الفلاحات يطالب الحكومة الأردنية بالإفراج عن معتقلي الإخوان

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الفلاحات يطالب الحكومة الأردنية بالإفراج عن معتقلي الإخوان


كتب- حبيب أبو محفوظ

طالب فضيلة المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن الأستاذ سالم الفلاحات، الحكومةَ الأردنيةَ بإطلاق سراح المعتقلين من الإخوان فورًا، وأضاف الفلاحات في تصريحاتٍ خاصةٍ لـ(إخوان أون لاين): "أتعجبُ من هذه الاعتقالاتِ التي قامت بها الحكومة، فالمواطن لا يُسمح له بأن يعبِّر عن رأيه، أو أن يتألم من ارتفاع الأسعار ويمارس حقًّا دستوريًّا لا خلافَ فيه، أو أن يقول للحكومة "خففي عنا هذا العناء وأعيدي النظر في سياستكِ الاقتصادية".

وتساءل المراقب العام بالقول: "أتعجب كيف يتم اعتقال المواطن الذي كفل له الدستور حرية التعبير؟، وكيف يعتقل- حتى ولو لساعات- فقط لأنه يقول رأيه دون أن يؤذي أحدًا في الوطن؟"

وعن الدوافع الحقيقية للدعوةِ إلى الإضرابِ قال الفلاحات : "إنَّ ارتفاعَ الأسعار في الأردن قديم جدًّا، وهذا الارتفاع ليس له حد، والذي يدفع الضريبة هو المواطن نفسه، وهناك التزامات ترتبت على الخزينة بسبب تكاليف كثيرة في غير موقعها تحتاج إلى ملايين الدنانير، وأسهل طريقة للحكومة حتى اللحظة هي أن ترفع الأسعار على المواطن لتغطي وتكفي هؤلاء "المتنفذين" الذين يحتاجون لهذه المبالغ الضخمة لإكمال ثرائهم وإكمال فحش ثرائهم بينما يرزح المواطن تحت الفاقة وتحت الحاجة".

واستنكر الفلاحات استهداف الحكومة للمواطن، والذي اعتبره الجهة الأضعف التي تقصدها الحكومة لتعويض عجزها من الخزينة وقال: "الوسيلة الوحيدة لدى الحكومة هي الجهة الأضعف وهي المواطن، وبالتالي كلما شعرت بأنَّ هناك عجزًا تقوم برفع الأسعار عن طريقه، بل وصلت إلى حالةٍ تقرر الرفع المستقبلي وتحدد لذلك تواريخ، وتطلق على ذلك كلمة تحرير الأسعار وكلمة تحرير التي نحبها لا نسمعها إلا على تحرير الأسعار، ونتمنى أن نسمع كلمة تحرير في تحرير إرادة المواطن، وفي حرية المواطن، وقرار المواطن، وسيادة البلد، وتحرير الأراضي المحتلة، ولكن- للأسف- لا نسمع إلا تحرير هذه الأسعار.

واعتبر المراقب العام لإخوان الأردن أن ارتفاع الأسعار الذي تدفع ثمنه شريحة فقيرة من المجتمع الأردني، تكسب منه شريحة أخرى غنية من نفس المجتمع، وأضاف: "الحكومة ليست مكلفة بدعم المحروقات، وإنما المواطن المكلف بدعم هذه المحروقات من أجل الكسب الزائد لإعطاء الوزراء الذين لا يقيمون سوى أشهر قليلة رواتب تقاعد عالية، ولإرضاء النواب بأعطيات متعددة ولعدم استغلال الثروة العامة لقطع الأردن عن عمقه العربي الإسلامي الارتباط بالاقتصادي الصهيوني والعلاقة التجارية مع الصهاينة الذي لم يورث البلد منذ 1994م، إلا كل خسارة وكل فناء، ولذلك كان هذا النشاط الأول الذي قمنا به بالتعاون مع اللجنة العليا لأحزاب المعارضة الوطنية وللنقابات، ونحن مع هذا النشاط لرفع ما أمكن عن كاهلِ المواطن ودرءِ المسئوليات عن المواطن".

وشدد الفلاحات على أنَّ الإضرابَ الذي دعت الحركة له اليوم لن يكون الأخير، وإنما سيعقبه فعاليات ونشاطات أخرى وقال: "أعتقد أنه ستكون هناك فعاليات أخرى تتبع هذه الفعالية ولا بد أن تتيقن الحكومة أن تجهد نفسها بالبحث عن حلول حقيقية لإعادة تقسيم مقدرات الوطن على أبناء الوطن وعدم الضغط على هذه الفئة الفقيرة التي ما عادت تحتمل أكثر من هذه الحالة.

وكانت السلطاتالأردنية قد اعتقلت العشرات من أفراد الإخوان، بحجة أنهم يقومون بتوزيع دعايات وإعلانات تدعو المواطنين للإضراب.

المصدر