عبد الله العلي المطوع.. من أوائل المشجعين والعاملين على تأسيس بنك إسلامي

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٦:٠٤، ٧ يوليو ٢٠١١ للمستخدم Attea mostafa (نقاش | مساهمات) (حمى "عبد الله العلي المطوع.. من أوائل المشجعين والعاملين على تأسيس بنك إسلامي" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
عبد الله العلي المطوع.. من أوائل المشجعين والعاملين على تأسيس بنك إسلامي
ساهم في تعمير المدارس والمساجد في أنحاء العالم كافة
مسجد فى نرتانى.jpg

اعداد: ظاهر الشاهر

• وصف بأبي المساكين وأمير العمل الخيري

• من أقواله: صادرات الكويت للعالم: النفط والعمل الخيري

• عاش في أسرة مباركة طيبة يغشاها التراحم والتآلف

• بنى قرية لمتشردي بورما وقدم مليون دولار - «وعمارتين» لمشروع الهيئة الخيرية

• كفل 485 يتيماً في 18 دولة عربية وإفريقية وآسيوية وأوروبية

• أنشأ العديد من المدارس والمساجد بواسطة مكتب بنغلادش

• أوقف سبع عمارات في الفروانية.. للأرملة واليتيم والمسكين والفقير المسلم

• سافر إلى عدة بلدان لحشد الرأي العام ضد الغزو العراقي

ولد عام 1926م وعاش في اجواء اسرة مباركة طيبة يحفها الالتزام ويغشاها الحب والتآلف والتراحم وكان المجتمع وقتها متماسكا ملتزما، لم تلوثه الموجة المادية الجارفة التي اذهبت كثيرا من صفائه في ايامنا هذه، وقد حرص الوالد علي عبد الوهاب المطوع يرحمه الله على تربيته واخوته تربية صالحة قويمة.

توالت الصفقات والرحلات التجارية حتى قبيل وفاته يرحمه الله ووفقه الله تعالى حتى صارت القيمة السوقية لشركة والده علي عبد الوهاب واولاده وشركاهم ما يتجاوز مئتي مليون دينار كويتي تقريبا.

أوجه الاحسان في حياته

كان العمل الخيري معلما بارزا وركيزة اساسية في حياة عبد الله المطوع يرحمه الله، فقد اتجه اليه على انه واجب شرعي على كل من ملك ما ينفقه في سبيل الله فاستجاب - كغيره من التجار - لهذا الواجب باعتباره من صميم تكوين المسلم الذي حذره النبي «ص» من الغفلة عن المحتاجين بقوله: «آمن بي من بات شبعان، وجاره جائع وهو يعلم»، رواه الطبراني.

بهذه الروح انطلق العم ابو بدر نحو العمل الخيري فكان من ابرز رجالاته بل لعله بالفعل - ودون مبالغة - الرجل الابرز، محبا له ومنفقا سخيا على جميع اوجه البر والخير، وكان يستقبل بمكتبه اصحاب الحاجات ويسعى جاهدا الى تلبية احتياجاتهم، حتى وصف بانه «ابو المساكين» والايتام، ووصفوا رحيله بانه يمثل خسارة كبيرة لمساكين وارامل وايتام العالم وللفقراء والجوعى، لاياديه البيض التي امتدت بالعمل الخيري في كل مكان، ولقب رحمه الله في يوم وفاته بلقب «امير العمل الخيري»، وقد تعددت وتنوعت اوجه الاحسان يرحمه الله فشملت ما يلي:

اولا: عمارة المساجد

عندما يرغب المسلم في مناجاة ربه والتقرب اليه لا يجد ملاذا لذلك افضل من بيت الله، فبدخوله تحل الرحمات وتنزل البركات ويحصد الذاهبون اليه الحسنات وتغشاهم ملائكة رب الارض والسموات وبناة المساجد يحبهم الله لتقربهم اليه زلفى، وقد صدق فيهم وعد النبي الكريم «ص» «من بنى مسجدا يذكر فيه اسم الله بنى الله له بيتا في الجنة» رواه ابن ماجه، ولهذا فقد حرص المحسن عبد الله العلي المطوع يرحمه الله على ان يكون له سهم وافر في هذا المجال وهو عمارة المساجد بيوت الله تعالى في الارض، حيث تربو المساجد التي اسسها او شارك في عمارتها على المئتي مسجد، نذكر منها بعض ما توافرت مادته التوثيقية فيما يلي:

-1 مساجد في إندونيسيا عن طريق جمعية الإصلاح الاجتماعي

اندونيسيا اكبر دولة اسلامية من حيث عدد السكان، وفي آخر تعداد يزيد عدد سكانها على 225 مليونا 90 في المئة منهم مسلمون، وجغرافيا هي عبارة عن ارخبيل من الجزر يصل عددها الى اكثر من 13700 جزيرة، واستراتيجيا تتحكم اندونيسيا في مدخلي المحيطين الهادي والهندي اللذين اكدت الدراسات السياسية الحديثة انهما يكونا المركزين الرئيسين لما يمكن تسميته بصياغة العالم الجديد.

ولذلك فقد اسس المحسن عبد الله العلي المطوع يرحمه الله عددا كبيرا من المساجد في جهورية اندونيسيا وحدها، ويلتحق ببعضها غرف ومدارس لتحفيظ القران الكريم والعلوم الشرعية الاخرى، باشراف مكتب جنوب شرق اسيا والشرق الاوسط بجمعية الاصلاح الاجتماعي. - وهي على سبيل المثال لا الحصر - كالتالي:

-2 مساجد في اندونيسيا عن طريق بيت الزكاة

قام العم عبد الله المطوع يرحمه الله بتشييد 17 مسجدا في اندونيسيا بواسطة بيت الزكاة في الكويت، نكتفي بذكر احدها نظرا الى تشابه الاقاليم والتكلفة والسعة مع تلك المساجد السالفة الذكر.

-3 مساجد في بنغلادش عن طريق جمعية الإصلاح الاجتماعي

وهي ثالث اكبر بلد اسلامي من حيث عدد السكان بعد اندونيسيا وباكستان، وهي من اعلى الدول النامية من حيث الكثافة السكانية، وقد تعرضت للكثير من الفيضانات المدمرة والكوارث وقد قام يرحمه الله بانشاء العديد من المساجد والمداس بهذا البلد بواسطة مكتب بنجلادش التابع للجنة الدعوة الاسلامية في جمعية الاصلاح الاجتماعي.

-4 مساجد في فيرغيزستان عن طريق جمعية الإصلاح الاجتماعي

جمهورية فيرغيزستان وعاصمتها بيشكيك من دول جنوب شرق اسيا ويزيد عدد سكانها على 5 ملايين نسمة، ونسبة المسلمين فيها 75 في المئة اسس فيها يرحمه الله مسجدين، الاول شيد في مايو 2003م بضواحي بيشكيك بتكلفة قدرها 7568 د.ك ومساحته 90م2 ويتسع لـ130 مصليا نفذه مكتب فيرغيزستان بقطاع اسيا وافريقيا، والاخر تأسس في كراسنايا، ريتشكا، في ابريل 2001 م بتكلة قدرها 9460 روبية باكستانية، بواسطة مكتب اسيا الوسطى في لجنة الدعوة الاسلامية ب جميعة الاصلاح الاجتماعي .

-5 مساجد في الهند عن طريق بيت الزكاة

اسس يرحمه الله ثمانية مساجد في الهند عن طريق بيت الزكاة في الكويت . بالاضافة الى مسجد في سيرلانكا باقليم كروناكل، الذي تأسس في 5/2/1999 بتكلفة قدرها 7500 د.ك مساحته 134م2 ويتسع لـ250 مصليا، ونفذه مكتب شبه القارة الهندية.


ثانياً: كفالة 485 يتيماً

ما كان ليخفى على المحسن ابي بدر يرحمه الله الثواب العظيم لكافل اليتيم، لقول النبي «ص» «انا وكافل اليتيم في الجنة هكذا واشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما شيئا» رواه البخاري، ولذا اراد يرحمه الله ان يحظي بهذا الثواب العظيم ويصحبه النبي الكريم «ص» في الجنة فكان يقتدي بالنبي «ص» في المسح على رأس اليتيم، وحرص على ان يكفل اكبر عدد ممكن من الايتام فكفل يرحمه الله 485 يتيما بواسطة بيت الزكاة في الكويت في 18 دولة عربية وافريقية واسيوية واوروبية، وابرزها مصر وفلسطين ولبنان والصومال واليمن وبنجلادش والسودان وسيلان والبوسنة والهرسك.

وقد بلغ اجمالي ما قدمه يرحمه الله من كفالة لهؤلاء الايتام 173 الفا ومئة دينار في الفترة من ديسمبر عام 2000 م حتى سبتمبر عام 2005 م.

ثالثا: تأسيس عدد من المدارس الاسلامية

حرص المحسن عبدالله المطوع يرحمه الله على دعم التعليم الاسلامي الذي يعمل على ترسيخ العقيدة وتهذيب الاخلاق وربط العبد بربه، بالاضافة الى دوره في نهضة الامة وتقدمها، ولذا فقد ساهم يرحمه الله في بناء العديد من المدارس في جميع انحاء العالم الاسلامي، بالاضافة الى كفالة عدد كبير من طلاب العلم، وان لم نستطع حصرها لكثرتها، فقد كتب ذلك عنه كثير من الشهود في نعيهم له رحمه الله.

وقد انشأ عدة مدارس في اندونيسيا بواسطة جمعية الاصلاح الاجتماعي.

بالاضافة الى مدرسة في نوساتنجارا الغربية «بيما»، التي شيدت عام 20م بتكلفة قدرها 1400 د.ك، مساحتها 30م2، وتتسع لـ 30 طالبا وتهتم فيهم القرآن الكريم قراءة وحفظا وتدريس العلوم الشرعية.

رابعا: مساعدة الفقراء والمحتاجين

لقد احس المحسن عبدالله علي المطوع يرحمه الله بالام الفقراء والمحتاجين في انحاء العالم الاسلامي، فكان يلتقي يوميا في مكتبه بالكويت اعدادا من فقراء المسلمين، بشخصه المعطاء اولا، وبصفته رئيسا لشركة علي عبدالوهاب واولاده وشركاهم ثانيا، وفي لفتة انسانية نراه يرحمه الله حينما يلتقي محتاجا يبادره سائلا: ما حاجتك؟ فيسترسل السائل في عرض حاجاته، يواصل العم «ابو» بدر الاستفسار عن احواله، فاذا اطمأن الى صدقه قام بدراسة اوراقه التي يحملها ثم يخصص له مبلغا من المال يتناسب مع حاجته الشخصية او احتياجات مشروعه الخيري، والى جانب ذلك يوجه له النصائح، في ابوة حانية.

بهذه البساطة كان يتعامل يرحمه الله مع ذوي الحاجات، ويسعد برؤية المحتاج له يرفع عن كاهله عبئا سيسأله الله عنه يوم القيامة، وكثيرا ما كان يردد رحمه الله مقولة: هذه ليست اموالنا نحن فقط، بل للفقراء والمحتاجين حق لها، امرنا الله سبحانه وتعالى ان نعطيه لهم»، وذلك مصداقا لقول الله تعالى: «وفي أموالهم حق للسائل والمحروم» (سورة الذاريات).

رعايته وتنميته لثلث والده للخيرات

في الحلقة التاسعة من مذكراته لجريدة الحركة الكويتية ذكر المحسن عبدالله المطوع يرحمه الله ان والده ترك ميراثا يقدر بحوالي 240 الف دينار «ثلثا للخيرات وثلثين للورثة». حول هذا الثلث يقول رحمه الله: «ان الثلث الذي وهبه والذي كان يقدر بمليون روبية تقريبا، اي ما يعادل 75 الف دينار، لكن هذا المبلغ ازداد ونما بفضل من الله سبحانه وتعالى، واشتريت منه عقارات كثيرة حتى تمكنت من انفاق بعض ريعه حسب وصية الواقف، فتحققت كفالة 500 يتيم وبناء اكثر من 50 مسجدا ومساعدات مئات المدارس الاسلامية في دول عدة، كما ساهمنا باوقافنا من خلال الامانة العامة للاوقاف بدعم مشروع صندوق معالجة المرضى في الكويت ومساعدة بعض المستشفيات خارج الكويت، الى غير ذلك من الاعمال الخيرية الاخرى، وبعدما اشرفت على الثمانين من عمري اثرت عقد اتفاق مع الامانة العامة للاوقاف لرعاية ثلث والدي حتى تتولى هذه المسؤولية، حسب ما كان الواقف يرغب فيه وننفقه حسب الوصية التي ورثناها عنه، بالاضافة الى ان هذا القرار ينأى بالثلث عن الصراعات الاسرية التي قد تحدث فيما بعد».

دوره في تأسيس جمعية الإرشاد الاسلامية

في عام 1372هـ «1952م» شرع مجموعة من شباب الكويت المتحمسين في تكوين حركة اسلامية مماثلة للحركات الاسلامية في مصر وسورية والعراق.. وقدم والده المرحوم علي عبدالوهاب المطوع الدار التي انشئت عليها جمعية الارشاد الاسلامية، التي تأسست عام 1952م، ورأسها الشيخ يوسف بن عيسى القناعي، وكان من اعضائها الافاضل عبدالعزيز المزيني، وعلي عبداللطيف الجسار، وعبدالعزيز العلي العبدالوهاب المطوع «الأمين العام»، وخالد المسعود الفهيد، ومحمد اليوسف العدساني، وغيرهم من شيوخ الكويت وشبابها.

دوره في تأسيس جمعية الإصلاح الاجتماعي

وهي امتداد لجمعية الارشاد الاسلامية واسم جديد لها حيث اجتمع في 16 محرم 1383هـ الموافق 8 يونيو 1963 ثلاثون رجلا من رجالات الكويت في ديوان الحاج فهد الحمد الخالد وكان من بينهم المرحوم عبدالله المطوع وتباحثوا في ضرورة قيام كيان اسلامي في الكويت يسهم في الحفاظ على دين المجتمع واخلاقه، فكانت جمعية الاصلاح الاجتماعي التي قامت بكثير من اعمال الخير والبر والتكافل والتعاون والمساهمة الفعالة في درء الاخطار والافات الاجتماعية عن الكويت.

حشد الرأي العام خارج الكويت

كما تولى ايضا يرحمه الله شرح قضية الكويت في الخارج، حيث سافر الى بلاد عدة ومنها مصر، حشد فيها الرأي العام العربي لصالح قضية الكويت العادلة فآتت هذه الجهود ثمارها وكان للعم ابي بدر رحمه الله دور كبير في مؤتمر جدة الشعبي الذي بين الظلم الذي وقع على الكويتيين من جراء احتلال صدام وعصابته وعرض ما قام به من قبل وتشريد وظلم ونهب الاموال والثروات.

وفاته

صبيحة الاحد 10 شعبان 1427هـ الموافق 3 سبتمبر 2006 صعدت روح العم ابي بدر الطاهرة الى بارئها عن ثمانين عاما حافلة بجلائل الاعمال.

ويروي مدير مكتبه الاخ احمد راجح مشاهداته لحادثة الوفاة قائلا: كان العم ابو بدر مسافرا لقضاء الصيف في ابها ب السعودية ، وكنت انا ايضا مسافرا الى مصر في اجازة واصر العم ابو بدر يرحمه الله على ان اقطع الاجازة واعود الى الكويت حتى قال لي: اترك السيارة واحجز بالدرجة الاولى وارجع قبل وصولي الى الكويت وبالفعل وصلت الكويت في 31/8/ 2006 وجهزت الملفات التي طلبها مني وعاد العم يرحمه الله الى الكويت عصر السبت 2/9/ 2006 وبعد ان اخذ قسطا من الراحة في بيته حضر الى المكتب وكان بصحة جيدة واطلع على بعض الملفات وصرف الامور العاجلة ثم غادر مساء الى منزله وفي اليوم التالي الاحد 3/9/ 2006 حضر يرحمه الله الى مكتبه في التاسعة والنصف صباحا وقبل دخوله المكتب قال لي وهو في حالة من السعادة «اليوم يا اخ احمد قرأت القرآن بعد صلاة الفجر بدون نظارة وكانت الحروف امامي واضحة تماما ولم اعان ولم اشعر بتعب في عيني كالمعتاد.


للمزيد عن الإخوان في الكويت

وصلات داخلية

كتب متعلقة

ملفات متعلقة

مقالات متعلقة

.

تابع مقالات متعلقة

.

.

من أعلام الإخوان في الكويت

وصلات خارجية

مواقع الإخوان في الكويت

وصلات فيديو