رئيس الحركة في حوار مع موقع الإخوان المسلمون (إخوان ويب)

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٠:٥٧، ٢٤ نوفمبر ٢٠١١ للمستخدم Attea mostafa (نقاش | مساهمات) (حمى "رئيس الحركة في حوار مع موقع الإخوان المسلمون (إخوان ويب)" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
رئيس الحركة في حوار مع موقع الإخوان المسلمون (إخوان ويب)


أجرى رئيس الحركة الشيخ أبو جرة سلطاني حوارا مع موقع الإخوان المسلمون "الموقع الإنجليزي" تطرق فيه إلى مجمل الأحداث السياسية على المستوى المحلي والدولي

الحوار مترجم باللغتين / إنجليزي / عربي

النسخة العربية:

  • س1: بداية ما موقف الحركة في الانتخابات الرئاسية وهل ستستمر في دعمها للرئيس بوتفليقة؟
ج1: القرار بالمشاركة تم اتخاذه على أعلى مستوى وهو المؤتمر العام للحركة سنة 1998 في عهد الشيخ محفوظ نحناح رحمه الله كإستراتيجية عامة هدفها الحفاظ على استقرار الدولة بالمشاركة الإيجابية التي تعني الإصلاح من الداخل تحت شعار:" تقول للمحسن أحسنت وللمسيء أسأت". أما الإستمرار في دعم السيد بوتفليقة من عدمه فيخضع لقرار مؤسسات الحركة في الوقت المناسب... وعلى كل حال، لكل حادث حديث.
  • س2: وهل عدم وجود مرشح للحركة يعتبر تراجعا للحركة وخاصة خوضها الانتخابات الرئاسية للفترتين السابقتين؟
ج2: المرحلة تقتضي عدم الترشح بفارسنا، فالمصلحة الوطنية المؤكدة تفرض علينا أن نظل على ما أرساه فضيلة الشيخ محفوظ نحناح رحمه الله سنة 1999 والذي أكدته مؤسسات الحركة (مجلس الشورى الوطني) سنة2004، وقد أكدت حقائق الميدان صوابية هذا الخيار، والعبرة ليست بترشيح فارسنا أو بدعم ترشيح المجاهد عبد العزيز بو تفليقة، إنما العبرة باستقرار الدولة وإشاعة روح التسامح والتصالح بين الجزائريين في إطار مسعى المصالحة الوطنية. وما يهمنا اليوم هو استقرار دولتنا وإشاعة الحريات بين الناس، والتعاون على تقوية المؤسسات والرفاه الإجتماعي.
  • س3: ما تقييمكم للتحالف مع مؤسسة الرئاسة، ما هي الإيجابيات والسلبيات من وجهة نظركم؟
ج3: التجربة عمرها الآن عشر (10)سنوات، وما هو مؤكد حتى الآن أن الإيجابيات أكثر من السلبيات، ولعل تجربة الخلطة مع كل التيارات الفاعلة في الجزائر(جبهة التحرير الوطني، والتجمع الوطني الديمقراطي) قد كشفت عن حاجة الجزائر إلى جهود جميع أبنائها و مهما كانت سلبيات المشاركة فإيجابياتها أكثر وتبقى سلبيات المقاطعة أو المعارضة السلبية في هذه المرحلة أخطر وعواقبها أشنع، والزمن كفيل بحل بعض هذه الإشكاليات... فالزمن جزء من العلاج.
ج4: الظروف التي مرت بها الجزائر كانت بحاجة إلى تكاتف جهود الجميع والعمل على تقريب وجهات النظر والتعاون على البر والتقوى لخدمة المقاصد المتفق عليها وتأجيل نقاط الاختلاف على قاعدة " نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه"، وعندما وجدنا أنفسنا في خندق واحد مع منافيسنا على خدمة الجزائر كنا أكثر استجابة لنداء الوطن، لأننا اكتشفنا أن توظيف الطاقات المعطلة لخدمة الصالح العام عبادة جديدة يجب أن يتدرب عليها أبناء الحركة الإسلامية في العالم كله، والمشاركة السياسية قد صارت "فقها جديدا" لابد من فتح ملفه ومدارسته ليتفقه عليه الناس ممارسة لا تنظيرا.
  • س5: وبماذا تفسر استمرار الصدام بين التيارات الإسلامية والحكومات وما هو المخرج من هذا الصدام المستمر؟
ج5: التصادم بين الأنظمة وبعض التيارات الإسلامية ناجم غالبا عن غياب الحوار بين الجماعات الإسلامية والأنظمة الحاكمة، و هو ناجم كذلك عن استبداد بعض الأنظمة وتهميشها لقطاعات واسعة من أبناء الحركة الإسلامية في تلك الأقطار، وأعتقد كذلك أن هناك " أيادي خفية " تحرك هذه اللعبة القذرة لتبقى الأمة منقسمة على نفسها لأن بقاء الأمة مشتتة أو متنازعة يخدم أهداف الصهيونية العالمية ويضعف القوى الإسلامية والحركات الوطنية.
وإني أعتقد أن الخروج من هذه الحالة التصادمية في العالم كله إنما يكون بتوسيع هوامش الاتفاق بين السلطة والإسلاميين وعدم التعصب للرأي والبعد عن التكفير والتفجير وعن تقديس ما ليس مقدسا..للالتقاء حول القواسم المشتركة الكبرى – وهي كثيرة جدا-لخدمة الأهداف النبيلة والمقاصد الجليلة، وما أكثرها.
  • س6: ما هي حقيقة ما نشر عن وجود خلافات داخل الحركة وهل هذه إشكالية التيارات الإسلامية عامة في ظل غياب دور المؤسس؟
ج6: الحركة في الجزائر كبرت منذ ترشح مؤسسها لمنصب رئيس الدولة كأول تجربة في العالم العربي، وفتحت بهذا الترشح باب اجتهاد واسع في المشاركة السياسية، وقد نجحت في بناء مؤسسات شورية تعود إليها الحركة في كل صغيرة وكبيرة، وعندما "يتمرد " بعض الأفراد عن الشرعية و يخرجون عن المؤسسات فلا يعني ذلك أن الصراع قائم فالحركة محكومة بعموم الصلاح وعاملة وفق شرعية المؤتمر ومن داخل مؤسساته الشورية، بل يعني أن هذه المجموعة تعمل على بناء نفسها بأخذ الناس بعيدا عن الشورى والشرعية، والتشكيك بقرار المؤسسات والشورى، ولابد في هذه الحالة من صرامة لقطع دابر العازفين على أوتار العواطف والمستثمرين في الأزمات.
ما هو حاصل في التيارات الإسلامية بالجزائر شيء مؤسف، وهو شبيه بحالة تمرد سياسي على الشرعية وعلى القواعد الأخلاقية والتربوية وخروج على المؤسسات الشرعية، بل هو تعطيل للمشروع الإسلامي باختلاف خلافات مصلحية لا صلة لها بمنهج الإسلام الداعي إلى الإيثار وسلامة الصدور، لقد تفاجئنا بعد مؤتمرنا الرابع بخروج بعض الأفراد عن شرعية المؤسسات، وقدرنا ظروفهم كونهم إخوة لهم فضل على الحركة لكن الأمور أخذت أشكالا من الهيكلة خارج إطار الشرعية والشورى والمؤسسات وتحولت (إلى حركة تمرد) يقودها مجموعة من الأخوة – هداهم الله- رفضوا الاعتراف بشرعية المؤتمر العام، وهم يعملون على إيجاد شرعية خارج الشرعية، ولكن بعد 10أشهر من الممارسات خارج الأطر الشرعية تأكد ارتباط كل أفراد الجماعة بالمؤسسة واحتكامهم إلى الشرعية والشورى والسعي للإصلاح من داخل المؤسسات كونها الملجأ الأصلح الذي تجتمع حوله الكلمة ويرصُّ داخله الصف، وتتوحد بفضله جهود جميع العاملين طمعا في مرضاة الله تعالى.
أما بقية الأقطار فلست وصيا عليهم ولا أملك تفويضا للحديث باسمهم، فالله أعلم بهم وبحالهم، ولكل قطر خصوصيته وسيادة قراره وتقديره لمصلحته ولست أحرص على الأمة من أئمة المذاهب الفقهية الذين رفضوا حمل الأمة على مذهب واحد فكيف نحمل الأقطار الإسلامية كلها على تنظيم واحد والله المستعان وهو الهادي إلى الصراط المستقيم.

المصدر