تاريخ الإخوان في مدينة الزقازيق

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تاريخ الإخوان في مدينة الزقازيق

إعداد: ويكيبيديا الإخوان المسلمين

مدينة الزقازيق

مدينة الزقازيق هي عاصمة محافظة الشرقية، وتقع بالجزء الشرقي لدلتا نهر النيل. وتقع الزقازيق علي بعد 80 كم تقريبا شمال شرق مدينة القاهرة، وتعتبر من كبريات المدن وتقع علي ترعه بحر مويس ويرجع السبب في وجودها إلي رغبة محمد علي باشا الكبير في إنشاء الترع وتعميم طرق الري والصرف لأراضي مديرية الشرقية لإصلاح أراضيها الزراعية وتوسيع دائرة العمران فيها لزيادة إيرادات الحكومة من ضرائب الأطيان من جهة وزيادة ثروة السكان ورفاهيتهم من جهة أخرى.

و يرجع تاريخ مدينة الزقازيق إلي القرن السابع عشر الميلادي حيث بناها احمد زقزوق بك الكبير من ماله الخاص وإليها ينتسب كل عائلة زقزوق في مصر واليها يرجع أصل كل فروعها.


التقسيم الإداري

خريطة محافظة الشرقية ويتضح منها موقع مدينة الزقازيق

أصبحت الزقازيق إداريا رأس المديرية عام 1883م وبعد أن كانت بلبيس هي كبري مدن المديرية وقد تم نقل ديوان المديرية والمصالح الأميرية ونزل الموظفون في مكاتب أعدت لهم مؤقتا ومن تلك سميت البلدة رسميا الزقازيق وفي سنه 1836م تم بناء أول ديوان أقيم في الزقازيق لأعمال موظفي المديرية والمصالح الأميرية الأخرى ومستخدميها علي اختلاف أعمالهم ثم أخذت في الاتساع والعمران بسبب وجود المصالح الأميرية بها واتخاذ التجار وأرباب الحرف والصناعات مقرا لأعمالهم خاصة بعد إنشاء السكك الحديدية وتفرعها من محطة الزقازيق إلى القاهرة والمنصورة والسويس وبور سعيد وبعد أن كانت مدينة الزقازيق تابعة إداريا لمركز القنايات ونتيجة لاتساع دائرتها وزيادة عدد سكانها وما يقع فيه من حوادث ومخالفات ضد اللوائح العامة أصدر ناظر الداخلية عام 1890 قرار بفصل مدينة الزقازيق عن مركز القنايات وجعلها مأمورية قائمة بذاتها.

وتضم مدينة الزقازيق حى أول وحى ثان، وبها 11 وحدة محلية قروية و74 قرية رئيسية و 323 عزبة وكفر، ومن أشهر قراها : شوبك بسطة، كفر الحمام هرية رزنة (وفيها ولد أحمد عرابي)، شيبة، وقرية الطاهرة النكارية، وقرية الغار, كفر أحمد جبران كما تضم المدينة بداخلها العديد من المناطق والتجمعات السكنية مثل حى الزهور ,المنتزة ,النظام, القومية, فلل الجامعة, السلام, الصيادين، الحناوى، النحال كما ان من أهم القرى التابعة لمدينة الزقازيق قرية ميت أبو على والتي ولد بها طلعت حرب كما أن القرية تشتهر بمجلات عديدة منها تربية الدواجن والماشية الحيوانية وهى تقع على ترعه بحر أبو الأخضر وتتوسط طرق عديدة منها ميت أبو على الزقازيق ميت أبو على مينا القمح.

كما تضم مدينة الزقازيق عدة ميادين هامة أشهرها: ميدان طلعت حرب بوسط المدينة, وميدان القومية, وميدان الزراعة.وميدان التحرير وحي حسن صاح.

وبالمدينة أيضا جامعة الزقازيق والتي تضم العديد من الكليات، كما يوجد بالمدينة فرع لجامعة الأزهر، وبها معهد الزقازيق الديني الأزهري والذي يعتبر أثرا تاريخيا بني في بداية القرن العشرين.

كما يوجد في المدينة نادي الشرقية وهو نادي اجتماعي ورياضي، ونادي أحمد عرابي وهو نادي اجتماعي خاص بالقوات المسلحة مفتوح للجمهور ونادي المعلمين والنادي الاجتماعي ونادي الري.

وحاليا تم إنشاء مشروع نادي وفندق ومجمع رياضي باسم (المصرية بلازا) كم إنشاء هناك سينما بنفس الاسم، كما يوجد بالزقازيق إستاد خاص بلعبة (الهوكي) وهو مصصم طبقا للقواعد الدولية ومغطي بالترتان، وهذا الملعب خاص بفريق الشرقيه للهوكي الفائز بالعديد من البطولات الدولية.


دعوة الإخوان في الزقازيق

كانت شعبة أبو صوير هي أول شعبة للإخوان في محافظة الشرقية وذلك لقربها من الإسماعيلية، وقد بدأ الإمام الشهيد رحلته بها وذلك لتثبيت الدعوة في ذلك المكان وحثهم على العمل في دعوة غيرهم لإنشاء شعب الإخوان، فكان من نتاج عملهم أن تم افتتاح ثلاث شعب جديدة للإخوان في تلك المحافظة في هذه الفترة وهي كالآتي:

وذلك عام 1934م حيث استقرت الدعوة في هذه البلاد وكانت الزقازيق أحد المدن التي دخلتها الدعوة في ذلك التاريخ.


افتتاح شعب جديدة

نشط إخوان الزقازيق منذ أن وصلت لهم الدعوة في عام 1934م حيث عملوا على نشر الدعوة في ربوع المحافظة والمدن المجاورة لها، وكان من نتاج ذلك أن افتتحت منطقة الزقازيق شعبة بناحية صبيح مركز ههيا في أبريل من عام 1947م وقد تكونت هذه الشعبة من حضرات الإخوان:

كما تكونت في هذه الفترة وبالتحديد في عام 1947م شُعب كثيرة للإخوان وأعيد تشكيل شُعب أخرى نذكر على سبيل المثال لا الحصر ما يلي:-

تكونت شعبة جديدة في قسم أبو الريش بالزقازيق من حضرات الإخوان:

تكونت شعبة الإخوان بناحية طرشوب من حضرات الإخوان:

وفي عام 1937م قام المركز العام بحصر كل الشعب التابعة للإخوان في كل محافظات مصر وخارج مصر، وأيضا النواب المسئولين عن هذه الشعب، وجاءت الزقازيق كالتالي:

شعب-الزقازيق.jpg

وفي عام 1940م قام المركز العام بعمل حصر بسبب زيادة عدد الشعب فكانت الزقازيق كالتالي:

شعب-الزقازيق2.jpg

إخوان الزقازيق ومجلس الشورى والجمعية العمومية والهيئة التأسيسية

انعقد مجلس الشورى العام الثاني للإخوان المسلمين في بورسعيد في 2، 3 من شوال 1352هـ الموافقين 19، 20 من يناير 1934م مجلس الشورى العام الثاني للإخوان المسلمين، وقد مثل فيه عدد كبير من كافة شعب الإخوان ، ولقد مثل شعبة بني قريش بالزقازيق الأستاذ الشيخ عبد المجيد فارس.

وحينما عقدت الجمعية العمومية للإخوان الذي عقده المركز العام للإخوان المسلمين في اليوم الثاني من عيد الفطر الموافق 2 من شوال عام 1364هـ الموافق 8 من سبتمبر 1945م شاركت فيه محافظة الشرقية بعدد كبير من مختلف الشعب وعلى رأسها شعبة الزقازيق وكان منهم:

حسين توفيق . أحمد سالم . سيد إسماعيل نصار . زكي رياض . محمود حمدي جمعة . محمود أحمد رفاعي . عبد الله نصار . عمر عبد الرءوف صبري . أحمد محمد إبراهيم نار . إبراهيم أبو طالب . أحمد عبد السلام الهندي . إبراهيم كامل . عبد العزيز عياد . سيد محمد صقر . حسن صالح حسين . إبراهيم عبد الفتاح . سيف النصر أحمد المصري . عبد الوهاب عبد الستار . درويش السيد إبراهيم . منصور سالم عبد الحليم . عبد الفتاح علي لاشين . محمد عبد اللطيف . علي عيد إبراهيم . محمد سليم التركي . محمود الشافعي . يوسف علي محمد . كمال هاشم . أمين محمد الختام . عبد المنعم أحمد . عبد العزيز كامل . عبد التواب بغدادي أباظة . محمد احمد عسل . علي بيومي علي . عدلي عبد الله الدهشان . عبد الله حسن عامر . عبد العزيز دراز نصر . محمد عفيفي نصر . بسيوني خليل . عبد الحميد رأفت ربيع . عبد المجيد محمد هيكل . محمد عمر هندي . إسماعيل محمد إمبابي . إبراهيم محمد نجم.

وحينما تشكلت الهيئة التأسيسية للإخوان كان إخوان الزقازيق على رأس إخوان الشرقية ممثلين في هذه الهيئة ومنهم الدكتور محمد علي فريد – دكتور أسنان بالزقازيق وغيره من الرعيل الأول للإخوان في الشرقية.


زيارات الإمام البنا للزقازيق

لقد حرص الإمام البنا على زيارة شعب الإخوان في مختلف القطر، ولقد كانت شعبة بني قريش أول شعبة يزورها الإمام البنا تابعة للزقازيق فقد حظيت بنو قريش بزيارة المرشد العام يوم الخميس 11 من رمضان سنة 1352هـ، الموافق 28 ديسمبر 1933م وكان فريق من الإخوان بانتظاره خارج البلد، وعند وصوله أدى فريضة العشاء وانتقل إلى مكان الحفلة الذي أعد من قبل، وكان مكتظًا بالناس.

كما زار الإمام البنا الزقازيق في يوم الأربعاء 23ربيع الآخر سنة 1357هـ الموافق 22 يونيو سنة 1938م، وفي عام 1941م استعد الإمام البنا لزيارة إخوان الشرقية غير انه اعتقل في 14 أكتوبر من نفس العام وبعدما خرج سارع بإتمام الزيارة التي كان قد انتواها للسفر للزقازيق.


الإخوان والأقباط

الأستاذ مصطفى مشهور من مواليد قرية السعديين محافظة لشرقية

كانت علاقة الإخوان والأقباط طيبة لأنهم شركاء في الوطن وكانا الطرفان يتبادلان الزيارات، فقد زار نيافة الأنبا متناؤوس المطران الجديد للشرقية والمحافظات دار الإخوان بالزقازيق عام 1946م وقد استقبله الإخوان بالهتاف والتكبير وتعاقب الخطباء ينوهون بما في الدينين الكريمين من تسامح ودعوة إلى الخير وما يتحلى به الإخوان من حب لإخوانهم ومواطنيهم الأقباط.

ونوه نيافته بالرابطة الوثيقة والتضامن القوي بين أبناء الأمة من مسلمين وأقباط في صدر مطالب البلاد في الجلاء ووحدة وادي النيل.

وعندما قام بعض عملاء الاستعمار بحرق كنيسة الزقازيق بهدف إثارة الفتنة بين المسلمين والأقباط قام الإخوان بمشاركة الأقباط بالمساعدة المعنوية والمادية, وقد حاولت صحيفة مصر إلصاق التهمة فى الإخوان المسلمين وأنهم هم الذين قاموا بحرق الكنيسة, فقد كتبت تحت عنوان "كيف أحرقت كنيسة الزقازيق؟ جريدتان الإخوان والبلاغ الوفدية تحرضان على الفتنة". وفى مقال آخر كتبت "حادث الزقازيق وأمثاله, بيان للحزب الديمقراطى القومى" ذكر فيه أنه منذ نشأت الإخوان المسلمين والإخوان يحضون أن تكون الثروات فى أيد المسلمين. وفى مقال آخر تحت عنوان "ما الذى يجب أن يفعله الأقباط" ذكر فيه توفيق حسنين:" أن إلصاق حادث الزقازيق أو غيره من الحوادث بأفراد من الإنجليز لا يعدو فى نظرنا أن يكون نوعا من التهريج تلجأ اليه صحف الحكومة وكل من ناصرها للتعمية وإخفاء الحقيقة إذ الواقع أن الذين صنعوا ذلك الحادث وغيره هم الإخوان المسلمون باشتراك بعض رجال الحكومة المصرية لا الإنجليزية.

وعلى إثر هذا الحادث, وفى محاولة لسد الذرائع وقطع الطريق على دسائس الاستعمار عقد فى الزقازيق مؤتمرا دينيا حضره عدد كبير من المسلمين والأقباط وعلماء المعهد الديني وطلابه وأعضاء الإخوان المسلمين بالزقازيق ولفيف من الأساتذة والمحامين ومطران الشرقية وقس الكنائس, وفيه تتابع الخطباء من المسلمين والأقباط حيث تحدثوا حول الإخاء والمحبة وعلاقة المسلم بالقبطي والوحدة التي تجمع بينهما.

كما عقد طلبة كلية الطب مؤتمرا عاما جمع بين المسلمين والأقباط تناقشوا فيه ما حدث فى الزقازيق, كما اجتمعت جبهة الدعاية لوادي النيل بكلية الحقوق واستنكرت استغلال المغرضين الحادث الفردي الذي حدث فى الزقازيق وهابت بالمواطنين ألا يجعلوا أمثال هذه الحوادث ثغرة للفرقة فى آونة يجب أن تكون فيها الأمة يدا قوية على أعدائها.

ولقد أرسل الأستاذ البنا رسالة إلى البطريرك يستنكر فيها ما حدث من اعتداء على كنيسة الزقازيق جاء فيها "وإني لشديد الأسف لوقوع مثل هذه الحوادث التي لا يمكن مطلقا أن تقع من الإخوان المسلمين أو من أى مسلم أو مسيحي متدين عاقل غيور على دينه ووطنه وقومه والتي هى ولا شك من تدبير ذوى الأغراض السيئة الذين يحاولون أن يصطادوا فى الماء العكر وأن يسيئوا إلى قضية الوطن فى هذه الساعات الحرجة والظروف الدقيقة من تاريخه....".

وكتب صالح عشماوي تحت عنوان: " التفريق بين عنصري الأمة دسيسة استعمارية" ذكر فيه أن المستفيد الأول لمثل هذه الحوادث وإثارة الفتن بين المسلمين والأقباط هو المحتل الانجليزي الذين يريد نشر الفرقة بين عنصرى الأمة, وطالب المصريين جميعا من مسلمين وأقباط إلى دسائس المستعمرين حتى يردوا كيدهم.

وفى كلية العلوم استنكر الإخوان المسلمين حادث الاعتداء على الكنيسة وطالبوا أولى الأمر بمعاقبة المعتدين عقابا صارم.

ورأى الأستاذ موريس فخرى عبد النور بك أن هذا الحادث الذى وقع فى الزقازيق ليس إلا حادثا فرديا مثله كل يوم فى كثير من البلاد لا بين عنصرين بل بين عائلتين أو بين قريتين ولم يستطع أحد أن يتخذ من ذلك مادة لإثارة موضوع أقلية أو أكثرية.....".

وعندما عمل القمص سر جيوس على نشر روح الفتنة والتطاول على الإخوان المسلمين, وأخذ يهاجمهم عبر صحيفته وصحيفة مصر, كتبت صحيفة البشرى "إن القمص سرجيوس يتجنى على المرشد العام هذا التجني ويدعى هذا الإدعاء بصحيفته (المنار) ومن المعلوم أن الأستاذ البنا يدعو إلى احترام الأديان وإلى الإتحاد مع الأقباط.


محنة الإخوان في الزقازيق

لقد تعرضت شعب الإخوان بين الحين والآخر لاضطهاد الحكومات المختلفة سواء حكومات أقلية أو أغلبية، وكان لإخوان الزقازيق نصيب من هذا الاضطهاد.

فقد عقد الإخوان مؤتمرًا لمناصرة القضية الفلسطينية فى الزقازيق وذلك في سبتمبر من عام 1938م، وحضره عدد كبير من القيادات الشعبية وعموم الشعب، كما كان الإمام البنا على رأس الحضور وقد تبارى خطباء الإخوان فى الحديث عن القضية الفلسطينية ثم أصدر المؤتمر عدة قرارات هى:

  • 1- تحية مجاهدي فلسطين ورجالاتها وشبانها المنفيين والمعتقلين والمسجونين، وعلى رأسهم سماحة السيد محمد أمين الحسيني المفتى الأكبر.
  • 2- تقديم احتجاج لمفوضية فرنسا بمصر لانتهاكها حرم منزل السيد محمد أمين الحسيني ضيف لبنان، ومفتى القدس الأكبر.
  • 3- تقديم احتجاج للسفارة البريطانية على محاولة اغتصاب فلسطين العربية بالقوة والأساليب الهمجية، وإعطائها لليهود المشردين فى أنحاء العالم.
  • 4- تقديم احتجاج إلى الحكومة المصرية على محاولتها كبت شعور المصريين نحو شقيقتهم العربية فلسطين، بالإقدام على مهاجمة دور الإخوان المسلمين فى مختلف بلاد القطر ودار التقوى بشبرا مصر.
  • 5- مناشدة المسلمين جميعًا، وخاصة علمائهم وأئمة المساجد والوعاظ المحترمين العمل على إنجاح حركة جمع المال لمنكوبى فلسطين فى أسبوع فلسطين الذى يبدأ فى ليلة الإسراء.
  • 6- مقاطعة البضائع اليهودية والإنجليزية، وتأليف لجنة لتنظيم الوسائل العملية لحركة المقاطعة "لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا" [المائدة: 82].
  • 7- لما كانت القوى الاستعمارية قد قامت بتجنيد آلاف اليهود النازحين إلى فلسطين فى سائر أنحاء العالم، واستعانت بهم فى محاربة إخواننا المسلمين من العرب المجاهدين، وبما أن المؤتمرين يعدون قضية فلسطين هى قضية كل مسلم فى أنحاء العالم فهم يقررون دعوة شباب محمد فى سائر أنحاء القطر المصرى إلى التطوع للجهاد فى سبيل الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك وما حوله من مدن وأماكن مقدسة للإسلام والمسلمين ودفع عدوان المستعمرين والصهيونيين؛ مؤازرة لإخواننا أهل فلسطين فى جهادهم الدينى المقدس.
  • 8- تكليف اللجنة التنفيذية للمؤتمر بمطالبة الحكومة المصرية بالسماح للمتطوعين بالسفر إلى فلسطين.
  • 9- العمل على تعميم شعب الإخوان المسلمين بقرى الشرقية المباركة جميعًا.
  • 10- الاتصال بمناطق الإخوان المسلمين بالقطر المصرى عن طريق مكتب الإرشاد العام؛ فى سبيل تعميم نشر الفكرة فى كل القرى المصرية، وانتهاز هذه الفرصة لمبايعة الأستاذ المرشد على الجهاد فى سبيل الله لنصرة فكرة الإخوان المسلمين حتى يظهر الله شريعته وتعلو كلمته".

وبعد أن انتهى المؤتمر داهمت قوات المباحث دار الإخوان المسلمين بالزقازيق، وفتشوها وأخذوا بعض أسماء أعضائها، ثم طلبوا قرارات المؤتمر وأسماء المحاضرين فى المؤتمر، فسلمها لهم الإخوان، وكان هذا حدثًا عجيبًا من رجال المباحث.


صحافة الإخوان بالزقازيق

لقد أصدر الإخوان صحفا رسمية للجماعة كالإخوان المسلمين وغيرها، لكن كان كثيرا من الصحف تدور في فلك أخبار الإخوان وتهتم بها حاصة صحف الأقاليم، ومن هذه الصحف "صحيفة منبر الشرقية" التي أصدرها الأستاذ محمد العراقي بالزقازيق عام 1925م واستمرت حتى عام 1951م.


ما بعد البنا

لقد تعرضت الجماعة للمحنة الشديدة بعد استشهاد الإمام البنا حتى عادت مرة أخرى، غير انه سرعان ما تغيير الحال عام 1954م وزج بهم في السجون مرة أخرى لسنوات كثيرة فلم يعاد نشاط العملي الدعوي إلا في أواخر السبعينيات على يد رجالا صبروا وضحوا وعلى يد شباب التحقوا بصفوف الإخوان وهم ما زالوا طلبة في الجامعات وهذه المرحلة لابد لنا أن نقف عندها وقفه لنؤرخ لها وما تم فيها، والشخصيات التي حملت الدعوة في هذه المرحلة.

هذا بعض تاريخ مدينة الزقازيق مع دعوة الإخوان المسلمين

(رئيس تحرير ويكيبيديا الإخوان المسلمين)

[email protected]


للمزيد عن الإخوان في محافظة الشرقية

من أعلام الإخوان بالشرقية

.

.

ملفات متعلقة

مقالات متعلقة

أخبار متعلقة

تابع أخبار متعلقة

وصلات فيديو