د. محمود غزلان يعقِّب على تعليقات الزوار

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٣:٢٠، ٢ فبراير ٢٠١٢ للمستخدم Elsamary (نقاش | مساهمات) (حمى "د. محمود غزلان يعقِّب على تعليقات الزوار" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
د. محمود غزلان يعقِّب على تعليقات الزوار

أبنائي الأعزاء.. أسعدتني كثيرًا تعليقاتكم على مقالي السابق ِبغَضِّ النظر عن الموافقة أو المعارضة؛ لأن الإيجابية صفة حميدة نحرص على تنميتها وإشاعتها، كذلك فإنَّ الرأي المخلص والنصيحة الصادقة واجبان على صاحبهما؛ ينفعان الفرد والمجتمع.

لقد أثبتت لي تعليقاتكم أن الموضوع لا يزال يحتاج إلى توضيح، كما أن دعوة بعضكم إلى استمرار التواصل شدني إلى كتابة هذا التوضيح:

1- لقد أردت أن أقرر أن الشفافية قيمة حسنة، بيْد أنها نسبية وليست مطلقة.

2- تمنيتُ لو أننا نستطيع أن تكون كل قراراتنا وأعمالنا وإجراءاتنا متاحة للناس جميعًا وتحت ضوء الشمس وأعين الجميع، وتصل كل كلماتنا إلى آذان الجميع، لولا ما تعلمونه مَن تربصٍ واضطهاد، وهذا هو الذي يدفعنا إلى إخفاء القليل حتى يمكن إنجازه، ولا يتعرض للضرب والإجهاض قبل المخاض.

3- ليس معنى الإخفاء أنه إلى الأبد، ولكن إلى الفترة التي يمكن إنجاز العمل فيها فقط؛ فليس لدينا ما نخفيه، كما أن ما نفعله ليس جريمة إلا في عُرف الظالمين الذين يعجزون عن المنافسة الشريفة، فيلجئون إلى الأساليب غير الشريفة، إضافةً إلى أن الإخفاء المؤبد هو أمر مستحيل، كما أنه منا مرفوض.

4- أما بالنسبة للصف، فقد كانت النية معقودة على إبلاغه بما حدث وبنتائجه قبل أن يعرف الآخرون، إلا أننا فوجئنا بتسرُّب الأخبار إلى الصحف؛ الأمر الذي دفعكم إلى العتاب، وأنا معكم في ذلك؛ فهذا حقكم، وكان من الواجب الإسراع بإبلاغكم بالنتائج فور الانتهاء من الأعمال، وأرجو ألا يتكرر منا ذلك.

وفقكم الله وشرح صدوركم، وجمعكم على دعوة الخير والحق والهدى.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


المصدر