الإسلام والجندية والقوة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مقالة-مراجعة.gif
الإسلام والجندية والقوة
الإمام الشهيد-يستعرض-فريقًا-من-جوالة-الإخوان

تحتاج الأمة الناهضة إلى القوة وطبع أبنائها بطابع الجندية ولاسيما فى هذه العصور التى لايضمن فيها السلم إلا الاستعداد للحرب ,والتى صار شعار أبنائها جميعا : القوة أضمن طريق لإحقاق الحق .

و الإسلام لم يغفل هذه الناحية ,بل جعلها فريضة محكمة من فرائضه ,ولم يفرق بينها وبين الصلاة والصوم فى شىء ,وليس فى الدنيا كلها نظام عنى بهذه الناحية لا فى القديم ولا فى الحديث كما عنى بذلك الإسلام فى القرآن وفى حديث الرسول صلى الله عليه وسلم وسيرته ,وإنك لترى ذلك مثالا واضحا فى قول الله تعالى: {وأعدوا لهم ما أستطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم }(الأنفال:60) ,وفى قوله :{كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم }(البقرة:216) .

وهل رأيت منشورا عسكريا فى كتاب مقدس يتلى فى الصلاة والذكر والعباد والمناجاة كهذا المنشور الذى يبتدئ بالأمر المنجزفى قوله تعالى:{فليقاتل فى سبيل الله الذين يشرون الحياة الدنيا بالاخرة}(النساء:74).

ثم يتلو ذلك باستثارة العواطف فى النفوس وهى استنقاذ الأهل والوطن فيقول :{وما لكم لا تقاتلون فى سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والوالدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا}(النساء:75) .

ثم يوضح لهم شرف غايتهم ودناءة غاية عدوهم ليبين لهم أنهم يجودون بثمن غال هو الحياة على سلعة غالية تستحقه وتربى عليه وهى رضوان الله , على حين يقاتل غيرهم لغيرغاية فهم أضعف نفوسا وأقوى أفئدة فذلك قوله تعالى :{الذين آمنوا يقاتلون فى سبيل الله والذين كفروا يقاتلون فى سبيل الطاغوت فقاتلوا أولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفا}(النساء:76) .

ثم يندد بالذين جبنوا عن أداء الواجب , وأخذوا التكاليف السهاة وتركوا تكاليف البطولة ,ويبين لهم خطأ موقفهم هذا , وأن الإقدام لن يضرهم شسئا ,بل سيكسبون به الجزاء الكبير ,والإحجام لا يغنيهم شيئا ,فالموت من ورائهم لا محالة , فيقول بعد الآيات السابقة مباشرة:{ألم تر إلى الذين قيل لهم كفوا أيديكم وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة فلما كتب عليهم القتال إذا فريق منهم يخشون الناس كخشية الله أو أشد خشية وقالوا ربنا لم كتبت علينا القتال لولا أخرتنا إلى أجل قريب قل متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن أتقى ولا تظلمون فتيلا*أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم فى بروج مشيدة}(النساء:77-78) .

بربك أى منشور عسكرى فى هذه القوة وفى هذا الوضوح ,يبعث فى نفس الجندى كل ما يريد القائد من همة وعزم وإيمان .

وإذا كان قوام الحياة العسكرية فى عرفهم أمرين هما النظام والطاعة فقد جمعها الله فى آيتين من كتابه فقال تبارك وتعالى :{إن الله يحب الذين يقاتلون فى سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص}(الصف:4),كماقال تعالى:{فأولى لهم*طاعة وقول معروف}(محمد:20-21).

وإنك إذا قرأت ما جاء به الإسلام فى إعداد العدة واستكمال القوة وتعليم الرمى ورباط الخيل وفضل الشهادة وأجر الجهاد وثواب النفقة فيه ورعاية أهله واستيعاب صنوفه لرأيت من ذلك مالا يحصيه الحصر سواء فى الآيات الكريمة أو الأحاديث الشريفة أو السيرة المطهرة أو الفقه الحنيف{وسع ربنا كل شئ علما }(الأعراف:89) . عنيت بذلك الأمم الحديثة فبنت أنفسها على هذه القواعد ,ورأينا أساس فاشستية موسولينى ,

ونازية هتلر,وشيوعية ستالين أساسا عسكريا بحتا ,ولكن الفرق بين ذلك كله وبين عسكرية الإسلام فرق عظيم ؛فإن الإسلام الذى قدس القوة هذا التقديس هو الذى آثر عليها السلم فقال تبارك وتعالى بعد آية القوة مباشرة:{وإن جنحوا إلى السلم فاجنح لها وتوكل على الله }(الأنفال:61) .

وهو الذى حدد مظاهر النصر فقال تعالى :{ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوى عزيز*الذين إن مكناهم فى الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور}(الحج:40-41) ,وهو الذى وضع أساس القانون الدولى الحربى فقال تعالى :{وإما تخافن من قوم خيانة فانبذ إليهم على سواء إن الله لا يحب الخائنين}(الأنفال:58).

ولأمر ما كانت وصية الرسول عليه الصلاة والسلام وخلفائه من بعده لقواد جنوده أروع مظاهر الرحمة والرفق :"لا تغدروا ,ولا تغلوا ,ولا تمثلوا" , "ولا تقتلوا امرأة ولا طفلا ولا شيخا كبيرا , ولا تقطعوا شجرة مثمرة ,ولا تعقروا بعيرا إلا للأكل ,ولا تتبعوا مدبرا ,ولا تجهوا على جريح ,وستمرون على أقوام ترهبوا فى الصوامع فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له " .كذلك كانت العسكرية فى الإسلام "بوليس العدالة ,وشرطة القانون والنظام" ,أما عسكرية أوروبا الآن فقد علم الناس جميعا عنها أنها "جيش الظلم وجند المطامع " ,فأى الفريقين خير مقاما وأحسن نديا .....؟؟