رسالة الإنتخابات

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ٠٧:٤٤، ٢ يوليو ٢٠١٢ للمستخدم Attea mostafa (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
رسالة الإنتخابات

بقلم: الإمام حسن البنا

تقديم

الإمام البنا في أحد المؤتمرات

بعد ان انتهى المؤمر السادس للإخوان المسلمين والذي عقد عام 1941م وكان من بين قرارته السماح للاخوان بدخول الانتخابات بصفة فردية قرر الإمام حسن البنا خوض الانتخابات والتي ستجريها حكومة الوفد عام 1942م عن دائرة الإسماعيلية لكن تحت الضغط الشديد تنازل الامام البنا لكنه عاد وشارك فى انتخابات اواخر عام 1944م والتي اجرتها حكومة أحمد ماهر باشا غير ان الانتخابات زورت من قبل الحكومة والانجليز لصالح سليمان عيد متعهد التغذية للمعسكرات الانجليزية.

وثارت شبهات حول مشروعية الترشيح والقسم الدستورى وغيرها من القضايا التى رد عليها الإمام البنا فى إحدى مقالاته فى جريدة الإخوان النصف شهرية بعنوان: "لماذا يشترك الإخوان فى انتخابات مجلس النواب"؟.

ولما ثار لغط حول الاشتراك فى الانتخابات، وأنها سببت خصومات مع الغير، وأنها انحراف عن منهج الدعوة كتب الإمام البنا هذه الرسالة يعرض فيها الأمر على الهيئة التأسيسية للإخوان، مبينًا فيها حجة من يقول بدخول الانتخابات، وحجة من يطالب باعتزال ذلك المضمار.

وقد قررت الهيئة التأسيسية بعد ذلك خوض الإخوان غمار الانتخابات، ورغم ظروف حل الجماعة إلا أن بعض الإخوان ترشحوا فى انتخابات 1950، كما أن الوفد نجح بتأييد الإخوان فى تلك الانتخابات.

وقد عرضت هذه الرسالة على الهيئة التأسيسية للإخوان فى اجتماعها بتاريخ 2 شوال 1367ه الموافق 7 أغسطس 1948، ونشرت فى جريدة الإخوان اليومية فى العدد (719)، السنة الثالثة، 2 ذو القعدة 1367ه الموافق 5 سبتمبر 1948م.

نص رسالة الإمام حسن البنا في الانِتخابَات

أيها الإخوان الفضلاء أعضاء الهيئة التأسيسية للإخوان المسلمين:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وبعد: فأنتم تعلمون أن الدعوة المقدسة التى عاهدنا الله تبارك وتعالى على أن نحيا لها، ونجاهد فى سبيلها، ونموت عليها تهدف أول ما تهدف إلى أمر واحد هو "تحقيق النظام الاجتماعى الإسلامى فى أرض الإسلام، وإبلاغ رسالته الجامعة للعالمين.

وإن وسيلتكم لذلك هى تصحيح الفكرة، ونشر الدعوة والتربية للفرد والتكوين للجماعة... حتى تقوم "الدولة الإسلامية" التى تتميز بهذا الوصف، وتعرف به، وتحرص عليه وتعمل جاهدة على حراسة أحكام الإسلام وقواعده فى الداخل، وتبليغ رسالته فى الخارج ﴿وَلَيَنصُرَنَّ اللهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللهَ لَقَوِىٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِى الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَللهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ﴾]الحج: 40-41[.

وتعلمون أنكم فى خلال هذا المجهود الشاق الذى تبذلونه ليلاً ونهارا فى إقامة هذا البناء الإسلامى الكريم أخذتم أنفسكم بأن تبذلوا مجهودًا آخر فى تشجيع فعل الخير، وتنظيم سبل البر, ومحاولة الإصلاح الاجتماعى وأن الله أجرى على يديكم من ذلك الشىء الكثير من المدارس والمعاهد والمستوصفات والمساجد, والإصلاح بين الناس بالمعروف، والحث على معاونة الفقراء، ومساعدة الضعفاء وإشاعة معانى الرحمة فى كثير من النفوس والقلوب.

﴿وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا﴾[النساء: 114].

وتعلمون تمام العلم أننا جميعًا حرصنا من أول يوم على قدسية الدعوة وطهر الجماعة وسمو الغاية واستقامة الطريق فلم نسمح لجماعتنا فى يوم من الأيام أن تكون أداة لحزب أو هيئة أو مطية لحكومة أو دولة أو وسيلة إلى مغنم مادى أو كسب سياسى ولهذا كان من القواعد الأساسية التى قام عليها بناء الجماعة ألا يخترق صفوفها أو يسجل فى أعضائها عظيم أو وجيه من الذين عرفوا بميولهم السياسية الخاصة أو نزعتهم الحزبية الحادة، مما جنبنا كثيرًا من المزالق والعثرات فى أول الطريق الشائك الذى أخذ أبناء هذه الدعوة على كاهلهم أن يتخطوا بمعونة الله عقباته، وأن يصلوا بفضله وتوفيقه إلى أبعد غاياته ﴿وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ﴾[آل عمران: 126]،

وما كان يدور بخلد واحد من أبناء الدعوة صغيرهم وكبيرهم أو يخطر ببال مؤمن بها فى أية شعبة من الشعب -ولن يكون هذا أبدًا بإذن الله- أن تسخر الدعوة المقدسة للوصول إلى حكم أو الحصول على غنم، أو مناورة حزب لحساب حزب، أو مناصرة فرد للنيل من فرد، أو لترجيح كفة هيئة على هيئة، أو لتدعيم مركز حكومة أو إلقاء الوقود فى تنور الفرقة والخصومة، فإن ذلك أبعد ما يكون عن تفكير أبناء هذه الدعوة الذين عاهدوا على الإيمان والجهاد ابتغاء وجهه وطلبًا لمرضاته, وإيثارًا لما عنده ﴿فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً﴾]الأحزاب: 23[.

ولولا ما علم الله تبارك وتعالى فى أنفسهم من صدق، واطلع عليه سبحانه فى نياتهم من خير وحق لما ظهرت لهم كلمة، ولما صادفوا كل هذا النجاح فى وقت غلبت فيه المادية على كل شىء، وظهر فيه الفساد فى البر والبحر بما كسبت أيدى الناس، ولكن هذه المعجزة الباقية الخالدة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولأصحابه والمؤمنين برسالته, حتى يرث الله الأرض ومن عليها ﴿فَعَلِمَ مَا فِى قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا﴾]الفتح: 18[.

ولقد ظلت هذه القاعدة الأساسية للدعوة والدعاة مطبقة مرعية حتى أعلنت الحرب العالمية الثانية فى سبتمبر 1939، وأعلنت فى مصر الأحكام العرفية، وتعاقبت الوزارات وجاءت وزارة حسين سرى باشا واشتد ضغط الإنجليز على الحكومة المصرية، لتقضى على نشاط الإخوان المسلمين، وتحل جماعتهم وتحارب دعوتهم وذلك بعد أن يئسوا من أن يكسبوا هذه الجماعة إلى صفهم بالوعد والوعيد، والإغراء والتهديد، مما تعلمون الكثير منه وليس هذا موضع الإفاضة فيه وسأوفيه حقه من الشرح والبيان فى مذكرات الدعوة والداعية -إن شاء الله- والمهم أن ضغط الإنجليز على الحكومة المصرية فى وزارة سرى باشا كان من نتائجه أن تعطلت اجتماعات الإخوان، وتوقفت نشاطهم، وروقبت دورهم، وغلقت صحفهم ومجلاتهم، ومنعت الجرائد جميعًا من أن تذكر اسمهم فى أية مناسبة، أو تشير إليهم بكلمة، وأغلقت مطبعتهم، وأذكر أن رقيب المطبوعات المستر فيرنس منع طبع رسالة المأثورات منعًا باتًا فلجأنا إلى أحد المسئولين إليه الأمر، وقلنا: هذه آيات وأحاديث يقرأها الناس فى القرآن الكريم صباحًا ومساء، ويطالعونها فى كتب السنة متى شاءوا وكيفما أرادوا،

فكيف تجيزون لأنفسكم هذا المنع وبم تبررونه؟ وانتهى الموقف بعد أخذ ورد، بأن سمح بالطبع، ولكن بشرط أن تمحى جملة "من رسائل الإخوان المسلمين" من العنوان الجانبى للرسالة، وإلا فهى ممنوعة فاضطررنا أمام هذا التحكم إلى سترها بأن طبعنا فوقها حلية جميلة تشف عما وراءها من هذا التصرف العجيب، وضاعف الإنجليز ضغطهم، وضاعفت الحكومة شدتها، فكان أول نزيل لمعتقل الزيتون الأستاذ عابدين السكرتير العام حتى قضى فيه ستة أشهر أو تزيد، وذلك المرشد والوكيل بعد نقل وتشريد ووعيد وتهديد، ومن الإنصاف أن نقول: إن فضل هذا الضغط كان على الدعوة عظيمًا ورب ضارة نافعة، والذهب الإبريز يصفو على السبك، وكم من منحة فى طى محنة، وعسى أن تكرهوا شيئًا وهو خير لكم، وكانت الملاحظة الواضحة الجلية أن المنفذ الوحيد للرأى، وأن المنبر الذى كانت تعلن فيه شكاية أهل الحق فى ذلك الوقت منبر مجلس النواب الذى كانت الصحف لا تجرؤ حينذاك على التوقف عن نشر مضابطه، فكان ما ينشر من مناقشات المجلس هو البصيص الوحيد من النور الذى ينير الظلام أمام المكبوتين المضطهدين.

وهذا هو الذى حذا بالمؤتمر السادس للإخوان -المنعقد فى يناير 1941- أن يصدر قرارًا خلاصته "الأذن لمكتب الإرشاد العام للإخوان المسلمين بالتقدم بالأكفاء من الإخوان إلى الهيئات النيابية المختلفة، ليرفعوا صوت الدعوة، وليعلنوا كلمة الجماعة فيما بهم الدين والوطن" وكان هذا أول توجه من الإخوان المسلمين إلى اقتحام ميدان الانتخابات.

وانتهى عهد وزارة سرى باشا وحل مجلس النواب، وجاءت وزارة النحاس باشا فى فبراير 1942 وباشرت إجراء الانتخابات لمجلس النواب الجديد.

ورأى الإخوان أن الفرصة سمحة لتطبيق قرارهم الماضى، ولكنهم مع ذلك كانوا حريصين أشد الحرص على ما أخذوا به أنفسهم من سنة التدرج فلم يتقدم منهم إلا المرشد العام، وفى دائرة الإسماعيلية بالذات التى كانت بصفة أعظم تهيئة لتلقى هذا الترشيح ومناصرته بكل سبيل، وحدد مكتب الإرشاد العام فى نشرته بتاريخ المحرم سنة 61 مارس سنة 1942 موقف الإخوان فى هذه الانتخابات تحديدًا واضحًا دقيقًا، هذا نصه "ويتساءل البعض عن موقف الإخوان فى هذه الانتخابات والجواب على هذا أن الإخوان لابد أن يكون لهم موقف إيجابى إنقاذًا لقرار المؤتمر السادس وقد قرر المكتب ذلك وقسم المرشحين إلى ثلاثة أنواع:

1- من سيتقدمون على مبادئ الإخوان سافرة، وهؤلاء سيساعدهم المكتب بكل قواه ويجب على كل أخ أن يساعدهم كذلك ما استطاع، والمعروف من هؤلاء الآن المرشد العام عن دائرة الإسماعيلية، والأستاذ محمد عبد الرحمن نصير عن دائرة بنها.

2- من قدموا للإخوان خدمة سابقة، واتصلوا بالإخوان من قبل ثقة وثيقة وبدا منهم حسن الاستعداد للفكرة الإسلامية، وهؤلاء سيناصرهم المكتب والإخوان أيًا كانت ألوانهم السياسية على أن تكون المناصرة بحكمة ولباقة، وهؤلاء لا يعرفون إلا بعد ظهور الترشيحات، وحينئذ سيرسم المكتب لكل دائرة طريق مناصرتها لمرشحها هذا.

3- بقية النواب الذين لم تسبق للإخوان صلة بهم، وهؤلاء يناصر الإخوان منهم القوى المتدين الذى لا يجاهر بالعصيان، ويأخذون عليه العهد والموثق فى وضوح وصراحة أن يكون إلى جانب الفكرة الإسلامية، وأن يخدمها فى البرلمان، وسيكتب المكتب كذلك لكل دائرة عند ظهور الترشيحات بتوجيهاته المفصلة فى هذه الناحية.

وقد انتهى هذا الدور الانتخابى بما تعلمون من تنازلى عن الترشيح بناء على محاولات رئيس الحكومة رفعة النحاس باشا الذى صرح بأنه أمام تبليغ من الإنجليز فإما التنازل وإما إعلان الحرب على الإخوان المسلمين بكل وسيلة فى الوقت الذى كنا نحن أحرص ما نكون على ألا نصطدم بقوة مصرية لتستفيد من هذا الاصطدام الدسائس الإنجليزية، وكنا نعمل جاهدين على ادخار هذه القوى جميعًا، وعدم تعريضها للضياع والتفريق إبان الحرب؛ لتعمل متكاتفة حين تنتهى، ويجىء الوقت المناسب فى سبيل الوطن والأمة والإسلام وبهذا التنازل تفادينا هذا الاصطدام فعلاً، وتمكنا من السير بالدعوة فى طريقها المرسوم رغم ما تجدد بعد ذلك من عقبات وتفصيل ذلك معلوم لديكم، وسنزيده إيضاحًا فى المذكرات إن شاء الله.

وأقيلت وزارة النحاس باشا فى أكتوبر 1944، وجاءت وزارة أحمد باشا ماهر رحمه الله، وحل مجلس النواب, باشرت الحكومة إجراءات الانتخابات من جديد، ودارت الساقية المعروفة دورتها المألوفة وامتنع الوفد عن دخول الانتخابات كما امتنعت الأحزاب من قبل، وكان الإخوان أمام قرار المؤتمر السادس من جهة وأمام التزامهم لأهل دائرة الإسماعيلية من جهة أخرى، وأمام ما يأملون ويعلمون بالتجربة من أن البرلمان هو الرئة الوحيدة للتنفس، واستنشاق بعض نسمات الحرية فى ظل الأحكام العرفية الخانقة يرون أنه لا بد لهم من التقدم إلى الترشيح من جديد،

ومع هذا فلم يقدموا على هذه الخطوة إلا بكل حكمة ورزانة وتعقل، وإلا بعد أن كاشفوا رجال الحكومة القائمة بأنهم لا يقصدون بذلك إحراجها ولا مناوأتها، وإنما يريدون أن يزاولوا حقًا مكفولاً لكل مواطن بطريقه المشروع ومع هذا الاحتياط فقد اجتمع مكتب الإرشاد العام وأصدر قرارًا واضحًا وأعلنه على رءوس الأشهاد وفى الصحف والجرائد السيارة "بأن هيئة الإخوان لا ترشح أحدًا من أعضائها بصفته الإخوانية وأن من يرون أن يتقدموا إلى الترشيح فإنهم يتقدمون بصفته الشخصية كمستقلين، ولهذا فإنه محظور أن تستخدم دور الإخوان لدعاية انتخابية، أو أن يظهر خطباؤهم ورؤساءهم والبارزون منهم فى الحفلات التى تقام لهذا الغرض إلا بصفتهم الشخصية كذلك".

وقد رجا المكتب بعد ذلك عددًا كثيرًا من الإخوان أن يعدلوا عن الترشيح والتقدم حتى أصبح عدد المتقدمين من الإخوان لا يزيد على بضعة أفراد: المرشد العام فى الإسماعيلية والأستاذ محمد نصير فى بنها والأستاذ أحمد السكرى فى الفاروقية والأستاذ عبد الفتاح البساطي فى الفيوم والأستاذ عبد الحكيم عابدين فى مطر طارس والأستاذمحمد حامد أبو النصر فى منفلوط, أما محمد أفندى حمودة الذى رشح فى دائرة السويس فقد نهى عن ذلك نهيًا صريحًا فلم يصغ إليه وأبى إلا أن يتقدم لثقته بأصدقائه وإخوانه ومحبيه فى هذه الدائرة التى كان له فيها جهاد مشكور، ولأسباب خاصة حالت الظروف دون التقدم للانتخابات.

وفى هذه الأثناء انتهت فترة من فترات التجديد النصفى لمجلس الشيوخ فلم يشأ الإخوان أن يتقدموا لأنهم يمتازون بحمد الله بميزتين تحول بينهم وبين دخول هذا الباب "الفقر والشباب" ولعل ذلك هو الخير كل الخير للدعوة والداعين ﴿وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ﴾[الأحزاب: 36]، ﴿لِكَيْلاَ تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلاَ تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ﴾[الحديد: 23].

الإمام البنا في أحد الإحتماعات

لقد أقدمنا على هذا الميدان مخلصين كل الإخلاص برآء كل البراءة مدفوعين إليه بحب الخير، والحرص على المصلحة، والغيرة على الدعوة المقدسة، والرغبة فى اختصار الوقت، وإعلان رسالة الإصلاح الإسلامى من فوق هذا المنبر الرسمى، وما كان يدور بخلدنا، أو يخطر ببالنا أن يتصور فرد واحد ما تقوله الناس بعد ذلك من أن هذا انحراف عن الخطة الوطنية المجردة إلى الحزبية السياسية البغيضة، وأنه استغلال للدعوة البريئة أريد به الوصول إلى الجاه الدنيوى والكرسى الحكومى، وأن الإخوان بعد أن كانوا دعاة دين قد أصبحوا محترفى سياسة وأنهم بذلك ينافسون الأحزاب القائمة ويناوئونها ويخاصمونها، ويعلنون عليها حربًا لا هوادة فيها، فعليها أن تعلن عليهم الحرب من كل مكان، وأن تتغدى بهم قبل أن يتعشوا بها، هذه التى ما كانت تخطر لنا ببال والتى ينقضها من أساسها مسلك الإخوان فى دورتين من دورات الانتخابات، فإن الذى يتابع ما ذكرنا من خطوات سابقة يخرج ولا شك بالنتائج الآتية:

1- أننا لم نكن نطلب من وراء هذا الترشيح حكمًا ولا مغنمًا بدليل أننا لم نقدم فى المرة الأولى إلا اثنين وفى المرة الثانية إلا ستة.

2- وأننا لم نقصد بذلك مناوأة أحد أو خصومته بدليل أننا تنازلنا فى المرة الأولى، وتفاهمنا فى المرة الثانية، وأعلنا فى كلا المرتين أننا نشجع أهل الخير والصلاح مهما كانت ألوانهم الحزبية.

3- أننا لم ننحرف بذلك عن نهج الدعوة القويم، وصراطها المستقيم فقد أعلنا فى وضوح، وخصوصًا فى المرة الثانية أن المرشحين إنما يتقدمون بصفتهم الشخصية لا بصفتهم الإخوانية، وأن من واجب الإخوان أن يناصروا من المرشحين من يأملون فيهم العمل لصالح الفكرة الإسلامية هذا فضلاً عن أن نجاح الإخوان فى البرلمان من خير ما يساعد على ظهور الدعوة وقوتها ونجاحها، وهو حق مكفول لكل مواطن ومن الظلم أن يحرم منه شخص بسبب انتسابه إلى الدعوة أو جهاده فى سبيل الفكرة.

ولكن هكذا كان وانطلقت الألسنة بقالة السوء تكيل الاتهام وتلغ فى الظلام، ووقفنا نحن أمام هذه الحملات الظالمة مستغربين مندهشين آسفين، نقول كما قال سيدنا وهادينا وإمامنا من قبل: "اللهم اهد قومى فإنهم لا يعلمون"، ونتمثل قول الله الحق المبين: ﴿وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ لاَ نَبْتَغِى الْجَاهِلِينَ * إِنَّكَ لاَ تَهْدِى مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللهَ يَهْدِى مَن يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ﴾]القصص: 55-56].

ويقول بعض الخلصاء الذين لا يتهمون فى رأى ولا نصيحة: إنكم تعجلتم الأمر قبل الأوان، وكان عليكم أن تنتظروا فترة طويلة حتى يتم النضج الشعبى، ويكتمل الوعى القومى، وحينئذ تكونون المطلوبين لا الطالبين والمدعوين لا الداعين، وسواء أكان هذا القول صحيحًا كل الصحة أم مبالغًا فيه بعض المبالغة، فحسبنا أننا ما قصدنا إلا الخير، وما أردنا إلا النفع وما تحرينا إلا ما اعتقدنا أنه الحق، وعلم ما بعد ذلك عند الله العليم الخبير، ولا يكلف الله نفسًا إلا وسعها، ولكل مجتهد نصيب إن أصاب فأجران، وإن أخطأ فأجر واحد، وما كان الله ليضيع إيمانكم إن الله بالناس لرءوف رحيم.

والآن وقد قاربت دورة مجلس النواب الحالى الانتهاء ولم يبق إلا عام واحد على الانتخابات الجديدة، ما لم يطرأ ما ليس فى الحسبان، يتساءل الناس عن موقف الإخوان من الانتخابات القادمة هل يقدمون أم يحجمون؟ ولكل من الرأيين مرجحاته ومبرراته وحسناته وسيئاته، وإليكم بعض ما يقال من ذلك، والخير يقدمه الله ﴿مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ﴾[القصص: 68].

يقول الذين يرون التقدم والإقدام:

1- إن الإخوان قد جاهدوا عشرين سنة أو تزيد حتى وضحت للناس فكرتهم، واستبانت مقاصدهم، واجتمع لهم من القلوب والأنصار ما لم يجتمع لغيرهم، وإن لهم من تأثير دعوتهم ودقة نظامهم وشعلة حماستهم ما يضمن لهم النجاح مائة فى المائة، هذا مع ملاحظة تفكك الأحزاب من غيرهم، واختلاط مناهجها بل فقدان هذه المناهج وضعف تشكيلاتها، بل انعدام هذه التشكيلات وعجز رجالها وقادتها... فكيف يسمح الإخوان لأنفسهم أن تفلت هذه الفرصة من أيديهم، وهى إن أفلتت فلا يدرون ما سيكون عليه الحال بعد ذلك.

2- هذا مع تطور الحوادث العالمية، وجسامة التقلبات الدولية، وتعرض الشعوب العربية والإسلامية إلى كثير من التطورات التى تفرض على الغيورين عليها، والحريصين على مصلحتها أن يكونوا فى مراكز تسمح لهم بالتوجيه والتواجد الحقيقى، ومن أولى بذلك وأقدر عليه من الإخوان، وهم قد درسوا هذه القضايا، ومارسوا الجهاد فى سبيلها بألسنتهم وأقلامهم ودمائهم وأرواحهم، ونفذوا بذلك إلى دقائقها وخفاياها، وأصبحوا أعرف الناس بمواردها ومصادرها فكيف يرضون لأنفسهم أن يتخلفوا عن الركب ويقعدوا فى ساعة العسرة، وما الفرق بين هذا الموقف وموقف التولى يوم الزحف، والفرار عند لقاء الخصم وعهدنا بالإخوان أنهم الكرارون لا الفرارون أسرع الناس إلى تلبية النداء وإجابة الدعاء.

3- ولنكن مع هذا صرحاء فى الحق لا تأخذنا فيه لومة لائم، فنقول: هل أمام أصحاب الدعوات، وحملة الرسالات فى هذا العصر من سبيل مشروعة إلى تحقيق مقاصدهم، والوصول إلى أهدافهم إلا هذه السبيل الدستورية السلطة التشريعية أولا، فالسلطة التنفيذية بعد ذلك، وإنما يكون طلب الحكم والسعى إليه عيبًا وعارا وسبة إذا أريد به الجاه الزائف والعرض الزائل، أما أن يقصد من وراء ذلك تحقيق مناهج الإصلاح، وإظهار دعوة الخير، وإعلاء كلمة الإسلام والحق فلا عيب فيه ولا غبار عليه بل لعله يكون من أقدس الواجبات وأعظم القربات، ويجب أن نطلب ونسعى إليها لأنفسنا بل لدعوتنا ورسالتنا ليحكم الناس بعد ذلك لنا أو علينا أما هذا الموقف السلبى فليس وراءه إلا ضياع الوقت بغير طائل، وإلا فما هى الوسيلة التى يراها الإخوان لتحقيق رسالتهم غير التقدم إلى البرلمان؟ الوعظ والإرشاد والدعوة والإقناع ومخاطبة النفوس والأرواح وهى سبيل الفلاسفة والخيالين لا سبيل المصلحين العمليين.

4- ثم ما لكم تنفرون من الانتخابات فى مصر، وقد تقدم الإخوان سافرين إلى الانتخابات فى سورية فنجح منهم سبعة فى البرلمان السورى، كانوا بحمد الله مفخرة الشباب، وزينة النواب، وأصبح للدعوة فى القطر الشقيق كلمتها المسموعة، ورايتها المرفوعة.

5- وإذا قلتم: إن ذلك سيصبغنا بالصبغة الحزبية، وسيجر علينا الخصومات السياسية، وسيلون الدعوة بغير لونها الحقيقى، ويقذفها بسيل من الاتهامات المغرضة نحن فى غنى عنه، ويباعد بيننا وبين كثير ممن يرجى منهم الخير ويجعلنا حزبًا فى مصاف الأحزاب، مع أننا نؤمن ونعتقد ونقول: إن دعوتنا بشمولها وعلوها وسموها تفوق الأحزاب، والجواب على هذا، أن العبرة بالمقاصد والغايات لا بالظاهر والشكليات وبالحقائق والمسميات لا بالأسماء والصفات وما دمنا بمقصدنا ودعوتنا وأسلوبنا فوق الخصومة الحزبية والغايات الشخصية والمطامح المادية فلا يضيرنا أبدًا ما يقول الناس وسيجذب الله إلينا قلوب أهل الخير -أينما كانوا- وسيكون انصراف المنصرفين عنا دليلاً على تخير الله لنا ولو علم الله فيهم خيرًا لأسمعهم، وأية دعوة هذه التى تريد إلا يكون لها خصوم وأعداء،

وسنة الله الماضية فى الدعوات أن تظل هدفًا لسهام الخصومات والاتهامات ﴿أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لاَ يُفْتَنُونَ*وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ﴾[العنكبوت: 2-3]، وما دمنا فكرة سامية ودعوة عالية، وجماعة نقية، وأمة تقية، فليقل الناس: حزب أو غير حزب، وليظنوا بنا ما شاءوا، فإن الظن لا يغنى من الحق شيئًا، ومهمتنا أن نحاول بالدعاية الصادقة والجهود الدائبة أن تصحح الأفهام، وتحارب الأوهام، فمن اهتدى فإنما يهتدى لنفسه، ومن ضل فإنما يضل عليها، وما أنا عليكم بوكيل.

ويقول الذين يرون أن نحجم عن التقدم إلى الانتخابات بتاتًا أو هذه الدورة على الأقل:

1- إنه مع التسليم بما هو معروف عن الإخوان فى كل مكان من أكثرية ساحقة، وأنهم بنصاعة فكرتهم وتأثير دعوتهم ودقة نظامهم، وتعلق القلوب بهم، وأن الأمة المصرية تستجيب لدعوة الدين، وصوت الإيمان واليقين، وبما يقابل ذلك من تفكيك بقية الأحزاب والهيئات وإقلالها من المناهج والأعمال سيضمنون النجاح مائة فى المائة.

2- ولقد أثار تقدم الإخوان للانتخابات فى الدورتين الماضيتين غبارًا كثيفًا أخفى لمعان إخلاصهم عن العيون، وحجب إشراق دعوتهم عن كثير من القلوب، وصرف عنهم كثيرًا ممن كان يرجى منهم الخير فعلاً، ولكن لهم من ظروفهم أو أسلوب تفكيرهم ما يجعلهم يؤثرون العافية، ولا يريدون أن يقتحموا هذه المزالق مع المقتحمين ومن الخير والحق كذلك أن نكون صرحاء فنقول: إن الإخوان أمام تألب خصومهم على اختلاف أحزابهم عليهم، وأمام موجات الاتهامات الباطلة الغامرة التى وجهت إليهم، وأمام أساليب التهريج المضللة التى حوربوا بها أمدًا طويلاً، وأمام المفاجأة بهذا كله مفاجأة لم يكونوا ينتظرونها لطهر نفوسهم، وسلامة طويتهم، وتعففهم عن مثل هذه الأساليب لم يستطيعوا أن يحولوا بين جانب كبير من الرأى العام الشعبى، وبين التأثر بهذه الدعايات المضللة، فمن هذا الجانب من انصرف لشأنه، ومنهم من وقف يترقب نتيجة المعركة هواه مع الإخوان، وحجاب التضليل قائم بينه وبين ما يهوى، ومن الخير للإخوان ومن الرحمة بالناس. والرحمة أخص خصائص أهل الدعوة أن تعمل على غشيان هذا الميدان وأن من أدب الإسلام الذى أدبنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه"، "دع ما يريبك إلى ما لا يريب.

3- وأيضًا فإن الإخوان ينظرون إلى هذا النظام الحزبى بصورته الحاضرة على أنه نظام لا يرتاحون إليه، وليس معنى هذا أنهم ينكرون المبادئ الشورية أو القواعد الأساسية التى قام عليها النظام الدستورى المصرى وكلها من حيث المبادئ العامة تتفق تمامًا مع الإسلام، وإذا كان هذا هو رأى الإخوان، فلماذا يورطون أنفسهم؟!

4- وإذا قيل فى الوسيلة أذن إلى تحقيق الفكرة، كان الجواب على ذلك لا دخول انتخابات وعلى الجميع أن يستقيموا على أمر الله العزيز الحميد بعيدين عن مواطن الشبهات، ومزالق الاتهامات، دعاة مؤمنين مجاهدين نعبد الله مخلصين له الدين حنفاء لله رب العالمين، نقيم الصلاة، ونؤتى الزكاة، ونأمر بالمعروف وننهى عن المنكر حتى يفتح بيننا وبين الناس بالحق، وهو خير الفاتحين وذلك دين القيمة.

وبعد: فهذه حجج الطائفتين، ومنطلق الفريقين، أضعه أمام أنظاركم، ثم أقترح عليكم بهذه المناسبة اقتراحًا، أرجو أن يظفر بموافقتكم، فإن أسوأ الرأى الفطير، ونعوذ بالله من الرأى الدبرى.

أقترح أن ننتهز هذه الفرصة من الآن إلى الانعقاد العادى للهيئة فى المحرم -إن شاء الله، فنوجه الإخوان وإلى من شاء أن يدلى بدلوه فى الدلاء.

فهل يحق للإخوان المسلمين الابتعاد عن الانتخابات الحزبية، أم أن الخير للدعوة وأبنائها فى اقتحام ميدان الانتخابات النيابية والتمثيل فى هذه الهيئات الرسمية؟

وإذا كنت ترى ألا يتقدم الإخوان إلى الانتخابات، فهل لهذه الدورة فقط أم فى كل الحالات والدورات؟! وإذا كان من رأيك عدم التقدم، فهل تجيز أن يتقدم من شاء من الترشيح مستقلاً بصفته الشخصية لا بسمعته الإخوانية؟ (على أن يكون مفهومًا أن ذوى الصفات البارزة فى الإخوان، كالمرشد والوكيل، والسكرتير العام والأمين خارجون عن هذا الجواز لصعوبة الفصل بين صفاتهم الخاصة والعامة).

كما أقترح أن ترسل الإجابات من الآن إلى ما قبل الموعد المضروب بأسبوعين باسم اللجنة السياسية للإخوان المسلمين، ثم تقوم بفحص الردود وكتابة تقرير وافٍ بنتيجة الاستفتاء، وبرأيها فى الأمر يتلى على الهيئة، وتقول فيها كلمتها التى يصدر عنها الإخوان، ويحددون على ضوئها موقفهم من الانتخابات القادمة، على أن يكون مفهومًا تمام الفهم أن من واجب الإخوان أن يبادروا بقيد أسمائهم وتسجيلها فى جداول الانتخابات فى ديسمبر القادم إن شاء الله، وأن ينظموا شئونهم فى هذه الناحية أدق التنظيم فإنهم إن لم يكونوا مرشحين فسيكونون على أية حال ناخبين، ولن يضيرهم الاستعداد شيئًا، وقد قيل "اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا واعمل لآخرتك كأنك تموت غدًا" والله أسأل أن يلهمنا جميعًا السداد والرشد، وأن يوقفنا لكلمة الحق وعمل الخير وألا يكلنا إلى أنفسنا طرفة عين، ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

للمزيد عن الإخوان والإنتخابات ومجلس الشعب

كتب متعلقة

ملفات وأبحاث متعلقة

مقالات متعلقة

وثائق متعلقة

أحداث في صور

تابع أحداث في صور

وصلات فيديو

للمزيد عن الإمام حسن البنا

Banna banner.jpg