عبد الرحمن عبد الفتاح

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الشهيد عبد الرحمن عبد الفتاح

إعداد موقع إخوان ويكي

من هو

الشهيد عبد الرحمن عبد الفتاح من مواليد 1943 محافظة الفيوم، وقد كان رئيسا لقسم الموجهين بوزارة التربية والتعليم بالفيوم، وكان أيضا نقيب المعلمين بالمحافظة، وهو أيضا عضو بجمعية النهضة الإسلامية بالفيوم ، شارك في الانتخابات البلدية عام 1992 ، استشهد بعد القبض عليه فى المحاكمات العسكرية بتاريخ 17/7 /1995م ، حيث استشهد يوم 7 أكتوبر 1996م.

قصة استشهاده

خطأ في إنشاء صورة مصغرة: الملف مفقود


استشهد الأستاذ عبد الرحمن عبد الفتاح نقيب المعلمين السابق بالفيوم ، وأحد سجناء الإخوان في القضية العسكرية الأولي كنتيجة طبيعية للإهمال الجسيم في السجون المصرية فسنه وصحته لا تحتمل الإهمال، وفاضت روحه إلي بارئها بعد سجن استمر عاما وثلاثة أشهر.


لم تكن الإحالة إلي المحكمة العسكرية والحكم بالحبس ثلاث سنوات مع الأشغال الشاقة هي العقوبة الأولي التي يتعرض لها الأستاذ عبد الرحمن عبد الفتاح عقابا له علي ثباته علي مبادئه فلقد سبق المحاكمة العسكرية قرار ظالم من وزير التعليم بنقله من الفيوم إلى قنا برغم مرضه بالقلب ورغم أنه كان نقيبا للمعلمين بالفيوم ، ولجأ الشهيد إلي القضاء الإداري طاعنا في قرار الوزير.


وحكم القضاء بوقف قرار الوزير، وإعادة نقيب المعلمين إلي عمله بالفيوم ، وصدر هذا الحكم قبل القبض عليه بأربعة أيام، وطعن الوزير مرة أخري في الحكم ورفض تنفيذه ولكن طعنه لم يقبل ومع ذلك فقد استمر الوزير في تحديه لحكم القضاء وفوجئ أبناء الشهيد الراحل أثناء عمل شهادة المعاش بأن ملف والدهم ما زال في قنا.

لم يشفع له مرضه

حينما كان عبد الرحمن عبد الفتاح يمثل أمام المحكمة العسكرية في القضية الأولي للإخوان (8 جنايات عسكرية) كان شهيدنا يعاني ألما شديدا في القلب والشرايين بالإضافة إلي الكبد ولم يشفع له ذلك وحكمت المحكمة بسجنه ثلاث سنوات مع الأشغال الشاقة في 23 نوفمبر عام 1995م.

وعندما بدأ تنفيذ العقوبة اشتدت عليه الأمراض وأصيب بمرض جديد وهو "البواسير" والتي بدأت تشتد عليه، وأبلغ بذلك مأمور سجن ملحق مزرعة طرة وتم تحديد موعد للإجراء العملية الجراحية يوم السبت الموافق 2من سبتمبر 1996 ، ولكن في هذا اليوم المحدد للعملية لم تجهز إدارة السجن الحراسة اللازمة لمرافقته إلي مستشفي القصر العيني.

برقيات استغاثة

قام أبناء الشهيد الراحل بإرسال العديد من البرقيات العاجلة إلي وزير الداخلية، ومدير مباحث أمن الدولة، ورئيس مصلحة السجون ، ومدير قطاع سجن طرة ، يشرحون فيها الحالة الصحية المتدهورة لوالدهم ويحثون المسئولين علي سرعة علاجه بالقصر العيني.

ولكن لم يستجب لهم أحد، وأصرت إدارة السجن علي إجراء العملية بمستشفي سجن ليمان طرة وهو غير مجهز، ولا يصلح لإجراء العمليات الجراحية، وتم نقل الشهيد الراحل إليه لليلة واحدة أصيب فيها بالتهاب جلدي في القدم اليسري أدي فيما بعد إلي جلطة، وبعد هذا التطور المؤسف رفض الفقيد إجراء العملية بمستشفي السجن، فأعادوه إلي السجن وتركوه لمدة عشرة أيام، مما أدي إلي تدهور حالته الصحية وتورم ساقيه، وكان يتلقي العلاج خلال هذه الفترة علي أيدي زملائه الأطباء المسجونين معه من الإخوان رغم عدم وجود أدوية كافية.

أين الحراسة؟

بعد ذلك كما يروي أبناءه تم نقله إلي مستشفي القصر العيني للكشف علية لمدة ثلاث أيام متوالية وكل يوم كان يذهب إلي القصر العيني ويعود دون أن يتم حجزه بسبب عدم تجهيز الحراسة اللازمة، مما اضطر بعض أطباء القصر العيني بعد معاينة حالته إلي أن يحذروا الضباط المرافقين له من أنه لو عاد إلي السجن مرة آخري؛

فإن ذلك خطرا عليه وينبغي حجزه، وأعلن رئيس قسم 29 جراحة إنه في انتظار الترحيل بالحراسة يوم الثلاثاء أول أكتوبر ، ولكن إدارة السجن لم تقم بترحيله، وتم ترحيله في اليوم التالي الأربعاء 2 من أكتوبر في حراسه مشددة ومرفق مع الحراسة خطاب من مأمور السجن يقول فيه "إن المريض السجين خطير جدا من الفئة " أو "ينبغي عدم السماح لذويه بمقابلته "

وعندما وصل إلي المستشفي يوم 2 من أكتوبر لم يكن هناك أطباء، وانتظر يوم آخر وتم إبلاغ الأطباء مساءاً بوجود الحالة، وفي هذه الأثناء كانت مضاعفات الكبد قد بدأت تظهر عليه، كما كان يعاني ألما شديدا بسبب وجود القيد الحديدي الذي يربط قدمه اليسرى بأعلى السرير في نفس الوقت الذي كانت يده اليمني بها محلول جلوكوز، وحتى حينما طلب من الضابط أن يفك القيد من يده هدده بأن يضعه في يده المتورمة، وذلك قبل الوفاة بيوم واحد فقط.

آلام الأسرة

وبينما كان الشهيد يعاني آلام المرض والقيد الحديدي كان أبناؤه يعانون قسوة الشرطة معهم، حيث وضعت القيود الشديدة علي زيارتهم له في السجن، وقام ضابط الحراسة بطردهم بعد نصف ساعة فقط، فقضوا مع والدهم يوم 6 من أكتوبر رغم أن الزيارة في هذا اليوم كانت مفتوحة طوال اليوم وبالمجان لكل المرضي بمناسبة الاحتفال بأعياد أكتوبر.

وفي يوم الاثنين الموافق 7 من أكتوبر عقب صلاة الفجر فاضت روح الشهيد إلي بارئها، ولم يبلغ أولاده بنبأ وفاته إلا في الثالثة عصرا وقدرا عن طريق الأقارب علي الرغم من علم مباحث أمن الدولة بالفيوم بالنبأ منذ العاشرة صباحا، وتم تأخير إجراءات الدفن حتى الساعة الحادية عشر مساءاً "

يقول الأبناء أنهم حصلوا علي تصريح الدفن قبل ذلك، ولكن ضابط قسم مصر القديمة احتفظ به ولما سألوه عن سبب تأخير الدفن، قال إنها أسباب أمنية خوفا من حدوث مظاهرات وعلم الأهالي في الفيوم بنبأ الوفاة وتم تكليف الشرطة بنقله الي الفيوم في حراسة مشددة مع أول بزوغ الفجر؛

حتى يتم دفنه قبل أن يشعر به أحد، وكانت الأوامر تقتضي بمنع الصلاة عليه في المسجد، وعدم المرور به علي المنزل والتوجه مباشرة إلي المقابر حيث قام أبناؤه بغسله وتكفينه داخل القصر العيني، ولكن حشود المواطنين وأسرة الشهيد تمكنوا من نقل الجثة إلي مسجد قايتباي وسط الفيوم ، حيث أدوا الصلاة علية في الثامنة صباحاً وسط حشد كبير من رجال الشرطة فاق عدد المصليين.

ألبوم صور

الشهيد عبد الرحمن عبد الفتاح
 

عبد الرحمن عبد الفتاح

الأستاذ-عبدالرحمن-عبدالفتاح.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

الأمن-يتقدم-جنازة-عبدالرحمن-عبدالفتاح-.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

الشرطة-في-جنازة-عبدالرحمن-عبدالفتاح.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

المستشار-الهضيبي-يطالب-بالقصاص-في-وفاة-عبدالرحمن--.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

المستشار-الهضيبي-يطالب-بالقصاص-في-وفاة-عبدالرحمن--.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

جثمان-عبدالرحمن-عبدالفتاح.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

جنازة-عبدالرحمن-عبدالفتاح02.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

جنازة-عبدالرحمن-عبدالفتاح-01.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

جنازة-عبدالرحمن-عبدالفتاح-03.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

جنازة-عبدالرحمن-عبدالفتاح-04.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

جنازة-عبدالرحمن-عبدالفتاح-05.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

جنازة-عبدالرحمن-عبدالفتاح-06.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

جنازة-عبدالرحمن-عبدالفتاح-07.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

جنازة-عبدالرحمن-عبدالفتاح-08.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

جنازة-عبدالرحمن-عبدالفتاح-09.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

جنازة-عبدالرحمن-عبدالفتاح-10.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

جنازة-عبدالرحمن-عبدالفتاح-11.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

حصار-أمني-في-جنازة-عبدالرحمن-عبدالفتاح.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

خبر-وفاة-عبدالرحمن-عبدالفتاح.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

عبد-الرحمن-1.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

عبدالرحمن-عبدالفتاح-01.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

عبدالرحمن-عبدالفتاح-02.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

عبدالرحمن-عبدالفتاح-03.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

عبدالرحمن-عبدالفتاح-04.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

عبدالرحمن-عبدالفتاح-05.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

عبدالرحمن-عبدالفتاح.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

عبدالرحمن-عبدالفتاح-في-المحاكمات-العسكرية.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

عبدالرحمن-عبدالفتاح-نقيب-معلمي-الفيوم.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

عبدالرحمن-عبدالفتاح-وخبر-وفاته-فى-المجتمع.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

عبدالرحمن-عبدالفتاح-ومعاقبة-الداخلية.jpg

عبد الرحمن عبد الفتاح

نعي-المحبوسين-على-ذمة-القضية-في-وفاة-عبدالرحمن-عبدالفتاح-.jpg




تعرف على المزيد

::كتب متعلقة::

::تابع الكتب::

::أبحاث ومقالات متعلقة::