تاريخ الإخوان في مدينة بنها

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٢:٢٤، ١٠ فبراير ٢٠١٤ للمستخدم Ahmed s (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
تاريخ الإخوان المسلمين في مدينة بنها

إعداد: ويكيبيديا الإخوان المسلمين

تمهيد

تمثل مدينة بنها عاصمة محافظة القليوبية وأحد أهم المدن بها وتمثل بنها نقطة تحول هامة فى تاريخ جماعة الاخوان بالقليوبية فمنذ دخول دعوة الإخوان لها عام 1936 استطاعت شعبة بنها وفى خلال شهر واحد فقط من افتتاح خمسة عشر شعبة إخوانية جديدة بالمحافظة.

بنها: نظرة تعريفية

خريطة توضح موقع مدينة بنها في محافظة القليوبية

مدينة بنها هي عاصمة محافظة القليوبية بجمهورية مصر العربية.

وكانت بنها من القري القديمة في مصر، اسمها الفرعونى القديم بيرنها Per neha والقبطي Bamaho ومنه اسمها العربي بنها. واسم بنها 'بكسر الباء' يتكون من مقطعين 'بي' ومعناها 'بيت' أو حظيرة و'نها' ومعناها شجر الجميز، فكأن بنها معناها 'حظيرة الجميز'، التي كان لها شأن عند قدماء المصريين، ويصنعون منه التوابيت والأثاث والتماثيل.

وكانت قليوب عاصمة لمديرية القليوبية، فلما بني فيها الوالي عباس الأول قصره في بنها، أصدر أمرا في سنة 1850 بنقل ديوان المديرية إلي بنها التي كانت تابعة لمركز طوخ، ويتبع بنها ناحية نصف أتريب، وأصلها من مدينة إتريب المندرسة ويقال لها نصف أتريب الشرقية.

ولما أنشئ مركز بنها أصبحت عاصمة لمديرية القليوبية عام 1913م وأخيرا تحولت المديرية إلى محافظة فأصبحت بنها عاصمة القليوبية منذ عام 1960م.

يطلق على مدينة بنها اسم "بنها العسل"، ويعد عسل بنها من أفضل أنواع العسل في مصر.

  • الموقع:
تبعد مدينة بنها حوالي 45 كم عن القاهرة، وتشكل القليوبية مع محافظات القاهرة والجيزة ما يسمى بإقليم القاهرة الكبرى نظرا لتداخل وارتباط المحافظات الثلاثة ببعضهم البعض.
  • المساحة: 16.105 ميل2 (41.7 كم2)
  • عدد السكان (2006): 300,000 نسمة
  • أهم معالمها:
جامعة بنها
  1. الآثار الفرعونية بمنطقة أتريب.
  2. بورصة الدواجن الرئيسية لجمهورية مصر العربية.
  3. جامعة بنها وتضم 16 كلية ومعهد.
  4. مسجد ناصر بمنطقة الفيلات.
  5. كورنيش النيل بمنطقة الفيلات وحديقة النيل للطفل.
  6. كوبري بنها الجديد الذي انشئ خارج الكتلة السكنية بطول 5 كيلو متر.

أحياء مدينة بنها:

الفيلات - بنها الجديدة - أتريب (منطقة أثرية فرعونية) - الأهرام - وسط البلد - المنشية - الشدية - كفر مناقر - منشية النور - الحرس الوطني - حى الزهور (عزبة الزراعة سابقاً)

مدينة بنها ودعوة الإخوان المسلمين

لم تكن مدينة بنها الأولى بوصول دعوة الإخوان إليها ولكنها كانت ومازالت الأكثر شهرة وتأثيراً في محافظة القليوبية منذ وصول دعوة الإخوان إليها عام 1936 فقد كانت شعبة شبلنجة الأولى فى وصول دعوة الاخوان لمحافظة القليوبية عام 1933 وبعدها بثلاثة سنوات وصلت الدعوة لمدينة بنها خلال احد الزيارات التى قام بها الامام الشهيد حسن البنا لمدينة بنها فنتج عنها انشاء شعبة بنها، وقد نشرت جريدة الإخوان المسلمين الأسبوعية – السنة الخامسة – العدد 4 – 2من ربيع الثاني 1356هـ / 11 يونيو 1937م حصر للمناطق التى انتشرت بها دعوة الاخوان فكانت مدينة بنها ضمن هذا الحصر ونائبها/ الدكتور أحمد الحسيني بك والمندوب/ الشيخ سيد محمد راضي – تاجر.

شعب-بنها.jpg


كما ذكرنا أن أول شعبة افتتحت في القليوبية كانت شعبة شبلنجة، وفي أثناء زيارة الإمام الشهيد البنا لها في أكتوبر من عام 1933م زار شبين القناطر فأعجب بما رآه فيها من حب للخير وغيرة على الدين ومسارعة إلى الدعوة، وقد تكونت فيها شعبة للإخوان المسلمين يشرف عليها حضرة الأخ محمد عزت حسن أفندي معاون السلخانة، ويساعده في ذلك إخوان كرام، والشعبة تسير بخطى فسيحة إلى التكوين الكامل إن شاء الله، ثم ما لبث أن انضمت إليها شعبة منية شبين، وكان نائبها هوالشيخ رزق البسيوني، وفي تل بني تميم المجاورة لشبين القناطر حماس وغيرة، وقد زارها فضيلة الأستاذ المرشد كذلك فتلقت الدعوة بصدر رحب وتقبلها بقبول حسن وتكونت فيها شعب ناهضة.

ومع مرور الوقت زادت عدد شعب الإخوان في القليوبية، وقد جاء في حصر شعب الإخوان عام 1940م كالتالي:

شعب-القليوبية2.jpg

وفي عام 1941م نشطت شعبة بنها وسط المحافظة واستطاع الإخوان فيها أن يفتتحوا ما يقرب من 15 شعبة بفضل نشاطهم وجهدهم في تعريف الناس بدعوة الإخوان.

ولقد احتفل الإخوان ببنها بافتتاح شعب جديدة في بلدان مجاورة مثل شعبة كفر حسن سعد بجهة طوخ، وافتتاح شعبة ميت كنانة، وكذلك متابعة نشاط جوالة الإخوان.

ويعد نشاط أفراد الشُّعب فى الدعاية للإخوان فى القرى أحد الأنشطة التي ساعدت فى افتتاح شعب جديدة، ففى مركز بنها قامت شعبة بنها بزيارات إلى قرية بلتان فتأسست بها شعبة عام 1940م، كما قاموا بزيارة كلٍّ من محطة قليوب وكوم أشفين وطحلة فتأسست شعب للإخوان فى كوم أشفين وطحلة، وعقدت الرئاسة فى شعبة طحلة إلى صاحب العزة عبد اللطيف علما بك عمدة البلدة، ومعه صاحب العزة محمد رفعت بك علما مراقبًا، واختير الشيخ محمد أحمد شرف الدين مندوبًا للإخوان بالشعبة ..(مجلة التعارف الأسبوعية – السنة الخامسة – العدد 28 – صـ8 – 27 رجب 1359هـ/ 31 أغسطس 1940م).

وفي أواخر عام 1947م وأوائل عام 1948م نشأة شعبة عرب الصوالحة على يد الأستاذ موسى جاويش والشيح حسن حسين عليان.

واعتبر البعض هذه السرعة فى الموافقة على انشاء 15 شعبة جديدة تساهلا وهو مانشرته مجله البشرى فقالت "أما عن التساهل فيمكن ملاحظته بما نشر من أن شعبة بنها تمكنت خلال شهر واحد من افتتاح 15 شعبة فرعية جديدة .. "(مجلة البشرى – العدد 208 – 23رجب 1360هـ / 16 أغسطس 1941م).


زيارات الإمام البنا لمدينة بنها

لقد حرص الإمام البنا على زيارة القليوبية، لقربها من القاهرة ولهمة أهلها في العمل بالدعوة، فبعدما انتقل للقاهرة خص بنها بالزيارة الثانية منذ وصوله للقاهرة، فلقد زار شعبة شبلنجة "قليوبية" يوم 8 جمادى الأولى 1352هـ الموافق عام 1933م.

ثم قام فضيلة المرشد الإمام الشهيد بزيارة بنها في 29 شوال 1354هـ الموافق 24 يناير 1936م وكان من نتاج تلك الزيارة إنشاء شعبة في مدينة بنها، وقد كتب الأخ سعيد محمد راضي عن تلك الزيارة فقال تحت عنوان:

"حول زيارة فضيلة المرشد العام لمدينة بنها وكيف أنتجت بنها أثرًا صالحًا"

"لم تكن حركات فضيلة المرشد العام للإخوان المسلمين وتنقلاته وغدواته وروحاته بين المسلمين إلا بركة يغدقها الله على القلوب؛ فتفيض إخلاصًا لدينها ولربها عز وجل وينبجس منها الوفاء للشريعة الغراء، وبلسمًا شافيًا لأمراض النفوس التي طال عليها الأمد فانقطعت صلتها بالدين وانغمرت في لهو الحياة المادية وعكفت على المدنية الغربية التي أفسدت أخلاقنا وأصابت النفوس بمرضها، وسمومها وبينما نحن في هذا الليل المظلم الذي غشينا بديجوره إذ قيض الله للمسلمين شموسًا تشرق عليها وتضيء لها طريق الخير، ومن هذه الشموس المضيئة فضيلة المرشد العام الأستاذ الجليل الذي يتفجر إخلاصًا لدينه والذي يشتعل نورًا ويتوقد غيرة لله ولرسوله الكريم وللقرآن الحكيم، ولقد كانت زيارته لمدينة بنها زيارة مباركة أذكت الغيرة في القلوب وبعثت الحياة الدينية من مرقدها ونبهت النفوس من غفلتها وحركت الأفئدة التي خيم عليها السكون، ولا غرو فالأستاذ المرشد قدوة صالحة صاغه الله على غرار المصلحين الذين يتولون تربية النفوس ويعالجون أمراض القلوب بما حباهم الله به من قوة الإيمان ومتانة الحجة والبرهان، وبما أفاضه على أفئدتهم من المعارف والأسرار فهو قد امتلأ حبًا لدينه وامتزج إخلاصًا لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم، فرجل هذه فطرته لابد وأن يوقف نفسه لله ولرسوله، فهو لا يفتأ يسدي الخير إلى الناس ويجاهد لإعلاء كلمة الله، والذي يسعده الحظ بلقائه لابد أن يتأثر برؤيته، وأن ينتفع بما يلقيه إليه من قول كريم ووعظ بليغ وحكم عالية لا تصدر إلا من إيمان كامل وإخلاص عظيم، نقول ذلك بمناسبة زيارته الكريمة لمدينة بنها، إذ كان من أثر هذه الزيارة أن تعلقت القلوب بحب الله ورسوله ويجب الداعي إلى ذلك الذي كان محل إعجاب المخلصين، وموضع تقدير المؤمنين، ولقد تألفت بمدينة بنها شعبة للإخوان المسلمين تعمل على مبادئ فضيلة المرشد العام وتنهج نهجه وتقتفي أثره في الدعوة إلى الله ورسوله، وكان اجتماع هذه الشعبة بمنزل الأخ الكريم عبد العزيز دسوقي أفندي المدرس ليلة الجمعة 29 شوال سنة 1354هـ وقد تعاهد الإخوان على نصرة دينهم ونشر تعاليمه وبث فضائله بين الجماعات والأفراد والعمل بكتاب الله العزيز وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، والتناصح للمسلمين جميعًا والإخلاص والمحبة والارتباط والاعتصام بالحق والتمسك بعقيدة الإخوان التي تنشر بالمجلة تباعًا وتلك باكورة لعمل مجيد ونهضة مباركة نرجو أن يكون لها أثرها في مستقبل حياتنا، وأن يكون من ورائها الخير والنجاح والسعادة التي تأخذ بزمام النفوس حتى ترقى إلى معارج القرب من الله ورسوله إن شاء الله وحتى تسمو الأخلاق وترتفع إلى أوج المجد والعز الخالد، وترجع للدين هيبته وعزته وصولته والله ولي المخلصين ونصير المتقين".

كما زار الامام البنا مدينة بنها يوم الجمعة 12، 31 ربيع الآخر 1355هـ الموافق شهر يوليو عام 1936 بنها والقى محاضرة في دار الشبان المسلمين في بنها.

وفي نوفمبر 1943م زار الإمام البنا نادى الإخوان ببنها، وتحدث عن أسرار الحج وحكمه،.


من طرائف الإمام البنا مع إخوان بنها

الإمام-البنا-وإخوان-بنها.gif

ومن الطرائف التى حدثت أثناء جولات الإمام البنا ما ذكره الأستاذ محمد عبد الحميد أحمد في مذكراته: أن الإمام البنا قام بزيارة لبنها للاحتفال بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج، وتحدث فيها الإمام حديثًا شرح الصدور وشفى النفوس، وأمتع الحاضرين من العامة والخاصة والشباب والشيوخ بما فى الإسراء والمعراج من معجزات ومشاهد ومواقف وتوجيهات، وبعد انتهاء هذه المحاضرة انصرف المستمعون إلا قليلاً ممن أدركوا أن وراء هذه الكلمات دعوة وداعية، وليست مجرد كلمات ومواعظ، فاستأجر الإخوان للإمام عربة "حنطور" ليركب فيها إلى محطة بنها ليعود إلى القاهرة في آخر قطار، وقد اكتظت العربة بمن فيها من الراكبين حول الإمام، وقد رجا الإمام إخوانه أن ينصرفوا مشكورين إلى بيوتهم لكى يخففوا العبء عن هذه العربة، فطمأنه أحد الراكبين بقوله: لا تقلق يا أستاذنا من هذا الازدحام على العربة؛ فإن صاحب العربة وسائقها من الإخوان. فأجابه الإمام: وليكن صاحب العربة من الإخوان، ولكن الحصان الذى يجر العربة ليس من الإخوان.

ومن المعروف أن الإمام الشهيد حسن البنا قد ترشح في انتخابات مجلس النواب عام 1943م غير أنه اجبر على التنازل لكن ترشح في نفس التوقيت الأستاذ محمد عبد الرحمن نصير من بنها على اسم الإخوان.

ولقد قال الأستاذ عبد الحكيم عابدين قصيدة قال فيها يثني على الإمام البنا:

ويحتويه أصيل اليوم داعية .... فى آل طنطا وفى بنها له سهر

إخوان بنها في الجمعية العمومية والهيئة التأسيسية

في اليوم الثاني من عيد الفطر الموافق 2 من شوال عام 1364هـ الموافق 8 من سبتمبر 1945م دعا المركز العام رؤساء المناطق والشعب ومراكز الجهاد في جميع أنحاء المملكة المصرية لجمعية عمومية للنظر في موقف الإخوان من الحقوق الوطنية في الظروف الحاضرة، وقد حضره عن بنها: عبد الحميد فوده خليل أفندي. أحمد حسن أبو العطا . عبد الحميد أحمد شرارة . عباس طه عبد البر . رضوان مصطفى . نبوي السيد الماوي . سيد هزاع . عفيفي علي الفقي.

وفي الهيئة التأسيسية التي تألفت في 8 سبتمبر عام 1945م للإشراف العام على سير الدعوة واعتماد أعضاء مكتب الإرشاد العام وانتخاب مراجع الحسابات، وتعتبر بمثابة الجمعية العمومية لمكتب الإرشاد العام للإخوان المسلمين، اختير فيها من القليوبية كلا من زكي محمود المدرس بمدرسة رقي المعارف بشبرا، ومحمد عبد الحليم عيسى التاجر ببنها، وأحمد أبو زيد – مدرس.


موقف إخوان بنها من القضية الفلسطينية

كان موقف إخوان بنها من القضية الفلسطينية مثلهم مثل باقي الإخوان في الجماعة حيث دعموا الثورة ماديا ومعنويا، وحينما تحركت الكتائب الإخوان في حرب فلسطين عام 1948م شارك بعض إخوان القليوبية في هذه الحرب، كما اعتقل منهم الكثير.

كما كان لإخوان بنها مشاركة فعالة فى جمع التبرعات فأوردت جريدة الاخوان المسلمين قائمة ببعض التبرعات ذكرت منها بعض الاسماء مثل الدكتور صفوت بقليوب ومحمد حمدي أفندي بقليوب ومدرسة قليوب الابتدائية ومدرسو المدرسة الأولية بقليوب وفاعل خير بقليوب وإبراهيم أبو حديد بك بالقناطر ومن المصلين بمسجد الهراس ببنها يوم الجمعة 22 ربيع الأول سنة 1355هـ،ومن المصلين بمسجد عطا ببنها ومن المصلين بمسجد النجار ببنها ومن المصلين بمسجد الحداد ببنها وسعادة مدير القليوبية ومفتش الزراعة ببنها وحضرة وكيل مديرية القليوبية والشيخ عبد المجيد عمر ببنها وقهوة زعزوع ببنها،محمد الهراس ببنها ومسجد العصفور ببنها وتوفيق حسن عبد الرازق أفندي ببنها والإخوان المسلمون ببنها.

وفي عام 1938م خرج إخوان بنها حيث استقبل الإخوان المسلمون ببنها وفود الأمم الإسلامية التي مرت ببلدهم في طريقها إلى القاهرة، وقد ألقى بعض الإخوان كلمات طيبة مرحبين بإخوانهم الأعزاء، فرد عليهم بعض الأعضاء شاكرين.

كما بعث إخوان بنها ببرقية للمركز العام عام 1938م جاء فيها "الإخوان المسلمون ببنها يحيونكم، ويرجون قرارات حاسمة لنصرة فلسطين الدامية".


أنشطة شعبة الإخوان في بنها

لقد نشط الإخوان في بنها في عدة مجالات مثل الرياضي والصحة والجوالة وغيرها ولنتوقف لنتعرف على بعض هذه الأنشطة.

النشاط الرياضي

نشرت جريدة الإخوان المسلمين بعض الأنشطة الرياضية للإخوان ببنها فذكرت :

وفى بنها تقابل فريق نادي بنها الرياضي وفريق إخوان بنها على ملعب الإخوان,وفاز فيها الإخوان (3-2)وبعد المباراة أقيمت حفلة بالنادي حضرها الأخ عبد النبي عبد الصمد مندوب المكتب الإداري للجوالة, والصاغ محمد عبد اللطيف مأمور البندر وذلك عام 1946م.

وفي لعبة السلة تعادل فريق شباب الساحة ببنها مع فريق إخوان منيا القمح (6-6) وذلك في ديسمبر 1946م.

نشاط جوالة الإخوان ببنها

لقد كان لكل محافظة فريق من الجوالة، ولقد اشترك فريق القليوبية في كثير من أنشطة الجوالة في الجماعة ففي عام 1937م رأى الإخوان المسلمون أن يؤلفوا موكبًا دينيًا كبيرًا يشتركون فيه مع الهيئات الإسلامية للاحتفال بتولية الملك فاروق، فقام المركز العام بالاتفاق مع الهيئات الإسلامية الأخرى، ثم قام بدعوة الإخوان في شتى أقاليم القطر المصري وفرق جوالتهم للمشاركة في الاحتفال، وكان تجمعهم بمدرسة النيل الثانوية بشبرا وعقد الإخوان مؤتمرًا في ليلة الاحتفال تباحثوا فيه شئون جماعتهم، ثم جاء يوم الاحتفال فخرج موكب الإخوان من المدرسة في الساعة الثانية ظهرًا يتقدمهم "السيد نصير" بطل العالم في حمل الأثقال، وأحد الإخوان الذي حمل لواء الإخوان.

وفي لفته طيبة دليلا لنشاط جوالة القليوبية، فقد فاز الإخوان بالقليوبية بميدالية النشاط التى قدمها حضرة صاحب السعادة مدير القليوبية لحضرة مندوب الجوالة بالمنطقة عبد النبي غازي أفندى .

النشاط الطلابي

لقد نشط قسم الطلبة في محافظة القليوبية تطورا مع تطور حركة الإخوان في البلاد، فمنذ نشأة القسم وقد خصص لجان للمرور على المناطق لنشر الدعوة، ففي بعثة الصيف للإخوان المسلمين في يونيو من عام 1936م خصص مكتب الإرشاد العام لجنة من الشيخ حامد شريت والشيخ عبد الباري خطاب بالأزهر: المنوفية والقليوبية ومراكزها، شبين الكوم، وقويسنا، ومنوف، وتلا، وأشمون، وشبين القناطر، وطوخ، وبنها، وقليوب.

ومن الأنشطة التى حرص عليها قسم الطلاب إقامة الحفلات؛ فكانت الشعب تقيم حفلات تعارف لتوثيق عرى الأخوة بين الإخوان.

ولقد خصصت جريدة البشرى والتي كانت تصدر في بنها عددا خاصا بطلبة الإخوان المسلمون من الإسكندرية ,وقد طبع منها ألفا نسخة نفدت بسرعة وكان صاحبها ورئيس تحريرها الأستاذ حسن شاكر.

النشاط الدعوي والاحتفال بالمناسبات الاسلامية

نشط الوعاظ والدعاة في شعب القليوبية لتعريف الناس بدعوة الإخوان المسلمين، حتى أن إخوان شبين القناطر اقترحوا توقيع عريضة من المؤتمر تطالب باتخاذ الشريعة الإسلامية أساسًا للحكم في مصر، ورفعها إلى جلالة الملك وأولى الشأن، وتأييدها من شُعَب الإخوان جميعًا.

وقد بدأت أول فرقة تتلقى الدروس العملية على الوعظ فى أول يونيو عام 1939م للإخوان بشبرا، وكان الإمام البنا يقوم بنفسه بإلقاء تلك الدروس على الدعاة.

وكانت الفرقة الواحدة تتكون من خمسين من الإخوان بحيث تتوافر فيهم المؤهلات العلمية التى تمكنهم من الانتفاع من تلك الدروس، واشترط لذلك أن يكون الأخ فى مستوى دراسة الثانوى العام أو الأزهرى، وكانت مدة الدراسة للفرقة الواحدة خمسة عشر يومًا، يتلقى فيها دروسًا نظرية، ثم يتدرب عمليًا بدور الإخوان ومساجدهم بأحياء القاهرة المختلفة. وقد أقيمت ثمانى دورات حتى نهاية سبتمبر، انتفع بها إخوان القاهرة، كما سمح لإخوان الأقاليم بالانضمام إلى تلك الدورات؛ فأصبح عدد المتدربين حوالى أربعمائة أخ من الإخوان، وكان الأخ الذى يجتاز الاختبارات يحصل فى نهاية الدورة على شهادة من لجنة التدريب بأنه اجتاز تلك الدورة. ولم يكتف المركز العام بتلك الدورات؛ بل قرر عمل دورات فى عواصم الأقاليم لتدريب الإخوان فى تلك الأقاليم على الوعظ والإرشاد عمليًا.

ومن هذه الأحتفالات -كما أشرنا من قبل-: ذكرى الهجرة التى احتفل بها المركز العام فى الحلمية الجديدة، وكلا من شعب المنصورة، وبنها، وأسوان والسنبلاوين، والمنيا، وغيرها من الشعب، ولقد كان لشعبة بنها خاصة انتشار إعلامى؛ حيث حضر حفلها كثير من المسئولين، وقد وصفت مجلة البشرى هذا الحفل قائلة تحت عنوان: "الإخوان المسلمون يحتفلون بذكرى الهجرة المحمدية الكريمة": "أقام الإخوان المسلمون ببنها حفلا رائعًا بمناسبة هذه الذكرى المجيدة بدارهم فى الأسبوع الماضى، حضره الكثيرون من صفوة القوم وعليتهم، وكان على رأس الحاضرين أصحاب السعادة والعزة الأساتذة فؤاد بك شيرين (مدير القليوبية)، وصابر طنطاوي بك (الوكيل)، وإبراهيم بك العشيرى (المأمور)، وأحمد رائف بك (مأمور مركز شبين القناطر)، وأحمد سابق بك (ناظر المدرسة الثانوية)، والأستاذ أحمد أبو زيد (المدرس)، والدكاترة شفيق حمادة، وإبراهيم عسكر، ومصطفى عبد الله، وحضرة الشيخ عبد الله النجار (رئيس الشبان المسلمين) وإخوانه وكثيرون غيرهم من أهل الفضل، وأعضاء شعب الإخوان بشبين القناطر وبطوخ ودجوى وميت العطار والرملة وفرسيس ونقباس وجمجرة والباجور ومنوف وتفهنا العزب، وكان يمثلها العمدة النابه الشيخ عبد الوهاب وهدان، وأشرق الحفل نورًا بالإخلاص والوفاء والإيمان؛ ذلك لأنه حفل سيد الأنبياء وإمام الأتقياء.

وقد افتتح بتلاوة ما تيسر من آى الذكر الحكيم، ثم ألقى الأستاذ أحمد أبو زيد كلمة جامعة ضمَّنها أسباب الهجرة الشريفة وما كان لها من أثر عظيم فى رفع شأن الإسلام وإعلاء كلمته، وتأييد الله لنبيه المصطفى صلى الله عليه وسلم.

وقام بعده الأستاذ الكبير والشاعر العظيم إبراهيم مأمون (وكيل الإخوان بالشرقية) وألقى قصيدة عصماء من عيون الشعر، وتلاه الأستاذ عبد الحكيم عابدين سكرتير مكتب الإرشاد بقصيدة عامرة من شعره الإسلامى الرائع، ثم تقدم حضرة المسلم الغيور محمود بك عبد اللطيف (وكيل النيابة) فألقى محاضرة قيمة موضوعها "الإسلام قانون دائم"، استعرض فيها جمال التشريع الإسلامى وصلاحيته، وأنه العلاج النافع للأمم جمعاء وهو الذى تسعد به دون سواه، وذكر شيئًا عن تشريع الغربيين ومساوئه وعدم كفايته لعلاج الجريمة واستئصال شأفتها، وبيَّن أن التجارب دلت على أن كل التشريع الوضعى لم ينهض بالأمم ولا بالشعوب ولم يثمر الثمرة المطلوبة، وأن الأمم مهما أخذت بأسباب الرقى فإنها لا تبلغ الكمال إلا بتشريع الدين الإسلامى؛ لما فيه من الوسائل القويمة والعزة والكرامة، وما فيه من العصمة والكفاية، وإنه تشريع لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه. ولقد دعم بحثه بالحجة والبرهان، وكان موضع لإعجاب الكثير من الحضور.

ثم فضيلة الأستاذ الجليل الشيخ حسن البنا المرشد العام للإخوان المسلمين، الذى استُقْبِل بالتهليل والتكبير، وألقى كلمة مؤثرة تناول فيها التعليق على كلمات الخطباء والشعراء، وأسهب فى شرح هذه الكلمات بأسلوبه المتين، ثم تناول الهجرة المباركة بعبارة شيقة، وما زال يسمو بالنفوس ويرقى بها فحرَّك القلوب وهزَّ المشاعر هزًّا بما للأستاذ المرشد -حفظه الله- من إيمانٍ نورُه يفيض ..(مجلة البشرى – السنة العاشرة - العدد 184 – صـ1 – 26 محرم 1360هـ / 22 فبراير 1941م).

النشاط الصحي لإخوان بنها

لقد افتتح الإخوان بالقليوبية المستوصفات والعيادات الصحية، كما نشطت جوالتهم في التصدي لوباء الكوليرا الذي انتشر في محافظة الشرقية والقليوبية عام 1947م، كما أنهم كانوا ينتدبون بعض الأطباء لعلاج المرضى بسعر رمزي أو بالمجان، ففي أكتوبر من عام 1935م استجابت بعض النماذج الخيرة من الإخوان لدعوة فضيلة المرشد، فقاموا يواسون المرضى الفقراء ويعالجونهم ويخففون من ويلات المسلمين دون انتظار أي أجر أو شكر إلا ابتغاء وجه ربهم، وقد ذكرت جريدة [الإخوان] قصة لأنموذج من هذه النماذج في قليوب.

وفي ديسمبر 1942م تطوع الدكتور أحمد شفيق حمادة بك بالكشف على فريق الجوالة فى شعبة قليوب مجانًا، وبالكشف على سائر الإخوان في الشعبة بنصف أجر.

وفى أواخر عام 1947م ضرب وباء الكوليرا القطر المصرى، عن طريق انتقال العدوى من العمال والجنود البريطانيين القادمين من الهند إلى أفراد الشعب المصرى، وكانت بدايات ظهور هذا المرض فى بلدة "القُرين" بمديرية الشرقية، وأصبحت الشرقية والدقهلية والقليوبية أشد المناطق تعرضًا لوباء الكوليرا.

ولم يقتصر الامر على الناحية العملية بل اعتنوا أيضا بالتوجيه والنصح العلمي والمحاضرات، فقد ألقى الدكتور أحمد شفيق حمادة رئيس لجنة الثقافة للإخوان المسلمين وحكيمباشي رعاية الطفل ببنها في يوليو من عام 1946م محاضرة علمية قيمة بدار الإخوان المسلمين ببنها. وفي نفس الدار ألقى محاضرة طبية أخرى حضرة الأستاذ محمود زين الدين مفتش إدارة السكة الحديد ببنها.

كما اهتم الإخوان بتقديم الرعاية الصحية للجماهير بأقل تكلفة، عن طريق إنشاء العيادات والصيدليات، وقد كانت منشآت الإخوان الطبية مضرب الأمثال بين الناس، ولقد كتبت أحد لمجلات تمتدح عيادة وصيدلية الإخوان الطبية بمدينة المنصورة فتقول: "هذه عيادة الإخوان المسلمين وصيدليتهم تنافس المستشفيات الأميرية بما حازته من ثقة المرضى، وأينما سرت فى الشوارع سمعت على ألسنة العامة من البنات والنساء والأطفال النصيحة للمرضى بالذهاب إلى عيادة الإخوان المسلمين. ولا شك أن هذا نجاح باهر يدل على صدق عقيدة هؤلاء السادة الذين يقومون بهذا الأمر فى هذه الشعبة".

فضلا عن ذلك فقد كان الإخوان يهتمون بإجراء الكشف الطبى على كلِّ المنتسبين إلى شعبهم، ومن ذلك المشروع الطبى الذى اتخذته شعبة الإخوان فى بنها، والذى نشرته مجلة البشرى، جاء فيه: "ابتدئ من أول الأسبوع الماضى بتنفيذ المشروع الطبى للإخوان المسلمين، والقاضى بالكشف على جميع الإخوان طبيًّا وعلاج المريض منهم، ولقد قام حضرة الأخ الدكتور مصطفى علي عبد الله بك (وكيل الإخوان المسلمين ببنها) بالكشف على حضرات الإخوان، مبديًا لهم نصائح غالية وإرشادات حكيمة. قوَّاه الله وأعزه بإسلامه". وتحت عنوان "نداء للإخوان" فى نفس العدد بالمجلة "ترجو سكرتارية الإخوان المسلمين ببنها حضرات الإخوان الذين لم يوقع عليهم الكشف الطبى أن يحضروا لمكتب السكرتارية لاستلام الاستمارات الخاصة بهم، والمرجو من حضراتهم مراعاة الدقة فى المواعيد بعد صلاة المغرب من كل يوم، والله أكبر ولله الحمد".


صحافة الإخوان في بنها

كانت صحف الإخوان الرسمية معروفة وهي جريدة الإخوان المسلمين غير انه كان في كل محافظة كان الإخوان يتبنون مجلة أو صحيفة تنطق بهم، وفي القليوبية كان للإخوان صحيفة البشري.

وقد صدرت جريدة البشرى ببنها عام 1930م، وكانت أسبوعية أصدرها حسن شاكر، واستمرت هذه الجريدة خلال النصف الأول من القرن العشرين.

غلاف-جريدة-البشرى.jpg

وقد اهتمت هذه الجريدة بمتابعة أنشطة الإخوان خاصة ببنها والشعب المجاورة بصورة لا تقل عن صحف الإخوان الإقليمية، فكانت تهتم بنشر زيارات الإمام البنا لبنها والاحتفال المعد لذلك، كما كات تنشر نص الكلمة وكلمات الضيوف كزيارة الإمام البنا لبنها عام 1942م.

وقد أوضحت الجريدة رؤيتها لجماعة الإخوان في مقال لها بعنوان: "الإخوان المسلمون"، حيث ذكرت فيه أن الإخوان المسلمين هي دعوة الحق لوجه الحق، وطريق الصدق لأهل الصدق، وهي فكرة الرجوع بالإسلام إلى المجد الخالد، وتحقيق آمال الرسول الكريم في أمته الكريمة، كما أنها دعوة العالم إلى تحرير النفس من شهواتها، وتحرير الأمة من قيود الذل والهوان، وتحرير الشرق من أغلال الاستبداد والاستعباد، وتحرير العالم من ربقة الجهالة والضلال، والإخوان لا يرضون بغير القرآن دستورًا وقانونًا، مبادئهم تعاليم القرآن، وطريقهم عبادة الرحمن، غايتهم نصرة الإسلام، أمنيتهم ﴿وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ للهِ﴾[الأنفال: 39].

ثم قالت: أيها الأخ المسلم إذا أردت أن تطهر نفسك وتعز جانبك، إذا أردت أن تقوي روحك وترضي ربك، إذا أردت أن تلم بدينك العظيم وتكون جنديًّا في جيش نبيك الكريم فهلم إلى الإخوان المسلمين، للإخوان المسلمين 600 شعبة في مختلف أنحاء الوطن، جنود من الله يزيدون بفضل الله قوة ﴿فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ﴾[يونس: 58].

وقد كانت تتابع بشكل دوري اجتماع مجلس إدارة الشعبة وأهم قراراته، كما كان بها باب يسمى "في محيط الإخوان" على غرار صحف الإخوان الصادرة من المركز العام تنشر فيه أخبار الإخوان بشكل تفصيلي أسبوعي، مثل: متابعة أخبار رئيس الشعبة، واحتفال الإخوان ببنها بافتتاح شعب جديدة في بلدان مجاورة كاحتفالهم بافتتاح شعبة كفر حسن سعد بجهة طوخ، وافتتاح شعبة ميت كنانة، وكذلك متابعة نشاط جوالة الإخوان.

ولم تترك الجريدة نشاطًا للإخوان إلا وتحدثت عنه، فعندما قرر مكتب الإرشاد عمل المشروع الطبي للكشف على كل الإخوان نشرت الجريدة زيارة الدكتور محمد سليمان لبنها، وتابعت زيارته حتى عاد إلى القاهرة، وكان لاحتفالات الإخوان في المناسبات الإسلامية اهتمام خاص من الجريدة مثل الاحتفال بالمولد النبوي، وكانت تنشر لشعراء الإخوان شعرهم الذي يلقونه في احتفالهم بالمناسبات المختلفة، مثل قصيدة للشاعر إبراهيم مأمون بمناسبة الهجرة النبوية.

كما كانت كثيرًا ما تشير إلى خصائص دعوة الإخوان في اتباعها القرآن والسنة، وبعدها عن اللهو والعبث مما يجعلها تنتشر بقوة بإذن الله، وكانت الجريدة باستمرار ما تشكر الإخوان المسلمين على جهودهم العظيمة في الارتقاء بالمجتمع بشكل حضاري، كما كانت تنشر اجتماع الجمعية العمومية بكافة فاعليات الاجتماع، من: أسماء الحضور، والقرارات الصادرة عن الاجتماع، وانتخابات الشعبة المستمرة لاختيار مسئوليها( )، وكان المحرر الرئيسي لأخبار الإخوان بالجريدة الأستاذ سيد محمد راضي.

ولقد اهتم الإخوان بالقليوبية بالأمور الاقتصادية فقد أنشأ الإخوان شركة الإخوان المسلمين للغزل والنسيج بشبرا الخيمة.


بنها واغتيال الإمام البنا

لقد كانت القليوبية الجهة الأخير أمام البنا بعدما اصدر النقراشي قرارا بحل الإخوان في 8 ديسمبر 1948م، واعتقال قادة الإخوان، فحينما شعر الإخوان المحيطين به أن حياة الإمام البنا في خطر اقترحوا عليه أن يذهب إلى عزبة الشيخ عبد الله النبراوي - والذي كان قد تبرع عام 1944م لشراء دار الإخوان الجديدة بـ 240 جنيها- وفي ذلك يقول الأستاذ عبدالكريم منصور- صهر الإمام البنا ورفيقه يوم الاغتيال "كلفني الإمام الشهيد حسن البنا قبل العصر بالذهاب إلى التليفونات الخارجية في السيدة للاتصال بالشيخ عبدالله النبراوي في بنها لكي أبلغه رغبة الإمام في الإقامة عنده في عزبته "أبعادية النبراوي" وكانت هذه العزبة محاطة برجال النبراوي وحرّاسه، فلمّا تكلمت ردّ علي أهله وقالوا لا داعي لحضور الإمام لأن البوليس جاءنا وضربنا ودمّر أثاث المنزل وممتلكاتنا واعتقل الشيخ عبدالله، وعدت إلى الإمام الشهيد لأخبره بنتيجة المكالمة.


ما بعد الإمام البنا

وحينما أصدرت حكومة النقراشي قرار الحل اعتقلت عدد كبير من إخوان القليوبية وعلى رأسهم الشيخ عبد الله النبراوي، والذي أراد الإمام البنا الاختباء عنده، وحينما رجعت الجماعة على مشروعيتها في أكتوبر من عام 1951م واشتراك الإخوان في حرب القنال، كان لإخوان القليوبية نصيب فيها، كما افتتحت شعب جديدة في هذا العام مثل شعبة مرصفا ويذكر الحاج عبد المقصود حبيش قوله: زار الإمام الشهيد / حسن البنا بنها عام 1948 م فطلب الحاج / عبد الله النبراوي مسئول الإخوان ببنها من الأستاذ الشهيد زيارة مرصفا فقال قولته المشهورة (مرصفا ستفتح نفسها بنفسها) وتحققت نبوءة الشهيد / حسن البنا حيث كان يوجد عدد من طلبة الجامعة من مرصفا وعلى رأسهم الشيخ /محمد أبو الفتوح الشيخ وكان عالماً من علماء الأزهر وأستاذ في علم الحديث والمرحوم / رفعت القويسني والأستاذ / عبد الحليم خفاجي والشيخ /موسى العرضي والأستاذ الدكتور / سعد محمد الشيخ والأستاذ المرحوم/ عفيفي القاضي وتم تكوين شعبة مرصفا عام 1951م وفى هذا العام عاد نشاط الإخوان في عهد حكومة مصطفى النحاس باشا.

كما كان لهم نصيب كبير من المحن والاعتقالات بعد حادثة المنشية عام 1954م.

دخل عدد كبير من إخوان القليوبية المعتقل غير أن هذه النبتة لم يقضى عليها، فترعرعت مرة أخرى فدخل فيها من القليوبية الدكتور محمد عبد المعطي الجزار والذي التحق بالإخوان عام 1958م، وإن كان من مواليد مينا القمح شرقية إلا انه أصبح فيما بعد مسئول المكتب الإداري للإخوان في القليوبية، وأيضا عبدالمجيد هيكل والذي انضم للإخوان ثم اعتقل في محنة 1965م وهو من شبين القناطر.

وبعدما خرج الإخوان في السبعينات نشطوا في تعريف الناس بدعوتهم عن طريق التربية والعمل العام والدخول في انتخابات الشعب والشورى، حتى أن الأستاذ سعد سرور قال القى في ذكرى المولد النبوي عام 1978 م ببنها زجل جاء فيه:

الدعوة دعوة عمل
والدين لازم له رجال

تجعل مبادئه حقيقية

مش سراب وخيال

قدامكم واجب كبير

هل تقدروا تؤدوه

ودا جيل الشباب

هل تعرفوا تربوه

وفي أيديكم مصحف كريم

هل تقدروا تحموه

وهل صراع المذاهب

هل تقدروا تواجهوه

ظل نشاط الإخوان كبير داخل هذه المحافظة، وكان أخرها انتخابات الشعب عام 2005م والتي نجح فيها عدد كبير من إخوان القليوبية.


المراجع

1- محمد عبد الحميد أحمد: ذكرياتي، دار البشير للثقافة والعلوم الإسلامية، 1413ه- 1993م.

2- جمعة أمين عبدالعزيز: أوراق من تاريخ الإخوان المسلمين، دار التوزيع والنشر الإسلامية.

3- جريدة الإخوان المسلمين، السنة الأولى، العدد 16 الخميس 13رجب 1352هـ / 1 نوفمبر 1933م.

4- جريدة الإخوان المسلمين الأسبوعية – السنة الخامسة – العدد 4 – 2من ربيع الثاني 1356هـ / 11 يونيو 1937م.

5- مجلة البشرى: العدد 208 ، 23رجب 1360هـ / 16 أغسطس 1941م.

6- قانون النظام الأساسي لهيئة الإخوان المسلمين . 8 سبتمبر 1945م.

7- مجلة النذير : السنة الثانية ، العدد 29 ، 21 رجب 1358هـ / 5 سبتمبر 1939م.

8- جريدة البشرى العدد 399 سنة 15/ 27 ربيع ثاني 1364, 31 /3/1946.

9- جريدة النادي بأبي تيج – أغسطس 1937م.

10- لواء الإسلام رجب 1408هـ / 19/2/1988م.

11- أعلام الحركة الإسلامية ، ويكيبيديا الإخوان المسلمين.


للمزيد عن الإخوان في القليوبية

ملفات ومقالات متعلقة

أهم أعلام الإخوان في القليوبية

تابع أعلام الإخوان بالقليوبية

وصلات فيديو

.