الإخوان في مينا القمح

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الإخوان في مينا القمح


توطئة

تعتبر مينا القمح أول مركز من مراكز محافظة الشرقية على الطريق الزراعي من القاهرة، يقع المركز على ترعة بحر مويس. كما أنها من القرى القديمة وكان اسمها الأصلي قرية القمح ثم سميت (منى القمح) حيث كان بها صوامع لتخزين القمح

وقد بنيت القرية على أطلال مخازن قمح سيدنا يوسف عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام، وفي سنة 1813م أصبح اسمها (منية القمح) حيث كانت من توابع العزيزية، وحينما نقل ديوان قسم العزيزية إلى منيا القمح سنة 1854 م سمى بقسم منيا القمح، وفي سنة 1871 سمى بمركز منيا القمح و لا يزال هذا الاسم إلى اليوم.

انتقلت هيئة الديوان إليها نظرا لوقوع بلدة منيا القمح على السكة الحديدية وتوسطها بين قرى المركز واستقرت المصالح الحكومية بها عام 1875م، وقد تأسس المجلس البلدي لمدينة منيا القمح عام 1905م. تتميز مينا القمح بالنشاط الزراعي والتجارة بالإضافة لبعض الصناعات الصغيرة مثل الحلويات والخراطة ومصنع منيا القمح للغزل ومصنعان اخران في قلب المدينة.

وبها العديد من المعالم الدينية مثل مسجد الصحابة التابع لجمعية أنصار السنة المحمدية، ومسجد المؤسسة الإسلامية بقرية كوم حلين وبها مسجد الحسيني، كما بها المثلة الفرعونية، وكنيسة الملاك ميخائيل بكفر الدير.

وكانت الرقعة التي يشغلها مركز منيا القمح مجالا لنشاط الدولة الفرعونية القديمة وازدهارها حيث أن بعض بلاد المركز مازالت تحمل الأسماء (الفرعونية)، مثل (سان هو) وهى حاليا سنهوا، وأيضا شلشلمون التي تتكون من مقطعين (شل – شل) و تعنى معبدي الآلة آمون

وكذلك التلين التي نجد بها بعض الآثار الفرعونية، كما أن بعض البلاد بالمركز تنتمي إلى فترة الفتح الإسلامي وما بعده، حيث تنتسب إلى قبائل عربية مثل عائلات فرج في المحمدية، بنى هلال ،بنى قريش ،بنى حسين ،ميت ربيعة ،ميت يزيد ،ميت سهيل ،ميت بشار، العزيزية، الحميدية. (1)

تقع مدينه منيا القمح على الطريق السريع الذي يربط القاهرة وبور سعيد والإسماعيلية وهى بين مدينه الزقازيق عاصمة محافظة الشرقية وبين مدينه بنها عاصمه محافظه القليوبية، حيث تعتبر مدينة منيا القمح البوابة الغربية لمحافظة الشرقية ويحدها من الشمال مركز ميت غمر ،ومن الغرب مركز بنها، ومن الجنوب مركز شبين القناطر، ومن الشرق مركز الزقازيق.

وتحتفل مدينة منيا القمح بيومها الوطني في 16 مارس من كـل عام حيث هاجم المتظاهرون من أهالي منيا القمح في مثل هذا اليوم عام 1919 م مركز الشرطة لكن لسوء الحظ فتحت قوات الإنجليز الكوبري فقام أحد شباب المدينة البواسل ويدعي محمود عمر و شهرته ديعا بالنوم علي البحر كأنه كوبري بشري ليمر الثوار من فوقه ضاربا أسمي معاني البسالة و التضحية

و بالفعل عبر الثوار فوق ظهره وأطلقوا سراح المسجونين بالمركز من أهالي المركز الذين تحتجزهم شرذمة من الجنود الإنجليز لتظاهرهم تضامنا مع الزعيم الوطني سعد زغلول فاطلق الجنود الإنجليز النار على المتظاهرين فقتلوا ثلاثين وجرحوا تسعة عشر ورغم ذلك فـر الجنود الإنجليز واحتموا بالدكاكين من غضب أهالـي منيا القمـح واصبحت الساحة التي شهدت هذه المجزرة ميـدانا يحمـل اسـم (ميدان الشهداء). (2)

الإخوان في الشرقية

تمثل محافظة الشرقية أحد مراكز الانتشار والقوة فى تاريخ جماعة الإخوان المسلمين وكان قربها لمنطقة تأسيس دعوة الإخوان المسلمين بمحافظة الإسماعيلية عاملاً هاماً فى سرعة انتقال الدعوة الى الشرقية فانطلقت دعوة الإخوان بالشرقية عام 1933 من منطقة أبو صوير – قبل أن تنتقل تبعتها الإدارية لمحافظة الإسماعيلية - لتعم كافة مدن وقرى محافظة الشرقية.

نشط إخوان الزقازيق منذ أن وصلت لهم الدعوة في عام 1934م حيث عملوا على نشر الدعوة في ربوع المحافظة والمدن المجاورة لها. كان لنشاط الإخوان في محافظة الشرقية أن بلغت دعوتهم مينا القمح وذلك عام 1935م حيث افتتح في هذا العام شعب أبو حماد والقطاوية والعلوية وبني قريش وسنهوت ومنيا القمح.

دعوة الإخوان في مينا القمح

وحينما صدر تقرير مكتب الإرشاد بأسماء وفروع شعب الإخوان عام 1940م تبين أنه قد تم فتح العديد من الشعب في مركز ومدينة مينا القمح وكانت على النحو التالي:

اسم الشعبة النائب المندوب الدرجة
منيا القمح السيد مصطفى شرف الدين حسين أفندى توفيق 1
كفر مندور منيا القمح الشيخ عبد العليم محمد خليفة 3
أبو طوالة منيا القمح أحمد أفندى إبراهيم مكى 3
سنهوت – منيا القمح الشيخ عبد الرحمن قمر السنهوتى 3

انتشار ونشاط

منذ أن بلغت دعوة الإخوان مينا القمح وقد تلقفها بعض الكرام وسعوا إلى نشر مبادئها وسط الناس، حتى أن الأخ الحاج محمد مصطفى الحلو - عضو الإخوان بمنيا القمح - تبرع بمبلغ خمسين جنيهًا لشعبته تقديرًا منه لجهودها. (3)

وحينما تكونت الهيئة التأسيسية للإخوان تم اختيار اثنين من مينا القمح ليكونوا أعضاء في الهيئة التأسيسية لدورهم في الدعوة وهم عبد الله حسن عامر، أحمد العجمي.

المصادر

  1. مظاهر الاعتقاد في الأولياء: دراسة للمعتقدات الشعبية في مصر، المجلد الثالث، هيئة المصرية العامة للكتاب، 2012م.
  2. مركز وثائق وتاريخ مصر المعاصر: شهداء ثورة 1919، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1984م.
  3. مجلة الإخوان المسلمين: السنة الثالثة، العدد 79 ، 26ذو الحجة 1364هـ - 1 ديسمبر 1945م، صـ20.

للمزيد عن الإخوان في محافظة الشرقية

من أعلام الإخوان بالشرقية

.

.

ملفات متعلقة

مقالات متعلقة

أخبار متعلقة

تابع أخبار متعلقة

وصلات فيديو