عباس عبد السميع أحد الرعيل الأول للإخوان

من Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين
مراجعة ١٦:٥١، ١٦ يناير ٢٠٢٤ بواسطة Editor (نقاش | مساهمات) (أنشأ الصفحة ب'كثيرا من جنود دعوة الإخوان المسلمين يكاد لا يعرفهم كثير من الناس بسبب بعدهم عن الأضواء ورفضهم الظهور مما غيب جانب كبير من تاريخ الحركة، ومن هؤلاء الأستاذ عباس عبد السميع أحد الرعيل الأول لجماعة الإخوان المسلمين. ولد الحاج عباس عبد السميع عام 1924م ونال...')
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

كثيرا من جنود دعوة الإخوان المسلمين يكاد لا يعرفهم كثير من الناس بسبب بعدهم عن الأضواء ورفضهم الظهور مما غيب جانب كبير من تاريخ الحركة، ومن هؤلاء الأستاذ عباس عبد السميع أحد الرعيل الأول لجماعة الإخوان المسلمين.

ولد الحاج عباس عبد السميع عام 1924م ونال قسطا من التعليم آهله للعمل في موظفًا في هيئة السكك الحديدية، والتي تعرف من خلالها على دعوة الإخوان والإمام حسن البنا حيث حمل هم الدعوة منذ وقت مبكر.

لم يكن الحاج عباس عبدالسميع واحد من القيادات في بداية التحاقه بالدعوة غير أن اسمه برز بعد حادثة المنشية حينما تم القبض عليه مع 475 فيما عرف بتنظيم التمويل في يونيوعام 1955 بصحبة الدكتور سليمان حجر والأستاذ عبدالمنعم سليم جبارة حيث تعرض هو ورفاقه للتعذيب الشديد وتحمل ذلك لله وحده.

قدم للمحاكمة العسكرية برئاسة صلاح حتاتة، حيث كانت التهمة هي محاولة قلب نظام الحكم ومساعدة اسر المعتقلين، وحسب التحقيقات والمحكمة كانت قيادة التنظيم مشكلة من قيادة التنظيم :

   أ.د سليمان حجر .. صار فيما بعد عميدا لكلية التربية الرياضية حكم عليه بالسجن لمدة 15 عاما.

   عباس عبد السميع .. حكم عليه بالأشغال الشاقة.

   عبد المنعم سليم جبارة .. خريج آداب القاهرة، وقد حكم عليه بالأشغال الشاقة.

   أنور رياض

   محمد علي حسن.

وفي السجن التقى بالشهيد سيد قطب والكثير من قيادات تنظيم عاكم 1965م وظل في السجن حتى خرج منه بعد 20 عاما وبعد وفاة عبدالناصر حيث ظل مخلصا لدعوته عاملا مجاهدا وسط إخوان في شمال القاهرة وبقية المحافظات حتى توفاه الله يوم الخميس 23 يوليو 2009م.

وقد نعاه الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين كما نعاه الأستاذ حمدي إبراهيم مسئول الإخوان في شمال القاهرة الحاج عباس عبد السميع، مؤكدًا على جهاده وإخلاصه لدعوته.

وقد تُوفي الحاج عباس عبد السميع صباح اليوم عن عمر يناهز 85 عامًا بعد صراع مع المرض، كان فيه صابرًا ومحتسبًا إلى الله عز وجل، وشيع الإخوان جثمانَه بعد صلاة العصر من مسجد النور بالعباسية.

وكان رحمه الله سمحًا هينًا في تعاملاته، ورغم أنه كان ؛ إلا أنه كان صاحب بصيرة واطلاع واسع على مجريات الأحداث، يشارك إخوانه فيها بالرأي والتحليل.