تعليقا على ما تتعرض له الحركة الإسلامية من هجوم وافتراءات في ظل الاستحقاق الانتخابي

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
تعليقا على ما تتعرض له الحركة الإسلامية من هجوم وافتراءات في ظل الاستحقاق الانتخابي
10 / 11 /2007

في تعليقه على ما تتعرض له الحركة الإسلامية من هجوم وافتراءات في ظل الاستحقاق الانتخابي قال الناطق الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين الأستاذ جميل أبو بكر :

نعم لقد ازدادت حمى هذه الافتراءات، والتي يصل كثير منها حد البذاءة والتهافت، ومن أناس تاريخهم معروف، ومواقفهم معروفة، تستخدمهم بعض الجهات المستفيدة من محاربة الإسلام نفسه للتهجم على الحركة الإسلامية، في مثل هذه الظروف، للتأثير على فرص نجاح مرشحيها، بعد أن ثبت لدى غالبية المراقبين والمهتمين أن فرص جميع مرشحي الحركة تتقدم وفي المقعد الأول أو المقاعد الأولى في الدوائر التي يخوضون فيها التنافس الانتخابي.

نحن لا نرفض النقد البناء والنصيحة الصادقة، ولكننا نرفض التجريح، والتحريض المرتبط بأجندات تعادي الأمة، أو تدافع عن مصالح صغيرة، ومشبوهة.

إن التنافس والنقد ومحاولة كسب أصوات الناس وتأييدهم من خلال شعارات أو برامج متباينة وضع طبيعي ، ولكن هناك أخلاقيات للتعامل مع الآخر، وأدبيات ينبغي الالتزام بها عند الاختلاف، ونحن نثـق بوعي شعبنا الأردني النبيل، وبحسه المسؤول، فهو يستطيع أن يميز بين الصالحين والفاسدين، ويعرف سيرتهم، وكيف أن البعض يُـطْرَد من وظيفة ما لفسـاده المالي أو الأخلاقي أو الإداري، ثم يقدَّم كمُستَخْدَم ضد الحركة الإسلامية، ومن المعروف أن البعض يستثمر في هذا العدوان والظلم، حيث لم يبقَ له مكان أو مكانة أخرى سوى النفاق والتسلق.

نحن نفرق تماماً بين الموضوعيين والنظيفين والملتزمين بشرف الخصوم، وهم الأكثرين، وبين أولئك المتاجرين المتكسبين.

كما ندعو الجميع إلى الانضباط بأدب الخلاف والاختلاف، وبقيم التنافس وشرف الخصومة، لنقدم صورة أجمل لأردننا العزيز ولشعبنا الكريم الذي يستحق منا كل تضحية وجهد وإبداع وصدق.

و } إِنَّ اللّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ { [يونس81]

المكتب الإعلامي

المصدر