تقرير صحفي لوقائع جلسات المؤتمر العام الثالث - الدورة الأولى

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تقرير صحفي لوقائع جلسات المؤتمر العام الثالث - الدورة الأولى

الجلسة الافتتاحية

الحمد لله المحمود على كل حال وهو نعم المولى ونعم النصير ونشهد أن لا إله إلا الله القائل ( يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا لله لعلكم تفلحون ) وأن محمدا ًعبدالله ورسوله ورحمة المهداة إلى العالمين اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعه باحسان .

وبعد : فقد عقد التجمع اليمني للإصلاح مؤتمره الثالث الدولة الأولى بحسب نظامه الأساسي ولائحته الداخلية في العاصمة صنعاء خلال الفترة من السبت 24 من شوال 1423هـ والأحد 25منه الموافق 28 من ديسمبر سنة 2002م إلى 29 ديسمبر 2002م وقد شرف جلسة الافتتاح بحضور رسمي ودبلوماسي كبير ابتداء ًمن رئيس مجلس الشورى الأستاذ/ عبدالعزيز عبدالغني والوزراء واعضاء من مجلس النواب والشورى وعدد من العلماء والشخصيات الاجتماعية وأمناء عموم الأحزاب والقيادات الحزبية والمنظمات الجماهيرية والاعلاميون وعدد وعدد من القيادات النسوية وبحضور أربعة آلاف عضو يمثلون جميع الوحدات التنظيمية وجمع كبير من الضيوف الاعزاء الذين شرفونا بحضورهم وقد افتتح المؤتمر بالقرآن الكريم وكلمة رئيس الهيئة العليا الشيخ/ عبدالله بن حسين الأحمر وبينما كانت فقرات الافتتاح تتوالى فوجئ الجميع بحادث الاعتداء الغادر على الأخ المناضل/ جار الله عمر الأمين العام المساعد للحزب الاشتراكي اليمني بعد إلقاء كلمته الرائعة المؤثرة التي حيا في مستهلها الإصلاح ناقلاً إلى المؤتمر تحيات أمين عام الحزب الاشتراكي الأستاذ/ علي صالح عباد والأعذار له نظراً لظروفه الصحية وقيادته وأعضائه كما عبر عن ارتياحه وحزبية لتوجهات الإصلاح وقبوله بالآخر داعياً إلى نسيان خلافات الماضي واعتباره تاريخاً كما انتقد الظلم والاستبداد والسياسات التي تنتهجها السلطة مشيراً إلى ما أصيب به الهامش الديمقراطي في بلادنا من ضيق وانكماش وشيوخه مبكرة وأكد على ضرورة الاصطفاف الشعبي لانتخاب برلمان مثل اليمن بمكانته وسعته وتعدد فئاته وكانت كلمة تقاطع بالتكبير والهتاف .

ولقد جاء اغتيال الأستاذ/ جال الله عمر جريمة كبير وصدمة أليمة وعدواناً مباشراً على كل عضو في التجمع اليمني للإصلاح ومحاولة مفضوحة لإرباك الإصلاح وإفشال مؤتمره وإنهاء اللقاء المشترك وإفساد الوئام الوطني وأي تقارب سياسي مشروع ولقد ألقى الحادث الملم على المؤتمر بظلاله القاتمة وأفقد المؤتمرين فرحتهم بانعقاده ونفسيتهم للمناقشة والاخذ والعطاء مما حدى بالمؤتمرون إلى اختصار جدول أعمال مؤتمرهم ، وقد قطع المؤتمر ما تبقى من جدول جلسته الافتتاحية كما رفع جلسته المسائية في اليوم الأول حيث عكفت الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح على تدارس الوضع ودلالات الحادث وابعاده في لقاء طارئ جمع قيادة الإصلاح والمكتب السياسي للحزب الاشتراكي وقيادات أحزاب اللقاء المشترك الأخرى وحضورهم جميعاً وحضور عدد من أعضاء مجلس الشورى والنواب وضباط وزارة الداخلية وشخصيات سياسية وممثلة لمؤسسات المجتمع المدني وتنمية الديمقراطية الذين حضروا استجواب واعترافات المتهم القاتل للشهيد / جار الله عمر .

والذي يدعى / علي جار الله وفي جلسة الافتتاح كان الشيخ / عبدالله بن حسين الاحمر رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح وقد ألقى كلمة الترحيب بالضيوف وأعضاء الإصلاح مذكراً مضرورة تظافر الجمهور لخدمة اليمن منددا ًبالإرهاب من أي جهة كان ومواجهة التحديات والأخطار ووجوب ضرورة الاصطفاف الوطني وللوحدة الداخلية ونبذ الصغائر والخلال ودعا أعضاء المؤتمر الإصلاح للقيام بواجبهاتهم ، كما ألقى الأستاذ/ محمد حسين العيدروس- الامين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام- كلمة المؤتمر الشعبي العام نقل في مستهلها إلى المؤتمر الثالث ومن خلاله إلى جماهير الإصلاح تحيات وتهاني الأخ/ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الشعبي العام ، كما هنأ في كلمة الإصلاح على انعقاد مؤتمره العام الثالث داعياً إلى الاصطفاف الوطني وتلاحم جماهير الشعب بمختلف فئاته .

كما ألقى الأخ / محمد علي عجلان قصيدة شعرية نالت الاستحسان ثم جاءت كلمة الأستاذ / جار الله عمر التي تميزت بالروح التسامحية مع الآخر والدعوة إلى الوقوف ضد الضلم والاستبداد وخطورة المرحلة والتحديات وقد بدأ المؤتمر في الانعقاد م الجلسة الأولى صبح يوم الأحد تم فيها إقرار جدول أعماله لهذه الدورة .

كما تم توزيع التقرير المقدم من الأخ/ رئيس الهيئة العليا إلى المؤتمر عن فترة العامين الماضيين والتي تضمن مجمل الأنشطة التنظيمية للإصلاح على المستوى المركزي والمحلي إضافة إلى مجمل القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للاطلاع عليه وإبداء الملاحظات .

كما قام المؤتمر بتشكيل لجنة لتلقي ملاحظات الاخوة الأعضاء على التقرير وتقديم تقرير بذلك .

وتشكيل لجنة لصياغة مشروع البيان الختامي وتلقي مقترحات الأعضاء حول محتواه وتقديمه إلى المؤتمر .

ثم فتح المؤتمر باب الترشيح لعضوية مجلس الشورى للتجمع اليمني للإصلاح وشكل لجنة للقيام بتلقي أسماء المرشحين وإعلانهم فتح باب الانسحاب واعلان أسماء المنسحبين وإغلاقه ومتابعة عملية الاقتراع والفرز .

كما قام المؤتمر باختيار قيادة الإصلاح الجديدة على النحو التالي :

1-الشيخ / عبدالله بن حسين الأحمر رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح .

2-الأستاذ / ياسين عبدالعزيز القباطي نائب لرئيس الهيئة العليا .

3-الأستاذ / سليمان محمد الاهدل رئيساً لهيئة القضاء التنظيمي

4-كما قام باختبار مجلس شورى من مائة وثلاثين عضواً وعشرة أعضاء احتياطيين .

الجلسة الثانية

في أجواء سادتها الألفة والمحبة بدأت فعاليات الجلسة الثانية من جلسات أعمال المؤتمر العام الثالث في تمام الساعة العاشرة من صباح يوم الأحد 29/12/2002م الموافق 25 شوال 1423هـ برئاسة الشيخ/ عبدالله بن حسين الأحمر رئيس الهيئة العليا وفي بداية الجلسة عرض الأخ/ رئيس الجلسة مقترحاً على القاعة بشأن الاكتفاء بتوزيع تقرير رئيس الهيئة العليا دون قراءته توفيراً للوقت .

على أن يتم استقبال ملاحظات الأعضاء عليه في الجلسة التالية ، وتم التصويت على المقترح وعليه بدأت لجان النظام بتوزيع تقرير رئيس الهيئة على الاخوة أعضاء المؤتمر .

عقب ذلك أعلنت قيادة الإصلاح انتهاء فترة عملها وقدمت استقالتها لأعضاء المؤتمر العام وغادرت منصة رئاسة المؤتمر بعد أن طلبت من المؤتمر العام انتخاب قيادة للدورة المقبلة .

بعد ذلك تقدم الشيخ/ عبدالمجيد الزنداني بتزكية الشيخ/ عبدالله بن حسين الأحمر لرئاسة الهيئة العليا ووافق أعضاء المؤتمر على هذه التزكية برفع الايدي ثم تقدم الشيخ/ محمد علي عجلان بتزكية الأستاذ/ ياسين عبدالعزيز لنيابة رئاسة الهيئة العليا ووافق أعضاء المؤتمر على هذه التزكية برفع الايدي .

ثم تقدم الدكتور/ عبدالوهاب لطف الديلمي بتزكية الاخ الأستاذ/ سليمان الأهدل لرئاسة الهيئة القضائية وتم التصويت على المقترح حيث وافق أعضاء المؤتمر على التزكية برفع الأيدي بعد ذلك طلب الأستاذ/ زيدالشامي تكرار إعادة التصويت على تزكية رئيس الهيئة القضائية لعدم سماع بعض الأعضاء ، وتم إعادة التصويت برفع الأيدي .

عقب ذلك طلب الأستاذ/ محمد اليدومي - الأمين العام- من الشيخ/ عبدالله بن حسين الاحمر والأستاذ/ ياسين عبدالعزيز العودة إلى منصة رئاسة المؤتمر .

بعد ذلك بدأت عملية تشكيل لجان المؤتمر العام من قبل أعضاء المؤتمر .

•وتقدم الأستاذ/ عبدالوهاب بمقترح دمج لجنتي ( استقبال الملاحظات على تقرير الهيئة العليا وصياغة البيان الختامي ) وكذا إضافة الأخ/ عبدالقادر القيري إلى عضوية لجنة صياغة البيان الختامي .

•واقترح الشيخ/ محمد حسن دماج تزكية مقترح منصة رئاسة المؤتمر أي بقاء اللجان كما هي عليه .

•اقترح الشيخ/ عبدالله صعتر إضافة الاخوة ( احمد القميري ، حميد الأحمر ، ومقبل العباهي ، محسن باصرة ) إلى لجنة استقبال الملاحظات مع تحويل الأخ/ محمد قحطان إلى لجنة البيان الختامي .

•اقترح الأخ/ على ناصر السنامي أن يبقي جدول المؤتمر كما هو لكي لا نكلفت الأمور .

•الشيخ/ حمود هاشم الذارحي يزكي مقترح عبدالوهاب الآنسي بشأن إضافة الأخ/ عبدالقادر القيري إلى لجنة صياغة البيان الختامي .

بعد ذلك تقدم الشيخ/ محمد الصادق عبدالله بطلب اعفائه من عضوية لجنة ادراة انتخابات مجلس الشورى بسبب انشغاله ببعض المواعيد وتم قبول عذرة واستبداله بالأخ/ احمد شرف الدين بعد ذلك اقترحت لجنة الانتخابات إضافة التالية أسمائهم إلى اللجنة وهم (حمود الظفيري ، حسني الجوشعي ، خالد قحطان ، صادق الجماعي ، فؤاد الصبري ) وتمت الموافقة على ذلك ، بعد ذلك تحدث الأخ/ محمد عبدالله اليدومي - الأمين العام- بشأن ما حدث في جلسة الافتتاح وأوضح بعض الأمور والملابسات المتعلقة بحادث اغتيال الأستاذ/ جارالله عمر وختم حديثه بقوله لا نقول إلا كما تعلمنا من السلف الصالح حسبنا الله ونعم الوكيل .

•الشيخ/ عبدالمجيد الزنداني يطلب من رئاسة المؤتمر السماح له بالحديث فوافق رئيس الجلسة على أن يتم تأجيل الحديث إلى حين الفراغ من قراءة جدول الأعمال .

ثم بدأ الشيخ/ عبدالله بن حسين الأحمر بقراءة بنود جدول الأعمال عقب ذلك فتح باب الترشيح لعضوية مجلس الشورى ، وباشرت لجنة إدارة الانتخابات اعمالها باستقبال طلبات الترشيح من قاعة المؤتمر وفي هذه الأثناء طلب الامين العام من الشاعر/ فؤاد الحميري إعادة إلقاء قصيدته التي ألقاها في جلسة الافتتاح وتم القاء القصيدة التي نالت استحسان الجميع ، عقب ذلك طلب الشيخ/ عبدالله بن حسين الاحمر – رئيس الهيئة العليا من الشيخ/ عبدالمجيد الزنداني الحديث .. فتحدث الشيخ/ عبدالمجيد معبراً عن مخططات الأعداء لفك الصف الإسلامي وحذر من ما تنشره بعض وسائل الإعلام من أساءت تهدف إلى زعزعة الصف وبث روح الفرقة والفتنة بين أبناء الإسلام عموماً والعاملين في حقل الدعوة على وجه الخصوص وأشار إلى علاقته بالاستاذ/ جار الله عمر وأفاد أنه كثيراً ما كان يصلي الجمعة عنده في الجامع وتبرأ من أصوات الفتنة التي تريد زرع بذور الخلاف والشقاق بين العاملين .

•عقب ذلك بدأ الأمين العام بالرد على استفسارات أعضاء المؤتمر .

ثم ألقى الأستاذ/ ياسين عبدالعزيز أعضاء المؤتمر العام كلمة توجيهية أشار فيها إلى ضرورة توثيق أواصر الاخوة والمحبة بين المسلمين واستشعارهم لما يعانيه إخواننا في فلسطين وغيرها من قتل وتشريد واختتم حديثه باقتراح فتح باب التبرعات لصالح الانتفاضة الفلسطينية وعلى إثر ذلك أعلن عدد من قيادات الإصلاح عن المبالغ التي يتبرعون بها .

•بعد ذلك تمت قراءة بيان الهيئة العليا للإصلاح بشأن حادث اغتيال الأستاذ/ جار الله عمر وكذا نعي قيادة وأعضاء وأنصار الإصلاح بوفاة الأستاذ/ جار الله عمر .

•عقب ذلك طلب الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر قراءة الفاتحة على روح الشهيد جار الله عمر والدعاء له ، ورفعت الجلسة تمام الساعة الواحدة إلا ربع ظهراً على أن يتم استئناف جلسات المؤتمر العام في الساعة الرابعة عصراً .


للمزيد عن الإخوان في اليمن

روابط داخلية

كتب متعلقة

ملفات وأبحاث متعلقة

مقالات متعلقة

.

أخبار متعلقة

.

أعلام الإخوان في اليمن

.

مؤتمرات التجمع اليمني للإصلاح

المؤتمر الأول
شعار التجمع اليمني للإصلاح.jpg
المؤتمر الثاني
المؤتمر الثالث
المؤتمر الرابع