«الإخوان المسلمين و حسن صبري»: الفرق بين المراجعتين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
 
سطر ٢: سطر ٢:
  
 
'''موقع [[ويكيبيديا الإخوان المسلمين]] ([[ويكيبيديا الإخوان المسلمين |إخوان ويكي]])'''
 
'''موقع [[ويكيبيديا الإخوان المسلمين]] ([[ويكيبيديا الإخوان المسلمين |إخوان ويكي]])'''
 
'''بقلم : [[عبده دسوقي]]'''
 
  
 
==مقدمة==
 
==مقدمة==

المراجعة الحالية بتاريخ ١٢:٢٢، ١٠ فبراير ٢٠١٤

الإخوان المسلمين و حسن صبري

موقع ويكيبيديا الإخوان المسلمين (إخوان ويكي)

مقدمة

توقفنا حول علاقة الإخوان المسلمين بوزارة علي ماهر وأظهرنا كيف كانت العلاقة قائمة على التدافع والنصح، وهو الطريق الذي اتبعه الإخوان مع كل الوزارات.

كانت الوزارات بمصر تعين من قبل الملك، وكثير منها كانت تعمل لصالح المستعمر الانجليزي، ولذا لم يكن للشعب أية دور في اختيار الوزارة، بل كانت أشبه ما تفرض عليه سواء رضي أم لم يرض.

والإخوان ما هم إلا فصيل من نسبح المجتمع يعيش ويحيا بقضاياه، ولذا كانوا يمدحون الوزارة إذا حسنت نحو قضايا الشعب، وكانوا يقومونها إذا أساءت للشعب وقضاياه، بل كانوا يقدمون النصح لها إذا وجدوا منها رشدا لتقبل النصيحة.

قسم الإمام البنا مراحل الدعوة لثلاثة مراحل إستراتيجية وهي مرحلة التعريف بالدعوة وسط المجتمع ونشر المفاهيم الصحيحة للإسلام، ومرحلة التكوين والتي كان يقصد من خلالها الإمام البنا تربية أفراد الصف على المعاني والمفاهيم السامية للإسلام.

وهي المرحلة التي تحقق فيها هدف الإمام البنا من تربية أفراد الصف تربية تؤهله لقيادة الأمم غير أن هذه المرحلة تصادفت مع عوامل عدة ومنها تغيير منهجية الإخوان في الدعوة حيث أعلن الإمام البنا في رسالة المؤتمر الخامس شمول الدعوة وامتزاجها بين كل الجوانب فلا فرق بين سياسة ودين.

وأيضا صادفت اندلاع الحرب العالمية الثانية وهي التي أربكت المحتل الانجليزي فجعلته يوجه الضربات لكل المعارضين له في البلد وكان على رأسهم الإخوان المسلمين، بل تعد الأمر لمحاصرتهم لقصر الملك فاروق – وهو أعلى سلطة سياسية في البلاد- وإجباره على تولية النحاس باشا رئيسا للوزراء أو ترك العرش ومغادرة البلاد.

حسن صبري؟

حسن صبري باشا (1879 - 11 نوفمبر 1940) كان رئيس وزراء مصر من 28 يونيو 1940 إلى 11 نوفمبر 1940، خلفاً لعلي ماهر باشا.

عينه الملك فاروق الأول ليشكل حكومة تحالف في يونيو 1940. توفي في قاعة البرلمان أثناء إلقائه خطاب قبوله وشاح محمد علي الأعظم، أعلى تكريم كانت تمنحه مصر آنذاك. خلفه في الوزارة حسين سري باشا والذي كان وزيرا في وزارته.

الإخوان و حسن صبري

بعد أن اجبر الإنجليز الملك على تنحية على ماهر باشا عن رئاسة الوزراء بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية لمواقفه الواضحة من الإنجليز، والضغط عليه لتولية أحد يواليهم، وقع اختيار الملك على حسن صبري باشا غير أنه لم يعمر في الوزارة كثيرا حيث تولى الحكم في 27 يونيو 1940م، وانتهت في 14 نوفمبر 1940م بسبب وفاته أثناء إلقاء حطاب العرش أمام مجلس النواب، ولقد تولت تلك الوزارة الحكم لمدة خمسة أشهر، ولم يكن بينها وبين الإخوان أي نوع من المصادمات سوى منع مجلة "التعارف" من الصدور في نهاية سبتمبر 1940م أو الاعتراضات اللهم إلا النصيحة كسائر الحكومات.

المصادر

  1. محمد العدوى: حقائق وأسرار الإخوان المسلمون، دار الأنصار، 1976م.
  2. محمود عبد الحليم: الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ، الجزء الأول، دار الدعوة، 1999م.