حماس تجدد العهد لمؤسسها "أحمد ياسين" في ذكرى الأولى استشهاده

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ٠٥:٢٣، ٤ مايو ٢٠١١ للمستخدم Moza (نقاش | مساهمات) (حمى "حماس تجدد العهد لمؤسسها "أحمد ياسين" في ذكرى الأولى استشهاده" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
حماس تجدد العهد لمؤسسها "أحمد ياسين" في ذكرى الأولى استشهاده


تعهدت حركة المقاومة الإسلامية حماس في الذكرى الأولى لاستشهاد مؤسسها الشيخ أحمد ياسين أن تبقى وفية لدمائه، ومتمسكة بثوابت الشعب الفلسطيني "وعلى رأسها عودة اللاجئين والإفراج عن كافة الأسرى والمعتقلين، بلا شروط، وتحرير أرضنا ومقدساتنا من دنس الاستيطان والاحتلال البغيض".

وقالت حماس في بيان صدر عنها في هذه المناسبة :" في مثل هذا اليوم من العام المنصرم كانت طائرات العدو تصب جام حقدها، ولؤمها على كرسي الشيخ الذي إن تحطمت عجلاته بفعل القنابل، فقد تحركت معه عجلة تاريخ الأمة إلى الإمام، وتحركت معه ملايين الإرادات الساكنة، لتقول لهجمة الاحتلال، وغطرسة الظالمين-لا وألف لا لفرض الأمر الواقع على شعبنا المجاهد العنيد".

فعاليات ومسيرات ..

وكانت جماهير قطاع غزة قد أحيت الذكرى الأولى لاستشهاد الإمام احمد ياسين في مناطق مختلفة, فقد شهدت المنطقة الوسطى من قطاع غزة الليلة الماضية فعاليات ومسيرات شعبية حاشدة في الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد الشيخ الشهيد أحمد ياسين .

فقد انطلقت مسيرة حاشدة من مساجد دير البلح بعد صلاة العشاء جابت شوارع المدينة ووصلت حتى مركز المدينة حيث ألقيت كلمة لحركة المقاومة الإسلامية حماس أكدت على الوفاء لنهج الشيخ ياسين والسير على دربه كما عرضت مادة إعلامية عن حياة الشيخ الشهيد.

كما خرجت مسيرة جماهيرية حاشدة من مساجد مخيم المغازي كان مركزها مسجد الدعوة بمشاركة مجاهدي كتائب الشهيد عز الدين القسام وجابت شوارع المخيم إلى إن وصلت إلى منزل الشهيد المجاهد خليل أبو جياب مرافق الشيخ ياسين في حياته واستشهاده.

هذا وسوف تستمر الفعاليات الجماهيرية في كافة مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة وتتضمن ندوات ولقاءات في المساجد حول حياة الشيخ الشهيد.

دعما لحضورها ..

ومن جهة ثانية أكدت حماس أن مشاركتها السياسية في مؤسسات الشعب الفلسطيني المحلية والتشريعية وغيرها، :"جاءت انسجاماً مع الفكر السياسي المرن الذي كان أبدعه شيخنا ومن حوله كل القيادة السياسية داخل الوطن وخارجه وفي السجون", منوهة إلى أن هذه المشاركة ستكون دعامةً لحضورها الاجتماعي والجهادي في الساحة الفلسطينية.

وتابعت الحركة :"إننا نرى في الحوار الوطني الشامل والجاد أسلوباَ أمثل لتدعيم وحدتنا الوطنية وتنقية أجواءنا وزيادة قوتنا في مواجهة عدونا، واستقطاب الدعم العربي و الإسلامي والدولي لصالح قضيتنا العادلة، ولابد من التذكير في هذا المقام".

وأشارت حماس إلى أن اغتيال الشيخ احمد ياسين شرارةً أشعل الدرب أمام السالكين، :"درب الحرية والكرامة، وكانت شهادته فتحاً مبينا، وميلاده جليلاً، وعرساً مباركاً أضاف إلى جهاد الشيخ في حياته، سجلاً حافلاً من الدروس والعبر والعظات، سجلاً زاخراً بحكمته وإرادته وتواضعه وكرم نفسه وشجاعته، وحبه للناس الذي جلب إليه والى منهجه وفكره ملايين القلوب الطاهرة المؤمنة".

عهد الوفاء ..

وتابعت حماس تقول :"يكفي شيخنا المجاهد كرماً وعزاً أنه كان صمّام الأمان لوحدة شعبنا، وآية الفخار، لكل ألوان الطيف فيه، ومصدر الإلهام لكل الشعراء والمفكرين والعلماء".

وختمت حماس بيانها بتأكيدها للشعب الفلسطيني والشهداء الإبرار،والأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال أن تبقى مخلصة وفية لكل ما يرفع الضيم ويرد الحق، ويبطل الباطل ولو كره المجرمون_على حد تعبير البيان.