«حول فتح المطاعم والملاهي في الفنادق في شهر رمضان المبارك»: الفرق بين المراجعتين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
(المصدر)
ط (حمى "حول فتح المطاعم والملاهي في الفنادق في شهر رمضان المبارك" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
 
(مراجعة متوسطة واحدة بواسطة نفس المستخدم غير معروضة)
سطر ١: سطر ١:
<center>'''حول فتح المطاعم والملاهي في الفنادق في شهر رمضان المبارك'''</center>  
+
'''<center><font color="blue"><font size=5>حول فتح المطاعم والملاهي في الفنادق في شهر رمضان المبارك</font></font></center>'''
  
[[ملف:شعار إخوان الأردن.jpg|يسار|220بك]]
+
'''<center> 30 / 8 / [[2007]]</center>'''  
'''30 / 8 / 2007       '''  
 
  
نشرت وسائل الإعلام خبراً يفيد بأن وزارتي الداخلية والسياحة والآثار قد اتفقتا على السماح بفتح مطاعم الفنادق والملاهي فيها، في نهار شهر رمضان، على غير ما كان متبعاً سابقاً، وهذا يعني خروجاً على التقاليد والأحكام التي تؤكد حرمة الشهر الفضيل واحترام مشاعر الناس، بل انقلاب على جميع الأعراف والتقاليد [[الأردن]]ية منذ أسس هذا البلد العربي المسلم، كما أنه مخالفة صريحة للشريعة والأعراف الإسلامية في بلدٍ درجت العادة فيه ومن جميع مواطنيه على اختلاف أديانهم على احترام أجواء الشهر الكريم وحرمته.
+
[[ملف:شعار إخوان الأردن.jpg|يسار|تصغير|'''<center>شعار [[إخوان]] [[الأردن]]</center>''']]
 +
       
 +
'''نشرت وسائل الإعلام خبراً يفيد''' بأن وزارتي الداخلية والسياحة والآثار قد اتفقتا على السماح بفتح مطاعم الفنادق والملاهي فيها، في نهار شهر رمضان، على غير ما كان متبعاً سابقاً، وهذا يعني خروجاً على التقاليد والأحكام التي تؤكد حرمة الشهر الفضيل واحترام مشاعر الناس، بل انقلاب على جميع الأعراف والتقاليد [[الأردن]]ية منذ أسس هذا البلد العربي المسلم، كما أنه مخالفة صريحة للشريعة والأعراف الإسلامية في بلدٍ درجت العادة فيه ومن جميع مواطنيه على اختلاف أديانهم على احترام أجواء الشهر الكريم وحرمته.
  
وهل ستستمر حلقات التجاوز على الأعراف والسلوك الإسلامية، والانفلات من القيم العربية الإسلامية، في مجتمعنا الأصيل؟ فمن نوادٍ ليلية تنتشر كالفطر في الأحياء السكنية في عمان، إلى الخيام الرمضانية، إلى إباحة الطعام والشراب واللهو في الفنادق في نهار رمضان.
+
'''وهل ستستمر حلقات التجاوز على الأعراف والسلوك الإسلامية'''، والانفلات من القيم العربية الإسلامية، في مجتمعنا الأصيل؟ فمن نوادٍ ليلية تنتشر كالفطر في الأحياء السكنية في عمان، إلى الخيام الرمضانية، إلى إباحة الطعام والشراب واللهو في الفنادق في نهار رمضان.
  
وهل باسم السياحة واقتصادها، سنجد بلدنا يغرق في الفسوق والفجور، متحرراً من قيمه وأخلاقياته؟ حيث تشهد السنوات الأخيرة دفعاً في اتجاهات وسلوكات غريبة كل الغرابة على قيمنا الإيمانية وأعرافنا العربية الأصيلة وأخلاقنا الإسلامية.
+
'''وهل باسم السياحة واقتصادها'''، سنجد بلدنا يغرق في الفسوق والفجور، متحرراً من قيمه وأخلاقياته؟ حيث تشهد السنوات الأخيرة دفعاً في اتجاهات وسلوكات غريبة كل الغرابة على قيمنا الإيمانية وأعرافنا العربية الأصيلة وأخلاقنا الإسلامية.
  
إن القرار الذي تناقلته وسائل الإعلام حول اتفاق وزارتي السياحة والآثار والداخلية على انتهاك حرمة الشهر الكريم يشكل سابقة خطيرة، نطالب بالتراجع عنها دون تردد، ووضع حدٍ لكل التجاوزات على قيم المجتمع وأخلاقه، حفاظاً على هوية مجتمعنا الثقافية وتماسكه الداخلي وشخصية أجياله المتميزة.
+
'''إن القرار الذي تناقلته وسائل الإعلام''' حول اتفاق وزارتي السياحة والآثار والداخلية على انتهاك حرمة الشهر الكريم يشكل سابقة خطيرة، نطالب بالتراجع عنها دون تردد، ووضع حدٍ لكل التجاوزات على قيم المجتمع وأخلاقه، حفاظاً على هوية مجتمعنا الثقافية وتماسكه الداخلي وشخصية أجياله المتميزة.
  
 
المكتب الإعلامي
 
المكتب الإعلامي

المراجعة الحالية بتاريخ ٠٥:١٢، ٢ ديسمبر ٢٠١١

حول فتح المطاعم والملاهي في الفنادق في شهر رمضان المبارك
30 / 8 / 2007

نشرت وسائل الإعلام خبراً يفيد بأن وزارتي الداخلية والسياحة والآثار قد اتفقتا على السماح بفتح مطاعم الفنادق والملاهي فيها، في نهار شهر رمضان، على غير ما كان متبعاً سابقاً، وهذا يعني خروجاً على التقاليد والأحكام التي تؤكد حرمة الشهر الفضيل واحترام مشاعر الناس، بل انقلاب على جميع الأعراف والتقاليد الأردنية منذ أسس هذا البلد العربي المسلم، كما أنه مخالفة صريحة للشريعة والأعراف الإسلامية في بلدٍ درجت العادة فيه ومن جميع مواطنيه على اختلاف أديانهم على احترام أجواء الشهر الكريم وحرمته.

وهل ستستمر حلقات التجاوز على الأعراف والسلوك الإسلامية، والانفلات من القيم العربية الإسلامية، في مجتمعنا الأصيل؟ فمن نوادٍ ليلية تنتشر كالفطر في الأحياء السكنية في عمان، إلى الخيام الرمضانية، إلى إباحة الطعام والشراب واللهو في الفنادق في نهار رمضان.

وهل باسم السياحة واقتصادها، سنجد بلدنا يغرق في الفسوق والفجور، متحرراً من قيمه وأخلاقياته؟ حيث تشهد السنوات الأخيرة دفعاً في اتجاهات وسلوكات غريبة كل الغرابة على قيمنا الإيمانية وأعرافنا العربية الأصيلة وأخلاقنا الإسلامية.

إن القرار الذي تناقلته وسائل الإعلام حول اتفاق وزارتي السياحة والآثار والداخلية على انتهاك حرمة الشهر الكريم يشكل سابقة خطيرة، نطالب بالتراجع عنها دون تردد، ووضع حدٍ لكل التجاوزات على قيم المجتمع وأخلاقه، حفاظاً على هوية مجتمعنا الثقافية وتماسكه الداخلي وشخصية أجياله المتميزة.

المكتب الإعلامي

المصدر