تونس

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٥:٢٤، ٢٢ فبراير ٢٠١٢ للمستخدم Darsh10 (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
علم تونس.png
معلومات عامة عن تونس
علم تونس.png
إضغط علي الصورة للحجم الكامل
خريطة تونس
خريطة تونس التفصيليية
مدينة تونس .. عاصمة تونس
جامع القيروان
ساحة الساعة بتونس العاصمة
شارع الحبيب بورقيبة
شعار حركة النهضة.gif
حركة النهضة .. النشأة والتكوين
شعار حركة النهضة.gif
شعار حركة النهضة.gif

ظهر الإتجاه الإسلامي بتونس في بداية السبعينات بعد أن توفرت له كل أسباب الوجود، وتأكدت ضرورته، وقد ساهم هذا الإتجاه من مواقعه في إعادة الإعتبار للإسلام فكرا وثقافة وسلوكاً، وإعادة الاعتبار للمسجد. كما ساهم في تنشيط الحياة الثقافية والسياسية فأدخل عليها لأول مرّة نفساً جديداً في اتجاه تأصيل الهوية والوعي بالمصلحة وتأكيد التعدد بتجسيمه واقعياً...تابع القراءة

شعار حركة النهضة.gif
الدكتور راشد الغنوشي رئيس الحركة
شعار حركة النهضة.gif
شعار حركة النهضة.gif
نبذة عن قيادات ورموز الحركة
شعار حركة النهضة.gif

الشيخ-حمادي-الجبالي.jpg الصادق-شورو.jpg الصبحي عتيق.jpg الحبيب-اللوز.jpg لطفي السنوسي.jpg عبدالحميد الجلاصي.jpg علي-العريض.jpg العجمي الوريمي.gif محمد العكرون.jpg

قيادات ورموز حركة النهضة الإسلامية في تونس

في مواجهة سنة 1987 التي عزم فيها بورقيبة على استئصال الحركة لعب حمادي الجبالي دورا بارزا في إدارة المواجهة. وبالرغم من حرص السلطات على اعتقاله فقد نجح الجبالي في الحفاظ على حرية حركته ومواصلة إدارة المواجهة في وضع حرج...تابع القراءة

شعار حركة النهضة.gif
وثائق حركة النهضة الإسلامية
شعار حركة النهضة.gif


شعار حركة النهضة.gif
قالوا عن النهضة
شعار حركة النهضة.gif

لو وضعنا ما أنجزته حركة النهضة "حركة الإتجاه الإسلامي" من السادس من حزيران (جوان) 1981 حتى الآن على الصعد الفقهية والنظرية والفكرية والثقافية والسياسية والعملية في كفة ميزان مقابل فسحة زمنية من عشرين عاما في الكفة الأخرى، سنجدها سابقت الزمن المذكور وتجاوزته في حجم عطائها وتأثيرها. فمازال ذلك البيان الشهير الذي أعلن تأسيس حركة الإتجاه الإسلامي في تونس الشاهد الأول على دورها الريادي ليس على مستوى تونس والمغرب العربي فحسب وإنما أيضا على مستوى عربي وإسلامي.

تابع المزيد من أقوال العلماء والمفكرين عن الحركة


للذهاب إلي معرض الصور
شعار حركة النهضة.gif
ألبوم صور أعلام الإخوان في تونس
شعار حركة النهضة.gif
إضغط علي الصورة للحجم الكامل
الإخوان المسلمون في تونس

إعداد: موقع إخوان ويكي

بقلم أ/ عبده مصطفى دسوقي

مقدمة

علم تونس.png

تونس بلد يقع في شمال أفريقيا يحده من الشمال والشرق البحر الأبيض المتوسط، ومن الغرب الجزائر، ومن الجنوب الشرقي ليبيا.

عاصمتها مدينة تونس، واسمها الرسمي الجمهورية التونسية. تبلغ مساحة الجمهورية التونسية 162.155 كم2، وتمتد الصحراء الكبرى على 30 % من الأراضي التونسية بينما تغطي باقي المساحة تربة خصبة محاذية للبحر.

لعبت تونس أدوارا هامة في التاريخ القديم منذ عهد الأمازيغ والفينيقيين والقرطاجيين وقد عرفت باسم مقاطعة أفريقيا إبان الحكم الروماني لها. وقد دارت حروب بين قرطاج وروما لا تزال إلى الآن أحد أهم حروب العهد القديم كما كانت تسمى مطمور روما لما كانت توفره من منتجات فلاحية. فتحها المسلمون في القرن السابع الميلادي وأسسوا فيها مدينة القيروان سنة 50 هـ لتكون أول مدينة إسلامية في شمال أفريقيا.

أهم مدنها: تونس، صفاقس، سوسة، قابس، بنزرت، القيروان، باجة، قفصة


الإخوان وعلاقتهم بتونس

لقد وقعت تونس تحت الاحتلال الفرنسي كالجزائر والمغرب ولقد سعت فرنسا منذ أن استتب لها الأمر بالجزائر إلى السيطرة على البلاد التونسية، وقد تمكنت بالفعل من تحقيق ذلك سنة 1881. إذ تذرعت بهجوم بعض القبائل التونسية على الحدود مع الجزائر لتتدخل عسكريا في البلاد التونسية وتحاصر قصر الباي بباردو يوم 12 مايو 1881م، ومنذ نشأة الإخوان وهم يعملون على تحرر الوطن الإسلامي من كل مستعمر. حتى أن الإمام البنا أنشأ قسم الاتصال بالعالم الخارجي ليساعد هذه البلاد على ايجاد وسيلة للتحرر من المحتل.

فقد قام القسم بعقد مؤتمر دعا إليه مندوبى الهيئات العربية والإسلامية ولفيفًا من أبناء الأقطار الشقيقة بمصر؛ وذلك لبحث قضايا طرابلس والجزائر وتونس ومراكش وفلسطين ؛ وذلك بسبب موقف دول الحلفاء من تلك القضايا ومناهضتهم لحقوق تلك الدول.

وتحدث فى الاجتماع لفيف من أصحاب الرأي وأبناء تلك الدول، وكان من كبار المتحدثين فى هذا الاجتماع سعادة عبد المجيد إبراهيم صالح باشا، وفى نهاية الاجتماع اتخذ الحاضرون تلك القرارات:

أولا: تأييد الشعب الليبى وزعمائه فيما يطالبون به من الاستقلال والوحدة للقطر الليبى، والانضمام إلى الجامعة العربية.

ثانيًا: استنكار أعمال الاعتداء الوحشية التى ترتكبها فرنسا فى بلاد تونس ومراكش من تقتيل وتخريب، وزج للأحرار فى السجون، وخنق للحريات، وإباحة للأعراض والأرزاق والأرواح، وكذلك ما تفعله أسبانيا فى منطقتها بمراكش.

ثالثًا: إنذار فرنسا بأن العالم العربى والإسلامى قد ملّ تكرار الاحتجاجات والاستنكارات، وإنه إذا لم ينته أسلوبها الوحشى الذى لا يعترف بأقل الحقوق الإنسانية نحو هؤلاء المنكوبين بحكمها فإن غضبه لن يقتصر على المقاطعة الاقتصادية والثقافية.

ولقد حرص زعماء هذه البلاد على عرض قضيتهم من فوق منبر الإخوان، ويحكي الأستاذ عبد الحكيم عابدين في مذكراته ذلك حيث يقول: "زارني الدكتور حسني عباس -ذات يوم، ودعاني للعشاء عنده لمقابلة الحبيب بورقيبة رئيس الحزب التونسي الدستوري الحر.

قلت له: هذا الرجل ما سمعنا عنه أبدًا.

قال: لقد ذهب إلى فرنسا يدافع عن الحركة التونسية ويحارب الفرنسيين في عقر دارهم، ولما علم أني ذاهب لمصر قال: ليتني أستطيع أن أذهب معك لأتعرف على الإخوان المسلمين.

قلت له: وماذا يعنيك من الإخوان المسلمين. قال: ليس هناك دعوة يمكن أن تنجح إلا إذا جاءت من مصر، ومصر ليس فيها أحد مهتم بالقضايا الإسلامية إلا الإخوان".

كما يؤكد الأستاذ عبد الحكيم عابدين حرص الإخوان على احتضان زعماء جميع الحركات التحررية في العالم الإسلامي فيقول: "بدأنا نستقبل شخصيات شمال إفريقيا، وبدأنا نقدمها للخطابة في دار الإخوان المسلمين والتحدث في الدار عن قضاياهم في مركز الإخوان المسلمين، فكان القادم من ليبيا ومن تونس ومن الجزائر ومن المغرب لا يجد مطمعًا من أن يسمع صوته في طلب تحرير بلاده إلا من دار الإخوان المسلمين، فجاءنا يومئذ ممثلاً عن تونس وهو الرجل العالم التقي النقي الشيخ محيي الدين القليبي وغيره".

ولقد دعم الإخوان المؤتمرات والهيئات المطالبة بالاستقلال، والمناهضة للاحتلال، وما يمارسه على الشعوب من ظلم وطغيان، ومن هذه المؤتمرات: مؤتمر الهيئات العربية للدفاع عن بلاد المغرب، والذي عقد في دار جمعية الشبان المسلمين في يوليو 1945م، وحضره الإخوان المسلمون ومنظمات إسلامية عديدة منها: الاتحاد العربي، والوحدة الإسلامية، وشباب محمد، والهداية الإسلامية، وجبهة الدفاع عن إفريقيا الشمالية، والشباب القومي، وهيئة الوعظ والإرشاد بالأزهر، ولجنة الدفاع عن طرابلس، كما حضره عبد المجيد صالح باشا، ومنصور فهمي باشا، والشيوخ محمد الخضري، وعبد الرحمن نصير، وسعد اللبان.

وقد أصدر المؤتمر بالإجماع القرارات الآتية:

أولاً: إن المأساة المؤلمة التي ترتكبها فرنسا في هذه الأيام في بلاد إفريقيا الشمالية الشقيقة: تونس والجزائر ومراكش بمختلف وسائل الإرهاب من قتل وسجن وتجويع، وبالحصار الذي ضربته على هذه البلاد حتى تنفذ كارثة إدماجها في فرنسا رغم إرادتها -في غيبة عن العالم المتمدين- مما يخالف أصول الإنسانية المجردة، فضلاً عن قوانين العدالة فيها، لذلك نستنكر -باسم الشعوب العربية والإسلامية وباسم الضمير الإنساني- هذا التصرف الوحشي، ونطلب من الدول العربية والدول المتحالفة التي زودت فرنسا بالأسلحة التي تستعملها الآن في هذا الإرهاب أن تتدخل سريعًا لإيقاف هذه السياسة الهمجية التي أثارت نفوس النواب الفرنسيين أنفسهم، ونددوا بها في جلسات الجمعية الاستشارية الأخيرة.

ثانيًا: مطالبة الحكومات العربية والديمقراطية بالعمل السريع على إنقاذ أرواح المحكوم عليهم بالإعدام، وإعادة المبعدين والمنفيين، وإطلاق سراح المسجونين من زعماء تلك البلاد، وكذلك إرسال لجان تحقيق دولية للكشف عن الفظائع التي ارتكبها الفرنسيون المستعمرون في تلك البلاد.

ثالثًا: العمل على إيفاد بعثة تمثل الهيئات العربية الممثلة في هذا المؤتمر للإعراب عن توثيق روابط الأخوة بين تلك الأقطار وبين الشعب المصري.

رابعًا: مطالبة الحكومة المصرية وجمعية الهلال الأحمر ومبرة محمد علي بإرسال بعثات طبية لإنقاذ منكوبي الثورة الأخيرة في الجزائر، وكذلك إيفاد بعثة طبية على نفقة الهيئات الممثلة في هذا المؤتمر.

خامسًا: تأييد إخواننا العرب في مراكش والجزائر وتونس في مطالبهم، وهي الاستقلال التام لهذه الأقطار، وانضمامها للجامعة العربية بناء على حقها الطبيعي في تقرير المصير.

سادسا: مطالبة الحكومات العربية والديمقراطية بالاعتراف باستقلال هذه الأقطار ومساعدتها فعليًا في تحقيق حريتها واستقلالها، وشكر الصحافة العربية على اهتمامها بهذه الأقطار، مع رجاء زيادة العناية بقضيتها وتنبيه العالم إلى حقوقها.

سابعا: العمل على عقد مؤتمر عام للدعاية لقضية هذه البلاد، وإطلاع العالم على حقيقتها، وتكوين لجنة لتنفيذ هذه القرارات، والتمهيد لهذا المؤتمر وإعداد برامجه.

كما أن المركز العام للإخوان المسلمين عقد يوم الثلاثاء الموافق 28 رجب 1366هـ -27 يونيه 1947 م مؤتمرًا إسلاميًا جامعًا بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج ودعا إليه ممثلي الهيئات الإسلامية وكبار الشخصيات العربية والشرقية.

ثم أصدر المجتمعون بدار الإخوان المسلمين في حفل تكريم زعماء أقطار الغرب وفلسطين وسوريا وطرابلس وأندونسيا وبمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج عدة قرارات هامة نذكرها على النحو التالي:

1- يعلن الحاضرون أن حق ليبيا والأقطار الغربية (تونس والجزائر ومراكش) في الحرية كاملة والاستقلال التام ثابت مقدس مهما أنكره المستعمرون وحاولوا كبت الشعور الوطني بالحديد والنار وإن الوحدة العربية لن تكون وحدة كاملة حتى ينضم إليها جناح العروبة الأيسر من أقطار المغرب حرة مستقلة، كما يستنكرون بكل شدة ما يرتكب الفرنسيون والأسبان من فظائع في هذه الأوطان العزيزة.

2- ويحيي المجتمعون حضرة صاحب الجلالة ملك المراكش العظيم سيدي محمد بن يوسف باعث النهضة الوطنية في المغرب الأقصى. كما يتوجهون بالتحية والإجلال إلى حضرة صاحب السمو محمد ناصف باي تونس وملكها الشرعي في منفاه بفرنسا.

حركة النهضة التونسية

هي الحركة التاريخية التي تمثل التيار الإسلامي في تونس وتمثل تيار الإخوان المسلمين في تونس . ترجع بدايات الحركة إلى أواخر الستينات تحت اسم الجماعة الإسلامية التي أقامت أول لقاءاتها التنظيمية بصفة سرية في أبريل 1972 م. من أبرز مؤسسيها أستاذ الفلسفة راشد الغنوشي والمحامي عبد الفتاح مورو وانضم إليهم لاحقا عدد من النشطاء من أبرزهم صالح كركر، حبيب المكني، علي العريّض. اقتصر نشاط الجماعة في البداية على الجانب الفكري من خلال إقامة حلقات في المساجد ومن خلال الانخراط بجمعيات المحافظة على القرآن الكريم. لقي نشاط الجماعة في الأول ترحيبا ضمنيا من طرف الحزب الاشتراكي الدستوري (الحزب الواحد آنذاك)، الذي رأى في الحركة الإسلامية سندا في مواجهة اليسار المهيمن وقتها على المعارضة. وفي عام 1974 سمح لأعضاء الجماعة بإصدار مجلة (المعرفة) التي أصبحت المنبر الفعلي لأفكار الحركة. وفي أغسطس من عام 1979 م أقيم بشكل سري المؤتمر المؤسس للجماعة الإسلامية تمت فيه المصادقة على قانونها الأساسي الذي انبنت على أساسه هيكلة التنظيم.

صدامات الثمانينات

أقامت الجماعة مؤتمرها الثاني (بشكل سري أيضا) في مدينة سوسة يومي 9 و10 أبريل 1981 في نفس الفترة الذي عقد فيها الحزب الاشتراكي الدستوري مؤتمره الاستثنائي الذي أعلن فيه الرئيس الحبيب بورقيبة أنه لا يرى مانعا في وجود أحزاب أخرى إلى جانب الحزب الحاكم. أقر المؤتمر الثاني للحركة ضرورة اللجوء إلى العمل العلني كما أقر تغيير الاسم ليصبح "حركة الاتجاه الإسلامي". تم الإعلان عن الحركة بصفة علنية في 6 يونيو 1981 م أثناء مؤتمر صحفي عقده الغنوشي وعبد الفتاح مورو. تقدمّت الحركة في اليوم نفسه بطلب إلى للحصول على اعتماد رسمي دون أن تتلقى أي رد من السلطات.

في 18 يوليو 1981م ألقت السلطات القبض على قيادات الحركة ليقدموا في شهر سبتمبر للمحاكمة بتهم: الانتماء إلى جمعية غير مرخص بها، النيل من كرامة رئيس الجمهورية‏، نشر أنباء كاذبة، توزيع منشورات معادية.

حكم على الغنوشي ومورو بالسجن لعشر سنوات ولم يفرج عن الأول إلا في أغسطس 1984 م إثر وساطة من الوزير الأول محمد مزالي في حين أطلق سراح الثاني عام 1983.

شهدت منتصف الثمانينات صعودا للحركة وتناميا للصدامات مع السلطة. شهدت الصدامات أوجها سنة 1987 مع الحكم على الغنوشي بالأشغال الشاقة مدى الحياة وإتهام الحكومة للحركة بالتورط في التفجيرات التي إستهدفت 4 نزل في جهة الساحل.

ولقد رحبت الحركة بالإطاحة بالرئيس بورقيبة في 7 نوفمبر 1987م، فيما قام النظام الجديد منذ الأشهر الأولى بالإفراج على أغلب أعضاء الحركة المسجونين. وفي 7 نوفمبر 1988 كانت الحركة من الممضين على وثيقة الميثاق الوطني التي دعى إليها الرئيس بن علي كقاعدة لتنظيم العمل السياسي في البلاد.

شاركت الحركة في الانتخابات التشريعية في أبريل 1989 تحت لوائح مستقلة متحصلة (حسب النتائج المعلنة) على حوالي 13% من الأصوات.

وفي فبراير 1989م غيرت الحركة اسمها إلى "حركة النهضة" للتقيد بقانون الأحزاب الذي يمنع "إقامة أحزاب على أساس ديني" إلا أن طلبها بالترخيص جوبه بالرفض من طرف السلطة.

وفي 28 مايو 1989 م غادر راشد الغنوشي البلاد في إتجاه الجزائر، وقد تولى الصادق شورو رئاسة المكتب السياسي للحركة منذ أبريل 1988.

و بداية من سنة 1990 اصطدمت الحركة بعنف مع السلطة وقد بلغت المواجهة أوجها أثناء أزمة حرب الخليج، ولقد شنت قوات الأمن حملة شديدة على أعضاء الحركة ومؤيديها وقد بلغ عدد الموقوفين 8000 شخص.

في أغسطس 1992م حكمت محكمة عسكرية على 256 قياديا وعضوا في الحركة بأحكام وصلت إلى السجن مدى الحياة. واصلت السلطة في السنوات التالية ملاحقتها للمنتمين للحركة وسط انتقادات واسعة لجمعيات حقوق الإنسان، ورغم الإفراج عن أغلب عناصرها المسجونين تبقى نشاطات الحركة محظورة بشكل كلي في تونس ويقتصر نشاطها المعروف على أوروبا وأمريكا الشمالية في أوساط التونسيين في الخارج. يرأسها حاليا راشد الغنوشي الذي يعيش في المنفى في لندن وينوبه وليد البناني.

النهضة والإخوان

الحركة لم تعلن نفسها في بيانها التأسيسي أنها مرتبطة بالإخوان ولم تنفي ذلك أيضا، و تقول بعض المصادر أن الحركة قامت على منهج وفكر الإخوان المسلمين، لكن الصحفي صلاح الدين الجورشي يذكر أن رئيس الحركة راشد الغنوشي يعتبر حركة الإخوان حليف ولكنها ليست مرجعية، لكن تصنفها مصادر على إنها إخوان تونس، كما أن رئيس الحركة ومؤسسها راشد الغنوشي عضو مكتب الإرشاد العالمي لجماعة الإخوان المسلمين.

رؤساء الحركة

البيان التأسيسي لحركة الاتجاه الإسلامي في 6- 6- 1981

يشهد العالم الإسلامي ـ وبلادنا جزء منه ـ أبشع أنواع الاستلاب والغربة عن ذاته ومصالحه فمنذ التاريخ الوسيط وأسباب الانحطاط تفعل فعلها في كيان امتنا وتدفع بها إلى التخلي عن مهمة الريادة والإشعاع، طوراً لفائدة غرب مستعمر وآخر لصالح أقليات داخلية متحكمة انفصلت عن أصولها وصادمت مطامح شعوبها.

وكان المستهدف الأول طوال هذه الأطوار كلها هو الإسلام، محور شخصيتنا الحضارية وعصب ضميرنا الجمعي. فقد عزل بصورة تدريجية بطيئة، وأحياناً بشكل جريء سافر عن مواقع التوجيه والتيسير الفعلي لواقعنا. فهو رغم بروزه عاملا محددا في صنع الجوانب المشرقة من حضارتنا وفي جهاد بلادنا لطرد المستعمر، قد بات اليوم أو يكاد مجرد رمز تحدّق به المخاطر ثقافيا وأخلاقيا وسياسيا نتيجة ما تعرض له في المرحلة المعاصرة والأخيرة خاصة من إهمال واعتداء على قيمه وعلى مؤسساته ورجاله.

وإضافة إلى هذه المعطيات الحضارية التي تشترك فيها بلادنا مع سائر بلاد العالم الإسلامي، عرفت تونس في أواخر الخمسينات وطيلة عشريتي الستينات والسبعينات ـ رغم حصولها على وثيقة الاستقلال- أوضاعا خصوصية اتسمت بالتأزم واحتداد الصراع الاجتماعي وتعطل سبل النمو الشامل. وقد تكرّس هذا الوضع نتيجة أحادية الاتجاه السياسي المتحكم "الحزب الدستوري" وتدرّجه المتصاعد نحو الهيمنة على السلطة والمؤسسات والمنظمات الجماهيريّة من ناحية، ونتيجة ارتجالية الاختبارات الاقتصادية والاجتماعيّة وتقلبها وارتباطها بمصالح دوليّة تتعارض مع مصالح شعبنا الوطنية من ناحية أخرى.

في هذا المناخ ظهر الاتجاه الإسلامي بتونس في بداية السبعينات بعد أن توفرت له كل أسباب الوجود، وتأكدت ضرورته، وقد ساهم هذا الاتجاه من مواقعه في إعادة الاعتبار للإسلام فكرا وثقافة وسلوكا، وإعادة الاعتبار للمسجد. كما ساهم في تنشيط الحياة الثقافية والسياسية فأدخل عليها لأول مرّة نفساً جديداً في اتجاه تأصيل الهوية والوعي بالمصلحة وتأكيد التعدد بتجسيمه واقعياً.

وقد عبر الاتجاه الإسلامي من خلال نشاطه ومواقفه العديدة عن التحامه بذات أمته وتجسيده آمال شعبه وتطلعاته فالتفت حوله قطاعات عريضة من المحرومين والشباب والمثقفين. وكان نموه السريع مجلبة لاهتمام الملاحظين وترصد القوى والأنظمة السياسية في الداخل والخارج. ورغم سعيه الرصين المتعقل لتلمّس أنجع سبل التطوّر والتغيير فقد تعرّض هذا الاتجاه إلى سلسلة من التهم الباطلة والحملات الدعائيّة المغرضة نظمتها ضدّه السلطة الحاكمة ووسائل الإعلام الرسميّة وشبه الرسمية، بلغت هذه الحملات حد الاعتداء تعسفا على وسائل إعلامه قصد منعه من إبلاغ صوته وتطورت بعد ذلك إلى أشكال أشد قهرا فقدمت عناصره إلى المحاكمات وتكثفت ضد أفراده التتبعات والتحقيقات وفتحت أمام شبابه السجون والمعتقلات حيث الضرب والتعذيب والإهانة.

إن استمرار أسباب تخلف الوضع السياسي والاقتصادي والثقافي في مجتمعنا يرسخ لدى الإسلاميين شعورهم المشروع بمسؤوليتهم الربانية الوطنية والإنسانية في ضرورة مواصلة مساعيهم وتطويرها من أجل تحرر البلاد الفعلي وتقدمها على أسس الإسلام العادلة وفي ظل نهجه القويم.

وقد يذهب البعض إلى أن هذا العمل هو من باب إقحام الدين في دنيا السياسة وأنه مدخل إلى احتكار الصفة الإسلامية ونفيها بالتالي عن الآخرين. إن هذا الفهم فضلا عن كونه يعبر عن تصور كنسي دخيل على ثقافتنا الأصلية يكرس استمرارية "حديثة" لواقع الضياع التاريخي الذي عاشته أمتنا.

على أن "حركة الاتجاه الإسلامي" لا تقدم نفسها ناطقا رسميا باسم الإسلام في تونس ولا تطمع يوما في أن ينسب هذا اللقب إليها. فهي مع إقرارها حق جميع التونسيين في التعامل الصادق المسؤول مع الدين، ترى من حقها تبني تصور للإسلام يكون من الشمول بحيث يشكل الأرضية العقائدية التي منها تنبثق مختلف الرؤى الفكرية والاختيارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تحدد هوية هذه الحركة وتضبط توجهاتها الاستراتيجية ومواقفها الظرفية. وبهذا المعنى تكون "حركة الاتجاه الإسلامي" واضحة الحدود محددة المسؤولية غير ملزمة بكل صنوف التحركات والمواقف التي قد تبرز هنا وهناك ـ إلا ما يقع تبنيه منها بصورة رسمية ـ مهما أضفى أصحاب هذه التحركات على أنفسهم من براقع التدين ورفعوا رايات الإسلام. وتأكيدا لهذا الوضع من ناحية، وتكافؤا مع جسامة المهمة ومقتضيات المرحلة من ناحية أخرى، فإنه يتعين على الإسلاميين دخول طور جديد من العمل والتنظيم يسمح لهم بتجميع الطاقات وتوعيتها وتربيتها وتوظيفها في خدمة قضايا شعبنا وأمتنا. ولا بد هذا العمل أن يكون ضمن حركة مبلورة الأهداف مضبوطة الوسائل ذات هياكل واضحة وقيادات ممثلة.

إن "حركة الاتجاه الإسلامي" التي حالت بينها وبين جماهيرها المسلمة العريضة ظروف القهر والإرهاب، لتأمل أن تكون مساهمة جماهيرها أعمق وأشمل في مستقبل الأيام.

المهام

تعمل هذه الحركة على تحقيق المهام التالية:

أ ـ بعث الشخصية الإسلامية ل تونس حتى تستعيد مهمتها كقاعدة كبرى للحضارة الإسلامية بأفريقيا ووضع حد لحالة التبعية والاغتراب والضلال.

ب ـ تجديد الفكر الإسلامي على ضوء أصول الإسلام الثابتة ومقتضيات الحياة المتطورة وتنقيته من رواسب عصور الانحطاط وآثار التغريب.

ج ـ أن تستعيد الجماهير حقها المشروع في تقرير مصيرها بعيدا عن كل وصاية داخلية أو هيمنة خارجية.

د ـ إعادة بناء الحياة الاقتصادية على أسس إنسانية وتوزيع الثروة بالبلاد توزيعا عادلا على ضوء المبدأ الإسلامي "الرجل وبلاؤه، الرجل وحاجته" أي (من حق كل فرد أن يتمتع بثمار جهده في حدود مصلحة الجماعة وأن يحصل على حاجته في كل الأحوال)....تابع القراءة