«قالب:أحداث معاصرة»: الفرق بين المراجعتين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
 
(١٨ مراجعة متوسطة بواسطة نفس المستخدم غير معروضة)
سطر ١: سطر ١:
<center><font color="blue"><font size=5> [[تاريخ منصب الأمين العام في جماعة الإخوان المسلمين]]</font></font></center>
+
<center><font color="blue"><font size=5> [[إدارة الأزمة في الجماعة - حسن البنا نموذجا]]</font></font></center>
  
تهدف [[جماعة الاخوان المسلمون]] إلى الإصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي من منظور إسلامي، وتضع شعائر الدين الإسلامي كأساس لمرجعية هذه الجماعة والسير وفق ما جاء في القرآن الكريم والسنة المطهرة ولقد فطن الإمام [[حسن البنا]] للمنهج الكوني، فعمد إلى غرس التربية الإسلامية والعناية بها، مع الحرص على رعايتها رعاية إسلامية مع المحاولة لإيجاد بيئة ومحضن تربوي تنشئ فيه هذه النفوس....[[تاريخ منصب الأمين العام في جماعة الإخوان المسلمين|تابع القراءة]]'''
+
'''[[إخوان ويكي]]'''
 +
 
 +
[[ملف:الإمام حسن البنا.jpg|160بك|تصغير|<center>الإمام [[حسن البنا]]</center>]]
 +
 
 +
تدرج مفهوم الأزمة وفق تطور الأمم ومدى فهمها لطبيعة الحادثة التي تمر بها، فقد نشأ هذا المصطلح كتعبير عن أزمة طبية لدى المجتمع الإغريقي القديم، واستمر كذلك حتي العصور الوسطى في القارة الأوربية حينما حدثت أزمة بين الكنيسة والدولة، وبحلول القرن التاسع عشر تواتر استخدامها للدلالة على ظهور مشكلات خطيرة أو لحظات تحوّل فاصلة في تطور العلاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
 +
 
 +
ولقد استعمل المصطلح بعد ذلك في مختلف فروع العلوم الإنسانية وبات يعني مجموعة الظروف والأحداث المفاجئة التي تنطوي على تهديد واضح للوضع الراهن المستقر في طبيعة الأشياء.
 +
 
 +
'''تقول الدكتورة عفاف عزت رفلة:'''
 +
 
 +
:الأزمة ظاهرة إنسانية وجزء من نسيج الحياة، تنشأ في أية لحظة وفي ظروف مفاجئة نتيجة ظروف داخلية أو خارجية تخلق نوع من التهديد للجميع أو الأفراد، ويتحتم التعامل معها بحزم للقضاء عليها والحد من خسائرها وتأثيراتها الاجتماعية والاقتصادية والنفسية. [[#المراجع|(1)]]
 +
 
 +
و البحث في إدارة الأزمة هو أحد الأساليب العلمية لمواجهة المآزق والفتن حتى لا تحدث أزمة وسط أفراد المجتمع.
 +
 
 +
وإدارة الأزمات تعد واحدةً من أهم وأخطر الإشكاليات التي تواجه الحركة الإسلامية على وجه العموم، فالعمل الإسلامي سواء كان دعويًّا أو حركيًّا على المحك دائمًا وفي ظل غياب الأُطر المؤسسية القانونية لدول العالم الثالث فإن العمل الإسلامي شأنه شأن أي عمل يواجه أزمات أو يصطدم بعقبات إدارية أو أمنية أو سياسية حتى ولو حاول أن يعمل في ظل الأُطر القانونية القائمة.
 +
 
 +
القائمين على العمل الإسلامي في حاجةٍ إلى ما يمكن تسميته بـ'''"فقه إدارة الأزمات"'''، فإدارة الأزمة ليست سهلةً ميسورةً، ولكنها تُعد أحد أهم وأخطر عناصر العمل الإسلامي، فإذا لم يُحسن التعامل معها قد تجر على العمل ويلات كثيرة، فلا بد من تحليل أي مشكلة، ودراسة البدائل في ظلِّ الإمكانات المتاحة، والظروف القائمة، وحسابات الأضرار والمنافع واعتبارات المقاصد الشرعية، وتلمس الحلول المناسبة، دون تفريط في '''"الثوابت"''' الخاصة بالعمل أو الخروج عن أُطره. [[#المراجع|(2)]]
 +
...[[إدارة الأزمة في الجماعة - حسن البنا نموذجا|تابع القراءة]]'''

المراجعة الحالية بتاريخ ٠٤:٠٩، ٢١ نوفمبر ٢٠٢٠

إدارة الأزمة في الجماعة - حسن البنا نموذجا

إخوان ويكي

الإمام حسن البنا

تدرج مفهوم الأزمة وفق تطور الأمم ومدى فهمها لطبيعة الحادثة التي تمر بها، فقد نشأ هذا المصطلح كتعبير عن أزمة طبية لدى المجتمع الإغريقي القديم، واستمر كذلك حتي العصور الوسطى في القارة الأوربية حينما حدثت أزمة بين الكنيسة والدولة، وبحلول القرن التاسع عشر تواتر استخدامها للدلالة على ظهور مشكلات خطيرة أو لحظات تحوّل فاصلة في تطور العلاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

ولقد استعمل المصطلح بعد ذلك في مختلف فروع العلوم الإنسانية وبات يعني مجموعة الظروف والأحداث المفاجئة التي تنطوي على تهديد واضح للوضع الراهن المستقر في طبيعة الأشياء.

تقول الدكتورة عفاف عزت رفلة:

الأزمة ظاهرة إنسانية وجزء من نسيج الحياة، تنشأ في أية لحظة وفي ظروف مفاجئة نتيجة ظروف داخلية أو خارجية تخلق نوع من التهديد للجميع أو الأفراد، ويتحتم التعامل معها بحزم للقضاء عليها والحد من خسائرها وتأثيراتها الاجتماعية والاقتصادية والنفسية. (1)

و البحث في إدارة الأزمة هو أحد الأساليب العلمية لمواجهة المآزق والفتن حتى لا تحدث أزمة وسط أفراد المجتمع.

وإدارة الأزمات تعد واحدةً من أهم وأخطر الإشكاليات التي تواجه الحركة الإسلامية على وجه العموم، فالعمل الإسلامي سواء كان دعويًّا أو حركيًّا على المحك دائمًا وفي ظل غياب الأُطر المؤسسية القانونية لدول العالم الثالث فإن العمل الإسلامي شأنه شأن أي عمل يواجه أزمات أو يصطدم بعقبات إدارية أو أمنية أو سياسية حتى ولو حاول أن يعمل في ظل الأُطر القانونية القائمة.

القائمين على العمل الإسلامي في حاجةٍ إلى ما يمكن تسميته بـ"فقه إدارة الأزمات"، فإدارة الأزمة ليست سهلةً ميسورةً، ولكنها تُعد أحد أهم وأخطر عناصر العمل الإسلامي، فإذا لم يُحسن التعامل معها قد تجر على العمل ويلات كثيرة، فلا بد من تحليل أي مشكلة، ودراسة البدائل في ظلِّ الإمكانات المتاحة، والظروف القائمة، وحسابات الأضرار والمنافع واعتبارات المقاصد الشرعية، وتلمس الحلول المناسبة، دون تفريط في "الثوابت" الخاصة بالعمل أو الخروج عن أُطره. (2) ...تابع القراءة