات مخاطبًا الأنظمة العربية قائلاً: "إن نصركم ليس من أمريكا، ولا من دولة العدو الصهيوني، وإن عزتكم ليست بهم، واستمراركم على كراسيكم ليس بهم.. تصالحوا مع شعوبكم، وتصالحوا مع الله؛ لتحميكم هذه الشعوب ولتدافع عنكم، وإلا فإن مصيركم مهدَّد، وعندما تحين الساعة فلن تجدوا أمامكم نصيرًا".

كانت مسيرة حاشدة قد جابت شوارع (الزرقاء) أمس؛ حيث ندد الآلاف من المشاركين بتواصل الإجرام الصهيوني، وطالبوا بقطع العلاقات مع العدوين الصهيوني والأمريكي، كما دعا الشيخ "ذيب أنيس"- في الكلمة التي ألقاها في الحشد- بوضع حدٍّ للمجزرة الرهيبة، وطالب بفكِّ قيد الشعوب لمؤازرة الإخوة شرقًا وغربًا، وردد المشاركون في المسيرة هتافات منادية بالانتقام، ومنددة بالتخاذل العربي إزاء الهجمة الصهيونية الأمريكية، ويُذكر أن المسيرة انطلقت من مسجد (عمر بن الخطاب) بعد صلاة مغرب يوم الأحد الماضي.

من ناحية أخرى رحبت لجنة التنسيق العليا لأحزاب المعارضة الوطنية الأردنية بتأجيل اللقاء بين الملك عبدالله الثاني والرئيس الأمريكي جورج بوش، وقالت اللجنة: إن من شأن هذه السياسة، التي تتوافق فيها الإرادة الرسمية مع نبض الشعب أن تعزز وحدته الوطنية، وأمنه الوطني، وتؤسس لنموذج يحتذى في المنطقة، وأكدت أن كل خطوة بالاتجاه الصحيح تخطوها الحكومة ستلقى كل دعم ومساندة من هذه الأحزاب، وستتلقاها جماهير الشعب بالتأييد والدعم حتى لو أدى ذلك إلى مزيد من شد الأحزمة على البطون, وفيما يلي نص التصريح الصحفي:

قالت اللجنة في البيان الذي أعلنه الشيخ حمزة منصور - أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي والمتحدث الرسمي باسم اللجنة أمس الثلاثاء 20/4/ 2004 م-: "إن أحزاب المعارضة الوطنية الأردنية، وهي تبارك هذه الخطوة، لتأمل أن يواصل الموقف الرسمي الأردني تطوره، وصولاً إلى إغلاق سفارة العدو الصهيوني، ومن شأن هذه السياسة، التي تتوافق فيها الإرادة الرسمية مع نبض الشعب أن تعزز وحدته الوطنية، وأمنه الوطني، وتؤسس نموذج يحتذى في المنطقة".

المصدر

للمزيد عن الدكتور عبد العزيز الرنتيسي

ملفات متعلقة

مقالات متعلقة بالرنتيسي

مقالات بقلم الرنتيسي

تابع مقالات بقلم الرنتيسي

.

حوارات مع الرنتيسي

حوارات مع عائلة الرنتيسي

بيانات حول إغتيال الرنتيسي

أخبار متعلقة

تابع أخبار متعلقة

.

وصلات فيديو

.