«الحزب الإسلامي يدعو لنبذ العنف بين العراقيين»: الفرق بين المراجعتين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
(أنشأ الصفحة ب''''<center>الحزب الإسلامي يدعو لنبذ العنف بين العراقيين</center>''' دعا [[الحز...')
 
سطر ١: سطر ١:
 
'''<center>[[الحزب الإسلامي العراقي|الحزب الإسلامي]] يدعو لنبذ العنف بين العراقيين</center>'''
 
'''<center>[[الحزب الإسلامي العراقي|الحزب الإسلامي]] يدعو لنبذ العنف بين العراقيين</center>'''
  
 +
[[ملف:أعضاء الحزب الإسلامي العراقي.jpg|تصغير|يسار|300بك|'''<center>أعضاء الحزب الإسلامي العراقي</center>''']]
 
دعا [[الحزب الإسلامي العراقي]] إلى الابتعاد عن العنف بين أبناء الشعب العراقي، معربًا عن إدانته لكافة أشكال العنف غير المبرر ضد العراقيين، سواء صدر من قوات الاحتلال، أو من القوات العراقية، أو من الجماعات المسلحة، أو الميليشيات المرتبطة بالأحزاب.
 
دعا [[الحزب الإسلامي العراقي]] إلى الابتعاد عن العنف بين أبناء الشعب العراقي، معربًا عن إدانته لكافة أشكال العنف غير المبرر ضد العراقيين، سواء صدر من قوات الاحتلال، أو من القوات العراقية، أو من الجماعات المسلحة، أو الميليشيات المرتبطة بالأحزاب.
  

مراجعة ١٦:٠٧، ٩ يونيو ٢٠١١

الحزب الإسلامي يدعو لنبذ العنف بين العراقيين
أعضاء الحزب الإسلامي العراقي

دعا الحزب الإسلامي العراقي إلى الابتعاد عن العنف بين أبناء الشعب العراقي، معربًا عن إدانته لكافة أشكال العنف غير المبرر ضد العراقيين، سواء صدر من قوات الاحتلال، أو من القوات العراقية، أو من الجماعات المسلحة، أو الميليشيات المرتبطة بالأحزاب.


ودعا الحزب خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة بغداد، إلى استخدام لغة الحوار بين الجميع بدلاً من لغة العنف، مؤكدًا أن أعمال العنف محرمة وغير جائزة، مطالبًا بالابتعاد عن كل الأعمال الإرهابية، التي تستهدف العراقيين، مشددًا على أنها جرائم كبرى في حق الشعب العراقي، ومنها السيارات المفخخة، التي استهدفت المساجد والحسينيات والمدارس والتجمعات السكانية وأماكن التطوع والمشايخ من العرب السنة والشيعة.


واستعرض الدكتور عمار زين العابدين- مدير المكتب الإعلامي- وعضو المكتب السياسي في الحزب الإسلامي- الجرائم التي ارتكبت بحق أبناء منطقة المدائن، وتطرق لجثث الفلاحين، التي عُثر عليها في منطقة (كسرة وعطش)، من خلال فيلم وثائقي، عُرض أمام الصحفيين في مقر الحزب، إضافة إلى تحدث شاهدين عن تلك الجريمة، والظروف التي ألمت بها.


وحثَّ القنوات الفضائية على تغيير أسلوبها في نقل الحقائق، والابتعاد عن تشويه سمعة الأحزاب والمنظمات العراقية والوطنية، كما طالب الحكومة العراقية بوضع حدٍّ لحمام الدم، وتأمين سلامة العراقيين.


المصدر

إخوان اون لاين