تصنيف:أعلام الحركة الإسلامية

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٠:٥٣، ٢٢ يناير ٢٠١٨ للمستخدم Admin (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
أعلام الحركة الإسلامية
أعلام الحركة الإسلامية
أ.رشدي حبلص
الأستاذ رشدي حبلص

الأستاذ رشدي مصطفى حسن حبلص الشهير بـ"رشدي حبلص" من مواليد 28/12/1936م، بشبين القناطر محافظة القليوبية، ومرشح الإخوان المسلمين لمجلس الشعب في انتخابات 1986م وانتخابات 1995م عن دائرة المرج، خطيبًا مفوَّهًا وسياسيًّا محنكًا وقدوةً لكل مَنْ يتعامل معه، ولمَ لا وهو منذ عام 1952م في جامعة إسلامية عريقة، تمتد فروعها إلى جميع أنحاء العالم، وهي جماعة الإخوان المسلمين، التي تتلمذ فيها على يد كوكبة من الأساتذة وعلماء الأزهر الشريف، وفي مقدمتهم الشيخ محمد علي صالح خميس الواعظ بالأزهر الشريف وعضو الهيئة التأسيسية للجماعة، سافر للعمل في السعودية عام 1978م، وعاد إلى مصر عام 1986م، وترشَّح لمجلس الشعب بنظام القائمة، ويحكي عن طفولته فيقول:

" توقف تعليمي الدراسي في الصف الثالث الابتدائي لظروف عائلية، إلا أنني استأنفت الدراسة مرةً أخرى عندما تمَّ اعتقالي، وصدر حكم بحبسي 10 سنوات بتهمة الانضمام إلى جماعة الإخوان المسلمين، فاجتزت المرحلة الابتدائية ثم الإعدادية، ولم أُوفَّق لأن أتمَّ المرحلة الثانوية؛ نظرًا لانتهاء مدة الحبس وصدور قرار بالإفراج، إلا أنني كنت قد تمكنت من حفظ القرآن الكريم كاملاً، عندما سأله أحد الإخوان عن طبيعة عمله الآن وهم في سن الـ74 عامًا؟ قال:

" ما زلت أقوم بالدعوة في سبيل الله، وأؤم الناس في الصلاة، وألقي الدروس وخطب الجمعة"، تعلم الخطابة في مدرسة الإخوان المسلمين، وكانت يخطب وهو يبلغ من العمر 17 عامًا، وكان يجيد شرح رسائل الإمام البنا للجمهور....تابع القراءة
أعلام الأخوات
رجاء داود .. زوجة الصحفي جابر رزق

في قرية كرداسة الواقعة غرب الجيزة، هذه القرية التي شهدت أحداثا جساما ارتبطت بمصير دعوة الإخوان المسلمين منذ نشأة هذه الدعوة فيها، فقد شهدت هذه القرية انتشار الدعوة فيها في عهد الإمام البنا على يد الشيخ عثمان عبد الرحمن نائب الشعبة، ولقد كانت القرية معروفة لأعضاء جماعة الإخوان المسلمين بسبب قربها من الصحراء الغربية والتي كانت تقام فيها المعسكرات بصورة دورية، كما كان لهذه الدعوة المباركة الفضل في القضاء على التناحر بين عائلة مكاوي (عائلة العمدة) وعائلة عمار، حيث دخل في الدعوة الكثير من شبابها، ثم زاد أثرها بعد ثورة يوليو 1952م عندما برز فيها بعض الأفراد صغيري السن الذين حملوا الدعوة في قلوب مؤمنة وصاروا بها، حتى أصبحوا قادة لتنظيم 1965م أمثال أحمد عبد السميع والسيد نزيلي وجابر رزق الفولي، كما ارتبطت هذه القرية بحادث هام ما زال عالقا في أذهان الأجيال التي عايشته يحكونه لأبنائهم جيلا بعد جيل....تابع القراءة

صفحات تصنيف «أعلام الحركة الإسلامية»

الصفحات ٢٠٠ التالية مصنّفة بهذا التصنيف، من إجمالي ١٬٠٩١.

(الصفحة السابقة) (الصفحة التالية)

ح

(الصفحة السابقة) (الصفحة التالية)