فرح محمد غزلان يتحول إلى حفل وفاء لوالده المعتقل

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
فرح محمد غزلان يتحول إلى حفل وفاء لوالده المعتقل
المرشد العام يهنىء العريس محمد غزلان.jpg

كتب- هاشم أمين وسالي مشالي وإيمان يس

شهد مسجد الزهراء بمدينة نصر ب القاهرة عصر أمس الجمعة 24/8/ 2007 حضور أعداد كبيرة من المدعوين لحضور عقد زواج محمد محمود غزلان على الآنسة حبيبة علاء، ورغم غياب والد العريس المعتقل بسجن طرة د. محمود غزلان - عضو مكتب الإرشاد ب جماعة الإخوان المسلمين - وكذلك غياب خال العريس المُحال إلى المحكمة العسكرية المهندس خيرت الشاطر - النائب الثاني للمرشد العام للإخوان المسلمين - إلا أن المؤازرة والمساندة التي تلقَّاها العريس وأسرته- بحضور فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام ل جماعة الإخوان المسلمين ود. محمد حبيب النائب الأول للمرشد العام ود. محمود عزت الأمين العام للجماعة ود. رشاد البيومي ود. عبد المنعم أبو الفتوح أعضاء مكتب الإرشاد - قد أضفت الجوَّ الأسري والإيماني على الاحتفال.

كما حضر الحفل الدكتور رفيق حبيب المفكر القبطي، ود. سعد زغلول الأمين العام لنقابة أطباء القاهرة، ود. إبراهيم الزعفراني أمين عام نقابة الأطباء ب الإسكندرية ، والحاج محمد نجيب من الرعيل الأول ل جماعة الإخوان المسلمين ، و عصام مختار و محمود عامر عضوا الكتلة البرلمانية للإخوان بمجلس الشعب، والعديد من أساتذة الجامعات المصرية ومختلف طوائف الشعب المصري من عدة محافظات.

وقد حرصت أُسَر وأبناء معتقلي الإخوان والمحالين إلى المحاكمات العسكرية على الحضور، وكان من بينها أسرة المهندس خيرت الشاطر والدكتور عصام العريان والدكتور عصام حشيش و حسن مالك و صادق الشرقاوي وممدوح الحسيني وياسر عبده وأحمد أشرف وغيرهم.

حضر العريس محمد بصحبة عروسه حبيبة، وسط استقبال حافل وفرحة غامرة وزفَّة صاحَبت العروسين حتى باب المسجد، ثم اتجه محمد إلى قاعة الرجال، وسط عِناقٍ وترحيبٍ من الحضور وتهانيهم.

جلس محمد في مواجهة الحاضرين مع والد العروس المهندس علاء عبد المنعم، وبدأت فقرات الحفل بتقديم محمد القصَّاص أحد أقرب أصدقاء محمد غزلان والذي عاشر والد العريس في المعتقل شهورًا عديدة من قبل، واستهلّ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم انطلقت بعدها كلمات الحضور.

حماة الأمة

في كلمته قال فضيلة المرشد العام : إننا هنا نحتفل بابن حبيب؛ لإقامة بيت مبارك من نبْتٍ مبارك، وانتقد النظام البوليسي الذي يحكم مصر، والذي منع الدكتور غزلان من حضور عقد زواج ابنه!!

وأشار إلى دور الإخوان في خدمة الأمة، واصفًا إيَّاهم بحُماة الأمة وحُماة مؤسساتها، وأنهم يعملون على تطهير هذا البلد من هذه العقول الفاسدة التي تسيطر عليه.

ووجَّه فضيلته نصيحةً للإخوان بألا يسمعوا للتحريض الذي يملأ الصحف ويريد استفزازهم، مؤكدًا أن للجماعة منهجًا سلميًّا واضحًا لن تحيد عنه.

وأكد د. حبيب النائب الأول للمرشد العام في كلمته أن الحب ليس كلمةً تقال، فهو لا ينبني على الأقوال فقط، بل هو كلمة وفعل وممارسة، ومن لوازمها التضحية والبذل والفداء والعطاء والوفاء، وأضاف أن هذا الحب أصبح عملةً نادرةً في هذا الزمان، ولكنه موجود، وتعمُر به قلوب الإخوان، وأوصى د. حبيب العريسَ أن يتحلَّى بصفة الوفاء مع زوجته، فما أكرم النساءَ إلا كريم، وما

المصدر