صادر عن مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ٠٥:٥٧، ٢ ديسمبر ٢٠١١ للمستخدم Attea mostafa (نقاش | مساهمات) (حمى "صادر عن مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
صادر عن مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين
06 - أيار - 2009

بيـــان صحفي

عقد مجلس الشورى لجماعة الإخوان المسلمين اجتماعه العادي على مدى يومين كاملين بتاريخ 15-16/ربيع أول/1430هـ الموافق 12-13/3/2009م، واستمع المجلس إلى كلمتي رئيس مجلس الشورى والمراقب العام للجماعة، وبحث المجلس في التقارير التالية:

1. التقرير الإداري

2. التقرير المالي

3. التقرير السياسي

كما استمع المجلس إلى تقارير أخرى في مختلف ميادين العمل الإسلامي العام وتقارير اللجان المشكلة من المجلس، كما استمع إلى مشروع اللوائح التنظيمية الداخلية وإقرارها.

تمت مناقشة التقارير المشار إليها في أعلاه بصورة مسهبة وأُبديت الملاحظات والآراء حول ما ورد فيها وتم إقرارها مع الأخذ بالملاحظات التي أبداها أعضاء المجلس.

تم استعراض جوانب مختلفة للواقع الداخلي والخارجي للأردن، وتم إقرار توجهات عملية الإصلاح التدريجي للجماعة، والمتمثلة بخطة الجماعة المقدمة والمعتمدة على رؤية الجماعة للإصلاح الصادرة عام 2005م، وتم التأكيد على أن الجماعة تتميز بوضوح الرؤيا ومناهج الإصلاح التي اعتمدتها الجماعة ومنذ نشأتها والأخذ بمبدأ المعارضة الإيجابية والتعاون مع مختلف القوى الشعبية العاملة للإصلاح في الأردن.

وأشير إلى ميادين العمل العام التي تشارك بها الجماعة مع مختلف فئات الشعب من مثل ائتلاف أحزاب المعارضة، ولجان مقاومة التطبيع، والنقابات المهنية.. وشعارنا المرفوع دائماً نتعاون فيما نتفق عليه ويعذر بعضنا بعضاً فيما نختلف فيه، وعلى قاعدة استقلالية خصوصيات كل طرف بما يتفق مع أهدافه ومناهجه في الإصلاح.

وأقر المجلس الصيغ التي تم التوافق عليها ومنها:

تؤكد الجماعة على موقفها الثابت الدائم المستند إلى رؤيتها الشرعية والوطنية وأن الإصلاح السياسي ضرورة لا تحتمل التأجيل وأن المدخل إلى ذلك هو الحوار الوطني الشامل على المستويين الشعبي والرسمي وعلى أساس سليم من الشراكة السياسية، وتحصين الوطن ضد كل مؤامرات الأعداء الذين يستهدفون الأردن وطناً وشعباً، ويظنون أن بوسعهم إعادة رسم الخرائط ورسم البيئة السياسية في الإقليم وفق ما يشتهون.

وفي ضوء ذلك فإن الجماعة تتوجه بدعوة صريحة وصادقة للحكومة ولكل القوى السياسية والمجتمعية للانخراط في حوار جاد ومعمق، وعلى قاعدة وطنية لإنجاز المشروع الوطني للإصلاح.

والله أكبر ولله الحمد

رئيس مجلس الشورى : الدكتور عبد اللطيف عربيات

المصدر