المرشد العام يتقدم مشيِّعي جنازة الحاج أبو شادي

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٥:٣٦، ٢٩ مايو ٢٠١٢ للمستخدم Ahmed s (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
المرشد العام يتقدم مشيِّعي جنازة الحاج أبو شادي


آلاف الإخوان شيعوا جنازة أبو شادي

(16-02-2010)

كتب- إسلام توفيق

في مشهد مهيب ودَّع الآلاف من قيادات وشباب الإخوان، يتقدمهم فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين، ظهر اليوم، الحاج أحمد أبو شادي، أحد الرعيل الأول للإخوان، والذي وافته المنية مساء أمس عن عمر يناهز 82 عامًا.

وأدَّى الإخوان ومحبُّو الفقيد صلاة الجنازة بمسجد رابعة العدوية، بحضور كلٍّ من الدكتور محمود حسين الأمين العام لجماعة الإخوان، والدكتور محمد مرسي والدكتور محمد سعد الكتاتني والدكتور محمود غزلان والمهندس سعد الحسيني.. أعضاء مكتب الإرشاد.

كما حضر الجنازة الأساتذة:

فؤاد الهجرسي وطلعت الشناوي ومحمد البحيري ومسعود السبحي والدكتور جمال عبد الهادي والسيد نزيلي وعاصم شلبي وعصام الحداد وأيمن عبد الغني والدكتور عصام عبد المحسن وفتحي بغدادي وم نبيل مقبل ود. أحمد عمر وجمال تاج الدين ود. أحمد إمام ومحمد الأنصاري وكارم رضوان ود. محيي الزايط والدكتور مدحت عاصم، فضلاً عن عدد كبير من قيادات الإخوان بالقاهرة والمحافظات المختلفة.

كما حضر من الكتلة البرلمانية للإخوان كلٌّ من الدكتور محمد البلتاجي ومحمود مجاهد ويسري بيومي وعادل حامد ود. حازم فاروق وعصام مختار، بالإضافة إلى لفيف من أقارب الفقيد وإخوانه وزملائه وتلاميذه.

فضيلة المرشد العام يتوسط د. مرسي ود. الكتاتني عقب دفن الفقيد

وفي المقابر انهمرت دموع الجميع أثناء دفن الجثمان وبعده، وخاصةً عند دعاء نجله الداعية خالد أبو شادي؛ الذي ألهب مشاعر الجميع لتنهمر دموع الحضور دون أن يشعروا، وكأن كل واحد منهم يدفن أباه أو أمه، كما ردَّد البعض.

وقال فضيلة المرشد العام في كلمته على المقابر:

"رأيته آخر ما رأيته على كرسيِّ المرض ليس قعيدَ فراشه، بل يجوب القرى والمدن بمختلف المحافظات؛ ليعيد للإخوان تاريخ هذه الجماعة الصامدة".

وأضاف فضيلته:

"عرفته بصوته العذب، وبقراءته الجليَّة، وبصبره المعهود"، داعيًا كلَّ الحضور إلى التأسِّي به وبخلقه وعلمه وحبه للقرآن وارتباطه به.

ووصفه الحاج مسعود السبحي بأنه "رجل القرآن".

فيما نعاه الدكتور محيي الزايط، قائلاً: "تعلمنا منه الكثير، وترك لنا أولاده وتلاميذه لتستمر مسيرته"، داعيًا الإخوان أن يتحلَّوا بخلقه وحبه للقرآن.

وسوف يُقام العزاء بعد صلاة المغرب غدًا بمسجد (الأرقم) بمدينة نصر.

المصدر