«بيــــان موجــــــه إلى دول الاتحاد الأوروبي»: الفرق بين المراجعتين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
(أنشأ الصفحة ب'<center>'''بيــــان موجــــــه إلى دول الإتحاد الأوروبي'''</center> '''7 / 9 / 2003م''' أقدم [[الإتحاد الأور...')
 
سطر ١: سطر ١:
 
<center>'''بيــــان موجــــــه إلى دول [[الإتحاد الأوروبي]]'''</center>  
 
<center>'''بيــــان موجــــــه إلى دول [[الإتحاد الأوروبي]]'''</center>  
  
 +
[[ملف:شعار إخوان الأردن.jpg|يسار|220بك]]
 
'''7 / 9 / 2003م'''
 
'''7 / 9 / 2003م'''
  

مراجعة ١٤:٢٣، ٢٥ يونيو ٢٠١١

بيــــان موجــــــه إلى دول الإتحاد الأوروبي
شعار إخوان الأردن.jpg

7 / 9 / 2003م

أقدم الإتحاد الأوروبي في اجتماعه في إيطاليا بتاريخ 6/9/2003م على إصدار توصية لدول الاتحاد تعتبر الجناح السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس منظمة إرهابية وطالب بإصدار الإجراءات التنفيذية لهذه التوصية من دول الاتحاد استجابة للضغوط الأمريكية والصهيونية.

إن جماعة الإخوان المسلمين في الأردن تنظر إلى هذه التوصية بعين الخطورة حيث يقف الاتحاد الأوروبي بجميع دوله مع الاعتداء اليهودي على الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته، ولا يغيب عن هذا الاتحاد المعاناة التي مضى عليها ما يقارب القرن حيث جاء الغرباء من شتى أصقاع العالم بدعم الدول الغربية إلى فلسطين بحجة كاذبة تقول (شعب بلا أرض لأرض بلا شعب)، واقتلع الشعب الفلسطيني من أرضه ليعيش أكثر من ثمانية ملايين منه في المنافي، وإن نسبة كبيرة من الشعب الأردني هم من اللاجئين الفلسطينيين الشاهدين في مخيماتهم على ظلم الدول الكبرى واستهتارها بحقوق الإنسان الفلسطيني، وعندما قام الشعب الفلسطيني يقاوم الظلم والعدوان بصدور أبنائه العارية وحجارة أطفاله في انتفاضته الأولى وانتفاضته الثانية، وشهد العالم شلال الدم الفلسطيني وتكسير العظام وحرمانه من أدنى الحقوق الإنسانية فهدمت البيوت وقلعت الأشجار وأغلقت الطرق وحوصرت المدن والقرى وأسر عشرات الألوف وقتل الألوف من أبنائه ودمرت البنية التحتية، كل ذلك في مشهد إجرامي صهيوني لم يعرف التاريخ له مثيلاً ولم يقم المجتمع الدولي بدوره في نصرة المظلوم وإغاثة المحروم ورعاية حقوق الإنسان، بل تعامل مع هذه الجريمة بآذان صم وأعين عمي وفقد كل أنواع الإحساس بألم الآخر ومعاناته.

واليوم جاء هذا القرار الأوروبي في الوقت الذي كنا نأمل أن يكون الموقف الأوروبي فيه مع شرعية المقاومة دفاعاً عن حق الإنسان في الحياة أمام صلف الاعتداء ووحشية المعتدين الصهاينة.

إن جماعة الإخوان المسلمين ومعها جماهير الشعب الأردني وجماهير الأمة الإسلامية في كل مكان لن تسكت على هذا الموقف المعادي لأمتنا الإسلامية وشعبنا الفلسطيني لأن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تمثل أكثرية الشعب الفلسطيني وهي ضمير أمتها العربية والإسلامية، ونطالب دول الاتحاد الأوروبي بإلغاء هذه التوصية والوقوف أمام المعتدي الصهيوني وإحقاق الحق والعدل في نصرة الشعب الفلسطيني، وطليعته المجاهدة حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ونؤكد للاتحاد الأوروبي أن هذا الموقف يأتي بمثابة إعلان الحرب على أمتنا الإسلامية كلها، وأن هذا الأمر هو حملة صليبية جديدة، وأن دول الاتحاد الأوروبي فقدت رشدها وأصبحت على أقل تقدير دولاً تابعة للهيمنة الأمريكية.

وإذا أصرت دول الإتحاد الأوروبي على هذا الموقف فإننا سندعو شعب الأردن وشعوبنا العربية والإسلامية إلى إعلان المقاطعة الاقتصادية لجميع هذه الدول سيراً مع سياستنا في مقاطعة الاقتصاد الأمريكي، وسيُصدر علماؤنا الفتاوى الشرعية المناسبة لهذا المقام حيث يُحرم شرعنا الإسلامي إعانة الظالم على ظلمه.

إننا نهيب بالشعوب الأوروبية أن لا تنساق وراء هذه المؤامرة وأن تراعي مصالحها والحفاظ على علاقاتها الودية مع أكثر من مليار ونصف من العرب والمسلمين.

أما إخواننا في حركة المقاومة الإسلامية حماس فلهم منا كل المناصرة والتأييد وسنقف إلى جانبهم بكل ما أوتينا من قوة وستقف أمتهم الإسلامية معهم حتى يتحقق نصر الله تعالى وتتطهر الأرض من المعتدين ويعود أصحب الحق إلى أرضهم وأوطانهم.

} والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون {

الله اكبر ولله الحمد

الاخوان المسلمون

المصدر